منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  مختصر كتاب الوسيط في علم التجويد ( 1)و( 2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدوء الليل
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 784
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: مختصر كتاب الوسيط في علم التجويد ( 1)و( 2)   الخميس 1 نوفمبر - 19:01



مختصر كتاب الوسيط في علم التجويد ( 1)
بسم الله الرحمن الرحيم

مختصر كتاب الوسيط في علم التجويد
د. محمد خالد منصور .

تعريف علم التجويد ، وحكمه ، والرواية التي نقرأ بها
أولا :تعريف علم التجويد ، علم التجويد هو : " عِلْمٌ بِقَوَاعِدَ ، وَأَحْكَامٍ لِكَيْفِيَّةِ النُّطْقِ بِالكَلِمَاتِ القُرْآنِيَّةِ عَلَى الكَيْفِيَّةِ الَّتِي أُنْزِلَ بَها عَلَى النَّبِيِّ الكَرِيمِ " .

ثانيا : حكم تعلم وتعليم القواعد العلمية لعلم التجويد :

أما حكم تعلم أحكام وقواعد هذا العلم النظرية، والتمرس بها، والأخذ بدقائقها، فهو فرض على الكفاية ، إذا قام به طائفة من الأمة، سقط الإثم عن الباقين ؛ إبقاء لهذا العلم، وإحياء لمباحثه.

ثالثا : حكم العمل بقواعد هذا العلم الجليل:

أما حكم العمل بأحكام التجويد عند تلاوة القرآن الكريم ، فهو فرض عين على كل قارئ للقرآن مسلما كان ، أو مسلمة بحسب طاقته، ووسعه، ومُكْنَتِه، وطلاقة لسانه

رابعا : الرواية التي نقرأ بها :

الرواية التي نقرأ بها ، هي رواية حفص عن عاصم من طريق عبيد بن الصباح من طريق أبي الحسن الهاشمي بما يَتَضَمَّنُهُ نظم "حرز الأماني ووجه التهاني" المسماة بالشاطبية في القراءات السبع، وهي الرواية التي نقرأ بأحكامها وقواعدها، المضبوطة المحررة بسند صحيح عن النبي
صلى الله عليه وسلم .

أحكام الاستعاذة والبسملة

أولا: أحكام الاستعاذة:

الاستعاذة لغة: الالتجاء، والاعتصام، والتحصن.

واصطلاحا: لفظ يحصل به الالتجاء إلى الله تعالى والاعتصام والتحصن به من الشيطان الرجيم عند إرادة القراءة ، وهي ليست من القرآن الكريم ، وهي مندوب إليها بإجماع، وهي بمنزلة لفظ : " آمين " في آخر سورة الفاتحة ، والمعنى: اللهم أعذني من الشيطان الرجيم.

والمختار في صيغة الاستعاذة لجميع القراء من حيث الرواية عن النبي صلى الله عليه وسلم " أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " كما ورد في سورة النحل وذلك في قوله تعالى:
فإذا قرأت القرآن فآستعذ بالله من الشيطان الرجيم

ثانيا أحكام البسملة:

البسملة مصدر مأخوذ من بَسْمَل، أي إذا قال: بسم الله الرحمن الرحيم

والمعنى : أبتدئ قراءتي هذه بـِ " بسم الله الرحمن الرحيم " . ولا خلاف بين القراء في أن البسملة جزءُ آية من سورة "النمل" في قوله تعالى:
إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم

كما أنه لا خلاف بين القراء في إثبات البسملة في أول سورة الفاتحة.

وقد أجمع القراء على الإتيان بالبسملة في أول كل سورة من سور القرآن الكريم . ما خلا سورة "التوبة"

- أوجه الابتداء بالاستعاذة مع البسملة في أول السورة ما عدا سورة التوبة من حيث الفصل والوصل:

1 - أما سورة براءة فلا بسملة في أولها بإجماع القراء بل يستعيذ القارئ عند الإبتداء بها :

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / برآءة من الله ورسوله

2 - إذا ابتدأ القارئ بقراءة أول أي سورة ما عدا براءة، فله في الجمع بين الاستعاذة، والبسملة، وأول السورة الأوجه الاختيارية الجائزة التالية:

الوجه الأول : قطع الجميع، بمعنى: أن القارئ يفصل بين الاستعاذة والبسملة وأول السورة بالوقف على كل واحد منها، وهذا هو المقدم عند أهل الأداء.

ومثاله : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم / والعصر

الوجه الثاني : قطع الأول، ووصل الثاني بالثالث:


بمعنى أن القارئ يقف على الاستعاذة، ثم يصل البسملة بأول السورة، وهذا الوجه مقدم في الأداء بعد الوجه الذي قبله.

ومثاله : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم والعصر

الوجه الثالث : وصل الأول بالثاني، وقطع الثالث:

بمعنى أن القارئ يصل الاستعاذة بالبسملة، ويقف على البسملة، ثم يبتدئ بأول السورة، وهذا الوجه مقدم في الأداء بعد الوجه الذي قبله.
ومثاله: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم / والعصر
الوجه الرابع : وصل الجميع، بمعنى:

أن القارئ يصل الاستعاذة، بالبسملة، بأول السورة.

ومثاله: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم والعصر

ثالثا: أوجه الوصل والفصل بين السورتين:

إذا وصل القارئ آخر سورة بأول سورة أخرى ما عدا سورة براءة فإن للقارئ ثلاثة أوجه اختيارية : هى

الوجه الأول:

قطع الجميع، بأن يقف القارئ على آخر السورة الأولى ، ثم يبتدئ بالبسملة، ثم يقف عليها ، ثم يبتدئ بأول السورة الثانية، ومثاله:

ومن شر حاسد إذا حسد / بسم الله الرحمن الرحيم / قل أعوذ برب الناس

( / ) هذه العلامة تعني القطع .

الوجه الثاني:

أن يقطع الأول، ثم يصلَ الثاني بالثالث، بأن يقف على آخر السورة الأولى، ثم يبتدئ بالبسملة، مع وصلها بأول السورة الثانية، ومثاله:

ومن شر حاسد إذا حسد / بسم الله الرحمن الرحيم قل أعوذ برب الناس

الوجه الثالث:

وصل الجميع، بمعنى : أن القارئ يصل آخر السورة الأولى، بالبسملة، بأول السورة الثانية ، ومثاله:
ومن شر حاسد إذا حسد بسم الله الرحمن الرحيم قل أعوذ برب الناس

وأما وصل آخر السورة الأولى بالبسملة ثم الوقف، والابتداء بأول السورة الثانية، فهو ممنوع عند القراء اتفاقا :

؛ لأن البسملة لم تجعل لأواخر السور، وإنما جعلت لأوائلها ، بمعنى أن القارئ لو وقف على البسملة لَظَنَّ السامع بأن البسملة جزء من السورة السابقة ، وليس هذا صحيحا، ومثاله:
ومن شر حاسد إذا حسد بسم الله الرحمن الرحيم / قل أعوذ برب الناس

أما وصل آخر سورة الأنفال بأول سورة براءة ففيها ثلاثة أوجه اختيارية هى :

الوجه الأول :


قطع الجميع : أي قطع آخر سورة الأنفال عن أول سورة التوبة .

إن الله بكل شيء عليم / ( تنفس مع إسكان الميم ) برآءة من الله ورسوله


الوجه الثاني :
وصل الجميع : أي وصل آخر سورة الأنفال بأول سورة براءة مع مراعاة حكم القلب في :
إن الله بكل شيء عليم برآءة من الله ورسوله


الوجه الثالث :

السكت : أي الوقف بدون تنفس بين آخر سورة الأنفال وسورة التوبة .

إن الله بكل شيء عليم ( بدون تنفس مع إسكان الميم ) برآءة من الله ورسوله




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء الليل
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 784
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مختصر كتاب الوسيط في علم التجويد ( 1)و( 2)   الخميس 1 نوفمبر - 19:04

مختصر كتاب الوسيط في علم التجويد ( 2)

بسم الله الرحمن الرحيم

مختصر كتاب الوسيط في علم التجويد
د. محمد خالد منصور .


أحكام النون الساكنة والتنوين

أولاً: مفهوم النون الساكنة والتنوين
1- النون الساكنة:
هي النون الخالية عن الحركة، والثابتة لفظا وخطا ووصلا، ووقفا وتكون في الأسماء، والأفعال، والحروف، وتكون متوسطة، ومتطرفة .
2- وأما التنوين:
فهو نون ساكنة زائدة لغير توكيد تلحق آخر الاسم لفظا في الوصل لا وقفا ولا تثبت خطا .
وعلامة التنوين:
فتحتان، أو كسرتان، أو ضمتان هكذا : ( وو -- // ) .
وأحكام النون الساكنة والتنوين هي :
الإظهار الحلقي ، الإدغام بقسميه : الإدغام بغنة وبغير غنة ، القلب ، الإخفاء الحقيقي ، وذلك كما يلي :
ثانياً : الإظهار الحَلْقِي
أولا : مفهومه
الإظهار لغة :
البيان والإيضاح .
وعند القراء :
هو إخراج الحرف المُظْهَر -أي النون الساكنة والتنوين- من مخرجه
إخراجا واضحا بَيِّنا من غير غنة كاملة ، مع النطق بحرف الإظهار بعده من غير فصل، ولا سكت بينهما ، ويكون في كلمة
وفي كلمتين .
. وسمي : إظهاراً حلقياً لأن حروفه التي سيأتي بيانها تخرج من الحلق
ثانيا : حروفه
حروف الإظهار الحلقي هي :
الهمزة والهاء، والعين والحاء، والغين والخاء.
هي مجموعة في أوائل كلمات البيت التالي :
أَخِي هَاكَ عٍلْماً حَازَهُ غَيْرُ خَاسٍرٍ
ثالثا : من أمثلته :
في كلمة : ويـــــنــئــــون،
يـــنــهـــون ، والمــــنـــــخـــــنـــقـة ، والأ نــــعــــــــام
في كلمتين : واسع عــــــلـيـم ،
مـــن غــــسـلـيـن ،
لـطيـف خــبـيـر ،



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مختصر كتاب الوسيط في علم التجويد ( 1)و( 2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: