منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 غزوة حنين ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علامة استفهام
المراقب العام
المراقب العام


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

انثى الابراج : السمك عدد المساهمات : 1301
تاريخ الميلاد : 03/03/1977
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: غزوة حنين ..   الجمعة 1 يونيو - 4:11

غزوة حنين ..
بعد غزوة الفتح العظيم و سقوط دولة الأوثان، دانت للإسلام جموع العرب و دخلوا فيه أفواجا. أما قبيلتا هوازن و ثقيف فأدركتهما حَمية الجاهلية، و اجتمع الأشراف منهم للشورى، و قالوا :
قد فرغ محمد من قتال قومه و لا ناهية له عنا، فلنغزه قبل أن يغزونا

فأجمعوا أمرهم على ذلك، و ولوا رياستهم مالك بن عوف النصري، فاجتمع له من القبائل جموع كثيرة، فيهم بنو سعد بن بكر، الذي كان رسول الله مسترضعا فيهم، و كان في القوم دُريد بن الصمة المشهور بأصالة الرأي، و شدة البأس في الحرب، و لتقدم سنه لم يكن له في هذه الحرب إلا الرأي، ثم إن مالك بن عوف أمر الناس أن يأخذوا معهم نساءهم و ذراريهم و أموالهم، فلما علم ذلك دريد سأل مالكا عن السبب، فقال : سقت مع الناس أموالهم و ذراريهم و نساءهم لأجعل خلف كل رجل أهله و ماله يقاتل عنهم، فقال دريد : و هل يرد المنهزم شيء؟ إن كانت لك لم ينفعك إلا رجل بسيفه و رمحه، و إن كانت عليك فضحت في أهلك و مالك، فلم يقبل مالك مشورته، و جعل النساء صفوفا وراء المقاتلة، و وراءهم الإبل، ثم البقر، ثم الغنم، كيلا يفر أحد من المقاتلين



أما رسول الله صلى الله عليه و سلم فإنه لما بلغه أن هوازن و ثقيف يستعدون لحربه أجمع رأيه على المسير إليهم، و خرج معه اثنا عشر ألف غاز، منهم ألفان من أهل مكة، و الباقون هم الذين أتوا معه من المدينة، و خرج أهل مكة ركبانا و مشاة حتى النساء يمشين من غير ضعف يرجون الغنائم، و خرج في الجيش ثمانون من المشركين، منهم صفوان بن أمية، و سهيل بن عمرو، و لما قرب الجيش من معسكر العدو صف عليه الصلاة و السلام الغزاة، و عقد الألوية، فأعطى لواء المهاجرين لعلي بن أبي طالب، و لواء الخزرج للحباب بن المنذر، و لواء الأوس لأسيد بن حضير، و كذلك أعطى ألوية لقبائل العرب الأخرى


ثم ركب عليه الصلاة والسلام بغلته و لبس درعين والبيضة و المِغفر

هذا، و قد أُعْجب المسلمون بكثرتهم فلم تُغْن عنهم
شيئا، فإن مقدمة المسلمين توجهت جهة العدو، فخرج لهم كمين كان مستترا في
شعاب الوادي و مضايقه، و قابلهم بنبل كأنه الجراد المنتشر، فلووا أعنّة
خيلهم متقهقرين، و لما وصلوا إلى من قبلهم تبعوهم في الهزيمة لما لحقهم من
الدهشة، أما رسول الله صلى الله عليه و سلم فثبت على بغلته في ميدان
القتال، و ثبت معه قليل من المهاجرين و الأنصار، منهم : أبو بكر و عمر و علي و العباس و ابنه الفضل و أبو سفيان بن الحارث و أخوه ربيعة بن الحارث و معتب بن أبي لهب، و كان العباس آخذا بلجام البغلة، و أبو سفيان آخذا بالركاب، و كان عليه الصلاة و السلام ينادي : " إليَّ أيها الناس !" و لا يلوي عليه أحد، و ضاقت بالمنهزمين الأرض بما رحبت. أما رجال مكة الذين هم حديثو عهد بالإسلام و الذين لم ينزعوا عنهم رِبْقة الشرك فمنهم من فرح، و منهم من ساءه هذا الإدبار، فقال أبو سفيان بن حرب : لا تنتهي هزيمتهم دون البحر.


و قال أخ لصفوان بن أمية : الآن بطل السحر
فقال له صفوان - و هو على شركه - : اسكت فض الله فاك، و الله لأن يرُبَّني (1) رجل من قريش خير من أن يربني رجل من هوزان. ومر عليه رجل من قريش و هو يقول : أبشر بهزيمة محمد و أصحابه فوالله لا يجبرونها أبدا، فغضب صفوان و قال : ويلك ! أتبشرني بظهور الأعراب ؟ و قال عكرمة بن أبي جهل لذاك الرجل : كونهم لا يجبرونها أبدا ليس بيدك، الأمر بيد الله ليس إلى محمد منه شيء، إن أُديل عليه اليوم فإن العاقبة له غدا، فقال سهيل بن عمرو : و الله إن عهدك بخلافه لحديث، فقال له : يا أبا زيد ! إنا كنا على غير شيء، و عقولنا ذاهبة، نعبد حجرا لا يضر و لا ينفع، و بلغت هزيمة بعض الفارين مكة، كل هذا و رسول الله واقف مكانه يقول :
أنا النَّبِــــــــــــيُّ لا كَذب *** أنا ابن عبد المطــــــلب

ثم قال للعباس - و كان جهوري الصوت - " ناد بالأنصار يا عباس ! " فنادى : يا معشر الأنصار ! يا أصحاب بيعة الرضوان !


فأسمع من في الوادي، و صار الأنصار يقولون : لبيك لبيك ،
و يريد كل واحد منهم أن يلوي عِنان بعيره فيمنعه من ذلك كثرة الأعراب
المنهزمين. فيأخذ درعه فيقذفها في عنقه و يأخذ سيفه و ترسه، و ينزل عن
بعيره، و يخلي سبيله، و يؤم الصوت حتى اجتمع حول رسول الله صلى الله عليه و
سلم جمع عظيم منهم. و أنزل الله سكينته على رسوله، و على المؤمنين، و أنزل
جنودا لم يروها، فكر المسلمون على عدوهم يدا واحدة فانتكث فتل المشركين، و
تفرقوا في كل وجه لا يلوون على شيء من الأموال و النساء و الذراري، و
تبعهم المسلمون يقتلون و يأسرون فأخذوا النساء و الذراري و أسروا كثيرا من
المحاربي، و هرب من هرب، و جرح في هذا اليوم خالد بن الوليد جراحات بالغة، و
أسلم ناس كثيرون من مشركي مكة لما رأوه من عناية الله بالمسلمين


هذا، و الذي حصل في هذه الغزوة درس مهم من دروس
الحرب، فإن هذا الجيش دخله أخلاط كثيرون من مشركين و أعراب و حديثي عهد
بالإسلام، هؤلاء سيان عندهم نصر الإسلام و خذلانه، و لذلك بادروا لأول صدمة
إلى الهزيمة، و كادت تتم الكلمة على المسلمين لولا فضل الله، فلا ينبغي أن
يكون في الجيش إلا من يقاتل خالصا مخلصا من قلبه ليكون مدافعا حقا عن
دينه، فلا تميل نفسه إلى الفرار خشية مما أعده الله للفارين من أليم العقاب


ثم أمر عليه الصلاة و السلام بجمع السبي و الغنائم، و كانت نحو أربعة و عشرين ألف بعير، و أكثر من أربعين الف شاة، و أربعة آلاف أوقية من الفضة، فجمع ذلك كله بالجِعرانة . أما المشركون فتفرقوا ثلاث فرق :
فرقة لحقت بالطائف، و فرقة لحقت بنخلة و فرقة عسكرت بأوطاس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://up.aldwly.com/uploads/13621361613.gif
 
غزوة حنين ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: