منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الحج تعريفة وفضله وشروطه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 908
تاريخ التسجيل : 12/11/2010

مُساهمةموضوع: الحج تعريفة وفضله وشروطه   الخميس 5 يوليو - 21:38

الحج تعريفة وفضله وشروطه



الحج لغة واصطلاحاً

لغة:
القصد والكف والقدوم، والغلبة بالحجة وكثرة
الاختلاف والتردد ، وقصد مكة للنسك ، والفاعل حاج وحاجج ، ومؤنثه حاجة،
والجمع حجاج وحجيج، والمرة الواحدة حجة بالكسر، وله معان أخر.
واصطلاحاً:قصد البيت الحرام في زمن مخصوص بنية أداء المناسك، من طواف، وسعي ، ووقوف بعرفة وغيرها.

مشروعية الحج والعمرة
الحج
ركن من أركان الإسلام الخمسة، ومن أعظم شرائع الإسلام ، وهو فرض على
المسلم المكلف المستطيع مرة واحدة في العمر، وما زاد فهو تطوع، ومن جحد
وجوبه كفر، لدلالة النص والإجماع على فريضته.

]أولاً: النص.


  1. أما من القرآن: فقول الله تعالى: {ولله على الناس
    حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين
    97}.وقولة تعالى : {وأتموا الحج والعمرة لله}.
  2. وأما من السنة: فقول رسول الله صلى الله عليه
    وسلم: ( بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول
    الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت من استطاع إليه
    سبيلا ). وقولة صلى الله عليه وسلم: (أيها الناس إن الله قد فرض عليكم الحج
    فحجوا، فقال رجل: أفي كل عام يا رسول الله؟ فسكت. حتى قالها ثلاثاً. ثم
    قال: ذروني ما تركتكم، لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم، وإنما أهلك من كان
    قبلكم كثرة سؤالهم، واختلافهم على أنبيائهم، إذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما
    استطعتم ، وإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه).



ثانياً: الإجماع.
أجمع العلماء على وجوب الحج على المسلم المكلف المستطيع مرة واحدة في العمر.

العمرة:
وقد اختلف العلماء في وجوبها ابتداءً ، وهي واجبة من غير خلاف على من بدأ فيها لقوله تعالى: { و أتموا الحج والعمرة لله}.

شروط وجوب الحج
يجب على كل مسلم ، بالغ ، عاقل ، حر ، مستطيع.

  1. أما دليل اشتراط الإسلام: فقول الله تعالى: {وما
    منعهم أن تقبل منهم نفقاتهم إلا أنهم كفروا بالله وبرسوله ولا يأتون الصلاة
    إلا وهم كسالى}. فإلاسلام شرط لقبول العمل فلا يقبل من الكافر عمل.

  2. وأما اشتراط البلوغ: فلقوله صلى الله عليه وسلم:
    (رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ ، وعن الصغير حتى يكبر ، وعن
    المجنون حتى يفيق ). ولأن الطفل غير البالغ لا يطالب بالشرائع، وإن صح
    وقوعها منه، وأما علامات البلوغ فهي ثلاثة عند الذكور: الاحتلام، أو نبات
    شعر العانة، أو تمام خمسة عشراً عاما. ويزاد عليها أخرى عن الإناث وهي نزول
    دم الحيض.
  3. وأما اشتراط العقل: فلأن المجنون لا يجب عليه الحج، ولا يصح منه، إذ لا يتصور منه وجود نية الحج وقصده.

  4. واشتراط الحرية لأن العبد المملوك غير مستطيع فلا يجب عليه.

  5. وأما الاستطاعة ، فلقوله تعالى: {ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا}.
    والاستطاعة نوعان: بدنية ومالية.
    أما البدنية: فهي ألا يكون مريضاً مرضاً يمنعه من الحج ، أو يشق عليه جداً.
    وأما المالية: فهي أن يجد من المال ما يلزمه للحج ويكون زائدا عن حاجته من مأكل ومشرب وملبس وقضاء دين ونحوه.
    ومن
    الاستطاعة بالنسبة للمرأة وجود المحرم، فلا يجب الحج على من لم تجد
    المحرم، وذلك لحرمة سفر المرأة من غير محرم معها، لقوله صلى الله عليه
    وسلم: ( لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم، ولا تسافر المرأة إلا مع
    ذي محرم. فقام رجل فقال: يا رسول لله! إن امرأتي خرجت حاجة، وإني اكتتبت في
    غزوة كذا وكذا. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: انطلق فحج مع أمرأتك ).
    فلم
    يسألة النبي صلى الله عليه وسلم هل هي شابة أم عجوز؟ وهل هي آمنة أم لا؟
    وهل معها نسوة ثقات أم لا؟ فدل على عدم اشتراط شيء من هذا.
    والمحرم المقصود هنا هو المحرم على التأبيد وهو ثلاثة أنواع:
    الأول: المحرم بالنسب: كالأب والجد والابن والحفيد والأخ وابن الأخ وابن الأخت والعم والخال.
    الثاني: المحرم بالرضاع: كالأخ ، والابن من الرضاعة.
    الثالث: المحرم بالمصاهرة: كأبي الزوج وابنه ونحو ذلك. والله أعلم.
    تنبيه:
    يصح حج الصغير دون الحلم لأن النبي صلى الله عليه وسلم لقيته امرأة مع
    الركب، فرفعت إليه صبياً فقالت: ألهذا حج؟ قال: ( نعم. ولك أجر) . لكن يجب
    عليه إذا بلغ أن يحج حجة الإسلام، وذلك لأن الحجة الأولى لم تسقط الفرض في
    حقه.


فضائل الحج والعمرة وما ورد في ثوابهما
لقد تضافرت النصوص الشرعية على بيان فضل الحج والعمرة، والحث عليهما ، وذكر فوائدهما فمن تلك الفضائل:

  1. إبعاد الفقر وتكفير الذنوب، كما دل على ذلك أحاديث، منها:
  2. قوله صلى الله عليه وسلم: (تابعوا بين الحج والعمرة، فإن متابعة بينهما تنفي الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد).
  3. قوله صلى الله عليه وسلم: (تابعوا بين الحج والعمرة، فإنهما ينفيان الذنوب، كما ينفي الكير خبث الحديد).
  4. قوله صلى الله عليه وسلم: ((تابعوا بين الحج والعمرة،
    فإنهما ينفيان الفقر والذنوب، كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة ،
    وليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة).
  5. أنه يعدل الجهاد في سبيل الله، وخصوصاً للنساء والضعفة، وذلك لأحاديث، منها:
  6. عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يارسول الله ! نرى الجهاد أفضل
    الأعمال أفلا نجاهد؟ قال: (لكن أفضل الجهاد وأجمله، حج مبرور ثم لزوم
    الحصر. قالت: فلا أدع الحج بعد إذ سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه
    وسلم).
  7. قوله صلى الله عليه وسلم: (جهاد الكبير والصغير والمرأة: الحج والعمرة).
  8. الحج المبرور جزاؤه الجنة:
    كما قال صلى الله عليه وسلم : (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما ، والحج المبرور ليس له جزاء إلى الجنة).

  9. محو الخطايا والسيئات:
    كما قال صلى الله عليه وسلم
    لعمرو بن العاص: (…وأن الحج يهدم ما كان قبله). وقوله صلى الله عليه وسلم:
    (من حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه).

  10. الحج أفضل الأعمال بعد الإيمان والجهاد:
    فإن النبي صلى
    الله عليه سئل: أي الأعمال أفضل ؟ قال : (إيمان بالله ورسوله. قيل: ثم
    ماذا ؟ قال: ((الجهاد في سبيل الله. قيل: ثم ماذا؟ قال: ثم الحج المبرور)




فضل التلببية:
قال رسول الله صلى الله وسلم: (ما من مسلم يلبي إلا لبي من عن يمينه وشماله من حجر أو شجر أو مدر، حتى تنقطع الأرض من ههنا وههنا).

فضل الطواف:
قال
رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من طاف بهذا البيت سبوعاً فأحصاه كان كعتق
رقبة) ، وقال : (لا يضع قدماً ولا يرفع أخرى إلا حط الله عنه بها خطيئة
وكتبت له بها حسنة..).

فضل مسح الحجر والركن اليماني:
قال صلى الله عليه وسلم: ( إن مسحهما كفارة الخطايا) .

فضل يوم عرفة:
قال
صلى الله عليه وسلم ( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار
من يوم عرفة وإنه ليدنو ثم يباهى بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء؟).

العمرة في رمضان تعدل حجة:
حيث قال صلى الله عليه وسلم: (عمرة في رمضان تعدل حجة) وقال: (عمرة في رمضان كحجة معي) .


المصدر :
كتاب : أنيس الحاج والمعتمر
أعده : أبو عمر الندوي و عبدالعزيز بن فتحي بن السيدا ندا- الرياض في 6/9/1417هـ
[][/size]



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جلال
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 267
تاريخ التسجيل : 28/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحج تعريفة وفضله وشروطه   الثلاثاء 4 سبتمبر - 0:19

جزاك الله كل خير يارب وبارك الله فيكم





وجعله في موازين حسناتك اللهم امين





وجعلك من اهل التقى واهل الجنه





يعطيك العافيه على طرحك المميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحج تعريفة وفضله وشروطه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ منتدى الحج والعمره(Hajj and Umrah)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: