منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 لمحة بلاغية في قوله تعالى : "وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
عضو متألق
عضو متألق


عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 12/11/2010

مُساهمةموضوع: لمحة بلاغية في قوله تعالى : "وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا    الخميس 23 فبراير - 22:14


لمحة بلاغية في قوله تعالى : "وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا لنراها في ضلال مبين "



لمحة بلاغية في قوله تعالى:
{وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ
فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي
ضَلاَلٍ مُّبِينٍ }يوسف30

لقد صدر عن النسوة خبر وتقييم:
فأما الخبر فهو قولهن: امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً..
وأما التقييم -أو التعليق -فهو قولهن : إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ.
قال الحلبي في المصون:
(و « في المدينة » يجوز تعلُّقه بمحذوفٍ صفةً لنسوة وهو الظاهر ، و ب « قال » وليس بظاهر .)
ونحن نفضل أن يتعلق الجار والمجرور بالقول لا بالنسوة...فعلى الثاني لا
يستفاد شيء كثير من كون النسوة حضريات وليس بدويات ولكن على الأول تكون
الآية قد وجهت الانتباه إلى معنى الإشاعة وسريان خبر المرأة ..فالنسوة لم
يقلن ذلك في مجالس مغلقة خاصة بل "في المدينة" على الانفتاح والعموم.
امرأة العزيز قرأت إخبار النسوة على أنه مكر:
فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ
وهي قراءة ذكية جدا لأن الخبر شحنته النسوة فعلا بكل مكر..فأنت واجد خلف كل
كلمة صنفا منه..وتتحد الأصناف عند غاية واحدة هي سد أبواب الاعتذار كلها
،وحرمان المرأة من "الظروف المخففة" جميعها، توطئة لإنزال أقصى وأقسى
العقوبات ...
"امرأة العزيز"
الجملة الاسمية تستهدف بيان الوضع الاجتماعي للمرأة أولا، ليحمل عليها الفعل المشين ثانيا فيتحقق بذلك مقصد التشنيع..
فكأن المتلقي يستحضر ،أولا ، صورة "امرأة العزيز" بكل ما توحي بها الصورة
من أرستوقراطية وعلو، ثم تسقط هذه الصورة بعدها في مستنقع الفضيحة والعار:
"تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ "
فيكون للسقطة دوي متناسب مع مسافة السقوط!
هذا مكر أول.!
"امرأة ..."
هي "امرأة" متزوجة وهذا الوضع الاجتماعي والقانوني يثقل من وقع جريمة المرأة..
هذا مكر ثان!!

"... العزيز..."
المرأة ليست ذا بعل فقط...بل إن بعلها من علية القوم فتكون المرأة قد ورطت
زوجها اجتماعيا وسياسيا...فضلا عن إشباع رغبات المتتبعين للفضائح خاصة تلك
التي تتسرب من خلل الأسوار الاستقراطية.
هذا مكر ثالث!!!

"...تُرَاوِدُ..."
المرأة بهذا الفعل تكون قد انسلخت عن الجبلة :
فقد طبع نوع المرأة على الحياء ، ومن ثم لا يليق بها أن تكون طالبة
للذكر..وإنما يليق بها أن تكون مطلوبة ممعنة في الدلال...هذه المرأة إذن لم
تكتف بالاساءة إلى طبقتها بل هي عار على نوعها..
وهذا مكر رابع!!!!
وجاءت صيغة المضارع"...تُرَاوِدُ..." لتحقيق مزيد من التوريط :فالأمر لم
يكن منها نزوة عابرة ضعفت أمامها للحظة –وخلق الانسان ضعيفا- ولكن الأمر
منها كان متجددا وقتا بعد وقت أي "إصرارا مع سبق الترصد"
وهذا مكر خامس!!!!!
"...فَتَاهَا..."
تراود من؟
-فتاها!
حضيض ليس دونه حضيض!!
وهذا مكر سادس!!!!!!
منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملكة القلوب
برونزى


عدد المساهمات : 180
تاريخ التسجيل : 06/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: لمحة بلاغية في قوله تعالى : "وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا    الإثنين 31 أكتوبر - 5:05

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لمحة بلاغية في قوله تعالى : "وقال نسوة في المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: