منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  التهاب المفاصل الروماتويدي (التهاب المفاصل الروماتويدي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوسى
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام


انثى عدد المساهمات : 2012
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
الموقع :
المزاج المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: التهاب المفاصل الروماتويدي (التهاب المفاصل الروماتويدي)   الأحد 30 ديسمبر - 19:53


التهاب المفاصل الروماتويدي (التهاب المفاصل الروماتويدي)
التهاب المفاصل الروماتويدي (التهاب المفاصل الروماتويدي)
التهاب المفاصل الروماتويدي (التهاب المفاصل الروماتويدي)
التهاب المفاصل الروماتويدي (التهاب المفاصل الروماتويدي)
التهاب المفاصل الروماتويدي (التهاب المفاصل الروماتويدي)
الأسباب

الحدث الأساسي الذي يعزز التهاب المفاصل الروماتيويدي في أي شخص غير معروف. نظرا للعوامل المعروفة الجينية التي تساهم في التهاب المفاصل الروماتويدي، ويعتقد بعض الباحثين أن حدثاً خارجياً يمكن أن يتسبب في دورة المرض في شخص مع ترتيب جيني معين.
العديد من الباحثين عكف على دراسة إمكانية أن التعرض لكائن حي مثل الجراثيم أو فيروسات ، قد يكون الحدث الأول في تطور التهاب المفاصل الروماتويدي. استجابة الجسم المعتادة لمثل هذا الكائن الحي هو انتاج الخلايا التي يمكن أن تهاجم وتقتل الكائنات الحية، وحماية الجسم من الأجسام الغريبة . في أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، فإن دورة المناعة تخرج عن نطاق السيطرة. وينتج الجسم خلايا المناعة باتجاه خاطئ، والتي تحدد عن طريق الخطأ أجزاء من جسم الشخص كجسم غريب. هذه الخلايا المناعية تنتج مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية التي تتسبب في إيذاء وتدمير أجزاء من الجسم التي تعتبرها غريبة.
الأعراض والعلامات

أهم أعراض المرض، الشكوى من الآم وتصلب فى المفاصل عند الاستيقاظ، حيث يجد المريض صعوبة فى فتح أو ضم الأصابع أو تحريكها وصعوبة عند استخدامها، وذلك حسب حدة المرض، ويستمر ذلك عادة فترة ساعة أو أكثر، يصاحب ذلك إحساس بالخمول والتعب والإرهاق مع ارتفاع طفيف غير ملاحظ فى درجة الحرارة، وتشبه فى ذلك أعراض الانفلونزا التى تسبق ظهور التهاب المفاصل الصريح بأسابيع أو عدة أشهر، الذي عادة ما يصيب عدة مفاصل بصورة متوازنة على الجانبين فيستهدف مفاصل متشابهة على كل من جانبي الجسم خاصة مفاصل الأصابع، قاعدة الأصابع، الرسغين، الكوعين، الركبتين، الكاحلين، القدمين. عند ذلك يشكو المريض من انتفاخ المفاصل وألم يصاحبه أحمرار ودفء عند ملامستها، ويحدث ذلك نتيجة لتجمع السائل الزلالي بكثرة في المفصل المصاب، مما يعوق المريض من ممارسة أعماله اليومية البسيطة والوظائف الحيوية كالأكل وارتداء الملابس، وحتى السير وأي عمل يستدعي استخدام اليدين والقدمين، وقد يعاني المريض من حالة نشاط للالتهاب الحاد في الغشاء الزلالى (الهلامي) يستمر من بضعة أسابيع الى شهور ثم يزول، وعندما يخف الالتهاب يشعر المريض بتحسن فى جسمه بصورة عامة ويبدو أكثر نشاطا. "
التشخيص

لا توجد اختبارات متاحة يمكن أن تشخص التهاب المفاصل الروماتويدي على الاطلاق. بدلا من ذلك، هناك عدد من الاختبارات التي يمكن أن تشير إلى وجود تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي. وتشمل اختبارات الدم اختبار خلايا الدم الحمراء ويسمى معدل الترسيب كرات الدم الحمراء، والذي هو إيجابي في ما يقرب من ١٠٠٪ من المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي. ومع ذلك، هذا الاختبار هو إيجابي أيضا في مجموعة متنوعة من الأمراض الأخرى.
اختبارات لفقر الدم وعادة ما تكون إيجابية في المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن يمكن أيضا أن يكون إيجابيا في كثير من الأمراض الأخرى غير ذات صلة.
عامل الروماتويد هو اختبار تشخيصي آخر يقيس وجود وكمية عامل الروماتويد في الدم. وعامل الروماتويد هو جسم مضادة ذاتي موجود في حوالي ٨٠٪ من المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي. ولكنه غالبا ما يكون غير نوعي ومع ذلك، لأنه يوجد في حوالي٥٪ من جميع الأشخاص الأصحاء و في ١٠-٢٠٪ من الاشخاص الاصحاء الذين تزيد أعمارهم عن ٦٥ عاما. وبالإضافة إلى ذلك، فإن عامل الروماتويد هو أيضا إيجابي في عدد كبير من أمراض المناعة الذاتية الأخرى، وغيره من الأمراض المعدية، بما في ذلك الذئبة الحمامية الجهازية، التهاب الشغاف الجرثومي، والملاريا، والزهري. وفوق ذلك فإن الشباب الذين لديهم عملية التهاب المفاصل الرماتويدي الشبابي في كثير من الأحيان لا يوجد لديهم عامل الروماتويد في الدم .
أخيرا، قد يقوم الطبيب بفحص السائل الزليلي، عن طريق إدخال إبرة رفيعة الى مفصل زليلي. في التهاب المفاصل الروماتويدي، هذا السائل لديه بعض الخصائص التي تشير إلى التهاب نشط. ويكون السائل غائم، مع زيادة البروتين وانخفاض الجلوكوز أو يكون طبيعي. كما أنه يحتوي على عدد أعلى من المعتاد من خلايا الدم البيضاء. في حين أن هذه النتائج تشير الى التهاب المفاصل، فهي ليست نوعيةلالتهاب المفاصل الروماتويدي.
العلاج

لا يوجد علاج متاح لالتهاب المفاصل الروماتويدي. ومع ذلك، فإن العلاجات متاحة لمكافحة الالتهاب من أجل منع تدمير المفاصل، ومنع المضاعفات الأخرى للمرض. وتبذل الجهود من أجل الحفاظ على المرونة والحركة في المفاصل.
الفسيولوجيا المرضيه
الحمى الرثوية تعتبر مَرَض مَجْموعِيّ يؤثر على الأنسجة الضامة المُحِيْطة بالشُرَينات، تحدث عادة بعد إصابة البلعوم بعدوى عِقْدِيَّة مُقَيِّحَة(حالة للدم بيتا من المجموعة أليف) ولم تعالج بشكل صحيح مما يؤدي إلى حدوث تَفاعُلِيَّة الأَضْداد المُتَصالِبَة التي تمثل النوع الثاني من تَفاعُلِ فَرْط التَّحَسُّس الذي يسمى تَمْويه جُزَيئِيّ.
حيث أنه خلال عدوى العِقْدِيَّة المُقَيِّحَة, يقوم المستضد الناضج بتحفيز خلايا باء ذاتية التفاعل (التي عادة تبقى مُسْتَعْطِلة في الأنسجة المحيطية بدون تحفيز من قبل خلايا تي) لتتحول إلى خلايا مصلية قادرة على انتاج اجسام مضادة لجدار خلية المكورات العقدية, إلا أن هذه الأجسام المضادة قد تتفاعل أيضا ضد أنسجة عضلة القلب والمفاصل، مما يؤدي إلى حدوث أعراض الحمى الرثوية.1
ويحدث هذا بسبب أن جدار خلية هذه العقدية المقيحة يتكون من بوليمرات متتشعبة تحتوي أحياناً على البروتين ميم الذي يتصف بأنه مُسْتَضِدِّيّ قوي وقادر على الاتحاد وتنشبط خلايا الوَحيدَة (نوع من الكريات البيض) التي عندما تدخل إلى الدم تحفز انتاج الأَضْداد(التي تسمى ضِدُّ الحالَّةِ العِقْدِيَّة) من قبل اللِّمْفاوِيَّة بيتا الموجودة في الجهاز المناعي والتي تعمل ضد البروتين إم الموجود في العقدية حيث يعمل على تدميرها, ولكنه أيضاً يمكن أن يتفاعل مع ميوسين البروتين الموجود في اللِيف العَضَلِيّ القلبي , 2 عدا أنه خلايا الوَحيدَة والبلاعم يمكنها تحفيز خلايا تي لتنتج لِمْفوكين الذي يحفز على بدأ الالتهاب في الأنسجة المحيطة بمساعدة السِيتوكين المتحرر من غليكُوجين العضلة القلبية وخلايا العضلات الملساء في الشرايين، الذي يرافقه التحاق مباشر لمُتَمِّمَات ومستقبلات المعقدات الضدية المستضدية عن طريق جلب وتَوْظِيْف خلايا العدلات والبَلاَعِم, الذي ينجم عنه تكون أجسام آشوف المميزة التي يمكن رؤيتها بواسطة المجهر الضوئي، حيث أنها تتألف من الكولاجين اليوزيني المتورم والمحاط بالخلايا الليمفاوية والبَلاَعِم, في حين أن البلاعم الأكبر قد تصبح خلايا آشوف العملاقة. أما الآفات الصمامية الرثوية الحادة قد تشمل أيضا تفاعل مَناعَي مُتَواسَطَ بالخَلاَيا ( مَناعَةٌ خَلَوِيَّة) حيث أن هذه الآفات تحتوي على الخلايا المساعدة التَّائِيَّة وعلى البلاعم.3
- في الحمى الرثوية الحادة، يمكن العثور على هذه الآفات في جميع طبقات القلب وحينها يسمى بالْتِهاب القَلْبِ الشَّامِل. وقد يسبب هذا الالتهاب نَضْحَ تَّأْمورِي مَصْلِيُّ فِبْرينِيّ الذي يوصف بالْتِهاب التَّأْموري الشبيه بالخبز والزبدة, الذي عادة ما يزول وتلاشى من دون أن يتسبب بعواقب. شمول الشَّغاف يتسبب عادة بنَخَر شِبْه فِبْرينِيّ وتكون ثَآليل على طول خط إغلاق الصمامات القلبية في الجانب الايسر.
ويمكن أن ينجم عنه تفاعل وتَرسب يؤدي إلى تشكل البروز أو النتوء الثؤلولي ، في حين أن الآفات التي تحت الشغاف ربما تتسبب في ثِخَنٌ غير منتظم يسمى لويحات ماكالوم, ومرض القلب الرثوي المزمن يتميز بالتهابات متكررة مع بُرْء فبريني, والتغييرات التشريحية الرَئيسِية للصمام(خاصة التاجي والأبهري) تشمل ثِخَن وُرَيقَاته ، وانْدِماج صِوارِي وقصير وثِخَن في الحبال الوترية. 4
العقاقير

أول صف لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي تشمل المسكنات اللاستيروئيدية المضادة للالتهابات والأسبرين، والتي تستخدم لتقليل الالتهابات وعلاج الألم. وتشمل المسكنات اللاستيروءىدية المضادة للالتهابات ،نابروكسين، ايبوبروفين، ولودين . في حين أن هذه الأدوية يمكن أن تكون مفيدة، فإنها لا تمنع تقدم المرض. ويمكن أن تكون جرعة منخفضة من الأدوية الستيرويدية مفيدة على حد سواء في التعامل مع الأعراض وتبطيء تقدم التهاب المفاصل الروماتويدي.
الأدوية مضادة الرثية المعدلة للمرض ، بما في ذلك مركبات الذهب، D-البنسيل امين، وبعض الأدوية الشبيهة لمضادات للملاريا، مثل، و sulfasalazine (Azulfadine) يستخدمها أيضا في كثير من الأحيان الأطباء لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن في المرضى الذين يعانون من النوع المدمر العدواني من التهاب المفاصل الروماتويدي، وهناك حاجة أكثر إلى الأدوية بطيئة المفعول. الميثوتركسات، الآزويثوبرين، وسيكلوفوسفاميد هي جميع العقاقير التي تقمع جهاز المناعة، ويمكن أن تقلل من الالتهابات. كل من الأدوية المذكورة لها آثارا جانبية سامة، والتي تتطلب المتخصصين في الرعاية الصحية للمقارنة المخاطر المرتبطة بهذه الأدوية مقابل فوائدها .
مؤخرا، تم تطوير واستكشاف عدة فئات من الأدوية لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي. الفئة الأولى هي من العوامل المعروفة باسم معدلات الاستجابة البيولوجية. وتعمل هذه للحد من التهاب المفاصل من خلال منع مادة تسمى عامل نخر الورم (TNF)، وهو البروتين الذي يسبب الالتهاب خلال استجابات المناعة الطبيعية في الجسم. عندما لا يتم تنظيم إنتاج عامل نخر الورم، فإن زيادة أنتاج عامل نخر الورم يمكن أن يسبب الالتهاب . وقد أصبحت ثلاثة أدوية من هذه الفئة تعتبر الصف الثاني من العقاقير لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي. هذه هي
(etanercept)
، leflunamide ،
و(infliximab)،
وتوصف للمرضى الذين فشلت الأدوية الأخرى في علاجهم. ولا يجب تناول هذه الأدوية بدون استشارة الطبيب المختص نظراً للآثار الجانبية المحتملة.

ومثبطات أوكسيجيناز الدائري -2 (COX-2) هي فئة أخرى من العقاقير المستخدمة لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي. مثل مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية التقليدية فإن مثبطات COX-2 تعمل على منع COX-2، الذي هو انزيم يحفز الاستجابات الالتهابية في الجسم. وخلافا لمضادات الالتهابات اللاستيروئيدية ، فإن مثبطات COX-2 لا تحمل مخاطر عالية لقرحة المعدة والأمعاء والنزيف، لأنها لا تثبط COX-1، وهو الانزيم الذي يحمي بطانة المعدة. هذه العوامل الجديدة تشمل السيليكوكسيب (سيليبريكس) وrofecoxib (فيوكس). وقد تمت الموافقة من قبل ادارة الاغذية والعقاقير السيليكوكسيب لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل، ويؤخذ مرة أو مرتين يوميا عن طريق الفم. تمت الموافقة على Rofecoxib لالتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل، والآلام الحادة الناجمة عن عسر الطمث الابتدائي والجراحة.
يوصف أحيانا الراحة في الفراش أثناء المراحل النشيطة جدا والمؤلمة من التهاب المفاصل الروماتويدي. ويمكن استخدام الجبائر لدعم وراحة المفاصل المؤلمة. وفي وقت لاحق، بعد تراجع الالتهاب إلى حد ما، قد توفر العلاج الطبيعي ممارسة نظام دقيق في محاولة للحفاظ على أقصى درجة من المرونة والحركة. يوصى أحيانا جراحة استبدال المفصل ، ولا سيما بالنسبة للركبة ومفاصل الورك، عندما تصاب هذه المفاصل بأضرار بالغة.
التعايش
توصى مجموعة متنوعة من العلاجات البديلة لمرضى التهاب المفاصل الروماتويدي. وقد كان التأمل، والتنويم المغناطيسي، التخيل الموجه، والاسترخاء تقنيات فعالة للسيطرة على الألم. كما تم استخدام العلاج بالابر والوخز بالإبر لعلاج الآلام.
الأعمال البدنية يمكن أن تلطف، وخفض الضغط والتوتر، ويعتقد أنها تساهم في تحسين واستعادة التوازن الكيميائي داخل الجسم.
ويمكن لعدد كبير من المكملات الغذائية أن تكون مفيدة لالتهاب المفاصل الروماتويدي. زيت السمك، وبروميلين الإنزيمات وبنكرياتين، والمواد المضادة للتأكسد (الفيتامينات A، C، و E، والسيلينيوم، والزنك) .
العديد من الأعشاب مفيدة أيضا في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي. الأعشاب المضادة للالتهابات يمكن أن تكون مفيدة جدا، بما في ذلك الكركم (كركم لونغا)، والزنجبيل ، الينسون ، ، وعرق السوس (عرق السوس غلابرا). اللوبيليا .
وقد استخدمت اليوغا لمرضى التهاب المفاصل الروماتويدي لتعزيز الاسترخاء، وتخفيف التوتر، وتحسين مرونة. ويشير خبراء التغذية إلى أن اتباع نظام غذائي نباتي منخفضة في المنتجات الحيوانية والسكر قد تساعد على خفض الالتهابات والألم على حد سواء من التهاب المفاصل الروماتويدي. الأطعمة مفيدة للمرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي وتشمل أسماك المياه الباردة (الماكريل والرنجة والسلمون، والسردين) والفلافونويد الغنية التوت (الكرز، العنب، التوت الزعرور، والعليق، الخ).
التهاب المفاصل الروماتويدي، يعتبر اضطراب للمناعة الذاتية، ويرتبط في كثير من الأحيان مع الحساسية الغذائية أو عدم تحمل بعض الأدوية. ويمكن استخدام نظام غذائي استبعادي ليساعد على خفض أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي، وكذلك التعرف على الأطعمة التي ينبغي استبعادها لمنع هياجها أو تكرارها. ويمكن أن تساعد المعالجة المائية للحد بشكل كبير من الألم والالتهاب. الحرارة الرطبة أكثر فعالية من الحرارة الجافة، وحزم الباردة مفيدة خلال الهياج الحاد.
الوقايه
لا توجد طريقة معروفة لمنع تطور التهاب المفاصل الروماتويدي. أقصى ما يمكن أن نتمناه الآن هو إبطاء تقدمه.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبحوف
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 28/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: التهاب المفاصل الروماتويدي (التهاب المفاصل الروماتويدي)   الثلاثاء 8 يناير - 0:14

تسلم ايدك على الموضوع الرائع والقيم
وفى انتظار جديدك القادم وتقبل تحياتى



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التهاب المفاصل الروماتويدي (التهاب المفاصل الروماتويدي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتدى الطب والصحه(Medicine and Health Forum) :: طبيبك الخاص والامراض-
انتقل الى: