منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الميزان والكتاب والرحمة والعذاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد ناجى
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 596
تاريخ التسجيل : 31/10/2010

مُساهمةموضوع: الميزان والكتاب والرحمة والعذاب    السبت 28 يناير - 9:49

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
أولا : الميزان فى الخلق
1 ـ أقام الله جل وعلا الخلق على أساس تقدير محكم بالغ الدقة : (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ) (القمر 49 )، فكل شىء مخلوق بأعلى درجة من التقدير : (وَخَلَقَ
كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا) ( الفرقان 2 )، يشمل هذا التقدير كل
خلية حيّة وكل ذرة فى عامنا المادى وغيرهSad قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ
شَيْءٍ قَدْرًا)(الطلاق 3 )،ويشمل هذا قطرة ماء المطر، من نزولها من الغلاف
الجوى الى إسكانها فى الأرض،وتبخرها وذهابها: (وَأَنزَلْنَا مِنَ
السَّمَاء مَاء بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى
ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ) ( المؤمنون 18 )، وخلق الجنين البشرى
ونزولهSadأَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّاء مَّهِينٍ فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ
مَّكِينٍ إِلَى قَدَرٍ مَّعْلُومٍ )( المرسلات 20 : 22 )،بل كل جنين وكل
أنثى فيما تحمل أو تلد ، وما بينهما ، كله بتقدير زمنى وموضعى ،يعلمه الله
جل وعلا ويسير حسب تقديره : (اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى
وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ
بِمِقْدَارٍ)(الرعد 8 )


2ـ والميزان أو التوازن هو من مرادفات التقدير. وهذا الميزان يسرى
على كل شىء ، يقول جل وعلا : (وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا
خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ)(الحجر 19،21 ).
يسرى هذا على الأرض ، فكل نبات فيها يتم بميزان : (وَالأَرْضَ
مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن
كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ )(الحجر 19 )، كما يسرى على السماوات السبع وما
بينهما من نجوم ومجرات وتوابع ، خلقها رب العزة بنظام وتقدير محكم ، يذهل
الانسان ، فلا تفاوت ولا خطأ ولا خلل فى خلق الرحمن من الذرة وما دونها الى
المجرة وما فوقها: (الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَى
فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن
فُطُورٍ ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ
الْبَصَرُ خَاسِئاً وَهُوَ حَسِيرٌ)( تبارك 3: 4 )


ثانيا : من الميزان فى الخلق الى الميزان فى الشرع:


وخالق هذه الأكوان بكل هذا الابداع هو الذى علّم الانسان النطق
والبيان ، وهو الذى وضع ميزان الخلق كما أنزل الشرع ميزانا للقسط فى تعامل
الناس مع رب الناس وفى الناس مع بعضهم : (الرَّحْمَنُ عَلَّمَ الْقُرْآنَ
خَلَقَ الإِنسَانَ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ
وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ َالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ
الْمِيزَانَ أَلاَّ تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ
بِالْقِسْطِ وَلا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ )( الرحمن 1 ـ )، فكما يوجد
ميزان فى خلق الرحمن فهناك ميزان هو شرع الرحمن ، وينبغى على البشر إقامة
ذلك الميزان فى تعاملهم مع ربهم فليس من العدل إتخاذ اله مع الله ، وليس من
العدل الطغيان فى الميزان ، سواء فى البيع والشراء أو فى أى نوع من
التعامل بين البشر . فالظلم والطغيان محرم تماما فى شراء السلع أو فى شراء
الذمم.

ثالثا : الميزان فى الشرع :
لذا نزلت الرسالات السماوية بميزان العدل ليتبعه البشر فى حياتهم
الدنيا ( لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا
مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ
)(الحديد 25)، فكلمة (الْكِتَابَ ) جاء مرادفا لها ومعطوفا عليها
(وَالْمِيزَانَ )،فالميزان وصف للكتاب السماوى،وكلاهما جاء وصفه
بالمفرد،فلم يقل رب العزة (الكتب) فالرسالات السماوية تعبر فى مجملها عن(
كتاب ) واحد مهما إختلفت الألسنة و الأقوام والأزمنة والأمكنة،فكلها لكى
يقوم الناس بالقسط .ولم يقل رب العزة (الموازين) لأنه ميزان واحد لكل
البشر، فالعدل له وجه واحد لا يتعدد، وكذلك ( أم الكتاب )،المصدر الذى نزلت
منه كل الرسالات والكتب السماوية. ويقول جل وعلا عن الرسالة الخاتمة،وهى
الكلمة الالهية للبشر قبل قيام الساعةSadاللَّهُ الَّذِي أَنزَلَ الْكِتَابَ
بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ
قَرِيبٌ)(الشورى 17 ). فالاسلام له ( كتاب ) واحد ومصدر واحد ، وهو ميزان
واحد لا يتعدد . وبالتالى لا وجود لمصادر أخرى كالسّنة والحديث..الخ ..
فى التشريعات
رابعا : القسط والعدل والوزن بالقسط فى القرآن الكريم:
1 ـ جاءتالوصايا العشر فى القرآن تأمر بالعدل والقسط مباشرة أو بطريق غير مباشرSad
قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ
تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ
أَوْلادَكُم مِّنْ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ
تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ
تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ
وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ
الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ
وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا
إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى
وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ
تَذَكَّرُونَ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ
تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ
وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)(الأنعام 151 : 153 )وقال جل وعلا
لنا : ( وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُواْ بِالْقِسْطَاسِ
الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ) (الاسراء 35 )
2 ـ وتخصصت رسالة النبى شعيب فى حض أهل مدين على الوفاء فى الكيل
والميزان حيث كانوا يحترفون التجارة(هود 84 )( الشعراء 181 ـ ).يقول جل
وعلا Sadوَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ
اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن
رَّبِّكُمْ فَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ وَلاَ تَبْخَسُواْ
النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا
ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )(الأعراف 85 ).

خامسا : من ميزان الشرع الى كتابة العمل وميزان الآخرة

1 ـ الفارق بين ( الميزان ) فى الخلق و ( الميزان ) فى الشرع أن
ميزان الخلق حتمى لا مجال فيه للاختيار ، فلا تملك الشمس أن تعتذر عن جريها
الى مستقر لها ولا تستطيع الاليكترون أن يأخذ أجازة يتوقف فيها ليستريح من
التعب ويلتقط أنفاسه من دورانه حول نواة الذرة . فهذا ميزان حتمى . أما
ميزان الشرع فمع أنّه فرض على الناس ، ولكن الله جل وعلا جعل الناس أحرارا
فى طاعة ميزان شرعه بأن يقيموا العدل أو أن يعصوا بالظلم والفساد . ومثلا
فالانسان يتكون من جسد ونفس . النفس هى التى تقود الجسد ، والنفس لها
الحرية فى قيادة جسدها نحو الطاعة أو المعصية ،وهذا الجسد تتبع أجهزته
الحيوية الميزان الحتمى للخلق ، فالقلب لا يكف عن الخفقان ، ولا يتوقف
للراحة ، وكذلك بقية أجهزة الجسد طالما بقى حيا. وهذا الجسد الدنيوى ينتهى
الى فناء دون ان يتعرض الى عذاب أو نعيم فى الآخرة ، أما النفس صاحبة
المشيئة فى الاختيار بين الطاعة أو المعصية فهى التى تتحمل مسئولية مشيئتها
يوم القيامة ، إن حافظت على ميزان القسط دخلت الجنة ، وإن أخلّت به دخلت
النار . وعملها بالطاعة أو المعصية يتم حفظه أوّلا بأوّل ، وترتديه النفس
يوم الحساب الذى يتم فيه وزن عمل النفس طبقا لعقيدتها ، وبالميزان الالهى
لكتاب عمل النفس يظهر فوزها أو خسارها .
2 ـ ومراعاة الميزان الخلقى والدينى تبدأ من الوزن بالحق والعدل
فى البيع والشراء الى كل مناحى التعامل مع الناس ومع رب الناس، والناس
فريقان : متمسكون بالعدل ومطففون ، يقول جل وعلا يتوعّد المطففين Sadوَيْلٌ
لِّلْمُطَفِّفِينَ الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ
يَسْتَوْفُونَ وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ)،أى يأخذون
فوق حقهم ،ويعطون الناس أقلّ من حقوقهم، ليس فقط فى البيع والشراء،ولكن
أيضا فى كل الحقوق والواجبات ، ويقول رب العزة لأولئك المطففين منبها على
نسيانهم يوم القيامة ومسئوليتهم يوم الحساب Sadأَلا يَظُنُّ أُوْلَئِكَ
أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ لِيَوْمٍ عَظِيمٍ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ
الْعَالَمِينَ)؟ . فى هذا اليوم سيكون كتاب أعمالهم فى أسفل سافلينSad
كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ وَمَا أَدْرَاكَ مَا
سِجِّينٌ ) حيث يتم تسجيل أعمال كل فرد ببصمته الوراثية النفسية وبصمته
التى كانت لجسده الفانى فأصبحت بذرة يقوم عليها بعثه يوم البعث
والنشور،(كِتَابٌ مَّرْقُومٌ) أى مؤسس على الأرقام والأعداد. ويقول جل وعلا
عن القائمين بالقسط (كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ
وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ كِتَابٌ مَّرْقُومٌ يَشْهَدُهُ
الْمُقَرَّبُونَ)(المطففين 1 : ـ 21).
3 ـ فكتاب العمل هو الوصلة بين ميزان الشرع فى الدنيا وميزان
الحساب فى الآخرة ، وهو يشمل العمل المادى الذى يكون طاقة تخرج عن الجسم
،وميزانها بالذرة،كما يشمل المشاعر النفسية والمعتقدات القلبية التى تنتمى
الى عالم البرزخ ، وبالتالى يكون تسجيلها بما هو أقل ضآلة من الذرة،كلها
ينتظمها علم الله جل وعلا فى كتابه المبين الشامل المحيط ، يقول جلّ وعلا
Sadوَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ
تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ
تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي
الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ
إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ)( يونس 61 )، فشهادة الله جل وعلا علينا من
خلال كتب أعمالنا الذى يسجل عملنا مشفوعا بعقائدنا ومشاعرنا . ثم يكون كتاب
العمل لكل شخص فى ميزان الآخرة يوم الحساب.
سادسا :طبيعة الوزن فى الآخرة :

1 ـ كتاب العمل يقوم على الوزن الذرى وما هو أقل منها ممّا أى جزء
من الذرة أو أكبر : (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَأْتِينَا السَّاعَةُ
قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لا يَعْزُبُ
عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِوَلا فِي
الأَرْضِ وَلا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ
مُبِينٍ )( سبأ 3 ) وكذلك سيرى الناس أعمالهم يوم البعث بالمقياس الذرى، أى
جزء من الذرة أو أكبرSad يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً
لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَه
وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَه)( الزلزلة Cool، وسيكون
الحكم بالعدل بنفس المقياس الذرى،أى جزء من الذرة أو أكبر ، يقول جل وعلا
Sad إِنَّ اللَّهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ )( النساء 40 ). وهذا
الوزن العادل لا يترك شيئا إلا أحصاه وأتى به Sad وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ
الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ
مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا
حَاسِبِينَ)( الأنبياء 47 ).
2 ـ وفى ثنايا الوزن الذرى يتم حساب البشر ومساءلتهم ، بما فيهم
الأنبياء والمرسلين ، حيث سيقص عليهم رب العزة من واقع كتب أعمالهم التى
تنطق بالحقSad فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ
وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِم بِعِلْمٍ وَمَا
كُنَّا غَائِبِينَ).وسيكون الوزن يومئذ بالحق ، فالذى تثقل موازينه سينجو
ويفلح ومن تخف موازينه يخسر نفسه ، والسبب هو ظلمه للميزان الالهى أو آيات
الله جل وعلا فى كتابه السماوى Sadوَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن
ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَمَنْ خَفَّتْ
مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ
بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ ) ( الأعراف 6 : 9 )
3 ـ مع أن المقياس موحد فى الميزان ،أو هو وزن واحد بالقسط ،إلاّ
إن الموازين تتعدد لكل فرد، فهناك ميزان للعمل المادى بمقياس الذّرة وميزان
للمشاعر والمعتقدات بما هو أقلّ من الذرة،ثم يكون الوزن الأخير بالغفران
أو بالاحباط ،لذا يستعمل رب العزة كلمة(الموازين ) مضافة للأفراد
Sadفَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ
وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ)( القارعة)،
(فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَمَنْ
خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي
جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ) ( المؤمنون ـ 102 ـ )
4 ـ وفى الوزن تكون النفس بكتاب أعمالها فى كفّة ويكون فى الكفة
الأخرى الكتاب الالهى السماوى ( الميزان الشرعى )Sadوَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ
الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم
بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ)(الأعراف 6 : 9)،
والخاسر هو الذى يخسر نفسه: ( وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ
فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ ) (
المؤمنون ـ 102 ـ )
5 ـ الوزن الالهى ينتهى الى عكس الوزن البشرى ،
فى الوزن البشرى الفائز يثقل ويهبط أما الفائز فى الوزن الالهى فهو الذى
يصعد ويعلو ،والخاسر هو الذى يهبط Sadفَأَمَّا مَن
ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ وَأَمَّا مَنْ
خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ
نَارٌ حَامِيَةٌ )(القارعة).
6 ـ وبالتالى فلا مجال للتساوى فى ميزان الآخرة ، أى لا تساوى بين
الحسنات والسيئات. فالذى يأتى يوم القيامة بقلب سليم نظيف من عقائد الشرك
والرياء لا يخلو من عمل سىء ولكن يضاعف الله جل وعلا حسناته ، ويغفر أى
يغطى سيئاته عند الوزن فلا يكون فى كفّة ميزان أعماله وكتاب أعماله سوى
حسنات فيفوز .أما المشرك فلا يخلو هو الآخر من أعمال صالحة ولكن يحبطها
الله جل وعلا ويضيع ثمرتها فلا يبقى له إلا سيئاته فيهوى بها الى الجحيم .
7 ـ إى إن الكلمة الأخيرة فى الميزان هى للعقيدة من إيمان خالص أو شرك ، ومن مشاعر الاخلاص أو الرياء والنفاق .ووزن
العقيدة ومشاعر النفس يؤكد قفل كتاب الاعمال بموت صاحبه ، لأنه بالموت
تموت النفس ومشاعرها وأحاسيسها . وهنا التوفية الأخيرة ، توفية الوزن
والجزاء ، بعد توفية العمر وتوفية كتاب العمل وكتب الحتميات.
8 ـ ويظل هناك فارق بين الميزان البشرى الدنيوى والميزان الالهى
الأخروى . صحيح إن الانسان استخدم فى موازينه المادية الدنيوية جانبا من
التقدير الالهى فى الحساب و الأرقام ولكن يقتصر الميزان
البشرى على العالم المادى دون النفاذ الى البرزخ والنوايا ومشاعر النفس .
وفى العلم الطبيعى يتم إخضاع الجسد البشرى للتجربة والتحليل والجراحة ،
ولكن كينونة النفس أبعد ما تكون عن مشرط الجراح . لايعلم عنها العلم سوى
مجرد تأثيرها على الجسد وانفعاله بها. أما فى كتاب الأعمال فهو يسجل عقائد
ومشاعر النفس، ثم يكون وزنها ، وبه يتحدد مستقبلها بين الجنة أو النار.
9 ـ الفارق الأساس بين الميزان البشرى الدنيوى والميزان الالهى
الاخروى يتمثل فى وحدانية الميزان البشرى وتعدد مقاييس الموازين البشرية
الدنيوية . تجد فى البشرية تعددا فى الأوزان والمكاييل والمسافات من الميل
والكيلو والفرسخ والسنتيمتر والبوصة، ومن الرطل والأوقية الى الجرام
والكيلو جرام . ولكن الميزان الالهى موحّد ، صاحبه هو الاله الواحد الأحد ،
وله ميزان واحد وكتاب واحد ومقياس واحد موحد ، عدى رقمى ن
فالقرآن له بداية ونهاية ، وهو مرقم بالسور والآيات ، وكذلك كتاب العمل له
بداية تنتهى بالموت . لا مجال هنا لكتاب آخر مع القرآن ، ولم يأت فى تاريخ
الأنبياء السابقين أن كان لأحدهم ثنائية الكتاب والسّنة ، أو تعدد مصادر
التشريع، فالدين لله جل وعلا واصباSadوَقَالَ اللَّهُ لاَ
تَتَّخِذُواْ إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ
فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ وَلَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَهُ
الدِّينُ وَاصِبًا أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ وَمَا بِكُم مِّن
نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ
تَجْأَرُونَ ) ( النحل 51: 53 )، لأنه جلّ وعلا وحده الخالق الفاطر ، ولأنه وحده الذى سيحاسب الناس يوم القيامة ،ولأن الرسول وظيفته التبليغ فقط .
سابعا:عقاب الاخلال بالميزان :
يحدث الاختلال فى (ميزان الخلق ) أو التوازن الطبيعى (فى الخلق )، فيحدث التلوث والفساد فى الجوّ والبر والبحر،وتكون العقوبة فى الدنيا فى صحّة البشر والكوارث الطبيعية (ظَهَرَ
الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ
لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)
(الروم 41 ). ويحدث الاختلال فى ميزان الشرع بشيوع الظلم والكفر السلوكى و
العقيدى فيأتى العقاب فى الدنيا على شكل مصائب لأفراد واهلاك عام للظالمينSad وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ )( الشورى30 )، (فَكَأَيِّن
مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى
عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ ) ( الحج 45 ).ولكن كل
عقوبات الدنيا ليست بشىء مقارنة بلحظة عذاب فى اليوم الآخر . والنجاة منه
هو ( الرحمة ).!!
أخيرا : ارتباط الرحمة فى الدنيا بكتاب الله جل وعلا
1 ـ لأن الكتاب السماوى هو الميزان فى الدنيا ولأنه
سيكون فى كفة فى ميزان الآخرة مقابل كتاب العمل فإن الرحمة ترتبط بطاعة
الله ورسوله ، وطاعة الله جل وعلا ورسوله تتركّز فى كلمة واحدة : طاعة
القرآن الكريم ،أو الكتاب السماوى . يقول جل وعلا عن التوراة يصفها بالرحمة
: (ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَامًا عَلَى الَّذِيَ أَحْسَنَ
وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَّعَلَّهُم بِلِقَاء
رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ )( الانعام 154 )(وَلَمَّا سَكَتَ عَن مُّوسَى
الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ
لِّلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ)(الاعراف 154 )،ويقول جل وعلا عن
القرآن يصفه بالرحمة Sadوَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى
عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)(الاعراف 52 )(قُلْ
إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِن رَّبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِن
رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ وَإِذَا قُرِئَ
الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ
تُرْحَمُونَ)(الاعراف 203 / 204 )(إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاغًا لِّقَوْمٍ
عَابِدِينَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) (
الأنبياء106 :107).
2 ـ بطاعة الكتاب السماوى فى الدنيا يتم التأهّل
لنيل رحمة الله جل وعلا يوم الحساب ، فمن ينال رحمة الله جل وعلا يبيضّ
وجهه ، ومن يحرم منها يسودّ وجهه Sadيَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ
وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بَعْدَ
إِيمَانِكُمْ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ وَأَمَّا
الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا
خَالِدُونَ)(آل عمران 106 : 107 ). ينجو المؤمنون المتقون برحمة الله
وباقترابهم منه حيث تعنى الرحمة القرب من الله جل وعلا رب العالمين ، وحيث
يعنى العذاب أن يكون هناك حجاب بينهم وبين رب العزة ، والله جل وعلا
يتوعدهم ويحذرهم مقدما المكذبين بالكتاب من هذا اليوم Sad
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ
الدِّينِ وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلاَّ كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ إِذَا
تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ كَلاَّ بَلْ
رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ كَلاَّ إِنَّهُمْ عَن
رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُوا
الْجَحِيمِ ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ ).


السطر الأخير
راجع القرآن كله وستجد أن سمات الشرك والكفر تتركز
فى تكذيب آيات الله . وهذا هو ما يقع فيه الأغلبية العظمى من المسلمين
الذين سمّوا أنفسهم صوفية وشيعة وسنية وآمنوا بمفتريات ، ومن أجلها كذّبوا
بآيات الله فى ميزانه أو كتابه الحكيم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بوسى
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام


انثى عدد المساهمات : 2010
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
الموقع :
المزاج المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: الميزان والكتاب والرحمة والعذاب    الأحد 29 يناير - 22:18




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دكتورابراهيم عياد
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 504
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: الميزان والكتاب والرحمة والعذاب    الخميس 2 فبراير - 7:52

مجهود رائع وكبير في طرح هذا
الموضوع



فكل الشكر والامتنان لك


جزاك الله خيرا


ننتظر جديدك دوما بكل تقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1438
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الميزان والكتاب والرحمة والعذاب    الأربعاء 16 أكتوبر - 21:13

ب

ارك الله فيك
وجعل عملك ومجعهودك الكبير
في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الميزان والكتاب والرحمة والعذاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: