منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 فتاوى الحج فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خضرعبد الوهاب
برونزى


عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: فتاوى الحج فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالى    الثلاثاء 4 سبتمبر - 18:16

فتاوى الحج فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالى
فتاوىالحج/
1
جزى الله خيراً الشيخ وحيد عبد السلام بالى وجعله في ميزان حسناته، وهناك بعض الأسئلة نستأذن الشيخ سريعاً أن يجيب عليها.
السؤال الأول: هل الطواف حول الكعبة واجب تحية المسجدعند دخول المسجد الحرام؟ وهل لا بد من الطواف سبع أشواط كاملة؟

الإجابة : الحمد لله والصلاةوالسلام على رسول الله
الطواف حول الكعبة في غير الحج والعمرة سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم وليس بواجب، فإذا دخل الإنسان المسجد الحرام وتمكن من الطواف بالكعبة فعل وصلى ركعتين خلف المقام، وان لم يتمكن صلى ركعتين تحيةالمسجد.
السؤال الثاني: هل لو وقفة عرفة أصبحت يوم الجمعة هل هناك فضل في ذلك؟

الإجابة: لا نعلم فضلاً ليوم الجمعة على غيره من الأيام، صحيحثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم حج وكان عرفات يوم جمعة، لكن لا احفظ حديثاً يفضليوم الجمعة على غيره من الأيام في عرفات.
ولكن العلماء يقولون بان يوم الجمعة فيه ساعة إجابة لا سيما الساعة الأخيرة بعد العصر، فتجتمع الساعة الإجابة مع ساعة عرفاتفتكون الإجابة مرجوة أن شاء الله تعالى.
السؤال الثالث: شخص اعتمر عمرة واتى هنا أوائل ذو القعدة ثم رجع مصرورجع ليحج فهل لا يأتي عمرة أخرى ويحج ويكون متمتعاً؟
الإجابة: الأفضل له أن يأتي بعمرةثانية للخروج من خلاف أهل العلم، لأن بعض أهل العلم يرون أن من اعتمر في اشهر الحجوعاد إلى بلده ثم عاد إلى مكة فليس متمتعاً، بل عليه أن يظل في مكة، وبعض أهل العلم يقولون لا بأس فالخروج من الخلاف أولى فليعمل عمرة أخرى.
باقي السؤال الثالث: وإذا كان فعلاً فعل هذا، وأتى وهو يلبس ملابسه العادية، هل يكمل متمتعاً؟
الإجابة: إذا أراد أن يخرج إلى التنعيم وليعتمر فليفعل، وإذا لم يرد فلا شيء عليه، ونقول له عليك أن تذبح الهدى احتياطاً.
السؤال الرابع: بالنسبة للتطوع إذا أراد إنسان أن يصلى خمسين ركعة وهو جالس؟
الإجابة: نعم لا بأس للإنسان أن يصلى جالساً حتى ولو لم يكن متعباً، لأن العلماء قالوا بان القيام في الفريضة ركن ولايجوز صلاة الفريضة جالساً إلا لعذر، إما صلاة النافلة فيجوز صلاتها جالساً ولو لغيرعذر، لكن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من صلى جالساً فله نصف اجرالقائم".
السؤال الخامس: هل يمكن أن أؤدي عمرة عن والدي المتوفىبعد عمرة التمتع وأنا منتظر الحج من التنعيم؟
الإجابة:إما من حيث الجواز، فنعم يجوز أن يعمل ذلك، ولكن الأفضل والأولى أن تدعو له كثيراً ولا تعمل له عمرة، لكن إذاعملت فلا شيء عليك إن شاء الله.
السؤال السادس: يقول الأخ عندما ذهبت إلى الكعبة وجدتكل الناس يبكون ولم ابكِ ولم أحس بالخشوع فهل هذا شيء عند الله عزوجل؟
الإجابة: الإنسان أيها الأحباب يعلم أن الخشوع والخضوع وبكاء العين رزق يسوقه الله إلى الناس، فكما أن الله عز وجل يسوق إلى الناس الأرزاق المادية، فيسوق إليهم أيضاً الأرزاق المعنوية، فعلى هذا الأخ الذي شعر بقسوة في قلبه، ولم يتأثر ولم يبكِ، عليه بأن يتخلى في المسجد الحرام، وأنيصلى ركعتين، وأن يطيل في السجود فيهما، وأن يدعو ربه أن يرزقه قلباً خاشعاً وعيناً دامعة، وأن يتضرع وأن يلح على الله عز وجل، فلعل الله تبارك وتعالى أن يستجيب دعاءه ويرزقه عيناَ باكية.
السؤال السابع: أخت تسأل هل يجوز للحائض أن تدخل المسجد النبوي بدون صلاة؟
الإجابة:لا يجوز للحائض على قولجمهور أهل العلم أن تدخل المسجد الحرام أو مسجد النبي صلى الله عليه وسلم أو أىمسجد من المساجد لأنها حائض.

والدليل: ما رواه البخاري ومسلم من حديث أم عطية رضي الله عنها قالت: "أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نخرج النساء إلى صلاة العيد ويعتزل الحيض المصلى".

فقال العلماء: إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد أمر الحيض أن يعتزلنمصلى العيد فالمسجد من باب أولى.
السؤال الثامن: أيهما أكثر فضلاً في الحرم هل صلاة الكثيرمن الركعات بالقليل من القرآن أم القليل من الركعات بالكثير من القرآن؟

الإجابة: على قولين لأهل العلم، والذي تميل إليه النفس أن تكثير الركعات أفضل وأولى، لأن النبي صلى الله عليه وسلمقال: "صلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة".
السؤال التاسع :هل على الحاج صلاة عيد أو جمعة؟
الإجابة: ليس على الحاج صلاة عيد أو صلاة جمعة، فإن صلاها فلا بأس وإن لم يصلها فلا تجب عليه.
السؤال العاشر: الوقت من الساعة 11 إلى الساعة12 مكروه في الصلاة ؟
الإجابة: وقت الكراهة قبل الظهر بخمس دقائق فقط، أما ما عدا ذلك فالصلاة صحيحة، وكذلك من أوقات الكراهة الصلاة بعد العصر، وكذلك بعد الفجر حتى تشرق الشمس.
السؤال الحادي عشر:أخت تسأل هل الأفضل الإكثار من قراءة القران أم الإكثار من حفظ الكثير منه؟
الإجابة: تلاوة القران في هذه الأيام العشر أفضل لتكثير الحروف، ومن ثم تكثير الحسنات.
وأقول أيضاً بعض الناس يجلس في المسجد الحرام فيقرأ قرآناً، الصلاة أفضل، فالقرآن غير مضاعف في المسجد الحرام، إنما المضاعف الصلاة.
صلِ ما كتب الله لك حتى تتعب من الصلاة ثم افتح المصحف واقرأ.
السؤال الثاني عشر: الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة ماذا عن باقي الأعمال قراءة القران الصيام الطواف أم التركيز على الصلاة فقط؟

الإجابة:الصلاة في المسجد الحرام أفضل كما ذكرت، لكن الأعمال المذكورات مفضلة في العشر الأوائل من ذي الحجة.
السؤال الثالث عشر:بعض الناس عليهم ديون وأتوا للحج وهم سمعوا أنه لا ينبغي للإنسان أن يحج وعليه دين فما حقيقة هذا الأمر؟

الإجابة:أولاً العلماء قديماً حينما قالوا الإنسان الذي عليه دين يقدم الدين على الحج، قالوا :إذا لم يمتلك إلا هذاالمال الذي إما أن يحج به و إما أن يقضى دينه، قالوا: يقدم الدين على الحج بمعنى يقدمالدين ولا يحج، لكن إذا كان الإنسان عليه دين، عليه عشرة ألاف أو خمسين إلفاً مثلاً، نسأله هل عندك من التركات ما لو مت هنا ما يسدد هذا الدين؟

يقول: نعم عندي بيت أملكه يباع ويسدد،أو عندي أرض أو شركة أو نحو ذلك، نقول إذاً حج حتى ولو كان عليك دين، لكن تكتب وصية أو تتصل بأهلك إذا أنا مت أو حدث لي شيء، تبيعوا من التركة مباشرة وتسددوا الدين في الحال، ولا تنتظروالحظة واحدة.

لماذا ؟

الجواب: لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "نفس المؤمن معلقة بدينه".

ما معنى معلقة؟

الجواب: أى محبوسة عن دخول الجنة حتى يُقضى عنه دينه.

واسمع إلى هذا الحديث العجيب:جاء رجل إلى النبي صلى الله عليهوسلم، فقال: يا رسول الله أخي توفى وعليه دين، قال: اقض دين أخيك، فجاء من اليوم الثاني، قال: أقضيت دينه؟ قال: لا، فجاء من اليوم الثالث، قال: أقضيت دينه؟ قال: نعم.
اسمع ماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم:
قال: "الآن برد جلده".
بمعنى: لو أن عليك ديوناً، وأهلك انتظروا أسبوع أو أسبوعين أو أكثر حتى سددوها، لا يبرد جلدك حتى يُقضى دينك، فأنت تقول لهم أناعندي لفلان كذا وكذا، إذا مت سددوها في الحال.

إما أن كان عليه أقساط غير مستحقة أنت غير مطالببها إلا إذا استحقت يجب أن تُدفع في وقتها وإن لم تدفع فلا يبرد جلدك في القبر إلا إذادفعت في وقتها، فتوصي أهلك أن يسددوا هذه الأقساط قبل استحقاقها بيوم أو يومين إذا لم ترجع إليهم.



السؤال الرابع عشر:هل يجوز أن اصلي ركعتين في الكعبة أو في أى مكان وأهبثوابهم إلى أمي أو أبي أو أى شخص آخر؟

الإجابة: العبادة البدنية كالصلاة لا يصلى أحد عن أحد، أي أنه لا يجوز أن يصلى الإنسان صلاة ويقول وهبت ثوابها لأبى أو أمى، فان الثواب لايصل.
السؤال الخامس عشر: هل يجوز الصيام في يوم عرفة للحجاج ؟

الإجابة: الصيام في يوم عرفة لا يشرع للحاج، بل يكره للحاج الصيام في يوم عرفة ليتفرغ للدعاء وللعبادة التي هي أعظم من الصيام.



السؤال السادس عشر: هل استحباب الرمَل في الثلاث أشواط الأولى من الطواف للرجال خاصة بطواف القدوم فقط أم أى طواف لتحية المسجد؟

الإجابة: هذا سؤال مهم:الرمَل والاضطباع في الطواف:

الرمل: أي الجري في الطواف، والرمل في الأشواط الثلاثة الأولى للرجال دون النساء.

الاضطباع: في طواف القدوم فقط في كل الأشواط، أى كشف الكتفالأيمن في طواف القدوم فقط.

ملحوظة : بعد الرجوع من عرفات وبعد الرمي ستطوف طواف الإفاضة، وهذا ليس فيه لا رمل ولا اضطباع.

والأمر الآخر: أن الحج كله ليس فيه اضطباع، وكل من تراه على عرفات وهو كاشف الكتف اليمين فهو مخطيء، وعليك أن تنبه لتغطية كتفه، لأنه قد لا يعرف، فتُعَرِّفه، لأن هذا غير مشروع، فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يكشف الكتف الأيمن إلا في طواف القدوم فقط.

والرمل كذلك في طواف القدوم فقط، أما طواف الإفاضة ليس فيه رمل " جري" ولا كشف للكتف، وكذلك طواف الوداعليس به رمل.

سائل يسأل ويقول: ماذا إذا تعذر الرمل؟
لو لم يستطع أن يرمل، فالرمل أيها الأحباب سنة من السنن، كمن لم يستطع أن يقبل الحجر، يشير إليه، فكذلك، إن لم يستطع أن يرمل فعليه أن يمشي مشياً عادياً وليس عليه شيء.




السؤال السابع عشر: ماحكم النقاب في الإحرام إذا لمس الوجه؟

الإجابة:يقول النبي صلى الله عليه وسلم:

"لا تنتقب المحرمة ولا تلبس القفازين""رواه البخاري".

يظن بعض الناس أن معنى هذا الحديث أن المحرمة يجبأن تكشف وجهها.

نعم يجب على المحرمة إثناء الإحرام أن تكشف وجهها إذا كانت إمامالنساء فقط لا يراها رجل، إما إذا رآها رجل فلتغطى وجهها بغير النقاب.
ليس معنى قولالنبي صلى الله عليه وسلم: "لا تنتقب المحرمة" أن تكشف وجهها، كقول النبي صلى اللهعليه وسلم: "لا يلبس المحرم القميص"، ليس معناه أن يمشي عرياناً، بل يغطى جسده بغير القميص.

فكذلك الأخت المسلمة تغطى وجهها بغير النقاب.

ما هو النقاب؟

النقاب ما فصل على قدر الوجه نسميه النقاب السعودي أو نحو ذلك، فيه نقبان على قدر العين.

إذاً: ماذا تصنع الأخت المسلمة التي تريد أن تغطي وجهها بغير النقاب؟

الجواب: تأتى ببيشة وتربطها من تحت الشُقة، وتنزلها على وجههاوصدرها.

تغطى وجهها بغير النقاب، وهذا هو الإسدال على الوجه، الذي قالتعنه أسماء رضي الله عنها: "كنا في الحج إذا حاذونا الركبان - أي حاذونا الرجال - أسدلنا على وجوهنا ونحنمحرمات".

إذاً: الأخت المسلمة تغطى وجهها بغير النقاب.
في بعض الأقوال الفقهية: أنه إذا غطت وجهها لا يلمس وجهها،ولذلك ترى بعض الأخوات من جنوب إفريقيا ومن على المذهب الحنفي واللاتي يأتين من الهند ونحو ذلك، تلبس الأخت المسلمةطاقية وتلبس فوقها الغطاء حتى لا يلامس وجهها، وهذا قول ضعيف.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : "ولا بأس أن يلامس الإسدال وجه المرأة، فليس هناك دليل يمنع ذلك"، فلو لمس الوجه لا بأس به إن شاء الله.

السؤال الثامن عشر: هل يجوز الطواف ثم صلاة ركعتين وأن نهبهم للمتوفى؟

الإجابة:الذي تهبه إلى المتوفى- بفتح الفاء، لأن المتوفِي "بكسر الفاء" هو الله، هو الذي يتوفى الأنفس، والمتوفَى "بفتح الفاء" هو الإنسان- فنقول:
الأشياء التي تُهدى إلى الميت وعليها أدلة من السنة خمسة - وخذها قاعدة - وما عدا ذلك لا دليل عليه:
1-الدعاء
2- الصدقة
3- الحج
4- العمرة
5- الصيام لمن مات وعليه صيام.

"وان مات أبوك و ليس عليه صيام، فلا يجوز له أن تصوم له".

يقول النبي صلى الله عليه وسلم:"من مات وعليه صيام صام عنه وليه"

الحج والعمرة:"حج عن أبيك واعتمر".
"إذا ماتالعبد انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له".

وما عدا ذلك لا دليل عليه.

بمعنى أن تقرأ قرآن وتهبه لأبيك، لا دليل علي الوصول أو تصلى ركعتين وتهبثوابهم لأمك المتوفاة ليس عليه دليل.

السؤال التاسع عشر: أخت تسأل زوجها متوفى هل يجوز تذهب للتنعيم لتؤدي له عمرة ؟

الإجابة: الأفضل في حق الأختالمسلمة أن تدعو لزوجها المتوفى في المسجد الحرام وهى ساجدة، و بين الأذان والإقامةأن يرحم الله زوجها وأن ينور له قبره، رب رجل في قبره قد أظلم عليه قبره واشتد عليهعذابه، فإذا بالعذاب قد رفع، وإذا بالظلمة في القبر قد استبدلت نورا قال ياربى ما هذا؟

قيل لك: الآن ولد صالح أو زوجة أو قريب أو صديق يدعو على ظهر الأرض وظهر الدنيا، ويقول اللهم خفف عن أبى وأبدل ظلمته نوراً وعذابه نعيماً فاستجاب الله دعاءه.
إذاً عليها بالدعاء.
إنما أن تخرج المرأة وهي امرأة شريفة عفيفة كريمة وتأتى وتطوف في الزحام بالرجال، فالأولىلها الدعاء ولا تخرج بالعمرة لزوجها.
السؤال العشرون : هل يجوز العمرة أثناء التمتع بالحج؟

الإجابة:نعم يجوز يا إخواني بالنسبة للعمرة من وقت العمرة إلى الحج:

نقول: الأفضل لمن يريد أن يؤدي عمرة يجعلهابعد الحج، كعائشة رضي الله عنها، لكن لو خرج وأتى بعمرة لا نستطيع أن نقول باطلة، لكن نقول: الأفضل تركها.
السؤال الواحد والعشرون: هل الزكاة على المكسب فقط أم على الأصل والمكسب؟
الإجابة: الزكاة على الأصل والربح.
أي لو رجل بدأ مشروع بخمسين ألف وأخر العام صار سبعين إذاً، الزكاة على السبعين كلها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خضرعبد الوهاب
برونزى


عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى الحج فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالى    الثلاثاء 4 سبتمبر - 18:43

فتاوىالحج/2

من ترك الميقات بدون نية الإحرام، ماذا يفعل بعد أن ارتدى ملابس الإحرام، وتذكر عند وصوله جدة ولم يقل لبيك اللهم حج أو عمرة ؟

الإجابة:


الحمدلله رب العالمين، وأصلى وأسلم على عبد الله ورسوله محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشد أن محمدا عبده ورسوله.


أسأل الله تبارك وتعالى أن يجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوما وأن يجعل تفرقنا من بعده تفرقاً معصوما، كما أسأله سبحانه وتعالى أن يوفقنا للحج المبرور والسعى المشكور.



أما بعد أيها الأحباب الكرام :


من تجاوز الميقات بدون إحرام، فالعلماء يقولون له حالتان:

1- إما أن يرجع إلى الميقات فيُحرم ولا شي عليه.

2- وإما أن يُحرم دون الميقات وعليه دم "أى هَدْى".




من فقد وضوءه فى الطواف سواء الإفاضة أو طواف القدوم أو العمرة، وكان فى الشوط الخامس أو السادس أو الرابع ماذا يفعل ؟؟

الإجابة:

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله.
الأئمة الأربعة على أن الوضوء شرط من شروط صحة الطواف،وعلى المسلم أن يحرص على أن تكون عبادته صحيحة لا شك فيها ولا ريب.

إذا شككت فى شييء فعليك أن تتقنه على الطريقة الصحيحة، لأنك قد لا تحج إلا مرة واحدة، ولذلك ينبغى أن تجعل أعمال الحج على الهَدْى الصحيح، هدى النبي صلى الله عليه وسلم.

والعلماء قالوا بأن الوضوء شرط من شروط صحة الطواف، واستدلوا بقول النبي عليه الصلاة والسلام : "الطواف بالبيت صلاة إلا أن الله أباح فيه الكلام""مختصر إرواء الغليل/ 121- صحيح".

أما بالنسبة للسعي، فلا يشترط فيه الوضوء، فلو أن إنساناً طاف متوضئاً، ثم انتقض وضوؤه ، فلابأس أن يسعى بين الصفا والمروة بلا وضوء.
أما بالنسبة لبعض أصحاب الأعذار (الذين ينتقض وضوؤهم كثيراً)، فهؤلاء -لا سيما إذا كان رجلا كبيراً أو امرأة عجوزاً-أو نحو ذلكفهناك فتوى لشيخ الإسلام ابن تيمية يأخذ بها العلماء عند الضرورة، يقولون : لو أن الإنسان شق عليه أن يخرج في الزحام وأن يعيد الوضوء فعليه أن يكمل الطواف ولا شيءعليه .







أخ يسأل إذا كان مثلاً في الشوط الرابع وخرج ليتوضأ، فعند عودته هل يكمل من الرابع أم يعيد من البداية ؟
الإجابة:

لو أن إنساناً انتقض وضوؤه في وسط الطواف فقد طاف مثلا أربعة أشواط، فليخرج وليتوضأ وليأتِوليبنِ على ما فعل (أي يكمل الثلاثة أشواط الباقية).






إذا كان الشخص متعباً فكيف يجمع بين طواف الإفاضة والسعى وطواف الوداع، وهل يكون ذلك بنية واحدة ؟ وهل يكون الطواف بـ سعى أم بدون سعى ؟؟ وجزاكم الله خيراً

الإجابة:

العلماء يقولون بأن الإنسان الذي يريد أن يفعل كما النبى صلى الله عليه وسلم عليه وسلم، أن يطوف طواف الإفاضة - وهو ركن من أركان الحج - ويسعى، ويوم الرحيل عن مكة المكرمة عليه أن يطوف طواف الوداع فقط بدون سعى، يطوف طواف الوداع ويصلى ركعتين وينصرف.
أماالإنسان العجوز أو الكبير في السن أو الذي يشق عليه الطواف، فلا بأس أن يجمع طواف الإفاضة مع طواف الوداع، بأن يؤخر طواف الإفاضة في يوم السفر ويطوف طوافاً واحداًبنية الإفاضة والوداع معاً ثم يسعى، ثم ينطلق ويسافر.







إذا كان هذا الشخص فى "منى " يا شيخنا و90% من المجاميع قد نزلوا منها (وكلهم يحج لأول مرة ) ولا يريد أن يخالف المجموعة فينزل من "منى " يبحث ويعود، أو لوجود زوجته معه فهل له أن يؤخر طواف الإفاضة مع طواف الوداع؟ هل هذا جائز أم لا ؟

الإجابة:

نحن قلنا بأن الأفضل للمسلم أن يفصل بين طواف الإفاضة وطواف الوداع، هذا الأفضل والأحسن،لكن إن جمع بينهما بنية واحدة فلا بأس.






هل تعتبر الكمامة الطبية نوع من التغطية للوجه أثناء الإحرام؟

الإجابة:

الكمامة إذا احتاجها الإنسان إليها فلا بأس في أثناء الإحرام، أما في أثناء الصلاة فلا، لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه "نهى عن تغطية الفم في الصلاة"، هذا بالنسبة للرجل، أما المرأة إذا كانت تصلى في وسط الرجال فلا بأس أن تغطى وجهها.



هل يمكن أداء طواف الإفاضة ثاني يوم العيد أو ثالث يوم العيد؟

الإجابة:

نعم يجوز تأخير طواف الإفاضة إلى آخر أيام التشريق، بل قال بعض العلماء أنه يجوز تأخيرطواف الإفاضة إلى آخر ذي الحجة .







هل يجوز وضع المراهم والمطهرات خاصة التي لها رائحة نفاذة أثناء فترة الإحرام؟

الإجابة:

لا بأس في ذلك خاصة لأنها ليست في العادة والعرف طيباً، وإنما هي مراهم وعلاجات .





هل يجوز عمل طواف الإفاضة مع الوداع اليوم الثاني عشر من ذي الحجة صباحاً؟

الإجابة:

لا بلا شك، لأنه لابد أن يرجع فيرمى ثم يرجع إلى مكة، ومن شرط طواف الوداع أن تودع ثم تخرجمن مكة ولا ترجع إليها، فإن رجع إليها مرة أخرى وجب عليه أن يأتي بالوداع.
فطوافالوداع واجب من واجبات الحج، ويختلف عن طواف الإفاضة، فطواف الإفاضة ركن
من أركان الحج، ما الفرق بينهما ؟؟

الجواب: طواف الإفاضة ركن أي لا يصح الحج إلا به.
هب أن رجلاً جاء من المزدلفة، ورمى وسافر بدونأن يطوف طواف الإفاضة، سافر بلده مصر أو إيطاليا أو غيره، واستفتى العلماء يقولون له: لابدأن ترجع مرة أخرى وتأتى بطواف الإفاضة وإلا لا حجّ لك، حجك باطل، فإن قال لهم: لاأستطيع أن أرجع هذا العام، يقولون: يمكنك أن تعود في العام المقبل، لكنك الآن لم تتحلل التحلل الثاني، فلو كنت متزوجاً فلا تقرب زوجتك خلال هذا العام.

هذا يسمى طواف الإفاضة، وهو ركن من أركان الحج.
فإن قال: هل يمكن أن أذبح دم أو دمين أو عشرة دماء؟
نقول: ولا مائة دم تجزئ لأنه ركن من أركان الحج.

لكن لو أن إنساناً طاف طواف الإفاضة، وجاء في طواف الوداع فوجد الزحام شديداً، ولم يستطع، فلم يودع، ورجع إلى بلده، واستفتى العلماء يقولون له أنه واجب (أقل من الركن) أي يجوز أنكترسل إلى مكة من يشترى لك هدى ويذبحه وحجك صحيح.

عرفتم الفرق بين طواف الإفاضة وطواف الوداع؟
أي أن طواف الوداع يُجبر بدم، لكن الذبيحة لاتكون فى بلدك وإنما تكون فى مكة، لقول الله عز وجل" هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ " "المائدة:95"
أي هدياً بالغ فقراء الكعبة "فقراء مكة"، أما طواف الإفاضة، فلا يمكن أن يُجبر بشيءلأنه ركن من أركان الحج.



أخ يسأل أنه لم يجد حجزاً للسفر سوى اليوم الثاني عشر من ذي الحجة صباحاً، فهل يجوز له أن يوكل أحداً فيرمى جمرة ذلك اليوم أم لا ؟

الإجابة:

نعم، لوكان مضطراً لذلك لا بأس أن يوكل، لكن عليه أن يطوف طواف الإفاضة ويطوف طواف الوداع.

وبالنسبة للمبيت في منى يكون قد بات ليلتين، فإن فاتت منه ليلة يُطعم شيئاً.

وكنت أقرأ الآن فيقضية ترك المبيت بـمنى ليالي التشريق، واختلاف العلماء في هذه القضية.

والرأى الراجح أنه إن كان له عذر أو ترك المبيت الثلاث ليالي فعليه دم، وإن ترك ليلة أو نحوها فقط فعليه أن يُطعم شيئاً وليس عليه دم.

يطعم أىَّ صدقة،حتى الإمام أحمد قال " شيئاً"، يمكن أن يتصدق بوجبة واحدة.




هل يلزم عند الطواف أن أذهب لصلاة ركعتين عند مقام إبراهيم؟

الإجابة:

يستحب للإنسان كلما طاف سبعة أشواط أن يصلى ركعتين خلف المقام، فإن لم يجد خلف المقام ففى أي مكان في المسجد.





سؤال مكرر مرة أخرى : هل الصابون الديتول والمناديل المبللة بالديتول يجوز استعمالها فى منى أثناء الإحرام للطهارة وكذا؟

الإجابة:

الديتول أصلاً ليس معطَرا،ً وإنما هو نوع من أنواع النظافة ونحو ذلك فلا بأس به ، أما المناديلالمعطرة والصابون ذو الرائحة فلا يستخدم.






أخت تسأل: إذا صليت بالبيت ولم أصلِ فى الحرم لعدم القدرة (آلام بالرجلين والظهر) هل تصلى الظهر والعصر أو العشاء ركعتين أم تصلى 4 ركعات؟

الإجابة:

المسافرالذي في مكة إن أدرك مع الإمام صلى تماما أربعاً (الظهر أربعاً، والعصر أربعاً،والعشاء أربعاً) ، فإن صلى فى البيت أو الفندق أو نحو ذلك فهو مسافر يصلى قصراًركعتين فقط ، فعلى الأخت الكريمة إذا لم تصلِ في الجماعة فلتصلِ في بيتها ركعتين .. ركعتين.



يسأل سائل، لو نحن سنمكث في مكة عشرين يوماً، ما هي مدة القصر؟

الإجابة:

مدة الإقامة أوالمدة التي يقصر الإنسان فيها يرى أهل العلم أنها إذا كانت 4 أيام فأكثر فليُتمّ،ويرى بعض أهل العلم أن الإنسان مادام مسافراً فليقصر، حتى ولو طالت المدة إلى شهر أوأكثر.
وهذا القول الثانى هو الراجح.
لماذا؟
الجواب: لأن النبي صلى الله عليه وسلم ظل فيتبوك اثنتى عشرة ليلة يقصر الصلاة، وكان عبد الله بن عمر قد حبسه السيل في إحدى الغزوات فظل ستة أشهر يقصر الصلاة.




هل هناك أوقات يكره فيها الطواف؟

الإجابة:

ليس هناك وقت يكره فيه الطواف.

وإنما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تمنعوا أحدا طاف بهذا البيت وصلى أية ساعة شاء من ليل أو نهار". "سنن النسائي/585 وصححه الألباني".






أخ يقول: كنت كاشفاً لكتفي الايمن وأنا في السعي.

الإجابة:

كشف الكتف الأيمن وهو ما يسمى بالاضطباع، هذا لا يكون إلا في طواف القدوم فقط، وبعد الطواف تغطي الكتفين، وتسعى وأنت مغطي الكتفين، وفي اليوم الثامن إن شاء الله ستحرم للحج تغطي الكتفين ولا تكشف كتفك.
كل من ترونهم في عرفات يكشفون الكتف فهم مخطئون لا يعرفون الحقيقة، ولكن هذه سنة لو لم يفعلها فلا شيءعليه.





مريضة بالسكر والقولون العصبي، ودائماً أشعر بأني احبسالبول والغازات أثناء الصلاة فهل هذا يعتبر حادث ويبطل الصلاة؟

الإجابة:

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لاصلاة لحاقن"، وفي رواية: " لا صلاة لحابس"،أي أن الإنسان إذا وجد نفسه حابساً للبول عليه أن يذهب - أكرمكم الله- إلى الحمام ويتوضأ حتى ولو فاتته صلاة الجماعة أما أصحاب الأعذار والمرضى فلا بأس أن يصلي أحدهم وهو حاقن أو حابس لأنه معذور، والنبي صلى الله عليه وسلم قال : "وما أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم" "رواه البخاري".

وهذه استطاعته، وقال الله عز وجل: "لاَيُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا" "البقرة: 286"







هل المرأة تلبس النقاب بعد التحلل الأول أم الثاني؟

الإجابة:

الأخت المسلمة تلبس النقاب بعد التحلل الأول، أي بعد أن ترمي جمرة العقبة، ثم تأخذ من شعرها قدر الأنملة فتكون قد قصرت، بعد ذلك يحل لها أن تلبس ثيابها كاملة بما فيها النقاب .





هل يجوز المرور أمام المصلين في حالة الزحام الشديد؟

الإجابة:

أما المرور أمام المصلين، فالنبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يمر الرجل بين يدي المصلي، أي لا يجوز لك أن تمر أمام أحد يصلي، حتى قال العلماءيحرم ذلك والدليل على ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلمقال: "لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه" "رواه البخاري".
"ماذا عليه":أي من الإثم والذنب.

قال الراوي: لا أدري أربعين سنة أو أربعين يوما لا أدري.

إذاً: يحرم المرور بين يدي المصلي، أي بين مكان المصلي ومكان سجوده هذا هو الحكم العام.
أما بالنسبة للحرم هل له حكم خاص ويمر الناس من أمام المصلين؟ وهذه الأحكام كلها خاصة بالمساجد الأخرى غير المسجدالحرام؟

الجواب:قولان لأهل العلم:

القول الأول: أن هذا عام للحرم وغيره، واستدل العلماء على ذلك بأن النبي صلى الله عليه وسلم حينما نهى أن يمر الرجل بين يدي المصلي لم يقل إلا المسجد الحرام" أو "إلا المسجد النبوي" أو "إلا المسجد الأقصى"، لم يستثنِ شيئاً.

وعلماء الأصول يقولون بأنه لو ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام قول عام يجب أن يكون عاماً لكل المساجد.

هناك قول آخر يقول: بأن الحرم إذا اشتد فيه الزحام وصار إلى درجة الضرورة، فحينئذٍ إن لم يجد الإنسان مفراً إلا من هذا الطريق فليمض،وهذا مرْويّ عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنه.

نريد أن ننبه على مسألة: المرور المنهي عنه هو المرور بين يدي الإمام أو المنفرد، أما في صلاة الجماعة يجوز أنك تمر بين يديالصفوف وهم يصلون، لا حرج لأن سترة الإمام سترة لمن خلفه.

واستدلوا بحديث ابن عباس في البخاري أنه جاء إلى منى فمر بين يدي الصفوف وكانت الأتان ترتع، أيالحمار التي كان يركبها يمر بها بين يدي الصفوف ولم ينهه النبي صلى الله عليه وسلم.
لكن الإشكال لو وجدت أحداً يصلي منفرداًوحده، فحينئذٍ حاول أن تبتعد عنه ولا تمر بين يديه إلا لدرجة الضرورة ، أحياناً يكون الزحام شديداً جدا وتحتاج مثلاً أن تذهب للحمام سريعاً ولا مفر إلا من هذا الطريق فهذه ضرورة تقدر بقدرها.

كذلك الأخوات المسلمات، الأخت المسلمة ينبغي أن تتحرج جدا من المرور بين يدي المصلي، لأن مرور الرجل كما سمعتم في الحديث "لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه" - أي من الإثم- لكان أن يقف أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه" أي يقف أربعين حتى يقضي الرجل صلاته ثم يمر.

أما الأخت فهي أشد، لأنه ثبت في صحيح مسلم أن مجرد مرور المرأة من بين قدمك إلى محل السجود يقطع الصلاة تماماً، أي يبطلها، والدليل على ذلك ما رواه مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يقطع الصلاة المرأة الحائض والحمار والكلب الأسود " قال الرجل لأبي هريرة مابال الأسود من الأحمر؟ قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم فقال " الكلب الأسود شيطان".

المرأة الحائض:أي البالغة.

المهم أن تحاول الأخت المسلمة قدر الإمكان ألا تمر بين يدي الرجل المصلي إلا إذاكانت هناك ضرورة شديدة وتحتاج بشدةً إلى لمرور، فالضرورة تبيح المحظورات.




هل لو وضع المصلي أي شيء أمامه عند موضع السجود يمكن المرور أمامه ؟

الإجابة:

لو وضع الإنسان سترة، حقيبة مثلاًومر إنسان من خلف الحقيبة فلا بأس، أو مر الإنسان بعد موضوع السجود ، لكن الإشكال لو مر بينقدميك إلى موضع السجود، ولو امرأة مرت من بعد موضع السجود فلا تقطع الصلاة .




ما هو الوقت الذي يجب أن أكون فيه في منى مرة أخرى إذاخرجت من منى حتى يحتسب بيات ليلة في منى ؟ أي لو أحد في منى نزل ليطوف طواف الإفاضةوالسعي ثاني أيام العيد وأراد أن يعود ثانية؟

الإجابة:

المبيت بمنى أن تظل غالب الليل بمنى، وحدده العلماء بأن تدخلحدود منى قبل منتصف الليل – أيام هذا اللقاء كان منتصف الليل في الساعة مثل أذان الظهر بالضبط، 12:10 – فينبغي أنيدخل الإنسان منى قبل منتصف الليل بهذا يدرك غالب الليل فيمنى.






أخت تسأل: أنا سيدة أحج عن والدي، ماذا أقول عند كل واجبهل النية تكفي؟

وهل ثواب ختم القرءان في أيام عشر ذي الحجة تعادل سبعمائة مرة؟

الإجابة:

أما السؤال الأول: لا ينبغي للإنسان أن يحج عن أحدإلا أن يكون قد حج عن نفسه أولاً، والدليل على ذلك: أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلا يقول لبيك عن شبرمة قال " من شبرمة ؟ " قال أخ لي أو قريب لي قال " حججت عن نفسك ؟ " قال لا قال " حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة " ."سنن أبي داود/1811- صححه الألباني".
هذا أولاً.
ثانياً: من أراد أن يحج عن أحد فلْيُلَبِباسمه عند الإحرام يقول: لبيك اللهم حجاَ عن فلان عن أبي فلان أو عن أمي فلانة أو عن فلان من الناسويكفيه هذا، ولكن في أثناء المناسك عليه أن يكثر من الدعاء له، يحج عن أبيه مثلاًيكثر في عرفات من الدعاء له .

وعند الرمي يرمي عن فلان بنية الرمي عن فلان، ولا يقول نويت أرمي عن فلان، لأن الرمي لا يحتاج إلى نية.
الرمي أيها الأحباب، إنما تُكبّر فقط مع كل رمية، وفي نيتك أنك ترمي عن نفسك أو عن فلان الذي وكّلك.


أخت نسيت فمسحت وجهها ويديها بمنديل معطَّر وقت الحر منشدة الإغراق وهي ناسية.

الإجابة:

لا شيء عليها إذا فعلت ذلك جاهلة أو ناسية فلا شيءعليها.





أخ يقول في يوم عرفة هل يجوز صلاة النوافل مثل الضحىوسنة الوضوء أم فقط ذكر وتلاوة قرءان ودعاء؟

الإجابة:

أقول يا إخواني: في عرفات ينبغي أن ينشغل الإنسان بكل ما يقربه إلى الله،يصلي الضحى ويصلي سنة الوضوء ويدعو ويتنفل نوافل عادية، يصلي صلوات عادية، والدعاء فيالصلاة أقرب إلى القبول من غيره، فلا مانع من أن يصلي ركعتين سنة الوضوء مثلاً ويكثرمن الدعاء وهو ساجد لما، رواه مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء".
والحديث معناهأن الإنسان يكون قريباً إلى قبول الدعوة أثناء سجوده، ولذلك ينبغي أن يكثر الإنسانمن الدعاء في السجود لاسيما إذا كان في عرفات .




لو ذهبنا إلى عرفة يوم التروية فهل نصلي هذا اليوم صلاة تامة أم قصر بدون جمع على أساس أنه اليوم الثامن؟

الإجابة:

هو فيحكم المسافرفليصلِ قصرا.ً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خضرعبد الوهاب
برونزى


عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى الحج فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالى    الثلاثاء 4 سبتمبر - 18:44

فتاوىالحج/3

السؤال الأول: المطر اليوم كان كثيراً جداً ولبس الإحرام ابتل كله فخلع البشكير ولبس بطانية فهل يجوز أم لا؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.
إذا نزل المطر على البشكير أي على ملابس الإحرام، الإزار والرداء فلابأس بذلك، وكذلك لو غطى الإنسان نفسه ببطانية و نحوها بشرط ألا يغطى رأسه فلا بأسبذلك أيضاً، لكن الممنوع هو أن يلبس عباءة مثلاً أو أن يلبسثوباً.
وبالمناسبة أن نزول هذا المطر الغزير في هذا اليوم المبارك من نعم الله عز وجل علينا، فمن أوقات إجابة الدعاء نزول المطر، فإذا رأيتم المطر ينزل فالحوا إلى الله تبارك وتعالى، فانه أجدر أن يستجاب لكم، ونزول المطر سقيا من الله ورحمة لعباده،ولعل هذه بشرى لمن سيقفون غداً في عرفات أن شاء الله تعالى أن يتنزل الله عليهمبالرحمات وأن يغفر لهم وان يتوب عليهم.







السؤال الثاني: الرمى في أول يوم العيد قبل الشروق والرمى في الأيام الأخرى قبل الزوال؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.
أما الضعفاء و العجزة والنساء، فيجوز لهم أن يخرجوا من مزدلفة بعد منتصف الليل، ويجوز لهم أن يرموا الجمرة أيضاً بعد منتصف الليل وقبل الفجر، أما الشباب والذين لا أعذار لهم فعليهم أن يطبقوا سنة الحبيب محمد عليه الصلاة والسلام، فليظلوا في مزدلفة إلى الفجر يصلون الفجر كما صلى النبي عليه الصلاة والسلام، ثم يقفون فيعرفات يدعون ويتضرعون بعد صلاة الفجر إلى أن تسفر جداً، أى كادت الشمس أن تشرق لقول الله تبارك وتعالى: "فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروهكما هداكم" "البقرة: 198".

أما بالنسبة للرمي، فقلنا بان رمى جمرة العقبة يبدأ من منتصف الليل لأصحاب الأعذار، وبعد الفجر لغير أصحاب الأعذار، أما في أيام التشريق الأخرىتبدأ الرمي بعد الزوال أي بعد أذان الظهر، ترمى الجمرة الصغرى أولاً بسبع حصياتجاعلاً مكة عن يمينك وترمى وتقف وتدعو عندها دعاء طويلاً، ثم تنتقل إلى الجمرة الوسطى فتجعل مكة عن يسارك وترميها بسبع حصيات وتدعو عندها، ثم تنتقل إلى الجمرة الكبرىفتجعل مكة عن يسارك أيضاً وترميها بسبع حصيات مكبراً مع كل حصاة، ولا تدعو عند الجمرة الكبرى.

إذاً يوم العيد أنت ترمي جمرة واحدة وهي الجمرة الكبرى، ولا تدعو عندها، وباقي أيام التشريق ترمى الجمار الثلاث وتدعو عند الصغرى والوسطى ولا تدعو أيضاً عند الكبرى.





السؤال الثالث:الأخ يسأل انه من البرد وضع سجادة الصلاة على كتفه من المطر؟

الإجابة:

لا بأس أن يضع الإنسان سجادة على كتفه، لكي يستدفيء بها بشرط إلا يضعها على رأسه أو بطانية أو نحو ذلك فلا بأس بذلك أن شاءالله.




السؤال الرابع :متى تجمع حصيات الجمرات؟

الإجابة:

بالنسبة لرمى جمرة العقبة - وهىسبع حصيات - وأنت في مزدلفة يمكن أن تأخذ معك سبع حصيات من مزدلفة وترمى بها جمرة العقبة، وان شئتأخذتها من منى أيضاً، أما الذين يجمعون السبعين حصاة كلهم من مزدلفة لا دليل عليه، تأخذ معك سبع حصيات فقط، وكل يومتجمع من منى الواحد وعشرين حصاة التي سترميهم في كل يوم بيوم.



السؤال الرابع: منى منذ عامين لا يوجد بها حصوات فنضطر أن نأخذ الحصوات من مزدلفة هل هذا جائز أم لا؟

الإجابة:

إذا لم يجد الإنسان في منى حصوات أخذها من مزدلفة أو من وادى مُحَسِّر أو من مكة أو من أى مكان.





السؤال الخامس: لبس الإحرام ولم يتلفظ بالنية " ويقول لبيك حجاً" ولكنه نوى الإحرام؟

الإجابة:

النية محلها القلب ويستحب أن يتلفظ الإنسان بما يريد، فإذا أراد أن ينوى حجاً مفرداً يقول: "لبيك اللهم حجاً"، وإذا أراد أن ينوى حجاً قارناً يقول: " لبيك اللهم حجاً وعمرة" وإن كان متمتعاً لبى في الطائرة يقول: "لبيك اللهم عمرة"، ويوم التروية قال: "لبيك اللهم حجاً"، فلابد للإنسان أو يستحب للإنسان أن يحدد النسك الذي سيدخل فيه، لكن أخونا الكريم يقول بأنه لبى، أو يقول لبس ملابسالإحرام وخرج مع الحجاج، فالنية قد انعقدت، لكن أنت نويت حجاً وكنت قد أديت العمرة؟ أذاً أنت الآن متمتع ولكن يستحب لك أنت تلبى، لأن التلبية بعض العلماء قال بأنها واجبة ولو في الحج كله مرة واحدة.



السؤال السادس: وضع فوطة أثناء النوم على الرأس هل يجوز ؟

الإجابة:

المحرم ممنوع من تغطية رأسه.
واستدل العلماء بما رواه البخاري في صحيحة أن رجلاً توفى وقصته ناقته وكان في عرفات وكان محرماً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "كفنوه في ثوبيه ولا تمسوه طيباً"، ثم قال عليه الصلاة والسلام: "ولا تخمروا وجهه ولا رأسه فانه يبعث يوم القيامة ملبياً" .

إذاً: الإنسان لا يخمر رأسه "أى لا يغطى رأسه" ما دام محرماً، فالناس يوم القيامة يخرجون من قبورهم وهذا الذي مات محرماً فيدفن محرماً ويلبى يوم القيامة حينما يخرج من القبر: "لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك أن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك".





السؤال السابع: نوى من عند الميقات ولم يلبس لبس الإحرام هل يجوز؟

الإجابة:

لو أن الإنسان مر على الميقات فقال: "لبيك اللهم عمرة مثلاً، أو لبيك اللهم حجاً"،ولكنه لم يتمكن من لبس ملابس الإحرام لعذر أو ظرف ونحو ذلك، فقد أتى بالإحرام بنيته، ونية الإحرام ركن، وبقيت عليه مخالفة لبس المخيط، فحينئذٍ يؤدى نسكه، وهو مخير بينثلاثة أشياء: بين أن يطعم ستة مساكين، أو أن يذبح شاة، أو أن يصوم ثلاثة أيام، وحجه صحيح أن شاء الله.



السؤال الثامن : إذا وضع محرم فوطة على رأسه متعمداً أو على وجهه لتجنب الضوء وذلك أثناء الليل هل يجوز ؟

الإجابة:

المحرم ممنوع من تغطية رأسه، فلو غطى الإنسان رأسه متعمداً فعليه فدية الأذى، فهو مخير بين ثلاث: بين أن يطعم ستة مساكين أو أن يصوم ثلاثة أيام أو أن يذبح شاة.

بعض الناس لا يستطيع في البرد أن يكشف رأسه، يلبس طاقية ويظل لأنه مريض وعليه أن يختار واحدة من هذهالثلاثة.

أما غطاء الوجه، فاختلف العلماء فيه فقال بعض العلماء: يجوز تغطية وجه المحرم، وقال بعض العلماء: لا يجوز تغطية وجه المحرم، والإنسان يأخذ بالأحوط فيهذا فلا يغطى وجهه، لا سيما أن الترمذي روى هذا الحديث - حديث الرجل الذي وقصته دابته- بلفظ "ولا تخمروا وجهه ولا رأسه فانه يبعث يوم القيامة ملبياً".

وإذا ذهبتم عند الكعبةورأيتم الناس الذين نصلى عليهم فنرى أن الذين تُوفوا غير محرمين في الكفن، والذين توفوا محرمين كلهم مغسلين ومكفنين في إحرامهم، والوجه والرأس مكشوف.
فأنا أقول: لا تغطِوجهك للنور احتياطاً.
أما بالنسبة لصيام الثلاثة أيام: فالثلاثة أيام سواء صمتها في الحج أو صمتها إذا رجعت إلى بيتكلا بأس، أو تطعم ستة مساكين بان تأتى بستة وجبات توزعهم على ستة فقراء وتنتهى القضية.



السؤال التاسع: لأى ظرف طارئ حدث ووصل عرفات بعد الظهر فماذا عليه ؟

الإجابة:

ليس عليه شيء، أنتم تعلمون أن الوقوف بعرفة يبدأ من بعد الظهر مباشرة بعد خطبة عرفة وصلاة الظهر والعصر جمعاً وقصراً يبدأ الوقوف والدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى.

لو أن إنساناً تأخر لظرف فلم يصل إلا العصر أو لم يصل إلا قبل المغرب بنصف ساعة لا شيء عليه أو لم يصل إلا المغرب لا شيء عليه أو لميصل إلا العشاء لا شيء عليه أو لم يصل إلا منتصف الليل، أو لم يصل إلا قبل الفجر بلحظة لا شيء عليه، فإذا أذن الفجر فاته الحج.





السؤال العاشر: شاب معه زوجته ومرتبط بمجموعة، والحافلة بها ناس كبار السن، والمشرف سيأخذ الحافلة ويمشي، هل واجب عليه أن ينزل يبيت بالمزدلفة؟ أم يمشي معهم؟ أم ينزل هو وزوجته ؟ وإذا كان بمفرده ينزل أم لا ؟

الإجابة:

قال العلماء: المصاحب للضعفاء يأخذ حكمهم، فإن كان الإنسان في ركب فيه ضعفاء لا يستطيع أنينفصل عنهم، فلا بأس أن يتحرك بعد منتصف الليل، أي لا يخرج من حدود مزدلفة إلا بعد منتصف الليل.




السؤال الحادي عشر: يوم التروية الحافلة ستتحرك من منى الساعة 12 ليلاً إلى عرفة؟

الإجابة:

السنة أن يظل الإنسان في منى ليلة التروية ويصلى الفجر ولا يتحرك، أو لا يخرج من حدود منى إلا بعد الشروق، هكذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن هذه الليلة سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم ليست واجباً ولا من أركان الحج، فلو أن المجموعة التي معك خافت أن يفوتها عرفة أو خافت من الزحام وأرادت أن تخرج من منتصف الليل أو الساعة الثانية أو نحو ذلك من منى متجهة إلى عرفات فلا بأس أن تخرج معهم أن شاء الله تعالى.






السؤال الثاني عشر: يوم الثاني عشر من ذي الحجة فجراً معظم الحافلات ستمشي فيضطر الحجاج إلى رمى الجمرات قبل فجر يوم الثاني عشر من ذي الحجة "قبل الزوال" لأن الحافلات ستتحرك إلى مكة؟

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
الرميأيام التشريق لا يبدأ إلا بعد الزوال، أي يبدأ بعد أذان الظهر إلى الليل، ويأخذ الليل كله إلى الفجر، لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقف في زحام شديد عند الجمرات، حوله مائة ألف صحابي، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه: "انظروا هل زالت الشمس؟"، "انظروا هل زالت الشمس؟"، وهم يقولون: لا يا رسول الله، وبيده الجمرات، حتى قالوا: زالت يا رسول الله، فقال: "بسم الله"، وبدأ: الله اكبر ورمى،ورمى الصحابة.

قال العلماء: لو كان الرمي قبل الزوال جائزاً، لأباح النبي صلى الله عليه وسلم لبعض الدفعات أن ترمى، أو للنساء أن يرمين، أو للضعفاء أن يرموا، لا سيما والحبيب عليه الصلاة والسلام - كما تقول عائشة رضي الله عنها -: "ما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهماما لم يكن إثماً، فان كان إثماً كان أبعد الناس عنه""مسند أبي يعلى: 4382- قال حسين سليم أسد : إسناده صحيح".

فالنبي صلى الله عليه وسلم لو كان هذا الأمر جائز، لاختاره لأمته، لأنه يحب التيسير، فدل على أنه لا يجوز الرمي قبل الزوال أيام التشريق، وأنت قد لا تحج إلا مرة واحدة، أباح لك الله لو كنت متعجلاً أن تجلس يومين بدلاً من ثلاثة أيام، لكن ارمهم بالضبط أول يوم بعد الظهر وثاني يوم بعد الظهر.

لكن لو رميت قبل الظهر ورجعت إلى بلدك، يختلف العلماء في حجك، هل حجك ناقص وعليك دم، أم عليك صدقة، وهكذا، فلا توقع نفسك في مثل هذا أخي الكريم.






السؤال الثالث عشر: نزل من مزدلفة بعد منتصف الليل معه كبار بالسن هل يمكن أن ينزل مكة يطوف الإفاضة وبعدها يرجع لرمى جمرة العقبة ؟

الإجابة:

نعم، يجوز للضعفة الذين يتحركون من مزدلفة بعدمنتصف الليل أن ينزلوا مباشرة ليلة العيد إلى مكة قبل الزحام، فيطوفوا بالبيت ويسعوا ثم يرجعوا فيرموا ويحلقوا، فهم قدموا الطواف على الرمي، والنبي صلى الله عليه وسلم ماسئل يوم العيد عن شيء قدم إلا قال: "افعل ولا حرج" "رواه البخاري".



السؤال الرابع عشر: أيام التشريق بمنى - ومنهم يوم التروية- هل الصلوات تقصر وتجمع أم تقصر فقط وما هي السنن التي يمكن أن يصليها أيام التشريق؟

الإجابة:

أيام التشريق أنت فيها مسافر، فتقصر ولا تجمع، لأن النبي صلي الله عليه وسلم كان يصلي أيام التشريق قصراً ولا يجمع، أي يصلي الظهر ركعتين والعصر ركعتين والمغرب ثلاثاً والعشاء ركعتين والفجر ركعتين، أما السنن فالمسافر لا يصلي أربع سنن فقط وما عداها من السننيصليها المسافر: المسافر لا يصلي سُنة الظهر والعصر والمغرب والعشاء فقط، أما ما عداها منالسنن فليصلِ، مثل تحية المسجد والنفل المطلق وسُنة الوضوء وسُنة الفجر والوتر وقيام الليل والضحى يصلي لله ما شاء، لا سيما أنك أنت في مِني في الحرم، لأن مِني فيحدود الحرم، وبعض أهل العلم يقولون بأن مكة كلها حرم، والصلاة فيها بمائة ألف صلاة،كثير من أهل العلم يقولون بأن الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة، والصلاة فيكل مساجد مكة بمائة ألف صلاة، وكل المساجد الداخلة في نطاق الحرم، فمِني في نطاقالحرم، واستدلوا بقول الله تبارك وتعالي:
" سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىبِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَىالَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُالْبَصِيرُ ""الإسراء: 1".

وقالوا بأن النبي صلي الله عليه وسلم لم يكن نائماً في المسجد الحرام، وإنما كان نائماً في بيتأم هانيء رضي الله عنها إذن سمي الله هذا المكان المسجد الحرام ويقول الله عز وجل عنالمشركين: "إِنَّمَا المُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَايَقْرَبُوا المَسْجِدَ الحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا " "التوبة: 28".

والمسجد الحرام أي مكة كلها، فاستدل بهاالعلماء علي أن مكة كلها تسمي المسجد الحرام فأنت الآن في المسجد الحرام، حاول أن تصلي، فالصلاة بمائة ألف صلاة.

حتى أن بعضالعلماء قال: "حسبتُ صلاة واحدة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة فوجدها تعدل صلاة خمس وخمسين سنة وستة أشهر وعشرون يوم"،صلاة واحدة .



السؤال الخامس عشر :هل الحجاج لهم صلاة العيد وصلاة الجمعة ؟

الإجابة:

الحجاج ليس عليهم صلاة عيد ولا صلاة جمعة، وإن شاء الله يوم العيد هذا العام هو يوم الجمعة، فإذا أذنت عليك الجمعة,وأنت في منى ستصليها ظهراً مع إخوانك وأحبابك قصراً، وإذا كنت في الحرم وصلوها جمعة تصليها معهم جمعة ولا شيء عليك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خضرعبد الوهاب
برونزى


عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى الحج فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالى    الثلاثاء 4 سبتمبر - 18:45

السؤال السادس عشر: ما حكم من بات خارج حدود مِني أيام التشريق معتقداً أنه داخل حدودها، وفي اليوم الثاني اكتشف أنه خارجها ولم يدخلها ؟

الإجابة:

لو بات الإنسان خارج حدود مِني الثلاثة أيام متعمداً بدون عذر فعليه دم، أما إذا بات ليلة من الليالي خارج مِني وهو يظن أنه داخل مِني ثم اجتهد بعد ذلك ودخل فلا شيء عليه لأنه معذور .




السؤال السابع عشر :استخدم بعد الأكل جيل لتنظيف الأيدي وبعد المسح وجده معطراً فهل عليه ذنب ؟

الإجابة:

من المعلوم أن المُحرم ممنوع من الطيب، فلا يستخدم الصابون المعطر، ولا المناديل المعطرة مادام مُحرماً، لكن هب أنه نسي فاستخدم الصابون المعطر أو الجيل المعطر ولم يتذكر إلا بعدماغسل يده فليس عليه شيء " رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْنَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا " "البقرة: 286".




السؤال الثامن عشر :هناك شركات تكتب الهَدي 430 ريال وشركة أخري 230 ريال وشركة أخري 530 ريال فماذا يفعل ؟

الإجابة:

إذا كنت تثق في هذا الإنسان أو هذه الشركة التي تدفع لها وتوكلها بالهَدي فقد برأت ذمتك، أما إذاكنت تشك فيها أو تخشي ألا يأتوا بالهًدي علي مواصفاته أو ألا يصل هذا الهَدي إلي أهل مكة فلا تدفع لها، وأفضل الهَدي أن تفعله كما فعله النبي عليه الصلاة والسلام، حيث ذبحه بيده عليه الصلاة والسلام، وطُبخ له وأكل منه وشرب من مرقه فأفضل شيء لك أن تحاول أن تشترك أو تكلفأناس من أهل مكة يذبحون لك ويطبخون بعضه ويأتون به إلي مِني هنا فتشرب من مرقه،وتأكل من كبده، وتطبق سُنة الحبيب عليه الصلاة والسلام، وتتذكر قول النبي عليه الصلاة والسلام: "أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل"
"رواه أحمد: 20741 - تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم رجاله ثقات رجال الشيخين غير صحابيه فقد روى له مسلم".




السؤال التاسع عشر :هل لابد من وضوء للوقوف بعرفة والدعاء ؟

الإجابة:

لا يشترط للوقوف بعرفة أن يكون على وضوء، بل يجوز أن تقف المرأة الحائض، وأن يقف الإنسان الغير متوضيء لقول النبي صلي الله عليه وسلم للمرأة الحائض: "افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت" "رواه البخاري".




السؤال العشرون :ما حكم المبيت في مِني المطورة والتي هي خارج مِني ؟

الإجابة:

يقول العلماء :"إذا امتلأت مِني بالمخيمات، وامتدت المخيمات فخرجت خارج مِني فامتداد مِني مِني".

وهؤلاء يجوز لهم المبيت في هذه المخيمات، والحكومة لم تنص بهذه المخيمات إلا بعد أن استفت هيئة كبار العلماء ورأوا الزحام الشديد بدل أنيحرموا مئات الألوف من الحج فجعلوهم يحجوا وامتداد مِني مِني ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها .



السؤال الحادي والعشرون :ما حكم المُحرم المدخن ؟

الإجابة:

نقول لإخواننا المدخنين - نسأل الله أن يتوب عليهم - نقول لهم: إخواننا الكرام هذه فرصة عظيمة جليلة أن جئتم إلي هذه الشعيرة الطيبة المباركة، فهذه فرصة أن تتوب عن التدخين، وأن تعاهد ربك ألا تعود إليه مرة أخري، وتدعو وتتضرع إلي الله عز وجل – وما ذلك على الله بعزيز - أن يبغض هذا التدخين إليك، لكن حاول مرة ومرة ومرة، ولا تمسك السيجارة أبداً وأنت تلبس ملابس الإحرام وفي الشارع أمام الناس تجاهر بالمعصية وأنت تعلم أنها معصية، لكن هل هذا التدخين يُنقص من أجر الحاج؟؟

الجواب: نعم يُنقص من أجر الحاج، لقول النبي صلي الله عليه وسلم:" من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كهيئته يوم ولدته أمه" "رواه أحمد: 7136- تعليق شعيب الأرنؤوط : صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين".

قال العلماء: يفسق: أي يرتكب معصية، أي معصية أثناء الإحرام تُنقص من أجر الحاج والتدخين معصية، فحاول أن تتخلص منها ونسأل الله أن يتوب علي المدخنين، اللهم تب على المدخنين، اللهم بَغِّض إليهم التدخين، وحبب إليهم الإيمان يا رب العالمين".




السؤال الثاني والعشرون :ماذا تفعل المنتقبة في الإحرام ؟

الإجابة:

يقول النبي صليالله عليه وسلم: "لا تنتقب المحرمة ولا تلبس القفازين" "رواه البخاري".

ليس معني لاتنتقب: أن تكشف وجهها أمام الرجال بلتقول أسماء رضيالله عنها :
" كنا إذاحادينا الركبان غطينا وجوهنا"،أو قالت: "أسدلنا علي وجوهنا" .
قال العلماء: " المرأة إذا أحرمت تكشف يديها "تخلع القفازين، وتضع اليدين تحت الخمار"، وتغطي وجههابغير النقاب".

تأتي ببيشة أوإسدال أو شيء رقيق يوضع علي الوجه تري منه ولا يراها الرجال، وتخلع النقاب.
ولذلك لماسئل الإمام أحمد عن إحرام المرأة فقال: "تُنزل الأسفل - أي تخلعه- وتُسدل الأعلى علي وجهها حتى لايراها الرجال".

حتى وإن مس وجهها لأن بعض الناس يقول: القاضي أبو يعلى يقول: "ويشترط ألا يمس وجهها"، رد عليه الإمام ابن قدامة فقال:" لا دليل علي مسه وعدم مسه"، وكذلك يقول شيخ الإسلام بن تيمية: " لا بأس أن تمس وجهها".

ولذلك بعض بلاد الهند ونحوها المرأة تلبس شيئاً كالكاب، ثم تضع فوقه الإسدال علي وجهها حتىلا يلامس وجهها، نقول: يا أختنا الكريمة لا دليل علي ذلك فلا بأس أن يلامس وجهها، ولا شيء فيه إن شاء الله تعالى.



السؤال الثالث والعشرون :ما هو أقل عدد ساعات مطلوبة للمبيت في مِني أيام التشريق، أو إذا نزل الإنسان إلي مكة متى يجب أن يعود إلى منى؟

الإجابة:

نقول بارك الله فيكم: إذا نزل الإنسان إلي مكة ينبغي أن يعود إلي مِني قبل منتصف الليل، إذا عاد قبل منتصف الليل وظل إلي الفجر فقد جلس غالب الليل في مِني، فالمبيت معناه أن تجلس غالب الليل .




السؤال الرابع والعشرون : سائل يقول لو أراد أن يتعجل ويرمي حتى يوم 12 ذي الحجة، فكم يرمي في كل يوم ؟

الإجابة:

أما رمي الجمار أيها الأحباب فهو سبعون حصاة للمتأخر، وتسع وأربعون حصاة للمتعجل، فإذا كنت متعجلاً سترمي سبعاً يوم العيد، وسترمي واحداً وعشرين أول أيام التشريق، وواحداً وعشرين ثاني أيام التشريق ثم تتعجل .




السؤال لخامس والعشرون :سائل يقول تحرك من مكة قبل الثانية عشر ليلاً ولكن نتيجة الزحام وصل مِني الساعة الثانية فجراً فهل عليه شيء ؟

الإجابة:

إذا بذل الإنسان وسعه وخرج من مكة مبكراً محاولاً أن يدخل مِني قبل منتصف الليل فمنعه الزحام أن يصل إلا بعد منتصف الليل كالساعة الواحدة أو الثانية أو الثالثة فلا شيء عليه لأنه قدبذل وسعه، ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها .




السؤال السادس والعشرون : أخ جاء العام الماضي ليحج قارناً، ولكنه تمتع و قام بسعي واحد وليس سعيين فماذا يفعل ؟

الإجابة:

باقي عليه سعي لابد أن يسعاه، جئت هذا العام لابد أن تسعي هذه واحدة، الأمر الأخر: أنك مادمت لم تسعَهذا السعي، فأنت مازلت هذا العام كله مُحرماً أي لم تتحلل التحلل الأكبر، فإن كنت شاباً فبها ونعمت، وإن كنت متزوجاً وقارفت زوجتك فعليك دم لأنك قارفت زوجتك، تذبح هَدياً وتسعي ليتم حجك .



السؤال السابع والعشرون: أخ يقول هل يجوز أن يوكل أحداً يرمي الجمرات عنه بعد الزوال لأنه مسافر بالطائرة ؟

الإجابة:

لابد من بيان أمر مهم: أنت جئت من بلدك قبل أن تحجز الطائرة جئت لتحج، وأنت تعلم أن الحج هذا لهوقت محدود، فينبغي للإنسان أن يضبط مواعيد الحجز للطيران وغيره علي الحج، ولا يضبط الحج علي حجزه هذه واحدة، فإن خرجت وتركت الرمي ووكلت فالأحوط أن تتصدق بشيء .




السؤال الثامن والعشرون : أخ يقول قام بعمرة متمتعاً إلي الحج وبعد العمرة تحلل وقام بعمرة أخري لوالده من التنعيم، فهل عليه شيء، وهل لو لم أبيت بالمزدلفة علي شيء ؟

الإجابة:

أما بالنسبة للأمر الأول: فالأفضل لك إذا اعتمرت عمرة التمتع وجلست أن تظل جالساً متمتعاً إلي الحج ولا تقوم بعمرات بين عمرة التمتع والحج، فإن فعلت فلا بأس، وإن كان الأفضل تركها.
أما بالنسبة للمبيت بالمزدلفة لغير ذوي الأعذار فعليك دم "هدي" .




السؤال التاسع والعشرون: هناك أخ يقول أن رحلتهم ستذهب إلى المدينة لمدة 4 أيام، وبعد ذلك سيقيمون بجدة لمدة 4 أيام، وهو يصعب عليه لأنه يريد أن يرجع لمكة كل يوم بدلاً من أن يقيم بجدة فيسأل: أنا طفت طواف الوداع وبعدها ذهبت للمدينة ثم رجعت إلى جدة، واتفقنا أن نأتي مكة كل يوم، وأنا قد طفت طواف الوداع هل عليَّ شيء؟

الإجابة:

ما دام قد ودع، فإذا دخل مكة بعد ذلك سواء دخلهابعمرة أو بغير عمرة لا يجب عليه وداع آخر.




السؤال الثلاثون: طواف الإفاضة قبل الهدي أم بعد الهدي ؟

الإجابة:

على كل حال لو قدمت عليه الهدي أو أخرت الهدي لا بأس.

حينما ترمي جمرة العقبة يوم العيد بسبع حصيات وتحلق، يجوز لك أن تتحلل وتلبس ثيابك وتطوف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خضرعبد الوهاب
برونزى


عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى الحج فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالى    الثلاثاء 4 سبتمبر - 18:49

س1 : ومن رمى قبل الزوال ماذا يفعل ؟
ج: الذي رمى يُعيد مرة أخرى .
النبي صلى الله عليه وسلم قال : ارموا بعد الزوال، ولم يأذن لأحد أن يرمي قبل الزوال.
هذا هو الحكم الراجح من كلام أهل العلم. ترمي من بعد الزوال حتى طوال الليل كما قال الشيخ حفظه الله تعالى .


س2: أمي مريضة ولن تستطيع أن تمكث بمنى لليوم الثالث؟
ج: أمك مريضة تذهب مع القافلة صباحاً وتوكلك، وأنت ارم ِ عنها .
الشيخ محمد بن عبد المقصود – حفظه الله -:



س3 : إذا أخطأت يوماً في وقت الرمي، أرمِ في اليوم التالي عن اليومين؟
ج: نعم ولكن، ارم مرة الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى، وبعد ذلك ترجع وترمي الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى .




س4: ومن أخطأ اليوم ؟
ج: اذهب وارم ِاليوم .


س5: أمي مريضة ولن تستطيع أن تمكث بمنى لليوم الثالث؟
النبي صلى الله عليه وسلم رخّص للرعاة ورخص للسُقاة أن يتركوا المبيت بمنى وألحق العلماء كل من كان في معنى هذا، هب أن إنساناً مريضاً ولا يستطيع أن يبقى بمنى، تذهب به إلى مكة وأنت ارم ِ عنه . "هذه إجابة فضيلة الشيخ محمد بن عبد المقصود ، وقد أجاب شيخنا وحيد عن نفس السؤال في الأسئلة السابقة".





س6 : لو السيارة متجهة من عرفة لمزدلفة حبست في الطريق حتى طلع الفجر ففاتهم المبيت بمزدلفة لكن لأمر خارج عن الإرادة ؟
ج: لا شيء عليهم، لكن يصلوا المغرب والعشاء في الطريق .



س7: صلينا المغرب والعشاء الساعة 12؟
ج: جيد، لا بأس، فشرط صلاة المغرب والعشاء بمزدلفة أن يكونا في الوقت، أما إذا كان الوقت سيخرج، فلتصلِ في الطريق.


س8: ذهبنا لمزدلفة ووضعنا أمتعتنا وصلينا ونمنا، وقالوا لنا الشرطة قامت بتكسير الأوتوبيس ومعنا نساء ماذا نفعل؟
ج: يحكي فضيلة الشيخ فيقول: أنا في إحدى المرات عام 2005 قالت لي الشركة: سنبيت في مزدلفة، ولم يبيتوا، وكان عمري في هذا العام 58 سنة، ومكثت أنا وآخر حتى طلع الفجر، وصلينا الفجر وأدينا السنة، وبعدها أردنا الذهاب إلى مكة فوجدنا ميكروباص بجانبنا قلنا: نريد الذهاب إلى مكة، فقال: إركبوا على ظهر الميكروباص، قلنا : نعم ، وركبنا على ظهره بالأعلى، وكان الجو بارداً جداً، كل هذا من باب قوله تعالى في" سورة الحج" :" ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب "، فهذا تعظيم للشعائر، فالحج كله عبودية، وأنت أساسا كما ورد في الحديث الذي رواه الحميدي وأبو نعيم بإسناد صحيح عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ثلاثة في ضمان الله عز وجل : رجل خرج إلى مسجد من مساجد الله عز وجل ورجل خرج غازيا في سبيل الله ورجل خرج حاجاً""السلسلة الصحيحة/ 598".
وروى ابن ماجة عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" الغازي في سبيل الله عز و جل و الحاج و المعتمر وفد الله دعاهم فأجابوه و سألوه فأعطاهم" " قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 4171 في صحيح الجامع"
- أنت عندما تكون في ضمان الله ، وأنت وفد الله لك الأجر، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة: " إن لك من الأجر على قدر نصبك" " قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 2160 في صحيح الجامع".
فالأجر على قدر التعب، ولا شيء يذهب هباء .
أنت نازل من عرفات وبت في الطريق عن مزدلفة إلى أن طلع الفجر لا شيء عليك ، وهذه فتوى اللجنة الدائمة .




س9: نائم في مزدلفة وجاءت الشرطة وطردتك رغما عنك، ولا يمكن أن تترك السيارة لأن معك نساء؟
ج: لا بأس، بالإضافة إلى أنه عند أحمد والشافعي: المبيت بالمزدلفة يتحقق ببقاء الإنسان إلى منتصف الليل، هذا عند أحمد والشافعي.
الشيخ وحيد بن بالي- حفظه الله-:
الإخوة الموجودون في مزدلفة - كما قال الشيخ - :بات في مزدلفة، لو غادر مزدلفة بعد منتصف الليل ليس عليه شيء، لو تحرك الأوتوبيس من الساعة العاشرة وظل يتحرك ولكن لم تخرج من المزدلفة إلا بعد منتصف الليل فليس عليك شيء .
التروية :
ليلة التروية بعض المطوفين يأتِ بك إلى منى وبعضهم يطلع بك على عرفات .
ليلة التروية سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ليست من واجبات الحج بالإجماع ولا من أركانه، لو طبقتها فيكون خيراً، وإن لم تطبقها فليس عليك شيء .
الرمي :
من رمى ليلة أمس عن اليوم يقوم الآن ويرمي ولا يضيع وقت وهذا ينطبق على من رمى قبل الفجر لهذا اليوم .
جمرة العقبة يوم النحر سبع جمرات :
النبي صلى الله عليه وسلم رماها ضحى، ويجوز من الفجر ويجوز قبل الفجر إلى بعد منتصف الليل عند أحمد والشافعي، من بعد منتصف الليل ارم جمرة العقبة ترمي طوال النهار أمس، جمرة العقبة طوال الليل .
المشكلة عند الذي رمى أمس لهذا اليوم، وجيد أنك سألت اليوم لو فات اليوم وجئت تسأل سيقول لك أعد أو لا تعيد أو عليك دم أو ليس عليك دم، فرصتك الآن فالذي رمى أمس عن اليوم فرميه باطل، وأمامه فرصة اليوم إن شاء الله والآن طوال الليل وبسرعة ، و ليس له عذر أمام الله، المرأة الكبيرة توكلك وترمي عنها وأنت شاب تطلع ترمي .
قال الشيخ محمد بن عبد المقصود - حفظه الله - :
يجوز جمع الحصى من أي مكان في الحرم ، لكن النبي صلى الله عليه وسلم جمع الحصى من منى وليس من مزدلفة.
المشعر الحرام هو جبل قزح في المزدلفة، لكن النبي صلى الله عليه وسلم وقف عند المشعر الحرام ثم قال: "وقفت هاهنا والمزدلفة كلها موقف" "مسند أبي يعلى/ 2126- قال حسين سليم أسد : إسناده صحيح ".
فمن غير المعقول أن الناس تذهب كلها في هذه البقعة (3 مليون و4مليون) حتى يقفوا ، لا يُتَصور .
من فاته أن يجمع الحصى من مزدلفة لم يترك ركناً من أركان الحج ولا واجباً من واجبات الحج ولا مستحباً من مستحبات الحج ، اجمع من أي مكان ما دمت في الحرم .




س 10: من أراد أن يرمي اليوم عن غداً ؟
ج: لا يجوز، أبو حنيفة - رحمه الله - قال : يجوز أن يرمي قبل الزوال في يوم النفر لكن قبل الزوال لابد أن يكون قد طلع الفجر، فأنت تريد أن ترمي اليوم ليلاً عن غدا، فهذه مسألة لم أرها في الكتب.
فالشافعي - الذي قال جمرة العقبة يمكن أن ترمى من منتصف الليل ليلة النحر - وافق الأئمة الثلاثة في أنه في أيام التشريق لا يكون الرمي إلا بعد زوال الشمس، إلا أن أبا حنيفة قال في يوم النفر – أي واحد متعجل سينفر في اليوم الثاني من أيام التشريق - يجوز له أن يرمي قبل الزوال، لكن بعد طلوع النهار، إنما شخص يرمي في الساعة الثانية عشرة ليلاً، فهذا غير صحيح؟



س11: مسألة الرمي عن الغير:
ج: الأصل أن يؤدي الإنسان رجلاً كان أو امرأة جميع المناسك بنفسه، لكن إن كان ذا عذر سواء كان رجلاً أو امرأة جاز له أن يوكل .
مثلاً : رجل كبير في السن أو مرض أثناء الحج أو امرأة كبيرة في السن أو مرضت أو ذهبت إلى هناك ووجدت زحاماً، يرمي عنها غيرها، ولكن لا بد أن تؤدي الواجب عن نفسك أولاً، فترمي الجمرة الصغرى ثم الوسطي ثم العقبة عن نفسك، وتلف من الخارج وتعود مرة أخرى .
جمهور أهل العلم قالوا: أنه لا يجوز أن يرمي عن الغير إلا بعد أن يرمي عن نفسه الثلاث جمرات.


س12:أجل طواف الإفاضة إلى قبيل غروب شمس اليوم الرابع من أيام العيد "الثالث من أيام التشريق" بدون عذر هل فيه شيء ؟
ج: جائز باتفاق، إذا أجل طواف الإفاضة إلى قبيل غروب شمس اليوم الرابع من أيام العيد "الثالث من أيام التشريق" جائز بالاتفاق، وإن أجل لما بعد رابع يوم العيد، أجازه الإمام أحمد والشافعي وابن حزم أن يؤجل إلى قبيل غروب شمس أخر يوم من ذي الحجة وهذا هو القول الصواب؛ لأن الله عز وجل قال: "الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ" "البقرة/197"، فكلمة "أشهر" صيغة جمع ، وأقل الجمع ثلاثة، ولو كان مثل ما قال بعض أهل العلم - وهذا القول منسوب لابن عباس رضي الله عنهما - أن شهر شوال وذي القعدة وعشر من ذي الحجة، لو أراد الله هذا لفصل الأمر كما فصل في عدة المتوفى عنها زوجها " يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا" "البقرة/234" ، فقال أن شهر ذي الحجة من أشهر الحج ، إذاًلو أخرت طواف الإفاضة داخل شهر ذي الحجة قبل غروب شمس آخر يوم يجوز.
نعود لمسألة طواف الإفاضة مع طواف الوداع: الحديث الذي ورد في طواف الوداع، حديث رواه البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال : جعل الناس يصدرون مصادر شتى من كل جهة، فقال صلى الله عليه وسلم: " لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت" "رواه مسلم".
انتبه لهذه النقطة: هذه بالضبط كحديث أبي قتادة في الصحيحين :" إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين " "رواه مسلم".
قال العلماء: المراد شغل البقعة بالصلاة قبل أن تقعد، فلو أنك دخلت المسجد وقد أقيمت صلاة الظهر، ستصلي الظهر ثم تجلس ؛ لأنه أكثر من ركعتين .
لو دخلت وقد أذن للظهر ستصلي ركعتين سنة الظهر وبهذا تكون شغلت البقعة بالصلاة قبل أن تجلس فتأخذ ثواب هذه المسألة أيضاً، فلو أنك أجلت طواف الإفاضة وقبل أن تغادر مكة طفت وسعيت إن كنت متمتعاً ثم خرجت، فأنت قد جعلت آخر عهدك الطواف بالبيت، وبهذا يُحسب لك طواف الوداع ولا مشكلة.


س13: هل يجوز حتى يكون آخر عهدى الطواف بالبيت أن أسعى أولا ثم أطوف ؟
ج: لا، لابد أن تطوف ثم تسعى، وهذا ليس معناه أن الطواف لا يُجزئ عن طواف الوداع، هل معنى طواف الوداع أنك تطوف وتخرج مباشرة؟
هذه أشياء الناس فهموها خطأ وهذا ما أوقع الناس في الحرج.
أنا رأيت أحد الناس عام 1980 وكان من الطبيعي أن نحج عن طريق الباخرة، ولكنني كنت ذاهب إلى المدينة ولم أحرم، هناك من ذهب إلى مكة فأحرم، فسمعت اثنان على ظهر المركب أحدهما يقول للآخر : أنت أحرمت، إذن ستصيبك حكة فلا تحك جسدك – يعذبه – وإذا حككت جسدك فلتعد إلى مصر .
هذه أغلال نتيجة لغياب الشريعة السمحة، فأنت لو طفت طواف الإفاضة وسعيت بين الصفا والمروة ووضعت في اعتبارك أن السيارة ستأتي مثلاً في السابعة وأنت أنهيت هذا في الساعة الثالثة، واشتريت بعض الأغراض من السوق كقماش وهدايا فليس عليك شيء لأنك ودعت.
لا تتصور أن السيارة ستمشي الساعة السابعة، إذاً تنهي الطواف الساعة السابعة إلا دقيقة فهذا لا يلزم، فما دمت قد طفت طواف الوداع وتنتظر السيارة لتخرجك من مكة فقد انتهى الأمر حتى ولو جاءتك السيارة بعد يومين.



س14: طواف الوداع إن تركه عليه دم ؟
ج: ذهب جمهور العلماء إلى وجوب طواف الوداع، وذهب الشافعي إلى أنه سنة مستحبة فقط، فعلي قول الجمهور بأن طواف الوداع واجب، لا أريد أن أقول طواف الوداع ؛ لأن السنة النبوية ليس فيها طواف الوداع ، وإنما فيها " لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت" "رواه مسلم".
فهذا نهي يفيد التحريم .
فلو طفت طواف الإفاضة كما قلنا قبل أن تغادر فقد حققت الحديث. لو طفت طواف الإفاضة يوم النحر وستغادر بعد أن تنهي مناسك الحج، إذاًً لابد أن تطوف طواف الوداع على قول الجمهور.
إن تركت طواف الوداع فإن جمهور العلماء يوجبون عليك شاة تذبح وتفرق في فقراء الحرم .
على مذهب الشافعي الذي قال :" طواف الوداع سنة فقط" ، إذاً لا شيء عليك، حتى وإن لم تطف أصلاً متعمداً .
الراجح: الراجح عندي هو كلام جمهور العلماء ؛ لأن النهي يقتضي التحريم والأمر يقتضي الإيجاب .
انتبه:
إذا أخرت طواف الإفاضة حتى تُسقط عن نفسك طواف الوداع:
هل وأنت ذاهب لصلاة الظهر أو تصلي الفجر، هل يجوز أن تنوي الفريضة وركعتي تحية المسجد في نفس الوقت؟
الجواب: تضيع الصلاة، هنا نفس الشيء تنوي طواف الإفاضة؛ لأنه ركن بالإجماع، ولا تطوف بعدها مادام هذا آخر شيء فيغني .


س15: هل التحلل الأصغر يقوم بعمل عملين من ثلاثة هل فيهم الذبح أم لا ؟
ج: مسألة عملين من ثلاثة هذا كلام لبعض الفقهاء كالإمام مالك رضي الله عنه، لكن روى الإمامان أحمد وأبو داوود عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" إذا رميتم الجمرة فقد حل لكم كل شيء إلا النساء . فقال له رجل يابن عباس والطيب ؟ فقال أما أنا فقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يضمخ رأسه بالمسك . أفطيب ذلك أم لا ؟ " "سنن ابن ماجة/3041- وصححه الألباني".
بمعنى أنني أقول لك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :"إذا رميتم الجمر فقد حلّ لكم كل شيء إلا النساء، فلا تقول لي : والطيب؟ فانتهى الأمر إذا جاء نهر الله بطل نهر معقل.

يتبع إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خضرعبد الوهاب
برونزى


عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى الحج فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالى    الثلاثاء 4 سبتمبر - 18:51

س16: لم يبت في منى أمس ولا اليوم لأنه مريض وجاء اليوم ظهراً فهل عليه شيء ؟
ج: قال الله تعالى : " لَّيْسَ عَلَى الْأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ " "النور/ 61".
فهو لم يتعمد أن يترك المبيت في منى وإنما غلبه المرض، ولا تكليف إلا باستطاعة.
ففي صحيح البخاري عن عمران بن حصين رضي الله عنه كان مريضاً فسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة ، قال : "صل قائما فإن لم تستطع فقاعدا فإن لم تستطع فعلى جنب".
لا يكلف الله نفسا ً إلا وسعها، إذاً لا شيء عليه .
من تعمد ترك المبيت بمنى :
جماهير العلماء على أن المبيت بمنى واجب إلا أن أحمد وأبا حنيفة وابن حزم ذهبوا إلى أنه إن تعمد ترك المبيت بمنى فقد أساء ولا شيء عليه، إنما عليه أن يستغفر الله عز وجل ويتوب إليه .
نحن في الحج لماذا نسيء ؟
الحج المبرور - كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله -: "هناك الحج الناقص المُجزئ وهو الذي فعل فيه الأركان فقط، فإن أضاف إلى الأركان الواجبات كان حجه تاما ً ، فإن أضاف إلى الأركان والواجبات المستحبات كان حجه كاملا ً، وهو الحج المبرور، إن صان نفسه عن الرفث والفسوق والجدال".



س17: معه والدته هل يرسلها مع الفوج - وهو سيبيت - أم تبيت معه ويأخذها غداً معه حتى يرمي الجمرة من بعد الزوال؟
ج: المبيت له حكمه، ورمي الجمار له حكمه فالأمران منفصلان، فما دُمت تستطيع أن تُبقي أمك فأنت مُطالب بهذا، كلكم راع ٍ وكلكم مسئول عن رعيته، إذاً تُبقيها معك في منى فإن استطاعت ترمي فترمي وإن لم تستطع فارم ِأنت عنها، لكن لا يصح أن تبيت عنها

.
س18: وهو محرم في عرفة وفي منى كان يشرب السجائر فهل عليه وزر أم لا ؟
ج: في حديث أبي هريرة رضي الله عنه في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع - أي من ذنوبه – كيوم ولدته أمه " ، وقال تعالى : " فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ " "البقرة/ 197".
مادام الفقه قد استقر على أن التدخين مُحرّم، فالتدخين في حد ذاته قد يكون صغيرة، لكن روى الإمام الطبري عن بن عباس رضي الله عنهما أن رجلا ً قال له : الكبائر سبع؟ ، قال : هن إلى السبعين أقرب غير أنه لا صغيرة مع إصرار ولا كبيرة مع استغفار، فالإصرار على الصغيرة يحولها إلى كبيرة، فأنت تعرض حجك للخطر، وكان ينبغي عليك أن تتوسل إلى الله عز وجل أن يتوب عليك منها وأن تحكم نفسك في أثناء أداء النُسك. هل يجوز أن تدخن وأنت تصلي؟
هل يمكن أن تسجد وبعدها بين السجدتين تدخن وبعدها تسجد مرة أخرى ؟
لا يجوز ، كذلك أنت من لحظة أن أحرمت تلبست بالنسك إلى أن تتحلل، فكل هذا ينتقص من ثواب الحاج .



س19: امرأة بدأت الطواف ونزل عليها الحيض هل تكمل الطواف أم تعود ؟
ج: لا تكمل الطواف لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعائشة رضي الله عنها: " افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري""متفق عليه".
لكن هذه المرأة كانت تطوف طواف الإفاضة، فإن كانت ستطهر وهي بمكة تؤجل طواف الإفاضة، وإن كانت رفقتها ستترك مكة قبل أن تطهر، وهي لن تستطيع أن تبقى بمفردها وإلا ضاعت أو يمكنها أن تبقى مع محرمها يلزمها أن تبقى، إن كان الأمر سيؤدي إلى ضياع الاثنين - لأن مسألة الحجوزات والطائرات والمراكب والفنادق ، جميع هذه الأمور عقدت الأمور - ففي مثل هذه الحالة كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: تغتسل وتتحفض وتطوف وهي حائض ، لماذا؟
الجواب: لأن العلماء اختلفوا في هذه المسألة:
منهم من قال: تؤجِل طواف الإفاضة إلى العام المُقبل وتقوم به في زمن الحج .
شيخ الإسلام قال هذا كلام ضعيف جداً؛ لأنه تفريق لأعمال الحج على عامين بدون دليل .
1- لما فيه من مشقة كبيرة عليها وعلى زوجها .
2- قد لا تستطيع أن تصل إلى هذا المكان إلا بعد خمس سنوات، ولا يمكن أن تظل على إحرامها خمس سنوات.
إذاً رأينا أن المصاب بسلس البول يتوضأ لكل صلاة ويُصلي وإن قطر منه البول، وكذلك المستحاضة والذي عنده سلس ريح أو سلس غائط فكذلك هذه المرأة من باب قوله تعالى :" فَاتَّقُوا اللَّـهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ " "التغابن/16".
وكذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم :"وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم " "رواه البخاري".



س20: أحد الأخوة يسأل أيهما أفضل أن يتعجل ويجلس اليوم الثالث في الحرم أم يتأخر ويقضيه في منى ؟
ج: الأفضل له أن يبقى بمنى.
قال شيخ الإسلام : "ومن ترك منى في أيام التشريق – من الحجاج – ليصلي في الحرم فإن هذه بدعة"
والصواب أنه متعبدٌ بالبقاء في هذا المكان إلى أن ينتهي من أعمال الحج .
لكن لو أن إنسانا ً ذهب إلى مكة لأي غرض من الأغراض جائز مادام سيرجع إلى منى قبل غروب الشمس، إنما أن يظن أن الصلاة في الحرم أفضل من بقائه في منى، هذا هو الخطأ .



س21: هل السعي سبعة أم أربعة عشر ؟
ج: سبعة.



س22: متى طاف النبي صلى الله عليه وسلم طواف الحج ؟ هل يوم النحر أم آخر أيام التشريق ؟
ج: روى البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما قال :" أفاض النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوم النحر ثم رجع إلى منى فصلى بها الظهر" .
قال جابر رضي الله عنه في صحيح مسلم : "أفاض النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوم النحر وصلى الظهر بمكة".
اختلفت الروايتان (صلى الظهر بمكة أم بمنى ؟) : والجمع كما قال أهل العلم أنه صلى الظهر بمكة فلما رجع إلى منى وجد الناس ينتظرونه فصلى بهم نفلاً، أو وجدهم يصلون فصلى معهم صلى الله عليه وسلم كما أرشد الأمة إلى ذلك : " إذا صلى أحدكم في رحله ثم أدرك الإمام و لم يصل فليصل معه فإنها له نافلة " " قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 657 في صحيح الجامع". ينوي النافلة.



س23: " وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ " "البقرة/ 196"، ما معنى هذه الآية الكريمة ؟
ج: أي حتى يبلغ الهدي محله الزماني وهو يوم النحر، النبي صلى الله عليه وسلم، كما قال جابر: رمى جمرة العقبة بسبعة حصيات من حصى القذف يكبر مع كل حصاة، ثم انصرف إلى المنحر فنحر ثم حلق ثم أفاض، لكن ما سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء من هذه الأمور الأربعة قُدم قبل شيء أو أُخر عنه وما إلى ذلك إلا قال : افعل ولا حرج .



س24: في العمرة طاف طواف العمرة ثم بدأ في السعي فسعى شوطين ثم تذكر أنه نسي ركعتي الطواف فصلى ركعتين وأكمل السعي ما الحكم ؟
ج: المفروض أن تأتي بالسعي متتابعاً، لكن هناك أصل:
أن الجاهل والناسي يُعفى عنهم، "والجاهل بالحكم ليست مَسبّة".
عدي بن حاتم رضي الله عنه فهم قوله تعالى :" وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ" "البقرة/187" : أتى بخيطين أبيض وأسود ووضعهما أسفل الوسادة، وكل مدة يأكل وطبعاً كان يأكل بعد طلوع الفجر، والنبي صلى الله عليه وسلم أفهمه خطأه، لكن لم يأمره بقضاء هذه الأيام.
كذلك روى الإمامان أبو داوود والترمذي عن حمنة بنت جحش رضي الله عنها أنها قالت : "يارسول الله إني أستحاض حيضة كثيرة شديدة فما تأمرني فيها قد منعتني الصيام والصلاة ؟ " "رواه الترمذي/128، وحسنه الألباني"، أي تركتُ الصلاة والصيام فالنبي صلى الله عليه وسلم أفهمها أن هذا الدم استحاضة وليس حيضاً ودم الاستحاضة لا يُترك الصيام له ولا تُترك الصلاة له، ولم يأمرها بقضاء هذه الأيام .
المسيء في صلاته أمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يُعيد الصلاة التي في الوقت فقط وعذره فيما مضى، مع أن هذا الرجل كان يصلي مدة كبيرة، وقس على ذلك.
فمادام الإنسان قد قطع سعيه ليصلي ركعتين نسيهما ثم استأنف فلا بأس، لكن الصواب أن تكمل السعي ثم تصلي ركعتين سنة الطواف، هذا هو الصواب .



س25: بالنسبة للأخوات يسألن عن مسألة حبوب منع الحيض، هل يجوز للأخت المسلمة أن تأخذ حبوب منع الحيض حتى تتم طواف الإفاضة أم لا ؟
س26: لو أخذت الحبوب ونزل في يوم قطرة ثم انقطعت فماذا تصنع ؟
ج: يجوز للنساء أن يفعلن هذا الأمر سواء كان لصيام رمضان أو لأداء مناسك الحج ما لم يترتب عليه ضرر : "لا ضرر ولا ضرار" "رواه أحمد/ 2867، وحسنه شعيب الأرنؤوط".
فإن أخذت هذا العقار الذي يوقف الحيض ورأت نقطة دم بعد هذا فلا تلفت إليها، بل تتوضأ لكل صلاة مكتوبة، إن رأت مثل هذا الدم ينزل في فترات مختلفة، لكن مادامت نقطة الدم قد نزلت مرة وانقطعت إذاً لا تلتفت إلى هذا الأمر، تتوضأ فقط من الدم الذي خرج منها وبعد ذلك تكتفي بالوضوء مرة واحدة ما لم تُحدث.



س27: مع مُطوّف الخيمة ويأتيه ضيف فيعزم عليه من أكل الخيمة ويبيت في الخيمة، هل يجوز هذا شرعا ً أم لا ؟
ج: لا شك أن بياته في الخيمة تضييقاً على أصحاب الحق الأصليين، فليس لك أن تفعل هذا ولا في مسألة الطعام، حتى لو كان في بوفيه مفتوح إلا أن تأخذ طعامك وتقدم له منه، ويمكنك أنت وغيرك أن تفعلا هذا .
مثلاً : إنسان تعود أن يتناول ثلاثة قطع من اللحم أتي بقطعتين له ووضع لهذا الرجل قطعة في صحن له ، إذاً هو يُضيّف الرجل في حدود ما يتناوله ؛ لأنه ليس معنى ان البوفيه مفتوح والطعام موجود طوال الـ 24 ساعة، وهذا بشرط أن تتناول قدر كفايتك.
عندنا أصل في هذه المسألة، وهو الحديث الذي رواه ابن ماجة من حديث حنيفة الرقاشي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه " " قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 7662 في صحيح الجامع".
وفي الصحيح: " كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه " "رواه مسلم".



س28 : قول الله عز وجل " " فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ " "البقرة/ 197"، نرجو بيان هذه الآية وتوضيحها.
ج: الرفث هو الجماع أو الكلام في الجماع أو مباشرة الزوجة بشهوة، والفسوق هو ارتكاب الكبائر أو الإصرار على الصغائر.
رأيت رجلاً منذ سنوات - وكنا في الحج - وكان يطوف طواف القدوم مُحرم، جاء على هذا الرجل الدور في تقبيل الحجر ، فأخذ دروه رجل باكستاني، فالباكستاني جاء ليقبل والآخر يؤذيه وسبه ، وكل هذا في الحرم ! فضحك العسكري "شر البرية ما يُضحك "
فالإصرار على الصغائر مثل السب والفحش من القول والأنانية والأثَرة .
هناك نمط عندنا كمصريين ولا أدري عندنا نحن المصريين أم العرب عموماً: أنه إن وجد بوفيه مفتوح تجده يأخذ في إنائه كمية كبيرة من الطعام، وهذا طمع وشَرَه. وأنت تعلم الحديث الذي ورد في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : "اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن نفس لا تشبع ومن دعوة لا يستجاب لها " "رواه مسلم".
فكون الإنسان يحاول أن يأخذ أكبر قدر ممكن من إخوانه فيها أثره وأنانية وهذا مُضاد لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" "متفق عليه" .
وأما الجدال المنهي عنه فهو:
1- الجدال بالباطل .
2- المراء، قال النبي صلى الله عليه وسلم : " أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً " " حسنه الألباني-السلسلة الصحيحة/273".
مثلاً : وجدت رجلا ً صائما ً في يوم عرفة وقال لي الناس فكلمته ، فقال : أنا أحب الصوم ، فقلت له : لا ، خير الهدي هدي محمد ٍ صلى الله عليه وسلم وهو لم يصم يوم عرفة، فأنت تجتهد، فوجدت المسألة ستدخل في جدال فقلت: له أنت حر، لكن إن كان يستفهم أو عنده شبهة وأنت تزيلها فأنت مطالب بهذا لعموم الأدلة التي أوجبت علينا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أما أن نجادل بالباطل أو نجادل بالتي هي أسوأ وقد أمرنا أن نجادل بالتي هي أحسن فهذا هو المنهي عنه .



س29: السائق وهو قادم لمنى وأعط
اه مبلغا ً ليوصله لمنى فجاءت الشرطة في وسط الطريق وأوقفت السيارة ورجعتها فأخذ ماله مرة أخرى من السائق فهل عليه ذنب أم هذا صحيح؟
ج: هذا عقد، إذا لم يتمكن السائق من تنفيذه لأمر خارج عن إرادته فليست هذه مسئوليته، لكن كان ينبغي لك ان تترك له مبلغاً من المال يوازي المسافة التي حملك إليها.



س30: هل يوجد وقت في الحج يحرم فيه البيع والشراء ؟
ج: لا يوجد وقت في الحج يحرم فيه البيع والشراء.
س31: صلاة الفوائت في الحرم "أي يصلي مما عليه ( الفجر – الظهر – العصر... )" هل هذا يأخذ حكم المائة ألف صلاة ، ثم هل المائة ألف صلاة تنطبق على النافلة أم هي للفريضة فقط ؟
ج: المائة ألف في الثواب، لكنها لا تسقط الصلوات المفروضة، المسألة ليست أن أصلي الظهر ولا أصلي مائة ألف صلاة من الظهر على اعتبار أني صليت مائة ألف صلاة ، لا ، هذا في الثواب فقط، لكنك مطالب بأداء هذه الفروض في أوقاتها في كل يوم .
قال الأعرابي: "يا رسول الله أخبرني ماذا فرض الله علي من الصلاة فقال: "الصلوات الخمس إلا أن تطوع شيئاً" "رواه البخاري".

يتبع إن شاء الله
إذاً مسألة مائة ألف صلاة هذه في الثواب، كذلك عمرة في رمضان تعدل حجة، هذا في الثواب، لكن تُسقط فريضة الحج؟ ، كلا وألف كلا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خضرعبد الوهاب
برونزى


عدد المساهمات : 183
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى الحج فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالى    الثلاثاء 4 سبتمبر - 18:54

س31:هل المائة ألف تشمل جميع الصلوات ؟
ج: على كل حال المائة ألف تشمل كل الصلوات التي تُشرع لها الجماعة هذا أقل شيء أي صلاة الفرض – صلاة التراويح – صلاة العيد – الاستسقاء – الجنازة – الكسوف .
أما صلاة النفل يمكن أن تكون مائة ألف، لكن لو صلاها في بيته لكان الثواب أكبر.
روى الجماعة عن زيد بن ثابت رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال :" أفضل الصلاة صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة "



س33: حلق اللحية للمحرم حرام أم حلال؟
ج: رمي الجمار ليس رمياً للشيطان، ولا دليل على هذا أصلاً، فإن قال قائل وما الحكمة ؟
نقول له: وما الحكمة من طوافك بالبيت ؟! ومن تقبيلك للحجر ؟! ، وقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقبل الحجر ويقول :"إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك".
وما الفارق بين يوم الثامن من ذي الحجة واليوم الحادي عشر؟ لماذا المبيت في اليوم الثامن مُستحب، واليوم الحادي عشر واجب ؟!
كل هذه شرائع تحمل معنى ً واحداً، وهو العبودية المطلقة لله عز وجل .
ج: النبي صلى الله عليه وسلم قال: "وفروا اللحى وأحفوا الشوارب" "رواه البخاري"، أو "قصوا الشوارب وأعفوا اللحى" "رواه أحمد وصححه شعيب الأرنؤوط" أي أعفوها عن القص، "وأرخوا اللحى" "رواه مسلم".
وهذا أمر يفيد الوجوب، ولم يصرفه عن الوجوب صارف ؛ ولذلك قال ابن حزم في مراتب الإجماع: "واتفقوا على أن حلق اللحية وإزالتها بالكلية مثلة لا تجوز" ، فحلق اللحية ولا شك محرم بإتفاق العلماء.
حتى شيخ الإسلام في نقده لكتاب مراتب الإجماع لابن حزم - عندما يكون هناك إجماع ابن حزم يقوله وهناك بعض المخالفين يبين ذلك ابن تيمية - لكن في هذا الموضع أقره شيخ الإسلام.
إذاً كان عندنا اثنان نقلا الاتفاق على وجوب إطلاق اللحية وهما ابن حزم وابن تيمية.
أيضا في كتاب فتاوى دار الإفتاء المصرية الذي أخرجه الشيخ صفوت الشوادفي - رحمه الله - الذي أرسل قائد الجيش ولا ادري من كان في مدتها للمفتي ( الشيخ جاد الحق ) وقال : العساكر عندنا يرفضون حلق اللحية ويقولون أن هذا حرام، نحن نريد منك فتوى الشرع في هذه المسألة، فالشيخ جاد رد عليه بفتوى عظيمة جدا : أنه لا يجوز أبدا أن يُحمل مسلم على حلق لحيته .
من حلق اللحية وهو في الحج فقد ارتكب محرماً وعليه دم؛ لأنه أزال شعرا وهو منهي عن أن يأخذ شيئاً من شعره .


س34: إن الله عز وجل يستحيي أن يرفع العبد يديه فيردهما صفراً خائبتين، والنبي صلى الله عليه وسلم أمر أن نحسن الظن بالله عز وجل، ونحن على عرفات ندعو، فما هو ظننا بالله ؟
ج: الدعاء المستجاب لابد أن يكون من قلب حاضر، لأن الله لا يقبل الدعاء من قلب غافل ولابد أن تطيب مطعمك، لكن إذا دعوت استحضر قلبك وأحسن الظن بالله عز وجل.
قال النبي صلى الله عليه وسلم : "يُستجاب لأحدكم ما لم يستعجل أو ما لم يعجل، يقول: قد دعوت فلم يُستجاب لي" "متفق عليه".
فيترك الدعاء، لا، الدعاء إما أن يعطيك الله ما سألت او مثل ما سألت في أمر آخر أو أن يصرف عنك من الشر مثل ذلك أو أن يثيبك على هذا الدعاء في الآخرة ؛ لأنه قدر روى الترمذي عن النعمان بن بشير رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "الدعاء هو العبادة" "صحيح أبي داود/1312"، فكونك دعوت أي عبدت الله عز وجل، واستجبت لقول الله تعالى : " وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ""غافر/60" ، فأنت دعوته تبارك وتعالى، وهذه عبادة في حد ذاتها، لكن ينبغي على الإنسان أن يدعو الله عز وجل بقلب حاضر، وأن يكون صادقا .
لا تقل: اللهم اهد ِابني واجعله من أئمة الهدى وأنت ألحقته بمدرسة العائلة المقدسة فكيف هذا؟!



س35: هل يُشترط الوضوء لرمي الجمرات ؟
ج: لا يُشترط الوضوء إلا في الطواف بالبيت، وما عدا هذا لا يُشترط.



س36: شخص أفرد الحج ونزل على عرفات مباشرة وبات في مزدلفة ورمى جمرة العقبة وحلق ولم يطف حتى الآن والمشكلة انه لم يقم بعمل طواف القدوم ؟
ج: طواف القدوم ذهب أبو حنيفة إلى أنه سنة مستحبة، وذهب الشافعي رضي الله عنهم جميعاً إلى أنه كتحية المسجد، وذهب الإمام مالك إلى أنه واجب، قال : لأن النبي صلى الله عليه وسلم حين قدم طاف ، وقال :" لتأخذوا عني مناسككم " "قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 5061 في صحيح الجامع".
لكن على كل حال ما دام لم يطف بالبيت طواف القدوم أخذاً بمذهب أبي حنيفة والشافعي ، إذاً عند طواف الإفاضة يسعى سعي الحج وانتهى الأمر.



س37: ما علامة قبول الحج؟ وكيف أعرف أن حجي مقبولٌ ؟
ج: في الأساس ينبغي أن تتذكر قول الله تعالى : أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ (55) نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ (56) إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (57) وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (58) وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ (59) وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60) أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (61) "المؤمنون".
روى الإمامان أحمد والترمذي عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : يا رسول الله :" وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ" أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟ قال: لا يا بنت الصديق ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون وهم يخافون أن لا يقبل منهم " "صحيح الترمذي/2537".
لذلك قال الحسن البصري – ستجد قوله في تفسير ابن كثير عند هذه الآية: "المؤمن جمع إحساناً وشفقة، والمنافق إساءة وأمناً".
المؤمن جمع إحساناً وشفقة: أي يحسن الأعمال ويتبع فيها هدي النبي صلى الله عليه وسلم لكن مع ذلك يكون خائفاً من عدم قبولها ويدعو كما دعا الخليل إبراهيم عليه السلام : "ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم" .
قال أهل العلم:
من علامات القبول :
1-أن ينصرف من الحج أو من صيام رمضان وقد صار زاهدا ً في الدنيا مقبلا على الآخرة .
2- أن يتحلى بالتواضع لله تبارك وتعالى ولخلقه .
3- أن يزداد في الطاعات كماً وكيفا، أي أنه مثلا إن كان لا يحافظ على السنن الراتبة صار يحافظ عليها، إن كان لا يصلي قيام الليل يصلي قيام الليل، وأما من جهة الكيف فتجده يصلي من غير خشوع ولا يتدبر القرءان ولا أي شيء فيبدأ بعد ذلك يتدبر ويبكي أو ينفعل يقشعر بدنه، فالزيادة في الطاعات كما وكيفا ً، فالله عز وجل إن قبل من، كما قال عليه الصلاة والسلام: "إن الخير لا يأتي إلا بالخير" "رواه البخاري".



س38: أدَّت طواف القدوم والسعى "أي طواف العمرة والسعي" وهي حائض وهي لم تكن تعرف لأنها لا تقرأ ولا تكتب، ونزلت بعد نزولها مباشرة مع المشرف من المطار إلى الفندق فماذا تفعل الآن ؟
ج: كان الواجب عليها إذا أحرمت بالعمرة ثم حاضت قبل أن تطوف وتسعى وظلت على حيضها إلى أن جاء وقت الحج في هذه الحالة تهل بالحج وتدخله على العمرة وتصير قارنة فتحج، حتى إذا جاء وقت طواف الإفاضة تكون قد طهرت، فتطوف طواف الإفاضة وتسعى ويُحسب لها حج وعمرة .
أما وأنها قد تحللت قبل أن تؤدي العمرة إذ أن عمرتها هذه باطلة . اعتمرت وهي حائض فعمرتها باطلة، ثم أهلت بالحج من مكة فهي عليها أمران :
1- أن تذبح شاة؛ لأنها تحللت قبل أن تأتي بالنسك.
2- بعد ما ينتهي الحج تخرج للتنعيم وتأتي بعمرة مكان هذه العمرة التي أوقعتها باطلة .
يسأل الشيخ وحيد - حفظه الله -: فدية شاة أو فدية الأذى؟
فقال الشيخ محمد عبد المقصود - حفظه الله - :
لابد من شاه، ففدية الأذى قال الله تعالى : "فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ""البقرة/196"،وهذه لم تكن مريضة أو بها أذى من رأسها .
سؤال للشيخ وحيد بالي حفظه الل



ه39

: أخوان رفعا أيديهما سألا سؤالا فأنا تركت الأمامي وأخذت سؤال الموجود بالخلف فغضب ومشي فهل هذا يجرح حجي ؟
ج: قال النبي صلى الله عليه وسلم : "إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث " "رواه البخاري".
لماذا يذهب مغاضباً ويضيع على نفسه الاستفادة من مثل هذا المجلس؟ فهو الخاسر، عندما يرفع الجميع يديه انتم غير متصورين الحالة التي نحن فيها . أيدي مرفوعة من شتى الأماكن والجميع يريد أن يسأل ويبدأ يتكلم حتى يقطع عليك السبيل، فهذا يشوش علينا . يمكن إنسان يرفع يده كل مرة ولا أراه ، فيا أخواني مثل هذه الأمور لا تنبغي، و كون الإنسان يهجر مجالس العلم، كما في حديث أبي واقد الليثي رضي الله تعالى عنه في صحيح البخاري : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما هو جالس في المسجد والناس معه إذ أقبل ثلاثة نفر فأقبل إثنان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وذهب واحد قال فوقفا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأما أحدهما فرأى فرجة في الحلقة فجلس فيها وأما الآخر فجلس خلفهم وأما الثالث فأدبر ذاهبا فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ألا أخبركم عن النفر الثلاثة ؟ أما أحدهم فأوى إلى الله فآواه الله وأما الآخر فاستحيا فاستحيا الله منه وأما الآخر فأعرض فأعرض الله عنه ) "

.
س40: ليس له مكان في منى ولا في طرقات منى والشرطة تخرجهم ماذا يفعل ؟
ج: من ليس له مكان في منى يُمكنه أن يبيت بمكة في العزيزية، وإن لم يكن له مبيت في العزيزية، يبيت في مكة حيث تيسرت له الإقامة، بهذا أفتت اللجنة الدائمة والشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، فاتقوا الله ما استطعتم. اجلس في منى أطول وقت تستطيع أن تجلسه والباقي معفو عنه .



س41: بالنسبة لموضوع اللحية هو علم من فضيلتكم أن حلق اللحية محرم، لكنه يعمل في استخراج البترول من باطن الأرض ولابد من لبس قناع معين وهذا القناع لا يكون ثابتا إلا بحلق اللحية ؛ لنهم يتعرضون لغازات سامة فهل هذا مبرر له لأن يحلق اللحية ؟ أم ماذا يصنع ؟
ج: إن كان الأمر على ما ذكرت بالفعل فإذاً يجوز في هذه الحالة أن تُحلق اللحية – وأكرر إن كان الأمر كما ذكرت – أنه لا بد من لبس القناع وإلا كانت حياتك مهددة بالخطر وهذا القناع لا يمكن أن يكون محكما ًإلا عند حلق اللحية .
وصية لمن يريد أن يلتحي ويخشى بطش الظالمين:
نحن في أزمان قد يضطهد فيها الملتحي، فإن كان خائفاَ إن أطلق لحيته وعرض نفسه للبطش من الظالمين، وصيتي لهم - لأن القلب يحتاج أن يقوي إيمانيتك - فإن اعتصم بالله عز وجل عالماً أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وأن ما أخطأه لك يكن ليصيبه وأن كل شيء في هذه الأرض جاري على قانون القدر، لا يمكن أن يحدث شييء على أرض الله تحت سماء الله بغير إرادته ومشيئته، بل ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، ولا حول ولا قوة إلا به.
فإن استطعت أن تستقيم على أمر الله غير عابئ بهذا التخويف هذا أفضل لقلبك، لكن لا نضيق أمراً وسعه الله عز وجل. الخائف له حكم المُكره والخوف إكراه في مذهب جمهور العلماء - خلافاً لأحمد - رحمه الله.
فيجوز في مثل هذه الحالة أن يحلق اللحية لئلا يتعرض لبطش الظالمين، لكن أعود وأكرر مرة ثانية: الأولى و الأحرى به أن يطلق لحيته لأن هذا يقوي الإيمان بالقدر


.
س42: ما هو عقاب حلق اللحية ؟
ج: معصية لا أعرف ما هو عقابها.
س43: في إحدى الدول الإسلامية "في صعيد مصر" إذا رجع الحاج يستقبلوه بالطبل البلدي هل هذا يجوز أم لا يجوز ؟
ج: لا يجوز أن يُفعل هذا أن يستقبلونه المعصية بالإضافة إلى أنه يُدخل عليه الرياء .
مرة رأيت رجلا ذهب ليحج ويتصل بأهله، فيقول لهم : ائتوا برجل يرسم جمل ويرسم السفينة القمر السعودي، و مثل هذه الأشياء تُدخل عليه الرياء، لكن مسألة الطبل هذه معصية لا تجوز، فعليه أن يبرأ إلى الله منها ويرسل إليهم لا تفعلوا هذه الأشياء . فإن وصل ووجدهم فعلوها ينصرف ويتركهم

.
س44: الذين أتوا إلى حج العمالة أو زيارة أو نحو ذلك فغالباً لا تسمح لهم الشرطة بدخول هذه الأماكن المقدسة بلباس الإحرام، فيرجع للخلف ويلبس ثياباً فوق لباس الإحرام ثم يدخل ، ثم بعد أن يتعدى نقطة الشرطة، أو انه لا يحرم أصلا وبثيابه يقول بلسانه لبيك اللهم عمرة بثيابه ثم بعد أن يدخل يحرم من مكة من دون الميقات فما حكمه ؟
ج: أوجب جمهور العلماء على أن من فعل ذلك أن يذبح شاة وتوزع في فقراء الحرم، لأنك أحرمت في ثياب لا يحل للمحرم أن يلبسها فارتكبت محظوراً من محظورات الإحرام، وهذا يوجب عليك دماً .
س45: أحد الأخوة يقول: أن أبا حنيفة أجاز الرمي يوم النفر قبل الزوال ولم يجز الانصراف إلا بعد الزوال.
ج: من أين أتيت بهذا القول ؟
هو أجاز الرمي قبل الزوال يوم النفر ليتمكن الناس من مغادرة منى مبكرين، فأنا لا أريد من أحد أن يكتب معلومات مغلوطة، وهذه معلومة مغلوطة عن أبي حنيفة رحمه الله .
س46: أخ يسأل عن قول الله تعالى: " إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ... إلى آخر قوله تعالى" "الأحزاب/72"، فما هي الأمانة ؟
ج: باختصار شديد، قال ابن عباس - كما ذكر عنه القرطبي رحمه الله : الأمانة هي التكاليف الشرعية ، وهذا القول ينتظم تحته جميع أقوال المفسرين :
منهم من يقول الغسل من الحيض أمانة، والغسل من الجنابة أمانة، والوضوء أمانة، وبائع الناس أمانات، كل هذا يندرج تحت قول الحبر رضي الله عنه وعن أبيه أن الأمانة هي التكليف.
س47: في طواف الإفاضة يقول كان الزحام شديدا في الدور الثاني وبعد الشوط الثالث صعدنا إلى سطح الحرم واستغرق ذلك ساعة كاملة لشدة الزحام وأكملنا فما الحكم ؟
ج: حتى إن استغرق صعوده ساعتين ثلاثة أو أربعاً، لكنه طاف ثلاثة أشواط ولا زال مشغولاً بالإتيان بالأشواط الأربعة الباقية، فهذا لم يقطع التتابع وإنما هو ساعٍ في إيقاع الطواف متتابعاً فلا شيء عليه في هذا وطوافه صحيح، وبهذا أفتت اللجنة الدائمة .



س57: ما حكم لمس النساء أثناء الطواف من الزحام ؟
ج: إن وقع هذا عفوا مع شدة تحفظك من أن تغضب الله عز وجل في بيته الحرام وحول الكعبة المشرفة فلا شيء عليك، لكن إن تساهلت في هذا الأمر ولم تتحفظ منه، فتذكر قول الله تعالى : " وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُّذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ""الحج/25".
فالمعصية في حرم الله عز وجل ليست كالمعصية خارج الحرم .

س48: هو يظن أن لمس النساء ناق
ض للوضوء مثلا ؟
ج: إن كان السؤال هل هذا ينقض الوضوء، فالذي عندي في المسألة أن المراد بقول الله تعالى : " أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ""النساء/43"، الجماع وليس مجرد لمس المرأة، وهذا هو مذهب حبر الأمة ابن عباس رضي الله عنهما - كما روى عنه البخاري - قال : "اللمس واللماس في كتاب الله، يُكني الله بما يشاء".
ومما يدل على ذلك حديث رواه أبو داوود - وإن كان الحديث مرسلاً إلا أنه جاء من عشرة طرق فهذه الطرق يشد بعضها بعضاً - عن عائشة رضي الله عنها قالت: "قبّل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض أزواجه ثم صلى ولم يتوضأ"، فقال لها عروة بن الزبير بن أختها أسماء : ما أراها إلا أنت ِ، فضحكت وسكتت " رضي الله تعالى عنها .
فهذا يصرف "أو لامستم" ، وفي قرءاة متواترة : "أو لمستم النساء" يصرفها عن ظاهرها إلى المعنى الآخر وهو الجماع .
قال الشيخ وحيد بالي حفظه الله : يعني كلام الشيخ حفظه الله أن مس المرأة لا ينقض الوضوء سواء كانت أجنبية أو كانت زوجته . الأجنبية مسها حرام لكن لا ينقض الوضوء .
س49: إذا كان الذي يطوف احتاج إلى الوضوء فتوضأ ثم عاد، هل يبدأ الطواف من أوله؟ أم يكمل على عدد الأشواط التي طافها ؟
ج: أظن أن الأخ اعتمد على ما سمعه في الفضائيات؛ لأن بعض الفضائيات قالت أن الوضوء ليس شرطاً في صحة الطواف، ومفتي الجمهورية قال : إن كان قد طاف أربعة أشواط ٍ ثم نُقض الوضوء يتوضأ ويكمل، وإن كان قد طاف أقل من أربعة أشواط فنُقض وضوئه فيتوضأ ويبدأ الطواف من أوله.
لكن الذي عليه جمهور العلماء أن الوضوء شرط في صحة الطواف، بمعنى أنه إذا نُقض وضوؤه في أثناء الطواف توضأ ثم أعاد الطواف من أوله .
س50: يوم 8 ذي الحجة "يوم التروية" كان محرماً وكان المطر شديداً والبرد شديداً هل يجوز في مثل هذه الحالة أن يلبس ملابساً ثقيلة فوق ملابس الإحرام التي يستدفئ بها وبها المخيط؟
ج: أنت لو أتيت بالقميص أو ما يُسمى بالبلوفر أو العباءة وتدثرت فيها من غير أن تدخل يديك في كُميها لكان هذا جائزاً، ولو أتيت بالجلباب أو البطانية ولففت نفسك بها لا شيء عليك، لكن إن لبست الثياب المخيطة وأنت مُحرم وجب عليك دم، إلا أن يكون لبسك للثياب لمرض في البدن أو في الرأس .
هذا تصير مُخيرا فيه بين أن تذبح شاة أو أن تصوم ثلاثة أيام أو تتصدق بثلاثة آصاع على ستة مساكين تعطي على مسكين نصف صاع يعني حوالي 2.5 كيلو تقريبا .
س61: هل القيء ينقض الوضوء؟
ج: ذهب جمهور العلماء - خلافا لأبي حنيفة - إلى أن القيء لا ينقض الوضوء وهذا هو الصواب؛ لأن الحديث الذي رواه ابن ماجة عن عائشة رضي الله عنها : "من أصابه قيء أو رُعافٌ أو قلسٌ أو مذيٌ فلينصرف فليتوضأ " هذا الحديث إسناده ضعيف لا يصح .
فالقول ما قاله الجمهور: أن القيء ليس ناقضا للوضوء .
نسأل تبارك وتعالى أن يجعل جمعنا هذا جمعاً مرحوماً، وتفرقنا من بعده تفرقاً معصوماً
وصلي الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فتاوى الحج فضيلة الشيخ وحيد عبد السلام بالى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ منتدى الحج والعمره(Hajj and Umrah)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: