منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الايثار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ديدى
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 261
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: الايثار   الجمعة 24 فبراير - 16:49

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



الإيثار
[/b]

ما
أجمله من خلق يجعل الحياة سعيدة وطيبة رضية، ويقلب بيداء الحياة إلى واحة
ندية، ويذلل صعبها ويهون مصابها، يشعر الإنسان من خلاله بأن حوله أصحاب
أوفياء وأصدقاء أمناء يخلصون له في الحل والترحال، ويسارعون إلى معونته
وإسعافه في الضيق والعسر، إنه خلق عظيم لأجله يتعب الواحد ليستريح إخوانه
ويحتاج ليستغنوا ويشقى ليسعدوا، لذا كان أجره عند الله عظيم وثوابه جزيل،
وإذا كان هذا الخلق لا يدرك إلا إذا رزق العبد قريحة وقادة ونفسا منقادة،
وارتدى مع ذلك بعلم نافع وإيمان راسخ وصبر جميل، فإن مما يعين عليه ويدفع
الهمم إليه أن يعلم الإنسان فضائله ومكانته، ليكون ذلك عونا له على التخلق
به
وهذه بعض فضائل هذا الخلق المبارك وكيفية اكتسابه:


١- الإيثار خلق الفضل في الإسلام :الإيثار أعلى درجات السخاء، أكمل أنواع
الجود، وهو الإيثار بمحاب النفس من الأموال وغيرها وبذلها للغير مع الحاجة
إليها، بل مع الضرورة والخصاصة وهذا لا يكون إلا من خلق زكي، ومحبة لله
تعالى مقدمة على شهوات النفس ولذاتها. ومن رزق الإيثار فقد وقي شح نفسه
(ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون) ووقاية شح النفس يشمل وقايتها الشح
في جميع ما أمر به، فإنه إذا وقي العبد شح نفسه سمحت نفسه بأوامر الله
ورسوله، ففعلها طائعا منقادا منشرحا بها صدره، وسمحت نفسه بترك ما نهى الله
عنه، وإن كان محبوبا للنفس تدعو إليه وتتطلع إليه وسمحت نفسه ببذل الأموال
في سبيل الله وابتغاء مرضاته، وبذلك يحصل الفلاح والفوز، وهذا الخلق صار
علما على الأنصار حيث أنهم فاقوا به غيرهم وتميزوا به عمن سواهم، ولأجل
عظيم أثره، وشرف قدره أثنى الله على الأنصار فقال جل شأنه: ويؤثرون على
أنفسهم ولو كان بهم خصاصة. ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون (سورة
الحشر، آية ٩)


٢-الإيثار خلق الأنبياء عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام: فإيثار رضا الله
عز وجل على غيره ولو أغضب الخلق هو درجة الأنبياء وأعلاها للرسل عليهم
صلوات الله وسلامه وأعلاها لأولي العزم منهم، فإبراهيم عليه السلام سأل ربه
الولد الصالح فوهب له إسماعيل عليه السلام فامتحنه الله بذبحه، فما كان من
إبراهيم عليه السلام إلا أن استسلم لأمر ربه فأقدم على ذبح ولده- الذي رزق
به على كبر وهو وحيده حينذاك- إيثارا لمحبة الله على محبة الولد، فكافأه
الله بأن فداه بذبح عظيم قال تعالى: وقال إني ذاهب إلى ربي سيهدين. رب هب
لي من الصالحين. فبشرناه بغلام حليم فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى
في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى. قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن
شاء الله من الصابرين. فلما أسلما وتله للجبين وناديناه أن يا إبراهيم قد
صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين. إن هذا لهو البلاء العظيم وفديناه
بذبح عظيم (سورة الصافات: الآيات: ٩٩- ١٠٧)

و

يقول ابن القيم في كتابه: الجواب الكافي
لمن سأل عن الدواء الشافي (ص٢٢٧): لم يكن المقصود ذبح الولد، ولكن المقصود
ذبحه من قلبه ليخلص القلب للرب، فلما بادر الخليل إلى الامتثال، وقدم محبة
الله على محبة ولده، حصل المقصود فرفع الذبح وفدي الولد بذبح عظيم، فإن
الرب تعالى ما أمر بشيء ثم أبطله رأسا، بل لابد أن يبقى بعضه أو بدله كما
أبقى شريعة الفداء، وكما أبقى استحباب الصدقة بين يدي المناجاة وكما أبقى
الخمس صلوات بعد رفع الخمسين وأبقى ثوابها، وقال: ما يبدل القول لدي وهي
خمس في الفعل وهي خمسون في الأجر.
وقد حاز نبينا صلى الله عليه وسلم على أعلى هذه الدرجة؛ فإنه قاوم العالم
كله وتجرد للدعوة واحتمل عداء القريب والبعيد في الله تعالى، بل كان همه
وعزمه وسعيه كله مقصور على إيثار مرضاة الله حتى ظهر دين الله على كل دين
وقامت حجته على العالمين، وتمت نعمته على المؤمنين وبلغ الرسالة وأدى
الأمانة، ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده، وعبد الله حتى أتاه اليقين من
ربه، فلم ينل أحد من درجة هذا الإيثار ما ناله صلوات الله وسلامه عليه.

٣-


الإيثار يكسب العبد رفعة في الدنيا والآخرة:
يكتسب المتصف بهذا الخلق جميل الذكر في الدنيا- حيث إن القلوب جبلت على
تعظيم من يؤثرها- وجزيل الأجر في الآخرة مع ما يجلبه له الإيثار من البركة
وفيضان الخير عليه، فيعود عليه إيثاره أفضل مما بذله. فهو يعلم عن يقين أن
ما يقدمه اليوم يجده غدا هو خيرا وأعظم أجرا فهو دوما يتدبر كتاب الله
تعالى فتقع عينه ويتأثر قلبه. بمثل آيات المزمل وفاطر قال تعالى: وما
تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا (سورة المزمل:٢٠)
وقال تعالى:

إن الذين
يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون
تجارة لن تبور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور
(سورة فاطر، الآيات ٢٩ ٣٠)
فيحتقر الدنيا ويزدريها، ويصطفي الآخرة ويختارها، ويقبل على الله عز وجل
فيؤثر رضاه سبحانه وتعالى على رضا غيره، والموفق من وفقه الله سبحانه
وتعالى.


الإيثار هو النهاية في الأخوة: آخى رسول الله
صلى الله عليه وسلم بين عبد الرحمن بن عوف وسعد ابن الربيع رضي الله عنهما
فقال سعد بن الربيع: إني أكثر الأنصار مالا، فأقسم لك نصف مالي، وانظر أي
زوجتي هويت، نزلت لك عنها، فإذا حلت، تزوجتها. قال: فقال عبد الرحمن بن
عوف: بارك الله لك في أهلك ومالك لا حاجة لي في ذلك، هل من سوق فيه تجارة؟
قال: سوق قينقاع. قال: فغدا إليه عبد الرحمن، فأتى بإقط (وهو اللبن محمض
يجمد حتى يستحجر ويطبخ، أو يطبخ به. المعجم الوسيط١\٢٢) وسمن.



قال ثم تابع الغدو، فما لبث أن جاء عبد الرحمن عليه أثر صفرة (المراد
بالصفرة صفرة الخلوق، والخلوق طيب يصنع من زعفران وغيره قاله الحافظ ابن
حجر في الفتح كتاب النكاح ٩\١٤٢)

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تزوجت؟ قال: نعم. قال: ومن؟ قال: امرأة
من الأنصار. قال: كم سقت؟. قال: زنة نواة من ذهب (وزن نواة بنصب النون على
تقدير فعل أي أصدقتها، ويجوز الرفع على تقدير مبتدأ أي الذي أصدقتها هو.
قاله الحافظ ابن حجر في الفتح كتاب النكاح ٩\١٤٢.) فقال له النبي صلى الله
عليه وسلم: أولم ولو بشاة رواه البخاري ٤\٣٧٧\حديث ٢٠٤٨ كتاب البيوع)

إنها الأخوة في الله. إن التمسك بحبل الله تعالى ينقي القلوب، ويجعلها
تتطلع إلى السماء، يجعلها تنظر للآخرة، يجعلها تسير في درب الإيثار وطريق
التضحية وسبيل الوفاء والبذل والعطاء دونما كلل أو تعب. إنهم مع حبهم
ووفائهم لزوجاتهم يقدمون حب الله على حب نسائهم، إنهم مع هذا الحب الجم
يؤثرون رضوان الله على هذا الود.




إنهم مع رقة مشاعرهم وصدق أحاسيسهم ووفائهم
لنسائهم يؤثرون إخوانهم وأحبابهم طمعا فيما عند الله تبارك وتعالى. نفوس
عفيفة نقية طاهرة لا تحمل في قلبها حقدا ولا حسدا. لقد سجل هذان الصحابيان
الجليلان مواقف مضيئة في صفحات التاريخ ستظل مشرقة في النفوس فتحفزها على
الإيثار والوفاء والعمل الطيب والتوكل على الله تعالى، فبأي منهما تشبهت
أفلحت بإذن الله تعالى.


كيف يكتسب الإيثار:-


لو كانت الأخلاق صفات لازمة تخلق في الإنسان ويطبع عليها، فلا يمكنه
تغييرها ولا تبديلها ولا تعديلها كسائر صفاته الجسدية من طول وقصر ولون لما
أمر الشرع بالتخلق بالأخلاق الحسنة، والتخلي عن القبيحة، فلو لم يكن ذلك
ممكنا مقدورا للإنسان لما ورد به الشرع؛ لأنه لا تكليف إلا بمقدور ولا
تكليف بمستحيل، ولو كانت الأخلاق لا تقبل التغيير- كما يرى البعض- فقد
قالوا إن حسن الخلق غريزة وتمسكوا بحديث ابن مسعود إن الله قسم بينكم
أخلاقكم كما قسم بينكم أرزاقكم

والحقيقة أن الأخلاق فيها ما هو جبلي وما هو مكتسب ولذا قال الحافظ ابن
حجر في الفتح (١٠\٤٧٤): وقع في حديث الأشج العصري عند أحمد والنسائي
والبخاري في الأدب المفرد وصححه ابن حبان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
إن فيك لخصلتين يحبهما الله ورسوله: الحلم والأناة قال يا رسول الله:
قديما كانا في أو حديثا؟ قال: قديما. قال الحمد لله الذي جبلني على خلقين
يحبهما فترديده السؤال وتقريره عليه يشعر بان في الخلق ما هو جبلي وما هو
مكتسب أهـ. إذن لبطلت الوصايا والمواعظ والتأديبات، وكيف ينكر هذا في حق
الآدمي، وتغيير خلق البهيمة ممكن، قال تعالى: قد فلح من زكاها. وقد خاب من
دساها (سورة الشمس: آية ٩،١٠) وقال صلى الله عليه وسلم: إنما العلم بالتعلم
والحلم بالتحلم، ومن يتحر الخير يعطه، ومن يتوق الشر يوقه (الصحيحة رقم٢٤٣
للشيخ الألباني وحسنه) وهذا يدلنا على أن تزكية الأفعال تكون بمباشرة
الأعمال المحققة لزكاة النفس وتطهيرها، وليس بمجرد العلم النظري، ولكن
الناس يتفاوتون في مقدار أهليتهم وقدرتهم واستعدادهم لاكتساب الأخلاق أو
تعديلها، فمن جبل على خلق معين يسهل عليه ترسيخ هذا لخلق في نفسه، لأن
فطرته تعينه عليه، وفيما يتعلق بخلق الإيثار




بعض الوسائل التي تعين على اكتساب الإيثار وترسيخه.

أولا:
رغبة العبد في مكارم الأخلاق ومعاليها، فإن من أفضل أخلاق الرجل وأشرفها وأعلاها الإيثار، وبحسب رغبته فيها يكون إيثاره.

ثانيا:
مقت الشح، فإن العبد إذا مقته وأبغضه التزم الإيثار فإنه يرى أنه لا خلاص له من هذا المقت البغيض إلا بالإيثار.

ثالثا:
تعظيم الحقوق التي جعلها الله سبحانه وتعالى للمسلمين بعضهم
على بعض، فإن عظمت الحقوق عنده قام بواجبها ورعاها حق رعايتها واستعظم
إضاعتها، وعلم أنه إن لم يبلغ درجة الإيثار لم يؤدها كما ينبغي فيجعل
إيثاره احتياطا لأدائها.



رابعا:




المواظبة على تكلف الإيثار مرة بعد مرة
حتى تألفه النفس وتعتاده ويصير لها طبعا وسجية، وهذا يستلزم التجمل بالصبر
كالمريض الذي يصبر على تعاطي الدواء المر.




خامسا:
إدمان مطالعة فضائل الإيثار، وترديدها على القلب، وجمع الهمة على تحصيل الإيثار، والسعي الحثيث في التحلي به.

سادسا:




المواظبة على العبادات والطاعات المفروضة
والمندوبة كالصلاة التي قال الله تعالى في شأنها: إن الصلاة تنهى عن
الفحشاء والمنكر (سورة العنكبوت، آية ٤٥) وقد قيل لرسول الله صلى الله عليه
وسلم: إن فلانا يصلي الليل كله، فإذا أصبح سرق! فقال صلى الله عليه وسلم:
سينهاه ما يقول أو قال: ستمنعه صلاته (رواه الإمام أحمد في مسنده ٢\٤٤٧
وصححه ابن حبان ٦٣٩ الموارد وقال الهيثمي في المجمع: رواه احمد والبزار
ورجاله رجال الصحيح ٢\٢٥٨)


وكالزكاة التي قال سبحانه فيها: خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها (سورة التوبة، الآية ١٠٣)

سابعا:



لزوم الصدق وتحريه، وتجنب الكذب؛ لأن
الصدق يهدي إلى البر، قال صلى الله عليه وسلم: عليكم بالصدق؛ فإن الصدق
يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة (رواه البخاري في الأدب رقم٦٠٩٤
ومسلم رقم ٢٦٠٦ وغيرهما) والإيثار من جملة البر.


ثامنا:


استحضار إيثار المثل الأعلى للبشرية رسول الله صلى الله عليه
وسلم، ومطالعة سيرته العطرة وشمائله الكريمة، ثم استحضار إيثار الصحابة
رضوان الله عليهم ثم استحضار إيثار من تبعهم من أهل العلم والإيمان.

تاسعا:

تقوية رابطة الأخوة في الله التي تولد في
نفس المسلم أصدق العواطف النبيلة في اتخاذ مواقف إيجابية من التعاون
والإيثار والرحمة والعفو عند المقدرة. عاشرا: النفرة من أخلاق اللئام
والتحول إلى الصحبة الصالحة؛ لأن الطباع سراقة وفي حديث قاتل المائة نفس أن
العالم قال له ومن يحول بينك وبين التوبة؟ انطلق إلى ارض كذا وكذا، فإن
بها أناسا يعبدون الله، فاعبد الله معهم، ولا ترجع إلى أرضك؛ فإنها أرض سوء
الحديث (جزء من حديث رواه البخاري في الأنبياء ٣٤٧٠ ومسلم في التوبة ٢٧٦٦
وغيرهما) أمره باعتزال بيئته الفاسدة التي تصد عن الخلق الحسن والتحول إلى
الصحبة الصالحة التي تعينه على الخير.
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ديدى
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 261
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الايثار   الجمعة 24 فبراير - 16:52

نتحدث
اليوم معا عن خلق لا يكون إلا في إنسان أحب الله ورسوله وأحبه الله
ورسوله؛ لأنه لا يتخلق به إلا أصحاب القلوب التي وعت إنسانيتها ووعت دينها
وتحقق لها القرب من الله، إنه خلق الإيثار الذي تكلم الحق عنه بقوله تعالى:
"وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن
يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ".


والإيثار
في أبسط معانيه هو أن تؤثر منافع غيرك على منافعك، أن تحب لأخيك كما تحب
لنفسك بل وأكثر مما تحب لنفسك، أن تعطي لأخيك مثل أو أكثر مما تعطي لنفسك،
وبالتعبير المكتوب في الكتب: أن تفضل منافع الغير على منافع نفسك رغبة في
رضاء الله.


ولكي نتكلم عن الإيثار لا بد أن نتكلم عن الحق سبحانه وتعالى ثم عن النبي صلى الله عليه وسلم ثم العلماء.
فإن كنا نحب الله فلا بد وأن يكون لهذا الحب علامات تدل عليه ودلائل تثبت
وجوده، وأهم هذه الدلائل هو خلق الإيثار، فكيف يحب الله إنسان أناني لا يرى
إلا نفسه ولا يعرف إلا طريق مصلحته وسبحانه وتعالى يأمر نبيه أن يوجِّه
أهل محبته بقوله تعالى: "قُلِ إنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ
فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ
وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيم". والنبي أكثر خلق الله إيثارا لأمته، فكيف لا
أتَّبعه في هذا الخلق النبيل وأستطيع بعدها أن أدَّعي أنني أحب الله؟!

وقد
تكلم "ابن القيم" عن علامات محبة ربنا فقال: "إن هناك علامتين أولاهما أن
يسترخص العبد كل تضحية في سبيل محبوبه، والعلامة الأخرى أن يخالف هواه
وإرادته ويجعل إرادته تابعة لإرادة حبيبه". وأعظم الأمثلة في الأولى، هم
أهل الشهادة الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الله. وأما الثانية فأن أتنازل
عمّا أحب من ملذات الحياة لأجل من أحب وهو الله فأنفق الغالي والنفيس وأعطي
لخلقِه ما يعز عليّ تقربا له سبحانه ومخالفة لهوى نفسي التي تأمرني بتحقيق
كل شهواتها ولو على حساب الآخرين.



ولنا في رسول الله قدوة حسنة فها هو رسولنا الكريم يجلس على فراش زوجته
السيدة عائشة ويا سعادتها عندما يجلس الرسول بجوارها، لكنها تجده يقول لها:
"دعيني أقوم بين يدي ربي ساعة.. فقالت: يا رسول الله إني أحبك بجواري
ولكني أحب ما تُحبُ على ما أحبُ".. هل من إيثار أكبر وأعظم من هذا؟ وسبحانه
القائل: "لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ
وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ". أي أن ننفق
مما نحب في سبيل من نحب.


ولقد قسّم بعض العلماء خلق الإيثار إلى مراتب ودرجات، فقد قال الإمام "ابن القيم" رحمه الله تعالى:
الأولى :أن تُؤْثِرَ الخلقَ على نفسك فيما يرضي الله ورسوله وهذه هي درجات المؤمنين من الخلق، والمحبين من خلصاء الله.
الثانية:
إيثارُ رضاء الله على رضاء غيره وإن عظُمت فيه المحن، ولو أغضب الخلْق.
وهي درجة الأنبياء، وأعلاها لِلرسل عليهم صلوات الله وسلامه.


ولنعلم
أن الإيثار رأس كل سعادة وقوام كل خلق طيب. وبدونه لن نستطيع أن نسلك إلى
الله سبيلا ولا نجد من الله عونا وتثبيتا. ولو دققنا النظر لوجدنا أن عدم
وجود الإيثار وحده كفيل بأن يكون سببا في هدم البيوت وتشريد الأسر وضياع
الأمم وعداوة الخلق لبعضهم البعض. ولنحذر الأثرة *الأنانية- وهي حب النفس،
وتفضيلها على الآخرين، فهي عكس الإيثار، وهي صفة ذميمة نهى عنها النبي صلى
الله عليه وسلم. فما أقبح أن يتصف الإنسان بالأنانية وحب النفس، وما أجمل
أن يتصف بالإيثار وحب الآخرين.




ولأعطيكم صورة من الإيثار أذكر لكم ما روي عن أنه اجتمع عند "أبي الحسن الأنطاكي"
أكثر من ثلاثين رجلا، ومعهم أرغفة قليلة لا تكفيهم، فقطعوا الأرغفة قطعًا
صغيرة وأطفئوا المصباح، وجلسوا للأكل، فلما رُفعت السفرة، فإذا بالأرغفة
كما هي لم ينقص منها شيء؛ لأن كل واحد منهم آثر أخاه بالطعام وفضله على
نفسه، فلم يأكلوا جميعًا.


وها هو "قيس بن سعد بن عبادة"
ابن سيد سادات الأنصار مرض فلم يجد أحدا يزوره فسأل خادمه لمَ لا يزورني
أحد؟ فقال له لأنك كريم وأقرضت أصحابك فاستحوا أن يأتوا وهم مقترضون منك
وليسوا في يسر لسداد الدين!! فقال "قيس بن سعد بن عبادة" بئس هذا المال
الذي يمنع زيارة الإخوان! ليقُم المنادي فينادي في الناس أنه من كان عليه
لي مال فهو في حِلٍّ من أمري.. يقول راوي هذه القصة فما أمسى إلا وانكسرت
عتبة داره بسبب كثرة الزيارة.




إننا
لا نقول لكم لا تأخذوا لأنفسكم شيئا وإنما نقول ضحوا بشيء مما تحبوه
لأنفسكم في سبيل الله، ولأننا نعامل الله في خلقه ولأنه غير محتاج لما في
أيدينا ولكن إخواننا هم من يحتاجون إلينا فإننا نوصي بإخواننا في الله أن
نعامل الله فيهم ونفضلهم علينا في بعض ما نحب ومن فعلها سيجد من الله أعظم
مما يحب.. "مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللَّهِ بَاقٍ
وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ
يَعْمَلُونَ"
.


فاللهم قنا شر غفلتنا وأنانيتنا وحبنا الأعمى لأنفسنا.
وقنا شُحها وأعِنّا على أن نوردها مورد الرضا منك بإيثار ما تُحب على ما نحب..
فكل شيء هالك إلا وجهك وما الحياة الدنيا إلا متاع الغَرور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الايثار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: