منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الورد المنسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسكندرانى
برونزى


عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 20/09/2011

مُساهمةموضوع: الورد المنسى   الجمعة 4 مايو - 13:51

( الورد المنسي ) لن أبرح صبحي حتى آخر أمل .


تذوّق طعم غيابك وشاوره في الأمر.


***
كن شمسي المشرقة دائما .. كن وجعـــي .. وأنتظرك وعدا بالفرح يجئ .


***
· قلب يشكو العطب وإفلاس النهار لا يدرك ما تعنيه بقولك : الوقت من ذهب ، فالوقت لديه من انتظار .



***
لا تسترشد الزّهرة بشميم الأرض كي تعود إلى حديقتها .. بل تضع يدها في يد العاشق ، وأينما يضعها يكون موطنها الأصلي .





***
حدث
في غيابك مرّة .. أن خرجت من إنتظاري غاضبة .. وأقسمت أن أشرع قلبي لأوّل
عابر سبيل .. قلت له كاذبة : قلبي أرض بكر .. لم يسبقك إليها أحد .. وحتى
تنضج كذبتي على أغنية هادئة غنّيت له أغنيتك المفضلة ( أوّل مرّة تحبّ يا
قلبي ) .. وفرحت كثيرا بلحظة لا أنتظرك فيها .. لكن العابر .. اكتشف كذبتي
.. فقلبي الذي لم يسكنه أحد سواك .. كان يبكيك لوعة وهو يغنّي .





***
· مهما
يكون من غيابك .. بستان لا ينبت فيه إلا الشوك .. طريق يغطيه الحصى ورمل
النّار .. شريان من الوجع يتدفق في جسد مضّه الانتظار .. يكون قلبي دائما
في انتظارك .. على مضض .





***
· في
انتظاري .. أجدك أقرب إليّ من كل الذين حولي بمن فيهم نفسي .. وأكثر حضورا
من الحاضرين في عيني .. فأيّ غياب هذا ! لا يكون غيابا .. وأي حضور هذا لا
يكون حضورا .





***
· أذهله
المسار في ضوء كحبّات البرد المتناثر على وجه المساء .. أذهله أن يرتعش
الحجر في غمرة الماء .. أذهله أن يبقى حاضرا في ذروة الغياب .. ما أطيبه من
قلب لم تخذله الدّهشة .





***
لم تكن النهاية كما تشتهي ؛ لأن البداية محض اختلاق .. كأن تزرع عنوة ، بذرة في تربة لا تليق بها .





***
· قلب
الحبّ .. مستودع الكذب .. كأنّ الكذب ضرورة العشق .. لا ملجأ منه إلا إليه
.. هو الشعر .. يختلط الوهم بلذيذ القول والفعل .. هل تذكر ؟ قبلة .. كانت
ختم الوفاء على معاهدة البقاء وما شابه من كلام .. حبّي الأوّل والأخير ..
حبّي إلى الأبد .. حبّي الوحيد .. أكان ذلك أكذوبة في العشق ؟ أم عشق في
منتهى الكذب ؟ أم هو حبل تعلقت به آمالنا منذ أن ولدنا وحتى يطوينا اللّحد ؟
ولكم هو قصير مهما يطول .. هذا الحبل .





***
وتزعم أنّ لك اليد الطولى .. فلماذا لا تنتشل وردة من براثن البرد ؟





***
· لا تدع القلق يفترس أشيائي .. رغما عن الغياب لوّح بيدك من بعيد .. لتهطل الطمأنينة مدرارا فوق أوقاتي .





***
لك
قلب يدخل في الغياب طوعا ولي قلب يأتي إلى الإنتظار كرها .. وكلاهما يبذل
جهدا في تجهيز اللقاء .. لأنهما عاشقان وليس في الأمر تراجع .




***
قلنا معا : حتما نلتقي .. فلنتقاسم هذا العزم .. لي أمر اللقاء .. ولك أمر الحتم .





**
· من
أين لي بشجرة لا أكتوي بظلّها وأنا أنتظرك ؟ ماذا أفعل عندما ينزح بئر
الصبر ولا أجدك في الموعد ؟ لماذا ينهار الحلم قبل أن تشرق عليه الشمس
عندما لا تكون أنت سيّد الليل ؟ كيف أخرج من انتظاري ولا يطاردني غيابك ؟
مـــتى تجئ على جناح السرعة ؟





***
[ أشترط
الورد على الربيع أن لا ينزل المطر بغزارة .. وأن لا تهبّ الريح بقوة ..
وأن لا تسطع الشمس بشدّة .. ومع أن شروط الورد ( معتدلة ) آثر الربيع أن
يخلط أوراق الفصول .. فما عساك تقول في العسف الذي يتخبط فيه قلبي الآن يا
ربيعي الوحيد ؟





***
في أوج الحزن .. كتبت لك وعنك أكثر مما يجب ، ومع مزيد من الوقت صارت مشاعري في غيابك كتلة من الغضب .





***
من
أين تأتيك هذه القسوة الفنية أو التفنن في هذه القسوة ، حتى تلوي عنق
الوردة النضرة لترميها تذكارا على جثة الماضي المسجى في دفتر ذكرياتك ؟




***
· هل
الأمر سيّان ، كما في الغياب .. في الإنتظار ، وقت ينساب بلا حساب كما
تتماثل هيئة الأفق في لحظتيّ الشروق والغروب ، على ما بينهما من تباعد
المسافة ، أم أنّ في الأمر اقتباس ؟





***
· هكذا يحدث بغتة أن تمطر سماء الغياب احتمالات ووعود جذلى ، ودون أن ندرك ما يحدث إجمالا ، تتفتّح أزهار الخيبة .





***
لا يتحالف مع الغبار سوى قلب مهجور .. قلب رحلت عصافيره إلى ربيع أطول عمرا من قصائده .. قلب تخلى عن الطريق لوجه الإنتظار .




***
المكان الذي لا يشغلك هو حيّز من الفراغ حتى لو كان غابة من لعب الأطفال .





***
وحدي .. وهذا المكان فقد ملمحه الإنساني وصار خرابة .. وحدي .. وهذا الوقت فقد جناحه وصار كتلة صماء .. وأنت ؟ لا معي ولا ضدّي .




***
· لا شئ أكثر إيلاما من مرأى الأشياء المتروكة على حالها .. المنسية بلا رحمة .. حتى هذا المسار الصغير في الجدار الواسع .





***
· ما يلمّه الانتظار في مشوار .. يدوسه الغياب في خطوة .





***
· لا أريد صبرا يفتح لي باب الفرج بقدر ما أريد انقلابا على الصبر .. أريد أن أسترد أحلامي التي علاها الغبار .. بين غياب وانتظار .




***
[ تسألني ماذا بي ؟ .. لا شئ !! .. زفرة أخيرة وينتهي الأمر .





ما أسعد قلبي بتجربة ليس فيها ندم .




أحنّ
إليك .. وبيني وبينك ألف جدار بارد ولا أجد ما أقتلع به حنيني سوى الفرار
إلى ذكريات أليمة فيكون حـالي كمن يلوذ من الرّمضاء بالنار.





قال
لي الرجل الذي جئت أسأله العون محتجّا : تقولين إن بيتكم بعيد وليس لديك
سيارة ولا هاتف ولا رصيد في المصرف .. وتريدين أن تصدري كتابا ؟ وعندما
أهديت له نسخة منه بعد زمن نسى كلامه فكان يجب أن أذكره بأنه فعلا لم يكن
لديّ سوى أحلامي .





القفص الذهبي أكثر من مجرد تشبيه بلاغي للزواج ، فالحقيقة المرّة هي القفص ، أمّا الذهبي فمحاولة لتحلية هذه الحقيقة .





[من منّا لم يتجرع كأس الندم الحارق وهو يلفظ من جوفه ( يا كلمتي ولي لي )





يخرج
من يدي الضوء الذي يلتهم العتمة والنار التي تمتحن الذهب والريح التي تقل
سحابة الماء الذي يسقي الحجر والحجر الذي يبني الطود هذه يد شاعر ترسم
أحلام الغد .





عفوك ! .. حين لا أبدو كما تريد .. أكون أنا وليست أخرى .





دع لقلبك المقود ، تصل في الأقرب والأســهل والأجمل من قوارب الوقت .




لم
يكن في الجوار سوانا وظل شجرة باسقة .. وكنّا نتعجب كيف نمت الشجرة في
شاطئ البحر .. وكيف يكون الشاطئ ورديا .. وماء البحر عذبا رويّا .. وكنا
سنكف عن التعجب لو لم يقبض علينا الوقت متلبسين بالحلم .



· الصلاة
سكن .. في اقترابنا من الله .. اقتراب من صفاء الرؤية .. نزهة المشاعر ..
حنيّة اليد .. كرم العطاء .ز نمو العلاقة مع الآخر حاضرا وغائب .. والحب
أولا وأخيرا .. لذلك نجد المبرر لقسوة الآخرين .. لذلك لا يسبق سوء الظن
حسنه .. لذلك نحبّ ولا ننتظر مكافأة .. فالمكافأة هي قدرتنا على الحب .





[/center]· قالت
: أحبك .. أحتاجك وأحلّق لك وحدك .. وحدك شعبي ومملكتي .. ولا جدوى في
المنفى من استحضار صورة شمسية للوطن لطرد جحافل الغربة .. لا جدوى إلا بك
.. أنت كوني وسيّدي وبك أكون .. عشّا وعصافيرا وسيّدة .





· هراء
.. لن ينبت جذر الكلام في منحدر الغياب السحيق .. ما يشبه رجع صدى بعيد هو
كلام من طرف واحد فكيف يعبق في أجواء الطرفين عطر التفاهم .



· من
سواه ؟ يمنح الشجرة اخضرارها .. والحلاوة لثمارها والظلال لأغصانها ؟ من
سواه هذا الذي تحبسه رياحك الباردة في غياب مترامي الأطراف ؟


لو يمنحني الزمن وقتا أطول لكان انتظارك أمرا أسهل .





في ربيع الإنتظار يحلّق قلبي كفراشة ، ملء جناحيها غابة من زهور .. لكن القلب لا ( يروم ) إلا زهرة بعينها .





· وحيدة
أرعى رغباتي في شبر من الوقت .. أرشف حتى الثمالة أوهامي .. فالذي لا
يعجبني أخترع له وجها آخر .. يكون ممتلئا حتى العظم بالبهجة الفتّاكة ،
فنحن سعداء ببساطة لأن كأسا من الوهم يسدّ الرّمق
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الورد المنسى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: عذب الكلام والخواطر(Thoughts & and notice)-
انتقل الى: