منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 إتباعُ السَّنن د/ السيد العربى بن كمال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 908
تاريخ التسجيل : 12/11/2010

مُساهمةموضوع: إتباعُ السَّنن د/ السيد العربى بن كمال   الأربعاء 30 مايو - 12:35

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


إتباعُ السَّنن


د/ السيد العربى بن كمال

الحمد لله وكفي وسلام على عباده الذين اصطفي أما بعد


قضية
اتباع السنن من القضايا الهامة التي يلزم كل مسلم معرفتها ، لأن عدم العلم
بها يجر إلى الوقوع في التشبه بأمم الكفر والباطل واتباعهم في كثير مما
ينبغى البراءة منه , وهذا يضر بدين العبد ضررا بالغا قد يصل إلى الكفر
والعياذ بالله , وأقل ذلك الضرر هو التشبه بقوم إما ضالين أو مغضوب عليهم ,
أو دون ذلك وأرذل من ملاحدة أو علمانيين ، لهذا وغيره من الأمور الشرعية
أردت بيان هذه القضية في مقال مختصر يقرب القضية ويبصر بها ويبين المطلوب
من المسلم في ذلك , فأقول وبالله تعالى التوفيق:



*
في الحديث عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ
قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا
جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودَ
وَالنَّصَارَى قَالَ فَمَنْ" [ البخارى.. ك.. أحاديث النبياء]







*
وعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله
عليه وسلم "لَتَتّبِعُنّ سَنَنَ الّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ. شِبْراً
بِشِبْرٍ، وَذِرَاعاً بِذِرَاعٍ. حَتّىَ لَوْ دَخَلُوا فِي جُحْرِ ضَبَ
لاَتّبَعْتُمُوهُمْ" قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللّهِ آلْيَهُودُ
وَالنّصَارَىَ؟ قَالَ "فَمَنْ؟".[البخارى..ك..الاعتصام.. ومسلم
..ك..العلم.. باب اتباع سنن اليهود والنصارى].







*
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَأْخُذَ
أُمَّتِي بِأَخْذِ الْقُرُونِ قَبْلَهَا شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا
بِذِرَاعٍ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَفَارِسَ وَالرُّومِ فَقَالَ
وَمَنْ النَّاسُ إِلَّا أُولَئِك" [البخارى..ك..الاعتصام]







*
وفي رواية ابى واقد الليثي عند الترمذى – " وَالّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ
لَتَرْكَبُنّ سُنّةّ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ"...عند الترمذى ...وعند أحمد.."
وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَرْكَبُنَّ سُنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ
مِثْلًا بِمِثْل"....( بالضم والمشهور في معظم الروايات بالفتح....قال ابن
حجر في الفتح: قوله: "لَتَتّبِعُنّ سَنَنَ" بفتح السين للأكثر. وقال ابن
التين قرأناه بضمها..... وقال المهلب بالفتح أولى لأنه الذي يستعمل فيه
الذراع والشبر وهو الطريق.).







* معنى السنن:


والسُّنَّة:
الطريقة، والسَّنن أَيضاً سُبل ومناهج وعادات.... والسُّنَّةُ الطريقة
المحمودة المستقيمة، ولذلك قيل: فلان من أَهل السُّنَّة؛ معناه من أَهل
الطريقة المستقيمة المحمودة، وهي مأْخوذة من السَّنَنِ وهو الطريق...
وسَنَن الطريق وسُنَنُه وسِنَنُه وسُنُنُه: نَهْجُه... فالسنن: جمع سُنة،
والأصلُ فيها الطريقة والسِّيرة. وإذا أُطْلِقَت في الشَّرع فإنما يُرادُ
بها ما أمَرَ به النبي صلى اللّه عليه وسلم ونهى عنه ونَدَب إليه قولا
وفِعْلا، مما لم يَنْطق به الكِتابُ العزيزُ. ولهذا يقال في أدِلَّة
الشَّرع الكِتابُ والسُّنَّة، أي القرآن والحديث وسنة النبي: طريقته التي
كان يتحراها، وسنة الله تعالى: قد تقال لطريقة حكمته، وطريقة طاعته، نحو: { سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا }
(الفتح/23)، {ولن تجد لسنة الله تحويلا} (فاطر/43)، فهو تنبيه بأن فروع
الشرائع - وإن اختلفت صورها - فالغرض المقصود منها لا يختلف ولا يتبدل، وهو
تطهير النفس، وترشيحها للوصول إلى ثواب الله تعالى وجواره.











* معنى اتباع السنن:


جاء في الروايات السابقة : ألفاظ "لَتَتّبِعُنّ سَنَنَ"..." لَتَرْكَبُنّ سُنّةّ"..." لَتَرْكَبُنَّ سُنَنَ"


..."
تَأْخُذَ أُمَّتِي بِأَخْذِ الْقُرُونِ قَبْلَهَا"...وهذه الألفاظ
بمجموعها تدل على المراد شرعا باتباع السَنن بحيث يمكن أن نقرب المعنى
فنقول:



أخبر
الرسول بما يكون من أمته بعده من اتباع سبل ومناهج وعادات أمم الكفر في
الأرض،سواء كانوا متمثلين في أهل الكتاب من اليهود والنصارى , لأنهم كانوا
المشهورين بالديانات السماوية , أو في فارس والروم , لكونهم كانوا إذ ذاك
أكبر ملوك الأرض وأكثرهم رعية وأوسعهم بلادا , والناس إنما يقلِدون من كان
هذا حاله، وليس المراد الحصر , فما هى إلا أمثلة وأسماء وإن تغيرت أو تسمت
بأسماء أخر , وهذا يظهر في قوله ( لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي بأخذ
القرون قبلها ) والأخذ هو السيرة , يقال أخذ فلان بأخذ فلان أي سار بسيرته ,
والمعنى تسير بسيرة الأمم قبلها , سواء في دينها , كاليهود والنصارى , أو
في دنياها, كفارس والروم , فحيث قال فارس والروم كان هناك قرينة تتعلق
بالحكم بين الناس وسياسة الرعية، وحيث قيل اليهود والنصارى كان هناك قرينة
تتعلق بأمور الديانات أصولها وفروعها، وهكذا فنحن نشاهد تقليد أجيال الأمة
لأمم الكفر في الأرض، فيما هي عليه من أخلاق ذميمة وبدع محدثة وعادات
فاسدة، تفوح منها رائحة النتن، وتمرغ أنف الإنسانية في مستنقع من وحل
الرذيلة والإثم، وتنذر بشر مستطير , ثم إن هذا الإتباع ليس هامشى أو عرضى
بل هو اتباع دقيق لاتفوتهم منه فائتة , عبر عنه الصادق المصدوق الذى لا
ينطق عن الهوى بقوله: "لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا
بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ
لَسَلَكْتُمُوهُ"....وفي لفظ " لو دخلوا"..."لدخلتموه"...



وهذا
كناية عن شدة الموافقة لهم في عاداتهم، رغم ما فيها من سوء وشر، ومعصية
لله تعالى ومخالفة لشرعه. و(جُحر الضَب) ثقبه وحفرته التي يعيش فيها، والضب
دويبة تشبه الحرذون تأكله العرب، والتشبيه بجحر الضب لشدة ضيقه ورداءته،
ونتن ريحه وخبثه، وما أروع هذا التشبيه الذي صدق معجزة لرسول الله صلى الله
عليه وسلم،فوقع ذلك التتبع والإتباع الممقوت من أمة المسلمين لأمم الكفر
البائدة الفاسدة , وصدق ربنا جل وعلا إذ يقول عن نبيه صلى الله عليه وسلم
"وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى"...





* قال ابن حجر في الفتح: ( كتاب الاعتصام باب قوله لتتبعن...)


وقد
أخرج الطبراني من حديث المستورد بن شداد رفعه " لا تترك هذه الأمة شيئا من
سنن الأولين حتى تأتيه " ووقع في حديث عبد الله بن عمرو عند الشافعي بسند
صحيح " لتركبن سنة من كان قبلكم حلوها ومرها " قال ابن بطال: أعلم صلى الله
عليه وسلم أن أمته ستتبع المحدثات من الأمور والبدع والأهواء كما وقع
للأمم قبلهم، وقد أنذر في أحاديث كثيرة بأن الآخر شر، والساعة لا تقوم إلا
على شرار الناس، وأن الدين إنما يبقى قائما عند خاصة من الناس , قلت: وقد
وقع معظم ما أنذر به صلى الله عليه وسلم وسيقع بقية ذلك.أ.هـ







* قال المناوى في فيض القدير:

"لَتَرْكَبُنَّ
سُنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ مِثْلًا بِمِثْل" هذا لفظ خبر معناه النهي
عن اتباعهم ومنعهم من الالتفات لغير دين الإسلام لأن نوره قد بهر الأنوار
وشرعته نسخت الشرائع , وهذا الإخبار من معجزاته فقد اتبع كثير من أمته سنن
فارس في شيمهم ومراكبهم وملابسهم وإقامة شعارهم في الحروب وغيرها وأهل
الكتابين في زخرفة المساجد وتعظيم القبور حتى كاد أن يعبدها العوام وقبول
الرشا( الرشوة) وإقامة الحدود على الضعفاء دون الأقوياء وترك العمل يوم
الجمعة والتسليم بالأصابع وعدم عيادة المريض يوم السبت والسرور بخميس البيض
وأن الحائض لا تمس عجيناً إلى غير ذلك مما هو أشنع وأبشع , وقوله: (حتى لو
أن أحدهم دخل جحر ضب لدخلتم) مبالغة في الإتباع فإذا اقتصروا في الذي
ابتدعوه فستقتصرون وإن بسطوا فستبسطوا حتى لو بلغوا إلى غاية لبلغتموها حتى
كانت تلك الأمم تقتل أنبياءها فلما عصم اللّه رسوله , من أمة الإسلام من
قتلوا خلفاءهم تحقيقاً لصدق الرسول صلى اللّه عليه وسلم،......





قال
الحراني: وجمع ذلك أن كفر اليهود أضل من جهة عدم العمل بعلمهم فهم يعلمون
الحق ولا يتبعونه عملاً ولا قولاً وكفر النصارى من جهة عملهم بلا علم
يجتهدون في أصناف العبادة بلا شريعة من اللّه ويقولون ما لا يعلمون , ففي
هذه الأمة من يحذو حذو الفريقين ولهذا كان السلف كسفيان بن عيبنة يقولون من
فسد من علمائنا ففيه شبه من اليهود ومن فسد من عبادنا ففيه شبه من النصارى
, قضاء اللّه نافذ بما أخبر رسوله صلى اللّه عليه وسلم بما سبق في علمه ,
لكن ليس الحديث إخباراً عن جميع الأمة لما تواتر عنه أنها لا تجتمع على
ضلالة.أ.هـ





* ولقد جاء في القرآن العظيم ما يبين ذلك حيث قال ربنا :

" كَالَّذِينَ
مِنْ قَبْلِكُمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْكُمْ قُوَّةً وَأَكْثَرَ أَمْوَالًا
وَأَوْلَادًا فَاسْتَمْتَعُوا بِخَلَاقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُمْ
بِخَلَاقِكُمْ كَمَا اسْتَمْتَعَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ بِخَلَاقِهِمْ
وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُوا أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي
الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ"(69) التوبة.





* قال القرطبى:

روى سعيد
عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (تأخذون كما أخذت الأمم
قبلكم ذراعا بذراع وشبرا بشبر وباعا بباع حتى لو أن أحدا من أولئك دخل جحر
ضب لدخلتموه). قال أبو هريرة: وإن شئتم فاقرؤوا القرآن: "كالذين من قبلكم
كانوا أشد منكم قوة وأكثر أموالا وأولادا فاستمتعوا بخلاقهم" قال أبو
هريرة: والخلاق، الدين "فاستمتعتم بخلاقكم كما استمتع الذين من قبلكم
بخلاقهم" حتى فرغ من الآية. قالوا: يا نبي الله، فما صنعت اليهود والنصارى؟
قال: (وما الناس إلا هم). وفي الصحيح عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم
(لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب
لدخلتموه) قالوا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: (فمن)؟ وقال ابن
عباس: ما أشبه الليلة بالبارحة، هؤلاء بنو إسرائيل شبهنا بهم.







*ومن أمثلة اتباع السنن:


الأمثلة كثيرة منها ما ذكره المناوى في الكلام المتقدم ومنها أيضا:


1- اتخاذ المساجد على القبور .

2- تعظيم قبور الصالحين والذبح عندها والنذر عندها.

3- عبادة قبور الصالحين والذبح لها والنذر لها ودعائها بظهر الغيب.

4- جعل يوم مولد النبي والصالحين أعياد تقام لها الإحتفالات.

5- اتخاذ الصور والتماثيل للذكرى أو للزينة او للمباهاة في البيوت والمعابد والبيوت.

6- التبرج واتباع الموضات التي احدثوها لاخراج المرأة عن حجابها وسترها.

7- الجرأة على التكشف والعُرى على الشواطئ وفي المنتديات.

8- الغناء الماجن والسينما والمسرح والتلفاز على هيئته.

9- الاختلاط والسفور وسفر المرأة بلا محرم والانطلاق بدعوى التحرر والحرية.

10- حلق اللحى وتشبه الرجال بالنساء وتشبه النساء بالرجال وجعل ذلك مدنية وتقدم .

11- سب الحق والاستهزاء به وإزرائه وتشويهه ووصفه بأنه ارهاب ورجعية وتحجر وتطرف وتزمت ...و...و...و

12- تنحية الدين من الحياة كلها وجعله في المعبد ...على مقولة "ما للقيصر للقيصر وما لله لله".

13- الحرص على علمنة الدنيا وتقليل شأن الدين في نفوس الناس.

14- تعظيم أمر الدرهم والدينار إتباعا للنظرية الرأسمالية.

15- تشويه رجل الدين ووصفه بما يدعو الى الإزراء والتقليل والسخرية على طريقة الثورة الفرنسية.

16- ايجاد النظم الربوية في التعامل وتعظيمها وجعل البديل مستحيل.

17- المنادة بالمساوة بين الرجل والمرأة ونبذ التفريق الشرعى لأنه رجعية وتخلف.

18- نشر الرذيلة والبغاء وفعل قوم لوط بدعوى الحرية الشخصية...حتى ظهر عبدة الشيطان في زماننا.

19- تعظيم الملوك والأمراء على الله تعالى وذلك بجعل خيانتهم خيانة عظمة والكفر بالله تعالى حرية شخصية.

20- تعظيم شأن المخلوقين والخوف منهم وعدم تعظيم الله والخوف منه والعياذ بالله.

...هذا والأمثلة كثيرة جدا يتعب المحصى لها ولعل فيما ذكرت كفاية وتنبيه.







*كيف يتقى العبد الوقوع في اتباع السَنن:


الجواب على ذلك يسير لكن العمل به هو الأهم يقول تعالى:

"وَأَنَّ
هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ
فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ
تَتَّقُون"َ(153) الأنعام.



وعَنْ
الْعِرْبَاضِ بْنِ سَارِيَةَ قَالَ وَعَظَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا بَعْدَ صَلَاةِ الْغَدَاةِ مَوْعِظَةً
بَلِيغَةً ذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ وَوَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ
فَقَالَ رَجُلٌ إِنَّ هَذِهِ مَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ فَمَاذَا تَعْهَدُ
إِلَيْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ
وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ وَإِنْ تأمر عليكم عَبْدٌ حَبَشِيٌّ فَإِنَّهُ
مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بعدى يَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا وَإِيَّاكُمْ
وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ فَإِنَّهَا ضَلَالَةٌ فَمَنْ أَدْرَكَ ذَلِكَ
مِنْكُمْ فَعَلَيْهِ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ
الْمَهْدِيِّينَ عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ"{ الترمذى..كتاب العلم
}.




*هل
عرفت بذلك كيف تتقى خطر إتباع السنن الا سنن الحق وسنته ...اللهم اهدنا
فيمن هديت وتولنا فيمن توليت واصرف عنا شر ما قضيت...أمين...




هذا والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير المرسلين محمد ابن عبد الله الصادق الوعد الأمين.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إتباعُ السَّنن د/ السيد العربى بن كمال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: