منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 غزوة الحديبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علامة استفهام
المراقب العام
المراقب العام


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

انثى الابراج : السمك عدد المساهمات : 1301
تاريخ الميلاد : 03/03/1977
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: غزوة الحديبية   الجمعة 1 يونيو - 4:22

غزوة الحديبية
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
غزوة الحديبية
رأى
عليه الصلاة و السلام في نومه أنه دخل هو و أصحابه المسجد الحرام آمنين
محلقين رؤوسهم و مقصرين، فأخبر المسلمين أنه يريد العمرة، و استنفر الأعراب
الذين حول المدينة ليكونوا معه، حذرا من أن تردهم قريش عن عمرتهم، و لكن
هؤلاء الأعراب أبطؤوا عليه لأنهم ظنوا ألا ينقلب الرسول و المؤمنون إلى
أهليهم أبدا، و تخلَّصوا بأن قالوا : شغلتنا أموالنا و أهلونا فاستغفر لنا، فخرج عليه الصلاة و السلام بمن معه من المهاجرين و الأنصار تبلغ عدتهم ألفا و خمسمائة، و ولى على المدينة ابن أم مكتوم، و أخرج معه زوجه أم سلمة،
و أخرج الهدي ليعلم الناس أنه لم يأت محاربا، و لم يكن مع أصحابه شيء من
السلاح إلا السيوف في القُرُب، لأن الرسول صلى الله عليه و سلم لم يرضَ أن
يحملوا السيوف مجردة و هم معتمرون، ثم سار الجيش حتى وصل عُسْفان فجاءه عينه يخبره أن قريشا أجمعت رأيها أن يصدوا المسلمين عن مكة و ألا يدخلوها عليهم عنوة أبدا
و تجهزوا للحرب، و أعدوا خالد بن الوليد في مائتي فارس طليعة لهم ليصدوا المسلمين عن التقدم، فقال عليه الصلاة و السلام : " هل من رجل يأخذ بنا على غير طريقهم ؟" فقال رجل من أسلم : أنا يا رسول الله . فسار بهم في طريق وعرة، ثم خرج بهم إلى مستو سهل يملك مكة من أسفلها، فلما رأى خالد ما فعل المسلمون رجع إلى قريش و أخبرهم الخبر . و لما كان عليه الصلاة و السلام بثنية المُرار بركت ناقته. فزجروها فلم تقم، فقالوا : خلأتِ (1) القصواء، فقال عليه الصلاة و السلام : " ما
خلأَت و ما ذلك لها بخُلق، و لكن حبسها حابس الفيل. و الذي نفس محمد بيده !
لا تدعوني قريش لِخَصْلَة فيها تعظيم حرمات الله إلا أجبتهم إليها " (2)

مع أن المسلمين لو قاتلوا أعداءهم في مثل هذا الوقت لظفروا بهم، و لكن كَفّ
الله أيدي المسلمين عن قريش، و كَفَّ أيدي قريش عن المسلمين كيلا تنتهك
حرمات البيت الذي أراد الله أن يكون حرما آمنا، و يوطد المسلمون من جميع
الأقطار دعائم أخوتهم فيه. ثم أمرهم عليه الصلاة و السلام بالنزول أقصى الحديبية و هناك جاء بُدَيل بن وَرْقاء الخُزاعي رسولا من قريش، يسأل عن سبب مجيء المسلمين، فأخبره عليه الصلاة و السلام بمقصده، فلما رجع بُديل إلى قريش و أخبرهم بذلك، لم يثقوا به لأنه من خزاعة الموالية لرسول الله صلى الله عليه و سلم كما كانت كذلك لأجداده، و قالوا :


أيريد محمد أن يدخل علينا في جنوده معتمرا تسمع العرب
أنه قد دخل علينا عنوة، و بيننا و بينهم من الحرب ما بيننا ؟ و الله لا
كان هذا أبدا و منا عين تَطْرف !


ثم أرسلوا حُلَيْس بن علقمة سيد الأحابيش و هو حلفاء قريش، فلما رآه عليه الصلاة و ا لسلام قال :


" هذا من قوم يعظمون الهدْي، ابعثوه في وجهه حتى يراه " (3)، ففعلوا، و استقبله الناس يُلبون، فلما رأى ذلك حُليس رجع، و قال :
سبحان الله ! ما ينبغي لهؤلاء أن يُصَدُّوا. أتحج لخم و جذام و حمير، و
يُمنع عن البيت ابن عبد المطلب ؟ هلكت قريش، و رب البيت! إن القوم أتوا
معتمرين

فلما سمعت قريش منه ذلك قالوا له : اجلس إنما أنت أعرابي لا علم لك بالمكايد، ثم أرسلوا عُرْوة بن مسعود الثقفي سيد أهل الطائف فتوجه إلى رسول الله ، و قال :



يا محمد ! قد جمعتَ أوباش الناس، ثم جئت إلى أهلك و
عشيرتك لِتَفُضَّها بهم ! إنها قريش قد خرجت تعاهد الله ألا تدخلها عليهم
عنوة أبدا. وايم الله ! لكأني بهؤلاء قد انكشفوا عنك.
فنال منه أبو بكر، و قال : نحن ننكشف عنه ؟ ويحك !

و كان عروة يتكلم و هو يمسّ لحية رسول الله، فكان المغيرة بن شعبة يقرع يده إذا أراد ذلك، ثم رجع عروة و
قد رأى ما يصنع بالرسول أصحابه، لا يتوضأ وضوءا إلا كادوا يقتتلون عليه
يتمسحون به، و إذا تكلموا خفضوا أصواتهم عنده، و لا يُحدون النظر إليه


فقال : و الله يا معشر قريش! جئت كسرى في ملكه و قيصر
في عظمته، فما رأيت مَلِكا في قومه مثل محمد في أصحابه، و لقد رأيت قوما لا
يسلمونه لشيء أبدا، فانظروا رأيكم، فإنه عرض عليكم رشدا فاقبلوا ما عرض
عليكم، فإني لكم ناصح، مع أني أخاف ألا تنصروا عليه . فقالت قريش : لا تتكلم بهذا، و لكن نرده عامنا و يرجع إلى قابل.
ثم إن الرسول صلى الله عليه و سلم اختار عثمان بن عفان رسولا في زيارة أقاربهم، و أمر عليه الصلاة و السلام عثمان أن يأتي المستضعفين من المؤمنين بمكة فيبشرهم بقرب الفتح و أن الله مُظهر دينه، فدخل عثمان مكة في جوار أبَان بن سعيد الأموي فبلَّغ ما حمل، فقالوا : إن محمدا لا يدخلها علينا عنوة أبدا. ثم طلبوا منه أن يطوف بالبيت، فقال : لا أطوف و رسول الله ممنوع، ثم إنهم حبسوه، فشاع عند المسلمين أن عثمان قتل، فقال عليه الصلاة و السلام حينما سمع ذلك : " لا نبرح حتى نُناجزهم الحرب " (4)




-------------------------------------

(1) خلأت : حَزَنت
(2) رواه أحمد في المسند : 323/4
(3) رواه البخاري في كتاب الشروط، باب الشروط في الجهاد ( الحديث 273-2372) . و رواه أحمد في المسند : 330/4
(4) انظر السيرة النبوية : 246/3 ، و البداية و النهاية : 167/4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://up.aldwly.com/uploads/13621361613.gif
 
غزوة الحديبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: