منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 قصيدة ( العـــــراق)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فرشت رمل البحر
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 20/09/2012

مُساهمةموضوع: قصيدة ( العـــــراق)   الإثنين 24 سبتمبر - 18:21

قصيدة ( العـــــراق)
الآن يزهو علـى راياتَـك الشـرفُ
ويسقط البغي والعـدوان والصلـفُ
يا قاهرَ الكفرِ مهمـا ارتـدَّ صائلـهُ
لا الضيمَ ترضى ولا بالجرح تعترفُ
تألـق الشعـر ألحانـاً مرفـرفـةً
لما رأى جندَك الأبطال قـد عزفـوا
يا أيها الشعر مهـلاً فالعـراقُ لـهُ
من البطولاتِ شأنٌ فوقَ ما تصـفُ
هو العـراقُ عـراقَ الديـنِ ديدنـه
أن يجعلَ النصرَ ينبوعـاً ويرتَشـفُ
مضمارهُ النصـرُ والإيمـانُ رائـدهُ
يكبـو ولكنـه فـي ساعـةٍ يقـفُ
برجٌ من العزمِ لمـا مـاجَ ساحلُـه
سعت إليه شعوب الأرض تغتـرفُ
يا قاهـرَ الكفـرِ علِّمهـا بـأن لنـا
ديناً عن الملـلِ العوجـاءِ يختلـفُ
وأننـا مـا غزانـا أمــةٌ ابــداً
إلا وغايتهـا الخسـران والتـلـفُ
ترى الظباةَ التي فلّـت إذا وضِعـت
على ثرى الرافدين انتابهـا الرهـفُ
ولو ركزتَ القنا فيهـا وقـد ثُنيَـت
لقوّمتهـا فـلا أمـت ولا حـنـفُ
جحافلُ الرومِ غاصتْ في مخاضتـه
والأرض من تحتها للثـأر ترتجـفُ
جاءتك مغـرورةً والبغـي حافزُهـا
فأنت منهـا بحـد النـار تنتصـفُ
عدلٌ من الله أن أغـرى زعامتَهـم
فأرسلتهم لكي يشقوا بمـا اقترفـوا
بغدادُ ما سقطـت لكنهـا انحرفـت
واستدرجتهم فلا حلّوا ولا انصرفـوا
شدّوا حصاراً فشدّت عزمَهـا أبـداً
كي لا ينهنه مـن بأسائهـا التـرفُ
شوفـت فاستعـدت فاعتلـتْ شهبـاً
مثل العقاب الذي يهـوي وينعطـفُ
في لمحةٍ ما كـأن الدهـر يطرفهـا
قام الرجاء وولـى الغـم والأسـفُ
ما سطرَ المجـدُ للإبطـالِ ملحمـةً
فنحن في صفحتيـه اليـاء والألـفُ
سنا كما استسلمَ الألمـانُ فـي هلـعٍ
ولا كما خضع الجابـان واعترفـوا
وما فيتنام؟ كـان الشـرقُ يرفِدُهـا
وكان من خلفها الأحـلاف والخلـفُ
ونحن كالسيفِ نضواً لا قـرابَ لـه
صدورنا حاسرات والوغـى وجـفُ
لا نلتقي ودروع الجبـن تحرسهـم
إلا كما يلتقـي الجلمـود والخـزفُ
لونٌ من الحربِ فـذٌ لا نضيـرَ لـه
ماجت له الأرض وانهارت له السقفُ
كتائبُ الرومِ تقضي وهـي حائـرةٌ
تمشي وقد دب في أوصالها النغـفُ
فـي كـل زاويـة قـرمٌ يباغتهـم
في كل منعطـفٍ فـخٌ لـه شنـفُ
كـم قائـد ودّ لـو ألقـى قلانسـه
وأنـه بلبـاس الـعـار يلتـحـفُ
ما بين بغـدادَ والفلوجـة انتصبـت
كبرى الأخاديـد فالنيـران تلتهـفُ
لله جنـد إلـى الـزوراء مــأرزه
قصاصه العدل لا حيف ولا جنـفُ
ضجت لتكبيره الأنبـار فانتفضـت
وطار منها بغاث الغدر وانقصفـوا
وحصن بعقوبـة الأسـاد تحرسـه
لله ما أضرموا فيهـا ومـا نسفـوا
وأرض زنكي وقد شدت مشاعرهـا
للقدس والدمع فـي آماقهـا يكـفُ
منهـا سينطلـق الإعصـار ثانيـة
يجتاح صهيون لا يخبـو ولا يقـفُ
في كل يوم تـرى الأرتـال خاويـة
كما تناثر فـوق الشاطـئ الصـدفُ
وألف حوامـة فـي الجـوِّ لاهثـة
لكي تناط بهـا الأشـلاء والجيـفُ
ويل العلوج التي ذابـت جماجمهـا
كما تذوب على صخر اللظى النطفُ
لشمس لفـحٌ كمـا للريـح زمجـرة
علـى الغـزاة وللأنهـار منعطـفُ
لا شيء في أرضك الشمـاء يقبلهـم
إلا الحثالـة لا ديـنٌ ولا شــرفُ
لا يأنف الذل من خاسـت أرومتـه
وإن يكن بيـن قـومٍ كلهـم أنـفُ
إن الدياثـة فـي الأديـان منقصـة
عن الدياثة في الأعراض لو عرفـوا
يا بصرة الثغر ثوري غيـر هائبـة
فربمـا سلكـت آثـارك النـجـفُ
حق علـى كـل حـرٍّ أن يعلمهـم
أن الغـزاة غـزاة أينمـا ثقـفـوا
يا حسرة الـروم والأحـلاف كلهـم
ألا يظنـون أن الزيـف منكـشـفُ
لا غرو أن كان خلق الإفك حجتهـم
لكل قوم مـن الأخـلاق مـا ألفـوا
جـاءوا لإنقـاذ ليكـود وزمـرتـه
لكنهم دلسـوا بالـزور واعتسفـوا
من غيرهم أحرق الدنيـا وأرهبهـا
بكل ما حـرم الإنجيـل والصحـفُ
كنهـم طففـوا المكيـال غطرسـة
وغرهم سوءتـان الكبـر والسـرفُ
والله أنزلهـم فـي أرض معمـعـة
تغوص فيها صياصيهـم وتنخسـفُ
يا من تظنـون أن الـروم صادقـة
إذا زحفنـا إليهـم غـارةً زحفـوا
سلوا العراق فـإن الوهـم مجبنـة
والروم أحلامها قد هدهـا الخـرفُ
لكننـا نحـن أوصـال ممـزعـة
وكل حزب على أصنامهـم عكفـوا
فإن نشـأ يجمـع الرحمـن رايتنـا
صفاً تلاصق فيه الكعـب والكتـف
مما راق لى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيدة ( العـــــراق)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: الادب والشعر - القصائد( Poems)-
انتقل الى: