منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الحج توحيد على التوحيد ناصر بن سليمان العمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 1083
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: الحج توحيد على التوحيد ناصر بن سليمان العمر    الثلاثاء 16 أكتوبر - 4:10

الحج توحيد على التوحيد



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

الحج توحيد على التوحيد
ناصر بن سليمان العمر
والله ما أعظمه من مشهد يبين سبيل الوحدة الإسلامية، ويوضح كيف كان على توحيد رب البرية، فانظر إلى جيل التوحيد وتمثل ما قاله الأول:

أناسٌ مِن التّوحيدِ صِيغَتْ نُفوسُهُم *** فأنت ترى التّوحيدَ شَخصاً مُرَكبا
الحمد الله القائل: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ. مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ} [الذاريات: 56-57]، والصلاة والسلام على إمام الموحدين، وقائد المفردين، نبينا محمد وعلى آله أجمعين، وبعد:

إن مما أمر الله تعالى به نبيه صلى الله عليه وسلم قوله سبحانه : {

قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّـهِ رَبِّ
الْعَالَمِينَ. لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ
الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام : 162-163]. ولا شك أن من أول ما يدخل في قول الله تعالى: {وَنُسُكِي} سائر أعمال الحج، من الإحرام الذي هو نية الدخول في النسك، مروراً بالتلبية، إلى ذبح الهدي إلى طواف الوداع.

ولقد صح عند مسلم وغيره من حديث جابر في الحج: أن النبي صلى الله عليه
وسلم بعد أن صلى في المسجد بذي الحليفة ركب القصواء حتى إذا استوت به ناقته
على البيداء قال جابر: «
نظرت إلى مد بصري بين
يديه من راكب وماش وعن يمينه مثل ذلك وعن يساره مثل ذلك ومن خلفه مثل ذلك
ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا، وعليه ينزل القرآن، وهو يعرف
تأويله، وما عمل به من شيء عملنا به، فأهل بالتوحيد؛ لبيك اللهم لبيك، لبيك
لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك».



فَانظُر إلَى تَجرِيدِهِ التَّوحِيدِ مِن *** أسبَابِ كُلِّ الشِّركِ بِالرَّحمَنِ


والله ما أعظمه من مشهد يبين سبيل الوحدة الإسلامية، ويوضح كيف كان على
توحيد رب البرية، فانظر إلى جيل التوحيد وتمثل ما قاله الأول:

أناسٌ مِن التّوحيدِ صِيغَتْ نُفوسُهُم *** فأنت ترى التّوحيدَ شَخصاً مُرَكبا
فقد خلفت من بعد أولئك خلوف فتبدل الحال، فبينما يهل النبي صلى الله عليه
وسلم بالتوحيد ويهل أصحابه به، يهل اليوم من يزعم حبه بنحو إهلال المشركين
الأوائل الذين كانوا يقولون: لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك. وإلى
هنا كان إهلالهم بالنسك صحيحا، غير أنهم لا يقفون فيخلطونها بغيرها
ويستثنون فيقولون: (إلاّ) وقف عند هذا الاستثناء، وتأمل لتر أن القوم كانوا
يعبدون الله يحجون ويعجون ويثجون، يطوفون ويسعون ويقفون، إلاّ أنهم
يستثنون؛ (إلاّ شريكاً هو لك تملكه وما ملك)، فهم يستثنون شِركاً يصرفون له
شيئاً من العبادة؛ و لك أن تقول شيئاً من الدعاء أو النذر أو الذبح أو
الاستغاثة وكلها عبادة، فيصرفون شيئاً منها له وهي حق الله المحض، لا لأنهم
يعتقدون أن للشريك من الملك شيء، بل هم يعتقدون أن هذا المدعو لا يملك
شيئاً (تملكه و ما ملك)، ولكن ليقربهم حبهم له ودعاؤهم وذبحهم (وغيرها من
أضرب عبادتهم له) إلى الله زلفى، كما قال الله تعالى: {أَلا
لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ
أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ
زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ
يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ} [الزمر: 3].

واليوم يلبي بعض الحجيج ويهلون بالتوحيد ثم يخلطون ما خلطه الأوائل، فبعد
أن يقول أحدهم: لبيك الله لبيك لبيك لاشريك لك لبيك إلى أن يبح صوته،
تسمعه وفي عرفات يقول بعدها ما حاصله: (إلاّ شريكاً هو لك)، فواحد يقول
منشداً:
فأغثنا يا من هو الغوث *** والغيث إذا أجهد الورى اللأواء!


وآخر يردد:

يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به *** سواك عند حلول الحادث العمم
فإن من جودك الدنيا وضرتها *** ومن علومك علم اللوح والقلم
ما سامني الدهر ضيماً واستجرت به *** إلا ونلت جواراً منه لم يُضَم
وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة من *** لولاه لم تخرج الدنيا من العدم
أقسمت بالقمر المنشق إن له *** من قلبه نسبة مبرورة القسم
فقارن أخا التوحيد هذا الذي يقولون، بقول المشركين: (إلاّ شريكاً هو لك

تملكه وما ملك). وأشد من هذا الشرك ما ينشده بعضهم في علي وفي الحسن
والحسين رضي الله عنهم جميعاً. وكل ذلك على حساب الدعاء والتهليل والتلبية
التي شرعها الله تعالى.


فَانظُر إلَى تَبدِيلِهِم تَوحِيدَهُ *** بِالشِّركِ وَالإِيمَانِ بِالكُفرَانِ
كَم أَبطَلوا سُنَنَ النَبِيِّ وَعَطَّلوا *** مِن حِليَةِ التَوحيدِ أرض المنحر
إنه لحق على من رأى أمثال هؤلاء وشهد البون بينهم وبين نبيهم صلى الله

عليه وسلم وصحبه من بعده أن يسكب دمعة على الوحدة الإسلامية التي مزقت يوم
مزق سببها؛ التوحيد. وحري بكل مصلح أن يسعى لاستنقاذ تلك الوحدة بتعظيم
جناب التوحيد في النفوس، والدعوة إلى الاستقامة عليه، فإن استقام الناس
عليه فحق لهم أن يجتمعوا بعدها على كلمة سواء. وإلاّ فليعلم الدعاة أنه
لاجتماع بين من يقول: إن الله سبحانه وتعالى رب واحد، وإله واحد، وبين من
يعتقد في عض البشر -وإن عظموا- بعض أوصاف الربوبية، أو يصرف لهم -وإن جلوا-
شيئاً من حقوق الإلهية. ولا يغرنك أخا الإسلام جهد رجل في الطاعة والعبادة
إذا علمت أنه يصرف بعضاً منها ولو نذراً يسيراً لغير الله سبحانه وتقدس،
فقد قال الله تعالى لنبينا صلى الله عليه وسلم: {وَلَقَدْ
أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ
لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الزمر: 65].

فَلَيسَ عِندَهُمُ دينٌ وَلا نُسُكٌ *** فَلا تَغرَّكَ أَيدٍ تَحمِلُ السُبَحا

أسأل الله أن يجمعنا والمسلمين على كلمة التوحيد، وأن يؤلف بين قلوب الموحدين، وأن يرزقنا وإياهم تجاوز الشقاق بتحقيق التوحيد وتكميله، كما

أشار ربنا جل شأنه في قوله: {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء: 92]، فعقب بذكر التوحيد لما ذكر وحدة الأمة، ونحوه قوله سبحانه: {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ} [المؤمنون: 52].

والحمد لله أولاً وآخراً، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحج توحيد على التوحيد ناصر بن سليمان العمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ منتدى الحج والعمره(Hajj and Umrah)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: