منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 حجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( كاملة )26يوم نكتبها لكم لأول مرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


المشرفة الموميزة

الوسام الفضى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: حجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( كاملة )26يوم نكتبها لكم لأول مرة   السبت 3 مارس - 15:05

حجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( كاملة )26يوم نكتبها لكم لأول مرة



بسم اللَّه الرحمن الرحيم
إن الحمد للَّه نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ باللَّه من شرور أنفسنا
وسيئات أعمالنا ، من يهده اللَّه فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ،
وأشهد أن لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده
ورسوله.
( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن
نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً
كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللَّه الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ
وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّه كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) .
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّه وَقُولُوا قَوْلاً
سَدِيدًا . يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّه وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ) .وبعـد

الغاية من الحج تحقيق التقوى، ولذا: نجد ارتباط التقوى بالحج في آيات الحج
بشكل واضح جلي، قال (تعالى): ((وَأََتِمُّوا الحَجَّ وَالْعُمْرَةَ
لِلَّهِ..وَاتَّقُوا اللَّهَ..))[البقرة: 196] ((وَتَزَوَّدُوا فَإنَّ
خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى..)) [البقرة: 197].

أحببت ذكر حجة النبي صلى الله عليه وسلم كأنك ترافقه فهل تسنشعر معي في هذه الرحلة المباركة تلك المواقف ..........
كي نبداء على خمس حلقات :
أولا : فتح مكة في السنة الثامنة للهجرة .
ثانياً : السنة التاسعة غـــزوة تبـــوك في رجب سنة 9هـ
ثالثاً :متى فرض الحج وتحرك النبي بيته إلى الميقات ثم من الميقات إلى مكة .
رابعاً :الوصول إلى مكة و آيام الحج .
خامساً : العودة إلى المدينة .
نبدأ متوكل على ربي جل جلاله مستعينن به .....
فتح مكة
في السنة الثامنة للهجرة : تحقق أكبر فتح للمسلمين وهو فتح مكة المعقل
الأكبر للشرك آنئذك فقد نقضت قريش الصلح الذي عقدته مع المسلمين في
الحديبية، ونصرت بعض أحلافها على أحلاف المسلمين، فخرج إليهم رسول الله صلى
الله عليه وسلم بعشرة آلاف من المسلمين، وحاول بعض زعماء مكة تجنب
المواجهة دون جدوى، فقد خرج أبو سفيان إلى المدينة قبل أن يتحرك منها الجيش
ليعتذر عما وقع ويؤكد الصلح، ولكنه أخفق في مسعاه، وخرج ثانية عندما اقترب
الجيش من مكة، ولم يستطع أن يفعل شيئاً، فأسلم وعاد إلى مكة ليحذر قريشاً
من مقاومة المسلمين، وليطلب منهم أن يستكينوا ويلزموا بيوتهم أو المسجد
الحرام فيأمنوا على أنفسهم، ووصل الجيش إلى مكة، وحدثت مواجهة محدودة بين
القوة التي يقودها خالد بن الوليد وبعض المكيين، وفتحت مكة وأزيلت الأصنام
وارتفع الأذان فوق الكعبة، وعفا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أهل مكة،
ودخلت أعداد كبيرة منهم في الإسلام، وخرجت السرايا لتهدم بقية أصنام
الجزيرة العربية، وتابع المسلمون طريقهم شرقاً وانضم إليهم كثيرون ممن
أسلموا خلال الفتح أو بعده، وواجهوا قبيلة هوازن في معركة حنين، وهزموها،
ثم حاصروا الطائف لبعض الوقت وعادوا إلى المدينة وقد انتشرت كلمة التوحيد
في معظم أرجاء الجزيرة العربية.
قال ابن القيم‏:‏ هو الفتح الأعظم الذي أعز الله به دينه ورسوله وجنده
وحزبه الأمـين، واستنقذ به بلــده وبيته الذي جعله هدي للعالمين، من أيدي
الكفار والمشركين، وهو الفتح الذي استبشر بـه أهـل السمـاء، وضـربت أطناب
عِزِّه على مناكب الجوزاء، ودخل الناس به فــي ديــن الله أفواجـاً، وأشرق
به وجه الأرض ضياء وابتهاجاً ا‏.‏ هـ‏.
.................................................. .......................
مشاهد لأبد من تصورها
.................................................. .......................
في فتح مكة السنة الثامنة :
@ الرسول صلى الله عليه وسلم يدخل المسجد الحرام ويطهره من الأصنام‏.
@الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي في الكعبة ثم يخطب أمام قريش.
@‏ويقول لا تثريب عليكم اليوم.
@مفتاح البيت إلى أهله.
@بلال يؤذن على الكعبة.
@صلاة الفتح أو صلاة الشكر.
@أخذ البيعة .
@الرسول صلى الله عليه وسلم يغادر مكة إلى حنين‏.
@غـزوة حنين .
@الجيش الإسلامي يُباغَتْ بالرماة والمهاجمين ‏.
@رجوع المسلمين واحتدام المعركة‏ وانكسار حدة العدو، وهزيمته الساحقة‏ .
@غزوة الطائف ... ‏وقسمة الغنائم بالجِعْرَانَة‏.....والأنصار تَجِدُ على رسول اللّه صلى الله عليه وسلم‏
@قدوم وفد هوازن .
@العمرة والانصراف إلى المدينة‏ .
السنة التاسعة
@غـــزوة تبـــوك في رجب سنة 9هـ .
@المسلمون يتسابقون إلى التجهز للغزو .
@‏الرجوع إلى المدينة‏ والمُخَلَّفون‏ وأثر الغزوة .
@السنة التاسعة حج أبي بكر رضي الله عنه .
@الناس يدخلون في دين اللّه أفواجاً .
@الـوفـــود ( مثل وفد عبد القيس‏- وفد دَوْس‏ ـ رسول فَرْوَة بن عمرو
الجُذَامي‏ - وفد صُدَاء‏ - قدوم كعب بن زهير بن أبي سلمى‏ ـ وفد عُذْرَة‏ -
وفد بَلِي‏ ـ وفد ثقيف‏ ـ رسالة ملوك اليمن ‏- وفد همدان‏ ـ وفد بني
فَزَارَة‏ ـ وفد نجران‏ ـ وفد بني حنيفة‏ وفد بني عامر بن صَعْصَعَة‏ - وفد
تُجِيب ‏- وفد طيِّـئ‏ ..
@ بفضل الله نجاح الدعوة وأثرها ............ لابد تتـصور السنتين التي قبل
الحج والاحداث التي فيها السنة الثامنة والتاسعة .... حتى تشارك النبي صلى
الله عليه وآله وسلم افكاره وهمومه وفرحه وكل مشاعره
خرجت شمس السنة العاشرة وكانت فيها (((حجـة الــوداع ))) ...
نكمل الحلقة القادمة أن شاء الله .............



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


المشرفة الموميزة

الوسام الفضى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: حجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( كاملة )26يوم نكتبها لكم لأول مرة   السبت 3 مارس - 15:06

نذكر لكم حجة سيدنا أبو بكر رضي الله عنه بالمسلمين ،
كانت في عام 9هجرية، ثم نذكر لكم حجة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في السنة العاشرة وإليك تفصيل ذلك:

----------------


وسط زحام من الأحداث الكبيرة التي حفلت بها سيرة النبي - صلى الله عليه وسلم-

تأتي حجة أبي بكر الصديق بالناس في السنة التاسعة للهجرة؛



فقد شهد العام الثامن قبلها فتح مكة، وغزوة حنين، وغزوة الطائف وغيرها،



وشهد العام التاسع ـ بعدها أيضًا
ـ إسلام ثقيف وقدوم بعض وفود العرب على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
وبعد حجة أبي بكر هذه، شهد العام العاشر تزايد الوفود العربية القادمة على
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مثل: الأزر، وعبد القيس، وبني حنيفة، وكندة،
كما شهد حجة الوداع…



وسط هذه الأحداث المهمة جاءت حجة الصديق ـ رضي الله عنه ـ بالمسلمين، ولها
موقع تشريعي مهم في الإسلام؛ فقد استقرت فيها أحكام قاطعة تبقى ما بقي
الدين.



أبو بكر أمير الحجيج:




في السنة التاسعة من الهجرة ـ وبعد العودة من غزوة تبوك ـ أمَّرَ رسولُ
الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أبا بكر على ثلاثمائة من المسلمين؛ ليؤدي بهم
مناسك الحج؛ فسار أبو بكر بمن معه إلى مكة، ومعه وصية رسول الله أن يعلن في
الناس ألاَّ يحج بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان.




ونزل الوحي على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بآيات من سورة براءة،
فبعث بها علي بن أبي طالب خلف أبي بكر؛ ليقرأها عليٌّ على الناس في الموسم.
روى البخاري عن حميد بن عبد الرحمن أن أبا هريرة قال: بعثني أبو بكر ـ رضي
الله عنه ـ في تلك الحجة في المُؤذنين (أي المُعلنين)، بعثهم يوم النحر
يُؤذنون بمِنى ألاَّ يحج بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان، قال حميد:
ثم أردف النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعليٍّ بن أبي طالب؛ فأمره أن يؤذن
ببراءة (أي يعلن بقراءتها)، قال أبو هريرة: فأذن معنا عليٌّ في أهل مِني
يوم النحر ببراءة، وألاَّ يحج بعد العام مشرك، ولا يطوف بالبيت عريان.
(صحيح البخاري ـ كتاب الحج).



ويروي كُتَّاب السيرة أن عليًّا حين خرج ليلحق بأبي بكر ركب ناقة رسول الله
ـ صلى الله عليه وسلم ـ فلما رآه أبو بكر سأله: أميرٌ أم مأمورٌ؟ قال: بل
مأمور، وأخبره بما كلَّفه به رسول الله؛ فمضوا إلى مكة، فكان أبو بكر أميرا
عليه و علي معه كالمأمور مع أميره يصلي خلفه و يطيع أمره و ينادي خلفه مع
الناس بالموسم ألا يحج بعد العام مشرك و لا يطوف بالبيت عريان


-----------------------
وإنما اردفه به لينبذ العهد إلى العرب فإنه كان من عادتهم أن لا يعقد
العقود وينبذها إلا السيد المطاع أو رجل من أهل بيته فلم يكونوا يقبلون نقض
العهود إلا من رجل من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم

حتى إذا كان يوم النحر (العاشر من ذي الحجة) قام عليٌّ وتلا على الناس ما نزل من آيات سورة براءة.




وراح المؤذنون يقومون بدورهم، ويطوفون على الناس يبلغونهم رسالة رسول الله-
صلى الله عليه وسلم-، وعلي بن أبي طالب يقصد الناس في مجامعهم الكبيرة من
المناسك، يتلو عليهم آيات سورة براءة، وقد تضمن ما أعلنه المؤذنون وما
أعلنه علي ـ رضي الله عنه ـ ما يلي:




(1) تحريم الحج على المشركين، وهو ما نادى به المؤذنون، وتضمنته سورة براءة
في قول الله تعالي: (يا أيُّهَا الذينَ آمَنوا إنَّمَا المشركون نَجَسٌ
فلا يَقربُوا المسجدَ الحرامَ بعدَ عامِهِمْ هَذَا..) (سورة التوبة: 28)،
وكانت قريش قبل ذلك لا تصد عن البيت أحدًا، فقد ارتبطت بالبيت الحرام
مصالحهم الاقتصادية.



(2) منع الناس من الحج عرايا، وكان من عادات الجاهلية أنه إما أن يحج
القادم إلى مكة (رجلاً كان أو امرأة) في ثياب قريش وأصهارها، وإما أن يحج
عاريًا؛ فحرم الإسلام ذلك.



(3) إمهال المشركين الذين ليست بينهم وبين المسلمين عهود أربعة أشهر، ومن
كانت له مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عهود فهو مُؤجَّل حتى ينتهي
وقت عهده، وهذا هو المعنى الرئيسي الذي جاء علي بن أبي طالب يبلغه من خلال
سورة براءة.



وهؤلاء المشركون الذين أمهلهم الإسلام هم أنفسهم الذين عاندوه من قبل أشد
العناد وحاربوه، وقتلوا أهله، وفي الوقت نفسه بقوا على شركهم، برغم انتصار
المسلمين وانتشار الإسلام في أنحاء الجزيرة.. فلم يبادرهم المسلمون بالحرب،
وإنما أمهلومهم حتى يتدبروا أمرهم، فإما أسلموا أحرارًا، أو نزحوا عن
أماكن إقامتهم إلى خارج الجزيرة العربية التي صَفَت للإسلام بعد عداوتهم
المستحكمة.



ترتيب إلهي:



فلِمَ، إذن، لم يحج رسول الله بالناس في العام التاسع بنفسه ؟!



لقد سارت الأحداث هكذا: أبو بكر يحج بالناس في العام التاسع في عدد قليل من
المسلمين، ثم يحشد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في العام التالي أكثر
من مائة ألف من المسلمين ويحج بهم، وهذا سير طبيعي للأحداث لما يلي:



(أ) قبل حجة الوداع لم يكن حال المسلمين قد استقر تمامًا، فكانت ما تزال
هناك قبائل قريبة منهم باقية على شركها، مثل هوازن وثقيف وطيئ، كما هدد
الروم المسلمين من الشمال؛ فقدمت الوفود، ووقعت غزوات في العامين الثامن
والتاسع حلت تلك الإشكالية، وصار في الإمكان قيام المسلمين مع نبيهم- صلى
الله عليه وسلم- بحجة جامعة دون خوف.



(ب) أدت حجة أبي بكر دورين هامين في التمهيد لحجة الوداع؛ فقد حددت قراءة
سورة براءة على الوفود العربية القادمة من أنحاء الجزيرة موقف المسلمين من
بقايا مشركي العرب؛ فدفعهم ذلك إلى مراجعة أنفسهم وتقرير ما سيفعلونه، ولم
يكن هنالك تجمع في بلاد العرب يمكن أن ينتشر من خلاله هذا الإعلان مثل موسم
الحج.



وأما الدور الثاني لحجة أبي بكر في التمهيد لحجة الوداع الجامعة؛ فقد زالت
بها بقية أعمال الجاهلية التي ألصقوها بالحج، ولم يعد النبي ـ صلى الله
عليه وسلم ـ في حجة الوداع في حاجة للانشغال بغير بيان المناسك في صورتها النقية التي أخذها الناس عنه، وتابعه المؤمنون في كل عصر عليها.




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


المشرفة الموميزة

الوسام الفضى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: حجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( كاملة )26يوم نكتبها لكم لأول مرة   السبت 3 مارس - 15:07

قلنا فيما سبق ((خرجت شمس السنة العاشرة وكانت فيها (((حجـة الــوداع )))

المشهد الأول : الإعلان



لما دخلت السنة العاشرة من الهجرة وفي شهر ذي القعدة أعلن المنادي بأمر
من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه حاج هذه السنة .


فقدم المدينة بشر كثير وفي رواية : فلم يبق أحد يقدر أن يأتي راكبا أو
راجلا إلا قدم فتدارك الناس ليخرجوا مع كلهم يلتمس أن يأتم برسول الله صلى
الله عليه وسلم ويعمل مثل عمله .
أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها – تفتل له قلائد
بُدْنه من صوف – كان عندها بالمدينة – قبل أن يحرم . من أجل أن يقلد به
الهدي الذي سوف يسوقه للحج هذه السنة بإذن الله تعالى .
قلائد جمع قلادة وهي ما تعلق بالعنق ، ‏قوله ( فأفتل ) ‏
‏من فتل كضرب و ‏فيه دليل على استحباب الجمع بين الإشعار والتقليد في
البدن ، ومشروعية الإشعار وهو أن يكشط جلد البدنة حتى يسيل دم ثم يسلته
فيكون ذلك علامة على كونها هديا .
والفتل هنا المقصود به : هو لي الشيء من الصوف والليف وغيره حتى يشتد ويقوى ، فيصبح حبلاً ينتفع به في ربط البهائم وغيرها .

في يوم الجمعة الموافق 24 / ذي القعدة /10هجري كان المشهد الثاني : خطبة الجمعة


في المسجد النبوي بين لهم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم فريضة الحج والمواقيت وقال فيها (‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏
‏خطبنا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال أيها الناس قد ‏ ‏فرض الله عليكم الحج فحجوا فقال رجل
أكل عام يا رسول الله فسكت حتى قالها ثلاثا فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله
عليه وسلم ‏ ‏لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم ثم قال ‏ ‏ذروني ‏ ‏ما تركتكم
فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا أمرتكم
بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه )روه مسلم ‏..
قال النووي : هذا الرجل السائل هو ( الأقرع بن حابس ) كذا جاء مبينا في
غير هذه الرواية .

ونادى رجل والنبي يخطب في المسجد : ‏قال حدثنا ‏ ‏نافع ‏ ‏مولى ‏ ‏عبد الله بن عمر بن الخطاب ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏


‏أن رجلا قام في المسجد فقال يا رسول الله من
أين تأمرنا أن نهل فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يهل ‏ ‏أهل ‏
‏المدينة ‏ ‏من ‏ ‏ذي الحليفة ‏ ‏ويهل ‏ ‏أهل ‏ ‏الشام ‏ ‏من ‏ ‏الجحفة ‏
‏ويهل ‏ ‏أهل ‏ ‏نجد ‏ ‏من ‏ ‏قرن ‏ ‏وقال ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏ويزعمون أن رسول
الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ويهل ‏ ‏أهل ‏ ‏اليمن ‏ ‏من ‏ ‏يلملم ))
البخاري ومسلم ‏ ‏وكان ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏يقول لم أفقه هذه من رسول الله ‏
‏صلى الله عليه وسلم
‏وقال الرجل أيضاً : ‏
‏‏لما قام ))
‏قام رجل فقال يا رسول الله ماذا تأمرنا أن نلبس
من الثياب في الإحرام فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا تلبسوا
القميص ولا السراويلات ولا العمائم ولا ‏ ‏البرانس ‏ ‏إلا أن يكون أحد ليست
له نعلان فليلبس الخفين وليقطع أسفل من الكعبين ولا تلبسوا شيئا مسه
زعفران ولا ‏ ‏الورس ‏ ‏ولا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين ))
.قال ابن حجر : ‏لم أقف على اسمه في شيء من الطرق ، ،
وظهر أن ذلك كان بالمدينة , ووقع في حديث ابن عباس الآتي في أواخر الحج
أنه صلى الله عليه وسلم خطب بذلك في عرفات فيحمل على التعدد ,

‏قوله : ( المحرم ) ‏


‏أجمعوا على أن المراد به هنا الرجل , ولا يلتحق به المرأة في ذلك قال ابن
المنذر : أجمعوا على أن للمرأة لبس جميع ما ذكر , وإنما تشترك مع الرجل في
منع الثوب الذي مسه الزعفران أو الورس ,
المشهد الثالث : تجمع الناس
كان يوم الجمعة يوم عظيم في التجهيز لهذه السفرة المباركة إلى مكة بعد غيب
10 سنة تقريباً بسبب الهجرة ، والخبر ينتشر ، والنبي يرغب للحج
ويشجعهم على فعل الطاعات والتزود من الخيرات ، قالت عائشة رضي الله عنها ‏
‏ : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على ضباعة بنت الزبير فقال لها "
لعلك أردت الحج " قالت والله ما أجدني إلا وجعة فقال لها " حجي واشترطي
وقولي اللهم محلي حيث حبستني "رواه مسلم ,
وفي رواية سنن ابن ماجة : ‏دخل علي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏
‏وأنا ‏ ‏شاكية ‏ ‏فقال ‏ ‏أما تريدين الحج العام قلت إني لعليلة يا رسول
الله قال حجي وقولي محلي حيث ‏ ‏تحبسني .
وكانت تحت المقداد بن الأسود , أخرجه الشيخان ،، أن ضباعة :
‏بضم الضاد المعجمة وبالموحدة والعين المهملة ‏( بنت الزبير ) ‏أي ابن عبد المطلب بن هاشم . وهي بنت عم النبي صلى الله عليه وسلم ,
‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏والفضل ‏ ‏أو أحدهما عن الآخر ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من أراد الحج فليتعجل فإنه قد
يمرض المريض وتضل ‏ ‏الراحلة ‏ ‏وتعرض ‏ ‏الحاجة ) مسند أحمد . ‏عن ‏ ‏ابن
عباس ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من أراد الحج فليتعجل .
نساء النبي صلى الله عليه وسلم ‏
ورغب رسول الله زوجاته جميعهم وأقاربه وأصحابه في الخروج للحج حيث حج معه
زوجاته كلهم رضي الله عنهم ، ومعلوم أن النبي ‏صلى الله عليه وسلم ‏ عدد
من عقد عليهن ثلاثة عشرة امرأة ،منهن تسع حجوا معه ، وها هي أسماؤهن الآتي
حجوا معه - سودة بنت زمعة وعــــــــــمرها ( 77 )‏.‏ .
عائشة بنت أبي بكر الصديق، وعـمرها ( 19 )‏.‏ .
حفصة بنت عمر بن الخطاب، - وعمـرها ( 27 )‏.‏.
أم سلمة هند بنت أبي أمية، وعمــــرها ( 71 )‏..
‏ زينب بنت جحش - وعـــــــــمرها ( 30 )‏..
‏ جويرية بنت الحارث وعـــــــــــمرها ( 24 )‏.‏ .
أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان، وعــــــمرها ( 44 )‏.‏ .
صفية بنت حيي بن أخطب وعمــــــــــــــــرها ( 21 )‏..
‏ ميمونة بنت الحارث، أخت أم الفضل لبابة بنت الحارث، وعمرها ( 28 )‏.‏
رضي الله عنهم أجمعين‏.‏ فهؤلاء هنّ أمهات المؤمنين الآتي حجوا معه
وتوفى الرسول صلى الله عليه وسلم، وهم على قيد الحياة . ، واثنتان توفيتا
في حياته ، إحداهما خديجة رضي الله عنها ، والأخرى زينب بنت خزيمة من بنى
هلال رضي الله عنها، وكانت تسمى أم المساكين رضي الله عنهم.

المشهد الرابع : التحرك من البيت إلى الميقات نقضي في هذه الرحلة المباركة 26يوماً .....


(1)-في يوم السبت الموافق 25 بعد صلاة الظهر
صلى الظهر بالمدينة أربعا . فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لخمس بقين
من ذي القعدة، وتفق في تلك السنة نقصان شهر ذي القعدة فانسلخ يوم الأربعاء
واستهل شهر ذي الحجة ليلة الخميس خرج النبي – صلى الله عليه وسلم- من
المدينة ، ثم نزل بذي الحليفة وستعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم على
المدينة أميراً عليها
ابا دجانة سماك بن حرشة الساعدي ويقال سباع بن عرفطة الغفاري
حيث ذهب إلى الحليفة راكباً وهي وادي العقيق فصلى بها العصر ركعتين فدل على
أنه جاء الحليفة نهارا في وقت العصر فصلى بها العصر قصرا وهي من المدينة
(( 13كيلو متر تقريبا ً)) ثم صلى بها المغرب والعشاء ثم بات بها حتى أصبح

وتطيب وطاف على نسائه كلهم وغتسل وصلى بأصحابه
وأخبرهم أنه جاءه الوحي من الليل بما يعتمده في الإحرام (( أنه أتى في
المعرس من ذي الحليفة فقيل له أنك ببطحاء مباركة )) وقال رسول الله صلى
الله عليه وسلم حين أصبح : ((أتاني الليلة آت من ربي فقال: صل في هذا
الوادي المبارك، وقل عمرة في حجة).


رواه البخاري - واللفظ له -
وكذلك كان من رفقه صلى الله عليه وسلم بالناس مكث بذي الحليفة يوماً كاملاً ، ليصلي فيه وينتظر من يريد اللحاق به .
وتفدر المسافة من البيت والمسجد النبوي 13كم
الحُـلَيفة :بضم الحاء المهملة ، وفتح اللام ، تصغير حَلْفَاء نَبْت معروف
بها . وتسمى الآن آبار علي بينها وبين مكة 420كم ( عشر مراحل تزيد أو تنقص
حسب اختلاف الطريق وقوة السير ) وبينها وبين المسجد النبوي 13كم ، و
الحليفة تسمى وادي العقيق ، ومسجدها يسمى مسجد الَّشجرة ، وفيها بئر
تسميها جهَّال العامة (بئر عليٍّ) لظنهم أن علياً قاتل الجنَّ بها ن وهو
كَذِبٌ ! وعليٌّ أرفع قدراُ من أن يثبت الجنَّ لقتاله .
تهيأ - صلى الله عليه وسلم- لإحرامه غاية التهيؤ، حتى لتستشعر من تهيوئه
عظيم العبادة التي سيدخلها، فيحتفل لها هذا الاحتفال ويستقبلها هذا
الاستقبال، مع الرفق والين مع أهله وأصحابه
.................
وقد ساق الهدي عددها ثلاثة وستون رأس من الإبل وقيل أقل وقيل أكثر كما يمر بنا يوم عرفة عندما تتسابق الإبل ... .
وكان ناجية الخزاعي رضي الله عنه مسئول عن سوق هدي النبي صلى الله عليه وسلم.
ولم يسق الهدي أحد من أمهات المؤمنين نساء النبي صلى الله عليه وسلم .
وركبت أمهات المؤمنين كل واحدة هودجها ، والهودج : محمل له قبة تستر
بالثياب ونحوه , يوضع عن ظهر البعير يركب عليه النساء ليكون أستر لهن ،
ولم يسق الهدي أحد من أمهات المؤمنين رضي الله عنهم .

وسنذكر بعض المواقف التي مرت بالنبي صلى الله عليه وسلم وحسن تصرفه .


أول المواقف التي واجهة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، زوجة أبي بكر الصديق رضي الله عنه ؟
في ذا الحليفة ولدت أسماء بنت عميس محمد ابن أبي بكر .
تحت الشجرة ، فأرسلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف أصنع ؟ قال :
اغتسلي واستثفري بثوب وأحرمي ((وهو أن تشد فرجها بخرقة عريضة بعد أن تحشى
قطنا وتوثق طرفيها في شيء تشده على وسطها فتمنع بذلك سيل الدم))
وأسماء بنت عميس هي
أسماء بنت عميس بن معبد ، بن الحارث الخثعمية أم عبد الله.
من المهاجرات الأول.
قيل: أسلمت قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم بمكة
تزوجت من 1-جعفر الطيار ثم لما مات 2- تزوجها أبو بكر الصديق ثم لما مات3- تزوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين .
هاجر بها زوجها جعفر الطيار إلى الحبشة، فولدت له هناك: عبد الله، ومحمداً وعوناً.
فلما هاجرت معه إلى المدينة سنة سبع، واستشهد يوم مؤتة، تزوج بها أبو بكر
الصديق؛ فولدت له محمداً، وقت الإحرام، في هذه الحجة التي نتحدث عنها حجة
الوداع، فلما توفي أبو بكر الصديق، غسلته أسماء رضي الله عنها
ثم تزوجها علي بن أبي طالب.
وهناك قصة حصلت قالت فيها أسماء بنت عميس: يا رسول الله، إن هؤلاء يزعمون
أنا لسنا من المهاجرين. قال: " كذب من يقول ذلك، لكم الهجرة مرتين: هاجرتم
إلى النجاشي وهاجرتم إليّ رضي الله عنها
المهم كان فى قِصتها ثلاثُ سُنن ، إحداها : غسلُ المحرم ، والثانية : أن
الحائضَ تغتسِل لإحرامها ، والثالثة : أن الإحرام يَصِحُّ مِن الحائض .
وأختارأبو بكر الصديق أسم ولده بأسم رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم
لقد تهيأ - صلى الله عليه وسلم- لإحرامه غاية التهيؤ، حتى لتستشعر من
تهيوئه عظيم العبادة التي سيدخلها، أشعر هديه وقلده، واغتسل صلى الله عليه
وسلم لإحرامه، ثم لبد رأسه .
المشهد الخامس : تهيأ الرسول صلى الله عليه وسلم لإحرامه وأشعر هديه وقلده وساقه معه .

فمن السنن التي فعلها نبينا صلى الله عليه وآله وسلم :


الأغتسال والتنظف
تلبيد الشعر
الطيب
لبس إزار ورداء أبيضين نظيفين
الأحرام عقب الصلاة
إشعار الهدي وتقليده

التقليد : هو أن يربط في عنق الهدي نعالاً ، أو آذان قرب ، أو عراها والتقليد سنة في الإبل والبقر والغنم .


والإشعار : هو أن يشق صفحة سنام الهدي الأيمن حتي يدميه ، ثم يسلت عنه الدم
وذلك ليعلم أنه هدي وهو خاص بالإبل والبقر .وكان ذلك بعد صلاة الظهر بذي
الحليفة
أختيار النسك
الإهلال مستقبل القبلة
الإكثار من التلبية ورفع الصوت بها
قلد رسول الله صلى الله عليه قبل الإحرام بدنه نعلين وأشعرها في جانبها الأيمن فشق صفحة سنامها وسلت الدم عنها .
وتطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم من كفي عائشة – رضي الله عنها- بأطيب
الطيب عندها، وتضمخ بالطيب فكان- صلى الله عليه وسلم- وهو الطيب المطيب
ينفح طيباً، ويرى وبيص الطيب في مفارقة ولحيته ،وقد غسل رأسه بخطمي
وأشنان ولبّده حتى يلمه ولا يتطاير أثناء السفر .
ثم لبس – صلى الله عليه وسلم- إحرامه - إزاره ورداءه - وصلى الظهر ثم
استقل راحلته على غاية من الخشوع والخضوع والتعظيم لرب العالمين، متواضعاً
لله معظماً لشعائره.
"قالت عائشة : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ( عام حجة الوداع )
فقال : من أراد منكم أن يهل بحج وعمرة فليفعل ومن أراد أن يهل بعمرة فليهل
قالت عائشة . . . وكنت فيمن أهل بالعمرة "
ثم ركب القصواء اسم ناقته صلى الله عليه وسلم ولها أسماء أخرى مثل "
العضباء " و" الجدعاء " . وقيل : هي أسماء لنوق له صلى الله عليه وسلم ،
حتى إذا استوت على ناقته على البيداء حمد الله وسبح وكبر ثم هل بحج وعمره
وأهل الناس بهما .
وتحرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معها من ميقات ذي الحليفة بعد صلاة
الظهر متوجهاً إلى مكة ، معه أبو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم . قال
جابر فنظرت إلى مد بصري بين يديه من راكب وماش وعن يمينه وعن شمالي .
لقد كانت راحلته رسول الله صلى الله عليه وسلم عليها رث وقطيفة لا تساوي
أربعة دراهم ، فلما انبعثت به راحلته استقبل القبلة ، وحمد الله وسبح وكبر .
وقال : لبيك حجة لا رياء فيها ولا سمعة ،

لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك.


أما متاعه وزاده كان ما تحمله زاملة أبي بكر رضي الله عنه ،

فكانت زاملته و زاملة أبي بكر رضي الله عنه واحدة . بكل تواضع وعدم تميز
سار النبي صلى الله عليه وسلم .. نعم من تواضع لله رفعه فهي قمت التواضع
بعد فتح مكة يذهب إلى مكة بدون أي تميز بل هو عبد الله ورسوله صلى الله
عليه وآله وسلم


سار الركب المبارك من ميقات ذا الحليفة إلى مكة بعد أن قضى يوما ولليلة في ميقات ذو الحليفة .
يقول أبي محمد علي ابن حزم رحمه الله في السنة العاشرة التي أعلم رسول الله
صلى الله عليه وآله وسلم أنه حاج أصاب الناس بالمدينة جدري أو حصبة منعت
من شاء الله تعالى أن تمنع ... الخ
ولكن لحديث جابرقال فنظرت إلى مد بصري بين يديه من راكب وماش وعن يمينه وعن شماله .
.. الحمد الله على أقدار الله هو أحكم الحاكمين ثبت أن أبن النبي صلى الله
عليه وآله وسلم إبراهيم توفى قبل الحج بثمانية أشهر تقريبا حيث مرض
"إبراهيم" ابن رسول اللَّه ، و خطفه الموت من أبويه في ربيع الأول سنة عشر
من الهجرة بعد أن عاش بين والديه سبعة عشر شهرًا ، أمه السيدة مارية
القبطية - رضى الله عنها - فوضعه النبي بين يديه وذرفت عيناه عليه، وقال: "إن العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضى ربنا، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون" [متفق عليه].

(2)--تحرك بعد صلاة الظهر من يوم الأحد الموافق 26/ ذي القعدة /10هجري......


وتحرك النبي صلى الله عليه وسلم ومن معها من ميقات ذي الحليفة بعد صلاة الظهر متوجهاً إلى مكة
المشهد السابع : تحرك الجمال والناس الماشي والراكب والنساء والأطفال
معه أبو بكر وعمر وعثمان وأبن العباس وبنته فاطمة وعدد لا يحصى من الصحابة رضي الله عنهم .
قال جابر فنظرت إلى مد بصري بين يديه من راكب وماش وعن يمينه وعن شمالي .
لقد كانت راحلته صلى الله عليه وسلم عليها رث وقطيفة لا تساوي أربعة دراهم ،
فلما انبعثت به راحلته استقبل القبلة ، وحمد الله وسبح وكبر .
أما متاعه وزاده كان ناقة مشتركه بينه وبين أبي بكر رضي الله عنه .
و بكل تواضع وعدم تميز سار النبي صلى الله عليه وسلم ..وقال : لبيك حجة لا
رياء فيها ولا سمعة ، لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد
والنعمة لك والملك لا شريك لك.
سار الركب المبارك من ميقات ذا الحليفة إلى مكة بعد صلاة الظهر من يوم الأحد

عدد الأيام في السير إلى مكة ، هذه الأيام كان عددها ثمانية أيام :



تصور النبي صلى الله عليه وسلم وقد أشعر هديه وقلده، واغتسل صلى الله
عليه وسلم لإحرامه، ثم لبد رأسه وتطيب متواضعاً لله معظماً لشعائره.



المشهد الثامن : مشهد يبكي


استقبل القبلة – صلى الله عليه وسلم-، وحمد الله وسبح وكبر وقال: لبيك حجة لا رياء فيها ولا سمعة ،
لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك، لبيك إله الحق.
و إذا كان كل ما حمله من متاع هو ما قاسمه ظهر زاملة أبي بكر رضي الله عنه
سار -صلى الله عليه وسلم- وصاحبه في مسيره من المدينة إلى مكة هو صاحبه من
مكة إلى المدينة يوم أن هاجر إليها قبل عشر سنين، حينما خرج – صلى الله
عليه وسلم- وقد نذرت به القبائل وتطلبته وهو "يقول لصاحبه لا تحزن إن الله
معنا"، وهاهو اليوم يسير مسيراً آخر هو وصاحبه من المدينة إلى مكة والأرض
قد وطئت له، والقبائل التي كانت تطلبه قد آمنت كلها به، وهذه جموعها تزحف
معه في هذا المسير.
سار – صلى الله عليه وسلم- تحيط به القلوب وترمقه المقل، وتفديه المهج،فهو
معهم كواحد منهم، لم توطأ له المراكب، ولم تتقدمه المواكب ولم تشق له
الطرقات، ولم تنصب له السرادقات، وإنما سار بين الناس، ليس له شارة تميزه
عنهم إلا بهاء النبوة وجلال الرسالة، يسير معهم وفي غمارهم، يقول أنس كنت
ردف أبي طلحة على راحلته وإن ركبته لتكاد تمس ركبة رسول الله – صلى الله
عليه وسلم- وهو يقول: لبيك حجة وعمرة، لقد كان الناس حوله كما قال جابر رضي
الله عنه: نظرت مد بصري بين يدي رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ما بين
راكب وماشٍ، ومن خلفه مثل ذلك، وعن يمينه مثل ذلك، وعن شماله مثل ذلك ورسول
الله – صلى الله عليه وسلم- بين أظهرنا عليه ينزل القرآن وهو يعرف تأويله
فما عمل من شيء عملناه.
سار – صلى الله عليه وسلم- بهذه الجموع الطهارة حوله ما بين راكب وماشٍ تحيط به كما تحيط الهالة بالقمر

المشهد التاسع :فتنزل عليه جبريل فقال: "يا محمد مر أصحابك فليرفعوا أصواتهم بالتلبية



فإنها شعار الحج، فاهتزت الصحراء وتجاوبت الجبال بضجيج الملبين، وهتافهم
بتوحيد رب العالمين. لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد
والنعمة لك والملك لا شريك لك، لبيك إله الحق، لبيك ذا المعارج، لبيك
وسعديك، والخير في يديك والرغباء والعمل، زحفت تلك الجموع على هذه الحال
هتاف بالتلبية، وعجيج بالذكر، وإعلان بشعار الحج.


أما رسول الله – صلى الله عليه وسلم- فهو يقطع هذه الفيافي الفساح، وكأنما
جبالها وآكامها وأوديتها تروي له خبرها، وتحدثه بمن مر بها، فتراءت للرسول
– صلى الله عليه وسلم- أطياف الأنبياء الذين ساروا يؤمون هذا البيت قبله،
كأنما يراهم أمامه ويرافقهم في مسيره. السفر في الدلجة
فيه فوائد منها
ما بينت السنة الحكمة في ذلك وهو أن الأرض تطوى بالليل واختلف في تفسير
الحديث على قولين فقيل : إن الطي هنا طي حقيقي . وقيل معنوي وهو ما يحصل من
الظلمة فلا يرى الطريق والأول أقرب .
ويتعرض المسافر لآخر الليل وقت نزول الرب سبحانه فربما تعرض لنفحات الله فيرجى فيه قبول الدعاء .
المشهد العاشر : ذكر ودعاء السفر ....الله أكبر .... الله أكبر..... الله أكبر ..


عن ابنِ عمر رَضِيَ اللَّه عنهما ، أَنَّ رسولَ اللَّه صَلّى اللهُ
عَلَيْهِ وسَلَّم كانَ إِذا اسْتَوَى عَلَى بعِيرهِ خَارجاً إِلي سفَرٍ ،
كَبَّرَ ثلاثاً ، ثُمَّ قالَ : «سبْحانَ الذي سخَّرَ لَنَا هذا وما كنَّا
له مُقرنينَ، وَإِنَّا إِلى ربِّنَا لمُنقَلِبُونَ . اللَّهُمَّ إِنَّا
نَسْأَلُكَ في سَفَرِنَا هذا البرَّ والتَّقوى ، ومِنَ العَمَلِ ما تَرْضى .
اللَّهُمَّ هَوِّنْ علَيْنا سفَرَنَا هذا وَاطْوِ عنَّا بُعْدَهُ ،
اللَّهُمَّ أَنتَ الصَّاحِبُ في السَّفَرِ ، وَالخَلِيفَةُ في الأهْلِ.
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وعْثَاءِ السَّفَرِ ، وكآبةِ المنظَرِ
، وَسُوءِ المنْقلَبِ في المالِ والأهلِ وَالوَلدِ »




وإِذا رجَعَ قَالهُنَّ وزاد فيِهنَّ : « آيِبونَ تَائِبونَ عَابِدُون لِرَبِّنَا حَامِدُونَ » رواه مسلم


وعن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال (خرجنا مع النبي صلي الله عليه وسلم
من المدينة إلى مكة,فكان يصلي ركعتين ركعتين,حتى رجعنا إلى
المدينة,فسئل:أقمتم بمكة شيئاً؟قال أقمنا بها عشراً),يعني بإدخال أيام الحج
فيها,وبذلك أن النبي صلي الله عليه وسلم قدم في حجة الوداع مكة صبيحة يوم
الأحد الموافق للرابع من ذي الحجة سنة عشرة من الهجرة,وخرج منها بعد أداء
الحج صبيحة اليوم الرابع عشر من الشهر المذكور


نكمل الحلقة القادمة أن شاء الله تعالى





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


المشرفة الموميزة

الوسام الفضى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: حجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( كاملة )26يوم نكتبها لكم لأول مرة   السبت 3 مارس - 15:08


وقفة تأمل

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : " من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه " متفق عليه 0
فيه فوائد
هذا أصح حديث في فضل الحج على الإطلاق 0
= قوله " فلم يرفث " : أي الجماع و فسره آخرون بالمقدمات و أحسن تفسير له تفسير أهل اللغة منهم الأزهري هو : جميع ما يريده الرجل من امرأته 0
إذا كان هذا بالحلال فكيف عندما يكون بالحرام فإن الحرمة تشتد 0
= قوله " ولم يفسق " : الفسوق : الخروج
ويعرفه العلماء : هو الخروج إلى المعصية - يعني جميع أنواع المعاصي فسق -0
= لا يحصل له الثواب إلا إذا اجتنب الرفث و الفسوق 0
= روايات الحديث في الصحيح " من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه " . ليس
فيها " من ذنوبه " وهي رواية صحيحة .
= قوله : " كيوم " يجوز الجر و النصب 0
= قوله : " رجع كيوم ولدته أمه " اختلف العلماء في ذلك على قولين : هل تكفير الذنوب في
الصغائر دون الكبائر أم جميعاً ؟
= أكثر العلماء قالوا : الصغائر دون الكبائر 0
= قال آخرون : منهم القرطبي في المفهم على الصحيح و الحافظ بن حجر : يكفر
الصغائر والكبائر حتى التبعات مثل النميمة و الغيبة وهذا هو الصحيح والراجح
= فائدة لو قيل : ما هي الأعمال التي تكفر الصغائر والكبائر ؟

جاءت ثلاث نصوص على ثلاثة أعمال منها :


1- الحج :كما ورد في الحديث 0
2- الجهاد في سبيل الله رواه مسلم : " الجهاد يكفر كل شيء إلا الدَّين " .
3- هو من أسهلها و أيسرها وهو مما يدل على سهولة السنة وهو الوضوء ، لما
في صحيح مسلم : " من توضأ وفق السنة خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه " .
>>>>>>>>>>>>>>

معنى التلبية


استجابة بعد استجابة ، فالاستجابة الأولى دعوة إبراهيم الخليل – عليه
السلام - : ﴿ وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا
وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ﴾
والثانية دعوة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، لا شريك لك : أي لا يستحق العبادة سواك ولا يشرك معك غيرك
إن الحمد : الألف واللام للاستغراق أي جميع المحامد .
والنعمة : ما أنعم الله به على عباده .
والملك : لأن المالك هو الله ، والله يوصف بأنه ملك ومالك ﴿ مَـلِكِ يَوْمِ
الدِّينِ ﴾ ﴿ مَلِكِ النَّاسِ ﴾ والقاعدة : كل ملك مالك ولا يلزم من كل
مالك أن يكون ملك .
ثم ختمها بنفي الشرك .
لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك ،

«لبيك لا شريك لك لبيك».


جئت أخي الحاج ملبياً بالتوحيد.
لذا فاعلم وفقك الله أنه لا بد من تحقيق معنى هذه التلبية في أقوالك
وأعمالك، قلبية كانت أو بدنية، حيث إنه يستلزم عليك تعظيم الخالق بجميع
التعظيمات اللائقة به وتعلق القلب به، وصرف جميع أنواع العبادات إليه سواء
كانت:
قلبيبة: كالمحبة، والخوف، والرجاء، والتوكل، والإنابة ونحوها.
أو قولية: كالذكر والدعاء والاستعانة والاستغاثة.
أو بدنية: كالركوع والسجود والطواف ونحوه.
أو مالية: كالذبح والنذر والصدقة ... وغير ذلك.
لقوله تعالى: { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين. لا شريك
له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين } [سورة الأنعام: 162-163].



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


المشرفة الموميزة

الوسام الفضى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: حجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( كاملة )26يوم نكتبها لكم لأول مرة   السبت 3 مارس - 15:09

قلنا تحرك النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومن معها من ميقات ذي الحليفة بعد صلاة الظهر متوجهاً إلى مكة
وكان ذلك بعد صلاة الظهر من يوم الأحد الموافق 26/ ذي القعدة /10هجري......

كل رحلة لها مواصفات:



أما مواصفات وخطة الرحلة النبوية هي :



1-قائد الحملة وشيخ الحملة ومفتيها المصطفى رسولنا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم .



2-المواصلات : منهم الراكب على دابته ، ومنهم الماشي ، ومنهم مابين ذلك .



3- الأكل : تمر وبر وسمن وحليب الإبل ولحم الصيد المهدى لهم من المحل .



4 -عدد الحجاج في هذه الرحلة أكثر من مائة آلف (( نساء ورجال وأطفال وخدم )) .



5 -موعد الاجتماع يوم السبت 25 ذي القعدة
بعد صلاة الظهر في ذي الحليفة و تبعد عن المسجد النبوي 13كيلو متر ، وكان
وقت الانتظار 24ساعة خمس صلوات ( العصر ،المغرب ، العشاء ، الفجر ، الظهر )



6 -موعد الانطلاق يوم الأحد بعد صلاة الظهر .



7 -مدة الرحلة من المدينة إلى مكة ( الأحد ، الاثنين ، الثلاثاء ، الأربعاء ، الخميس ، الجمعة ، السبت ، الأحد 4ذي الحجة )



8- دخول المسجد الحرام ضحى يوم الأحد الرابع من ذي الحجة من باب بني شيبة .



9- الذهاب إلى منى يوم الخميس (( يوم التروية ))والوقوف في عرفه في اليوم التاسع وهـو يوم الجمعة



10- العودة يوم 14 ذي الحجة .



قال الله تعالى : { وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ }


عاش النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد أكمال مناسك الحج ما يقارب الثمانون يوما ً

وقال : صلى الله عليه وآله وسلم وهو في منى ( خذوا عني مناسككم فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد عامي هذا ) .


.................................................. ...............................

سار الركب المبارك من ميقات الجحفة إلى مكة هذه الأيام


تحرك بعد صلاة الظهر من يوم الأحد الموافق 26/ ذي القعدة /10هجري
يوم الاثنين الموافق 27/ ذي القعدة /10هجري
يوم الثلاثاء الموافق 28/ ذي القعدة /10هجري
يوم الأربعاء الموافق 29/ ذي القعدة /10هجري (هذ االشهر29يوم لم يكمل ناقص ! )
يوم الخميس الموافق 1/ ذي الحجة /10هجري
يوم الجمعة الموافق 2/ ذي الحجة /10هجري
يوم السبت الموافق 3/ ذي الحجة /10هجري
ووصل إلى مكة صباح يوم الأحد الموافق 4/ ذي الحجة /10هجري

كم فيها من الدروس والعبر وأنت تصاحب المصطفى نبينا محمد صلى الله عليه
وسلم تنام حيث ينام وتقرب لتسمع ما يقول أو ترى ما يفعل ، وكما يقال كم
فيها شبت نار وعلوم رجال ، وأنت تصاحب النبي وأهله وصحبه .


كن معنا في الحلقة القادمة بإذن الله ...............................

لذكر ماحصل في الطريق من المدينة إلى مكة


تصور ..
•يقول أنس كنت ردف أبي طلحة على راحلته وإن ركبته لتكاد تمس ركبة رسول الله – صلى الله عليه وسلم- وهو يقول: لبيك حجة وعمرة .

•لقد كان الناس حوله كما قال جابر رضي الله عنه: نظرت مد بصري بين يدي رسول
الله – صلى الله عليه وسلم- ما بين راكب وماشٍ، ومن خلفه مثل ذلك، وعن
يمينه مثل ذلك، وعن شماله مثل ذلك ورسول الله – صلى الله عليه وسلم- بين
أظهرنا عليه ينزل القرآن وهو يعرف تأويله فما عمل من شيء عملناه.



كونوا معنا في الحلقة القادمة بإذن الله ..........


وكل الأحاديث والقصص في هذه الرحلة المباركة إلى
الحج سوف أذكربإذن الله ... نهاية بحثي هذا , مصادرها وتخريج
أحاديثها والكتب التي أستفدت منها جزء الله خير جميع من أستفدت منه ولو
حرفا واحداً .
وشكراً للأخ /عبد الله بن ناجي المخلافي
فالله عز وجل يخلق ما يشاء ويصنع ما يشاء، وإذا أراد شيئاً فإنما يقول له:
كن فيكون ، وإذا أراد أمراً بحكمته يسّر أسبابه، فالمريض مثلا قدرالله
سبحانه له ذلك وهو عزوجل الذي بيده الشفاء ، فإذا أراد ذلك يسر أسبابه ،
وإذا لم يشأ ذلك لم تنفعه الأسباب , والعبد الذي يريد طاعة ربه فعليه أن
يطلب ربه الاعانة وتيسير فمن أراد الطاعة يسر الله له أسبابها ، وهكذا
بقية الأمور ... فالله عز وجل إذا أراد أمراً يسّر أسبابه وهو أحكم
الحاكمين
.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


المشرفة الموميزة

الوسام الفضى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: حجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( كاملة )26يوم نكتبها لكم لأول مرة   السبت 3 مارس - 15:10


بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى (( وإذْ بوّأنا لإبراهيم مكان البيت أن لا تشرك بي شيئاً
وطهِّر بيتي للطائفين والقائمين والرُّكَّعِ السجود . وأذِّنْ في الناس
بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامرٍ يأتينَ مِنْ كل فجّ عميق . ليشهدوا منافع
لهم وليذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام
فكُُلُوا منها وأطعموا البائس الفقير . ثم ِليَقْضوا تَفَثَهم ولْيوفُوا
نذورهم ولْيَطَََّوَّفوا بالبيت العتيق . ذلك ومَنْ يُعظِّمْ حُرُمات الله
فهو خير له عند ربه ) .
.................................
لقد ذكرنا فيما سبق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الظهر يوم السبت
بالمدينة أربعا، ثم خرج لخمس بقين من ذي القعدة،إلى ميقات ذو الحليفة
وانتظرا في الميقات يوم وليلة ، لكي يلحق به الناس ، وهذا من رفقه ورحمته
صلى الله عليه وسلم .
فهم الصحابة رضي الله عنهم أن الحج واجب على الفور وذلك أن أسماء بنت
عميس عليها رضوان الله تعالى خرجت وهي قريبة من الولادة وهي تعلم قطعاً
أنها ستلد إما بطريقها وإما في مكة وهي تعلم علم يقين أنها لن تلد إلا في
حال السفر ولم تؤخر ذلك، ولم تطلب البقاء عندما ولدت ، بل سئلت ماذا تفعل
رضي الله عنها ، ومعروف أن السفر من مكة إلى المدينة ومن المدينة إلى مكة
لا يقضى بيوم أو يومين أو أسبوع أو أسبوعين وإنما يحسب بأكثر من ذلك , بحسب
سرعة الراكب والماشي, ومع ذلك حجت مع النبي صلى الله عليه وسلم .

تحرك بعد صلاة الظهر يوم الأحد الموافق 26/ ذي القعدة /10هجري


سار صلى الله عليه وآله وسلم من ميقات ذو الحليفة إلى ملل ثم السيَّالة
قالت عائشة : أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الأحد بملل ، ثم راح
فتعشى بشرف السيالة ، وصلى بالشرف المغرب والعشاء ... ، الشَّرَفُ،
محرَّكةً، للمكان العالي: موضعٌ بين مَلَلٍ والرَّوحاء بقرب المدينة.
نبداء في الرحلة المباركة :
((المشهد)) عند الميقات خير صلى الله عليه وآله وسلم أصحابة عند الإحرام بين الأنساك الثلاثة
وهنا يتبين لنا في طريقة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في التدرج في
العرض : حيث خيّرهم هنا ثم ندبهم عند دنوهم من مكة إلى فسخ الحج والقران
إلى العمرة لمن لم يكن معه هدي ثم حتم ذلك عليهم عند المروة كما سوف يمر
بنا .
سار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
وهو ملبد رأسه بالغسل : وهو بالغين المعجمة على وزن كفل وهو ما يغسل به
الرأس من خطمي ونحوه وهو نبات معروف يجعل الشعر كأن عليه مثل الصمغ ، يلبد
به الشعر حتى لا ينتشر ، وكان ذلك بعدما أهل في مصلاه بعد صلاة الظهر ثم
ركب على ناقته ، على رحل لا في محمل ولا هودج ، وأهل بالحج أيضا ، ثم أهل
بالحج لما استقلت به على البيداء .
قال ابن عباس : وأيم الله لقد أوجب في مصلاه وأهل حين استقلت به ناقته وأهل
حين علا على شرف البيداء ، والله أعلم ... كرر ذلك حتى يقتدي به أصحابه
رضي الله عنهم لكثرتهم ولمن لم يتمكن من رؤيته في مصلاه أو حين ركب
ناقته .
: (قال جابر رضي الله عنه: لسنا ننوي إلا الحج لسنا نعرف العمرة ).
العرب في الجاهلية لم يكونوا يعرفون العمرة في أشهر الحج. وليس مراد الراوي
هنا أنهم لا يعرفون العمرة إطلاقاً بل كانوا يعرفون العمرة قد اعتمر النبي
r قبل حجته هذه عدة مرات: عمرة الحديبية والجعرانة وغيرهن، وكذلك أصحاب
النبي r بل كانت معروفة في الجاهلية، إلا أن مراد الراوي هنا ( لسنا نعرف
العمرة ) أي لسنا نعرف العمرة في أشهر الحج، لأنها كانت من عظائم الأمور في
الجاهلية، بل من كبائرها فكانوا ينكرون على من يعتمر في أشهر الحج، بل لا
يكاد يوجد من يعتمر في أشهر الحج في الجاهلية لأنها كانت جرماً عظيماً،
ولذا لما جاء الإسلام أبطل هذا الحكم وأحرم النبي r بالحج والعمرة معاً في
أشهر الحج، ولذلك قال الراوي ( لسنا ننوي إلا الحج ، لسنا نعرف العمرة ).
كان أصحابه صلى الله عليه وسلم منهم المتمتع ومنهم القارن ومنهم المفرد
لأنه صلى الله عليه وسلم خيرهم في ذلك كما في حديث عائشة رضي الله عنها : (
خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : من أرد منكم أن يهل بحج
وعمرة فليفعل ومن أراد أن يهل بحج فليهل ومن أراد أن يهل بعمرة فليهل . . .
) الحديث رواه مسلم .
وكان هذا التخيير في أول إحرامهم عند الشجرة أي ميقات ذو الحليفة .

ثم لبى التلبية المعروفة فقال : لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ورفع صوته بهذه التلبية حتى سمعها أصحابه وأمرهم بأمر الله له أن يرفعوا أصواتهم بالتلبية .


مسألة : كل من أراد الإحرام هل يصلي ركعتين ، الصحيح لا يصلي ، لأن صلاة
النبي صلى الله عليه وسلم في ذو الحليفة صلاة فريضة ، وصادف إحرامه وقت
صلاة فصلى، ثم أحرم , والدليل على ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم قد صلى
الظهر بالمدينة ثم خرج إلى ذي الحليفة فصلى فيها العصر والمغرب والعشاء
والفجر ثم صلى الظهر وأهل بالحج قارناً . كما قال ابن عباس رضي الله عنهما
قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر بذي الحليفة ثم دعا بناقته
فأشعرها في صفحة سنامها الأيمن وسلت الدم وقلدها نعلين ثم ركب راحلته فلما
استوت به على البيداء أهل بالحج.
((المشهد)) ( فأهل بالتوحيد) .
تحرك صلى الله عليه وآله وسلم هو يلبي والناس معه يزيدون فيها وينقصون وهو يقرهم ولا ينكر عليهم.. ماذا يقولون !؟
قد جاء عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم شيء من أنواع التلبية :
فجاء عن عمر بن الخطاب ( لبيك اللهم لبيك لبيك لا
شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك مرغوبا أو
مرهوبا لبيك ذا النعماء والفضل الحسن) .
وجاء عن عبد الله بن عمر كما في صحيح مسلم ( لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد الله والنعمة لك والملك ، لا شريك لك )
وكان عبد الله بن عمر يلبي بهذا ويزيد ويقول (يزيد فيها لبيك لبيك وسعديك والخير بيديك لبيك والرغباء إليك والعمل.) .
وروى أحمد وأبو داود في سننه عن يحيى بن سعيد عن جعفر عن أبيه عن جابر بن
عبد الله قال: أهل رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر تلبية النبي صلى
الله عليه وسلم وقال : والناس يزيدون ذا المعارج .
ويروى عن أنس بن مالك كذلك, أنه كان يقول في تلبيته: ( لبيك حقاً حقاً ، تعبداً ورقاً )
ورواه الدارقطني في علله ورواه مرفوعا وموقوفا ورجح وقفه .
فإذا لزم الحاج الملبي ما جاء عن النبي r فهو أولى.
: ] فأهل بالتوحيد لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك [.
قولـه ( لا شريك لك لبيك ) خلافاً لما عليه أهل الجاهلية من كفار قريش
فإنهم كانوا يشركون مع الله عز وجل غيره في التلبية بقولهم ( لبيك اللهم
لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إلا شريكاً هو لك ، تملكه وما ملك ) ، وهذا
لفظ شركي من ألفاظ الجاهلية ولذلك النبي صلى الله عليه وسلم خالفهم ، ولذا
قال الراوي فأهل بالتوحيد أي لم يكن هذا اللفظ فيه شرك فخالف أهل الجاهلية
بقوله صلى الله عليه وسلم ( لبيك اللهم لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد
والنعمة لك والملك لا شريك لك ) .
وتلبي المرأة كالرجل بصوت تسمع من حولها من النساء ولا ترفع صوتها عند الأجانب
قال خرج معاوية ليلة النفر فسمع صوت تلبية فقال من هذا قالوا عائشة اعتمرت من التنعيم فذكر ذلك لعائشة فقالت لو سألني لأخبرته.
سار الركب المبارك مسافة 47 كم حتى وصل منطقه أسمها ملل ( منطقة تبعد عن المدينة 47كم على طريق مكة ).
و الطريق من المدينة إلى مكة يحسب قديماُ على عشر مراحل أي كل مرحلة قرابة
الخمسين كيلو فيكثر التوقف في أماكن توفر الماء والعشب والشجر . وهي مثل
محطات البترول في زمننا هذا يستريحون بها ويتزودون منها .
سار النبي صلى الله عليه وآله وسلم من الميقات حتى وصل إلى ملل وصلى المغرب والعشاء فيها .
ثم سار قليلاً وتعشى صلى الله عليه وسلم والركب المبارك رضي الله عنهم بشرف السيالة
فكان صلى الله عليه وآله وسلم :
يقصر الصلاة في سفره ويكبير عل كل شرف مرتفع ويسبيح في كل منخفض
ومن تدبر نومه ويقظته صلى الله عليه وآله وسلم
وجده أعدل نوم وأنفعه للبدن والأعضاء والقوى فإنه كان ينام أول الليل
ويستيقظ في أول النصف الثاني فيقوم ويستاك ويتوضأ ويصلي ما كتب الله له ،
فيأخذ البدن والأعضاء والقوى حظها من النوم والراحة وحظها من الرياضة مع
وفور الأجر وهذا غاية صلاح القلب والبدن ...
وكان في السفر يترك جميع النوافل في الصلوات إلا الوتر وركتي السنة لصلاة الفجر لا يتركها سفرأً ولا حضراً .
ويقول كل ذكر ودعاء في وقته المناسب له لا يشغله عنه شاغل .
((المشهد)) وبلال يأذن لكل صلاة ، تشهد له البقاع وكل من سمعه رضي الله عنه.
وقد بوب بعض العلماء باب في المساجد التي على طرق المدينة والمواضع التي صلى فيها النبي صلى الله عليه وسلم .
وفي يوم الاثنين 27 ذي القعدة من السنة العاشرة من الهجرة
سار ما يقارب 23 كم حتى وصل عرق الظبية وصلى الفجر صباح يوم الأثنين هناك
ثم تقدم قليلاً 3كم حتى وصل منطقة الروحاء ، والروحاء :قرية صغيرة على
بعد 73 كم من المدينة على طريق مكة وصلى الرسول في نهايتها – والآن
الروحاء عمرت بها منطقة تسمى المسيجد تقع بعدها 7كم تقريبا. ). والروحاء
بينها وبين المدينة مرحلتان، يقال: بينهما أربعون ميلا، وقيل ثلاثون ميلا.
وفي ((صحيح مسلم)): بينهما ستة وثلاثون ميلا.
((المشهد)) بحت أصوت أصحابة من لزوم التلبيتَه
رضي الله عنهم عن أنس بن مالك قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
فما بلغنا الروحاء حتى سمعت عامة الناس قد بحت أصواتهم من التلبية - كما
في سنن الكبرى للبيهقي -
((المشهد)) عن أبو موسى الأشعري قال النبي
صلى الله عليه وسلم : لقد مر بــالروحاء : سبعون نبيا ، فيهم نبي الله موسى
، حفاة ، عليهم العباء ، يؤمون بيت الله العتيق . - حديث حسن لغيره
الألباني صحيح الترغيب –
((المشهد)) عن أبي هريرة - قال رسول الله :
ينزل عيسى بن مريم فيقتل الخنزير ويمحو الصليب وتجمع له الصلاة ويعطي المال
حتى لا يقبل ويضع الخراج وينزل الروحاء فيحج منها أو يعتمر أو يجمعهما ) .
(( إسناده صحيح - مسند أحمد ))
((المشهد)) لقى النبي ركباً بالروحاء فقال من القوم ؟
عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بالروحاء فلقي ركبا فسلم عليهم قال من القوم فقالوا المسلمون
فقالوا فمن أنتم قالوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ففزعت امرأة فأخذت
بعضد صبي فأخرجته من محفتها فقالت يا رسول الله هل لهذا حج قال نعم ولك أجر
)- صحيح أبي داود - وصحيح النسائي -
((المشهد)) فلما كانُوا بالرَّوحاء ، رأى حِمار وحْشٍ عَقيراً .
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج يريد مكة وهو محرم ، حتى إذا كانوا
بالروحاء ، إذا حمار وحش عقير ، فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
فقال : دعوه فإنه يوشك أن يأتي صاحبه ، فجاء البهزي وهو صاحبه إلى رسول
الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله ! صلى الله عليك وسلم ،
شأنكم بهذا الحمار ؟ فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ! فأمر رسول الله
صلى الله عليه وسلم أبابكر ، فقسمه بين الرفاق ، ثم مضى ،
((المشهد)) : ثم صلى العصر - صلى الله عليه وسلم – العصر عند المنصرف ( منصرف الروحاء)
((المشهد)): صلى الله عليه وسلم: قال : اخرج عدو الله فإني رسول الله-
عن أسامة بن زيد قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجته التي
حجها ، فلما هبطنا بطن الروحاء عارضت رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة [
معها صبي لها ] فسلمت عليه صلى الله عليه وسلم فوقف لها ، فقالت : يا رسول
هذا ابني فلان ، والذي بعثك بالحق مازال في ( خنق ) واحد منذ ولدته إلى
الساعة – أو كلمة تشبهها – ( فاكتنع ) إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم
فبسط يده فجعله بينه وبين الرحل ، ثم تفل في فيه ، ثم قال : اخرج عدو الله
فإني رسول الله ، ثم ناولها صلى الله عليه وسلم إياه فقال : خذيه فلن ترى
معه شيئا يريبك بعد اليوم إن شاء الله – تعالى – قال أسامة رضي الله عنه :
وقضينا ( حجتنا ) ثم انصرفنا ، فلما نزلنا بالروحاء فإذا تلك المرأة أم
الصبي ، فجاءت ومعها شاة مصلية فقالت : يا رسول الله ، أنا أم الصبي الذي
أتيتك به ، قالت : والذي بعثك بالحق ما رأيت منه شيئا يريبني إلى هذه
الساعة . قال أسامة رضي الله عنه : فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :
يا أسيم قال الزهري - : وهكذا كان [ يدعوه ] به لخمسة – ناولني ذراعها .
قال : فامتلخت الذراع فناولتها إياه صلى الله عليه وسلم فأكلها صلى الله
عليه وسلم ثم قال : يا أسيم ، ناولني الذراع : فامتلخت الذراع فناولتها
إياه فأكلها صلى الله عليه وسلم ، ثم قال : يا أسيم ، ناولني الذراع . فقلت
: يا رسول الله ، إنك قد قلت : ناولني فناولتكها فأكلتها ، ثم قلت :
ناولني فناولتكها فأكلتها ، ثم قلت : ناولني الذراع ، وإنما للشاة ذراعان ،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما إنك لو أهويت إليها ما زلت تجد
فيها ذراعا ما قلت لك ، ثم قال صلى الله عليه وسلم : يا أسيم ، قم فاخرج
فانظر هل ترى مكانا يواري رسول الله صلى الله عليه وسلم . فخرجت فمشيت حتى
حسرت وما قطعت الناس و [ ما ] رأيت شيئا أرى أنه يواري أحدا وقد ملأ الناس
ما بين السدين ، فأخبرته ، فقال صلى الله عليه وسلم : فهل رأيت شجرا أو
رجما ؟ قلت : بلى ، قد رأيت نخلات صغارا إلى جانبهن رجم من حجارة . فقال
صلى الله عليه وسلم : يا أسيم ، اذهب إلى النخلات فقل لهن : يأمركن رسول
الله صلى الله عليه وسلم أن يلحق بعضكن ببعض حتى تكن سترة لمخرج رسول الله
صلى الله عليه وسلم ، وقل [ ذلك للرجم ] فأتيت النخلات فقلت لهن الذي أمرني
به ، فوالذي بعثه بالحق لكأني أنظر تعاقرهن بعروقهن وترابهن حتى لصق بعضهن
ببعض ، فكن كأنهن نخلة واحدة ، وقلت ذلك للحجارة ، فوالذي بعثه بالحق
لكأني أنظر إلى تعاقرهن حجرا حجرا حتى علا بعضهن بعضا ، فكن كأنهن جدار ،
فأتيته صلى الله عليه وسلم فأخبرته ، فقال صلى الله عليه وسلم : خذ الإداوة
، فأخذتها ، ثم انطلقنا نمشي ، فلما دنونا منهن سبقته صلى الله عليه وسلم
فوضعت الإداوة ، ثم انصرفت إليه ( فانصرف ) صلى الله عليه وسلم حتى قضى
حاجته ، ثم أقبل عليه الصلاة والسلام وهو يحمل الإداوة ، فأخذتها منه ثم
رجعنا ، فلما دخل صلى الله عليه وسلم الخباء قال لي : يا أسيم ، انطلق إلى
النخلات [ فقل لهن ] : يأمركن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ترجع كل
نخلة إلى مكانها ، وقل ذلك للحجارة . فأتيت النخلات فقلت لهن [ الذي ] قال ،
فوالذي بعثه بالحق لكأني أنظر إلى تعاقرهن بترابهن حتى عادت كل نخلة إلى
مكانها وقلت ذلك للحجارة ، فوالذي بعثه بالحق لكأني أنظر إلى تعاقرهن حجرا
حجرا حتى عاد كل حجر إلى مكانه ، فأتيته صلى الله عليه وسلم فأخبرته بذلك)
إسناده حسن - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: المطالب العالية
أنكار البدع نزل عمر رضي الله عنه بالروحاء ، فرأى ناسا يبتدرون أحجارا
فقال : ما هذا ؟ فقالوا : يقولون : إن النبي صلى الله عليه وسلم صلى إلى
هذه الأحجار ، فقال : سبحان الله ! ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
إلا راكبا مر بواد فحضرت الصلاة فصلى .....))
((المشهد)) : صلى المغرب والعشاء بالمعشي وتناول طعام العشى به .
يوم الثلاثاء 28 ذي القعدة من السنة العاشرة من الهجرة
مر على عرق الظبية
سار حتى إذا كان بالأثاية بين الرويثة والعرج .
((المشهد)) مضى حتى إذا كان بالأُثَايةِ بين
الرُّويثَةِ والعَرْجِ ، إذا ظبىٌ حَاقِفٌ فى ظِلٍّ فيه سهم ، فأمر رجلاً
أن يقف عنده لا يَرِيبُه أحدٌ من الناس ، حتى يُجاوِزوا . ))
معنى حَاقِفٌ : أي نائم قد انحنى من نومه..
الراوي: البهزي - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي
((المشهد)) عن عائشة أن النبي صلى الله عليه
وسلم أهدي له وشيقة (الوشيقة: أن يؤخذ اللحم فيقلى قليلا ولا ينضج ويحمل في
الأسفار، وقيل: هي القديد.

ولما أسفر عليه الصبح كان الركب المبارك وصل إلى منطقة العَرْجِ.


((المشهد)) : رسول الله صلى الله عليه وسلم ((( يتبسم )))
ثم سار حتى إذا نزل بالعَرْجِ ، وكانت زِمالتُه وزِمَالَةُ أبى بكر واحدة ،
وكانت مع غلام لأبى بكر ، فجلس رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم وأبو بكر
إلى جانبه ، وعائشةُ إلى جانبه الآخر ، وأسماءُ زوجته إلى جانبه ، وأبو بكر
ينتظِر الغلام والزمالة ، إذ طلع الغلام ليس معه البعير ، فقال : أين
بعيرُك ؟ فقال : أضللتُه البارحة ، فقال أبو بكر : بعير واحد تُضِلُّه .
قال : فَطفِق يضربُه ورسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم يتبسَّم ، ويقول :
انظُروا إلى هذا المُحْرِم ما يصنَعُ ، وما يزيد رسولُ اللَّه صلى الله
عليه وسلم على أن يقول ذلك ويتبسم . ومن تراجم أبى داود على هذه القصة ،
باب (( المحرم يؤدِّب غلامه )) . ....................
يوم الأربعاء 29 ذي الحجة من السنة العاشرة من الهجرة
نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاربعاء السقيا وهي ما تسمى اليوم (( أم البرك ))
وأصبح رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم في الأبواء
((المشهد)) حتى إذا رسولُ اللَّه صلى الله عليه
وسلم بالأبواءِ ، أهدى له الصَّعبُ بن جَثَّامَةَ عَجُزَ حِمَارٍ وحشىٍّ ،
فردَّه عليه ، فقال : (( إنَّا لَمْ نَرُدَّهُ عَلَيْكَ إلاَّ أَنَّا
حُرُمٌ)). وفى (( الصحيحين )) : (( أنه أهدى له حِماراً وحشياً )) ، وفى
لفظ لمسلم: (( لحم حمار وحْشٍ )) . وهو الصحيح
بالنسبة لصيد المحرم على ثلاثة أنواع :
فالأولى : إذا صيد الصيد للمحرم أو أعان عليه المحرم لا يجوز أن يأكله المحرم .
الثانية : إذا لم يصد له ولا أعان عليه جاز للمحرم أن يأكله .
الثالثة : إذا صاده المحرم لا يأكله المحرم ولا الحلال . فيصبح كالميتة ويرمى .
8- إذا وَجَدَ المحرم لحم صيد يباع هل يجوز له شراؤه ؟
الجواب يجوز له ذلك لأنه لم يُصد له .

((المشهد)) في هذا المكان احتجم رسول الله صلى
الله عليه وسلم في وسط رأسه عن عَلقمةَ بنِ أبي علقمةَ عن عبدِ الرحمنِ
الأعرجِ عنِ ابنِ بُحَيْنةَ رضيَ اللهُ عنه قال: «احتَجَمَ النبيُّ صلى
الله عليه وسلّم وهو محرمٌ بِلَحْيِ جَمَلٍ في وَسَطِ رأسهِ» صحيح البخاري
.. قوله: (بلحي جمل): موضع بطريق مكة. وقد وقع مبيناً في رواية إسماعيل
المذكورة «بلحي جمل من طريق مكة». ووهم من ظنه فكي الجمل الحيوان المعروف
وأنه كان آلة الحجم، وجزم الحازمي وغيره بأن ذلك كان في حجة الوداع. (فتح
الباري شرح صحيح البخاري)


((المشهد)) صلى في الجحفه وهو خارج منها وقال عن الوادي الأزرق :
وهو الوادي الأزرق مايسمى اليوم وادي القاحة وهو مايعرف بغران على وزن
غراب ،ويقع بين خليص وعسفان ،وهو على ثلاثة أميال من خليص وبينه وبين مكة
87 ميلاً .وذكر البلادي أن مكان الأزرق بالنغر جنوب الدف غير بعيد عنه بينه
وبين عسفان .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لما مر بوادي الأزرق قال: (أي وادٍ
هذا؟) قالوا: وادي الأزرق، قال: (كأني أنظر إلى موسى بن عمران منصباً من
هذا الوادي واضعاً أصبعيه في أذنيه له جؤار إلى الله بالتلبية ماراً بهذا
الوادي). ولما مر بثنية قال: (أي ثنية هذه؟) قالوا: هرشى قال: (كأني أنظر
إلى يونس بن متى على ناقة حمراء جعدة، خطامها ليف، وهو يلبي وعليه جبة
صوف).
وثنية هرشى التي بالقرب من الجحفه .. على ثمانية أميال من الأبواء
وهذا ذكر حج الأنبياء بعد إبراهيم عليه وعليهم السلام وقد روى هذا الحديث
البخاري ومسلم وهذا طريق الأنبياء، وقد سماها الأقدمون درب الأنبياء .
فقال: كأني أنظر إلى موسى فذكر من لونه وشعره شيئاً) أي بعضاً من أوصافهما،
وهو أن لونه أسمر وشعره جعد على ما سبق (واضعاً) أي حال كون موسى واضعاً .
(إصبعيه في أذنيه) بضم الذال ويسكن والتثنية فيهما على طريق اللف والنشر .
(له) أي لموسى (جؤار) بضم جيم فهمز وقد يبدل، أي تضرع (إلى الله
بالتلبية). رفع صوت بها (ماراً بهذا الوادي). (قال )أي ابن عباس (ثم سرنا)
أي ذهبنا (حتى أتينا على ثنية) أي عقبة وهي طريق عال في الجبل أو بين
الجبلين . (فقال: أي ثنية هذه . قالوا: هرشى) على طريق الشام والمدينة قرب
الجحفة . يقال لها أيضاً: لفت .ولفت وتسمى اليوم لفيت : وهي ثنية تشرف على
خليص من الشمال (فقال: كأني أنظر إلى يونس على ناقة حمراء عليه جبة صوف) أي
للتواضع واختيار الزهد، (خطام ناقته) أي زمامها وزناً ومعنى، وهو الحبل
الذي يقاد به البعير يحعل على خطمه، أي مقدم أنفه وفمه . (خلبة) ليفة نخل .
(ماراً بهذا الوادي ملبي)
يوم الخميس 1 ذي الحجة من السنة العاشرة من الهجرة
وصل النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلــــــــى القاحة ثم وادي عسفان
((المشهد)) رسول الله صلى الله عليه وسلم ((( دخل هلال الشهر )))
دعاء رؤية الهلال :
الله أكبر، اللهم أهلّه علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، والتوفيق لما تحب ربنا وترضى، ربُّنا وربُّك الله.
تبين لنا أن تلك السنة العاشرة من الهجرة النبوية كانت على نقصان شهر ذي
القعدة فانسلخ الشهر يوم الأربعاء ، واستهل شهر ذي الحجة ليلة الخميس ،
ويؤيده ما وقع في رواية جابر لخمس بقين أو أربع وهذا التقرير على هذا
التقدير لا محيد عنه ولا بد منه والله أعلم
تذكر مرور الإنبياء عليهم السلام مع هذا الطريق لم يفارق مخيلة الصحابة رضي الله عنهم
. دخلت عشر ذي الحجة التي هي من أفضل الأيام عند الله تعالى، وللعمل الصالح فيها مزية عن غيرها من الأيام ففي الحديث: ((ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام،
يعني أيام العشر. قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا
الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك
بشيء))البخاري
((المشهد)) - كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم
مقفله من عسفان ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم على راحلته ، وقد أردف
صفية بنت حيي ، فعثرت ناقته فصرعا جميعا ، فاقتحم أبو طلحة فقال : يا رسول
الله جعلني الله فداءك ، قال : ( عليك المرأة ) . فقلب ثوبا على وجهه
وأتاها فألقاه عليها ، وأصلح لهما مركبهما فركبا ،،،، الراوي: أنس بن مالك -
البخاري الجامع الصحيح .
((المشهد)) خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه
وسلم حتى إذا كان بعسفان قال له سراقة بن مالك المدلجي يا رسول الله اقض
لنا قضاء قوم كأنما ولدوا اليوم فقال إن الله تعالى قد أدخل عليكم في حجكم
هذا عمرة فإذا قدمتم فمن تطوف بالبيت وبين الصفا والمروة فقد حل إلا من كان
معه هدي الراوي: سبرة بن معبد الجهني - خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في
رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح] - المحدث: أبو داود -
((المشهد)) لما مر النبي صلى الله عليه وسلم
بوادي عسفان حين حج قال يا أبا بكر أي واد هذا قال واد عسفان قال لقد مر به
هود وصالح عليهما السلام على بكرات خطمها الليف أزرهم العباء وأرديتهم
النمار يلبون يحجون البيت العتيق الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة:
إسناده حسن - المحدث: ابن كثير - المصدر: البداية والنهاية –
((المشهد)) خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه
وسلم حتى إذا كنا بعسفان قال سراقة بن مالك المدلجي يا رسول الله اقض لنا
قضاء قوم كأنما ولدوا اليوم فقال إن الله عز وجل قد أدخل عليكم في حجة عمرة
فإذا قدمتم فمن تطوف بالبيت وسعى بين الصفا والمروة فقد حل إلا من معه هدي
الراوي: سبرة بن معبد الجهني - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن القيم -
المصدر: زاد المعاد -
يوم الجمعة 2 ذي الحجة من السنة العاشرة من الهجرة
سار من عسفان مر على وادي فاطمة ثم الجموم ثم بطن مر

وكان هذا اليوم يوم الجمعة فيه وصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الجمعة ظهراً


فإن خير الزاد تقوى الله جل جلاله.
ففي الحج يجتمع المسلمون على اختلاف شعوبهم وطبقاتهم وتنوع بلدانهم
ولغاتهم، فتتوحد وجهاتهم وأفعالهم في زمان واحد ومكان محدد لا يتميز فيه
قوم عن قوم ثُمَّ قال الله تعالى : (( أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ
ٱلنَّاسُ)) [البقرة:199]، فتلتقي القلوب وتزداد المحبة ويوجد الائتلاف،
ولو استغل هذا الجمع في تحقيق المقاصد العظيمة من مشروعية الحج لرأى
المسلمون خير كثيراً ً.
((المشهد)) ثبت عن عائشة – رضي الله عنها – بسند
صحيح قالت: "كنا مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ونحن محرمات، فإذا مر
بنا الركب سدلنا الثوب على وجوهنا سدلاً".
وكذلك ثبت في تغطية الوجه حديث أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما
قالت كنا نغطي وجوهنا من الرجال وكنا نمتشط قبل ذلك في الإحرام .

‏وصح عن ‏فاطمة بنت المنذر ‏ ‏أنها قالت ‏ كنا ‏ ‏نخمر ‏ ‏وجوهنا ونحن
محرمات ونحن مع ‏ ‏أسماء بنت أبي بكر الصديق فإذا جاوزونا كشفناه.




يوم السبت 3 ذي الحجة من السنة العاشرة من الهجرة



حتى وصل إلى سرف قرب التنعيم وقصة عائشة رضي الله عنها تبكي .
((المشهد)) (( (عائشة رضي الله عنها تبكي )))
وقصة عائشة رضي الله عنها تبكي . ولما قرب النبي – صلى الله عليه وسلم- من
مكة نزل مكاناً يقال له "سرف" وعرض على أصحابه من لم يكن ساق الهدي أن
يجعلها عمرة، ولم يعزم عليهم، ثم دخل على عائشة – رضي الله عنها فإذا هي
تبكي ، فقال لها: ما يبكيك؟ قالت: والله لوددت أن لم أكن خرجت العام، قال:
فمالك؟ قالت: سمعت قولك لأصحابك ومنعت العمرة، فقال: (لعلك نفست)؟- أي حضت –
قالت: نعم. فجعل -صلى الله عليه وسلم- يسري عنها ويواسيها ويتلطف بمشاعرها
ويقول: (إن هذا شيء كتبه الله على بنات آدم، وإنما أنت امرأة من بنات آدم
كتب عليك ما كتب عليهن فلا يضرك، افعلي ما يفعل الحاج غير ألا تطوفي بالبيت
حتى تطهري، وكوني في حجك فعسى الله أن يرزقكيها)، أي: العمرة. وهكذا كان –
صلى الله عليه وسلم – خير الناس لأهله براً بهم ورعاية لمشاعرهم، واحتفالا
واهتماماً بما يهمهم، وهكذا كانت أمنا عائشة – رضي الله عنها- مباركة في
شأنها كله، فكان ما أصابها في هذا المكان تشريعاً ظاهراً لنساء المسلمات
إذا أصابهن ما أصابها.فصلوات الله وبركاته عليهم أهل البيت.
((المشهد)) حينما وصلوا الصحابة رضي الله عنهم
إلى ( سرف ) وهو موضع قريب من التنعيم وهو من مكة على نحو عشرة أميال فقالت
عائشة في رواية عنها :
( . . . فنزلنا سرف فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه : من لم يكن
معه هدي فأحب أن يجعلها عمرة فليفعل ومن كان معه هدي فلا قالت : فالآخذ بها
والتارك لها من أصحابه [ ممن لم يكن معه هدي ] . . . ) الحديث متفق عليه
والزيادة لمسلم .
((المشهد)) ثم بأت بذي طوى حتى أصبح . ...........
لما قرب من مكة بات قريباً منها يستريح هناك، ويتهيأ لدخولها نهاراً، فبات
عند بئر "ذي طوى" في المكان المعروف اليوم بجرول أو آبار الزاهر، فلما صلى
الصبح قال لهم : لأصحابه ( من شاء أن يجعلها عمرة فليجعلها عمرة ) أخرجه
الشيخان من حديث ابن عباس.
يوم الأحد الموافق 4/ ذي الحجة /10هجري
صلى الصبح صلى الله عليه وآله وسلم على أكمة غليظة ودخل مكة ضحى.
• قطع رسول الله – صلى الله عليه وسلم- الطريق بين مكة والمدينة في ثمانية أيام وتسع ليالي تعرض فيها لنصب الطريق ووعثاء السفر،
((المشهد)) فلما أصبح – صلى الله عليه وسلم-
اغتسل ثم دخل مكة من ثنية كداء، وهي التي تنزل اليوم على جسر الحجون، وذلك
ضحوة يوم الأحد جهاراً نهارا؛ً ليراه الناس فيقتدوا به،
((المشهد)) فأناخ راحلته – صلى الله عليه وسلم-
عند المسجد، ثم دخل من الباب الذي كان يدخل منه يوم كان بمكة، باب بني
شيبة، دخل -صلى الله عليه وسلم- الحرم فإذا هو على ملة أبيه إبراهيم ليس
حول الكعبة صنم ولا يطوف بها عريان ولم يحج إليها مشرك ، الله أكبر والله
الحمد ..


ونكمل أن شاء الله الحلقة القادمة





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حجة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( كاملة )26يوم نكتبها لكم لأول مرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ منتدى الحج والعمره(Hajj and Umrah)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: