منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 حب الرسول من الإيمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامى قطب
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: حب الرسول من الإيمان   الأحد 23 سبتمبر - 6:16

حب الرسول من الإيمان
حب الرسول من الإيمان
الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين، وأشهد أن محمداً رسول الله، إمام المتقين، أما بعد:

فأن محبة الرسول من أوثق عرى الإيمان، ومن أعظم درجات الدين، وهي دالة على صدق إيمان الإنسان.. ولما كانت هذه المحبة أهم الحقوق الواجبة للنبي صلى الله عليه وسلم على أمته، جعلها الله فوق محبة الإنسان لنفسه وأهله وماله والناس أجمعين، كما قال الله تعالى: {قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}[التوبة: 24].

فهذه الآية دليل واضح على وجوب تقديم حب النبي وحقه على كل حب وحق .. وليت شعري أين نحن من هذه الآيـة!!

قال القاضي عياض: "كفى بهذه الآيـة حضاً وتنبيهاً ودلالة وحجة على لزوم محبته، ووجوب فرضها، واستحقاقه لها صلى الله عليه وسلم، إذ قرع تعالى من كان ماله وأهله وولده أحب إليه من الله ورسوله، وأوعدهم بقوله تعالى: {فتربصوا حتى يأتي الله بأمره} ثم فسقهم بتمام الآية وأعلمهم أنهم ممن ضل ولم يهده الله"1.

إن هذه الآية لم تجعل الواجب على الناس حب النبي صلى الله عليه وسلم فقط! بل ذهبت إلى ما هو أعلى من ذلك ألا وهو أن يكون الله ورسوله أحب إلى العبد من الأموال والأولاد والإخوان والأزواج!!

ويتطلب ذلك أن يقتدي الإنسان بالرسول في جميع شؤون حياته، وهو متابعته وعدم مخالفـة سنته.. كما قال تعالى: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}[آل عمران: 31].

ومما يدل على أن محبة الرسول من الإيمان قوله صلى الله عليه وسلم: ((ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما.. ))2.

ومما يدل على وجوب حب النبي صلى الله عليه وسلم وأن ذلك من الإيمان ما جاء في حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي، فقال النبي: ((لا والذي نفسي بيده، حتى أكون أحب إليك من نفسك)) فقال عمر: فإنه الآن -والله- لأنت أحب إلي من نفسي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((الآن يا عمر))3.

ولا يحصل الإيمان الذي تبرأ به الذمة ويستحق الإنسان دخول الجنة بلا عذاب حتى يكون الرسول أحب إليه من أهله وولده والناس أجمعين، بل حتى يكون أحب إليه من نفسه؛ كما جاء في حديث أنس بن مالك قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين))4.

ومعنى ذلك أن يقدم حق الرسول صلى الله عليه وسلم الواجب عليه القيام به على حقوق من ذُكر.. فإذا تعارضت طاعة الوالد مع طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم الواجبة فهنا المحك، وهنا يظهر الامتحان ليعلم الله الصادق في الدعوى من الكاذب، فإذا قدم الإنسان طاعة الوالدين على طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم دل على ضعف الإيمان أو عدمه، وكذا تعرف الحقائق إذا تعارضت شهوة النفس والكسل عن الطاعة مع ما أمر به الرسول صلى الله عليه وسلم، فإن قامت النفس بطاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي تحبه حقاً، وإن اتبعت هواها وتركت الطاعة أو الواجب فدعوى حب الرسول كاذبة، ولهذا يقول الله تعالى: {وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى}[النازعات: 40-41].

والحقيقة أن المقام صعب إلا لمن يسره الله عليه.. ولهذا جعل الرسول صلى الله عليه وسلم طاعته وحبه من أوثق عرى الإيمان وقال -كما تقدم-: ((ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان...))، وتقديم طاعة الرسول على طاعة غيره وحبه أكثر من حب غيره يتمثل في اتباع سنته وتطبيقها، ولهذا قال الله: {إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}[النــور: 51].

وقال أنس بن مالك رضي الله عنه: "جاء رجل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله متى الساعة؟ قال: ((وما أعددت للساعة؟)) قال: حب الله ورسوله، قال: ((فإنك مع من أحببت)) قال أنس: فما فرحنا بعد الإسلام فرحاً أشد من قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((فإنك مع من أحببت))، قال أنس: فأنا أحب الله ورسوله وأبا بكر وعمر، فأرجو أن أكون معهم، وإن لم أعمل بأعمالهم"5.

وأنس رضي الله عنه يدري ما يقول ويعي ما يتكلم به.. فليست القضية حب باللسان، ودعوى فارغة، ولكن القضية حب وانقياد وطاعة وحفاظ على سنته.. وقد نفذ الصحابة ذلك الأمر.. يقول عمرو بن العاص رضي الله عنه: (وما كان أحد أحب إلي من رسول الله، ولا أجل في عيني منه، وما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالاً له، ولو سئلت أن أصفه ما أطقت؛ لأني لم أكن أملأ عيني منه)6.

وقد سئل علي بن أبي طالب رضي الله عنه: كيف كان حبكم لرسول الله؟ قال: (كان والله أحب إلينا من أموالنا وأولادنا وآبائنا وأمهاتنا ومن الماء البارد على الظمأ)7.

وكلام الصحابة الكرام في هذا كثير.. وكان ذلك الحب منهم عملاً ثابتاً عل أرض الواقع ..

اليوم.. من يدعي أنه يحب الله ورسوله وتراه مضيعاً للواجبات منتهكاً للمحرمات.. يدعي المحبة وهو قاطع للصلاة.. يدعي حب الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يعصيه في ترك الصلاة أو التهاون بها، ولا يدفع زكاة ماله، ويترك سنته، أو يدعو الأموات عند القبور أو يسيء الأخلاق، وهذا من التناقض العجيب الذي يجب أن يبتعد عنه المسلم.

نسأل الله أن يجعل رسوله أحب إلينا من كل شيء، وأن يوفقنا لطاعته.. والحمد لله رب العالمين،،،


1 الشفا بتعريف حقوق المصطفى (2/563).

2 رواه البخاري (16)، ومسلم (43).

3 رواه البخاري (6257).

4 رواه البخاري (15)، ومسلم (44).

5 رواه مسلم (2639).

6 رواه مسلم (121).

7 الشفا بتعريف حقوق المصطفى (2/22).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جلال
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 267
تاريخ التسجيل : 28/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: حب الرسول من الإيمان   الأربعاء 26 سبتمبر - 22:48

جزاك الله كل خير يارب وبارك الله فيكم





وجعله في موازين حسناتك اللهم امين





وجعلك من اهل التقى واهل الجنه





يعطيك العافيه على طرحك المميز





اشكرك على جهود الرائعه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور الصبح
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 258
تاريخ التسجيل : 14/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: حب الرسول من الإيمان   الأربعاء 2 يناير - 12:56




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








9988776655
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
يوسف ابو سعيد
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 411
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: حب الرسول من الإيمان   الجمعة 4 يناير - 1:31

بارك الله فيكم كلمات تقطر ذهبا
فيها تسمو النفوس الى بارئها بفهم اسلامى
بارك الله بكم على حسن اختياركم
دمت متألقة بمواضيع مميزة
وردود طيبة
جزاكم الله عنا كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حب الرسول من الإيمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: