منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 غزوة حمراء الأسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هناء1
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 378
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

مُساهمةموضوع: غزوة حمراء الأسد   الجمعة 1 يونيو - 6:50

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
غزوة حمراء الأسد
لما رجع عليه الصلاة و السلام من غزوة أحد إلى المدينة أصبح حذرا من رجوع المشركين إلى المدينة ليتمموا
انتصارهم، فنادى في أصحابه بالخروج خلف العدو، و ألا يخرج إلا من كان معه
بالأمس، فاستجابوا لله و الرسول من بعد ما أصابهم القرح، فضمدوا جراحاتهم و
خرجوا و اللواء معقود لم يُحَل، فأعطاه علي بن أبي طالب، و ولى على المدينة ابن أم مكتوم، ثم سار الجيش حتى وصلوا حمراء الأسد و قد كان ما ظنه الرسول صلى الله عليه و سلم حقا، فإن المشركين تلاوموا على ترك المسلمين من غير شن الغارة على المدينة حتى
يتم لهم النصر، فأصروا على الرجوع، و لكن لما بلغهم خروج الرسول في أثرهم
ظنوا أنه قد حضر معه من لم يحضر بالأمس، و ألقى الله الرعب في قلوبهم،
فتمادوا في سيرهم إلى مكة، و ظفر عليه الصلاة والسلام و هم في حمراء الأسد بأبي عزة الشاعر، الذي مَنَّ عليه ببدر بعد أن تعهد ألا يكون على المسلمين، فأمر بقتله، فقال : يا محمد ! أقلني، و امنن علي ، و دعني لبناتي، و أعطيك عهدا ألا أعود لمثل ما فعلت،
فقال عليه الصلاة و السلام :
" لا و الله لا تمسح عارضيك (1) بمكة تقول : خدعت محمدا مرتين، لا يُلْدَغ المؤمن من جُحْرٍ مرتين، اضرب عنقه يا زبير " (2)
فضرب عنقه، و في هذا تأديب عظيم من صاحب الشرع الشريف، فإن ال
رجل الذي لا
يحترز مما أصيب منه ليس بعاقل، فلا بد من الحزم لإقامة دعائم المُلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غزوة حمراء الأسد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: