منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 العدد والحداد للمرأة من فتاوي شيخنا ابن باز رحمه الله (مفيد جدا )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عادل الغزاوى
عضو فضى
عضو فضى


ذكر الابراج : الميزان عدد المساهمات : 293
تاريخ الميلاد : 20/10/1980
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 36

مُساهمةموضوع: العدد والحداد للمرأة من فتاوي شيخنا ابن باز رحمه الله (مفيد جدا )   السبت 11 فبراير - 14:51


العدد والحداد للمرأة من فتاوي شيخنا ابن باز رحمه الله (مفيد جدا )[color=#000080][b"]
نشر في (مجلة البحوث الإسلامية) العدد (14) ص 325 عام 1405 هـ
ولا : تلزم
بيتها الذي مات زوجها وهي ساكنة فيه ولا تخرج منه إلا لحاجة أو ضرورة
كمراجعة المستشفى عند المرض وشراء حاجتها من السوق كالخبز ونحوه إذا لم يكن
لديها من يقوم بذلك

[b][size=12]ثانيا : تجتنب الملابس الجميلة وتلبس ما سواها .

[b]ثالثا : تجتنب أنواع الطيب ونحوها إلا إذا طهرت من حيضها فلا بأس أن تتبخر بالبخور .

رابعا : تجتنب الحلي من الذهب والفضة والماس وغيرها سواء كان ذلك قلائد أو أسورة أو غير ذلك .
خامسا : تجتنب الكحل لأن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى المحدة عن هذه الأمور كلها.
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 186)
ولها أن تغتسل بالماء والصابون والسدر متى شاءت ، ولها أن تكلم من شاءت من أقاربها وغيرهم ، ولها أن تجلس مع محارمها وتقدم لهم القهوة والطعام ونحو ذلك ، ولها أن
تعمل في بيتها وحديقة بيتها وأسطحة بيتها ليلا ونهارا في جميع أعمالها
البيتية كالطبخ والخياطة وكنس البيت وغسل الملابس وحلب البهائم ونحو ذلك
مما يفعله غير المحدة ، ولها المشي في القمر سافرة كغيرها من النساء ولها
طرح الخمار عن رأسها إذا لم يكن عندها غير محرم .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه .
الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 187)
108 - ما يشرع للمعتدة للوفاة
س: ماذا يشرع للمعتدة للوفاة؟ من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته من مجلة (الدعوة) وأجاب عنه سماحته بتاريخ 5/ 4/ 1418 هـ.
ج : يجب عليها أن
تعتد أربعة أشهر وعشرا، إذا لم تكن حاملا، لقول الله عز وجل: سورة البقرة
الآية 234 وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا
يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا إلا أن تكون
حاملا، فعدتها تنتهي بوضع الحمل ؛ لقول الله سبحانه: سورة الطلاق الآية 4
وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ويجب عليها أن تجتنب الملابس الجميلة والكحل والطيب، إلا إذا طهرت من حيضها فلا بأس أن تتعاطى شيئا من الطيب. وعليها أن تجتنب الحلي من الذهب والفضة وغيرهما. وعليها أيضا اجتناب الحناء في يديها ورأسها. وإنما تمشط بالسدر؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى المحادة عما ذكرنا .

ولا بأس أن تستعمل الشامبو والصابون والأشنان ؛ لأن ذلك غير داخل في النهي. والله ولي التوفيق .
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 188)
109 - مسألة فيما يلزم المتوفى عنها زوجها
س: الأخت ل.
م. تسأل عن ماذا يلزم امرأة مات عنها زوجها؟ نشر في (المجلة العربية) في
جمادى الأولى عام 1411 ونشر في (كتاب الدعوة) ج2 ص 142.

ج : المحادة جاء في الأحاديث ما ينبغي أن تمتنع عنه، وهي مطالبة بأمور خمسة:
الأمر الأول : لزوم بيتها الذي مات زوجها وهي ساكنة فيه تقيم فيه حتى تنتهي العدة، وهي أربعة أشهر وعشرا، إلا أن
تكون حبلى، فإنها تخرج من العدة بوضع الحمل، كما قال الله سبحانه وتعالى:
سورة الطلاق الآية 4 وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ
حَمْلَهُنَّ ولا تخرج منه إلا لحاجة أو ضرورة كمراجعة المستشفى عند المرض
وشراء حاجتها من السوق كالطعام ونحو ذلك إذا لم يكن لديها من يقوم بذلك،
وكذلك لو انهدم البيت، فإنها تخرج منه إلى غيره، أو إن لم يكن لديها من
يؤنسها وتخشى على نفسها، لا بأس بذلك عند الحاجة.

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 189)
الأمر
الثاني : ليس لها لبس الجميل من الثياب لا أصفر ولا أخضر ولا غيره، بل تلبس
من الثياب غير الجميل، سواء أكان أسود أو أخضر أو غير ذلك، المهم أن تكون الثياب غير جميلة، هكذا أمر النبي - صلى الله عليه وسلم -.

الأمر الثالث :
تجنب الحلي من الذهب والفضة والماس واللؤلؤ، وما أشبه ذلك سواء أكان ذلك
قلائد أو أساور أو خواتم، وما أشبه ذلك حتى تنتهي العدة.

الأمر الرابع : تجنب الطيب، فلا تتطيب لا بالبخور ولا بغيره من الأطياب إلا إذا طهرت من الحيض خاصة، فلا بأس أن تتبخر ببعض البخور.
الأمر الخامس : تجنب الكحل، فليس لها أن
تكتحل ولا ما يكون في معنى الكحل من التجميل للوجه، التجميل الخاص الذي قد
يفتن الناس بها، أما التجميل العادي بالماء والصابون فلا بأس بذلك، لكن
الكحل الذي يجمل العينين وما أشبه الكحل من الأشياء التي يفعلها بعض النساء
في الوجه، فهذا لا تفعله.

فهذه الأمور الخمسة يجب أن تحفظ في أمر من مات عنها زوجها.
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 190)
أما ما
قد يظنه بعض العامة ويفترونه ، من كونها لا تكلم أحدا، ومن كونها لا تتحدث
بالهاتف، ومن كونها لا تغتسل في الأسبوع إلا مرة، ومن كونها لا تمشي في
بيتها حافية، ومن كونها لا تخرج في نور القمر، وما أشبه هذه الخرافات، فلا
أصل لها، بل لها أن تمشي في بيتها حافية ومنتعلة، تقضي حاجتها في البيت،
تطبخ طعامها وطعام ضيوفها، تمشي في ضوء القمر، في السطح وفي حديقة البيت،
تغتسل متى شاءت، تكلم من شاءت كلاما ليس فيه ريبة، تصافح النساء، وكذلك
محارمها، أما غير المحارم فلا، ولها طرح خمارها عن رأسها إذا لم يكن عندها
غير محرم، ولا تستعمل الحناء والزعفران ولا الطيب في الثياب ولا في القهوة ؛
لأن الزعفران نوع من أنواع الطيب، ولا يجوز أن تخطب، ولكن لا بأس بالتعريض، أما التصريح بالخطبة فلا. وبالله التوفيق.

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 191)
110 - حكم سفر المحدة إذا لم يوجد من يؤنسها في البيت
من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة الأخت الكريمة أم م. س. ع. وفقها الله لما فيه رضاه آمين.
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أما بعد:
فقد
وصلني كتابكم الكريم المؤرخ بدون، وصلكم الله بهداه وجعلنا وإياكم ممن خاف
ربه واتقاه، وما تضمنه من السؤال عن امرأة عندكم مات زوجها في الخليج وقد
عزمتم على السفر إلى الطائف ، فهل لها أن تسافر معكم قبل خروجها من العدة، وهل لها أن
تشاهد التلفزيون وتسمع الراديو؟ ورغبتكم في الإفادة عن أحكام المحادة كان
معلوما إجابة على استفتاء شخصي في 26/ 4/ 1394 هـ عندما كان سماحته رئيسا
للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة . .

ج : إذا كانت المرأة المذكورة ساكنة عندكم حين جاء الخبر بوفاة زوجها فعليها أن تبقى لديكم حتى تخرج من العدة، وإذا سافرتم إلى الطائف فلا بأس أن تسافر معكم إذا كان البيت لا
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 192)
يبقى فيه من يحسن جلوسها عنده حتى تنهي العدة، أما مشاهدتها للتلفزيون وسماعها للراديو فلا بأس أن
تشاهد وتسمع المباح، كقراءة القرآن والأحاديث الدينية والأخبار النافعة
كغيرها، أما سماع الأغاني وآلات الطرب فلا يجوز لها ولا لغيرها ذلك؛ لأن
ذلك من المنكرات التي تضر بالقلوب والأخلاق وتضعف الإيمان وتسخط الرب
سبحانه وترضي الشيطان، وإذا أمكن السلامة من مشاهدة التلفزيون لها ولغيرها
فهو أحوط؛ لأن مشاهدة ما فيه من الخير تجر إلى مشاهدة ما فيه من الشر.
رزقنا الله وإياكم والمسلمين العافية من شره، ووفق ولاة الأمر لكل ما فيه
رضاه وصلاح المسلمين.

أما الأمور التي يجب على المحادة اجتنابها فهذا بيانها:
أولا : ترك الطيب في بدنها وثيابها.
ثانيا : ترك لبس الجميل من الملابس، وإنما تلبس الأسود أو الأخضر أو الأزرق ونحوه الذي ليس فيه جمال.
ثالثا : الحلي من الذهب والفضة وسائر المعادن النفيسة كالماس واللؤلؤ وأشباه ذلك.
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 193)
رابعا : ترك الخضاب بالحناء.
خامسا : الكحل؛ لأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - نهى المحادة عن هذه الأمور كلها.
أما
التنظف بالسدر والصابون فلا بأس به، وهكذا اغتسالها للنشاط والنظافة لا بأس
به، وهكذا مبيتها تحت السماء في السطح أو الحوش ونحوها لا بأس به، وهكذا
خروجها من البيت لحاجتها في النهار لا حرج فيه إذا لم يتيسر من يقضيها لها،
وهكذا تكليمها للرجال إذا دعت الحاجة إلى ذلك على وجه لا ريبة فيه مثل
غيرها من النساء، كما كانت تكلمهم قبل وفاة زوجها. أما ظن بعض العامة أن
المحادة لا تكلم أحدا من الرجال فهذا شيء لا أصل له. وإذا أشكل عليكم شيء
سوى ما ذكرنا فأفيدونا عن ذلك ونحن إن شاء الله نوضح لكم ونزيل الإشكال.
ونسأل الله أن يوفقنا وإياكم للعلم النافع والعمل الصالح، وأن يصلح قلوبنا وأعمالنا جميعا إنه جواد كريم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 194)
111 - تلزم المعتدة للوفاة بيتها الذي مات عنها زوجها فيه
من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى الأخت في الله والدة أ.ن. س. وفقها الله لكل خير آمين .
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:
فقد وصلني
كتابكم الكريم المؤرخ في غرة محرم 1414هـ وصلكم الله بهداه وما تضمنه من
الأسئلة كان معلوما وهذا جوابها خطاب صدر من مكتب سماحته برقم (32 / خ) في 3
/ 1 / 1414 هـ :

الأول: هل للزوجة الحق في البقاء في بيت الزوج المتوفى . . .إلى آخره ؟
ج : يجب على زوجة المتوفى أن تعتد في بيته الذي هي ساكنة فيه حين الوفاة، إلا أن
يمنع ذلك عذر شرعي، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - للمتوفى عنها: سنن
الترمذي الطلاق (1204),سنن النسائي الطلاق (3532),سنن أبو داود الطلاق
(2300),سنن ابن ماجه الطلاق (2031),مسند أحمد بن حنبل (6/370),موطأ مالك
الطلاق (1254),سنن الدارمي الطلاق (2287). امكثي في بيتك حتى يبلغ الكتاب
أجله .

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 195)
لكن إذا كان لها عذر شرعي في عدم العدة في البيت فلا بأس أن تعتد في غيره .
وقد سألني س. ع . عن ذلك وأخبرني أن
لها عذرا شرعيا في الانتقال فأفتيته بجواز ذلك. أما المقتنيات التي في
البيت فبإمكانكم المحافظة عليها بواسطة من ترون من الثقات بالاتفاق مع أهل
الزوجة إذا كانت من التركة. أما إن كانت تخصها ففي إمكانها نقلها أو
المحافظة عليها بالطرق الممكنة بالتشاور مع أهلها .

الثاني: هل أنتم ملزمون بالنفقة عليها إلى آخره ؟
ج : ليس عليكم نفقتها بل نفقتها في مالها .
وفق الله
الجميع لما يرضيه وجبر مصيبتكم وأحسن عزاءكم ورحمه رحمة واسعة، وأصلح ابنه
وجعله قرة عين. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الرئيس العام لإدارات البحوث
العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 196)
112 - عادات تتعلق بالإحداد باطلة ولا أساس لها من الصحة
س: إذا توفي
زوج المرأة وكما تعلمون تقضي العدة والإحداد أربعة أشهر وعشرة أيام في
المنزل، وقبل انقضاء المدة خرجت وقابلت أي شيء كان حيوانا أو إنسانا هل
يموت ذلك الشيء، وجهونا ووجهوا الناس حول هذه العادات جزاكم الله خيرا ؟ من
برنامج (نور على الدرب) شريط رقم (17). .

ج : لا شك أن الواجب على المرأة إذا توفي زوجها أن تحد عليه أربعة أشهر وعشرا، كما نص الله على ذلك في كتابه الكريم. وهي مائة وثلاثون يوما بلياليها، إلا إذا ثبت أن بعض الشهور نقص فصار تسعة وعشرين يوما فإنه يحسب لها إذا ثبت بالبينة. إلا أن
تكون حاملا فإن عدتها وضع الحمل ولو بعد الموت بدقائق أو ساعات؛ لقول الله
عز وجل: سورة الطلاق الآية 4 وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ
يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ولها الخروج لحاجتها كحاجة البيت وحاجتها إلى الطبيب،
ونحو ذلك من الحاجات التي تدعو إلى خروجها، لا بأس مع التحجب والستر
والتزام الأدب الشرعي من عدم التعطر

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 197)
كغيرها من
النساء في خروجهن، يخرجن متسترات غير متعطرات بعيدات عن أسباب الفتنة، أما
زعم من قال من العامة إنها إذا قابلت أحدا قبل خروجها من العدة يموت هذا
الشيء، فهو أمر باطل ولا أساس له، بل هو من الخرافات التي لا أساس لها، فهي
كسائر النساء إذا خرجت لأي شيء من حاجتها فلا شيء في ذلك، ولا تضر أحدا.
ولكنها تلزم البيت لا تخرج إلا لحاجة، وإذا خرجت للحاجة فإنها لا تضر أحدا
لا حيوانا ولا غيره.

وهي أي المحادة عليها أن تراعي خمسة أمور:
1 - بقاؤها في
البيت الذي مات زوجها وهي ساكنة فيه تبقى فيه مدة العدة؛ لقول النبي - صلى
الله عليه وسلم - لفريعة بنت مالك لما توفي زوجها: سنن الترمذي الطلاق
(1204),سنن النسائي الطلاق (3532),سنن أبو داود الطلاق (2300),سنن ابن ماجه
الطلاق (2031),مسند أحمد بن حنبل (6/370),موطأ مالك الطلاق (1254),سنن
الدارمي الطلاق (2287). امكثي في بيتك حتى يبلغ الكتاب أجله لكن لا حرج في
خروجها المعتاد لحاجاتها أو للطبيب أو لدعوى في المحكمة أو للعمل كالتدريس
ونحوه أو الدراسة إن كانت طالبة أو نحو ذلك، وإذا خرجت تخرج كسائر النساء
المؤمنات متسترة متحجبة تاركة لأسباب الفتنة من التعطر وغيره .

2 - أن تلبس الملابس العادية التي ليس فيها فتنة وليست جميلة سوداء أو خضراء أو غير ذلك، والمهم أن تكون عادية ليس فيها فتنة ولا يتعين أن تكون سوداء بل تلبس السوداء وغير
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 198)
السوداء كالخضراء والحمراء ونحو ذلك، لكن من الملابس التي ليس فيها فتنة .
3 - اجتناب الطيب وعليها أن تبتعد عن الطيب، ولا تمس الطيب سواء كان بخورا أو غيره، إلا إذا طهرت من حيضها فلا مانع أن تمس البخور، كما صحت بذلك السنة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في حديث أم عطية - رضي الله عنها -.
4 - عدم الحلي، لا تلبس الحلي من الذهب والفضة والماس ونحو ذلك؛ لأن لبس الحلي قد يسبب الفتنة بها.
5 - تجنبها الكحل والحناء، فإن المحادة لا تكتحل ولا تتعاطى الحناء؛ لأن ذلك من أسباب الفتنة ومن الزينة الظاهرة.
هذه الأمور على المحادة أن تلاحظها وتعتني بها حتى تكمل عدتها ولا بأس أن تخدم في بيتها، وأن تخدم أولادها، وأن تخرج إلى حديقة البيت، وسطح البيت في الليل أو النهار، وفي القمر أو غير القمر، كل ذلك لا بأس به.
ولها أن
تغير ملابسها متى شاءت، وتغتسل متى شاءت، ولا يختص ذلك بمجموعة ولا غيرها،
بل هي مثل سائر النساء تغتسل متى شاءت، وتغير ملابسها متى شاءت، وتغتسل
بالماء والسدر ونحو ذلك، ولا تمس الطيب كما تقدم.

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 199)
113 - زيارة المحدة لأولادها
س: توفي والدي - رحمه الله - وترك والدتي وهي امرأة كبيرة ولها أولاد في الرياض وخارجها وهي الآن في عدتها وتريد أن تزورهم أو تزور غيرهم فما حكم ذلك ؟ .
ج : المحادة التي توفي عنها زوجها تلزم بيتها ولا تخرج؛ لأن
الرسول - عليه الصلاة والسلام - قال للمتوفى عنها: سنن الترمذي الطلاق
(1204),سنن النسائي الطلاق (3532),سنن أبو داود الطلاق (2300),سنن ابن ماجه
الطلاق (2031),مسند أحمد بن حنبل (6/370),موطأ مالك الطلاق (1254),سنن
الدارمي الطلاق (2287). امكثي في بيتك حتى يبلغ الكتاب أجله فالمحادة تلزم
بيتها ولا تلبس الملابس الجميلة ولا تتطيب، ولا تكتحل ولا تلبس الحلي، خمسة
أمور للمحادة ينبغي أن تحفظوها:

الأول : لزوم البيت حتى تنتهي العدة .
الثاني : عدم لبس الثياب الجميلة ولكن تلبس الثياب غير الجميلة من أسود وأخضر وأزرق لكن غير جميلة .
الثالث : عدم الحلي من الذهب والفضة والماس واللؤلؤ وغير ذلك فلا تلبس الحلي والساعة من الحلي؛ لأنها للجمال والزينة.
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 200)
الرابع : عدم الكحل، فلا تكتحل ولا تجعل في وجهها من الزينات التي يعتادها النساء اليوم غير الماء والصابون ونحو ذلك.
الخامس : الطيب، فعليها ترك الطيب بأنواعه إلا عند الطهر من حيضها ولها الخروج لحاجتها كالمحكمة والمستشفى أو السوق.
114 - حكم خروج المحدة إلى السوق
س: هل يجوز للمحادة أن تخرج إلى السوق لقضاء حاجاتها ؟ نشر في كتاب (فتاوى إسلامية) جمع محمد المسند ج3 ص319 . .
ج : يجوز للمحادة أن تخرج إلى السوق لقضاء حاجتها وإلى المستشفى للعلاج، وهكذا يجوز لها الخروج للتدريس وطلب العلم؛ لأن ذلك من أهم الحاجات مع تجنب الزينة والطيب والحلي من الذهب والفضة والماس ونحو ذلك وعلى المحادة أن تراعي خمسة أمور:
الأول : بقاؤها في البيت الذي مات زوجها وهي ساكنة فيه إذا تيسر ذلك .
الثاني : اجتناب الملابس الجملية.
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 201)
الثالث : اجتناب الطيب إلا إذا كانت تحيض فلها استعمال البخور عند طهرها من الحيض .
الرابع : عدم لبس الحلي من الذهب والفضة والماس ونحو ذلك .
الخامس : عدم الكحل والحناء؛ لأنه قد ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ما يدل على ما ذكرنا. والله ولي التوفيق .
115 - المرأة الموظفة كيف تعتد
س: إذا
توفي عن المرأة المسلمة الموظفة زوجها وهي في دولة لا تعطي لأي إنسان توفي
عنه قريبه إجازة أكثر من ثلاثة أيام، فكيف تعتد في مثل هذه الظروف، لأنها إن قررت أن تعتد المدة المشروعة تفصل من العمل فهل تترك الواجب الديني من أجل اكتساب المعيشة؟

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 202)
ج : عليها أن تعتد العدة الشرعية وتلزم الإحداد الشرعي في جميع مدة العدة، ولها الخروج نهارا لعملها؛ لأنه
من جملة الحاجات المهمة، وقد نص العلماء على جواز خروج المعتدة للوفاة في
النهار لحاجتها والعمل من أهم الحاجات، وإن احتاجت لذلك ليلا جاز لها
الخروج من أجل الضرورة خشية أن تفصل ولا يخفى ما يترتب على الفصل من المضار
إذا كانت محتاجة لهذا العمل، وقد ذكر العلماء أسبابا كثيرة في جواز خروجها
من منزل زوجها الذي وجب أن تعتد فيه، بعضها أسهل من خروجها للعمل إذا كانت
مضطرة إلى ذلك العمل، والأصل في هذا قوله سبحانه: سورة التغابن الآية 16
فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وقول النبي - صلى الله عليه وسلم -:
صحيح البخاري الاعتصام بالكتاب والسنة (6858),صحيح مسلم الحج (1337),سنن
النسائي مناسك الحج (2619),سنن ابن ماجه المقدمة (2),مسند أحمد بن حنبل
(2/508). إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم . متفق على صحته، والله
سبحانه وتعالى أعلم .

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 203)
116 - للمحدة أن تذهب لوظيفتها دون زينة
س: زوجة شقيقي المتوفى تعمل بمدرسة بنات، فهل يجوز لها أن تذهب للمدرسة قبل إكمال العدة لحاجتها الشديدة لهذه الوظيفة؛ لكسب رزق أولادها وخصوصا أن غيابها يعرضها للفصل. أفيدونا جزاكم الله خيرا.
ج : بسم الله والحمد لله . . لا حرج في ذلك؛ لأن
هذا العمل من الحاجات، والمحادة لها الخروج لحاجتها مع العناية بترك ما حرم
الله عليها وقت الإحداد من الملابس الجميلة والطيب والكحل والحلي.

117 - المحدة هل تطيب أولادها
س: هل يجوز للمحادة على زوجها أن
تغسل أولادها وتطيبهم، وهل تخطب للزواج وهي في العدة ؟ نشر في (كتاب
الدعوة) ج2 ص13، وفي كتاب (فتاوى إسلامية) من جمع محمد المسند ج3 ص317 .

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 204)
ج: ليس للمحادة - وهي المتوفى عنها زوجها في العدة - أن تمس الطيب؛ لنهي النبي - صلى الله عليه وسلم - عن ذلك. ولكن لا مانع من تقديمه لأولادها أو ضيوفها من غير أن تشاركهم في ذلك. ولا يجوز أن
تخطب خطبة صريحة حتى تخرج من العدة، ولا مانع من التعريض لها من غير تصريح؛
لقوله تعالى: سورة البقرة الآية 235 وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا
عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ فأباح سبحانه التعريض ولم يبح
التصريح، وله سبحانه الحكمة البالغة في ذلك .

118 - حكم غسل المحدة رأسها ودهنه بالدهون والكريمات المعطرة
س: الأخت ن. ب. ح. من الخبر في المملكة العربية السعودية تقول في سؤالها: هل يجوز أن تغسل المرأة المحادة (أي التي مات عنها زوجها) رأسها؟ وهل يجوز أن
تدهنه بالدهون والكريمات المعطرة؟ أفتونا جزاكم الله خيرا نشر في (المجلة
العربية) في شوال 1413هـ, وفي كتاب (فتاوى إسلامية) من جمع محمد المسند ج3
ص317 .

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 205)
ج : لا حرج في غسل المحادة رأسها وجميع بدنها متى شاءت بالسدر أو غيره مما ليس فيه طيب. أما دهنه أو غسله بشيء فيه طيب فلا يجوز؛ لأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - نهى المحادة أن تمس الطيب إلا شيئا من البخور عند غسلها من الحيض، والله ولي التوفيق .
119 - حكم انتقال المحدة من منزلها إلى منزل آخر
س: توفي والدي، ووالدتي امرأة كبيرة في السن وهي في العدة، أرادت أن تخرج للذهاب عند إحدى بناتها، لأنها مريضة إذا جلست في المنزل تتعب، وتحب أن تذهب إلى إحدى بناتها، لأن الجلوس في المنزل يتعبها كثيرا . فهل يجوز لها أن تذهب إلى إحدى بناتها وهي في العدة؟ من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته من (جريدة المسلمون)، وقد أجاب عنه سماحته في 20 / 5 / 1419هـ.
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 206)
ج : يجوز لها
ذلك إذا احتاجت إليه، ولم يتيسر مجيء ابنتها عندها، ولم يتيسر لها من
يخدمها في البيت، لقول الله سبحانه: سورة التغابن الآية 16 فَاتَّقُوا
اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ والله التوفيق .

120 - هل للمعتدة عدة الوفاة محادثة الرجال
س:
امرأة توفي زوجها وهي شابة، ماذا يحرم عليها غير التزين، هل تقابل الرجال
الأجانب عنها وتسلم عليهم وتحادثهم مثلها مثل التي لم تحد؛ بحجة أنه لا يحرم عليها في الحداد إلا ما يحرم عليها في غير الحداد، مع العلم أنها في مجتمع لا يتحرج عن المصافحة باليد، أرجو إيضاح الحكم والضوابط؟ نشر في مجلة (الدعوة) العدد (1695) بتاريخ 26 صفر 1420هـ.

ج : عليها أن تعتد وتحد أربعة أشهر وعشرا، سواء كانت شابة أو عجوزا، ولها أن تكلم من شاءت من الرجال من أقاربها
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 207)
أو غيرهم، إذا دعت الحاجة إلى ذلك مع التحجب وعدم الخلوة، وعدم الخضوع في القول، وليس لها أن تصافح الرجال غير محارمها، والله ولي التوفيق .
121 - ليس للمحدة لباس معين
س: هل يجب أن
تلتزم المحادة بملابس ذات لون معين كما يشير بعضهم بقوله: إنهم يلزمونها
بلبس الملابس البيضاء طوال فترة الحداد من برنامج (نور على الدرب) الشريط
السابع عشر. .

ج : لا يلزم المحادة لباس معين فلها أن
تلبس الأسود والأبيض الذي ليس فيه مشابهة الرجال، وتلبس الأخضر والأصفر،
المقصود تلبس الملابس النسائية التي ليس فيها تشبه بالرجال، ولكنها تكون
ملابس غير جميلة وغير ملفتة للنظر .

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 208)
122 - رؤية المحادة كاشفة لا يبطل الحداد
س: إذا رأى
رجل امرأة كاشفة من دون قصد وهي في فترة حداد على ميت على زوجها، فماذا
يلحقها في ذلك. هل عليها إعادة الحداد؟ من برنامج نور على الدرب. .

ج : إذا رأى الرجل المرأة وهي سافرة فإن عليه أن
يغض بصره ويصرفه عنها، فقد سئل النبي - صلى الله عليه وسلم - عن نظر الفجأة
فقال: أخرجه أبو داود برقم (2148) باب: ما يؤمر به من غض البصر. اصرف بصرك
وقال: أخرجه أبو داود برقم (2149) باب: ما يؤمر به من غض البصر. إن لك
الأولى وليست لك الأخرى والمعنى أنه لا حرج عليه في الأولى التي نظرها صدفة
ولم يقصدها لما صادفها من باب خارجة ونحوه وهو داخل، أو في طريق فإنه يصرف
بصره ولا يتبع النظرة نظرة أخرى، بل عليه أن يغض بصره. أما المحادة وغيرها من النساء فليس عليها شيء في ذلك إذا لم تتبع النظرة نظرة، بل تغشت واحتجبت وليس عليها أن تعيد ما مضى من الإحداد، بل تستمر في إحدادها ولا شيء عليها إلا أنه يلزمها أن تبتعد عن أسباب الفتنة وأن تحتجب عن الرجال الأجانب مثل غيرها من النساء

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 209)
سواء بسواء، وليس ذلك خاصا بالمحادة ولا غيرها ولكنها كغيرها من النساء عليها الاحتجاب والبعد عن أسباب الفتنة، وعلى المحادة أن تراعي خمسة أمور:
1 - الإقامة في البيت الذي مات به زوجها وهي ساكنة فيه، إذا كان صالحا تبقى فيه، أما إذا لم يتيسر بقاؤها فيه لخرابه أو لأن أهله أبوا أن يؤجروه إذا تمت مدة الإجارة، أو لأنه ليس لديها من يؤنسها فيه بعد موت زوجها فتخاف على نفسها، فإنها تخرج إلى أهلها أو إلى مكان سليم.
2 - عليها أن
تلبس الملابس العادية دون الملابس التي تفتن فلا تلبس الملابس الجميلة، بل
تتحرى الملابس التي لا تفتن، الملابس العادية سوداء أو خضراء أو غيرها لكن
ليس فيها ما يفتن الناس.

3 - اجتناب الحلي من الذهب والفضة والماس ونحوها.
4 - عدم الطيب والبخور وسائر أنواع الطيب؛ لأن الرسول نهى المحادة عن ذلك - عليه الصلاة والسلام -، إلا إذا طهرت من حيضها فلها أن تستعمل بعض الطيب .
5 - عدم الكحل والحناء ونحوهما؛ لأن ذلك من أسباب الفتنة أيضا، هذه الأمور الخمسة يشرع للمحادة العناية بها، لأن
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 210)
الرسول - صلى الله عليه وسلم - أمر بها، فيجب عليها ذلك. أما ما سوى ذلك فهي مثل بقية النساء لها أن تغتسل وتتروش متى شاءت في الجمعة وغيرها، ولها أن تغير ثيابها متى شاءت، ولها أن
تكلم من شاءت من النساء والرجال مباشرة أو من طريق الهاتف أو طريق
المكاتبة، ولا حرج في ذلك إذا كانت المكالمة ليس فيها فتنة ولا ريبة، بل
تتكلم لحاجتها وترد السلام على من سلم عليها ونحو ذلك، على وجه ليس فيه
فتنة وليس فيه شبهة .

123 - حكم الإحداد سنة كاملة في الثوب الأسود
س: يوجد في بعض البلاد أن المرأة إذا مات لها قريب تلبس عليه ثوبا أسود لمدة سنة كاملة، وإذا لم تلبس يقولون عليها بأنها فرحت بموت ذلك الشخص، وأنا علمت أن هذا لا يجوز فماذا تقولون في هذا الأمر جزاكم الله خيرا عسى أن يستفيد الناس ويعلموا بما يتضح لهم من حكم الشرع الحنيف؟ من برنامج (نور على الدرب)، الشريط رقم (843).
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 211)
ج : هذا
الذي ذكرت السائلة من كون المرأة تحاد على قريبها سنة كاملة في ثوب أسود
لا يجوز، وهذا لا أصل له بل من عمل الجاهلية، فقد كانوا في الجاهلية تحاد
المرأة فيهم إذا مات زوجها سنة كاملة فأبطل ذلك الإسلام وأخبر النبي - صلى
الله عليه وسلم - أن هذا من سنة الجاهلية، وأوجب الله على المرأة بدلا من ذلك أن
تحد على زوجها أربعة أشهر وعشرا إذا كانت غير حامل، أما إذا كانت حبلى
فإنها تنتهي من العدة بوضع الحمل ولو بعد موت زوجها بساعات أو أيام؛ لقول
الله سبحانه: سورة الطلاق الآية 4 وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ
أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ أما القريب غير الزوج فليس لها أن تحد عليه أكثر
من ثلاثة أيام؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: رواه الإمام أحمد في
(مسند القبائل) برقم (26759)، والبخاري في (الطلاق) برقم (5343)، ومسلم في
(الطلاق) برقم (938). لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاثة أيام إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا متفق على صحته . والإحداد ترك الزينة المعتادة من أجل مصيبة الموت .

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 212)
أما كون المرأة تعتد سنة على قريب أو زوج أو في لباس خاص أسود فقط هذا كله لا أصل له بل هو منكر من عمل الجاهلية، فلها أن تلبس الأسود، أو الأصفر والأخضر والأزرق، لكن تكون ملابس غير جميلة وتكون عادية لا تلفت النظر؛ لأنه - صلى الله عليه وسلم - نهى المحادة أن
تلبس شيئا من الثياب المصبوغة فقال - صلى الله عليه وسلم - في حق المحادة
على الزوج: رواه الإمام أحمد في (مسند القبائل) برقم (26817)، والترمذي في
(الطلاق واللعان) برقم (1204)، والنسائي في (الطلاق) برقم (3470) و (3472) .
ولا تلبس ثوبا مصبوغا إلا ثوب عصب . قال أهل العلم: إن ثوب العصب ليس فيه
جمال، فالمشروع لها أن تلبس ثيابا ليس فيها جمال؛ لأنها تعرضها للفتنة، فتكون ملابسها ملابس عادية لا تلفت النظر. هذا هو المشروع للمحادة على الزوج، وعليها أن
تتجنب الطيب مدة العدة، وكذلك الحلية من الذهب والفضة ونحوها كاللؤلؤ
والماس وأشباه ذلك مدة العدة، وهكذا تجتنب الكحل في عينيها، كل هذا مما
تمنع منه المحادة ولها مداواة عينيها بغير الكحل. والخلاصة أن المحادة تؤمر بخمسة أمور :

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 213)
1 - أنها
تبقى في بيت زوجها الذي مات وهي ساكنة فيه حتى تنتهي من العدة ؛ لقوله -
صلى الله عليه وسلم - للمحادة: أخرجه أبو داود برقم (1957) كتاب الطلاق
والنسائي برقم (3474) كتاب الطلاق. امكثي في بيتك حتى يبلغ الكتاب أجله
هكذا قال - عليه الصلاة والسلام - امكثي في بيتك حتى يبلغ الكتاب أجله، لكن
لا بأس أن تخرج لحاجة في السوق لتشتريها من طعام أو غيره، أو إلى الطبيب
لحاجتها إلى الطبيب فلا بأس بهذا، أما خروجها لغير ذلك كالزيارات ونحو ذلك
فلا، بل تبقى في بيتها، ولا تسافر أيضا لا لحج ولا غيره حتى تنتهي من
عدتها.

2 - أنها
لا تلبس الملابس الجميلة، بل تلبس ملابس عادية ليس فيها جمال يلفت النظر
كما تقدم آنفا، سواء كانت سوداء، أو خضراء، أو زرقاء، أو حمراء أو غير ذلك .

3 - عدم الحلي من الذهب والفضة ونحوها كاللؤلؤ والماس وأشباه ذلك فلا تلبس هذا؛ لأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - نهى عن ذلك.
4 - عدم الطيب؛ لأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال:
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 214)
أخرجه
البخاري برقم (4924) كتاب الطلاق ومسلم برقم (2739) كتاب الطلاق . لا تمس
طيبا يعني المحادة، فلا تمس الطيب سواء كان من دهن العود، أو الورد، أو
أشباه ذلك، إلا إذا كانت تحيض كالشابة؛ فإن لها أن تتبخر عند طهرها من حيضها كما أذن بهذا النبي - صلى الله عليه وسلم - .

5 - الكحل ليس لها أن تكتحل ، ولا أن تتعاطى الحناء؛ لأنه جمال فتجتنب ذلك وما أشبهه. هذه الأمور الخمسة هي التي يلزم المحادة أن تراعيها وتعتني بها. أما ما سوى ذلك فهي من جنس بقية النساء، لها أن تغتسل متى شاءت، وأن تغير ثيابها متى شاءت، وأن تستعمل الدواء فيما يصيبها من الأمراض في عينيها أو غيرهما، ولها أن تخدم في بيتها بالطبخ وغيره، وتصعد إلى السطح في الليل والنهار، ولها أن
تخرج إلى الحوش وإلى الحديقة التي في بيتها كل هذا لا بأس به، وتكلم من
شاءت من أقاربها، أو جيرانها بالهاتف أو غيره، كل هذا لا بأس به، إذا كان
كلاما ليس فيه غيبة، وليس فيه منكر، فهي من جنس بقية النساء، ولها أن تمشي في بيتها حافية ومنتعلة كغيرها.

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 215)
124 - بدع منكرة في الإحداد لدى بعض المجتمع السوداني
س: الإحداد في مجتمعنا السوداني:
أولا: لزوم المرأة المعتدة افتراشها للأرض طوال المدة المقررة لها.
ثانيا: مواجهة حائط الغرفة.
ثالثا: امتناعها عن الكلام وخاصة عند شروق الشمس وعند الغروب لفترة يطلق عليها النساء (زمن الحضان).
رابعا: امتناعها عن الاستحمام وغسل الثياب .
فهل هذا من الدين في شيء؟ ولكثرة النساء اللائي يتقيدن بهذه الظاهرة. أرجو من سماحة الشيخ أن يوجه الجميع؟ سؤال مقدم من سائل من جمهورية السودان العربية، وأجاب عنه سماحته في 9 / 10 / 1415هـ.
الجواب : كل هذا لا أصل له في الشرع؛ لأنه بدعة منكرة، والواجب امتثال أمر الله ورسوله والتقيد بالشرع المطهر والحذر من البدع، وقد دل الشرع المطهر على أن المحادة عليها أن تبقى
(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 216)
في
البيت الذي كانت تسكنه حين مات زوجها مدة أربعة أشهر وعشرا إن كانت غير
حبلى؛ لقول الله سبحانه في سورة البقرة : سورة البقرة الآية 234
وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ
بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا أما إن كانت حبلى فهي تبقى
في العدة حتى تضع الحمل؛ لقول الله عز وجل في سورة الطلاق : سورة الطلاق
الآية 4 وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ
والواجب عليها ترك الطيب والحلي والملابس الجميلة والكحل والحناء، هذه هي
الأشياء التي يجب أن تمتنع منها المحادة، كما جاءت بذلك الأحاديث عن رسول
الله - صلى الله عليه وسلم -، أما ما ذكرته السائلة من كونها تفترش الأرض
ولا تجلس على بساط فهذا لا أصل له وهو بدعة باطل، وهكذا استقبالها الحائط
بدعة لا أصل له، فتستقبل ما شاءت مثل غيرها من النساء، وهكذا امتناعها عن
كلام الناس بدعة لا أصل له، فلها أن تكلم من شاءت في حاجتها مثل غيرها من
النساء، تكلم أقاربها، أولادها، تكلم جيرانها، تكلم من استأذن عليها بكلام
ليس فيه محظور، لكن لا تخلو بأحد من

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 217)
الرجال
غير محارمها كغيرها من النساء، أما الكلام فلا بأس مع محارمها وغيرهم في
مصالحها وشئونها على وجه لا ريبة فيه. وكذلك امتناعها عن الكلام في حال
الشروق والغروب لفترة يسمونها (زمن الحضان)، بدعة لا أصل له وليس عليها
التزام الصمت عند الشروق والغروب بل تتكلم في جميع الليل وفي جميع النهار،
بما شاءت من الذكر وغيره مما أباح الله سبحانه، فهذه الأشياء الأربعة كلها
لا أصل لها ولا أساس لها في الشرع المطهر، بل يجب على المسلمة تجنب ذلك
وألا تخضع للبدع والخرافات التي أحدثها الناس، وإنما عليها الالتزام بما
شرع الله سبحانه من تجنب الملابس الجميلة ومن ترك الطيب والحلي والكحل
والحناء؛ لأنها تلفت النظر وتسبب رغبة الرجال فيها، وهكذا ليس لها أن تكحل عينيها ولا أن تستعمل الحناء، لأن
هذا يسبب الفتنة بها، مع بقائها في بيت زوجها الذي مات وهي ساكنة فيه إذا
تيسر ذلك، أما إذا خرب البيت أو كان مستأجرا ولم يسمح لهم بتأجيره أو كانت
وحدها تستوحش وليس عندها أحد فتنتقل لبيت أهلها، كل ذلك لا بأس به. وهكذا
خروجها من البيت للحاجة كالمستشفى والمحكمة والسوق لقضاء حاجتها

(الجزء رقم : 22، الصفحة رقم: 218)
ونحو ذلك. وأما كونها تمتنع عن الاستحمام وغسل الثيا



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سنابل
مشرفة
مشرفة


ذكر عدد المساهمات : 591
تاريخ التسجيل : 21/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: العدد والحداد للمرأة من فتاوي شيخنا ابن باز رحمه الله (مفيد جدا )   الخميس 29 أكتوبر - 19:20




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1463
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: العدد والحداد للمرأة من فتاوي شيخنا ابن باز رحمه الله (مفيد جدا )   الخميس 26 نوفمبر - 15:38

جزاكم الله خيراً
ونفع بكم
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
-------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العدد والحداد للمرأة من فتاوي شيخنا ابن باز رحمه الله (مفيد جدا )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: