منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 احذري سيدتي .. هذه الأشياء تثير غضب زوجك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الشيخ1
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 365
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

مُساهمةموضوع: احذري سيدتي .. هذه الأشياء تثير غضب زوجك   الجمعة 27 أبريل - 0:52

احذري سيدتي .. هذه الأشياء تثير غضب زوجك


يجب عليك احترام فرديته وعدم التدخل في ما لا يعنيك، وعلاوة على ذلك، بالمحافظة

على بعض الغموض والمساحة، سوف تكون هناك المزيد من الأشياء ليحكيها لك
شريك حياتك.
العلاقة الزوجية لها خصوصية وتفرد كبيرين، حيث إن الأمر يتطلب جهدا كبيرا
ليقف كلا الطرفين علي ما يسعد الآخر وما يثير ضجره، والعلاقة الزوجية هي فن
وعلم أيضا يفترض في الزوجين السعي لتعلمه وإتقانه حتي يتم تلافي الكثير من
الصدامات التي قد تنشأ عن أسباب صغيرة، ولكن قد يجهل الآخر أن مثل هذه
التفاهات قد تثير حنق الآخر وقد تعصف بالحياة الزوجية برمتها.
الخبيرة "فلورنسا اسكارفاج"، مديرة Love Intelligence والمتخصصة في التدريب
علي التغلب علي المشاكل الزوجية، تقدم النصائح اليومية للرجال والنساء في
العلاقة بينهما.

نسيان الأعمال المنزلية


ماذا لو كان زوجك كان يريد الاسترخاء؟
الساعة الثامنة، يعود زوجك من العمل إلى المنزل ويرغب في الاسترخاء لبضع
دقائق على الأريكة، ولسوء الحظ، هذه نهاية الأسبوع، والمنزل ساحة معركة
حقيقية.
إذا كانت تلك البقع السوداء على الأرض لا تبدو أنها تثيره، ولكنك لا
تتحملين الأوساخ والفوضى، لا مجال إذن للراحة. سوف تفضلين استخدام الممسحة،
أو ما هو أسوأ، المكنسة الكهربائية، وتطلبين من زوجك رفع قدميه عن الأرض.
رد فعله: " ألا يمكنها أن تنتظر نهاية هذا الأسبوع للقيام بذلك؟ وليس هناك ضرورة طارئة".
رأي "فلورنسا اسكارفاج" متخصصة التدريب في العلاقات الزوجية:
" إنني أحملك الذنب، بينما ليس لزوجك سوى رغبة واحدة وهى الاسترخاء، بينما
أنت لا تفكرين إلا في نظافة المنزل، إنه أمر مبالغ فيه.. في هذه الحالات،
يمكنك الانتظار قليلا والاسترخاء معه ".

التذمر أمام مباراة لكرة القدم:


بينما تريدين أن تخرجي لقضاء سهرة هادئة أو نزهة مع زوجك في مساء الجمعة،
تقام مباراة كرة قدم هامة، قد تفكرين أن هذا أمر غريب، حتى الآن لا يوجد
كأس عالم لهذا العام، أيا كان الأمر.
يستعد زوجك منذ أسبوع لحشد أصدقائه في غرفة المعيشة الخاصة بك، بينما كنت تأملين الخروج في نزهة.
النتيجة: تجدين نفسك مع زوجك أمام جهاز التلفزيون، ويحيط به عشرات من
الشباب في حالة ثورة، بينما تحاولين فهم حكم تسلل وتنتقدين دون مبالاة هذه
الرياضة المفضلة لزوجك.
رد فعل الزوج: "ألا تستطيع أن تتوقف عن تعليقاتها، إن كانت لا تحب كرة القدم، يمكنها الخروج مع صديقاتها".

رأي "فلورنسا اسكارفاج": "القيام بذلك يعني عدم فهم الحياة بين الزوجين،
لكل منهما حديقته الخاصة والسرية، فإذا كنت لا تحبين كرة القدم، لماذا
تبقين؟ يمكنك الخروج مع صديقاتك أو الذهاب إلي الغرفة وقراءة كتاب جيد.
فلزوجك الحق في الحصول علي هوايته وأن يشعر بالازدهار في مجاله الشخصي".



أن تسأليه في كل وقت:"عزيزي؟ هل تحبني؟":


لقد رجعتما لتوكما من سهرة لطيفة جدا في المطعم.. إنه منتصف الليل وتستعدين
للذهاب إلى الفراش، عندما تقررين البدء في مناقشة كبيرة حول الحب والوقت
الذي يمضي.
فتشرعين في السؤال: "عزيزي؟" -- "نعم حبيبتي؟" -- " هل تحبني؟" -- " بطبيعة
الحال، ياله من سؤال!" -- "نعم، ولكن كيف؟".. هكذا تشرعين في مونولوج مطول
حول علاقتكما، ومستقبلكما في الحياة العامة، ولكن هل هذا حقا هو الوقت
المناسب؟

رد فعل الزوج: "لماذا تسألني هذا النوع من الأسئلة في هذه الساعة؟.


رأي "فلورنسا اسكارفاج": "إن طرح مثل هذه الأسئلة ليس محظورا ولكن ليس في
أي مكان أو في أي وقت، هذا الأمر سوف يشعر زوجك بعدم الراحة، بل إنه سوف
يضطر لأن يقول دائما نعم، ويشعر بنقص معين في الثقة من جانبك".
"إنه لأمر سيئ بالنسبة له أن يؤكد لك ذلك من دون سبب معين، وإذا كنت تريدين
أن تعرفي المزيد عن مشاعره، فمن الأفضل أن تسألي الأسئلة التي تظهر
عاطفتك، وقبل كل شيء.. اختاري الوقت المناسب ".

لعب دور المفتشة علي الأعمال:


هل زوجك يقوم بالطهي؟ حسنا، اتركيه يفعل، إذا كان الرجل ليس بطلا في المنزل، فإنه لا يزال له نصيب من الأعمال في المنزل.
وعندما تقررين تنظيم وجبة بين الأصدقاء، فإنه يتصرف كزوج مثالي، فيساعدك فى
تحديد الجدول، فتح زجاجات العصير، يخدم الضيوف، ويغسل الصحون.. لكن على
الرغم من حسن نواياه، فلا تترددي في الإشارة إلى أن "السكاكين توضع علي
اليمين"، ذلك الهوس يقوض الجهود المبذولة من شريك حياتك، طريقة أدائه لا
تعجبك، وتتجسسين علي كل أفعاله تماما كما لو كنتِ تلعبين دور الرئيس
السلطوي.

رد فعله: "حقا، إنها لا تريد أن تفعل الأشياء إلا بطريقتها، عليها أن تتعلم أن تتركك الأمور في بعض الأحيان".


رأي "فلورنسا اسكارفاج": "هذا هو السلوك النموذجي للزوجة الأم، وبالإضافة
إلى إغضابه، فسيتم تثبيط زوجك الذي لم تعد لديه أي رغبة في عمل الأشياء.
اعلمي أن هناك اثنين من الرؤى، رؤيتك ورؤيته، يجب عمل نسبية للأمور، وبالتالي يجب أن تحترمي أسلوب شريكك في أداء الأشياء.

أن تكوني فضولية جدا:


تخيلي أنه يراقبك بهذه الطريقة.. "من كان هذا؟" -- "إنه أخي، لقد قال لي
إنه لن يكون متواجدا في ليلة السبت" -- "أه حسنا، وما السبب ؟" -- "لقد
تشاجر مع أختي ؟" -- "لا، ليس هذا معقولا" -- "ومن ثم، لماذا لا يريد أن
يأتي؟ ألم تطلب منه؟"
هذا نوع من التحقيق الذي تجرينه كثيرا معه وقد يعاني منه زوجك، في حين أنه
يرى أن التدخل في خصوصية أصدقائه أمر في غير محله، بينما ترغبين من جانبك
إشباع فضولك، إنه فن الإغاظة سيدتي!.

رد فعل الزوج: "ولكن لماذا تريد أن تعرف كل شيء عن كل شيء؟".


رأي "فلورنسا اسكارفاج": "عندما تكونين فضولية للغاية، فإنك بالضرورة في
النهاية تكتشفين بعض الأشياء، وهذا يدفعك لمعرفة المزيد والمزيد".
لتجنب هذا المصير، ليس لدي سوى نصيحة واحدة: لا تنقبي في الشئون الداخلية
لشريك حياتك، ويجب عليك احترام فرديته وعدم التدخل فيما لا يعنيك، وعلاوة
على ذلك، بالمحافظة على بعض الغموض والمساحة، سوف تكون هناك المزيد من
الأشياء ليحكيها لك شريك حياتك وستكون العلاقة الزوجية أفضل!".

تلقينه الدروس:


"لقد قلت لك مرارا ألا تخرج وشعرك مبلل" تماما كما تتولين أعمالك المنزلية،
فإنك تميلين إلى معاملة زوجك كما لو كان طفلا، حتى لو أنه لا ينفي حاجته
لك لتذكيره بموعده مع طبيب الأسنان، فإنه يحب قليلا أن يؤخذ أكثر على محمل
الجد.
ماذا ستفعلين لو قال لك زوجك كل ليلة: " أه.. أنت تبالغين، لقد نسيت إغلاق
أنبوب معجون الاسنان". هذا أمر غير رومانسي جدا، اعترفي بذلك.
رد فعل الزوج: "إنني لم أتزوج لسماع تلك الانتقادات نفسها التي كانت توجهها لي والدتي".
رأي "فلورنسا اسكارفاج": "عندما نعطي الدروس، فإننا بالضرورة نعطي النصيحة،
ولكن إذا لم يطلب منك زوجك شيئا، فلا يوجد سبب لتقولي له ما يفعل وكيف
يفعل".
إن الرجل الذي نعطيه التوصيات طوال الوقت ينتهي به المطاف بأن يتلاشى ويفقد
ثقتة في ذاته، إذا كان لديك ملاحظة عليه، فمن الأفضل أن تقولي له: "أنت
تعرف، لقد كنت أود أن أعطيك رأيي" أو "هل تريد مني أن أريك كيفية القيام
بالكي؟".

أن تكوني ملتصقة به دائما:


دعيه يتنفس قليلا
إنك تتصلين به كل ساعة، لا يمكنك تخيل الخروج بدونه، إنكما لم تنفصلا ولو ليوم واحد؟
إذا كانت هذه العاطفة الفياضة وهذا الانصهار يجلبان السعادة لزوجك خلال
الأشهر القليلة الأولى في العلاقة الزوجية، فإنه يبدأ في أن يجد ذلك الأمر
ثقيلا بعض الشيء.
هكذا تبدو مساحته المعيشية أكثر تقييدا بشكل متزايد وسيود منك أن تكونى أقل
اقتحاما لحياته. إنك لا تدعين له لحظات للذهاب إلي النادي لممارسة رياضته
المفضلة أو ليحتسي القهوة مع زملائه.

رد فعل الزوج: "أوه، لوكنت أستطيع قضاء عطلة نهاية هذا الاسبوع في المنزل وحدي؟".



رأي "فلورنسا اسكارفاج": "المرأة التي تخنق زوجها تظهر اعتمادها العاطفي
عليه، وسيشعر شريك حياتها أنه مثقل وبأنه محاصر، للحفاظ على العلاقة
الزوجية طيبة يجب أن تتركيه وشأنه لبعض الوقت وألا تضايقيه، ولا تبينى له
أنك تريدين أن تكونى معه بأي ثمن، تذكرى أن العلاقة بين الزوجين 1 1=3".



تقلباتك المزاجية:


هل تكونين مفرطة قليلا في بعض الأحيان؟
عندما لا تلعب الهرمونات لدينا أي دور، فليس من المألوف أن نضع أنفسنا في
حالات عاطفية غير متناسبة. هذا الأمر يزعزع استقرار الزوج الذي يحاول عبثا
فهم أسباب هذا الحزن المفاجئ أو الغضب".
هنا قد يتبع الزوج طرقا جيدة ليهديء من روعك أو يحاول صرفك عن هذه المسألة بلمسة من الفكاهة؟
رد فعل الزوج: "ماذا قلت لها ؟ لقد كانت في حالة مزاجية طيبة هذا الصباح؟".
رأي "فلورنسا اسكارفاج": "الدخول في تقلبات المزاج هي مشكلة أنثوية معتادة،
والرجال عادة يعرفون ذلك ويجدونه ساحرا، وهم يحبون أن يشعروا بضعف زوجاتهم
في بعض الأحيان وأنهن يحتجن إليهم، ومع ذلك، لا تتجاوزي حدوداً معينة".
فإذا كنت باستمرار متعكرة المزاج وعدوانية، فسوف يكون رد فعل زوجك سيئا، وسيجد أن ذلك الأمر من الصعب التعايش معه.
فالأمر إذن متروك لك لتكونى على بينة من حالتك وتقولي له في مثل هذه
الحالات: "أنا لست علي ما يرام تماما جدا.. أنا ذاهبة لأختلي بنفسي قليلا
في الغرفة" سيفهم زوجك ذلك ولن يزعجك.

تلك الساعات التي تقضينها في إعداد نفسك:


الأمر يتطلب بعض الوقت لتكونى أنيقة:
الساعة دقت الثامنة مساء بالفعل، وليس لديك اختيار بعد لزيك الخاص للذهاب
إلي حفل عقد قران أحد أقارب زوجك، تشعرين بالحيرة، وتطلبين منه ما يراه في
ارتداء هذا الفستان أو ذاك، أو ذلك الحذاء أو غيره".
زوجك يتعجل لإخراج سيارته من المرآب، ولكنك تقررين فجأة أن تذهبي لتصففي
شعرك مرة أخري، سوف يحاول زوجك كسب بعض الوقت قائلا: "لا يا حبيبي أنت
جميلة جدا هكذا"، الوقت أصبح متأخراً جدا، ولا تزالين في الحمام تكافحين
باستخدام فرشاة الشعر.
رد فعل الزوج: "سوف نصل بعد انتهاء الحفل".
رأي "فلورنسا اسكارفاج": "ها هو سلوك آخر يشير إلى مفهوم الأنوثة، الرجال يمكنهم فهمه جيدا للغاية ولكن إلى حد ما".
لا يجب أن تؤذي شريك حياتك من خلال تأخراتك المتكررة.. إذا كنت تعلمين أنك تحتاجين ساعتين لإعداد نفسك، رتبي وقتك وفقا لذلك.

انتقاد والدته:


على الرغم من عيوبها، حاولي بذل الجهود "إنني أحب والدتك لكن عليها الاتصال
قبل الحضور" حتى لو كنت على حق، هذه العبارة الصغيرة القاتلة لن تلقي
بالضرورة قبولا عند زوجك، فإذا كان زوجك يبذل كل جهد لإرضاء والديك ليعطيهم
صورة الزوج المثالي، فإنه يتوقع في المقابل أن تكوني أكثر تفهما مع
والدته، وإن كانت والدته ليست مثالية، إلا أنه يود أن تكون أمه وزوجته
(المرأتان في حياته) على قدر كبير من التوافق.
رد فعل الزوج: "ليس عليك أن تصبي اللوم عليها، إنها لم تفعل ذلك لتزعجك، بل على العكس من ذلك"
رأي "فلورنسا اسكارفاج" مع الحماة، لدي نصيحة واحدة: لا توجهي لها اللوم، ليس هناك أية حماة مثالية بالتأكيد، ولكن عليك بالصمت.

يستطيع زوجك أن يوجه لها الانتقادات، لكنه سوف يظل دائما ابنا لها مهما
يحدث، خذي حزبك ولكن لا تسترسلي في عدم حب حماتك، حتى إذا سار زوجك أحيانا
على خطاك.



أن تسأليه في كل وقت "ما الخطب؟":


لا تشعري بالذنب: أنت لست مسئولة بالضرورة عن مزاجه.
إنه صبيحة يوم عطلة وترين مزاج زوجك مضطربا، قد تعتقدين أن هناك شيئا ليس
علي ما يرام وبدافع الشفقة عليه، تسألينه إذا كان هناك خطب ما ولماذا يبدو
مزاجه متعكرا؟، ويجيب عليك أنه ليس هناك شيء وأن كل شيء علي ما يرام،
فتُلحين في السؤال بالطبع، لأنه بعد 15 عاما من الزواج، لابد بالطبع أن
تعرفي ما الذي يحدث لزوجك، هنا تحدث الدراما، سوف يزداد ثورة أكثر من ذلك.

رد فعله: سيرد عليك بجفاف أنه "لا شيء"، بوضوح، إنه لا يريد التحدث معك.


التحليل: الرجال يفضلون الصمت عادة والعمل على الكلمة (على عكس النساء).
إذا كانت غريزته الأولي هي عدم رغبته في التحدث إليك، فلا تلحي عليه في
السؤال، فالرجال بحاجة إلى أن يتدبروا أمورهم من تلقاء أنفسهم، لا تحاولي
جذب زوجك إليك عنوة حتي لا يضيق بك ذرعا.
والأسوأ من ذلك، لا تبدئي المناقشة في وقت غير مناسب بعد يوم عمل شاق أو
الاستيقاظ من النوم، بدلا من ذلك ابدئي مناقشة غير رسمية، عندما يكون في
حالة استرخاء.

التحدث طوال الوقت:


في بعض الأحيان يفقد الزوج خيط الحديث.الساعة دقت التاسعة مساء، والأطفال
خلدوا إلي النوم، ويمكنك أن تلتقي أخيرا مع زوجك لتحدثيه عن يومك، ولكن
زوجك لايريد الاستماع، إنه غير مكثرث ولا يعلق ولا يطلب توضيحا ولا يبدو
حتى مندهشا مما تقولين.
النتيجة، سوف تتصلين بصديقتك لتحكي لها.
رد فعل الزوج: في منتصف الحديث سيدير رأسه نحو التلفزيون أو ينظر في
اتجاه آخر، وستشعرين أنه على الرغم من إيحاءاته وقوله "نعم، نعم" (ما يعني
أنه مهتم)، فإنه ليس هناك.
التحليل: المرأة بحاجة إلى أن تعلق علي كل شيء وأن تحكي كل شيء، حتى لو
لم يكن هناك طائل من ذلك، وعلى العكس الرجال يكونون أقل راحة في الاتصال
اللفظي ويجدون أن الكثير من الحوار يقتل الحوار.
كل شيء يعتمد علي مسألة الجرعة، تجنبي أن تكدسي عليه الكلمات، لا تتطرقي
لـ 50 موضوعاً في نفس الوقت، لا تتحدثي عن أمر هنا وآخر هناك.. وباختصار،
كوني محددة واذهبي إلى الأساسيات، فمن المرجح أن يكون ذلك أفضل.

الإلحاح في طلب العلاقة الجنسية:


لقد عاد زوجك لتوه بعد يوم عناء طويل، ربما تشعرين بالشوق لممارسة الجماع،
ولكن زوجك قد قضي يوما أو ربما عدة أيام في أعمال مرهقة، وبينما لا يرغب
إلا في أن يهجع إلي الفراش، تشرعين في ممارسة العلاقة الجنسية، بينما يطلب
الزوج المنهك بضع ساعات ليلتقط أنفاسه.
النتيجة: تشعرين بالضيق وتشعرين أنه يهملك ويتجاهل أنوثتك ورغباتك.
التحليل: الرجل هو إنسان يصاب بالتعب والإرهاق مثلك تماما، والعملية
الجنسية هي رغبة في المقام الأول وحالة مزاجية وجسمانية، وهي تعتمد علي
اليقظة وراحة البدن، فليس من المعقول أن نطلب من شخص منهك أو مصاب بالإرهاق
أن يبذل مزيداً من الجهد، وعلي الأخص.. احذري أن يدخل في العلاقة بشكل
اضطراري.

النصيحة: عليك أن تتحيني الأوقات المناسبة التي تشعرين فيها برغبة زوجك
وحين تجدينه في حالة جسمانية طيبة، وسيبادر هو بنفسه لما تفكرين.



الغيرة الزائدة:


لقد دق جرس الهاتف وتحدث زوجك، ثم أغلق الهاتف، فتسألينه من المتحدث؟،
فيجيب إنها زميلتي في العمل، فتسأليه وماذا تريد؟ فيجيب إنها تخبرني بموعد
الاجتماع، فتقوم الدنيا ولا تقعد وتكيلي إليه الاتهامات بإقامة علاقة معها،
وترغبين أن يعترف لك وإلا سوف تتصلين بها لتسمعيها ما لاترغب.
النتيجة: سوف تفتحين الباب للكثير من المشاكل دون أن تتيقني من الأمر وسيشعر زوجك بالاختناق.
التحليل: الغيرة مطلوبة لكن علي ألا تتجاوز حد ما، واعلمي أن الرجل يعيش في
مجتمع فيه الرجل والمرأة، والاثنان يتقاسمان العمل، ومن البديهي أن تكون
هناك معاملات، ولا يشترط أن يكون أي حديث وراءه حدث ما.. عليك بعدم اتباع
الظن وألا تكيلي الاتهامات إلا إذا تبينتِ مما يثير شكوكك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احذري سيدتي .. هذه الأشياء تثير غضب زوجك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتديات عالم المرأة(Women's World Forum) :: صالون حواء(Salon Eve) :: عالم المتزوجين والثقافة الجنسية (World of married )-
انتقل الى: