منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الأخلاق النبوية بين النظرية والتطبيق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: الأخلاق النبوية بين النظرية والتطبيق    السبت 25 فبراير - 18:36

الأخلاق النبوية بين النظرية والتطبيق
قال تعالى: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ
وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ
تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ
وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ
مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ
أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ
يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ
الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا
عَظِيمًا} .سورة 48 الفتح: الآية 29.

توطئة
الحديث عن النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو حديث الروح التي
لاتنفك مرتبطة بتلك الشخصية العظيمة التي لايرقى لها أحد من الخلق فهو اشرف
الخلق وأعظمهم خلقاً، وفي هذا المجال فإن علينا أن نستعرض طبيعة هذا الخلق
السامي الذي حرك القلوب وفتح العقول في ظرف كانت الجاهلية فيه هي السائدة،
فلقد أنفتح النبي صلى الله عليه وسلم على الجماهير وواجه المصاعب من أجل
تحقيق أهدافه السامية التي حملت الخير للناس بعد أن عاش الناس في ظل الجهل
والتخلف والظلم والقهر، وعاش المفسدين في الأرض في ظل الكفر والشرك
والعدوان.
ولقد جهد النبي صلى الله عليه وآله من أجل تنظيم الحياة وبسط النظام وتنظيم
شؤون الإدارة والحكم وبذل قصارى جهوده لالقضاء على ظواهر الفساد بشتى
أشكاله وصوره، وأهتم بتربية الجيل الأول من المسلمين، وشجع على التربية
والتعليم وكان الرائد في بناء الدولة العصرية وهيكلة النظام الإداري
والحكومي لأجهزة الدولة الإسلامية التي شرع لها أن تقود الحياة، وتميز بأنه
آثر غيره على نفسه في جميع شؤون الحياة المادية وهكذا فِعلُ الأنبياء في
تدبيرهم وحكمتهم، فهم قادة وأولياء، وهم المرشدون الراشدون حقاً.

تفصيل
يتبين من الآية الكريمة التي رفعناها شعاراً لهذا الموضوع بعض من الملامح العامة لصفة النبي في القرآن الكريم:
صفة النبي في القرآن كريم
أولاً: النية الحسنة.
ثانياً: العبادة.
ثالثاً: العمل الجماعي المنظم.
رابعاً: وحدة الجماعة التي يسودها مبدأ المودة والتعاون.
خامساً: القوة والشدة والشجاعة.
سادساً: نشر فكرة التوحيد في صفوف الناس والدفاع عنها.
سابعاً: ربط العمل الجهادي بالهدف السامي الذي يتمثل بالحصول على الثواب.

المحيط العائلي والعشائري والإجتماعي حول الرسول
شرف العائلة الهاشمية
فالنبي يحمل إسم وشرف العائلة الهاشمية وهم سادة العرب الذين يتمتعون بخصال
الشرف والهيبة والعقل. والنبي شخصية أمينة وحيوية قادرة على النجاح في
إدارة المال وكان ذلك متوفراً في شخصيته صلى الله عليه وآله.
أولاً: خديجة بنت خويلد: و هي أم للمؤمنين، وزوج النبي محمد بن عبد الله
صلى الله عليه وآله، وهي أول من آمن من النساء، وثاني من آمن من الناس بعد
الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام.
ثانياً: أبو طالب وتأثيره على تكوين شخصية النبي: إن شخصية مهمة كشخصية أبي
طالب عم النبي صلى الله عليه وآله لها مقوماتها الخاصة فهو رجل لامع من
رجالات قريش ينتمي الى بني هاشم، وله دور بارز ومهم في حياة الرسول.. كان
دوره أشبه وأقرب مايكون الى دور مؤمن آل فرعون الذي ورد ذكره في القرآن
والذي كان يكتم إيمانه خوفاً من فرعون وقومه وهو نهج طالما إتبعه الأشخاص
الذين يقدمون العون والإسناد للمستضعفين.

الصادق الأمين
فالنبي يتمتع بحسن السيرة والأخلاق والصدق والأمانة، وهي صفات يندر أن
تجدها عند الناس، فالناس تتفاوت أماناتهم ودرجة نزاهتهم ولكنها كانت متجسدة
تمام التجسّد والوضوح في شخصيته صلى الله عليه وآله، إضافة الى ماكان
يتمتع به من دماثة الخلق وحسن التصرف مع الناس .

خلقة العالي مع الناس
وفي رحلة النبي الى الشام وبمرافقة مَيْسَرَة غلام خديجة لاحظ ميسرة مميزات
خاصة ظهرت له في شخصية النبي منها خلقه العالي مع الناس وحسن تصرفه معهم
وقد نقل هذه الملاحظات الى خديجة وقد أدى ذلك الى إرتفاع منزلة ومكانة
الصادق الأمين في قلب خديجة لما ظهر لها منه من النزاهة والإخلاص جعلتها
تنظر إليه كرجل له مكانة خاصة في نفسها وفكرت لأن يكون زوجاً لها من دون
بقية الرجال إذ لم تجد كفؤاً آخر لها بينهم.
ولقد جمعت بينهما عوامل عديدة منها علو شرف كل منهما بين القبائل ومكانتهما
الرفيعة بين الناس بسبب القيم الإعتبارية في المجتمع كالجدّية في الحياة
والتوجه نحو إهتمامات تصلح لبناء الشخصية كالتجارة والمنازل الخلقية
الرفيعة التي يتمتع بها كل منهما.
أولاً: الإنفتاح على الجماهير في موسم الحج: أدى النبي صلى الله عيه وآله
دوره الرسالي أثناء موسم الحج فأنفتح على الناس وعرض عليهم أفكار وعقائده
الجديدة لعله يدخل في قلوب العقلاء منهم وقد نجح في خطوته هذه ووجد صدى في
نفوس بعضهم وإن كانوا قلة أثناء هذا الموسم.

ثانياً: الإنفتاح على الجماهير في أوساط التجار
كما فكر النبي صلى الله عليه وآله جيداً في الإنفتاح على طبقة التجار وهم
أصحاب عقول وعرض عليهم أثناء تجمعهم في سوق عكاظ مبادئه الجديدة والتي لاقت
تقبلاً عند البعض منهم وتولد عن ذلك علاقات متينة خصوصاً مع أهل يثرب.

عنصر المواجهة عند النبي
أولاً: خلق النبي وتعامله بالحكمة في مواجهة الجاهلية والتعصب
لقد تحرك النبي صلى الله عليه وآله بحكمة بالغة في البداية لما كان عليه
الناس من جاهلية وتعصب وكانت بداية التحرك أصعب مرحلة من مراحل الدعوة
لأنها تعتبر مرحلة تأسيس وإختيار للجماعة الصالحة من الناس وبلورة العمل
المنظم الذي يمكن أن يقف بوجه التحديات التي تواجه الدعوة.
ثانياً: مواجهة الظروف الإجتماعية المعقدة بين المهاجرين والأنصار
تألفت الجماعة المسلمة من شريحتين أساسيتين من المهاجرين والأنصار، ولما
كان المهاجرون في وضع صعب ومعقد للغاية بسبب غربتهم عن دُورِهِم وأماكن
عملهم بعد الهجرة الى مكة إتخذ النبي قراراً بعقد مؤاخاة بينهم وبين
الأنصار من أهل يثرب وقد لقي النبي صلى الله عليه وآله صدوراً رحبة مملوءة
بالإيمان والمحبة لدى الأنصار في يثرب الذين عاهدوا الله والنبي مشاركتهم
في حياتهم وأعمالهم وصدقوا ماعاهدوا الله عليه فغمرت الفرحة قلوب الجميع.

تنظيم النبي للعلاقات الإجتماعية
أولاً: تنظيم العلاقة بين القبائل: صحيفة لتنظيم العلاقة بين القبائل:
وكانت أول الإجراءات التي قام بها النبي صلى الله عليه وآله هي تنظيم
العلاقة بين القبائل فوضع آلية لحفظ العلاقات بينها من أجل رعاية الحقوق
وضمّن ذلك في صحيفة حُرِّرَت لأجل هذا الغرض.
ثانياً: أخلاقه مع اليهود: تنظيم معاهدة مع اليهود: يعتبر اليهود من أشد
الناس عداوة للمسلمين من أهل الكتاب لأسباب عديدة منها مركزهم الديني
والسياسي والتجاري ويعتبرون أنهم شعب الله المختار، ولقد اشترك اليهود في
المكائد والدسائس في بداية الدعوة.
ولكن وبعد أن تعاظمت قدرات المسلمين لم يكن أمامهم سوى الإذعان للوجود
الجديد لذلك قبلوا بقيام تعهد مع المسلمين ووضع حل وسط يحترم فيه كل منهم
الآخر، وبذلك يكون النبي صلى الله عليه وآله قد نظم العلاقات العامة مع
محيطه الداخلي.

الشروط الصعبة في تحقيق الذات الصالحة.. بعض من وصايا النبي
وصية النبي صلى الله عليه وآله لجابر بن يزيد
وعن جابر بن يزيد عن الباقر (عليه السلام)قال: قال النّبي (صلى الله عليه
وآله وسلم) لجابر بن عبد الله : يا جابر هذا شهر رمضان مَن صام نهاره وقام
ورداً من ليلته وصان بطنه وفرجه وحفظ لسانه لخرج من الذّنوب كما يخرج من
الشّهر، قال جابر: يا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ما أحسنه من
حديث، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): وما أصعبها من شروط.

أخلاقيته في ظروف الحرب والقتال
دور الإيمان في القتال
إهتم النبي صلى الله عليه وآله بعناصر النجاح وتَصَرَّفَ كقائد مشرف من
جهة، وكنبيّ له صلة بالله من جهة أخرى، فقد شجع مقاتليه وبث فيهم روح
العزيمة والصبر والثبات، في الوقت الذي كان يدعو لهم عند الله بالنجاح
والتوفيق، لذلك أيده الله عندما دعا الله على المشركين وأن يُعميَ أبصارهم.

إشراك النبي للإمام الحسن عليه السلام في ألأمور السياسية كما في بيعة الرضوان
عاش الإمام الحسن عليه السلام سبع سنوات في كنف رسول الله صلى الله عليه
وآله وسلم ينهل منه ويتعلم ويتربى ويتزود من طاقته الروحية ومن نفحات
النبوة، واهتم الرسول صلى الله عليه وسلم بالامام الحسن عليه السلام وأشركه
في بيعة الرضوان وكان ذلك ضمن المواقف السياسية المهمة في حياته وتواجده
مع النخبة، إذ ليس من المعقول أن يصطحب النبي صبياً لولم يكن ذلك الصبي
مؤهلاً لهذا الحضور.

العوامل الأساسية في تربية الجيل الأول من المسلمين
أولاً: الصدق وظاهرة النفاق وآثارهما السيئة في حياة المجتمعات والشعوب:
النفاق هو غصن شجرة الأخلاق السيئة المرتبط بالكذب والخيانة ونقض الوعود
والعهود، ولاعجب من وجود تناقضات عند الناس على الرغم من تنوعها الديني
والمذهبي ونقصد بالمذهب هنا ماتجاوز الدين الى كل مذهب من المذاهب الفكرية
والسياسية.
ثانياً: ظاهرة الكذب وآثارها الخطيرة في المجتمعات: وقال رسول الله صلى
الله عليه وآله: " إياكم والكذب، فان الكذب يهدى الى الفجور، والفجور يهدى
الى النار " صححنا هذين الحديثين على (جامع الاخبار) : الباب 12 الفصل 7 " .
و قال صلى الله عليه وآله:" المؤمن إذا كذب من غير عذر لعنه سبعون الف ملك،
وخرج من قلبه نتن حتى يبلغ العرش، فيلعنه حملة العرش، وكتب الله عليه بتلك
الكذبة سبعين زنية، أهونها كمن زنى مع أمه‏" صححنا هذين الحديثين على
(جامع الاخبار): الباب 12 الفصل 7 ".
ثالثاً: جاء فيه في ذم البغي: قال رسول الله صلى الله عليه و آله: " إن اعجل الشر عقوبة البغي ".
رابعاً: جاء في ذم الغيبة: وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: " المسلم
على المسلم حرام دمه وماله وعرضه‏ " . والغيبة تتناول العرض. قال-صلى الله
عليه و آله-: " إياكم والغيبة، فان الغيبة أشد من الزنا، فان الرجل قد يزنى
و يتوب فيتوب الله عليه، وإن صاحب الغيبة لايغفر له حتى يغفر له صاحبه‏ " .
وقال صلى الله عليه وآله: " مررت ليلة أسري بي على قوم يخمشون وجوههم
بأظافيرهم، فقلت: يا جبرئيل، من هؤلاء؟ قال الذين يغتابون الناس، ويقعون في
اعراضهم ". وخطب- صلى الله عليه و آله يوما حتى أسمع العواتق في بيوتها،
فقال: " يا معشر من آمن بلسانه ولم يؤمن بقلبه! لاتغتابوا المسلمين، ولا
تتبعوا عوراتهم، فان من تتبع عورة أخيه يتتتع الله عورته حتى يفضحه في جوف
بيته ".

الإهتمام بالتعليم
اهتم النبي صلى الله عليه وآله بالتعليم في مجتمعه، وأبدى حرصاً خاصاً
للقضاء على الجهل، وكانت خطوة تعليم الكتابة والقراءة إحدى هذه الخطوات
التي شكلت منطلقاً مهماً في حياة المسلمين، وقد إستفاد النبي من وقوع عدد
كبير من الأسرى المشركين فجعلهم معلمين للصبيان وذلك مقابل إطلاق سراحهم،
وبذلك يكون النبي قد شجّع الأسرى على العمل وساهم في عملية إطلاق سراحهم
والسماح لهم بالإتصال بعوائلهم.
ولم يكتفِ النبي في معالجة شؤون الأسرى بالتعليم، بل أعطاهم فرصة ثمينة
أخرى لأطلاق سراحهم تتم مقابل دفع مبلغ من المال كان يسيراً عليهم دفعه،
وبتصرف النبي في هذا الأمر استطاع أن يحل قضية الأسرى بشكل نهائي ويكون قد
أعطى درساً جيداً للإنسانية في طريقة تعاملها مع الأسرى، والمساهمة في حل
مشلكتهم ومشكلة عوائلهم المرتبطة بهم. جاء في اعلام الهداية ج 1 خاتم
الانبياء ص 155 – 156 مانصه: " وبشأن الأسرى أعلن رسول الله صلى الله عليه
وآله أن من علّم من الأسرى عشرة من صبيان المسلمين القراءة والكتابة (مجمع
الزوائد 4: 96 باب الأمر على تعليم القرآن ) فذلك فداؤه، مظهراً بذلك سماحة
العقيدة الإسلامية وحثّها على التعليم وبناء الإنسان المتحضر، وأما الباقي
من الأسرى فداء كل واحدٍ منهم أربعة آلاف درهم ( تاريخ الطبري 2: 161
أحداث السنة الثانية من الهجرة غزوة بدر )، وشمل هذا القرار ابا العاص زوج
زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله من دون تمييز له عن غيره من
المشركين.

النبي يحب لغيره مايحب لنفسه
ولم ينس النبي مشاعره في مسألة الأسرى كإنسان، لذلك شجع الجماعة المؤمنة
ودفعها الى التنازل عن بعض الشروط الملزمة تجاه بعض الحالات الإنسانية لمن
ليس لديهم المال الكافي في دفع الفداء وهذا ماحدث لإحدى نساء الأسرى حيث
رُدَّتْ لها زينتها الشخصية برضا المسلمين.

ولادة النظام الإداري والحكومي لأجهزة الدولة الإسلامية
ساعد وجود الجماعة المسلمة في يثرب على بناء الجهاز الإداري والتنفيذي
للدولة الإسلامية الفتية بمؤسساتها المدنية والعسكرية خصوصاً بعد بناء
المسجد وعقد المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار وبناء العلاقات بين القبائل
وإجراء معاهدة مع اليهود مما أسرع في نماء القدرات ورسوخ عوامل الإستقرار
للقيام بعدها بالحركة نحو مكة ومن حولها من المدن والدول وأسهم ذلك في
إنتشار الإسلام بصورة سريعة.

خاتمة
إن التفاف الجماعة المسلمة وإنصهارها في بودقة الأخوة الصادقة التي تم
بنائها على أسس ومبادئ رفيعة أعطت مثالاً راقياً لما يجب أن يكون عليه أهل
الإصلاح في أمتنا الإسلامية وماأحرانا ونحن نمر بظروف كَثُرَ فيها الفساد
والظلم والأعداء أن نتكاتف ونتآخى ونتآزر لحل مشاكلنا المعاصرة ولنكون قدوة
للعالم الحديث.. وفق الله العاملين المخلصين الذين بذلوا جهدهم في سبيل
إعلاء كلمة الله وإن الله لمع المتقين
.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأخلاق النبوية بين النظرية والتطبيق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: