منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  أسباب مغفرة الذنوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: أسباب مغفرة الذنوب    الجمعة 3 فبراير - 10:05

أسباب مغفرة الذنوب

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
أسباب مغفرة الذنوب


الحمد
لله غافر الذنب وقابل التوب، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين
وعلى آله الطيبين وصحبه الكرام البررة ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين..
أما بعد:


قال الله تعإلى:
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا
تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ
جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر:53].


وقال عز وجل:
وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ
الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ [هود:114].


أخي القارئ: كلنا ذوو أخطاء، وكلنا بحاجة ماسة إلى مغفرة
الذنوب والمعاصي التي نقترفها بالليل والنهار، ومن رحمة الله بنا أن هيأ
لنا أسباباً كثيرة وكثيرة جداً للمغفرة. ما أخذ بها مسلم إلا عمّه الله
تعإلى بمغفرته ورحمته، إلا أنه سبحانه قد اشترط الإيمان والبراءة من الشرك
حتى تترتب الآثار على هذه الأسباب، لأن الكفر والشرك مانعان من الغفران.


قال الله تعإلى:
إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ
لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً [النساء:116].

أسباب مغفرة الذنوب


وإليك أخي الحبيب بعضاً من الأسباب التي جعلها الله موجبة لمغفرة الذنوب
حتى تدفع عن نفسك اليأس والقنوط من رحمة الله تعإلى وتسارع إلى مغفرة الله
ورضوانه وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ [آل عمران:133].


1 - الإسلام: قال الله تعإلى: قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ [الأنفال:38].


وعن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله : { أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله } [أخرجه مسلم].


2 - الهجرة في سبيل الله: وهي الانتقال من دار الكفر إلى دار الإسلام قال الله تعإلى:
ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُواْ مِن بَعْدِ مَا فُتِنُواْ
ثُمَّ جَاهَدُواْ وَصَبَرُواْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ
رَّحِيمٌ [النحل:110]. وحديث عمرو بن العاص المتقدم وفيه: { وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها }.


3 - الحج المبرور: عن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله : {.. وأن الحج يهدم ما كان قبله }.


وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله : { من حج لله ولم يرفث ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه } [رواه البخاري].


4 - الذكر عند سماع الأذان: عن سعد قال: قال رسول الله : {
من قال حين يسمع المؤذن وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، رضيت بالله رباً وبمحمد رسولاً وبالإسلام
ديناً غفر له ما تقدّم من ذنبه } [أخرجه مسلم].


5 - من وافق تأمينه تأمين الملائكة: عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : { إذا أمن الإمام فأمنوا، فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه } [رواه البخاري ومسلم].


6 - من وافق قوله: ( سمع الله لمن حمده ) قول الملائكة: قال : { إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده. فقولوا: اللهم ربنا لك الحمد، فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه } [رواه البخاري ومسلم].


7 - صلاة ركعتين لا سهو فيهما: لقوله : { من توضأ فأحسن الوضوء، ثم صلى ركعتين لا سهو فيهما غفر له ما تقدم من ذنبه } [رواه أحمد وحسنه الألباني].


8 - مسح الحجر الأسود والركن اليماني: عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : { إن مسح الحجر الأسود والركن اليماني يحطان الخطايا حطاً } [رواه أحمد، وصححه الألباني].


9 - الاجتماع على ذكر الله: عن سهل بن الحنظلة قال: قال رسول الله : { ما اجتمع قوم على ذكر فتفرقوا عنه إلا قيل لهم: قوموا مغفوراً لكم } [رواه أحمد وصححه الألباني].


وعن أنس قال: قال رسول الله : { ما جلس قوم يذكرون الله تعإلى إلا ناداهم مناد من السماء قوموا مغفوراً لكم } [رواه أحمد وصححه الألباني].


10 - مرض الإنسان: عن أبي أمامة قال: قال رسول الله : { إن العبد إذا مرض أوحى الله إلى ملائكته، أنا قيدت عبدي بقيد من قيودي، فإن أقبضه أغفر له، وإن أعافه فحينئذ يقعد لا ذنب له } [رواه الحاكم وحسنه الألباني].


وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله : { إذا اشتكى المؤمن أخلصه من الذنوب. كما يخلص الكير خبث الحديد } [رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني].

أسباب دفع العقوبات


أخي الحبيب


ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أن المؤمن إذا فعل سيئة، فإن عقوبتها تندفع بنحو عشرة أسباب:


أحدها: أن يتوب توبة نصوحاً، ليتوب الله عليه، فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له.


الثاني: أن يستغفر الله، فيغفر الله تعإلى له.


الثالث: أن يعمل حسنات يمحو بها تلك السيئة لقوله تعإلى: إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ [هود:114].


الرابع: أن يدعو له إخوانه المؤمنون، ويشفعوا له حياً وميتاً.


الخامس: أن يهدي له إخوانه المؤمنون من ثواب أعمالهم ما ينفعه الله به.


السادس: أن يشفع فيه نبينا محمد .


السابع: أن يبتليه الله في الدنيا بمصائب في نفسه وماله وأولاده وأقاربه ومن يحب ونحو ذلك.


الثامن: أن يبتليه في البرزخ بالفتنة والضغطة وهي عصر القبر، فيكفر بها عنه.


التاسع: أن يبتليه الله في عرصات القيامة من أهوالها بما يكفّر عنه.


العاشر: أن يرحمه أرحم الراحمين.


فمن أخطأته هذه العشرة فلا يلومنّ إلا نفسه، كما قال تعإلى في الحديث الإلهي: { إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها، فمن وجد خيراً فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومنّ إلا نفسه } [مسلم].

أسباب النجاة من النار


فكما جعل الله سبحانه وتعإلى أسباباً للمغفرة والعفو والرضوان، جعل أيضاً أعمالاً تنجي صاحبها من النار زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ [آل عمران:185].


فإليك أخي الحبيب بعضاً من هذه الأعمال:


1 - من مات له ثلاثة من الولد وصبر: عن واثلة قال: قال رسول الله : { من دفن ثلاثة من الولد حرّم الله عليه النار } [رواه الطبراني وصححه الألباني].


2 - من عال ثلاث بنات أو أخوات، وأحسن إليهن: عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله : { ليس أحد من أمتي يعول ثلاث بنات أو ثلاث أخوات، فيحسن إليهن إلا كن له ستراً من النار } [رواه البيهقي وصححه الألباني].


3 - الذبّ والدفاع عن عرض المؤمن وهو غائب: عن أسماء بنت يزيد رضي الله عنها قالت: قال رسول الله : { من ذبّ عن عرض أخيه بالغيبة كان حقاً على الله أن يعتقه من النار } [رواه أحمد وصححه الألباني].


4 - من صلى أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى: عن أنس قال: قال رسول الله : { من صلى لله أربعين يوماً في جماعة، يدرك التكبيرة الأولى كتب له براءتان: براءة من النار وبراءة من النفاق } [رواه الترمذي وحسنه الألباني].


5 - حسن الخلق: عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : { من كان سهلاً هيناً ليناً، حرمه الله على النار } [رواه الحاكم وصححه الألباني].


6 - المحافظة على صلاة الفجر والعصر: عن عمارة بن رويبة قال: قال رسول الله : { لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها } [رواه مسلم].


7 - غبار الجهاد: عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله : { ما خالط قلب امرئ مسلم رهج في سبيل الله، إلا حرّم الله عليه النار } [رواه أحمد وصححه الألباني]. والرهج هو: الغبار.

موجبات الجنة


قال تعإلى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً [الكهف:107]، جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ [مريم:61]، ومن موجباتها:


1 - التلفظ بالشهادتين مع العمل بمقتضاهما: عن عبادة بن الصامت عن النبي قال: {
ما من عبد قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده
ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، والجنة
حق والنار حق؛ إلا أدخله الله الجنة على ما كان من العمل } [رواه البخاري ومسلم].


2 - إحصاء أسماء الله الحسنى: عن أبي هريرة عن النبي : { إن لله تسعة وتسعين إسماً مائة إلا واحداً من أحصاها دخل الجنة } [متفق عليه].


والإحصاء معناه: الإيمان بها وحفظها والعمل بمقتضاها.


3 - قراءة آية الكرسي دبر كل صلاة: عن أبي أمامة قال: قال رسول الله : { من قرأ آية الكرسي في دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت } [رواه النسائي وصححه ابن حجر].


4 - قراءة سورة تبارك: عن أنس قال: قال رسول الله : { سورة من القرآن ما هي إلا ثلاثون آية، خاصمت عن صاحبها حتى أدخلته الجنة وهي تبارك } [رواه الطبراني وحسنه الألباني].


5 - الصدقة: عن حذيفة قال: قال رسول الله : { من تصدق بصدقة ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة } [رواه أحمد وصححه الألباني].


6 - كفالة اليتيم: عن سهل بن سعد قال: قال رسول الله : { أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا - وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى وفرج بينهما } [رواه البخاري].


7 - ترك سؤال الناس شيئاً: عن ثوبان قال: قال رسول الله : { من يكفل لي ألا يسأل الناس شيئاً، وأتكفل له بالجنة؟ } فقلت: أنا. فكان لا يسأل أحداً شيئاً [رواه أبو داود وصححه الألباني].


8 - حفظ اللسان والفرج عن المحارم: عن سهل بن سعد قال: قال رسول الله : { من يضمن لي ما بين لحييه، وما بين رجليه أضمن له الجنة } [رواه البخاري].


9 - الصبر على فقد الأحباب من الأولاد وغيرهم: عن أبي هريرة أن رسول الله قال: { يقول الله تعإلى: ما لعبدي المؤمن جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة } [أخرجه البخاري]. والصفي هو الحبيب المصافى كالولد والأخ وكل من يحبه الإنسان.


10 - طاعة المرأة لزوجها: عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : { إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت بعلها دخلت من أي أبواب الجنة شاءت } [أخرجه ابن حبان وصححه الألباني].


11 - المرأة تموت في نفاسها: عن راشد بن حبيش، أن رسول الله قال: { القتل في سبيل الله عز وجل شهادة، والطاعون شهادة والغرق شهادة والبطن شهادة والنفساء شهادة يجرها ولدها بسررها إلى الجنة } [أخرجه أحمد وحسنه الألباني].


12 - البراءة من الكبر والغلول والدَين: عن ثوبان قال: قال رسول الله : { من مات وهو بريء من الكبر والغلول والدَين دخل الجنة } [رواه الترمذي وصححه الألباني].


13 - صاحب السلطان المقسط والرجل الرحيم القلب والعفيف المتعفف ذو العيال: عن عياض بن حمار قال: قال رسول الله : { أهل الجنة ذو سلطان مقسط متصدق موفق، ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم، وعفيف متعفف ذو عيال } [أخرجه مسلم].


14 - رحمة الحيوان: عن أبي هريرة عن النبي : أن رجلا رأى كلبا يأكل الثرى من الطعش فأخذ الرجل خفه فجعل يغرف له حتى أرواه فشكر الله له فأدخله الجنة" رواه البخاري].


15 - إماطة الأذى عن الطريق: عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله يقول: { لقد رأيت رجلاً يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي الناس } [رواه مسلم].


16 - التجاوز عن المعسر: عن حذيفة عن النبي : { أن رجلاً مات فدخل الجنة فقيل له: ما كنت تعمل؟ قال: إني كنت أبايع الناس. فكنت أنظر المعسر وأتجوز في السكة أو في النقد، فغفر له } [رواه مسلم]. قال النووي: ( والتجاوز والتجوز معناهما المسامحة في الاقتضاء والإستيفاء وقبول ما فيه نقص يسير ).


17 - من سأل الله الجنة ثلاثاً واستجار من النار ثلاثاً: عن أنس قال: قال رسول الله : { من سأل الله الجنة ثلاث مرات قالت الجنة: اللهم أدخله الجنة، ومن استجار من النار ثلاث مرات قالت النار: اللهم أجره من النار } [رواه الترمذي وصححه الألباني].
أسباب أخرى للنجاة


1 - الوضوء بعد الحدث وصلاة ركعتين بعد الوضوء: عن أبي هريرة أن رسول الله قال لبلال رضي الله عنه: { يا بلال حدّثني بأرجى عمل عملته في الإسلام. فإني سمعت دف نعليك في الجنة }
قال: ( ما عملت عملاً أرجى عندي من أني لم أتطهر طهوراً في ساعة من ليل أو
نهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي ) [رواه الشيخان]. والدف:
هو الحركة الخفيفة.


2 - صوم يوم عرفة وعاشوراء: عن أبي قتادة قال: قال رسول الله : { صوم يوم عرفة يكفر سنتين، ماضية ومستقبلة، وصوم عاشوراء يكفر سنة ماضية } [رواه مسلم].


3 - من أقال مسلماً: عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : { من أقال مسلماً أقال الله عثرته } [رواه أبو داود وصححه الألباني]. أقال: أي وافقه على نقض البيع وأجابه إليه.


نسأل الله أن يفغر لنا ذنوبنا ويقبل عثراتنا وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه أجمعين.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسباب مغفرة الذنوب    الجمعة 3 فبراير - 10:13

أعظم أسباب المغفرة
الاستغفار له شأن عظيم ومكانة عالية، فهو
كما بيَّن شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-: "يخرج العبد من الفعل المكروه
إلى الفعل المحبوب، ومن العمل الناقص إلى العمل التامِّ، ويرفع العبد من
المقام الأدنى إلى الأعلى منه والأكمل، فإنَّ العابد لله، العارف بالله في
كل يوم، بل في كل ساعة، بل في كل لحظة يزداد علمًا بالله وبصيرة في دينه
وعبوديته، بحيث يجد ذلك في طعامه وشرابه ونومه ويقظته وقوله وفعله، ويرى
تقصيره في حضور قلبه في المقامات العالية وإعطائها حقها، فهو يحتاج إلى
الاستغفار آناء الليل وأطراف النهار، بل هو مضطر إليه دائمًا في الأقوال
والأحوال، في الغوائب والمشاهد؛ لما فيه من المصالح وجلب الخيرات ودفع
المضرات، وطلب الزيادة في القوة في الأعمال القلبية والبدنية اليقينية
الإيمانية".

وممَّا يبيِّن عظم شأن الاستغفار ورفيع
مكانته أنه كثيرًا ما يأتي في النصوص مقرونًا مع كلمة التوحيد لا إله إلَّا
الله التي هي خير الكلمات وأفضلها وأجلُّها على الإطلاق، كقوله تعالى: {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ}[محمد: 19]، وقوله: {أَلَّا
تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللّهَ إِنَّنِي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ
وَبَشِيرٌ*وَأَنِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ} [هود: 3،2]، {قُلْ
إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ
إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ} [فصلت: 6]، {وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ} إلى قوله: {وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا} [هود: 50-52]، وكقوله -صلى الله عليه وسلم- في كفارة المجلس: (سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلَّا أنت أستغفرك وأتوب إليك)، وكقوله -صلى الله عليه وسلم- عقِب الانتهاء من الوضوء: (أشهد أن لا إله إلا وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين)، وكقوله -صلى الله عليه وسلم- في دعائه الذي كان يختم به الصلاة: (اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخَّرت، وما أسررت وما أعلنت، وما أنت أعلم به مني، أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلَّا أنت)، والنصوص في هذا المعنى كثيرة.

وقد جمع النبي -صلى الله عليه وسلم- بين
التوحيد والاستغفار في حديث أنس بن مالك -رضي الله عنه- المخرَّج في سنن
الترمذي يقول -صلى الله عليه وسلم-: (قال الله
–تعالى-: يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرتُ لك ما كان منك ولا أبالي،
يا ابن آدم لو بلغتْ ذنوبك عنان السماء، ثم استغفرتني غفرتُ لك، يا ابن
آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثم لقيتني لا تُشْرِك بي شيئًا
لأتيتك بقُرَابِها مغفرة).
وهو حديثٌ عظيمٌ جامعٌ لأهمِّ وأعظم أسباب مغفرة الذنوب، حيث تضمن الحديث ثلاثة أسباب عظيمةٍ يحصل بها مغفرة الذنوب:
أحدها:
دعاء الله مع رجائه، فمن أعظم أسباب المغفرة أنَّ العبد إذا أذنب ذنبًا؛
لم يرج مغفرته من غير ربه، ويعلم أنَّه لا يغفر الذنوب إلَّا الله.
الثاني: الاستغفار، فإنَّ الذنوب ولو عَظُمَت وبلغت من الكثرة عنان السماء، فإنَّ الله يغفرها إذا طلب العبد من ربه المغفرة.
الثالث:التوحيد،
وهو السبب الأعظم للمغفرة، فمن فَقَدَه؛ فَقَدَ المغفرة، ومن جاء به؛
فَقَدْ أتى بأعظم أسباب المغفرة، ولهذا قال الله –تعالى-: {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ}[النساء: 48، 116]، فمن جاء يوم القيامة موحِّدًا؛ فقد أتى بأعظم أسباب المغفرة.
فهذه أبواب الخير مفتوحةٌ، ومداخله مُشْرَعةٌ، ومناراته ظاهرةٌ، فنسأله سبحانه الهداية إليها والتوفيق لتحقيقها.

المرجع: فقه الأدعية والأذكار
للشيخ: عبد الرزاق البدر -حفظه الله-
(بتصرُّف



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1462
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أسباب مغفرة الذنوب    الثلاثاء 19 مايو - 22:26

جزاكم الله خيراً
ونفع بكم
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل
 
أسباب مغفرة الذنوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: