منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الإسم غزَّة مرثية لعبد الرحمن الأبنودى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: الإسم غزَّة مرثية لعبد الرحمن الأبنودى   السبت 17 نوفمبر - 10:25


الإسم غزَّة مرثية لعبد الرحمن الأبنودى

أمّا بلادى.. فجميلة جدًّا

وساكتة خالص وهادية جدا

لا فجر أخضر ولا ديك بِيِدَّنْ

ونيلها أَدْمَن طعم البلادَة.

الفَجْر نفسُه ماهوش فاهمها

أوّل ما تصحَى نومْها يِداهمها

أعداءها راكباها مِنْ عَشَمْها..

ومريضها ميِّت برّه العيادة.

وانا شُفْت لكن باسْكُت وباكْتِمْ

إيه فايدة انّى أزْعَقْ وأشتِم..

والموت بيبدأ.. والموت يختِم..

حتى فى موت أمِّنا استفادة.

حمُّونا بالنار.. ربّك يعَوَّض

فسفور ما يفْرِقْ أسود وأبيض

أَصْرُخ.. أرفّسَ.. قَفَايا أعْرَض

يساع كفوف تانية والأكادة:

الصهيونيّة.. إحنا وهِيّه

عاملين تعاهُدْ: واحد لِمِيَّه

النصر ليهم.. والموتة ليّا

ومُتنا شهدا عيون الموسادا.

حرب المصالح.. شِرْسَة.. تِقَوِّى

حكومات.. تبرّر لِلّى بيشوى..

ما عرفْت مين أهلى من عدوّى

ده يكيد وده يكيد نفْس الكيادة

أَمَّا لإنُّه.. يبقى فإنُّه

وفى احتمال الألم تجنُّوا

يا دى اليتامى مسموح تِئنُّوا

الموت غزير وليكو الرّيادة!!

سيول نيرانهم سوِّت بيوتى

يا أمَّة غطِّى سَترك بموتى

صوتهم مغطّى على سكوتى

وانا سكوتى معروف يا سادة.

والأمة طلْعِت تشتم وتهتف

إللى بِدَقْن واللى بمُصحف

فى وقت ما اللى يخْطَف.. بيخطف

والصوت بيعلا فى كل مادَه.

أنا سِمِعْت الهتاف خَرَسْنى

حاسُّه وهوّه ماهوش حاسِسْنى

صوت العدوّ صامت يدوسنى

صوت النَّبَاتَه تحت الجرَادة.

تقتِل.. وتِفْرِى.. تدور.. تِقَوّر

بتخترع يوم.. ويوم تطوَّر

أمريكا تصنع.. بعدين تدوَّر

ع اللى تجرّبْ فيه البلا… ده.

إن كانوا طفل.. أو كانوا راجل

جدودْ وجدّات.. تحت المناجل

إتْفَسْفَر اللَحم….. بالقنابل

عدُّودَه.. يا اللى نسيتُوا العِدَادَة.

مين اللّى كاسِبْ مين اللّى خاسِر..

يا أمّة حظِّك تَمَلِّى.. عاثر..

فاكرَه ان هَتَفْتى حيطُلّ (ناصر)

يملاكى بالعزم والإرادة.

ليهم وغيرهم مَدِّيت قَفايا

فِهموا الإشارة لِعْبوا معايا

فِهْمِت مدافعهم الحكاية

إِدّتنى حقّى.. يُتْم وْشهادة.

ولسّه باقفِل بابى واغمِّى

أنا وعدوِّى على ابن عمِّى

لو حتى افرَّط فى سَتْر أمِّى

البحر دايمًا يِغْوَى الزيادة.

الدنيا دايرة والناس بِتِسْعَى

من ابن سبعة لإبن تسعة

زاحفين لبكرة والدنيا واسعة

والحلم داير بِلا هوادَة..

وكل ما ازْحَفْ ألاقى خَلْفِى

حاجات مُصِرّة تغيَّرلى صنْفِى

تِوْلع وتِطفى.. تِعْدل وتكفِى

لازْقه فى عقلى زىّ القُرادة..

الأمّة تِسْنِدها مِن يَمينها

تِمِيلْ ومين م الشِّمال يعينها.؟

تَلاكِيك.. بتَسْمح للّى يخونها

يخونها تانى.. خيانتها عادة.

فى النُّومَة قِرْبت فى الصحوة بِعْدِت

فرَشِت مصيرنا أكلت وشِرْبت

فى لحظة شبِّت.. فى ثانيه خِربْت

وكل خطوة ليها ارتدادة.

طليعة والّا دى مش طليعة

الكدب مهنة والّا طبيعة؟

أهل الذّكاوة.. ملوك خديعة

نِبَاتْ نِجارة.. نصبَح حِدادَة.

باعِتْنا واحنا.. بعْنا أبوها

سِبْناها لِلّى مش حيسيبُوها

كانت جميلة.. وكرْمشوها

مَدْعِى عليها ساعْةِ الولادة.

العُرْب صِحْيت.. العُرْب هَتفِت

العُرْب طلقِت دقون وسَجَدِت

أما اسرائيل فمناجلْها حصدِت

شِتا وصيف ما شِبْعت حِصَاده.

إحنا نغنى: «النِّيل نَجَاشِى»

والنّدل بيزورنى بالأتاشى

يشْوِى ولادى.. وتَنُّه ماشى

لو عندكم باقى بُنّ سادة.

ومش كفايه إحْرَقها جِدًّا

النار بَواتِقْ والأَشْلاَ مَعدن

دَقَّق تلاقى فى النار.. بيدَّن

موت.. يستهجَّى الوطن عبادة.

ورغم ذلك.. عندى كذلك

قصيدة باقية من حِلْم هالِك

ولا حَدّ قال للشهيدة: «مالِك»؟

جثة.. حارسها عَسْكر بِياده.!!

يا نايمة قومى ده الفجر فاتِك

نيران بتنزل.. وجَمْر فاتِك

فيه ثوْرة قامت قومى لصلاتِك

الليل بيهرب والفجر نادَى.

مهما وِقِعتى إوعى تسامحى

ولو يصالحوا حِسِّك تصالحى

مهما تطيب الجروح ما تمحى

حجم الدّمار ونار الإبادة.

شىء مِنْ هُمومى حبّيت أئِنُّه

واللى ما بَتأكِّدُوش باظُنُّه

وبلدنا ليها أفعال يجنّوا

نِتْجن.. فتحسّ بالسعادة.

مش باقى م الحبل.. إلّا حَزَّه

والحزّه راسمه ف رقتبى غزّه

سمِّيت جروحها جهاد.. وعِزة

م العيد دخلنا على جُمادى!!

الأبنودى



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإسم غزَّة مرثية لعبد الرحمن الأبنودى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: الادب والشعر - القصائد( Poems)-
انتقل الى: