منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الزواج برجل يصغرها.. تجارب ناجحة!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخطيب
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 07/07/2011

مُساهمةموضوع: الزواج برجل يصغرها.. تجارب ناجحة!   السبت 15 سبتمبر - 3:56

الزواج برجل يصغرها.. تجارب ناجحة!
عادة المجتمع تقبل الزوجة أصغر سناً من زوجها حتى لو وصل الفارق بينهما إلى أكثر من عشرين عاما! ولكن في المقابل يرفض بشكل قاطع قبول الزوجة الأكبر سنا من زوجها، حتى لو كان الفارق عام واحد أو حتى عدة شهور.
هذا ما تعوده المجتمع… ولكن حدث في السنوات الأخيرة تغيرات عدلت من نظرة المجتمع، وأصبح من المألوف أو المعتاد زواج الرجل بمن تكبره في السن طالما اجتمعا على التفاهم الفكري والروحي وربطهما الحب بالرباط المقدس، فذابت بينهما الفوارق في السن.
بعضهم حقق نجاحاً، وواصل مشوار الحياة الزوجية، متغلبين على نظرة المجتمع التي مازال يشوبها الفضول والقلق نحو هذا الزواج، والبعض الأخر لم يحتمل وتم الانفصال، بعد أن حطمته نظرات الآخرين الذين يرون في مثل هذا النوع من الزواج أنه يرتبط بمصالح أو مطامع أو أنه تم لإخفاء عيوب في أحد الزوجين.

المدهش أننا وجدنا شباباً يشجعون مثل هذا الزواج ويباركونه، بينما آخرين يمتنعون البتة عنه، فيما أعرب البعض عن ترددهم في قبول المبدأ.

زوجي أصغر مني
في البداية تحدثنا مع سارة مدحت، التي تستعد للزواج من ابن خالها الذي يصغرها في السن بخمس سنوات قالت: "سن الزواج أو الزوجة لا يمكن أن يمثل عائقاً في الوقت الحالي أمام الزواج". وتؤكد أنه ليس عيبا أن تتزوج برجل يصغرها في السن طالما بينهما التفاهم والانسجام والحب. وتشير سارة أنها لم تتردد في قبول الزواج من ابن خالها الأصغر منها بعد أن رأت تجارب ناجحة لسيدات تعرفهن متزوجين من رجال أصغر منهن ويعشن حياة طيبة وينعمن بالسعادة.
وفى إصرار ترفض سارة طلعت – طالبة جامعية – مبدأ الارتباط بمن يصغرها في السن وتقول: "من المستحيل أن أتزوج بمن يصغرني ولو بسنة واحدة، وأفضل أن أبقى عانسا بلا زواج عن أن أتزوج مثل هذه الزيجة"، وتبرر سالي رفضها أن سرعان ما تظهر عليها ملامح الكبر والعجز قبل الرجل، كما أن شعور الرجل أن زوجته أكبر منه يجعل من الصعب التفاهم بينهما خاصة وأن الرجل الشرقي له طباع خاصة، يحاول أن يثبت بها رجولته وقوته داخل البيت، وكون زوجته أكبر منه سناً فهذا يجعله يشعر بضآلته، وتنشب بينهما الخلافات.

على العكس ترى رضوى صبري وهي تبلغ من العمر 28 وزوجها أصغر منها بأربع سنوات وتقول: "تزوجت منذ خمس سنوات وأشعر بسعادة مع زوجي الذي أثبت لي بسعة افقه وفكره الناجح أنه يكبرني بسنوات كثيرة، ولم يعد فارق السن بيننا يمثل أي عائق، وتؤكد رضوى أن المسؤولية تقع على في المقام الأول، فهي الوحيدة القادرة على أن تشعر زوجها بأنه الكبير في الرأي والمشورة وأنه رجل البيت وحاميها رغم أنه يصغرها في السن. وفى الوقت نفسه يجب عليها أن تحافظ على جمالها وشبابها لتبدو دائماً متألقة فتسعد نفسها وتسعد زوجها فلا تصيبها الشيخوخة مبكراً.

الرجال اختلفوا
يمكن أن يكون الزواج ناجحاً – يقول يوسف أحمد – ولكن يضيف – اعتقد أنه من الأفضل أن يكون الرجل هو الأكبر سنا عن زوجته، لأن إذا كانت أكبر سنا فهي لابد ستستغل كونها الأكبر في السن لفرض شخصيتها وسلطتها على زوجها حتى وإن تم ذلك بدون قصد.
بينما يرى محمد أحمد حسين بأنه لا مانع لديه من الزواج بفتاة تكبره في السن إذا كانت مناسبة، حتى وإن كان الفارق بينه وبينها 4 سنوات لأن المهم في الزواج هو الإعجاب والانسجام، كما أن الفتاة الكبيرة حتما ستكون أنضج في الفكر وأكثر حرصا في المحافظة على أسرتها وهي تستوعب زوجها في كل مراحل حياته – يضيف محمد – وبصراحة المهم هو الدين والخلق ثم المال والجمال.
ويقول حسين محمود: "تزوج شقيقي من فتاة تكبره بخمس سنوات رغم معارضة والداي، ولكنه تمسك بها لأنه رأى فيها المثال للزوجة الصالحة، وبالفعل هما يعيشان في سعادة منذ عشر سنوات وأصبحت زوجة أخي الأفضل والأقرب لوالداي رغم رفضهما لها من قبل، ولكنهما أحسا بحسن اختيار شقيقي لها خاصة بعد أن رزقهما الله بالأولاد فأصبحت زوجته صالحة وأما صالحة. المهم هو التفاهم وليس السن".
وفاجأنا أكرم كريم أنه يستعد للزواج من فتاة تكبره في السن بعشر سنوات لأنها الوحيدة – كما يقول – التي ملكت عليه قلبه واستأثرت بحبه، فهي بجانب جمالها مثقفة وعاقلة ومتدينة ومن أسرة طيبة يقول أكرم: "لم أختر شريكة حياتي وهي أكبر مني لشكلها الجميل أو لثرائها، ولكن أعجبني فيها حسن التدين والخلق الطيب، فهي مؤمنة وصوامة وقوامة، ولقد أوصانا رسولنا الكريم – صلى الله عليه وسلم – أن نظفر بذات الدين".
الإسلام لا يمانع
سألنا الشيخ يوسف البدري رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية سابقا حول رأي الدين في زواج الرجل بامرأة تكبره في السن فقال مجيباً: "لم يمانع الإسلام ولم يحرم زواج برجل يصغرها في السن أو يكبرها في السن، وإن كان يجب أن يكون الفارق في السن بين الزوجين مقبولاً حتى يكون هناك انسجام فكري ونفسي بين الطرفين".
ويضيف البدري مؤكداً على ضرورة وجود التكافؤ والتقارب بين الزوجين في النواحي الأخرى الاجتماعية والثقافية حتى لا يؤدي الفارق الشاسع إلى الانشقاق والعزلة الشعورية بينهما.
وقال البدري: "لقد تزوج الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) من السيدة خديجة بنت خويلد – رضي الله عنها – وهي في سن الأربعين بينما كان عمره – صلى الله عليه وسلم – لا يتجاوز الخامسة والعشرين ورغم هذا الفارق الكبير في السن بينهما إلا أنهما كانا أفضل زوجين عرفتهم البشرية على الأرض.
منققققققوووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الزواج برجل يصغرها.. تجارب ناجحة!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتديات عالم المرأة(Women's World Forum) :: صالون حواء(Salon Eve) :: عالم المتزوجين والثقافة الجنسية (World of married )-
انتقل الى: