منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 تلبية الحجيج معناها ومغزاها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشمشه
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 808
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

مُساهمةموضوع: تلبية الحجيج معناها ومغزاها    الأربعاء 17 أكتوبر - 11:41

تلبية الحجيج معناها ومغزاها
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تلبية الحجيج معناها ومغزاها
أخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث عبد الله بن عمر، رضي الله عنهما: (أن تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك).
الحج فريضة من أعظم فرائض الإسلام، وهو عبادة جامعة، ففيه تعب البدن، وإنفاق المال، وذكر الله، والتضحية في سبيله.
وللحج مناسك وأفعال تلقاها المسلمون جيلاً بعد جيل عن نبيهم صلى الله عليه وسلم الذي قال: (لتأخذوا عني مناسككم) رواه مسلم.
وأول مناسك الحج: الإحرام، والإحرام هو نية الدخول في النسك، وسميت نية الدخول في النسك إحراماً، لأنه إذا نوى الدخول في النسك حرم على نفسه ما كان مباحاً قبل الإحرام.
كالتزين بالطيب، وحلق الشعر وقصه، وعن كل ما حذر الله منه في قوله: (فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج).
وشعار مسموع ناطق: وهو التلبية (لبيك الله لبيك...)، وقد أجمع المسلمون جميعاً على هذه التلبية الواردة في الحديث.
وقد جعلت التلبية في الإحرام شعاراً للانتقال من ركن إلى ركن، يقول العلامة ابن القيم: (ولهذا كانت السنة أن يلبي حتى يشرع في الطواف، فيقطع التلبية، ثم إذا سار لبى حتى يقف بعرفة فيقطعها، ثم يلبي حتى يقف بمزدلفة فيقطعها، ثم يلبي حتى يرمي حجرة العقبة فيقطعها. فالتلبية شعار الحج والتنقل في أعمال المناسك، فالحاج كلما انتقل من ركن إلى ركن قال: (لبيك اللهم لبيك)، كما أن المصلي يقوله في انتقاله من ركن إلى ركن (الله أكبر) فإذا حل من نسكه قطعها، كما يكون سلام المصلي قاطعاً لتكبيره)، تهذيب السنن (337/2).
والحاج يسجل على نفسه بهذا الشعار أنه في مكان السمع لأوامر الله، وفي مكان المسارعة إلى إجابته الدائمة فيها.
وقد تعدد أقوال العلماء في معنى التلبية، فعدد العلامة ابن القيم في تهذيبه (2/335-336) منها ثمانية، وذكر الحافظ ابن حجر في الفتح (478/3) منها سبعة، وأرجح هذه المعاني، أن معناها: إجابة لك بعد إجابة، ولهذا المعنى كررت التلبية، إيذاناً بتكرير الإجابة.
هذا وقد اشتملت كلمات التلبية على قواعد عظيمة وفوائد جليلة، منها:
أولاً: أن قولك (لبيك يتضمن إجابة داع دعاك ومناد ناداك، ولا يصح في لغة ولا عقل إجابة من لا يتكلم ولا يدعو من أجابه.
ثانياً: أنها تتضمن المحبة، ولا يقال: لبيك، إلا لمن تحبه وتعظمه، ولهذا قيل في معناها: أنا مواجه لك بما تحب، وأنها من قولهم امرأة لبة، أي محبة لولدها.
ثالثاً: أنها تتضمن التزام دوام العبودية، ولهذا قيل: هي من الإقامة، أي أنا مقيم على طاعتك.
رابعاً: أنها تتضمن الإقرار بسمع الرب تعالى، إذ يستحيل أن يقول الرجل: لبيك، لمن لا يسمع دعاءه.
خامساً: أنها شعار التوحيد ملة إبراهيم، الذي هو روح الحج ومقصده، بل روح العبادات كلها والمقصود منها، ولهذا كانت التلبية مفتاح هذه العبادات التي يدخل فهيا ربها.
سادساً: أنها متضمنة لمفتاح الجنة وباب السلام الذي يدخل منه وإليه، وهي كلمة الإخلاص والشهادة لله بأنها لا شريك له.
سابعاً: أنها متضمنة للإخبار عن اجتماع الملك والنعمة والحمد لله عز وجل، والملك وحده كمال، والحمد كمال، واقتران أحدهما بالأخر كمال، فإذا اجتمع الملك المتضمن للقدرة مع النعمة المتضمنة لغاية النفع والإحسان والرحمة مع الحمد المتضمن لعامة الجلال والإكرام الداعي إلى محبته، كان في ذلك من العظمة والكمال والجلال ما هو أولى به وهو أهله، وكان في ذكر العبد له ومعرفته به من انجذاب قلبه إلى الله وإقباله عليه، والتوجه بدواعي المحبة كلها إليه ما هو مقصود العبودية ولبها، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

ثامناً: أن كلمات التلبية متضمنة للرد على كل مبطل في صفات الله وتوحيده، فإنها مبطلة لقول المشركين على اختلاف من طوائفهم ومقالاتهم، ولقول الفلاسفة وإخوانهم من الجهمية المعطلين لصفات الكمال التي هي متعلق الحمد، فهو سبحانه محمود لذاته ولصفاته ولأفعاله، فمن جحد صفاته وأفعاله فقد جحد حمده، ومبطلة لقول مجوس الأمة القدرية الذين أخرجوا عن ملك الرب وقدرته أفعال عباده من الملائكة والجن والإنس، فلم يثبتوا له عليها قدوة، ولا جعلوه خالقاً لها، فعلى قولهم لا تكون داخلة تحت ملكه، إذ من لا قدرة له على الشيء كيف يكون هذا الشيء داخلاً تحت ملكه، فلم يجعلوا الملك كله لله، ولم يجعلوه على كل شيء قديراً، وأما الفلاسفة فعندهم لا قدرة له على شيء ألبتة، فمن علم معنى هذه الكلمات وشهدها وأيقن بها باين جميع الطوائف المعطلة، (انظر: تهذيب السنن: (321-318/2).

والخلاصة: أن هذه التلبية يسجل بها المؤمنون على أنفسهم، أسمى معاني الإخبات والخضوع والاستجابة لنداء مولاهم, يسجلون به على أنفسهم الاعتراف بوحدانية الله وأحديته في الملك والسلطان، في الفضل والإنعام، في التدبير والتصرف، في استحقاق الفضل والثناء) سبحانك لا نحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك), وصلى الله على نبينا محمد وعلى أله وصحبه وسلم.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗










http://up.aldwly.com/uploads/13584219651.gif

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تلبية الحجيج معناها ومغزاها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ منتدى الحج والعمره(Hajj and Umrah)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: