منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبحوف
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 28/12/2012

مُساهمةموضوع: التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه    الثلاثاء 8 يناير - 0:05

التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه
التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه
التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه
الالتهاب الكبدي الفيروسي واحد من أكثر الأمراض المعدية انتشارا في العالم .
يسبب الالتهاب الكبدي الفيروسي في العالم خمس أنواع معروفة من الفيروسات :
-الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (أي) A
-الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (بي) B
-الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي ( سي) C
- الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي الوبائي D (دي) وعادة ما يصاحب الفيروس (بي)
-والفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (هـ)
* ولقد تم التعرف على الفيروسات المسببة للالتهاب الكبدي من النوع(أي) و (بي) منذ زمن طويل إلا أن الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي من نوع (سي) لم يتم التعرف عليه إلا منذ فترة حديثة وبالتحديد في 1989.
* ويبدو أن هذا الفيروس (سي) واحد من أكبر الأسباب لأمراض الكبد. حيث تقدر نسبة الإصابة به على مستوى العالم بـ2% من مجموع سكان الكرة الأرضية .(عدد المصابين بهذا الفيروس على مستوى المملكة العربية السعودية مثلا يقدر بـربع مليون نسمة ).
- تاريخ فيروس الالتهاب الكبدي (سي)
في السبعينات ( 1970) م عندما أجريت الاختبارات لتشخيص الالتهاب الكبدي من نوع ( أ، ب) كان من الواضح أن نسبة ثابتة من حالات الالتهاب الكبدي الفيروسي لم يسببها أي من الفيروسات أ أو ب . وأصبح معروفا باسم الالتهاب الكبدي الغير مسبب بفيروس أ أو ب وأصبح التشخيص يعتمد على استبعاد الالتهاب الكبدي من نوع أ و ب
منذ اكتشاف فيروس الالتهاب الكبدي (سي) فإن الاختبار للأجسام المضادة للفيروس والمعروف باسم ANTI –HCV أصبح يستعمل لتشخيص الإصابة بهذا الفيروس . وباستعمال هذا الاختبار وجد أن حالات الالتهاب الكبدي من نوع (سي) هي المسئولة عن معظم حالات الالتهاب الكبدي من نوع الغير (ب) والغير (أ).
كيف تنتقل العدوى بالفيروس (سي) المسبب للالتهاب الكبدي الوبائي ؟
يتم انتقال العدوى بهذا الفيروس بطريقة فعالة جدا عن طريق الحقن ( انظر الجدول رقم 1) مثل نقل دم أو منتجات دم ملوثة بالفيروس أو استعمال إبر أو أدوات جراحية ملوثة . بالتالي أصبح مستقبلو الدم معرضين لخطر نقل فيروس الالتهاب الكبدي من نوع (سي) . كذلك أصبح الالتهاب الكبدي من نوع (ج )واسع الانتشار بين مرضى الهيموفيليا ( مرض عدم تجلط الدم ) والذين يتم علاجهم بواسطة مواد تساعد على تخثر الدم والتي تعد من دم آلاف المتبرعين . وكذلك ينتقل الفيروس بسهولة بين مدمني المخدرات والذين يستعملون الإبر ويتداولونها فيما بينهم لحقن المخدرات وتحدث العدوى بين الأشخاص بدون وجود عوامل الخطر التي تم ذكرها لأسباب غير معروفة
طرق العدوى بفيروس (سي)
أ : الدم بصورة واضحة
- نقل الدم ، منتجات الدم ( المواد الخثرة للدم ، إدمان المخدرات ، الحقن ).
ب : الدم بصورة غير واضحة
- الجراحة ، والعناية بالأسنان .
- الإصابة بالإبر الملوثة عن طريق الخطأ .
- المشاركة في استعمال الآلات الحادة مثل ( أمواس الحلاقة ، الوشم )
- العلاقات الجنسية ( الفيروس لا ينتقل بسهولة بين المتزوجين أو من الأم إلى الطفل ).
التهاب الكبد (سي) غير معد بصورة كبيرة بين أفراد الأسرة ، على سبيل المثال بين الأزواج . وعلى العكس من الالتهاب الكبدي (أ) فإن الالتهاب الكبدي (سي) لا يتم نقله عن طريق الطعام أو الماء أو البراز.
ماذا يحدث بعد الإصابة بعدوى الالتهاب الكبدي (سي) ؟
معظم المصابين بالفيروس يكونون بلا أعراض في بادئ الأمر . والأعراض موجودة في أقل من 10% من المرضى المصابين بالالتهاب الكبدي (سي) . ومن النادر جدا أن يأخذ المرض الحاد صورة متهيجة . وبالرغم من غياب الأعراض ، فإن الالتهاب الكبدي (سي) له قدرة كبيرة على التطور من الحالة الحادة إلى الحالة التي تتحول من التهاب الكبد . تقدر نسبة حالات التي تتحول من التهاب الكبد (سي) من حاد إلى مزمن بـ50% - 70% . وأن نسبة متغيرة منها تتحول من التهاب مزمن إلى تليف بالكبد . الالتهاب المزمن مثله مثل الالتهاب الحاد يكون بلا أعراض ولا يسبب أي ضيق ، ما عدا في بعض الحالات ، احساس بالتعب وظهور الصفار وبعض الأعراض الأخرى . بالتالي لا يتم اكتشاف المرض إلا عن طريق اختبارات أنزيمات الكبد في الدم والتي تكون مرتفعة المستوى وبخاصة الترانس أميناز AST و ALT عندما يصاب المريض بتليف الكبد تظهر أعراض الفشل الكبدي عند البعض وعندها نكتشف أن الالتهاب الكبدي (سي) ربما قد تحول إلى تليف كبدي . التليف الكبدي يمكنه أيضا أن يبقى عدة سنوات بدون أي أعراض ويكون السبب الوحيد لاكتشافه هو تضخم الكبد والطحال . أو غيره من الأعراض .

ماهي أعراض الالتهاب الكبدي ؟
- يأتي المريض أحيانا وبه أعراض تشير إلى وجود تليف بالكبد مثل الصفار ، الاستسقاء ، تضخم الكبد والطحال أو نزيف الدوالي أو أي أعراض شائعة مثل التعب .
- الأعراض عادة غير شائعة وإذا وجدت فإن هذا ربما يدل على وجود حالة مرضية حادة أو حالة مزمنة متقدمة .
- يكتشف الأشخاص وجود المرض عندهم بالصدفة عند أجراء اختبار دم والذي يظهر وجود ارتفاع في بعض أنزيمات الكبد والمعروفة باسم AST و ALT والجاما جلوبيلين في بلازما الدم .
كيف يتم تشخيص الالتهاب الكبدي (سي) ؟
-عند احتمال إصابة شخص بالالتهاب الكبدي عن طريق وجود أعراض أو ارتفاع في أنزيمات الكبد فإن الالتهاب الكبدي (سي) ممكن التعرف عليه بواسطة اختبارات على بلازما الدم والتي تكشف وجود أجسام مضادة للفيروس (سي).
-فحص الدم بواسطة اختبار ( اليزا ) ANTI – HCV عندما يكون إيجابيا فهذا يعني أن الشخص قد تعرض للفيروس وأن مرض الكبد ربما قد سببه الفيروس (سي) . ولكن أحيانا يكون الاختبار إيجابيا بالخطأ ولذا يجب أن نتأكد من النتيجة . عادة يكون هناك عدة أسابيع تأخير بين الإصابة الأولية بالفيروس وبين ارتفاع نسبة الأجسام المضادة في البلازما . ولذا قد يكون الاختبار سلبيا في المراحل الأولى للعدوى بالفيروس ويجب أن يعاد الاختبار مرة أخرى بعد عدة شهور إذا كان مستوى أنزيم الكبد ( ALT ) . مرتفعا .
-من المعروف أن حوالي 5% من المرضى المصابين بالالتهاب الكبدي (سي) لا يكونون أجساما مضادة للفيروس (سي) وبالتالي تكون نتيجة الاختبار (ANTI-HCV) سلبية رغم إصابتهم بالفيروس
-في هؤلاء المرضى يتم التشخيص باستعمال اختبار أخر والذي يكشف وجود مكونات الفيروس ذاته في بلازما الدم ويسمى ( HCV-RNA ) في الوقت الحالي يتطلب هذا الاختبار الاعتماد على جهاز تسلسل تفاعل البوليميريز P C R وهذا الاختبار غير متوفر بطريقة تجارية ويمكن إجراؤه في بعض المعامل المتخصصة .
إذا كان الفحص السريري والاختبارات للدم طبيعية فيجب أن يتكرر الاختبار لأن الالتهاب الكبدي (سي) يتميز بأن أنزيمات الكبد فيه ترتفع وتنخفض وأن الأنزيم الكبدي ALT من الممكن أن يبقى طبيعيا لمدة طويلة ، ولذا فإن الشخص الذي يكون إيجابيا لاختبار (ANTI-HCV) يعتبر حاملا للفيروس إذا كانت كيمائية الكبد طبيعية لكن اختبار وجود الفيروس نفسه إيجابي (( HCV-RNA
-أما إذا كانت الأجسام المضادة للفيروس (سي) موجودة في (ANTI-HCV) فهذا يمكن ترجمته على أنه دليل لوجود عدوى سابقة بالفيروس (سي) لأن الاختبار التأكيدي (HCV-RNA ) سلبيا .
عموما كل المرضى الذين يعتقد أنهم مصابون بالالتهاب الكبدي (سي) على أساس ارتفاع أنزيمات الكبد وإيجابية اختبار الأجسام المضادة (ANTI-HCV ) للفيروس يجب أن يتم تحويلهم إلى مركز متخصص لأمراض الكبد لإجراء مزيد من الفحوصات وأخذ عينة من الكبد .
هل من الممكن تجنب الالتهاب الكبدي ج ؟

*لسوء الحظ لا يوجد حتى الآن تطعيم أو علاج وقائي ضد الالتهاب الكبدي (سي) ولكن توجد بعض الإرشادات التي يمكن اتباعها :
- استعمال أدوات وآلات طبية لمرة واحدة فقط على قدر المستطاع مثل الإبر .
- تعقيم الآلات الطبية بالحرارة ( أو توكلاف – الحرارة الجافة ) .
- التعامل مع الأجهزة الطبية والنفايات بحرص مثل ( الأسنان الصناعية ) .
- تجنب الاستعمال المشترك للأدوات الحادة مثل ( أمواس الحلاقة –الإبر –الأسنان ) .
- تجنب المخدرات
*المرضى المصابون بالالتهاب الكبدي (سي) يجب أن لا يتبرعوا بالدم لأن الالتهاب الكبدي (سي) ينتقل عن طريق الدم ومنتجاته ، فهناك شبه إجماع في الوقت الحالي على أن الأشخاص المصابين بالفيروس HCV والأشخاص الذين يعيشون معهم يجب ألا يقلقوا من انتقال العدوى من ذويهم في البيت ، أو من الذين يعملون معهم .
*لكن يجب أن ننصح الأشخاص المصابين بالفيروس أن يتجنبوا مشاركة الآخرين في أمواس الحلاقة ، فرش الأسنان ، المقصات واستعمال الإبر . وغير ذلك
*لأن الفيروس (سي) لا ينتقل عن طريق الفم والبراز فإن الأشخاص المصابين بالفيروس (سي) يمكن أن يشتركوا في إعداد الطعام للآخرين .

هل من الممكن أن نعالج الالتهاب الكبدي (سي) ؟
- العلاج ( الفا انترفيرون ) أصبح مرخصا استعماله في العالم لعلاج الالتهاب الكبدي المزمن (سي) . ونتائجه في 30-40 % من المرضى جيدة حيث إن مستوى أنزيمات الكبد ALT قد أصبحت طبيعية وأظهرت عينات الكبد تحسنا كبيرا في درجة التهاب خلايا الكبد .
- ولكن عند توقف العلاج بالانترفيرون يعود المرض في 50 % من الحالات التي استجابت له أولا .
- بالتالي بعد دورة واحدة من العلاج لمدة أشهر بواسطة الألفا أنترفيرون فإن 20-25 % من هؤلاء المرضى ستبقى مستويات أنزيمات الكبد ALT عندهم طبيعية ويمكن القول إنه قد تم شفاؤهم من الالتهاب الكبدي (سي).
- بالرغم من تطهير الفيروس من الدم وذلك عن طريق الاختبار (HCV-RNA ) وأن مستوى أنزيمات الكبد أصبح طبيعيا لمدة طويلة والذي يجعلنا نعتقد أنه قد تم شفاء المرض ..تبقى بعض النواحي غير معروفة لنا حتى الآن مثل درجة تأثير العلاج الحقيقية على تطور المرض نفسه من ناحية حدوث التليف ومضاعفاته وهل يستطيع الألفا أنترفيرون من أن يغير من هذا التطور المعروف للالتهاب الكبدي (سي) .
- وهناك دراسات أخرى عن تأثير استعمال علاجات أخرى مضادة للفيروسات مثل الريبافيرين والتي أعطت نتائج إيجابية مشجعة ولكنها مازالت في طور التجارب .
- استشاري الكبد هو المسئول الوحيد عن وصف علاج الألفا أنترفيرون لمرضى الالتهاب الكبدي (سي) المزمن .
نصائح لحاملي فيروس التهاب الكبد ب
( ملاحظة : معظم محتوى هذا الموضوع ينطبق على حاملي الفيروس (سي ) أيضا )
ما هو التهاب الكبد الفيروسي الوبائي (ب) ؟

هو التهاب فيروسي يصيب الكبد .
معظم من يصابون بهذه العدوى لا يشعرون بالمرض مطلقا ، وقد يتعافون تماما . ربما تغيرت ألوان أعينهم بنوع من الاصفرار وهذه حالة تسمى بالصفار أو اليرقان . قليل من هؤلاء يكون لديهم التهاب الكبد الحاد الذي قد يكون من النادر مميتا . وتقريبا 5% تنشأ لديهم عدوى مزمنة ربما تؤدي إلى تليف الكبد
هل هناك طرق لتجنب التهاب الكبد الوبائي (ب) لمن تعرضوا له قريبا ؟
نعم يمكن تجنب التهاب الكبد الوبائي (ب) بأخذ حقنة المناعة بالبروتين وهي لمن تعرض لعدوى في خلال أسبوع أو أقل ثم تنشيط المناعة بأخذ جرعات التحصين ( التطعيم ) من التهاب الكبد الفيروسي الوبائي (ب) وهي ثلاث جرعات . ويمكن أن توفر حماية ضد التهاب الكبد الوبائي (ب) في معظم الأفراد.وهذا التحصين يعتبر آمنا . ومن سوء الطالع أنه لايوجد تدبير واحد فعال من هذه التدابير المذكورة أعلاه لمن أصيبوا بالتهاب الكبد الفيروسي الوبائي (ب).
من هو حامل فيروس التهاب الكبد الوبائي (ب)؟
حامل التهاب الكبد الوبائي (ب) هو شخص مصاب بعدوى فيروسية مزمنة ،بعض حاملي فيروس التهاب الكبد الوبائي (ب) قد يكونون يحملون كمية قليلة من الفيروس في دمائهم أو في سوائل أجسامهم الأخرى لفترة طويلة ولكن معظم الحاملين لهذا الفيروس يظهرون بصحة وبلا أعراض المرض إلا أن بعضهم ربما ينشأ لديه التهاب الكبد المزمن الذي يسبب تليف الكبد عند نسبة قليلة من المصابين وفي 1-5 % من الحاملين للفيروس يتم التخلص من هذا الفيروس تلقائيا وبدون علاج .
كيف ينتشر التهاب الكبد الفيروسي الوبائي (ب)؟
إن الشخص المصاب بالتهاب الكبد (ب) الحاد أو المزمن قد ينقل العدوى للآخرين من خلال المعاشرة الجنسية ، أو عن طريق الدم ، أو سوائل الجسم الأخرى .
في وسط هؤلاء الأشخاص هناك أناس أكثر عرضة لهذه العدوى وهم :
-أطفال يولدون لأمهات يحملن فيروس التهاب الكبد الوبائي (ب).
-الأشخاص الذين ليس لديهم مناعة من أعضاء الأسرة .
-شركاء أصحاب العلاقات الجنسية ممن يحملن الفيروس .
-العاملون في الحقل الصحي والذين ليس لديهم مناعة من أعضاء الأسرة .
-متعاطو المخدرات والعقاقير والذين يشتركون بالحقن بالإبر .
إن التهاب الكبد الفيروسي الوبائي (ب) عادة لا ينتشر عن طريق الماء والأكل أو عن طريق الاتصال العرضي كالذي يحدث في المدارس أو أماكن العمل .
ماهي الأشياء التي يجب اتباعها لمنع انتقال الفيروس (ب) للآخرين ؟
إذا اتبعت الاحتياطات التالية فليس باليسير أن تعدي الآخرين:
-عدم الخوض في العلاقات الجنسية المحرمة ويجب تشجيع من تعيش معهم لمقابلة الطبيب للفحص عن الالتهاب الوبائي ( ب) وإذا لم يكونوا مصابين بالعدوى وليس لديهم مناعة عليهم بتلقي التطعيم من التهاب الكبد الفيروسي الوبائي (ب).
-لا تستعمل هذه الأشياء مع الآخرين مطلقا:
فرشة الأسنان ماكينة الحلاقة ، مبرد تنظيف الأظافر .والأشياء الأخرى التي تحتوي على كمية من الدم أو سوائل الجسم الأخرى
-يجب استعمال العازل الطبي في حالة الممارسة الجنسية مع الزوج المصاب بالتهاب الكبد الفيروسي الوبائي حتى استكمال التطعيمات ضد هذا الفيروس .
-يجب أخبار طبيبك وطبيب الأسنان والآخرين ممن يهتمون بصحتك بأنك حامل لفيروس التهاب الكبد الوبائي (ب) وذلك لحماية الطفل عند الولادة بالتحصين ضد هذا المرض .
-الامتناع عن التبرع بالدم .
-تنظيف أي نقطة دم تنزل من جسمك بمطهر ومياه ، ومسح السطح بسائل مطهر .
-يجب التخلص من أية مادة ملوثة بالدم مثل الحشوات ، الضمادات ، الإبر ، الزجاج المكسور ، خيط تنظيف الأسنان بوضعها في وعاء بلاستيكي ووضعها في النفايات ، ويجب التأكد من وضع الأشياء حادة الأطراف الملوثة بالدم في وعاء مأمون .
-يجب تضميد كل الجروح والتقرحات .
-يمكنك تحضير وتقديم أي طعام بعد التأكد من أنك لا تنزف وليس لديك جرح أو قرحة ينثر منه سائل أو دم من يديك .
-إذا كنت ممن يعملون في الحقل الصحي فيجب أن تخبر المشرف عليك بأنك من حاملي فيروس الكبد الوبائي (ب) ، ويجب تعلم الطرق التي تحد من انتشار العدوى للآخرين من خلال عملك .
-تجنب السباحة في الأحواض العامة إذا كنت مصابا بجروح أو تقرحات مفتوحة .
ماذا عن التغذية والأدوية ؟
يمكنك أكل غذاء جيد ومتوازن بدون أي تحفظات ولكن يجب معرفة أن تناول الكحول للكبد خاصة للمرضى المصابين بالفيروس (ب) وأيضا يجب الابتعاد قدر الإمكان عن الأدوية وعدم استعمالها إلا عند الضرورة .
هل يوجد علاج الالتهاب الكبد الفيروسي الوبائي (ب)؟
نعم يوجد علاج ما يسمى الفاانترفيرون وهو فعال في تقليص نشاط الفيروس في نسبة من 35% -40% من المرضى المعالجين .
إن الفاانترفيرون منتج طبيعي من جسم الإنسان ومعروف عنه القدرة على تقليص إنتاج الفيروس بعد غزوه الجسم .
والأبحاث ماتزال مستمرة في إيجاد عقاقير جديدة مضادة لمعالجة الفيروس .
بالرغم من عدم توفر إحصائيات دقيقة فإن أمراض الكبد هي أحد المسببات الرئيسية للوفاة في المملكة وتقدر بأنها السبب الرئيسي والثاني بعد
الحوادث .
وتكمن خطورة أمراض الكبد في كونها تبقى كامنة حتى يصل المريض أو المريضة إلى مرحلة متأخرة من المرض ومن ثم تظهر الأعراض المعروفة وأهمها الصفار ، الاستسقاء ، ضمور العضلات ،نزيف دوالي المريء وأخيرا الغيبوبة الكبدية والوفاة . ولكون الكبد عضوا رئيسيا في الجسم وحيث أن وظائفه تؤثر وتتأثر بجميع أجزاء الجسم فان حدوث حالة مرضية في الكبد يؤدي إلى اعتلال الجسم بصفة عامة . وبالرغم من تعدد أسباب اعتلال الكبد فان جميعها تؤدي إلى نتيجة واحدة وهي تليف الكبد - ويعني تليف الكبد نسيجها والذي يتكون من خلايا كبدية فائقة التخصص موزعة بطريقة هندسية مدهشة تتحول إلى مجموعة خلايا تحيط بها الألياف من كل جانب وهذا بالطبع تؤدي إلى قصور في عمل الكبد ينتهي بحدوث الأعراض المرضية التي سبق ذكرها .
أمراض الكبد تحدث بسبب تخريب الخلايا الكبدية فائقة التخصص والعناصر المخربة لهذه الخلايا تتراوح ما بين أمراض فيروسية مثل فيروس أ ، ب، ج وهي كائنات دقيقة تهاجم خلايا الكبد بطريقة مباشرة أو طفيليات مثل البلهارسيا تؤدي إلى تلفها بطريقة غير مباشرة .
وقد يكون العنصر المخرب غير بيولوجي مثل السموم والأدوية والكحول التي تؤدي إلى تلف هذه الخلايا .
وهناك أيضا أسباب وراثية تؤدي إلى ترسب بعض العناصر الكيميائية والمعادن لعدم قدرة الكبد على التعامل معها بسبب نقص أنزيمي في خلايا الكبد وهذا يؤدي أيضا إلى تخريب الكبد مثل مرض ويلسون والأمراض المؤدية إلى ترسب الحديد وغير ذلك .
وكما قلنا إن جميع هذه العوامل المخربة تؤدي إلى نتيجة واحدة وهي تليف الكبد وبالتالي فإن أعراض فشل الكبد النهائي متشابهة رغم اختلاف الأسباب المردية إليها .
الوقاية من أمراض الكبد تشمل التطعيم ضد الالتهاب الفيروسي (ب) للأشخاص المعرضين للإصابة به واتخاذ بعض الاحتياطات الوقائية المناسبة بالنسبة لفيروس (ج) حيث لم يكتشف تطعيم لهذا النوع بعد . أما الأمراض الوراثية فإن اكتشافها في وقت مبكر قد يمنع تطورها وذلك باستعمال بعض الأدوية . أما البلهارسيا فإن القضاء على المستنقعات وترك العادات الصحية الضارة يؤدي إلى منع انتقال المرض وبالتالي القضاء عليه . والاهم من هذا كله هو عمل تحليل دوري لوظائف الكبد لاكتشاف هذه الأمراض بصورة مبكرة .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبحوف
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 28/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه    الثلاثاء 8 يناير - 0:08

التهاب الكبد / أنواعه / أسبابه / اعراضه / تشخيصه / علاجه / مضاعفاته
تعريف / إن إلتهاب الكبد ليشكل خطراً عظيماُ على صحة الإنسان ، نظراً لوظائفه التي لا يمكن الاستغناء عنها و التي سأقوم بذكرها لاحقاً ، و الخطر الأعظم هو التأخر في اكتشاف المرض مما قد يؤدى إلى تلف مزمن في خلايا الكبد ، نتيجة لعده اسباب منها الاصابه بعدوى فيروسيه ،أو اضطراب المناعه الذاتيه ، أو بسبب التسمم الناتج عن تناول جرعات مضاعفه من الادويه.

الكبد ، حجمه ، و وزنه ، و مكانه ، و وظائفه :
o حجم الكبد / هل تعلم بإنه أكبر أعضاء الجسم حجماً .
o وزن الكبد / يبلغ وزن الكبد للإنسان البالغ السليم ، عند الذكور (1.4 – 1.6 ) كيلوجرام ، و عند الاناث (1.2- 1.4 ) كيلو جرام.
o المكان / يقع الكبد في الجانب الأيمن من اسفل القفص الصدري من الواجهة الأمامية ، و لا يمكن أن يستطيع الطبيب لمسه عند الفحص السريري في الحالات الطبيعيه غالباً ، أما عند التهابات الكبد يتضخم الكبد و تزيد امكانيه لمسه اثناء الفحص السريري.
وظائف الكبد / قبل أن اورد لكم وظائف الكبد ، ادعوكم لحمد لله تعالى و شكره على هذه النعمه العظيمة ، فالوظائف التي يقوم بها مستمرة معاً و في النفس الوقت ، مما يدلل على عظمه الله:
· مخزن الجلكوز (السكر) ، اللازم للطاقه .
· مخزن للحديد ، و الفيتامينات و الأملاح المعدنيه.
· مصنع البروتينات اللازمة لبناء الجسم و المحافظة على حيويته و نموه و تطوره.
· مصنع العصارة الكبديه اللازمة لهظم الطعام ( الدهون) في الامعاء و يقتل الجراثيم التي بها.
· يزيل سميه الأطعمه ، و الأدويه ، و يحلل المركبات المعقده و الكحول.

أنواع إلتهاب الكبد و مسبباتها :
· التهاب الكبد الوبائي A , و يسببه الفيروس (HAV)
· التهاب الكبد الوبائي B , و يسببه الفيروس (HBV)
· التهاب الكبد الوبائي C , و يسببه الفيروس (HCV)
· التهاب الكبد الوبائي D , و يسببه الفيروس (HDV)
· التهاب الكبد الوبائي E , و يسببه الفيروس (HEV)
· التهاب الكبد الوبائي G , و يسببه الفيروس (HGV)
· التهاب الكبد المناعي الذاتي HepatitisLupoid و هو ناتج عن امراض الجهاز المناعي الذاتي Autoimmune Disorders ، و الذي تبدأ فيه خلايا الجسم المناعيه بمهاجمه خلايا الجسم الطبيعيه و منها خلايا الكبد مسببه المرض المذكور.
· التهاب الكبد التسممي و هو ناتج عن التسمم بالأدويه و المواد الكيمياويه الغير دوائية.
· التهاب الكبد الناتج عن الاصابه بالبلهرسيا و غيرها .
· التهاب الكبد الناتج عن وجود خراج الكبد بسبب الاصابه بالبكتريا أو الفيروسات أو نتيجة لكدمه قويه مباشره للكبد و غيرها .
و إليكم التفاصيل الخاصة بالعدوى الفيروسيه المسببه لالتهابات الكبد الوبائية :

ü التهاب الكبد الوبائي A/ لقد عرف سابقاً باسم التهاب الكبد المعدي ، و الذي ينتقل من خلال الماء أو الطعام الملوث بالفيروس ، و بذلك يكون الأشخاص المحيطين بالشخص المصاب معرضين للعدوى اذا تعرضوا لفضلات المريض ، و الكثير من الأشخاص الذين يصابوا بهذا الفيروس و لا تظهر عليهم أعراض المرض و يتعافون منه ، و لا يحدث هذا الفيروس A التهابات مزمنه ، و تبلغ فتره حضانه الفيروس في جسم الإنسان 30 يوماً .

ü التهاب الكبد الوبائي B / عرف سابقاً باسم التهاب الكبد المصلي " أي ينتقل عن طريق أمصال الدم و الحقن الملوثه بالفيروس B " ، و تظهر على الشخص المصاب أعراض المرض ، و يحتاج فترة طويله للعلاج قد تستمر لعده شهور ، و اكثر طرق انتقال الفيروس هو الحقن الملوثه بالفيروس ، و نقل الدم الملوث ، و المعاشرة الجنسيه مع شخص مصاب بالفيروس ، و العلاقات الجنسية المحرمه و الانحرافيه ، و فترة حضانه المرض تبلغ 60 يوماً.

ü التهاب الكبد الوبائي C / و هو من أخطر الأنواع هتكاً بالكبد ، و ينتقل غالباً عند نقل الدم الملوث أو نتيجة لاستخدام حقن ملوثه بهذا الفيروس ، و كذلك عن العلاقات الجنسيه المحرمه،و تبلغ مده علاجه فترة طويله و يستخدم فيها ادويه مكلفه ، و فترة الحضانه 50 يوماً.

ü التهاب الكبد الوبائي D / يشبه التهاب الكبد الوبائي B في معظم الأعراض ، و طرق الانتقال ، و فترة حضانه المرض تتراوح من بين 35- 40 يوماً.

ü التهاب الكبد الوبائي E / يشبه التهاب الكبد الوبائي A في طرق انتقاله ، و قد يكون نتيجة للاصابه بالفيروس A سابقاً ، و تأخذ فترة الحضانه الخاصة بهذا الفيروس 42 يوماً تقريباً.

ü التهاب الكبد الوبائي G / اكتشف جديداً و له علاقة بالتهاب الكبد الوبائي C ، حيث أنه قد يكون نتيجة للاصابه المسبقة بالفيروس C ، و قد يحمل المريض كلا النوعين من الفيروس C و G ،و طرق انتقاله مماثله للفيروس C ، بالاضافه إلى امكانيه انتقال الفيروس من الأم المصابه إلى طفلها اثناء الولاده، و هناك جدل في اذا كان ينتقل الفيروس عن طريق الرضاعه.
و إليكم أكثر المسببات للإصابه بأي من الفيروسات ، و عليكم اتخاذ حذركم منها :
· التقليل من السفر للدول التي تشتهر بانتشار الفيروس بها كدول اسيا و افريقيا و وسط و جنوب الولايات المتحده.
· الامتناع العلاقات الجنسية المحرمه .
· عدم تناول الاطعمه الملوثه .
· عدم شرب الكحول .
· حفظ الأدويه بعيداً عن متناول الأطفال .
· عدم تناول الأدوية دون وصفة طبيه مما يقود البعض لمضاعفه بعض جرع الأدويه مثل ( البارسيتامول ، و الاسبرين ) و غيرها.
· الاصابه بالايدز ، أو الاهمال في علاج التهابات الكبد .
· عدم استقبال الدم من جهات غير مضمونه .
· عدم استخدام شفرات حلاقة الاخرين و ادواتهم و مناشفهم و اطلب من الحلاق أن يستخدم شفرات جديدة عندما يريد أن يحلق لك ، و نلاحظ أن بعضهم يستخدم محلول لتطهير الأدوات و لكن الكثير من تلك المواد المطهرة لا تقضي على الفيروس مما يعرض الكثيرين للفيروس.
· أما عن من يعمل بالحقل الطبي ( كالأطباء ، و التمريض ، و غيرهم ) ، فيتوجب أن يأخذوا حذرهم ،و اعتبار جميع المرضى مصابين بالفيروس ، و بالاضافة للتطعيم المناسب.
و إليكم الأعراض و العلامات المتعلقة بالتهاب الكبد الوبائي :
سأذكر لكم أكثر الأعراض و العلامات شيوعاً ، بالاضافة للتنبيه لبعض الأعراض الخاصة بكل نوع من التهابات الكبد الفيروسيه :
· الاحساس بالارهاق و التعب .
· فقدان الشهيه ، وفقدان الوزن اللااردي.
· تغير لون البول للون الغامق.
· ألم البطن في الربع العلوي الايمن من البطن .
· انتفاخ البطن و الألم عند الضغط عليه ، و القيء و الغثيان .
· الصفراء و اليرقان ، أي اصفرار بياض العيون و الأغشية المخاطية.
· حكة الجلد في الأطراف العلويه و السفليه غالباً.
· ارتفاع درجة الحرارة .
· زيادة حجم الثدي عند الذكور ، و تورم الأطراف السفليه غالباً ان حدثت.
· الاسهال ( تغير لون البراز للون الرمادي) .. شائع عند الاصابه بالفيروس A.
· ألم المفاصل و اسفل الظهر .. شائع عند الاصابه بالفيروس B
· تراكم السوائل في البطن غالباً عند الاصابه بالفيروس C .

ملاحظة / قد لا تظهر الأعراض و العلامات عند بعض المرضى في حاله الاصابه بالفيروس B أو C ، مما قد يؤدي للفشل الكبدي و تليفه ، ثم ظهور الأعراض و العلامات و التي يصعب علاجها ، و يستمر لفترة طويله .

التشخيص /
يعتمد التشخيص بشكل اساسي على التحاليل المخبريه بالإضافه إلى الفحص السريري ، و متابعه الاعراض و العلامات التي تم ذكرها سابقاٌ ، أما عن التحاليل المخبريه فهي تختلف باختلاف الفيروس المتوقع الاصابه به ، و اليكم اكثر التحاليل العامه التي يتم اجرائها ثم سأقوم بتخصيص الفحوص لكل نوع من الفيروسات المسببه لالتهابات الكبد الوبائية : -
تحاليل عامه و روتينه تستخدم عند الاشتباه بالاصابه بأي من الفيروسات و تشمل :
o تحاليل و فحص انزيمات الكبد وظائفه.
o تحاليل الدم الكاشفه عن الامراض المناعيه الذاتيه.
o السونار (الالتراساوند) للبطن ، والأشعه السينية.
o خزعه الكبد و التي يمكن من خلالها تحديد نسبه تليف الكبد و نوع الفيروس المسبب.
o سحب سوائل البطن المتجمعه فيه نتيجة لنقص البروتينات كالالبيومين ، و تحليلها.
o فحص بروتينات بلازما الدم ( كالالبيومين ، و عوامل التجلط في الدم و غيرها).
o فحص مده النزيف ، و مده التجلط ، و غيرها .
o تحاليل مكونات الدم الكامل .CBC.
o تحاليل سرعه ترسيب الدم ESR..

تحاليل خاصة لكل نوع من الفيروسات المسببه لالتهابات الكبد الوبائية : -

· التهاب الكبد الوبائي A , و الذي يسببه الفيروس (HAV)
فحص IgM و اذا كان ايجابي ، يجرى فحص IgG لأثبات الاصابه بالفيروس.

· التهاب الكبد الوبائي B , و الذي يسببه الفيروس (HBV)
فحص HBsAg ، و كذلك Anti-BHc و Anti-BHs
· التهاب الكبد الوبائي C،E،D،G، :
فحص ELISA ، و فحص C PCR خاص بالفيروس C ، و Anti-C و
Anti-Deltaو Anti-E و Anti-G ، و تختلف باختلاف الفيروس المسبب.

العـــــــــــــلاج /
v التهاب الكبد الوبائي A :
لا يوجدعلاج محدد ، و يلزم المريض الراحه البدنية ، و منع الكحول ، و الأطعمه الدهنيه ، و الحد من الأدوية التي تم تحليلها في الكبد لتقليل العبء الواقع عليه ، و اعطاء المريض السكريات و الأطعمه الخفيفة و السوائل الصافيه ، الشوربات الخاليه من الدهون و اللحوم .
v التهاب الكبد الوبائي B و D وC وG :
لا يوجد علاج محدد للحالات الحاده ، و لكن يتوجب اتباع النصائح المذكورة لعلاج المريض المصاب بالفيروس A ، و أما في حالة الالتهاب المزمن يتم اعطاء مضادات الالتهاب ، و مضادات الفيروسات ، و الانترفيرون و معالجة الأعراض و العلامات .

المضاعفات /
كثيراً من الحالات التي يتم اكتشافها مبكراً تتعافى ، و لكن قد لا يكون العلاج فعالاً عند الكثير من المرضى ، و بذلك تظهر المضاعفات التالية و التي تختلف من نوع لاخر و تشمل :

v التهاب الكبد الوبائي A :
لا يوجد مضاعفات غالباً ، و لكن قد يتطور المرض عند بعض المرضى ليصاب المريض بالتهاب الكبد الوبائي المزمن و تليفه .
v التهاب الكبد الوبائي B :
قد يتعافى المريض دون مضاعفات ، و لكن قد يصاب الكبد بأورام أو قد يحدث التهابات تلقائية للغشاء البيريتوني المغلف لمحتويات البطن .
v التهاب الكبد الوبائي D, C , E , G :
قد يصاب المريض بالتهاب الكبد المزمن و تليفه .
و يمكن منع الإصابه بالتهابات الكبد ، بتوخى طرق السلامه و النظافه و الاساليب المذكورة اعلاه .
هذا و بالله بالتوفيق ، و نسأل الله تعالى لنا و لكم دوام الصحة و العافية ، و أن يشفى سائر مرضى المسلمين إن شاء الله رب العالمين ،و تقبلوا فائق التقدير و الاحترام على قراءتكم لمقالي هذا على أمل الاستفادة ، و لا تنسونا من صالح دعائكم .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التهاب الكبد الوبائي انواعة، طرق علاجة، والوقاية منه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتدى الطب والصحه(Medicine and Health Forum) :: طبيبك الخاص والامراض-
انتقل الى: