منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  الفتح العظيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدى
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1778
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: الفتح العظيم    الأحد 18 مارس - 7:34

الفتح العظيم
بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
الفتح العظيم

القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية الرومانية الشرقية
أنقسمت الأمبراطورية الرومانية إلى قسمين :
الأمبراطورية الرومانية الشرقية , والإمبراطورية الرومانية الغربية - وقام
الإمبراطور البيزنطي قسطنطين الأول ببناء مدينة القسطنطينية عام 330م (
الصورة الجانبية ) لتكون مقراً للعاصمة الإمبراطورية الرومانية الشرقية
التى عرفت فيما بعد بأسم الأمبراطورية البيزنطية

وتقع مدينة "القسطنطينية" عاصمة الإمبراطورية الرومانية
الشرقية (البيزنطية) على الأراضى الأوربية بالقارة الأوربية وقد سميت فيما
بعد بأسم مدينة"استانبول" بعد غزوها وإحتلالها وهى فى الجزء الأوربى من
تركيا

و يحدها من الشمال البحر الأسود ومن الشرق بحر مرمرة
ومن الجنوب بحر إيجة ومن الغرب شريط ضيق من الأرض متصل بقارة أوروبا. وقد
أختار قسطنطين موقع مدينته أن لها أهمية لإستراتيجية فموقعها يعد أهم نقاط
الاتصال بين قارة آسيا وقارة أوربا، وكانت من أحصن المواقع الاستراتيجية فى
العالم وتعتبر مفتاح أوربا من الشرق وكانت هذه المنطقة هى مدخل للفرس
وللقبائل الغازية إلى أوربا على مر التاريخ وحتى قبل أنخراط شعوبها فى
أديان.

وبنيت القسطنطينية بحيث تكون موقعا منيعا ، حبته
الطبيعة بأبدع ما تحبو به المدن العظيمة ، محاطة بالمياة البحرية في ثلاث
جبهات تحدها من الشرق مضيق البسفور ، وبحر مرمرة ، والقرن الذهبي الذي كان
محمياً بسلسلة ضخمة جداً تتحكم في دخول السفن إليه ، ويمتد على طول كل منها
سور واحد.

أما الجانب الغربي فهو الذي يتصل بالقارة الأوروبية
ويحميه سوران طولهما أربعة أميال يمتدان من شاطئ بحر مرمرة إلى شاطئ القرن
الذهبي ، يتخللها نهر ليكوس , ويبلغ ارتفاع السور الداخلي منهما نحو أربعين
قدمًا ومدعم بأبراج يبلغ ارتفاعها ستين قدما ، وتبلغ المسافة بين كل برج
وآخر نحو مائة وثمانين قدما , وأما السور الخارجي فيبلغ ارتفاعه قرابة خمس
وعشرين قدماً وعليه أبراج موزعة مليئة بالجند [راجع: سلاطين آل عثمان، ص2؛
محمد الفاتح، ص96. ] ولما كانت القسطنطينية قد بنيت بحيث تصد غارت الأعداء
فى زمن لم تكن أخترعت فيه المدافع ولا البنادق ولا المتفجرات فقد كان من
المستحيل إقتحامها إلا عن طريق تمرد داخلى وخيانة , وقد امكن للسلطان محمد
الثانى إستعمارها بفضل تحديث جيشه على النسق الأوربى .

أما السور الخارجي فيبلغ ارتفاعه خمسة وعشرين قدما،
ومحصن أيضا بأبراج شبيهة بأبراج السور الأول، وبين السورين فضاء يبلغ عرضه
ما بين خمسين وستين قدما، وكانت مياه القرن الذهبي الذي يحمي ضلع المدينة
الشمالي الشرقي يغلق بسلسلة حديدية هائلة يمتد طرفاها عند مدخله بين سور
غلطة وسور القسطنطينية، ويذكر المؤرخون العثمانيون أن عدد المدافعين عن
المدينة المحاصرة بلغ أربعين ألف مقاتل.

وأنقسمت أوربا فى صراع سياسى مع بعضها ففرنسا أكبر هذه
القوي كانت منهكة فى حربها مع إنجلترا فى حرب المائة عام ( 1340 - 1433 م )
وكما ساعد العثمانيون هذا الانقسام فى القوي السياسية والعسكرية الأوربية

وساعدهم أيضا انقسامهم الدينى بسبب الصراع المذهبي بين كل من الكنيسة الأرثوذكسية والكاثوليكية .


الأسماء التى أطلقت على المدينة





** عندما أسس اليونانيين المدينة أطلقوا عليها
أسم ( بيزنطيوم )، وقد إتخذها الامبراطور قسطنطين عاصمة للجهة الشرقية
للإمبراطورية الرومانية عام 324 بعد الميلاد





** أعاد الامبراطور قسطنطين تسميتها وأطلق عليها أسم روما الجديدة ( نوفا روم )





** لم يلاقى الأسم الذى
أطلقه الأمبراطور على المدينة إقبالاً شعبياً وسرعان ما تلاشى ولكن اتخذت
المدينة اسمها من الامبراطور قسطنطين.





** بعد معارك شرسة وحصار طويل غزا السلطان محمد الثانى في عا857هـ
1453 م القسطنطينية وأصبحت تحت حكم السلطان العثماني محمد الثانى الذى
أطلق عليها أسم إسلام بول ( الذى تعنى باللغة التركية مدينة الإسلام).





بعد ذلك، وقام السلطان محمد الفاتح بتغيير
الكثير من معالم المدينة الرومانية القديمة فحول كنيسة "آيا صوفيا" إلى
مسجد , وذلك بالإحتفاظ بها وإقامة أربعة منارات إسلامية حولها ، وقام بناء
مسجد عند ضريح أبى أيوب الأنصارى ، وبعد ذلك أصبح تنصيب السلاطين يتم عند
هذا المسجد.





وبعد وفاة بايزيد الثانى ابن محمد الفاتح،
تسلم السلطة سليم الأول الذى ضم المشرق الإسلامى وشمال إفريقيا إلى الدولة
العثمانية وانتقلت رئاسة الحكم الإسلامي من القاهرة إلى أستانبول.





واستمرت استانبول عاصمة لدولة السلطنة العثمانية إلى أن انتقلت العاصمة من أستانبول إلى أنقرة وسط الأناضول عام (1923م)،




هزيمة جيوش المسلمين وفشلهم فى فتح القسطنطينية

محاولات الخلفاء الأمويين

وقد بدأت المحاولات عديدة لفتح القسطنطينية فشلت وأنهزم المسلمين وذلك فى عصر :-

في عهد معاوية بن أبي سفيان لغزو القسطنطينية أن بعث بحملتين الأولى

** حملة عثمان بن عفان الأولى سنة 49 هـ = 666،

** حملة عثمان بن عفان الثانية كانت طلائعها في سنة
(54-60=673-679م) ، وظلت سبع سنوات وهي تقوم بعمليات حربية ضد أساطيل الروم
في مياه القسطنطينية، لكنها لم تتمكن من فتح المدينة الصامدة .

** وفى (99 هـ = 719م) أعد الخليفة الأموى "سليمان
بن عبد الملك" حملة جديدة سنة , اعد لأقتحامها جيشاً قوياً جهزة بخيرة جنده
وخبرة فرسانه، وزودهم بأمضى الأسلحة وأشدها فتكا ، ولكنهم أنهزموا ولم
يستطيعوا فتح المدينة الواثقة من خلف أسوارها العالية [ابن خلدون العبر
3/70 ، تاريخ خليفة بن خياط، ص315] .

** الحملة التي تمت في أيام هارون الرشيد سنة 190هـ
[خليفة بن خياط، تاريخه ، ص458، تاريخ الطبري 10/69، ابن الأثير الكامل
6/185،186.]

** محاصرة المدينة لأحتلالها في أيام السلطان بايزيد
" الصاعقة " سنة 796هـ - 1393م [ قيام الدولة العثمانية، ص46.] ، وأخذ
السلطان يفاوض الإمبراطور البيزنطي لتسليم المدينة سلماً إلى المسلمين ،
ولكنه أخذ يراوغ ويماطل ويحاول طلب المساعدات الأوربية لصد الهجوم الاسلامي
عن القسطنطينية ، وفي الوقت نفسه وصلت جيوش المغول يقودها تيمورلنك إلى
داخل الأراضي العثمانية ، فاضطر السلطان بايزيد لسحب قواته وفك الحصار عن
القسطنطينية لمواجهة المغول بنفسه ومعه بقية القوات العثمانية، حيث دارت
بين الطرفين معركة أنقرة الشهيرة ، والتي أسر فيها بايزيد الصاعقة ثم مات
بعد ذلك في الأسر سنة 1402م[ تاريخ سلاطين آل عثمان ، ص18.] .


محاولات السلاطين العثمانيين

قلعة رومللي أى قلعة حصار الروم

أنشأ السلطان بايزيد الأول قلعة الأناضول على ضفة
البوسفور الآسيوية على أضيق نقطة من مضيق البوسفور المؤدى إلى البحر الأسود
أمام القسطنطينية أثناء حصاره لها ، وقام محمد الفاتح ببناء قلعة على
الجانب الأوروبي من البوسفور في مواجهة الأسوار القسطنطينية ، حتى تكون
قاعدة ينطلق منها لمهاجمة القسطنطينية , فاحضر لها مواد البناء وآلاف
العمال، واشرف بنفسه مع رجال دولته في أعمال البناء حتى يسرع بإنتهاء
البناء ، وبدأ البناء في الارتفاع و حتى تم بناء القلعة بعد ثلاثة شهورعلى
هيئة مثلث سميك الجدرا ن، في كل زاوية منها برج ضخم مغطى بالرصاص، وأمر
السلطان بأن ينصب على الشاطئ مجانيق ومدافع ضخمة ، وأن تصوب أفواهها إلى
الشاطئ ، لكي تمنع السفن الرومية والأوروبية من المرور في بوغاز البوسفور،
وقد عرفت هذه القلعة باسم "رومللي حصار"، أي قلعة الروم , وبإنشاء هذه
القلعة القوية تم لمحمد الثانى السيطرة على مضيق البوسفور تماماً من الشاطئ
الأسيوى حيث توجد قلعة الأناضول ومن الشاطئ الأوربى حيث القلعة التى قام
بأنشائها بأسم قلعة رومللى أى قلعة حصار .





وقد وصل ارتفاع القلعة إلى 82 متراً وأصبحت القلعتان
متقابلتين ولا يفصل بينهما سوى 660م تتحكمان في عبور السفن من شرقي البسفور
إلى غربيه وتستطيع نيران مدافعهما منع أي سفينة من الوصول إلى القسطنطينية
من المناطق التي تقع شرقها مثل مملكة طرابزون وغيرها من الأماكن التي
تستطيع دعم المدينة عند الحاجة[راجع: سلاطين آل عثمان، ص26.]

وبدأ البيزنطيون يحاولون هدم القلعة والإغارة على عمال
البناء، وتطورت الأحداث في مناوشات، فأعلن السلطان العثماني الحرب رسميا
على الدولة البيزنطية، وما كان من الإمبراطور الرومي إلا أن أغلق أبواب
مدينته الحصينة، واعتقل جميع العثمانيين الموجودين داخل المدينة، وبعث إلى
السلطان محمد رسالة يخبره أنه سيدافع عن المدينة لآخر قطرة من دمه.


وأخذ الفريقان يتأهب كل منهما للقاء المرتقب في أثناء
ذلك بدأ الإمبراطور قسطنطين في تحصين المدينة وإصلاح أسوارها المتهدمة
وإعداد وسائل الدفاع الممكنة، وتجميع المؤن والغلال ، وتسربت بعض السفن
تحمل المؤن والغذاء، ونجح القائد الجنوبي "جون جستنياني" مع 700 مقاتل
محملين بالمؤن والذخائر في الوصول إلى المدينة المحاصرة لوصول هذه القوة
أثر كبير في رفع معنويات البيزنطيين، وقد عين قائدها جستيان قائداً للقوات
المدافعة عن المدينة [راجع: العثمانيون والبلقاء، د.علي حسون، ص92].؛
فاستقبله الإمبراطور قسطنطين استقبالا حافلاً وعينه قائدًا عامًا لقواته،
فنظم الجيش وأحسن توزيعهم ودرب الرهبان الذي يجهلون فن الحرب تمامًا، وقرر
الإمبراطور وضع سلسلة لإغلاق القرن الذهبي أمام السفن القادمة، تبدأ من طرف
المدينة الشمالي وتنتهي عند حي غلطة .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1778
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الفتح العظيم    الأحد 18 مارس - 8:05



إجتماع الأمبراطور مع مستشاريه وقواده
زاد الحصار وقوي واشتد حتى أرهق من بداخل المدينة من
البيزنطيين، فعقد زعماء المدينة اجتماعاً 24 مايو داخل قصر الإمبراطور
وبحضوره شخصياً، وقد لاح في الأفق بوادر يأس المجتمعين من إنقاذ المدينة
حيث اقترح بعضهم على الإمبراطور الخروج بنفسه قبل سقوط المدينة لكي يحاول
جمع المساعدات والنجدات لإنقاذها أو استعادتها بعد السقوط، ولكن الإمبراطور
رفض ذلك مرة أخرى وأصر على البقاء داخل المدينة والاستمرار في قيادة شعبه
وخرج لتفقد الأسوار والتحصينات.

محاولة محمد الفاتح لأقناع الأمبراطور بتسليم المدينة
وكانت المدفعية العثمانية لا تهدأ فى رمى
القذائف لدك الأسوار والتحصينات ، وتهدمت أجزاء كثيرة من السور والأبراج
وامتلئت الخنادق بالأنقاض، التي يئس المدافعون من إزالتها وأصبحت إمكانية
اقتحام المدينة واردة في أي لحظة، إلا أن اختيار موقع الاقتحام لم يحدد بعد
[راجع: الفتوح الاسلامية عبر العصور، ص375. ].
وحاول محمد الثانى أن يكون دخولها بسلام؛ فكتب إلى الإمبراطور رسالة دعاه
فيه الى تسليم المدينة دون إراقة دماء، وعرض عليه تأمين خروجه وعائلته
وأعوانه وكل من يرغب من سكان المدينة الى حيث يشاؤون بأمان[ راجع : محمد
الفاتح للرشيدي ، ص119.]، وأن تحقن دماء الناس في المدينة ولا يتعرضوا لأي
أذى ويكونوا بالخيار في البقاء في المدينة أو الرحيل عنها، ولما وصلت
الرسالة إلى الإمبراطور جمع المستشارين وعرض عليهم الأمر ، فمال بعضهم الى
التسليم وأصر آخرون على استمرار الدفاع عن المدينة حتى الموت، فمال
الامبراطور الى رأي القائلين بالقتال حتى آخر لحظة، فرد الامبراطور رسول
الفاتح برسالة قال فيها: إنه يشكر الله إذ جنح السلطان إلى السلم وأنه يرضى
أن يدفع له الجزية أما القسطنطينية فإنه أقسم أن يدافع عنها إلى آخر نفس
في حياته فإما أن يحفظ عرشه او يدفن تحت أسوارها[راجع : محمد الفاتح ،
عبدالسلام فهمي ، ص116.]، فلما وصلت الرسالة إلى الفاتح قال: حسناً عن قريب
سيكون لي في القسطنطينية عرش او يكون لي فيها قبر[ راجع : الفتوح
الاسلامية عبر العصور، ص376.].

إنفجار المدفع السلطانى
وبعد رفض الإمبراطور تسليم المدينة الهجوم وخصوصاً
القصف المدفعي على المدينة ، حتى أن المدفع السلطاني الضخم انفجر من كثرة
الاستخدام، وقتل المشتغلين له وعلى رأسهم المهندس المجري أوربان الذي تولى
الإشراف على تصميم المدفع، ومع ذلك فقد وجه السلطان بإجراء عمليات التبريد
للمدافع بزيت الزيتون، وقد نجح الفنيون في ذلك ، وواصلت المدافع قصفها
للمدينة مرة أخرى، بل تمكنت من توجيه القذائف بحيث تسقط وسط المدينة
بالإضافة الى ضربها للأسوار والقلاع[راجع : الفتوح الاسلامية عبر العصور،
ص376.].


إجتماع السلطان محمد الثانىمع مستشاريه وقوادة :
عقد السلطان محمد الفاتح اجتماعاً ضم مستشاريه
وكبار قواده بالإضافة إلى الشيوخ والعلماء، وقد طلب الفاتح من المجتمعين
الإدلاء بآرائهم فكانت الاراء منقسمة إلى :-

** أشار بعضهم بالانسحاب ومنهم الوزير خليل
باشا الذي دعا الى الانسحاب وعدم إراقة الدماء والتحذير من غضب أوروبا
النصرانية فيما لو استولى المسلمون على المدينة، إلى غير ذلك من المبررات
التي طرحها، وكان متهماً بمواطئة البيزنطيين ومحاولة التخذيل عنهم [راجع:
فتح القسطنطينية ، محمد صفوت، ص103. ]

** وكان رأى بعض مواصلة الهجوم على المدينة حتى
الفتح واستهان بأوروبا وقواتها، كما أشار الى تحمس الجند لإتمام الفتح،
وما في التراجع من تحطيم لمعنوياتهم الجهادية، وكان من هؤلاء أحد القواد
الشجعان ويدعى زوغنوش باشا وهو من أصل ألباني كان نصرانياً فأسلم حيث هون
من شأن القوات الأوروبية على السلطان[ راجع : الفتوح الاسلامية عبر العصور،
ص377.].

راى زوغنوش التركى
وذكرت كتب التاريخ العثمانى وبعض المؤرخين
المسلمين موقف زوغنوش باشا فقالت: ما أن سأله السلطان الفاتح عن رأيه حتى
استوفز في قعدته وصاح في لغة تركية تشوبها لكنة ارناؤوطية: حاشا وكلا أيها
السلطان ، أنا لا أقبل أبداً ماقاله خليل باشا، فما أتينا هنا إلا لنموت لا
لنرجع. وأحدث هذا الاستهلال وقعاً عميقاً في نفوس الحاضرين، وخيم السكون
على المجلس لحظة ثم واصل زوغنوش باشا كلامه فقال: إن خليل باشا أراد بما
قاله أن يخمد فيكم نار الحمية ويقتل الشجاعة ولكنه لن يبوء إلا بالخيبة
والخسران. ان جيش الاسكندر الكبير الذي قام من اليونان وزحف الى الهند وقهر
نصف آسيا الكبيرة الواسعة لم يكن اكبر من جيشنا فإن كان ذلك الجيش استطاع
ان يستولي على تلك الأراضي العظيمة الواسعة أفلا يستطيع جيشنا أن يتخطى هذه
الكومة من الأحجار المتراكمة، وقد أعلن خليل باشا أن دول الغرب ستزحف
إلينا وتنتقم ولكن مالدول الغربية هذه؟ وهل هي الدول اللاتينية التي شغلها
مابينها من خصام وتنافس، هل هي دول البحر المتوسط التي لاتقدر على شيء غير
القرصنة واللصوصية؟ ولو أن تلك الدول أرادت نصرة بيزنطة لفعلت وأرسلت إليها
الجند والسفن، ولنفرض أن أهل الغرب بعد فتحنا القسطنطينية هبوا الى الحرب
وقاتلونا فهل سنقف منهم مكتوفي الأيدي بغير حراك، أو ليس لنا جيش يدافع عن
كرامتنا وشرفنا؟
يا صاحب السلطنة ، أما وقد سالتني رأيي فلأعلنها كلمة صريحة، يجب أن تكون
قلوبنا كالصخر ، ويجب ان نواصل الحرب دون أن يظهر علينا اقل ضعف أو خور،
لقد بدأنا أمراً فواجب علينا أن نتمه، ويجب أن نزيد هجماتنا قوة وشدة ونفتح
ثغرات جديدة وننقض على العدو بشجاعة. لا أعرف شيئاً غير هذا، ولا استطيع
ان أقول شيئاً غير هذا .... [ راجع: محمد الفاتح للرشيدي، ص122.].
والتفت محمد الثانى الى القائد طرخان يسأله رأيه فأجاب على الفور : ان
زوغنوش باشا قد اصاب فيما قال وانا على رأيه ياسلطاني. ثم سأل الشيخ آق شمس
الدين والمولى الكوراني عن رأيهما. وكان الفاتح يثق بهما كل الثقة فأجابا
أنهما على رأي زوغنوش باشا وقالا: يجب الاستمرار في الحرب، وبالغاية
الصمدانية سيكون لنا النصر والظفر [ راجع: محمد الفاتح، ص122.].
وسرت الحمية والحماس في جميع الحاضرين وابتهج السلطان الفاتح واستبشر بدعاء
الشيخين بالنصر والظفر ولم يملك نفسه من القول : من كان من اجدادي في مثل
قوتي[ راجع: محمد الفاتح، ص122.]؟
لقد أيد العلماء الرأي القائل بمواصلة الجهاد كما فرح السلطان حيث كان يعبر
عن رأيه ورغبته في مواصلة الهجوم حتى الفتح، وانتهى الاجتماع بتعليمات من
السلطان أن الهجوم العام والتعليمات باقتحام المدينة باتت وشيكة وسيأمر بها
فور ظهور الفرصة المناسبة وأن على الجنود الاستعداد لذلك[ راجع: تاريخ
الدولة العلية ، محمد فريد، ص164.].



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1778
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الفتح العظيم    الأحد 18 مارس - 8:08

السفن العثمانية تبحر على اليابسة!!

وفكرالسلطان
محمد الثاني في وسيلة لإدخال جزء من أسطوله البحرى إلى القرن الذهبي نفسه
وحصار القسطنطينية من أضعف جوانبها وتشتيت قوى المدينة المدافعة . وجمع
السلطان قوادة ومستشاريه وناقشوا الخطط التى قدمت وأتفقوا على خطة ينقل
فيها جزء من الأسطول عن طريق البر من منطقة غلطة إلى داخل الخليج ؛ حتى
يتفادى السلسلة التى تمنع وصول السفن إلى الميناء ، ووضع المهندسون الخطة
في الحال . وقد كان السلطان يشرف بنفسه على العملية التي جرت في الليل
بعيداً عن أنظار العدو ومراقبته[ الفتوح الاسلامية عبر العصور، ص370].
وبهذه الخطة الجديدة ألغيت الخطة القديمة التى كان أساسها الهجوم عن طريق البر وهد أسوار القسطنطينية بواسطة المدفع العملاق .


[/size]

وفي ليلة 29 من رمضان 805هـ = 22 من
إبريل 1453م .بُدئ العمل تحت جنح الظلام وحشدت جماعات غفيرة من العمال
لتمهيد الطريق الوعر الذي تتخلله بعض المرتفعات، وغُطي بألواح من الخشب
المطلي بالدهن والشحم ، وفي ليلة واحدة تمكن العثمانيون من نقل سبعين سفينة
طُويت أشرعتها تجرها البغال والرجال الأشداء .
وكانت المدافع العثمانية تواصل قذائفها حتى تشغل البيزنطيين عن عملية نقل
السفن، وما كاد الصبح يسفر حتى نشرت السفن العثمانية قلوعها ودقت الطبول
وكانت مفاجأة مروعة لأهل المدينة المحاصرة.
واستيقظ أهل المدينة البائسة صباح يوم 22 أبريل على تكبيرات العثمانيين ،
وهتافاتهم المتصاعدة،[ راجع : السلطان محمد الفاتح، عبدالسلام فهمي،ص102.
]، في القرن الذهبي، وفوجئوا بالسفن العثمانية وهي تسيطر على ذلك المعبر
المائي ، ولم يعد هناك حاجز مائي بين المدافعين عن القسطنطينية وبين الجنود
العثمانيين[ راجع : الفتوح الاسلامية عبر العصور، ص370.]
وأبحرت السفن التى نقلت وأصبحت داخل الميناء بالقرب من الأسوار وكان لوجود
السفن الاسلامية في القرن الذهبي دور كبير في إضعاف الروح المعنوية لدى
المدافعين عن المدينة الذين اضطروا لسحب قوات كبيرة من المدافعين عن
الأسوار الأخرى لكي يتولوا الدفاع عن الأسوار الواقعة على القرن الذهبي إذ
أنها كانت أضعف الأسوار ، ولكنها في السابق تحميها المياه، مما أوقع الخلل
في الدفاع عن الأسوار الأخرى[راجع : محمد الفاتح، ص106]. أمر السلطان محمد
بإنشاء جسر ضخم ، عرضه خمسون قدما، وطوله مائة، وصُفَّت عليه المدافع،
وزودت السفن المنقولة بالمقاتلين والسلالم، وتقدمت إلى أقرب مكان من
الأسوار، وحاول البيزنطيون إحراق السفن العثمانية في الليل، ولكن
العثمانيين علموا بهذه الخطة فأحبطوها، وتكررت المحاولة وفي كل مرة يكون
نصيبها الفشل والإخفاق.

كما وضع العثمانيون مدافع خاصة على الهضاب المجاورة
للبسفور والقرن الذهبي، مهمتها تدمير السفن البيزنطية والمتعاونة معها في
القرن الذهبي والبسفور والمياه المجاورة مما عرقل حركة سفن الأعداء وأصابها
بالشلل تماماً [الفتوح الاسلامية عبر العصور ، ص371.].

سقوط المدينة
وكان السلطان العثماني يفاجئ خصمه في كل مرة بخطة
جديدة , استمر الحصار بطيئا مرهقا والعثمانيون مستمرون في ضرب الأسوار دون
هوادة، وأهل المدينة المحاصرة يعانون نقص المؤن ويتوقعون سقوط مدينتهم بين
يوم وآخر، خاصة وأن العثمانيين لا يفتئون في تكرار محاولاتهم وسكان المدينة
يدافعون عنها بإستماته .

الهجوم الكاسح الأخير
وفي فجر يوم عند الساعة الواحدة صباحا الثلاثاء 20 من
جمادى الأولى 857هـ= 29 من مايو 1453م ، كان يوم الهجوم الأخير الكاسح فأمر
السلطان العثماني بتجميع قواته وحشد زهاء 100 ألف مقاتل أمام الباب الذهبي
، وحشد في الميسرة 50 ألفًا ، ورابط السلطان في القلب مع الجند
الإنكشارية، واحتشدت في الميناء 70 سفينة لبدأ الهجوم برًا وبحرًا، وقام
البيزنطيون في دق نواقيس الكنائس والتجأ إليها كثير منهم للأحتماء وكان
الهجوم النهائي متزامنا بريا وبحريا في وقت واحد حسب الخطة ، وكان الهجوم
موزعا على كثير من المناطق ، ولكنه مركز بالدرجة الأولى في منطقة وادي
ليكوسبقيادة السلطان محمد الفاتح نفسه ، وكانت الكتائب الأولى من
العثمانيين تمطر الأسوار والنصارى بوابل من القذائف والسهام محاولين شل
حركة المدافعين ، ومع استبسال البيزنطيين وشجاعة العثمانيين كان الضحايا من
الطرفين يسقطون بأعداد كبيرة[الفتوح الاسلامية عبر العصور، ص380. ]

واشتد لهيب المعركة وقذائف المدافع يشق دويها عنان
السماء ويثير الفزع في النفوس ، والأربعين ألف مقاتل داخل القسطنطينية
يبذلون كل ما يملكون دفاعا عن المدينة ، وما هي إلا ساعة حتى امتلأ الخندق
الكبير الذي يقع أمام السور الخارجي بآلاف القتلى.بعد أن انهكت الفرقة
الاولى الهجومية كان السلطان قد أعد فرقة أخرى فسحب الأولى ووجه الفرقة
الثانية ، وكان المدافعون قد أصابهم الإعياء ، وتمكنت الفرقة الجديدة ، من
الوصول إلى الأسوار وأقاموا عليها مئات السلالم في محاولة جادة للإقتحام ،
ولكن المدافعين عن المدينة استطاعوا قلب السلالم واستمرت تلك المحاولات
المستمية من المهاجمين ، والبيزنطيون يبذلون قصارى جهودهم للتصدي لمحاولات
التسلق ، وبعد ساعتين من تلك المحاولات أصدر الفاتح أوامره للجنود لأخذ قسط
من الراحة ، بعد أن أرهقوا المدافعين في تلك المنطقة ، وفي الوقت نفسه
أصدر أمرا إلى قسم ثالث من المهاجمين بالهجوم على الأسوار من نفس المنطقة
وفوجئ المدافعون بتلك الموجة الجديدة بعد أن ظنوا ان الأمر قد هدأ وكانوا ،
قد أرهقوا ، في الوقت الذي كان المهاجمون دماء جديدة معدة ومستريحة وفي
رغبة شديدة لأخذ نصيبهم من القتال[الفتوح الاسلامية عبر العصور، ص380.]

وفي أثناء هذا الهجوم جرح "جستنيان" في ذراعه وفخذه ، وسالت دماؤه بغزارة
فانسحب للعلاج رغم توسلات الإمبراطور له بالبقاء لشجاعته ومهارته الفائقة
في الدفاع عن المدينة[محمد الفاتح ، ص137.] ، و كان القتال شديداً في
المنطقة البحرية مما شتت قوات المدافعين وأشغلهم في أكثر من جبهة في وقت
واحد، ومع بزوغ نور الصباح أصبح المهاجمون يستطيعون أن يحددوا مواقع العدو
بدقة أكثر ، وشرعوا في مضاعفة جهودهم في الهجوم ثم أصدر السلطان محمد
الأوامر إلى جنوده بالإنسحاب لكي يتيحوا الفرصة للمدافع لتقوم بعملها مرة
أخرى حيث أمطرت الأسوار والمدافعين عنها بوابل من القذائف ، واتعبتهم بعد
سهرهم طوال الليل ، وبعد أن هدأت المدفعية جاء قسم جديد من الجنود
الإنكشارية الذين كانوا أولاد المسيحيين وسبوهم المسلمين يقودهم السلطان
نفسه تغطيهم نبال وسهام المهاجمين التي لا تنفك عن محاولة منع المدافعين
عنها وأظهر جنود الإنكشارية شجاعة فائقة وبسالة نادرة في الهجوم واستطاع
ثلاثون منهم تسلق السور أمام دهشة الأعداء ، ورغم استشهاد مجموعة منهم بمن
فيهم قائدهم فقد تمكنوا من تمهيد الطريق لدخول المدينة عند طوب قابي ورفعوا
الأعلام العثمانية[ الفتوح الاسلامية عبر العصور ، ص382.].

موت االقائد جستينيان الشجاع
، فقد استطاع العثمانيون أن يتدفقوا نحو
المدينة ، ونجح الأسطول العثماني في رفع السلاسل الحديدية التي وُضعت في
مدخل الخليج، وتدفق العثمانيون إلى المدينة التي سادها الذعر، وفر
المدافعون عنها من كل ناحية، وقد واصل العثمانيون هجومهم في ناحية اخرى من
المدينة حتى تمكنوا من اقتحام الأسوار والاستيلاء على بعض الأبراج والقضاء
على المدافعين في باب أدرنة ورفعت الاعلام العثمانية عليها، وتدفق الجنود
العثمانيون نحو المدينة من تلك المنطقة، ولما رأى قسطنطين الأعلام
العثمانية ترفرف على الأبراج الشمالية للمدينة، أيقن بعدم جدوى الدفاع وخلع
ملابسه حتى لايعرف ، ونزل عن حصانه وقاتل حتى قتل في ساحة المعركة[محمد
الفاتح، ص139.]. وما هي إلا ثلاث ساعات من بدء الهجوم حتى كانت المدينة
العتيدة تحت أقدام الغزاة المستعمرين المسلمين.

وكان لانتشار خبر موته دور كبير في زيادة
حماس المجاهدين العثمانيين وسقوط عزائم النصارى المدافعين وتمكنت الجيوش
العثمانية من دخول المدينة من مناطق مختلفة وفر المدافعون بعد انتهاء
قيادتهم، وهكذا تمكن المسلمون من الاستيلاء على المدينة

كانت هناك بعض الجيوب الدفاعية داخل
المدينة التي تسببت في قتل عدد من المعتدين المسلمين ، وقد هرب أغلب أهل
المدينة الى الكنائس ولم يأت ظهيرة ذلك اليوم الثلاثاء 20 جمادي الأولى
857هـ الموافق 29 من مايو 1453م،[محمد الفاتح، ص139.]
]




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1778
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الفتح العظيم    الأحد 18 مارس - 8:09


الخرائط المرفقة عن القسطنطينية:



























المـــــــــــراجع:-
(1) محمد فريد: تاريخ الدولة العلية العثمانية – تحقيق إحسان حقي – دار النفائس – بيروت – (1403هـ = 1983م).
(2) علي حسون – تاريخ الدولة العثمانية – المكتب الإسلامي بيروت – (1414هـ= 1994م)
(3) عبد العزيز محمد الشناوي- الدولة العثمانية دولة مفترى عليها – مكتبة الأنجلو المصري- القاهرة – 1984م.
(4) عبد السلام عبد العزيز فهمي – السلطان محمد الفاتح – دار القلم – دمشق – (1413 هـ= 1993م).
(5) محمد صفوت مصطفى – السلطان محمد الفاتح – دار الفكر العربي - القاهرة – 1948م.
(6) محمد عبد الله عنان – مواقف حاسمة في تاريخ الإسلام - مؤسسة الخانجي – القاهرة – (1382هـ = 1962م).
(7) الدولة العثمانية ، لعلي محمد الصلابي ، ص149

]



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1778
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الفتح العظيم    الأحد 18 مارس - 8:11



هذه
المدينة الواقع جانب منها في البحر وجانب منها في البر، فأعددنا لها كما
أمرنا الله بقوله : { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة .. } كل أهبة يعتد بها
وجميع أسلحة يعتمد عليها من البرق والرعد والمنجنيق والنقب والحجور وغيرها
من جانب البر والفلك المشحون والجوار المنشآت في البحر كالأعلام من جانب
البحر ونزلنا عليها في السادس والعشرين من ربيع الأول من شهور سنة سبع
وخمسين وثمانمائة
فقلت للنفس جدي الآن فاجتهدي
وساعديني فهذا ما تمنيت
فكلما دعوا إلى الحق أصروا واستكبروا وكانوا من الكافرين فأحطنا بها محاصرة
وحاربناهم وحاربونا وقاتلناهم وقاتلونا وجرى بيننا وبينهم القتال أربعة
وخمسين يوماً وليلة

إذا جاء نصر الله والفتح هين
على المرء معسور الأمور وصعبها
فمتى طلع الصبح الصادق من يوم الثلاثاء يوم العشرين من جمادي الأولى هجمنا
مثل النجوم رجوماً لجنود الشياطين سخرها الحكم الصديقي ببركة العدل
الفاروقي بالضرب الحيدري لآل عثمان قد من الله بالفتح قبل أن ظهرت الشمس من
مشرقها { سيهزم الجمع ويولون الدبر، بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر
}، وأول من قتل وقطع رأسه تكفورهم اللعين الكنود فأهلكوا كقوم عاد وثمود
فحفظهم ملائكة العذاب فأوردهم النار وبئس المآب فقتل من قتل وأسر من به بقى
وأغاروا على خزاينهم وأخرجوا كنوزهم ودفافينهم موفوراً فأتى عليهم حين من
الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً وقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب
العالمين فيومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله، فلما ظهرنا على هؤلاء الأرجاس
الأنجاس الحلوس طهرنا القوس من القسوس وأخرجنا منه الصليب والناقوس وصيرنا
معابد عبدة الأصنام مساجد أهل الإسلام وتشرفت تلك الخطة بشرف السكة والخطبة
فوقع أمر الله وبطل ما كانوا يعملون......( ).
وأرسل السلطان الفاتح رسالة إلى شريف مكة عن طريق سلطان مصر وقد رد سلطان
مصر على خطاب السلطان محمد وهداياه بمقطوعة من النثر الأدبي الرفيع وجاءت
فيها بعض الأبيات الشعرية المعبرة مثل قول الشاعر:
خطبتها بكراً وما أمهرتها
إلا قنا وقواضباً وفوارسا
من كانت السمر العوالي مهره
جلبت له بيض الحصون عرايسا
الله أكبر ما جنيت ثمارها
إلا وكان أبوك قبلك غراسا( )
وقد جاء في رسالة سلطان مصر أيضاً هذا البيت: قال الشاعر:
الله أكبر هذا النصر والظفر
هذا هو الفتح لا ما يزعم البشر( )
وقال شاعر سلطان مصر بمناسبة فتح القسطنطينية:
كذا فليكن في الله جل العزايم
وإلا فلا تجفو الجفون الصوارم
كتائبك البحر الخضم جيادها
إذا ما تهدت موجه المتلاطم
تحيط بمنصور اللواء مظفر
له النصر والتأييد عبد وخادم
فيا ناصر الإسلام يا من بغزوه
على الكفر أيام الزمان مواسم
تهنَّ بفتح سار في الأرض ذكره
سرى الغيث يحدوه الصبا والنعايم( )
رسالة السلطان محمد الفاتح إلى شريف مكة :
وجه السلطان محمد الفاتح رسالة إلى شريف مكة المكرمة بمناسبة فتح
القسطنطينية بشره فيها بالفتح، وطلب الدعاء، وأرسل له الهدايا من الغنائم،
وهذه بعض فقراتها:
بعد مقدمة في المدح والثناء على شريف " مكة المكرمة " يقول : " فقد أرسلنا
هذا الكتاب مبشراً بما رزق الله لنا في هذه السنة من الفتوح التي لا عين
رأت ولا أذن سمعت، وهي تسخير البلدة المشهورة بالقسطنطينية، فالمأمول من
مقر عزكم الشريفة أن يبشر بقدوم هذه المسرة العظمى والموهبة الكبرى، مع
سكان الحرمين الشريفين، والعلماء والسادات المهتدين، والزهاد والعباد
الصالحين، والمشايخ، والأمجاد الواصلين، والأئمة الخيار المتقين، والصغار
والكبار أجمعين، والمتمسكين بأذيال سرادقات بيت الله الحرام، التي كالعروة
الوثقى لا انفصام لها والمشرفين بزمزم والمقام، والمعتكفين في قرب جوار
رسول الله عليه التحية والسلام داعين لدوام دولتنا في العرفات، متضرعين من
الله نصرتنا، أفاض علينا بركاتهم ورفع درجاتهم، وبعثنا مع المشار اليه هدية
لكم خاصة ألفي فلوري من الذهب الخالص التام الوزن والعيار المأخوذ من تلك
الغنيمة، وسبعة آلاف فلوري أخرى للفقراء، منها ألفان للسادات والنقباء،
وألف للخدام المخصوصين للحرمين، والباقي للمساكين المحتاجين في مكة
والمدينة المنورة، زادهما الله شرفاً، فالمرجو منكم التقسيم بينهم بمقتضى
احتياجهم وفقرهم، وإشعار كيفية السير إلينا، وتحصيل الدعاء منهم لنا،
دائماً باللطف والإحسان إن شاء الله تعالى، والله يحفظكم ويبقيكم بالسعادة
الأبدية والسيادة السرمدية إلى يوم الدين( )
وقد رد شريف مكة على رسالة السلطان محمد الفاتح:
( وفتحناها بكمال الأدب، وقرأناها مقابل الكعبة المعظمة بين أهل الحجاز
وأبناء العرب فرأينا فيها من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين، وشاهدنا من
فحاويها ظهور معجزة رسول الله خاتم النبيين وماهي إلا فتح " القسطنطينية "
العظمى وتوابعها التي متانة حصنها مشهورة بين الأنام، وحصانة سورها معروفة
عند الخواص والعوام وحمدنا الله بتيسير ذلك الأمر العسير وتحصيل ذلك المهم
الخطير، وبششنا ذلك غاية البشاشة، وابتهجنا من إحياء مراسم آبائكم العظام
والسلوك مسالك أجدادكم الكرام، روّح الله أرواحهم، وجعل أعلى غرف الجنان
مكانهم، في إظهار المحبة لسكان الأراضي المقدسة
[



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1778
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الفتح العظيم    الأحد 18 مارس - 8:13

أسباب فتح القسطنطينية

إن فتح المسلمين للقسطنطينية لم يأتي من فراغ وإنما هو نتيجة لجهود تراكمية
قام بها المسلمون منذ العصور الأولى للإسلام رغبة من تلك الأجيال في تحقيق
بشارة رسول الله (ص) وزاد الاهتمام بفتح القسطنطينية مع ظهور دولة بني
عثمان ونلاحظ أن سلاطين الدولة العثمانية كانوا أصحاب فقه عميق لسنة الأخذ
بالأسباب ومارس محمد الفاتح ذلك الفقه ويظهر ذلك من خلال سيرته الجهادية
وحرصه على العمل بقوله تعالى: { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ... } ( سورة الأنفال، آية: 60).
لقد فهم محمد الفاتح من هذه الآية أن أمر التمكين لهذا الدين يحتاج إلى
جميع أنواع القوى، على اختلافها وتنوعها، ولقد قام بشرح هذه الآية شرحاً
عملياً في جهاده الميمون فقام بحشد جيش عظيم لحصار القسطنطينية ولم يتوانا
في جلب كل سلاح معروف في زمانه من مدافع، وفرسان، ورماة .. الخ
ولقد كان الجيش الذي حاصر القسطنطينية بقيادة محمد الفاتح قد أعد إعداداً
ربانياً فتربى على معاني الإيمان والتقوى، وتحمل الأمانة وأداء الرسالة
المنوطة به ولقد تربى على معاني العقيدة الصحيحة وأشرف العلماء الربانيون
على تلك التربية ولقد جعلوا من كتاب الله تعالى وسنة نبيه منهجاً لهم في
تربية الأفراد،

فكانوا يربونهم على:
1- إن الله تعالى واحد لاشريك له، ولم يتخذ صاحبة ولا ولداً وأنه منزه عن النقائص، وموصوف بالكمالات التي لاتتناهى.
2- وأنه سبحانه خالق كل شيء، ومالكه، ومدبر أمره { ألا له الخلق والأمر} ( سورة الأعراف: 54 ).
3- وأنه سبحانه وتعالى مصدر كل نعمة في هذا الوجود، دقت أو عظمت، ظهرت أو خفيت { وما بكم من نعمة فمن الله } ( سورة النحل: 53 ).
4- وأن علمه محيط بكل شيء، فلا تخفى عليه خافية في الأرض، ولا في السماء،
ومالا يخفى الإنسان ومالا يعلن: { وأن الله قد أحاط بكل شيء علماً} ( سورة
الطلاق: 12).
5- وأنه سبحانه يقيد على الإنسان أعماله بواسطة ملائكته، في كتاب لايترك
صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها وسينشر ذلك في اللحظة المناسبة والوقت المناسب {
مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد } ( سورة ق: 8 ).
6- وأنه سبحانه يبتلي عباده بأمور تخالف مايحبون، وما يهوون، ليعرف الناس
معادنهم، من منهم يرضى بقضاء الله وقدره، ويسلم له ظاهراً وباطناً، فيكون
جديراً بالخلافة والإمامة والسيادة، ومن منهم يغضب ويسخط فلا يساوي شيئاً
ولايسند إليه شيء : { الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً } (
سورة الملك: 2 ).
7- وأنه سبحانه يوفق ويؤيد وينصر من لجأ إليه، ولاذ بحماه ونزل على حكمه في
كل ما يأتي وما يذر : { إن وليِّ الله الذي نزل الكتاب، وهو يتولى
الصالحين } ( سورة الأعراف: 196 ).
8- وأنه سبحانه وتعالى حقه على العباد أن يعبدوه، ويوحدوه، فلا يشركوا به
شيئاً: { بل الله فاعبد وكن من الشاكرين } ( سورة الزمر: 16 ).
9- وأنه سبحانه - حدد مضمون هذه العبودية، وهذا التوحيد في القرآن العظيم.
ولقد نهج علماء الدولة العثمانية منهج الرسول ص في تربية الأفراد والجنود على حقيقة المصير وسبيل النجاة

وركزوا في البيان على الجوانب التالية:
1- إن هذه الحياة مهما طالت فهي إلى زوال، وأن متاعها مهما عظم،
فإنه قليل حقير : { إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط
به نبات الأرض، مما يأكل الناس والأنعام، حتى إذا أخذت الأرض زخرفها
وازينت، وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلاً أو نهاراً فجعلناها
حصيداً كأن لم تغن بالأمس، كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون } ( سورة يونس:
24 ). {قل متاع الدنيا قليل } ( النساء: 77 ).
2- وأن كل الخلق إلى الله راجعون، وعن أعمالهم مسؤولون ومحاسبون وفي الجنة
أو في النار مستقرون: { أيحسب الإنسان أن يترك سدى } (القيامة:36).
3- وأن نعيم الجنة ينسي كل تعب ومرارة في الدنيا، وكذلك عذاب النار ينسي كل
راحة وحلاوة في هذه الدنيا : { أفرأيت إن متعناهم سنين ثم جاءهم ما كانوا
يوعدون، ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون } ( سورة الشعراء:
205-207 ).
4- وأن الناس مع زوال الدنيا، واستقرارهم في الجنة، أو في النار، سيمرون
بسلسلة طويلة من الأهوال والشدائد: { يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة
الساعة شيء عظيم، يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل
حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى، ولكن عذاب الله شديد..} ( سورة
الحج: 1-2 ). وقال تعالى : { فكيف تتقون إن كفرتم يوماً يجعل الولدان
شيباً، السماء منفطر به كان وعده مفعولا } ( سورة المزمل: 17-18 ).
5- وسبيل النجاة من شر هذه الأهوال، ومن تلك الشدائد، والظفر بالجنة والبعد
عن النار ، بالإيمان بالله تعالى وعمل الصالحات ابتغاء مرضاته: { إن الذين
آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات تجري من تحتها الأنهار ذلك الفوز الكبير} (
سورة البروج: 11 ).
ومضى العلماء الربانيون في الدولة العثمانية على منهج الرسول ( ص )في تبصير
الأفراد والجنود والقادة والشعب بدورهم ورسالتهم في الأرض، ومنزلتهم
ومكانتهم عند الله وظلوا على هذه الحال من التبصير والتذكير حتى انقدح في
ذهنهم، مالهم عند الله، ومادورهم ورسالتهم في الأرض، وتأثراً بهذه التربية
الحميدة تولدت الحماسة والعزيمة في نفوس الأفراد والجنود والقادة فهذا محمد
الفاتح نفسه الذي تربى على هذا المنهج يفتخر بهذه المعاني والقيم في
أشعاره فنجده يقول:
وحماسي: بذل الجهد لخدمة ديني، دين الله
عزمي: أن أقهر أهل الكفر جميعاً بجنودي: جند الله
وتفكيري: منصب على الفتح، على النصر على الفوز، بلطف الله
جهادي: بالنفس وبالمال، فماذا في الدنيا بعد الامتثال لأمر الله
وأشواقي: الغزو الغزو مئات الآلاف من المرات لوجه الله
رجائي: في نصر الله. وسمو الدولة على أعداء الله.
وعندما أراد السلطان محمد فتح مدينة طرابزون وكان حاكمها نصراني وكان يريد
أن يباغتها على غرة، فأعد العدة، واستصحب معه عدداً كبيراً من العمال
المتخصصين في قطع الأشجار وتعبيد الطرق. وقد صادف الفاتح في طريقه بعض
الجبال العالية الوعرة فترجل عن فرسه وتسلقها على يديه ورجيله كسائر الجند
(وكانت معه والدة حسن اوزون زعيم التركمان جاءت للإصلاح بين السلطان محمد
وابنها) فقالت له: (فيم تشقى كل هذا الشقاء يابني وتتكبد كل هذا العناء، هل
تستحق طرابزون كل هذا؟ ) .. فأجاب الفاتح: ياأماه ، إن الله قد وضع هذا
السيف في يدي لأجاهد به في سبيله، فإذا أنا لم أتحمل هذه المتاعب وأؤد بهذا
السيف حقه فلن أكون جديراً بلقب الغازي الذي احمله وكيف القى الله بعد ذلك
يوم القيامة؟ وهكذا كان معظم الجنود والقادة بسبب تربيتهم الايمانية
العميقة.
لقد كان جيش محمد الفاتح في حصار القسطنطينية على جانب عظيم من التمسك
بالعقيدة الصحيحة، والعبادات وإقامة شعائر الدين والخضوع لله رب العالمين.
لقد ذكر المؤرخون أسباب كثيرة في فتح القسطنطنية، كضعف الدولة البيزنطية،
والصراعات العقدية بداخلها، والتآكل الداخلي للدول الأوروبية بسبب القتال
الذي نشأ بين الدول الأوروبية لعقود طويلة وغير ذلك من الاسباب.
أثر تحكيم شرع الله تعالى على الدولة العثمانية في زمن السلطان محمد الفاتح:
إن التأمل في كتاب الله وسنة رسوله ص وفي حياة الأمم والشعوب تكسب العبد
معرفة اصيلة بأثر سنن الله في الأنفس والكون والآفاق، وكتاب الله تعالى
مليء بسننه وقوانينه المبثوثة في المجتمعات والدول والشعوب قال تعالى:
{يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم
حكيم} (سورة النساء: آية 26).
وسنن الله تتضح بالتدبر في كتاب الله وفميا صح عن رسول الله ص، فقد كان
يقتنص الفرص ويستفيد من الأحداث ليرشد أصحابه الى شيء من السنن ، ومن ذلك
أن ناقته عليه الصلاة والسلام "العضباء" كانت لا تُسبق، فحدث مرة أن سبقها
أعرابي على قعود له، فشق ذلك على أصحاب النبي ص فقال لهم عليه الصلاة
والسلام كاشفاً عن سنة من سنن الله : (حق على الله أن لا يرفع شيء من
الدنيا إلا وضعه) .
وقد أرشدنا كتاب الله الى تتبع آثار السنن في الأمكنة بالسعي والسَيْر، وفي
الأزمنة من التاريخ والسير قال تعالى: {قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في
الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين}
(سورة آل عمران: آية 137-138).
وأرشدنا القرآن الكريم الى معرفة السنن بالنظر والتفكر قال تعالى : {قل
أنظروا ماذا في السموات والأرض وما تغني الآيات والنذر عن قوم لايؤمنون،
فهل ينظرون إلا مثل أيام الذين خلو من قبلهم، قل فانتظروا إني معكم من
المنتظرين} (سورة يونس: الآيات 101-102).





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1778
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الفتح العظيم    الأحد 18 مارس - 8:18

ومن خلال آيات القرآن يظهر لنا أن السنن الإلهية تختص بخصائص:
أولاً: إنها قدر سابق:
قال
تعالى: {ماكان على النبي من حرج فيما فرض الله له سنة الله في الذين خلوا
من قبل وكان أمر الله قدراً مقدوراً} (سورة الأحزاب: آية 38).
أي أن حكم الله تعالى وأمره الذي يقدره كائن لامحالة، وواقع لاحياد عنه، ولا معدل فيما شاء وكان ومالم يشأ لم يكن .
ثانياً: أنها لاتتحول ولاتتبدل :
قال
تعالى : {لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في
المدينة لنغرينك بهم، ثم لايجاورنك فيها إلا قليلاً، ملعونين أينما ثقفوا
أخذوا وقتلوا تقيلاً، سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله
تبديلا} (سورة الأحزاب: الآيات 22-23، 60-62).
وقال تعالى: {ولو قاتلكم الذين كفروا لولوا الأدبار ثم لايجدون ولياً ولا
نصيراً سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلاً} (سورة
الفتح: الآية 22،23).

ثالثاً: إنها ماضية لا تتوقف:
قال تعالى: {قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ماقد سلف وإن يعودوا فقد مضت سنة الأولين } ( سورة غافر: الآيات 82-85).
رابعاً: أنها لاتخالف ولا تنفع مخالفتها:
قال
تعالى: {أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم،
كانوا أكثر منهم وأشد قوة وأثاراً في الأرض، فما أغنى عنهم ماكانوا يكسبون
فلما جاءتهم رسلهم بالبينات فرحوا بما عندهم من العلم وحاق بهم ماكانوا به
يستهزئون، فلما رأوا بأسنا قالوا آمنا بالله وحده وكفرنا بما كنا به
مشركين، فلم يك ينفعهم إيمانهم لما رأوا بأسنا سنت الله التي قد خلت في
عباده، وخسر هنالك الكافرون} (سورة غافر: الآيات 82-85).
خامساً: لاينتفع بها المعاندون ولكن يتعظ بها المتقون :
قال
تعالى: {قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة
المكذبين هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين} (سورة آل عمران : الآيات
137-138).
سادساً: إنها تسري على البر والفاجر:
فالمؤمنون
والأنبياء أعلاهم قدراً تسري عليهم سنن الله ولله سنن جارية تتعلق
بالآثار المترتبة على من امتثل أمر الله أو أعرض عنه وبما أن العثمانيين
ألتزموا بشرع الله في كافة شؤونهم ومروا بمراحل طبيعية في حياة الدول فإن
أثر حكم الله فيهم واضح بيّن:
وللحكم بما أنزل الله آثار دنيوية وآخرى أخروية أما الآثار الدنيوية التي ظهرت لي من خلال دراسة للدولة العثمانية فإنها:
أولاً: الاستخلاف والتمكين:
حيث نجد
العثمانيين منذ زعيمهم الأول عثمان حتى محمد الفاتح ومن بعده حرصوا على
إقامة شعائر الله على أنفسم وأهليهم وأخلصوا لله في تحاكمهم الى شرعه،
فالله سبحانه وتعالى قواهم وشد أزرهم واستخلفهم في الأرض وأقام العثمانيون
شريعة الله في الأرض التي حكموها، فمكن لهم المولى عز وجل الملك ووطأ لهم
السلطان.
وهذه سنة ربانية نافذة لاتتبدل في الشعوب والأمم التي تسعى جاهدة لإقامة شرع الله.
وقد خاطب تعالى المؤمنين من هذه الأمة واعداً إياهم بما وعد به المؤمين
قبلهم، فقال سبحانه في سورة النور : {وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا
الصالحات ليستخلفنهم في الأرض (بدلاً من الكفار) كما استخلف الذين من
قبلهم} من بني أسرائيل.
ولقد
حقق العثمانيون الإيمان وتحاكموا الى شريعة الرحمن، فأتتهم ثمرة ذلك
واثره الباقي {وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم} فحققوا التحاكم الى
الدين، فتحقق لهم التمكين.
ثانياً: الأمن والأستقرار:
كانت بلاد آسيا الصغرى مضطربة وكثرت فيها الإمارات المتنازعة ، وبعدأن أكرم
الله تعالى العثمانيين بتوحيد تلك الإمارات وتوجيهها نحو الجهاد في سبيل
الله تعالى يسر الله للدولة العثمانية الأمن والاستقرار في تلك الربوع
التي حكم فيها شرع الله.
حيث نجد أن الدولة العثمانية بعد أن استخلفت مكن الله لها وأعطاها دواعي
الأمن وأسباب الاستقرار حتى تحافظ على مكانتها وهذه سنة جارية ماضية ضمن
الله لأهل الايمان والعمل بشرعه وحكمه أن ييسر لهم الأمن الذي ينشدون في
أنفسهم وواقعهم ، فبيده سبحانه مقاليد الأمور، وتصريف الأقدار، وهو مقلب
القلوب ، والله يهب الأمن المطلق لمن استقام على التوحيد وتطهر من الشرك
بأنواعه قال تعالى: {الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن
وهم مهتدون} (سورة الأنعام: آية ) فنفوسهم في أمن من المخاوف ومن العذاب
والشقاء إذا خلصت لله من الشرك، صغيره وكبيره ، إن تحكيم شرع الله فيه راحة
للنفوس لكونها تمس عدل الله ورحمته وحكمته.
إن الله تعالى بعد أن وعد المؤمنين بالاستخلاف ثم التمكين لم يحرمهم بعد ذلك من التأمين، والتطمين والبعد عن الخوف والفزع.
إن العثمانيين عندما حققوا العبودية لله ونبذوا الشرك بأنواعه حقق الله لهم الأمن في النفوس على مستوى الشعب والدولة.
ثالثا: النصر والفتح:
إن العثمانيين حرصوا على نصرة دين الله بكل مايملكون وتحققت فيهم سنة الله
في نصرته لمن ينصره لأن الله ضمن لمن استقام على شرعه أن ينصره على أعدائه
بعزته وقوته قال تعالى: {ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز الذين
إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن
المنكر ولله عاقبة الأمور} (سورة الحج: آية ).
(وما حدث قط في تاريخ البشرية أن استقامت جماعة على هدى الله إلا منحها
القوة والمنعة والسيادة في نهاية المطاف ... إن الكثيرين ليشفقونا من اتباع
شريعة الله والسير على هداه يشفقون من عداوة أعداء الله ومكرهم ويشفقون
من تألب الخصوم عليهم ويشفقون من المضايقات الاقتصادية وغير الاقتصادية ،
وإن هي إلا أوهام كأوهام قريش يوم قالت لرسل الله ص : {إن نتبع الهدى معك
نتخطف من أرضنا} (سورة القصص: آية 57)، فلما اتبعت هدى الله سيطرت على
مشارق الأرض ومغاربها في ربع قرن أو أقل من الزمان)( ).
إن الله تعالى أيد العثمانيين على الأعداء ومنّ عليهم بالفتح، فتح الأراضي
وإخضاعها لحكم الله تعالى، وفتح القلوب هدايتها لدين الإسلام.
إن العثمانيين عندما استجابوا وانقادوا لشريعة الله جلبت لهم الفتح، واستنـزلت عليهم نصر الله.
إن الشعوب الاسلامية التي تبتعد عن شريعة الله تذل نفسها في الدنيا والآخرة.
إن مسؤولية الحكام والقضاة والعلماء والدعاة في الدعوة الى تحكيم شرع الله
مسؤولية عظيمة يسألون عنها يوم القيامة أمام الله: (إذا حكم ولاة الأمر
بغير ما أنزل الله، وقع بأسهم بينهم..وهذا أعظم أسباب تغير الدول كما جرى
هذا مرة بعد مرة في زماننا وغير زماننا ومن أراد الله سعادته جعله يعتبر
بما أصاب غيره)، فيسلك مسلك من أيده الله ونصره ويجتنب مسلك من خذله الله
وأهانه؛ فإن الله يقول في كتابه : { ولينصرنّ الله من ينصره إن الله لقوي
عزيز} الى قوله تعالى: {ولله عاقبة الأمور} فقد وعد الله بنصره من ينصره
ونصره هو نصر كتابه ودينه ورسوله، لانصر من يحكم بغير ماأنزل الله ويتكلم
بما لا يعلم)( ).
رابعاً: العز والشرف:
إن عز العثمانيين وشرفهم العظيم الذي سطر في كتب التاريخ يرجع الى تمسكهم
بكتاب الله وسنة رسوله ص؛ إن من يعتز بالانتساب لكتاب الله وسنة رسوله 
الذي به تشرف الأمة وبه يعلو ذكرها ، وضع رجله على الطريق الصحيح وأصاب سنة
الله الجارية في إعزاز وتشريف من يتمسك بكتابه وسنة رسوله ص قال تعالى:
{لقد أنزلنا إليكم كتاباً فيه ذكركم أفلا تعقلون} (سورة الأنبياء : الآية
10).
قال ابن عباس -رضي الله عنهما- في تفسير هذه الآية : (فيه شرفكم) إن
العثمانيين استمدوا شرفهم وعزهم من استمساكهم بأحكام الاسلام، كما قال عمر
بن الخطاب : (إنا كنّا أذل قوم ، فأعزنا الله بالاسلام، فمهما نطلب العز
بغير ماأعزنا الله أذلنا الله)، فعمر كشف لنا بكلماته عن حقيقة الارتباط
بين حال الأمة عزى وذُلاً، مع موقفها من الشريعة إقبالاً وإدباراً، فما عزت
في يوم بغير دين الله، ولا ذلت في يومٍ إلا بالإنحراف عنه قال تعالى: {من
كان يريد العزة فلله العزة جميعاً} (سورة فاطر: الآية 10) يعني من طلب
العزة فيلعتز بطاعة الله عز وجل( ).
وقال تعالى: {ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين، ولكن المنافقين لايعلمون} (سورة المنافقين: الآية Cool.
إن سيرة سلاطين العثمانيين من أمثال عثمان الأول، ومراد، ومحمد الفاتح تبين
لنا أعتزازهم بالاسلام وحبهم للقرآن واستعدادهم للموت في سبيل الله، ولقد
عاشوا في بركة من العيش ورغد من الحياة الطيبة وما نالوا ذلك إلا بإقامة
دين الله قال تعالى : {ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات
من السماء والأرض، ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون} (سورة الاعراف:
آية 96).
خامساً: انتشار الفضائل وانزواء الرذائل:
لقد انتشرت الفضائل في زمن محمد الفاتح وانحسرت الرذائل؛ فخرج جيل فيه نبل
وكرم وشجاعة وعطاء وتضحية من أجل العقيدة والشريعة متطلعاً الى ما عند
الله من الثواب يخشى من عقاب الله لقد استجاب ذلك المجتمع بشعبه ودولته
وحكامه الى مايحبه الرحمن والى تعاليم الاسلام.
إن آثار تحكيم شرع الله في الشعوب والدول التي نفذت أوامر الله ونواهيه
ظاهرة بينة لدارس التاريخ وإن تلك الآثار الطيبة التي اصابت الدولة
العثمانية لهي من سنن الله الجارية والتي لاتتبدل ولا تتغير فأي شعب يسعى
لهذا المطلب الجليل والعمل العظيم يصل إليه ولو بعد حين ويرى آثار ذلك
التحكيم على أفراده وحكامه ودولته.
إن الغرض من الأبحاث التاريخية الاسلامية الاستفادة الجادة من أولئك الذين
سبقونا بالايمان في جهادهم وعلمهم وتربيتهم وسعيهم الدؤوب لتحكيم شرع الله
وأخذهم بسنن التمكين وفقه ومراعاة التدرج والمرحلية والانتقاء من أفراد
الشعب والارتقاء بهم نحو الكمالات الاسلامية المنشودة. إن الإنتصارات
العظيمة في تاريخ أمتنا يجريها الله تعالى على يدي من أخلص لربه ودينه
وأقام شرعه وزكى نفسه ولهذا لم يأتي فتحاً عظيماً وفتحاً مبيناً إلا لمن
توفرت فيهم صفات جيل التمكين التي ذكرت في القرآن الكريم.


هذه الجزئية منقولة من موقع التاريخ



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفتح العظيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: