منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الامام والشيخ حسن البنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تحيا تحيا
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 15/06/2012

مُساهمةموضوع: الامام والشيخ حسن البنا   الأحد 24 يونيو - 6:04




مجدّد
القرن الرابع عشر الهجري، الإمام الشهيد، المرشد الأوّل، رائد الصحوة
الإسلاميّة في العالم، مؤسّس حركة الإخوان المسلمين كبرى الحركات
الإسلاميّة، العالم الرباني الصالح.

ولد في المحموديّة، حفظ القرآن في سن مبكّرة، وكثيراً من أحاديث رسول الله ،
وتأثر بشيخه محمد زهران صاحب مدرسة الرشاد الدينيّة، وتلقى الحصافيّة
الشاذليّة عن عبد الوهاب الحصافي، درس على أبيه العلوم الشرعيّة وأخذ عنه
صناعة الساعات . انتقل إلى مدرسة المعلمين في دمنهور سنة 1338/1920 وتخرّج
منها مدرّسا، أكمل دراسته في دار العلوم بالقاهرة بتفوّق سنة 1345 / 1927
وكان على صلة بمحب الدين الخطيب، ويلتقي بجمهرة من العلماء الفضلاء في
المكتبة السلفيّة أثناء تردده عليها .
وقد
أثنى عليه الشيخ علي الطنطاوي عندما كان يتردّد على خاله مــــحب الدين
الخطيب بالمطبعة السلفيّة بقوله : عرفته هادئ الطبع رضي الخلق صادق
الإيمان، طليق اللسان آتاه الله قدرةً عجيبةً على الإقناع، وطاقةً نادرةً
على توضيح الغامضات، وحل المعقّدات، والتوفيق بين المختلفين، ولم يكن
ثرثاراً، بل كان يحسن الإصغاء كما يحسن الكلام، وطبع الله له المحبّة في
قلوب الناس .
وكان
من أسباب نجاحه شغفه بدعوته وإيمانه واقتناعه بها وتفانيه فيها، وانقطاعه
إليها بجميع مواهبه وطاقاته ووسائله، وتأثيره العميق في نفوس أصحابه
وتلاميذه، وكان الإخلاص الشديد، والعزم القوي، والأخلاق المحمديّة، والصبر
والإيثار، من أبرز صفاته، وأوتي مقدرة بيانيّة فائقة متحدثاً وكاتباً،
وخطيباً، وبلغ من جزالة لفظه، وسلاسة فكرته، وعذوبة أسلوبه، وسهولة مأخذه،
مستوى كبار الكتاب البارزين، وأعلام رجال الأدب وحملة القلم .
رأى
أن الدولة الإسلامية هي صاحبة دعوة ورسالة، وأن الفصل بين الدين والدولة
خطيئة كبرى، وأنّه لابدّ من قيام حكومة إسلاميّة تقوم على القواعد التالية:
مسؤوليّة الحاكم أمام الله من ناحية، وأمام البشر من ناحية أخرى، ووحدة
الأمّة في إطار الأخوّة، واحترام إرادة الأمّة .
اشتغل
بالتعليم، ثم تفرغ للجهاد والدعوة، وقام بحركة إصلاحية منظّمة، عندما
أسّس: (جماعة الإخوان المسلمين) سنة1346/1928 وأعاد إصدار (جريدة المنار)
بعدما توقفت، وعمل من أجل المشروع الإسلامي الذي يستطيع مقاومة الاستعمار،
ومحاولات قهر الشعوب المسلمة، واقتحم سنة 1355/1936 الميدان السياسي، ودعا
الملوك والحكام إلى تطبيق الشريعة الإسلاميّة في شؤون الحياة سنة
1366/1948، وبشّر بالدولة الإسلاميّة في صورة الخلافة، وقال: إذا لم تقم
الحكومة الإسلاميّة فإن جميع المسلمين آثمون ؛ ولم يكن تنظيمه أسير النماذج
الفرقيّة، أو الطرقيّة، أو شبه العسكريّة، وجمع أتباعه على المحبّة
والإخاء، وربّاهم على الإيمان بالدعوة، والتجرد لها، والاستعداد التام لكل
ما يلقونه في سبيلها، وأعاد فكرة شموليّة الإسلام، وضرورة تطبيقه كمنهج
حياة، والولاء الكامل للإسلام، والإخاء الإسلامي، وأحدث تياراً بارزاً
إسلامياً في المجتمع، وحارب بصدق مظاهر الانحلال الخلقي، وجميع مظاهر
الاغتراب في المجتمع، وكان يضع أمام أتباعه هدفين الأوّل: تحرير الوطن
الإسلامي من كل سلطان أجنبي . والثاني: أن تقوم في هذا الوطن الحر دولة
إسلاميّة حرّة ؛ وأقام دعوة قوامها العلم والتربية والجهاد، وقد تطابق
منهجه في التطبيق مع منهج الإسلام، فأولى الإنسان عنايته الكبرى، ورباه
واعياً عناصره من روح وفكر وجسد، موازناً بين العناصر، مبتكراً في وسائل
التربية ؛ وقاد كتائب الإخوان المسلمين في حرب فلسطين، تحت شعار الموت في
سبيل الله أسمى أمانينا‎، وعقد في دار المركز العام في القاهرة، أوّل مؤتمر
عربي من أجل فلسطين، ووضع الحكومات العربيّة أمام مسؤوليّاتها، وعندما
أدركت إسرائيل خطر هذه الجماعة مضت تكيد لها، وقال في إحدى خطبه: إنني أعلن
من فوق هذا المنبر أن الإخوان المسلمين قد تبرّعوا بدماء عشرة آ‎لاف متطوع
للاستشهاد ؛ ودعا إلى حرب تحرير شعبيّة لتحرير فلسطين، تدعمها الدول
العربيّة بالمال والسلاح، وحين بدأ الإخوان حملتهم على الاستعمار
البريطاني، وجّه جهده لإنشاء تشكيلات سريّة من الفدائيين، وإعدادها
للجهاد‎، أطلق عليها: (النظام الخاص) . وكان يسبق تدريبهم إعداد روحي كبير،
يجعلهم دائماً على استعداد لبذل أرواحهم متى اقتضت مصلحة الدين والوطن،
وشارك أتباعه في المقاومة السريّة على ضفاف القناة ؛ وأنجبت مدرسته
كتّاباً، قاموا بتحليل الأوضاع، وعرضوا الحلول الإسلاميّة لمشاكل العالم
الإسلامي، وتدلّ مؤلفاتهم على الشمول والتنوّع في معالجة المسائل
السياسيّة، والاجتماعيّة، والاقتصاديّة .

أوكل
إليه أبوه كتابة مقدّمة ( الفتح الرباني) مع ترجمة مؤلف أصل الكتاب الإمام
أحمد بن حنبل، فكتب في مناقبه وسيرته، ومحنته، وما يتعلق بمسنده، ومنزلته
عند المحدّثين، فأجاد .
وألف : (الرسائل) و (أحاديث الجمعة) و(المأثورات) وكتب سيرته الذاتية (الدعوة والداعية) .
كان
خطيبا من الطراز الأول، وصف الشيخ علي الطنطاوي لقاءً خطب فيه الإمام
البنا فقال: وهو في خطبته التي يلقيها كما تلقى الأحاديث بلا انفعال ظاهر،
ولا حماسة بادية، من أبلغ من علا أعواد المنابر، تفعل خطبه في السامعين
الأفاعيل وهو لا ينفعل، يبكيهم، ويضحكهم، ويقيمهم، ويقعدهم، وهو ساكن
الجوارح، هادئ الصوت، يهز القلوب ولا يهتز.
اغتالته
حكومة إبراهيم عيد الهادي السعديّة بسلاح حكومي، وموظّفين حكوميين، وبقرار
إنجليزي، في القاهرة ليلة 12 شباط 1948 الموافق 1 ربيع الثاني 1367 بعد
مقتل رئيس وزراء مصر محمود النقراشي، الذي أصدر القرار بحل (جماعة الإخوان
المسلمين) بناء على أوامر القيادة العليا للقوّات البريطانية في الشرق
الأوسط، والذي كان ضالعا مع العرش والاستعمار في إجهاض القضية الفلسطينية،
على يد المخبر أحمد حسين جاد، عندما أراد عبد الهادي أن يقدّم رأسه هديّة
لفاروق في العيد السنوي لجلوسه على العرش، فكان اغتياله سببا في إسقاط أسرة
محمد علي باشا عن عرش مصر، وقيام ثورة 1371/1952 وخلفه المرشد الثاني حسن
إسماعيل الهضيبي .
قال
الأطباء: مات من آثار الجراح، وقال آخرون: قتل في مستشفى قصر العيني، إذ
أجهز عليه بعض رجال الحكومة، وقيل أهمله المستشفى حتى نزف دمه، ونقل عن أحد
الأطباء الشرعيين الذين باشروا تشريح جثمانه، أنه كان يمكن وقف نزيفه،
وإنقاذ حياته بعمل بسيط . وشيّعت الجنازة في صمت تام، وقام والده بتجهيزه،
ولم يسمح لأحد بالمشاركة بحمل نعشه، وصلى عليه أبوه في مسجد قيسون، ودفن في
مدافن الإمام

رثاه
الحاج أمين الحسيني فقال: كان رحمه الله يتوقّد غيرة، وحميّة، وحماسة ضد
الاستعمار المعتدي على مصر، وسواها من أقطار المسلمين والعرب، وكان يعمل ما
بوسعه لتحرير وادي النيل، والبلاد العربيّة، والوطن الإسلامي بكل أجزائه،
من كل استعمار أجنبي .

وفي
سنة 1372/ 1953 احتفل الإخوان المسلمون بالذكرى الرابعة لاستشهاد البنا _
رحمه الله _ وشارك ضباط الثورة فيه، وألقى الرئيس محمد نجيب كلمة أذيعت من
إذاعة القاهرة، قال فيها: إن الإمام الشهيد حسن البنا أحد أولئك الذين لا
يدرك البلى ذكراهم، ولا يرقى النسيان إلى منازلهم، لأنّه _ رحمه الله _ لم
يعش لنفسه، بل عاش للناس، ولم يعمل لمنفعته الخاصة، بل عمل للصالح العام .

وقال
الشيخ مصطفى السباعي فيه: ولقد قدّر لي أن أعرف حسن البنا في أواخر حياته،
وأن أكون على مقربة منه في أيام محنته الأخيرة، ثم في أيام استشهاده،
فوالله ما رأيت إنساناً أروع في الفداء، وأخلص في النصح، وأنبل في التربية،
وأكرم في النفس، وأعمق أثراً في الإصلاح من حسن البنا رحمه الله .

وأضاف
السباعي: ما زال بأعدائه نصحاً وإشفاقاً، وما زال أعداؤه به كيداً وتآمراً
حتى قتلوه في الظلام وحيداً أعزل مجرداً من كل قوّة وجاه وأنصار، قتلوه
وهم أقوياء، وهو الضعيف وهم الحاكمون، وهو المطارد وهم المسلّحون، وهو
الأعزل، قتلوه وهم الأشقياء وهو السعيد، ثم أصبحوا مطرودين من رحمة الشعب،
وهو مغمور برحمة الله، وهم مشتّتون في ديار الغربة، وهو الآن في رحاب
الخلود .

كتبت
في سيرته عشرات الكتب والدراسات ومنها: (روح وريحان من حياة داع ودعوة)
لأحمد الحجاجي، و(حسن البنا أستاذ الجيل) لعمر التلمساني، و(حسن البنا حياة
رجل وتاريخ مدرسة) لأنور الجندي، و(حسن البنا بأقلام تلامذته ومعاصريه)
لجابر رزق، و( الشيخ حسن البنا ومدرسته) لرؤوف شلبي، و(لماذا اغتيل الإمام
الشهيد) لعبد المتعال الجابري، و(حسن البنا - الرجل والفكرة) لمحمد عبد
الله السمان، و(حسن البنا

مواقف في الدعوة والتربية) لعباس السيسي، و(التربية الإسلامية ومدرسة حسن
البنا) ليوسف القرضاوي، و(حسن البنا كما عرفته) لفتحي العسال، و(حسن البنا)
لأنور الجندي، و(الفقه السياسي عند الإمام حسن البنا) لمحمد أبو فارس،
ورواية (جريمة في شارع الملكة نازلي) لمحمد علي شاهين.


____________
(1) مقدمة الفتح الرباني أحمد عبد الرحمن البنا . (2) مذكرات الدعوة والداعية للإمام حسن البنا . (3) الإخوان المسلمون في حرب فلسطين
كامل الشريف . (4) الأخوان المسلمون كبرى الحركات الإسلامية _ إسحق موسى
الحسيني . (5) صفحات من التاريخ ص 67 صلاح شادي . (6) وسائل الإعلام
المطبوعة في دعوة الإخوان المسلمين ص 108و190 محمد فتحي شعير . (7) الإخوان
المسلمون أحداث صنعت التاريخ ـ محمود عبد الحليم. (Cool الحاج أمين الحسيني
رائد جهاد وبطل قضية ص384 حسني أدهم جرار . (9) عظماء قادة الأديان ص388
عبد الجليل شلبي . (10) أعلام التربية والمربين ص 328 خالد الحاج . (11)
حسن البنا بأقلام تلامذته ومعاصريه ـ إعداد جابر رزق . (12) الفكر الإسلامي
المعاصر ص 167 غازي التوبة . (13) أثر الجماعات الإسلامية الميداني خلال
القرن العشرين ص 369 محمود سالم عبيدات . (14) ذكريات لا مذكرات ص 55 عمر
التلمساني . (15) كبرى الحركات الإسلامية في القرن الرابع عشر الهجري ص 13
محمد السيد الوكيل . (16) المقاومة السرية في قناة السويس ص 71 كامل الشريف
. (17) راجع مقالتنا المنشورة في مجلة الدعوة ع 460 تاريخ 20/2/1996 .
(18) عظماؤنا في التاريخ ص 243 مصطفى السباعي . (19) صحافة الصحوة
الإسلاميّة في البلاد العربيّة ص 19 محمد علي شاهين .

أعلام الصحوة الإسلاميّة م 1 ص 131 محمد علي شاهين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تحيا تحيا
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 15/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: الامام والشيخ حسن البنا   الأحد 24 يونيو - 6:08

مبادئ الإخوان المسلمين

منذ أكثر من ألف وأربعمائةعام، نادى محمد
بن عبدالله -صلى الله عليه وسلم- في بطن مكة، وعلى رأس الصفا: ﴿يَا
أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ
مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ
فَآمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ
بِاللهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴾
(الأعراف:158). فكانت تلك الدعوة الجامعة حدًا فاصلاً في الكون كله، من ماض
مظلم، ومستقبل باهر مشرق، وحاضر ذاخر سعيد، إعلانًا واضحًا مبينًا لنظام
جديد، شارعه هو الله العليم الخبير، ومبلغه هو محمد البشير النذير (عليه
الصلاة والسلام)، وكتابه ودستوره هو القرآن الواضح المنير، وجنده هم السلف
الصالح، هم السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان،
إنه صبغة الله.. ومن أحسن من الله صبغة؟! ﴿مَا كُنتَ تَدْرِي مَا
الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن
نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ
مُّسْتَقِيمٍ*صِرَاطِ اللهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي
الأَرْضِ أَلاَ إِلَى اللهِ تَصِيرُ الأُمُورُ﴾ (الشورى:52،53).


والقرآن هو الجامع لأصول الإصلاح على كافة الساحات، إنه الجامع للمبادئ
التي يميزها المجتمع في طريقه نحو الأمن والأمان والتقدم والريادة، وقد جمع
الله للأمة في هذا القرآن تبيان كل شيء، والأسس والمبادئ التي تمثل
المرجعية والضوابط ومصدر الطاقات.

ثمة مبادئ جاءت في كتاب الله
وسنة نبيِّه -عليه الصلاة والسلام- يلتزم بها الإنسان المسلم، والبيت
المسلم، والمجتمع المسلم، والدولة الإسلامية، والأمة الإسلامية، وهي:

- الربانية، فكل توجهات الفرد أو المجتمع أو الدولة، وكل الأعمال
والسلوكيات والنظريات والسياسات تلتزم ما يرضي الله، وتعمل ما يأمر به،
وتجتنب ما يغضبه.

- التسامي بالنفس الإنسانية عما يغضب الله، والارتفاع فوق الدنايا، والسعي للوصول إلى مستوى التجرد.

- الإيمان بالبعث والحساب والجزاء والعقاب.

- الاعتزاز برابطة الأخوة بين الناس والنهوض بحقوقها.

- الاهتمام بدور المرأة والرجل، كشريكين في أساسيات بناء المجتمع، الذي
يلتزم التكامل والمساواة، والتأكيد على مهمة كل منهما في بناء وتقدم
المجتمع.

- الحرية والملكية والمشاركة، وحق الحياة والعمل والأمن حق لكل مواطن، في ظل العدل والمساواة والقانون العادل.

- القيم والمثل من ضمانات الاستقرار، والشدة في محاربة العبث والفساد والإفساد.

- وحدة الأمة حقيقة يجب السعي لتأكيدها.

- الجهاد سبيل الأمة.

- الأمة التي تحرص على رضا الرب في السلوك والتصرف، وفي السياسة والتوجه،
ويعتز أفرادها برابطة الأخوة التي تجمع بينهم وتوحد صلتهم، وتحرص على أن
تعيش حرة غير مكبلة أو مهمشة، تؤكد من خلال فهمها، ووعيها وحرصها على هذه
المبادئ.. على صعيد الفهم وعلى صعيد العمل:

1- الأمة مصدر السلطات

2- والعدل هو غاية الحكم فيها على مستواها وعلى مستوى العالم.

3- وتؤكد على الشورى في كافة أمورها، فلا مجال لدكتاتورية، ولا مجال
لانفراد فرد بالسلطة، ولكن الاعتزاز بالحرية والدفاع عنها وتأكيدها حق لكل
الناس.. منحه الله لها.

كما أن ثمة مبادئ تضمن صحة مسارها الاقتصادي منها:

- ألا يكون لها امتداد في أيدي الأغنياء دون الفقراء

- ومنها تحريم الربا

- وتحريم الاكتناز

- وتحريم الاحتكار

- واحترام الملكية، التي تخدم حق المجتمع، وتلتزم شرع الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الامام والشيخ حسن البنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: