منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 أعمال سهلة ويسيرة وأجورها كبيرة وعظيمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعبان
المدير
المدير


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7178
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: أعمال سهلة ويسيرة وأجورها كبيرة وعظيمة   الإثنين 11 يونيو - 14:08

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره،
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن
يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن
محمداً عبده ورسوله، أما بعد:

فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر
الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار

فضل الله على خلقه:

عباد الله:
ربنا كريم، ومن أسمائه تعالى المنان، يمن على عباده
عز وجل، ومن أسمائه البر، والبر واسع العطاء، ومن أسمائه الوهاب يعطي بلا
سؤال، ومن أسمائه الشكور فيعطي الأجر الكثير على العمل القليل، وهو
سبحانه وتعالى كريم وهاب يهب واسع الفضل والعطاء بلا حدود سبحانه وتعالى،
وهذا الكرم من الله يدفع المؤمن إلى المزيد والمزيد من العمل؛ لأنه إذا علم
بأن ربه بهذه الأسماء وهذه الصفات فالعبد يتحفز للعمل.

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم مقنع بالحديد على مشارف المعركة،
فقال: يا رسول الله أسلم أو أقاتل؟ ولم يكن الرجل قد أسلم، فقال: (أسلم ثم
قاتل) فأسلم ثم قاتل فقتل فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (عمل قليلاً وأجر كثيراً) [رواه
البخاري2808]، فإنه ليس بينه وبين الجنة إلا هذه الشهادة وهذه الشهادة،
الشهادة الأولى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، والشهادة
الثانية هذا القتل الذي حصل في المعركة فدخل الجنة ولم يسجد لله سجدة؛ لأنه
لما أسلم كان أول واجب عليه حضور هذه المعركة.

التجارة الرابحة مع الله:

عباد الله:
بيننا وبين الله تجارة، والتجارة مع الله ما فيها خسارة، والتجارة مع الله أرباحها مضاعفة، هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ [ سورة الصف10 ] ، وهذه المضاعفات إلى عشرة، إلى مائة، إلى سبعمائة، إلى أكثر من ذلك، والله يضاعف لمن يشاء، أعمال
قليلة من جهة الجهد والوقت، والأجر عظيم، وقد خرج النبي صلى الله عليه
وسلم بعد أن صلى الفجر وقعد وقام ليدخل بيته فوجد جويرية رضي الله عنها من
بعد الفجر جالسة كما هي، سألها: (ما زلت على الحال التي
فارقتك عليها؟) قالت: نعم، قال: (لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات لو
وزنت بما قلت منذ اليوم) طيلة الوقت هذا الماضي (لوزنتهن، سبحان الله
وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته) [رواه مسلم2726]، كم تأخذ حتى تقولها ثلاثاً يا عبد الله؟

يا مسلم:
الدنيا لأربعة نفر عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يصل فيه رحمه، ويعرف حق
الله من جهة الزكاة، والواجبات الأخرى كفارات، نفقات، يعرف حق الله، والآخر
رزقه الله علماً، ولم يرزقه مالاً لكنه قال: لو أن لي مال فلان لعملت
بعمله فهما في الأجر سواء، عجيب هذا ما عنده مال، وما الذي فعله؟ نية حسنة،
وقال بلسانه: لو أن لي مال فلان لعملت بعمله، بنيت المساجد، ورتبت لمحفظي
القرآن الرواتب، وجعلت للأسر والعوائل هذه الرواتب الشهرية، ونشرت علماً،
ودعوة ونحو ذلك من الأعمال الصالحة، قال: (فهما في الأجر سواء) [رواه ابن ماجه4228]، يعني
من جهة الأصل، أما من جهة المضاعفة فلا شك أن الفاعل يمتاز بميزة، لكن من
جهة الأصل أصل الأجر قبل المضاعفة، (هما سواء) ما الذي رفعه هذه الرفعة، ما
الذي أعطاه هذا الأجر؟ حسن نيته، ليست قضية عسيرة، وشاقة، ولا تأخذ وقتاً،
لكنها جمع القلب والرجاء من الله سبحانه وتعالى.

(إن بالمدينة رجالاً ما سرتم مسيراً ولا قطعتم وادياً إلا وهم معكم) شركوكم في الأجر، لماذا؟ قال: (حبسهم العذر) [رواه البخاري4423]؛ لأنهم فعلاً عندهم صدق نية، لو كانوا مستطيعين لخرجوا، (الحمد لله تملأ الميزان، وسبحان الله والحمد لله تملآن ما بين السماء والأرض)[رواه مسلم223]كم تأخذ من الجهد؟ كم تأخذ من الوقت؟
الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه يتنافس عليها بضع وثلاثين ملكاً
يبتدرونها أيهم يكتبها أولاً، عبد قالها مرة مؤتجراً مخلصاً يبتغي وجه
الله، تنافس عليها أكثر من ثلاثين ملكاً أيهم يكتبها أولاً، ما هذا الكرم
ما هذا الشرف، الله عز وجل يرسل ملائكته من أجلنا، لتكتب أعمالنا، وترفع
أقوالنا، إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ [ سورة فاطر10 ] .

عباد الله:
ماذا يأخذ من الوقت والجهد أن يقول الإنسان بعد الوضوء: أشهد
أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله، لكن ماذا له؟ تفتح أبواب
الجنة الثمانية من أيها شاء دخل، تفتح أبواب الجنة الثمانية، الجنة
التي عرضها السماوات والأرض، الثمانية كلها تفتح لأجل أنه قال: أشهد أن لا
إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله بعد الوضوء، ما أكرمه ما أوهبه، ما أبره، ما أمنه سبحانه.

عباد الله:
عندما يقول نبينا صلى الله عليه وسلم: (من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم ذنبه) [رواه البخاري780 ومسلم410]، كلمة (آمين) كم تأخذ لتقال؟ كم ثانية؟ آمين المد الطبيعي حركتين (آ) (مين) ست حركات، كم تأخذ حتى تقال؟ (من
وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه)، على كلمة واحدة إذا
قال الإمام في الأرض: آمين، قالت الملائكة في السماء: آمين، ومن وافق
تأمينه تأمين الملائكة، لكن بعض الناس يشرد ذهنه فيفوته أجر عظيم، أو لا
يقولها في الوقت الذي من السنة أن تقال فيه، أو يمد أكثر أو يقصر أكثر، (من
وافق تأمينه تأمين الملائكة).

يا مسلمون:
والله إنها أعمال يسيرة وأجور عظيمة،
وهكذا نجد أن النبي صلى الله عليه وسلم يعلمنا أن بقيام ليلة القدر، اللهم
بلغنا ليلة القدر، اللهم بلغنا رمضان، اللهم منَّ علينا ببلوغ رمضان، وأن
نصوم ونقوم ونعبد كما تحب وترضى، قيام ليلة واحدة، الليلة كم يعني؟ عشر
ساعات؟ إحدى عشر ساعة؟ اثنا عشر ساعة؟ ثم تقوم بعد صلاة العشاء، قيام ليلة
ولا يشترط أن تقوم كل الليل، قيام ليلة أكثر من أجر عبادة ثلاثة وثمانين سنة، هل هناك كرم بعد هذا.

عباد الله:
صيام يوم واحد، يوم عاشوراء يكفر سنة، ويوم عرفة يكفر سنتين، والصيام كم ساعة؟ اثنا عشر ساعة، ثلاثة عشر ساعة، يكفر سنتين، إذا كان هذا في صيام النافلة عاشوراء وعرفة، يا ترى رمضان الواجب الفرض الركن كم يكفر.

أيها المسلمون:
بالوضوء تخرج الخطايا حتى تخرج آخر خطيئة مع آخر قطرة ماء، لمن
نوى واحتسب، وأتقن الوضوء، وكذلك نجد أنه إذا قعد بعد صلاة الفجر إلى طلوع
الشمس، وبعد ارتفاعها صلى ركعتين، بعد الفجر إلى طلوع الشمس كم الوقت؟ كم ستجلس؟ ساعة ونصف، أجر حجة أجر عمرة تامة تامة تامة. [رواه الترمذي586].

يا مسلم عندما تذهب وأنت هنا إلى الحرم لتصلي فريضة واحدة كم يأخذ منك من الوقت والجهد؟ لكن يكتب الله لك بها مائة ألف صلاة من الصلاة في المساجد الأخرى، مائة ألف، وفي النبوي ألف، وصلاة ركعتين في مسجد قباء تعدل عمرة، الله أكبر، صلاة ركعتين كم تأخذ من الوقت في مسجد قباء تعدل عمرة، تشد الرحال إلى المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى، فإذا صرت في المدينة كان قباء بجانبك.

أيها المسلمون:
عندما يقول ربنا عز وجل: فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ [
سورة الزلزلة7 ] ، يعني: أن هذه الذرة الهباء الصغيرة جداً لا تضيع، حتى
هذه لا تضيع، ولذلك لما جاءت مسكينة أو مسكين إلى عائشة وكان عندها عنقود
عنب فأخذت حبات من العنب وأعطتها للمسكين حبات قليلة، تعجبت بعض النسوة
عندها، فقالت عائشة لهن: تتعجبن تضحكن كم في هذه الحبات من مثاقيل الذر.

وهكذا سعد الصحابي لما جاء سائل وأعطاه تمرتين، وقبض يده، قال له: إن في التمرتين مثاقيل ذر كثيرة.

أسس وقواعد التجارة مع الله:
الله يعامل عباده على أسس، التجارة مع الله لها شروط
فيها بنود، فيها عقد، ومن أدرك شروط العقد حاز الأرباح العظيمة من وراء
هذا العقد:

أولاً: لا أجر بلا توحيد، فإذا
كان العبد موحداً لله نال الأجور العظيمة؛ لأن الأساس موجود، فالبناء عليه
سهل، ويتصاعد بسرعة، فإذا كان أساسك قوياً كان البنيان عالياً مرتفعاً،
ولذلك مهما عمل الكافر والمشرك من الأعمال الخيرية ليس له مقابل عليها في
الآخرة يأخذه في الدنيا الآن، أولاد، صحة، منصب، شهرة، مال، يأخذه في
الدنيا، حتى الكافر لو عمل أعمال
خيرية يعطيه، لكن لا يعطيه في الآخرة؛ لأن سلعة الله غالية، والجنة لا
يعطيها لكافر ولا مشرك، لا للشرك الأكبر ولا الأصغر ولا الخفي، اجتنبوا
الشرك، يوم القيامة الكافر مهما كان عنده من أعمال خيرية، وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا [ سورة الفرقان23 ] ، وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ [ سورة النور39 ] كسراب.

ثانياً: لا أجر بلا عمل، فالذين لا يعملون بماذا سيؤجرون، والأعمال منها أعمال قلب ومنها أعمال جوارح، وينبغي التفطن لهذا؛ لأن أعمال القلب فيها أجور عظيمة، الخشية، والإخلاص، والحياء من الله، والتوكل عليه، والخوف منه، ورجاء ثوابه، أعمال القلب عظيمة، وكذلك أعمال الجوارح، وهذه دليل على صحة هذه.

أيها المسلمون:
إن من قواعد التعامل بين الله وخلقه أن الله يضاعف الأجر، والمضاعفة قال
بعض العلماء: من خصائص هذه الأمة، يعني لم يكن العالمين في الأمم من قبلنا
مثلنا في المضاعفة إلى مائة إلى سبعمائة إلى أضعاف أخرى، وهذا من منة الله
علينا، احمد ربك أنه جعلك في هذه الأمة، ولم تكن في أمم سابقة، شرف وفخر أن نكون من أمة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم فلا ذوبان في أعمال
الكفار، وشخصيات الكفار، وأنظمة الكفار، نحن أمة مستقلة لنا تاريخ، لنا
قائد، لنا كتاب، لنا دستور، لنا شخصية مستقلة واضحة بعقيدتها، وأخلاقها،
وعباداتها.

أيها المسلمون:
إنه لا بد من الإخلاص في العمل، ولو حصل رياء أو سمعة ذهب العمل، بل إنه
جاء في الحديث أن من سمَّع سمَّع الله به يوم القيامة مسامع خلقه، وصغره
وحقره؛ لأنه في الدنيا كان يريد الهالات الإعلامية، كان يريد الفخر، كان
يريد الاستعلاء على العباد، كان يريد الشهرة، ما كان يريد وجه الله، فلا بد
من الحذر من محبطات الأعمال؛ كالمن، والعجب، والرياء، ومنقصات الأعمال،
مثل من اتخذ كلباً دون حاجة نقص من أجره كل يوم قيراطين.

كلما كان العمل أكثر نفعاً كلما كان أكثر أجراً، فالأعمال متعدية النفع؛ كالعلم، والدعوة إلى الله أجورها كبيرة جداً.

التحسر على فوات الأجر لو فاتتك جماعة المسجد، مثلاً التحسر على فوات الأجر يمكن أن ينتج أجراً؛ لأنه دليل الصدق.

الفاعل المباشر لا شك أنه أعظم أجراً ممن نوى فقط، ولكن من رحمة الله وكرم
الله، أنه ينزل العاجز منزلة الفاعل في الأجر مع أنه ما عمل، لماذا؟ لأنه
كان له عادة، ولذلك (إذا مرض العبد أو سافر كتب له من الأجر مثلما كان يعمل صحيحاً مقيماً) [رواه البخاري2996]، فمن رحمة الله وكرم الله أنه نزَّل العاجز منزلة الفاعل على حسب عادته التي كان عليها قبل أن يصاب بالعجز.

هذه التعويضات، لا تعويضات وقوانين الأرض هذه أعظم بكثير يا مسلم، يا عبد الله:
المسلم يؤجر على الفعل والترك، حتى من كف شره عن الناس له أجر، فالترك لله
يؤجر عليه وليس فقط الفعل لله، يؤجر على المباحات بحسن النية، لكن ليس هذا
كل عمل المسلم أن يقول: أنام بنية الاستعانة، وآكل بنية الاستعانة على
العبادة، وأستروح بنية الاستعانة، بقيت العبادة، الاسترواحات بالنية الحسنة
لها أجر، لكن بقي الشيء الذي من أجله استروحت لا تنسه.

كلما اشتدت المشقة عظم الأجر، لكن المشقة لا تتقصد،
فالإنسان إذا كان عنده طريق صعب وطريق سهل إلى مكة لا يذهب من الطريق
الصعب، الأجر لا يكتب على مشقة متعمدة منك، لكن إذا حصلت المشقة فذهبت إلى
مكة فازدحم الطريق فأخذ وقتاً مضاعفاً قدر من الله عند ذلك يضاعف الأجر (أجرك على قدر نصبك)[رواه بمعناه مسلم 1211].

والأعمال الموافقة للسنة أجرها أكبر من أعمال
أطول أو أشق، فمثلاً قصر الصلاة للمسافر أكثر أجراً من إتمامه لها، مع أن
هذه اثنتين وهذه أربع، تخفيف سنة الفجر أكثر أجراً من تطويلها لماذا؟ لأنها
سنة محمد صلى الله عليه وسلم، بينما نجد من السنة في صلاة الفجر يوم
الجمعة قراءة السجدة والإنسان وتأخذ وقتاً وجهداً، فإذن الشأن هو اتباع
السنة سواءً ازدادت المشقة أو نقصت، المشي في الظلمات إلى المساجد الفجر
والعشاء فيه أجر لمشقة الظلمة، ولا تزيلها الكهرباء كما قال العلماء، ولله
الحمد، الأجر ما زال موجوداً في مشيك للفجر والعشاء حتى في هذا الزمان.

أيها المسلمون:
الأكل من الأضحية والصدقة بالباقي أفضل من الصدقة بكل الأضحية؛ لأن من
السنة الأكل من الأضحية ولو لقيمات، وهكذا نجد أن تكفير السيئات منصب على
الصغائر؛ لأن الكبائر تحتاج إلى توبة خاصة، ونجده في كل حديث في غفر له
يعني الصغائر، ولذلك لا بد من الانتباه للكبائر.

تعدد الأعمال وتعدد الأجور:
ثم ماذا تريد يا عبد الله من أنواع الأجور والميزات فهو موجود، تريد مغفرة الذنوب هناك أعمال لها، تريد نيل محبة الله هناك أعمال
لها، تريد مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم والقرب منه فالذي يكفل يتيماً
ويعول أرملة يكون بالقرب من النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة، هلا رأيت قضية استعراض النساء لاختيار الأجمل، من كظم غيظاً أنت تكون في الطريق في السيارة يعاكسك شخص، (من كظم غيظاً ولو شاء أن ينفذه أنفذه) ما عنده عجز (يخيره الله من الحور العين يوم القيامة ما شاء)
[رواه الترمذي2021]، تكظم غيظاً عن خادم، عن سائق، عن مخطئ، عن إنسان
تجاوز عليك، كظم غيظاً، هذه قضية اختيار الأجمل من النساء، تريد رفع
المنزلة تواضع لله، تريد طول العمر وسعة الرزق صل رحمك، تريد أن تكون في
حراسة الله صل الفجر، تريد أن تصلي عليك الملائكة صل على النبي صلى الله
عليه وسلم، انتظر في المسجد من المغرب إلى العشاء، رابط من صلاة إلى صلاة،
الملائكة طيلة الوقت وأنت جالس تستغفر لك، تريد قصراً في الجنة اقرأ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [ سورة الإخلاص1 ] عشر مرات يبنى لك قصر في الجنة، وهكذا تريد السلامة من حر النار والموقف أنظر معسراً، تريد العتق من النار ذب عن عرض أخيك في مجلس، كل شيء بمقابل، ما في أشياء تضيع عند الله فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه [ ُسورة الزلزلة8 ] .

اللهم إنا نسألك أن توفقنا إلى ما تحب وترضى، وأن ترزقنا الاستمساك بالعروة
الوثقى، أكرمنا يا كريم، ومن علينا يا منان، وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت
الوهاب، اللهم بارك لنا في القرآن العظيم، واجعلنا من أهله يا رب
العالمين، اللهم اغفر لنا الذنوب والسيئات، وكفر عنا الزلات، وضاعف لنا
الحسنات، اللهم إنا نسألك أن تجعل أعمالنا خالصة لوجهك يا رب العالمين،
اللهم إنا نسألك في يومنا هذا رحمة تلم بها شعثنا، وتغفر بها ذنبنا، وترفع
بها شاهدنا، وتثقل بها موازيننا، وتغفر بها لموتانا، وتشفي بها مرضانا،
وتهدي بها ضالنا، اللهم آمنا في الأوطان والدور وأصلح الأئمة وولاة الأمور،
اللهم إنا نسألك المغفرة لنا ولوالدينا وللمؤمنين يوم يقوم الحساب، اللهم
إنا نسألك في ساعتنا هذه أن تخرجنا من ذنوبنا كيوم ولدتنا أمهاتنا، لا تدع
لنا ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته، ولا كرباً إلا نفسته، ولا عسيراً
إلا يسرته، ولا عيباً إلا سترته، ولا ديناً إلا قضيته، ولا مريضاً إلا
شفيته، يا أرحم الراحمين يا أكرم الأكرمين, وصلى الله على حبيبنا محمد وعلى
آله وصحبه وسلم .

منقول



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سنابل
مشرفة
مشرفة


ذكر عدد المساهمات : 591
تاريخ التسجيل : 21/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: أعمال سهلة ويسيرة وأجورها كبيرة وعظيمة   الخميس 29 أكتوبر - 19:00






‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1463
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: أعمال سهلة ويسيرة وأجورها كبيرة وعظيمة   الخميس 26 نوفمبر - 15:42

جزاكم الله خيراً
ونفع بكم
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
-------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أعمال سهلة ويسيرة وأجورها كبيرة وعظيمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: