منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  أصول المعرفة الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زوزو
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 888
تاريخ التسجيل : 31/10/2010

مُساهمةموضوع: أصول المعرفة الإسلامية    الأربعاء 28 مارس - 14:17

لمحور الأول: السنة النبوية مكوناتها وخصائصها:
أ- تعريف السنة لغة وشرعا:
لغة هي : الطريقة والسيرة المسلوكة محمودة كانت أو ذميمة.
وشرعا هي: كل ما صدر عن النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير، أو صفة خلقية أو خلقية أو سيرة.
ب- مكونات السنة النبوية:
-
السنة القولية : وهي ما حدث به النبي صلى الله عليه وسلم في مختلف الأغراض
والمناسبات من غير اقترانه بفعل مثل "إنما الأعمال بالنيات"
- السنة
الفعلية : هي الأعمال التي قام بها النبي صلى الله عليه وسلم على وجه
البيان للقرآن الكريم والتبليغ عن الله سبحانه للأمة سواء اقترنت بقول أم
لا .- ويشترط كون الفعل صادرا عنه عليه الصلاة والسلام بقصد التشريع ،فتخرج
الأفعال الجبلية وخصائصه واجتهاده في أمور الدنيا..
- السنة التقريرية
: « هي ما أقره النبي صلى الله عليه وسلم مما صدر عن بعض الصحابة من أقوال
وأفعال سواء أكان بمحضر رسول الله صلى الله عليه وسلم أو بمجلس آخر بسكوته
و عدم إنكاره أو بموافقته واستحسانه » لأن النبي صلى الله عليه وسلم لا
يسكت على منكر
- صفته صلى الله عليه وسلم : والتي تشمل أوصافه الخلقية والخلقية .. المجلية لخلقه العظيم
-
سيرته صلى الله عليه وسلم : وهي الأحداث والوقائع الثابتة بالروايات
الصحيحة
ج- خصائص السنة النبوية:
منها:
- خاصية الشمول : بحيث تشمل حياة الإنسان كلها من البداية إلى النهاية
،وحضورها في كل مجالات الحياة المتنوعة، وإحاطتها بكل أبعاد الإنسان
خاصية
التوازن : أي تتميز بمنهج وسط لأمة وسط لا إفراط ولا تفريط ،لا غلو ولا
تقصير ،كما ورد في عدة حوادث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يوجه
أصحابه إلى التوازن ويحذرهم من الغلو كما في قصة النفر الثلاثة
- خاصية
اليسر : أي تتميز باليسر والسهولة والسماحة ،دون إحراج أو إرهاق كما ورد
ذلك جليا في عدة أحاديث عنه صلى الله عليه وسلم منها « إنما أنا رحمة
مهداة » وقوله « يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا » صحيح البخاري.
هـ- مقاصد السنة النبوية:
وهي تتحدد من خلال مهامه صلى الله عليه وسلم:
1- تبليغ القرآن الكريم : كما أمرنا الله بذلك في آيات عديدة
2 - البيان للبلاغ القرآني وتوضيحه وتفصيله :
قال تعالى { وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا
نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُون} النحل

3- التجسيد العملي للبلاغ القرآني : فحياته صلى الله عليه
وسلم نموذج تطبيق لما في القرآن الكريم . قال تعالى : «لقد كان لكم في رسول
الله أسوة حسنة .....» وفي حديث عائشة رضي الله عنها لما سئلت عن خلقه صلى
الله عليه وسلم القرآن قالت: « كان خلقه القرآن »

4- التعليم والتربية والتزكية للجماعة المؤمنة المتضمنة لحسن
فهم الدين والإيمان به إيمانا يدفع للعمل به والعمل له



المحور الثاني: السنة النبوية مصدر للمعرفة والتشريع في الإسلام:
أ- السنة مصدر رباني للمعرفة مكمل للقرآن وتال له:
- السنة وحي من الله تعالى : قال تعالى : «وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى»
- السنة قرينة للقرآن ومتصلة به مبينة له أو مخصصة لعمومه أو مقيدة لمطلقه
- أنها المصدر الثاني للتشريع بعد القرآن الكريم
- أنها التطبيق النموذجي للبلاغ القرآني وتنزيله في حياة الناس وواقعهم
ب- السنة ترسم المنهج التفصيلي للحياة:
غالب
ما جاء في القرآن الكريم قواعد عامة ومبادئ كلية.
والأحكام الجزئية المفصلة قليلة. وقد ترك
القرآن الكريم للسنة تفصيل أحكامه المجملة وتقييد مطلقه وتخصيص عامه
وتوضيح مشكله وتبيين مبهمه،وتفصيل السنة ليس دائما على درجة واحدة . فما
كان له طابع الثبوت والدوام كان التفصيل فيه أكثر حتى لا تعبث به
الأهواء،ويصبح في مهب رياح التلاعب في كل حين ،بخلاف ما كان له طابع
التغيير والمرونة ... فالتفصيل فيها أقل ليبقى المجال مفتوحا لتنزيلها حسب
الواقع..

المحور الثالث: مبادئ فهم وضوابط العمل بالسنة:
1-
الإستيثاق من ثبوت السنة وصحتها تبعا لضوابط نقاد الحديث، والاستعانة بأهل
الخبرة «علماء الحديث» في هذا المجال

2- جمع الأحاديث الواردة في الموضوع الواحد للجمع والتوقيف بينها عند
الإمكان. أو الترجيح عند تعذر ذلك ..، وإلا سنقع في الاختلاف والتناقض وسوء
الفهم .
3-فهم الحديث النبوي وفق دلالات اللغة العربية وعلى هدي سياق
الحديث وسبب ورده ....، ومراعاة المقاصد الكلية للإسلام والتمييز ما جاء
من الأحاديث على وجه التبليغ للرسالة وما ليس كذلك .وماله صفة الدوام
والعموم ،وما له صفة الخصوصية واللحظية ...الخ ما حدده علماء هذا الفن في
هذا المجال.
4- التمييز بين الوسائل
المتغيرة والمقاصد الثابتة ،فالوسائل تتغير من عصر إلى عصر ومن مجتمع إلى
مجتمع فاعتبارها مقصودة لذاتها تؤدي إلى الخلط والزلل و..... مثل : تعيين
السواك لطهارة الفم ...
5- فهم السنة في ضوء من القرآن الكريم : فلا
يمكن حصول « التعارض بين سنة صحيحة ومحكمات القرآن » ،وإن ظهر شيء من ذلك
فلا يخلو الأمر: - إما أن السنة غير صحيحة .- أو الفهم لها غير صحيح . -
أوأنه تعارض في الظاهر فقط.
ملاحظة: لا بد للمشتغل بالسنة النبوية
دراسة واستنباطا أن يكون عالما مجتهدا متمكنا من آليات الترجيح والتنزيل
...ومن هنا حدد العلماء جملة من الضوابط التي ينبغي الالتزام بها للوصول
إلى الفهم الصحيح والتطبيق الرشيد لسنته صلى الله عليه وسلم. ولحمايتها من
المتربصين والمشككين ومنها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زوزو
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 888
تاريخ التسجيل : 31/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: أصول المعرفة الإسلامية    الأربعاء 28 مارس - 14:20


أصول المعرفة الإسلامية: السنة النبوية


النصوص :

-
يقول الله تعالى : "وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا يوحى إليهم فسئلوا أهل
الذكر إن كنتم لاتعلمون بالبينات والزبر وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما
نزل إليهم ولعلهم يتفكرون". سورة النحل الآية 44


-
يقول الله تعالى : "وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذا
ظلموا أنفسهم جاءوك فاستفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا
رحيما" سورة النساء 14


-
"الحديث إما مقبول وهو الصحيح وإما مردود وهو الضعيف وهذا هو التقسيم
الطبيعي الذي تندرج تحت نوعية أقسام كثيرة أخرى تتفاوت صحة وضعنا بتفاوت
أحوال الرواة وأحوال متون الأحاديث" علوم الحديث ومصطلحه لصبحي الصالح .



"السنة إما أن تكون مقررة ومؤكدة حكما جاء في القرآن الكريم أو مبينة
وشارحة له، أو للإستدلال بها على النسخ أو منشئة حكما سكت عنه القرآن..."
الإمام الشافعي كتاب الرسالة .


تعريف السنة وأنواعها:

1- تعريف السنة :

لغة
: نهج وسلك واصطلاحا : عرفها الأصليون "أنها ما صدر عن الرسول صلى الله
عليه وسلم من أقوال وأفعال أو تقريرات مما يصلح أن يكون دليلا لحكم شرعي".


2- أنواع السنة :

أ-
السنة القولية : هي الأحاديث التي قالها الرسول صلى الله عليه وسلم. ب-
السنة الفعلية : وهي الأعمال التي قام بها الرسول صلى الله عليه وسلم. ج-
السنة التقريرية : وهي ما أقره الرسول صلى الله عليه وسلم عن الصحابة .


3- مراتبها :

تأتي السنة القولية في الدرجة الأولى ثم الفعلية فالتقريرية .

حجية السنة :

1- حجية السنة :

السنة النبوية ملزمة للأمة الإسلامية بدليل حث الله عز وجل على طاعة رسول واتباع ماجاء به بكامل الرضى والاستسلام.

2- شروط حجية السنة :

تتجلى في شرطين : - صحة السند - إفادة التشريع.

3- أدلة حجية السنة :

أ-
الأدلة النقلية : - يقول الله تعالى : "وما آتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم
عنه فانتهوا". – يقول صلى الله عليه وسلم "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء
الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالتواجد". ب- الأدلة العقلية :
السنة لها خدمات جليلة للقرآن مما جعل القرآن لايمكنه الإستغناء عنها.


4- مرتبة حجية السنة :

ورود السنة النبوية بعد القرآن في معظم النصوص الشرعية وبذلك فهي تحتل المرتبة الثانية في مصادر التشريع الإسلامي.

أقسام السنة :

1- الحديث المتواثر :

أ-
تعريفه : هو مارواه جمع عن جمع يستحيل تواطئهم على الكذب إلى أن يصل إلى
الرسول صلى الله عليه وسلم. ب- مثال : قال الرسول صلى الله عليه وسلم "من
كذب علي متعمدا فليتبوء مقعدة من النار" رواه بضع وسبعون. ج- حجيته : يجب
العمل به ولا خلاف بين الفقهاء في ذلك لأنه قطعي الثبوت.


2- الحديث المشهور :

أ-
تعريفه : هو ما رواه من الصحابة عدد لم يبلغ حد التواثر ثم تواتر الحديث
في عهد التابعين. ب- مثال : قوله صلى الله عليه وسلم "بيني الإسلام على
خمس" . ج- حجيته : يفيدا ظنا قريبا من اليقين لأنه منقول عن الصحابة
والصحابة كلهم عدول.


3- خبر الأحاد.

أ-
تعريفه : هو مارواه عن الرسول صلى الله عليه وسلم واحد أو إثنان وهكذا حتى
وصل إلينا. ب- حجيته : اختلف الفقهاء في العمل بخبر الأحاد. – جمهور
الأصوليين : إعتبروه مفيدا للظن ولا يعمل به حتى تتوفر شروط الصحة. –
الإمام أحمد والظاهرية وبعض الماالكية اعتبروه مفيدا لليقين. – الشافعية
والحنابلة والبعض الآخر من المالكية : إذا كانت هناك قرائن فهو مفيد للعلم
وإذا لم توجد هذه القرائن فهو مفيد للظن. – الأحناف : يعتبرونه مفيدا للظن
إلا إذا كان الرواه من الثقات وألايخالف القياس.


وظيفة السنة للقرآن :

1- مؤكدة ومقررة :

قال
تعالى : "إنما الخمر والميسر والأنصاب و الأزلام رجس من عمل الشيطان
فاجتنبوه لعلكم تفلحون" وقد أكد ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله :
"كل مسكر خمر وكل خمر حرام".


2- مبينة وشارحة :

أ-
تخصيص العام : يقول الله تعالى : "يوصكم الله في أولادكم". يقول صلى الله
عليه وسلم "لاوصية طوارث" ب- تقييد المطلق : يقول الله تعالى : "السارق
والسارقة فاقطعوا أيديهما" وقد قيد الرسول صلى الله عليه وسلم مونع القطع
وهو الرسخ. ج- تفصيل المجمل : قال تعالى : "ياأيها الذين آمنوا أقيموا
الصلاة وآتوا الزكاة" وقال صلى الله عليه وسلم "خذوا عني مناسككم".


3- النسخ :

قال تعالى : "الوصية للوالدين والأقربين" وقال صلى الله عليه وسلم "لاوصية لوارث".

4- مؤسسة أحكام جديدة :

نذكر
منها : - تحريم الذهب والحرير على الرجال - تحريم الجمع في الزواج - تحديد
عقوبة شارب الخمر - تحديد عقوبة الزاني المحصى - تحريم بعض الأطعمة
والأشربة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أصول المعرفة الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: