منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 علاج اضطرابات الانتصاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منى خميس
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 552
تاريخ التسجيل : 05/04/2011

مُساهمةموضوع: علاج اضطرابات الانتصاب   الأحد 3 يونيو - 20:22





علاج المرضى باضطرابات الانتصاب المصحوبة
بأمراض القلب والأوعية الدموية

  • العديد من مرضى اضطرابات الانتصاب يكون
    لديهم

    أمراض بالقلب والأوعية الدموية, وذلك حيث أن اضطرابات الانتصاب
    ومرض القلب والأوعية الدموية يمكن أن ينشأ كلا منهما نتيجة لنفس السبب,
    وفي هذه الحالات يجب أن يوضع في الاعتبار المخاطر التي قد تنشأ بسبب
    وجود مرض القلب والأوعية الدموية عند علاج اضطرابات الانتصاب.



  • النشاط الجنسي في حد ذاته يزيد من فرص
    حدوث نقص تروية واحتشاء
    عضلة القلب myocardial infarction, وذلك بسبب المجهود وزيادة نشاط الجهاز العصبي
    السمبثاوي المصاحب للنشاط الجنسي, وتكون فرص الإصابة باحتشاء عضلة
    القلب أثناء ممارسة النشاط الجنسي وبعده بساعتين هي فقط 20 فرصة لكل
    مليون شخص لكل ساعة عند المرضى الذين أصيبوا من قبل باحتشاء عضلة
    القلب, كما تكون الفرص أقل من ذلك عند الرجال الذين ليس لديهم تاريخ
    مرضي للإصابة من قبل باحتشاء عضلة القلب.



  • عند العلاج يوضع في الاعتبار أن كل
    مريض مصاب باضطراب للانتصاب لديه مرض بالقلب والأوعية الدموية إلى أن
    يثبت غير ذلك.



  • يساعد في العلاج تصنيف مرضى اضطرابات
    الانتصاب إلى مرضى معرضين لمخاطر بسيطة أو معتدلة أو مرتفعة.



  • يمكن التقليل من عوامل الخطر عند مرضى
    كلا من اضطرابات الانتصاب وأمراض القلب والأوعية الدموية من خلال تغيير
    نمط الحياة (مثل ممارسة
    الرياضة المناسبة بانتظام, والامتناع
    عن التدخين, وتخفيض الوزن إلى

    الوزن المثالي).



  • المرضى بأمراض خطيرة بالقلب والأوعية
    الدموية, والذين تحدث لهم آلام

    ذبحة صدرية مع المجهود, والذين يتناولون أدوية متعددة لتخفيض

    ارتفاع ضغط الدم يجب عليهم أخذ مشورة متخصص بأمراض القلب والأوعية
    الدموية قبل تناول العلاج بمستحضرات مثبط إنزيم فوسفو دايستريز- 5
    phosphodiesterase- 5 inhibitor مثل سيلدينافيل sildenafil (فياجرا
    Viagra) أو فاردينافيل vardenafil (ليفترا Levitra) أو تادالافيل
    tadalafil (سيالس Cialis) وذلك بالرغم من أن دراسات عديدة تتعلق بتأثير
    هذه الأدوية على القلب أظهرت عدم زيادة المخاطر عند تناول هذه الأدوية
    مقارنة بالمخاطر عند إعطاء دواء وهمي placebo وعدم وجود فروق هامة
    بالنسبة لفرص حدوث احتشاء عضلة القلب أو نقص
    تروية عضلة القلب myocardial ischemia أو نقص ضغط الدم الوضعي postural

  • hypotension
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    منى خميس
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 552
    تاريخ التسجيل : 05/04/2011

    مُساهمةموضوع: رد: علاج اضطرابات الانتصاب   الأحد 3 يونيو - 20:26

    العلاج بالحقن في أحد الأجسام الكهفية




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





    • في سنة 1993 لوحظ أن الحقن المباشر
      لمستحضر البابافرين papaverine في الأحد الأجسام الكهفية للقضيب كمادة
      موسعة للشرايين يسبب انتصاب, وبعد ذلك تبين فعالية مستحضرات أخرى مثل
      البروستاجلاندين إي1 والفينتولامين phentolamine.


    • مستحضر البروستاجلاندين إي1 هو أكثر
      المستحضرات التي يشيع استخدامها بالحقن المباشر داخل أحد الأجسام
      الكهفية للقضيب.


    • عندما تكون الأوعية الدموية داخل
      الأجسام الكهفية سليمة يكون حقن البروستاجلاندين إي1 دائما مؤثر ويمكن
      في هذه الحالة إعطاء المريض تعليمات عن كيفية حقن نفسه بهذا المستحضر, كما يمكن ضبط الجرعة كي لا يكون وقت الانتصاب بالصلابة
      الكافية أكثر من 90 دقيقة, ويمكن استخدام جرعة تصل إلى 40 ميكروجرام.


    • من الآثار الجانبية للحقن داخل الأجسام
      الكهفية الانتصاب المؤلم, وطول فترة الانتصاب المؤلم priapism, وحدوث
      تليف بموضع الحقن.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    منى خميس
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 552
    تاريخ التسجيل : 05/04/2011

    مُساهمةموضوع: رد: علاج اضطرابات الانتصاب   الأحد 3 يونيو - 20:29



    العلاج بمثبط إنزيم "فوسفو دايستريز- 5





    • تناول مستحضرات مثبط إنزيم "فوسفو
      دايستريز- 5 عن طريق الفم هو من أكثر العلاجات المستخدمة شيوعا
      لاضطرابات الانتصاب حاليا, و ينصح باستخدامها كخط علاج أول إلا في
      الحالات التي يوجد فيها موانع لاستخدامها (مثل المرضى الذين يتلقون
      علاج بمستحضرات النترات nitrate therapy).




    • يوصى باختيار مستحضر معين من مستحضرات
      مثبط إنزيم "فوسفو دايستريز- 5 للمرضى باضطرابات الانتصاب مع وضع تفضيل
      المريض في الاعتبار وسهولة الاستخدام وتكلفة الدواء والتأثيرات
      الجانبية, حيث أن هذه المستحضرات يكون تحملها جيد نسبيا من ناحية
      المرضى, كما أن تأثيراتها الجانبية تكون بسيطة أو معتدلة.




    • المرضى الذين لا يستجيبون لتأثير
      مستحضرات مثبط إنزيم "فوسفو دايستريز- 5 يمكن المزج بين إعطاء أحد
      مستحضراته والحقن بمستحضر بروستاجلاندين إي1, حيث أن هذا المزج يكون
      أكثر فعالية من إعطاء أحد المستحضرين بمفرده, وقد ثبت أيضا نجاح تأثير
      المزج بين إعطاء أحد مستحضرات مثبط إنزيم "فوسفو دايستريز- 5 وإعطاء
      مستحضر بروستاجلاندين إي1 عن طريق مجرى البول intraurethral.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
    منى خميس
    عضو نشيط
    عضو نشيط


    عدد المساهمات : 552
    تاريخ التسجيل : 05/04/2011

    مُساهمةموضوع: رد: علاج اضطرابات الانتصاب   الأحد 3 يونيو - 20:31

    اضطراب الانتصاب لدى الذكور
    تعريف اضطراب الانتصاب لدى الذكور : " عدم قدرة متمكنة أو متكررة على تحقيق انتصاب ملائم أو الاستمرار حتى اكتمال النشاط الجنسي".

    وتسبب مشكلة الانتصاب كدر ملحوظ أو ضغوط تفاعلية ولا يشخص اضطراب الانتصاب لدى الذكور إلا إذا كانت مشكلات الانتصاب ناتجة عن اضطراب نفسي آخر مثل الاكتئاب الأساسي أو تعاطي المخدرات أو الاثنين معا.

    إن اضطراب الانتصاب
    يدفع الرجل إلى الإحساس بفقدانه لرجولته وأنه غير مجدي مما يؤدي إلى إنقاص
    من تقدير الذات والعزلة الاجتماعية وقد يلجأ عادة إلى بعض الأساليب ليتحقق
    من قدرته على الانتصاب
    كملاحظة بعض المشاهد المثيرة أو الاستمناء ولكن الخطأ هنا يكمن في كونه
    يركز على عملية التحقق من قدرته أو عدم قدرته ويغفل الشهوة التي تصاحب
    عملية الاستمناء مما يؤدي به في أغلب الأحيان إلى الفشل وبالتالي زيادة
    الإحباط والاكتئاب والهروب إلى المخدرات والكحول كوسيلة دفاعية.

    الانتشار : إن معظم الرجال قد يتعرضون إلى صعوبة في عملية الانتصاب أو مواصلته على مدى عمرهم ومن بين الأسباب المؤدية لعدم الانتصاب الإرهاق الشديد وبينت دراسة (Ma rtin, Kinseg, Pomeroy ) أن اضطراب الانتصاب يحدث لدى أقل من 1% من الذكور قبل 19 سنة وتزيد هذه النسبة لتصل إلى 25 % عند عمر 75 سنة.

    - النموذج العضوي النفسي الاجتماعي :
    يمكن للمشكلة أن تكون عضوية أو وظيفية ( أي ناتجة عن أسباب نفسية)، ولكن
    أغلب المشكلات الجنسية تتضمن تفاعلا معقدا بين عوامل الخطر العضوية
    والنفسية والاجتماعية.

    - عوامل الخطر العضوية : يوافق أغلب الخبراء على أن العامل الهرموني نادرا ما يكون السبب الأوحد أو الأولي الذي يقف خلف أغلب حالات اضطراب الانتصاب وذلك كون الغدد الصماء اتهمت لفترة طويلة بأنها السبب المباشر وراء صعوبة الانتصاب. حيث تمثل صعوبات وأمراض الأوعية الدموية تهديدا أكبر بكثير للأداء القضيبي، لأن الانتصاب أساسا هو ظاهرة دموية ويمكن عزو صعوبات الانتصاب أيضا للأمراض العصبية مثل أمراض الفصوص المخية، بالإضافة إلى تناول العقاقير المهدئة والإدمان كلها تساهم في هذا الاضطراب.

    - عوامل الخطر النفسية الاجتماعية : وهي تنقسم إلى فئتين عوامل الفرد وعوامل العلاقات.

    1- عوامل الخطر المتعلقة بالفرد : يمكن أن تؤدي بعض الحالات النفسية مثل الاضطراب العصابي واضطراب الاكتئاب الأساسي والاضطرابات القطبية والفصام وبعض اضطرابات الشخصية إلى إضعاف التكامل النفسي لدى الفرد إلى درجة يصبح الأداء الجنسي لديه غير ممكن.

    ويمكن
    أيضا للحالة الوجدانية السلبية أن تكون سببا في هذا الاضطراب والحالة
    الانفعالية ( القلق والغضب ) بالإضافة إلى العوامل المعرفية مثل الجهل
    بالخصائص الجنسية النفسية الفيزيولوجية والمكونات المعرفية السلبية ( أي
    قلق التوقع والانشغال بالأداء) ترتبط باختلالات الانتصاب.

    2-عوامل الخطر العلائقية : إن تكامل العلاقات يعد عاملا أساسيا في تيسير الانتصاب وأي خلل يحدث في العلاقات يؤدي بالضرورة إلى اضطرابات
    جنسية ومن بين أسباب اختلال العلاقات نجد نقص الثقة وضعف التواصل وعدم
    القدرة على وضع سيناريوهات جنسية متكاملة بين الزوجين وعدم القدرة على
    مناقشة هذه السيناريوهات بالإضافة إلى فقدان الجاذبية للزوجة بالرغم من حب
    الزوج لها والخيانة الزوجية كلها عوامل تؤدي إلى اضطراب العلاقات وبدورها
    تؤدي إلى اضطراب الانتصاب.

    التقييم : يستحسن استخدام جلستين أو ثلاث على الأقل لإجراء تقييم دقيق.

    الهدف
    الأول من التقييم : تحديد تشخيص الشكوى المقدمة؛ هل المشكلة حقيقية اضطراب
    انتصاب أم أنها سرعة قذف أو مرض بيروني أو قذف داخلي، أو انخفاض في
    الرغبة.

    - ما تكرار حدوث المشكلة.

    - في أي ظروف تحدث.

    وذلك للوصول إلى تقييم سليم للاضطراب.

    - الهدف الثاني : صياغة السبب أو الأسباب المتعلقة بالشكوى القائمة

    - الهدف الثالث : تقديم عائد ( رد فعل ) للعميل.

    - الهدف الرابع : تحديد خط أساس، يمكن من خلاله تقييم فعالية العلاج.

    العــلاج:


    أهداف العلاج :

    - توفير الراحة أو إشباع جنسي متبادل أو إعادة الشعور بهما.

    - من المتوقع أن يتحسن الانتصاب عندما يركز العلاج
    على الأهداف غير المتعلقة بالأداء الجنسي وينظر إلى النتائج المتعلقة
    بالأداء باعتبارها آثار ثانوية جانبية مثيرة للبهجة،. تحقق هدف زيادة
    المتعة المتبادلة.

    فروض أساسية :

    من المفيد بدأ العلاج بمجموعة من الفروض الأساسية وهي تزيد من احتمالية النجاح في العلاج وإذا كانت غير صحيحة، يستطيع المعالج تصحيح منحاه، من بين هذه الفروض:

    - لدى العميل تعريف ضيق و( محدود ) للجنس.

    - لدى العميل أفكار نمطية عن الأدوار الجنسية الذكرية والأنثوية.

    - لا يفهم العميل المكونات المشكلة للإثارة الجنسية.

    - لدى العميل نمط لتجنب التفاعلات الجنسية ونتيجة لذلك قد يخرب العلاج من غير قصد.

    - لا تتوفر لدى العميل المعلومات حول الأمراض الجنسية المعدية ولا يقوم بممارسات جنسية آمنة.

    أساليب العــلاج:


    1- التركيز الحسي/ التدريب على المهارات الجنسية : تطور التركيز الحسي على يد ماسترز وجونسون ولديه عدة مبادئ :

    - المبدأ الأول :
    مساعدة العميل أو الزوجين على تطوير وعي مرتفع بالإحساس والتركيز عليه أي
    الاهتمام بالأحاسيس وليس بالأداء، مما يؤدي إلى خفض القلق، كما يؤدي إلى
    الشعور بحاجة ملحة يمكن تحقيقها، مثل الراحة الوجدانية والمتعة الحسية بدلا
    من محاولة الوصول ببساطة إلى الانتصاب، وقد يكون من غير الممكن التوصل إليه مما يؤدي إلى زيادة الفشل والإحراج.

    - المبدأ الثاني : تلقي العملاء تعليمات واضحة لتكوين علاقة حميمة مما يؤدي إلى اكتساب الثقة في النفس وفي العلاقة بين الزوجين.

    - المبدأ الثالث :
    يعد التركيز الحسي منحى تدريجي للتغيير مما يستغرق وقتا ويتعين عدم الضغط
    للإسراع في العملية مثلا عدم قيام العملاء بممارسة الجنس مبكرا خلال العلاج إلى أن يتعلموا أساسيات العلاقة العاطفية والإحساس بالمتعة.

    المبدأ الرابع : يحتاج تطبيق العلاج لمشاركة الزوجين في بيئة غير مهددة ويحتاج المعالج للعناية بالشريكين لكي يتأكد أن التدريبات المنزلية تتم في مناخ غير مهدد.

    يتضمن
    إجراء التركيز الحسي تشجيع الزوجين على تجربة الانخراط معا في علاقة حسية
    وعاطفية حميمة بطريقة تدريجية وأسلوب غير محدد. بالإضافة إلى الواجبات
    المنزلية أين تجري تدريبات خارج الجلسات العلاجية، ويجب أن يدرك العميل بأن الواجبات المنزلية سوف تتم مناقشتها ومراجعتها مع المعالج.

    الخطوة الأولى من التركيز الحسي :

    - عدم لمس الأعضاء التناسلية أي عدم الشعور باللذة من خلالها وذلك بارتداء ملابس مريحة.

    -
    يتعين أن يبدأ الزوجان تدريباتهما الجنسية بمستوى مقبول لكل منهما. وكون
    هذا السلوك بطيء يجب على المعالج أن يبين لهما أهميته من أجل الوصول إلى
    تحقيق الهدف.

    الخطوة الثانية :

    -
    الاستمتاع بالأعضاء التناسلية ويشجع الزوجين على التقدم نحو اللمس الرقيق
    للأعضاء التناسلية ومناطق الثديين كما يشجعهما على تحسس أحدهما للآخر
    بطريقة ممتعة ويجب عدم تشجيعهما على الأهداف ذات العلاقة بالجماع.

    - وعلى المعالج مراجعة العوامل التي تيسر أو تكف الأهداف المرجوة وذلك مع تقدم العلاج ومن خلال مناقشة هذه العوامل مع الزوجين بطريقة تخلو من الأحكام التقييمية: يمكنهما أن يصبحا أكثر قدرة على التحكم في تقدمهما.

    - ومن الضروري التأكيد على أن الجماع يمكن تجزئته إلى مجموعة من السلوكيات.

    الخطوة الأخيرة :

    1- تتضمن الإقدام والجماع، ويشجع
    الزوجان على التركيز على الاحساسات المصاحبة للجماع وألا ينشغلا بالوصول
    إلى النشوة. وعليهما تجريب أوضاع مختلفة وليس استئناف الوضع أو الأوضاع
    نفسها التي كانا يستخدمانها قبل العلاج.

    2- التعليم : إن تقديم المعلومات هو المكون الأكثر شيوعا في العلاج الجنسي حيث بإمكانها تصحيح الخرافات وتصحيح سوء الفهم الذي يعيق الأداء الجنسي مثلا الاعتقاد بأن الانتصاب
    يجب أن يبدأ أولا ( قبل بدأ النشاط الجنسي) لكي يعطي علامة على الشغف
    الجنسي والرغبة وهذا الأمر قد يحد من الإمكانات الجنسية لدى الرجل.

    3- التحكم في المنبه :
    إن الظروف الغير مريحة لا تساعد على قيام علاقة جنسية مريحة وممتعة وعند
    ما تصبح هذه الظروف غير مريحة بقدر متطرف فقد تسهم في اضطراب الانتصاب.

    4- إعادة التنظيم المعرفي : هناك شكلان من أشكال إعادة التنظيم المعرفي

    1- تحدي الأفكار السلبية :
    إن إحدى الأفكار السلبية كأن يشعر الرجل شعور سلبي نحو النساء بأنهن غير
    مخلصات وإحدى الطرق لمواجهة هذه الأفكار أن يخصص المريض أوقات للجلوس مع
    شريكته للتركيز على الانشغالات وحلول المشكلات وتخصص أوقات أخرى للانشغال
    بالأفكار الباعثة على السرور والأفكار الجنسية ووضع هذه الأفكار في قائمة
    يساعد العميل على استبعاد الأفكار السلبية.

    2- خفض الأفكار المقتحمة :
    على المعالج أن يساعد العميل على تحديد أفكاره المقتحمة، وعند تحديدها يتم
    الاتفاق بينهما على أنها تظهر بالفعل مرتبطة بالسلوك الجنسي وبالتالي
    يساعد المعالج العميل على خفض ظهورها وتزويد العميل بأفكار بديلة ليركز
    عليها خلال النشاط الجنسي.
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
     
    علاج اضطرابات الانتصاب
    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتدي المركز الدولى :: منتدى الطب والصحه(Medicine and Health Forum) :: طبيبك الخاص والامراض-
    انتقل الى: