منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 من صفات النبي الخلقية والخلقية للشيخ محمد بن صالح العثيمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الهادى
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

مُساهمةموضوع: من صفات النبي الخلقية والخلقية للشيخ محمد بن صالح العثيمين   السبت 25 فبراير - 22:20

من صفات النبي الخلقية والخلقية
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
من صفات النبي الخلقية والخلقية

من صفات النبي الخلقية والخلقية
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
للشيخ محمد بن صالح العثيمين

الحمد
لله الذي منّ على من شاء من عباده بصفات الكمال ورفع بعضهم على بعض درجات
ليبلوهم فيما أعطاهم من تلك الخصال وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا
شريك له الملك الكبير المتعال وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الذي بعثه الله
ليتمم مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه
والتابعين لهم بإحسان ما تعاقبت الأيام والليالي وسلم تسليما كثيرا .

أما بعد

أيها
الناس اتقوا الله تعالى وما أكثر ما يوجه إليكم هذا الأمر الذي هو تقوي
الله عز وجل فنسأل الله تعالى أن يرزقنا امتثال ما أمرنا به وما وصي به
الأمم من قبلنا وما وصانا به ( وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا
الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ)(النساء:
من الآية131) اتقوا الله عباد الله واعرفوا ما له من الحكم البالغة في شرعه
وخلقه وجزائه فإن الله فإن لله تعالى في ذلك الحكمة البالغة الصادرة عن
علم تام ورحمة واسعة شرع الشرائع فأحكمها وخلق المخلوقات فأتقنها وجعل
الجزاء على وفق الحكمة دائرا بين العدل والفضل لا ظلم ولا جور الحسنة بعشر
أمثالها أو أكثر والسيئة بمثلها أو يعفو فيما دون الشرك ويغفر يقول الله
عز وجل : (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ) (القصص:68) ويقول
جل وعلا : (وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلا
يَخَافُ ظُلْماً وَلا هَضْماً) (طـه:112) ويقول تعالي : ( لِيَجْزِيَ
الَّذِينَ أَسَاءُوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا
بِالْحُسْنَى)(لنجم: من الآية31) أيها ال أيها المسلمون إن الحكمة هي وضع
الشيء في موضعه اللائق به عينا ووصفا ولقد شاء الله تعالى ولقد شاء الله
تعالى بحكمته أن يجعل الرسالة العظمي المتضمنة للدين الأكمل والهدي الأقوم
في محمد صلى الله عليه وسلم والله محمد بن عبد الله الهاشمي القرشي الذي
أكمله الله تعالى خِلقا وخُلقا وهيئة لحمل هذه الرسالة العظمى فكان صلى
الله عليه وسلم أكمل الناس خِلقة حيث جاء جسده متكاملاً ومتناسباً حسناً
جميلاً فكان صلى الله عليه وسلم ربعة من الرجال ليس بالطويل البائن ولا
القصير بعيد ما بين المنكبين رحب الصدر ضخم الأعضاء مع تناسبها وكان صلى
الله عليه وسلم وجهه أحسن الوجوه أزهر اللون مشربا بحمرة مستديرا مع سهولة
الخدين وكان صلى الله عليه وسلم أكحل العينين أدعجهما اسبق الحواجب في غير
قرن بينهما وكان صلى الله عليه وسلم دقيق الأنف أغني العرنين حسن الفم
مفلج الأسنان براق الثنايا كث اللحية حسنها قال أنس بن مالك رضي الله عنه
وكان ممن خدم النبي صلى الله عليه وسلم: (توفى الله نبيه وليس في رأسه
ولحيته عشرون شعرة بيضاء إنما كان شمط عند العنفقة وفي الصدغين والرأس
يسيرا ) وكان صلى الله عليه وسلم يتخذ شعر رأسه أحيانا يبلغ شحمة أذنيه
وأحيانا يبلغ منكبيه وكان صلى الله عليه وسلم أول ما قدم المدينة يسدله ثم
عدل إلى تفريقه على جانبي الرأس أيها المسلمون هذه صفات النبي صلى الله
عليه وسلم بل من صفاته الخلقية ذكرناها لفائدة عظيمة وهي أن بعض الناس يرى
في المنام رجلا فيقع في قلبه أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فيصبح
يحدث الناس أنه رأي النبي صلى الله عليه وسلم ولكن إذا كان هذا الرجل الذي
رآه على الصفة التي كان عليها النبي صلى الله عليه وسلم فإنه هو النبي
صلى الله عليه وسلم لأن الشيطان لا يتمثل به أما إذا كان على صفة غير صفة
النبي صلى الله عليه وسلم التي هو عليها فليس هو النبي صلى الله عليه وسلم
وأما من رأي غيره من الناس فإنه من الجائز أن يكون الشيطان قد تمثل به
لأن الشيطان قد يتمثل للإنسان في المنام بصورة أبيه الميت أو الحي أو أحد
من أقاربه أو أصحابه وليس هو إياه أما صفات النبي صلى الله عليه وسلم
الخلقية فكان أكمل الناس خلقاً في جميع محاسن الأخلاق أقسم الله تعالى على
ذلك في قوله : (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) (القلم:4) لأن هذه
الجملة معطوفة على الجمل السابقة التي هي المقسم عليها الله عز وجل: (نْ
وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ*مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ
بِمَجْنُونٍ*وَإِنَّ لَكَ لَأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ*وَإِنَّكَ لَعَلَى
خُلُقٍ عَظِيمٍ) (القلم:1 -4) ففي الكرم صلى الله عليه وسلم كان صلى الله
عليه وسلم أكرم الناس يعطي عطاء لا تبلغه الملوك وكان عطاءه صلى الله عليه
وسلم لله تعالى وفي سبيله وبمقتضي شرعه سأله رجل فأعطاه غنماً بين جبلين
تأليفا على الإسلام فرجع الرجل إلى قومه فقال: يا قوم اسلموا فإن محمداً
يعطي عطاء من لا يخشى فاقة قال جابر رضي الله عنهما : ( ما سئل رسول الله
صلى الله عليه وسلم شيئاً فقال لا ) وتعلقت به الأعراب يسألونه أن يقسم
بينهم في رجوعه من غزوة حنين فقال صلى الله عليه وسلم: ( لو كان لي عدد
هذه العضاه نعماً يعني عدد هذه الأشجار إبلاً لقسمته بينكم ثم لا تجدوني
بخيلاً ولا كذوباً ولا جباناً ) وكان صلى الله عليه وسلم يؤثر على نفسه
فيعطي العطاء ويمضي الشهر والشهران لا يوقد في بيته نار أهديت إليه شمله
فلبسها وهو محتاج إليها فسأله رجل إياها فأعطاه إياها فلامه الناس وقالوا
كان محتاجا إليها وقد علمت أنه لا يرد سائلاً يعني فكيف تسأله فقال: إنما
سألته إياها لتكون كفني وكانت كفن ذلك الرجل) وكان كرمه صلى الله عليه
وسلم كرماً في محله ينفق المال لله إما في سبيل الله إو لفقير أو محتاج أو
تأليفاً على الإسلام أو تشريعاً للأمة ليس ينفق ماله في غير فائدة وليس
ينفقه على وجه التبذير والاسراف وأما كرمه صلى الله عليه وسلم النفسي
وجوده بنفسه صلى الله عليه وسلم أشجع الناس وأمضاهم عزماً وأمضاهم عزماً
وإقداما كان الناس يفرون وهو ثابت قال العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه :
( لما التقى المسلمون والكفار في غزوة حنين وولى المسلمون مدبرين طفق
رسول الله صلى الله عليه وسلم يركض بغلته نحو الكفار وأنا أخذ بلجامها
أكفها أرادة أن لا تسرع ورسول الله صلى الله عليه وسلم حينئذ يقول: أنا
النبي لا كذب أنا بن عبد المطلب ) وقال علي رضي الله عنه: ( كنا إذا اشتد
البأس واحمرت الحدق نتقي برسول الله صلى الله عليه وسلم فما يكون أحد أقرب
إلى العدو منه ) وقال أنس بن مالك رضي الله عنه : ( كان رسول الله صلى
الله عليه وسلم أحسن الناس وأجود الناس وأشجع الناس لقد فزع أهل المدينة
ليلة فأنطلق ناس قبل الصوت فتلقاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم راجعاً
قد سبقهم إلى الصوت واستبرأ الخبر على فرس لأبي طلحة عري والسيف في عنقه
وهو يقول صلى الله عليه وسلم لن تراعوا ) ومع هذه الشجاعة العظيمة كان
لطيفا رحيماً فلم يكن فاحشاً ولا متفحشا ولا صخاباً في الأسواق ولا يجزي
بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح قال أنس بن مالك رضي الله عنه: (خدمت النبي
صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أف قط ولا لشيء صنعته لما
صنعته ولا لشيء تركته لما تركته ) وكان صلى الله عليه وسلم يمازح أصحابه
ويخالطهم ويحادثهم ويداعب صبيانهم ويضعهم في حجره وربما بال الصبي في حجره
فلا يعنف ولا يغضب وكان صلى الله عليه وسلم يجيب دعوتهم دعوة الحر والعبد
والغني والفقير ويعود المرضى في أقصى المدينة ويقبل عذر المعتذر وكان صلى
الله عليه وسلم يسمع بكاء الصبي فيسرع في الصلاة مخافة أن تفتتن أمه وكان
صلى الله عليه وسلم يحمل ابنة بنته ابنة ابنته وهو يصلي بالناس إذا قام
حملها وإذا سجد وضعها وجاء الحسن والحسين وهما ابنا بنته وهو يخطب الناس
فجعلا يمشيان ويعثران فنزل النبي صلى الله عليه وسلم من المنبر فحملهما
حتى ووضعهما بين يديه ثم قال صدق الله ورسوله ( أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ
وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ ) (لأنفال: من الآية28) نظرت إلى هذين الصبيين
يمشيان فيعثران فلم أصبر حتى قطعت حديثي ورفعتهما وقال الحسين بن علي رضي
الله عنهما سألت أبي عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم في جلسائه فقال: (
كان دائم البشر سهل الخلق لين الجانب يتغافل عما لا يشتهي ولا أحم ولا
يتكلم إلا في ما رجى ثوابه وإذا تكلم أطرق جلساؤه كأنما على رؤوسهم الطير
وإذا سكت تكلموا لا يتنازعون عنده الحديث ومن تكلم عنده أنصتوا له حتى
يفرغ وكان يصبر على جفوة الغريب في منطقه ومسألته ولا يقطع على أحد حديثه
حتى يتجوزه) وكان صلى الله عليه وسلم أزهد الناس في الدنيا وأرغبهم في
الآخرة خيره الله تعالى بين أن يكون ملكا نبيا أو يكون عبدا نبيا فاختار
أن يكون عبدا نبيا قال أنس بن مالك رضي الله عنه : ( دخلت على النبي صلى
الله عليه وسلم وهو على سرير مزمول بالشريط وتحت رأسه وسادة من أدم حشوها
ليف ودخل عمر وناس من الصحابة فانحرف النبي صلى الله عليه وسلم فرأى عمر
أثر الشريط في جنبه فبكى فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ما يبكيك يا عمر
قال: ومالي لا أبكي وكسرى وقيصر يعيشان فيما يعيشان فيه من الدنيا وأنت
على الحال الذي أرى فقال يا عمر: أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة
قال : بلى قال: هو كذلك ) هذه أيها المسلمون درر من أخلاق النبي صلى الله
عليه وسلم ومن صفاته الخلقية الكاملة فاجتهدوا أيها المسلمون بقراءة حياة
النبي صلى الله عليه وسلم لتزدادوا إيمانا وأخلاقا رزقنا الله وإياكم محبة
هذا النبي الكريم ورزقنا اتباعه ظاهرا وباطنا وتوفانا على الصراط
المستقيم ونسأل الله تعالى أن يجمعنا وإياكم به في جنات النعيم مع الذين
أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين أنه جواد كريم
وعلى كل شيء قدير ..

الحمد
لله على إحسانه واشكره على توفيقه وامتنانه وأشهد أن محمد وأشهد أن لا
إله إلا الله وحده لا شريك له في ألوهيته وربوبيته وسلطانه وأشهد أن
محمداً عبده ورسوله الذي أيده الله ببرهانه صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه
وأنصاره وأعوانه وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين

أما بعد

أيها
الأخوة المؤمنون فلقد سمتعم من صفات الرسول صلى الله عليه وسلم ما سمعتم
أما بالنسبة لصفاته الخِلقية فإنه ليس للإنسان إليها سبيل لأن الخِلقة بيد
الله عز وجل كما قال الله تعالى: (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي
الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)
(آل عمران:6) وأما بالنسبة للصفات الخُلقية والأخلاق الكاملة فإنه يمكن
للإنسان أن يتأسى فيها برسول الله صلى الله عليه وسلم ما استطاع إلى ذلك
سبيلا لذلك أحث نفسي وإياكم على معرفة أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وعلى
الاقتداء به فيها فإنها والله هي الخلق الذي يرضي الله عز وجل ويرضي عباد
الله (وأكمل المؤمنين أيمانا أحسنهم خلقا ) واجعلوا دائما واجعلوا دائما
بين أعينكم ما حكي عنه صلى الله عليه وسلم من أنه كان دائما البشر أي دائم
السرور دائم أي دائم السرور دائم الانبساط وأملوا وارجوا ولا تتشائموا
ولا تجعلوا البؤس بين أعينكم فإن هذا يؤدي إلى أن تكونوا دائما في غم كذلك
انظروا إلى خلقه صلى الله عليه وسلم في معاملة الصبيان فإنه كان إذا مر
بالصبيان سلم عليهم وهم صغار وكان يحمل ابنته أمامه وكان يحمل أبنه ابنته
أمامه بنت زينب بنت محمد صلى الله عليه وسلم وهو يصلي بالناس وكان ينزل من
الخطبة ليحمل الحسن والحسين ويضعهما بين يديه ومع الأسف أن كثير منا إذا
رأي الصبيان قد دخلوا إلى المجلس الذي فيه الرجال كح انتهرهم وزجرهم حتى
يخرجهم وهذا خلاف هدي النبي صلى الله عليه وسلم بل الأولى بالإنسان أن
يمكنهم من الدخول وإذا أساءوا في الأدب أن ينبهم على الإساءة ليعودهم مكارم
الأخلاق هذه هي الصفة الحميدة أما كون الإنسان فظا غليظا على صبيانه فإن
هذا خلاف هدي محمد صلى الله عليه وسلم وأعلموا أيها الأخوة أن خير الحديث
كتاب الله وخير الهدى هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها
وكل محدثة في دين الله بدعة وكل بدعة ضلالة فعليكم بالجماعة فإن يد الله
على الجماعة ومن شذ ؛ شذ في النار وأعلموا أن الله أمركم بأمر بدأه بنفسه
فقال جل من قائل عليما (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى
النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا
تَسْلِيماً) (الأحزاب:56) فسمعاً لك اللهم ربنا وطاعة اللهم صلى وسلم على
عبدك ورسولك محمد اللهم ارزقنا محبته واتباعه ظاهراً وباطنا اللهم توفنا
على ملته اللهم احشرنا في زمرته اللهم اسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في
شفاعته اللهم أجمعنا به في جنات النعيم مع الذين أنعمت عليهم من النبيين
والصديقين والشهداء والصالحين اللهم أرضَ عن خلفائه الراشدين أبي بكر وعمر
وعثمان وعلى أفضل اتباع المرسلين اللهم أرضَ عن الصحابة أجمعين وعن
التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين كح اللهم أرضَ عنا معهم وأحسن أحوالنا
كما أحسنت أحوالهم يا رب العالمين اللهم أصلح ولاة أمورنا اللهم أصلح ولاة
أمورنا اللهم أصلح ولاة أمورنا صغيرهم وكبيرهم يا ذا الجلالة والإكرام
اللهم أصلح جميع ولاة أمور المسلمين وأصلح البطانة للجميع يا رب العالمين
اللهم أبعد عن ولاة أمور المسلمين كل بطانة سوء وارزقهم بغضهم وأبدلهم بخير
منهم يا ذا الجلال والإكرام إنك على كل شيء قدير ربنا ظلمنا أنفسنا وأن
لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين ربنا أغفر لنا ولإخواننا الذين
سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين أمنوا ربنا إنك رؤوف اللهم
إنا نشكو إليك لا إلى غيرك تأخر نزول المطر عن البلاد ونسألك اللهم أن
تنزل علينا الغيث والرحمة ولا تجعلنا من القانطين اللهم أنزل علينا الغيث
والرحمة ولا تجعلنا من القانطين اللهم أغثنا اللهم أغثنا اللهم أغثنا
اللهم أغثنا غيثا تحي به البلاد وترحم به العباد وتجعله بلاغا للحاضر
والباد اللهم سقيا رحمة لا سقيا بلاء ولا عذاب ولا هدم ولا غرق اللهم لا
تمنع عنا فضلك بذنوبنا اللهم عاملنا بما أنت أهله فأنت أهل العفو والمغفرة
والإحسان يا ذي الجلال والإكرام يا حي يا قيوم اللهم صلي على محمد وعلى
آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم أنك حميد مجيد اللهم بارك
على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم أنك حميد . .
.
لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت بلادى
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


انثى الابراج : الثور عدد المساهمات : 2239
تاريخ الميلاد : 29/04/1977
تاريخ التسجيل : 17/08/2010
العمر : 39
المزاج المزاج : الحمد لله على نعمته

مُساهمةموضوع: رد: من صفات النبي الخلقية والخلقية للشيخ محمد بن صالح العثيمين   الأحد 26 فبراير - 11:11


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت بلادى
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


انثى الابراج : الثور عدد المساهمات : 2239
تاريخ الميلاد : 29/04/1977
تاريخ التسجيل : 17/08/2010
العمر : 39
المزاج المزاج : الحمد لله على نعمته

مُساهمةموضوع: رد: من صفات النبي الخلقية والخلقية للشيخ محمد بن صالح العثيمين   الأحد 26 فبراير - 11:14


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
يوسف ابو سعيد
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 411
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: من صفات النبي الخلقية والخلقية للشيخ محمد بن صالح العثيمين   الجمعة 4 يناير - 1:38

بارك الله فيكم كلمات تقطر ذهبا
فيها تسمو النفوس الى بارئها بفهم اسلامى
بارك الله بكم على حسن اختياركم
دمت متألقة بمواضيع مميزة
وردود طيبة
جزاكم الله عنا كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من صفات النبي الخلقية والخلقية للشيخ محمد بن صالح العثيمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: