منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 زواج المسيار مفهومه وشروطه واركانه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح333
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 07/01/2013

مُساهمةموضوع: زواج المسيار مفهومه وشروطه واركانه   السبت 12 يناير - 5:57

زواج المسيار زواج المسيار زواج المسيار زواج المسيار
زواج المسيار زواج المسيار مفهومه وشروطه واركانه زواج المسيار مفهومه وشروطه واركانه
زواج المسيار مفهومه وشروطه واركانه
زواج المسيار
زواج المسيار
المسيار بمفهوم عام ومطلق هو : التردد أو الزيارة
وزواج المسيار هو : تردد الزوج إلي الزوجة بحسب الضروف باشتراط وعلم الزوجين مسبقا ً
وبعيداً عن كل المسميات فقد كان الأصل في هذا النوع من الزيجات حتى من قديم الزمن موجود لأنه تختلف ضروف الناس عن بعضها وخاصة في الزواج الثاني أو الثالث للرجل وأيضا تختلف ضروف المراه فهناك الارمله وهناك العانس وهناك المطلقة وهناك من تعول وترعى أهلها وعلية وبعلم كافة الطرفين يتم الاشتراط والاتفاق على كيفية الزواج حتى ولو لم يكتب نصا في العقد ويتم الزواج وتستمر الحياة رغبته من كلا الطرفين
ومع تطور الزمن وكثرة هذه الحالات وأنانية وشهوانيه بعض الرجال تم تشويه المقصد والمعنى وأصبح السواد الأعظم يتخذه ذريعة لإشباع الرغبات فقط !
فهو إذا هنا يختلف عن الزواج الطبيعي بأن المراه تتنازل فيه عن بعض الحقوق .
أما النظرة الشرعية لزواج المسيار هي إذا تحققت أركان وشروط الزواج أصبح مباح بغض النظر عن المسمى والمسميات فالنظرة الشرعية لا تنظر للا لفاظ والمباني بل تأخذ العبرة في العقود للمقاصد والمعاني فإذا كان الزواج فيه العقد والاجاب والقبول والشهود وفيه المهر فهو زواج مكتمل الشروط والأركان أي خرج من دائرة التحريم كأصل
قد لا يقبله المجتمع ولكنه ليس كل ما لايقبله المجتمع محرم ! فمثلا المجتمع وخاصته المجتمع السعودي لا يقبل مثلا بزواج الرجل من خادمته وبزواج المرأة من سائقها ! هل معنى هذا أن الزواج باطل ومحرم شرعا ً إذا أخذنا بعين الاعتبار استيفاء كافة أركان وشروط الزواج ؟
الاجابه بطبيعة الحال لا، إذا ً نأتي لعمليه القصد من وراء الزواج إذا كان القصد من وراء الزواج هو فقط اخذ الذريعة لإشباع رغبات الرجل الجنسية لفترة مؤقتة ومعامله المرأة كأنها سلعه أو غانيه تحت غطاء شرعي فالنظرة والحكم هنا يختلف باختلاف المقصد والنية لان لا توجد هناك امراءة تقبل بزواج المسيار إلا لظروف خاصه يعلمها الزوجين وعند استغلال الرجل لهذه الظروف لإشباع رغباته الجنسية فقط واختلاف نيته ومقصده عن نية ومقصد المرأة فهنا قمة الظلم والحيوانية أن جاز لي التعبير !
إذا هناك زواج له ضروفه ووضعه الخاص إذا اجتمعت النية وحسن المقصد مع العمل فهو محمود وإذا اختلفت فهو مذموم اجتماعيا وحتى شرعيا ً ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح333
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 07/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: زواج المسيار مفهومه وشروطه واركانه   السبت 12 يناير - 6:05

وفيه ثلاثة مطالب:
المطلب الأول: تعريفه:

في اللغة: المسيار لغة من السير، وفي المضي في الأرض، يقال: سار يسير مسيراً وتسايراً وسيرورة إذا ذهب.
وتقول العرب: سار القوم يسيرون سيراً ومسيراً، إذا امتد بهم السير في جهة توجهوا لها، والتساير تفاعل من السير، ومسيار صيغة مبالغة، يوصف بها الرجل كثير السير، تقول: رجل مسيار وسيار "لسان العرب".
وسمي به هذا النوع من النكاح؛ لأن المتزوج لا يلتزم بالحقوق الزوجية التي يلزمه بها الشرع؛ فكأنه زواج الساير أو الماشي الذي يتخفف في سيره من الأثقال والمتاعب، فالمسيار إذن هو المرور وعدم المكث الطويل.

المسيار في الاصطلاح: هو الزواج الذي يذهب فيه الرجل إلى بيت المرأة ولا تنتقل المرأة إلى بيت الرجل؛ وفي الغالب تكون هذه الزوجة ثانية، وعنده زوجة أخرى هي التي تكون في بيته وينفق عليها.

وعرفه الشيخ عبد الله بن منيع: الذي أفهمه من زواج المسيار - وأبني على فهمي ما أفتي به حوله - أنه زواج مستكمل لجميع أركانه وشروطه، فهو زواج يتم بإيجاب وقبول وبشروطه المعروفة من رضا الطرفين، والولاية، والشهادة، والكفاءة، وفيه الصداق المتفق عليه، ولا يصح إلا بانتفاء جميع موانعه الشرعية. وبعد تمامه تثبت لطرفيه جميع الحقوق المترتبة على عقد الزوجية من حيث النسل، والإرث، والعدة، والطلاق، واستباحة البضع، والسكن، والنفقة، وغير ذلك من الحقوق والواجبات، إلا أن الزوجين قد ارتضيا واتفقا على ألا يكون للزوجة حق المبيت، أو القسم، وإنما الأمر راجع للزوج متى رغب زيارة زوجته – المسيار – في أي ساعة من ساعات اليوم والليلة فله ذلك(1).
وقيل في تعريفه: هو ا لزواج المستكمل لجميع شروطه وأركانه، فهو زواج يتم بإيجاب وقبول، وبشرطه المعرفة، إلا أن الزوجين قد اتفقا على ألا يكون للزوجة حق المبيت ولا الحقوق المالية؛ وإنما الأمر راجع للزوج متى رغب في الزيارة في أي ساعة من ساعات اليوم والليلة، فله ذلك، ولعل هذا ما كان يعرف في أيام الحسن البصري رحمه الله بزواج النهاريات. (مجلة الأسرة، العدد 467).

ويفهم من هذا التعريف: أن الزواج يعفي من واجب المسكن والنفقة والتسوية في القسم بينها وبين زوجته أو زوجاته، تنازلاً منها فهي تريد رجلاً يعفها ويحصنها، دون أن تكلفه شيئاً، لاستغنائها بما لديها من مال وكفاية تامة. (حول زواج المسيار ص 4).

المطلب الثاني: الفرق بينه وبين الأنكحة الأخرى، خاصة العرفي والسر:
بالنظر إلى تعريفات زواج المسيار يمكن القول بأنه لا فرق بينه وبين الزواج الشرعي إلا من جهة تنازل الزوجة عن بعض حقوقها، وإسقاطها لما يجب لنا من نفقة وسكن وقسم ونحو ذلك، ولولا هذه التنازلات من قبل الزوجة لكان قريباً من الزواج الشرعي الذي جرى به التعامل بين الناس.
ولكن لما كان هذا الزواج يغلب عليه التواصي بالكتمان الذي ربما يكون وسيلة في إنكار نسب الولد، وقد يجترئ بعض الناس على التقصير ا لمشين فيما يثبت للمرأة من حقوق، وعلى هذا نرى أنه نكاح غير صحيح لما واكبه من إخلال حقوق الزوجة ومن تعريض المرأة للإساءة والتقصير، وقد بينا فيما سبق مكانة الزواج في الإسلام الذي يشترط له الإعلان والإظهار وإشاعته بين الناس بكل الوسائل.
الفرق بين المسيار والزواج العرفي:
يمكن القول بأن الفرق بين الزواج العرفي والمسيار، أن الزواج العرفي زواج شرعي قد استكمل جميع شروطه وأركانه، وقد كان هو الزواج المتعارف عليه طيلة ثلاثة عشر قرناً بين المسلمين، وقد جاءت تسميته بالعرفي بعد أن ألزمت الدولة بتسجيل عقد الزواج في المحاكم الشرعية أو دوائر خاصة.
وعلى ذلك فالنقص الذي يكمن في الزواج العرفي كما أسلفنا هو نقص في توثيقه لدى المأذون أو السلطات القضائية لا غير، أما ماهيته فهو عقد استكمل جميع شروطه وأركانه، وترتب عليه جميع آثاره الشرعية والقانونية بما فيه ثبوت حق النفقة والمبيت، لذا فإن الفارق بين هذين النوعين في ثبوت حق النفقة والمبيت في الزواج العرفي وعدم ثبوتها في زواج المسيار، وهذا لا يعني أن زواج المسيار لا يمكن أن يكون زواجاً "عرفياً"، بل من الممكن ذلك، حينما لا يسجل لدى الدوائر القضائية، لكنه لا بد أن يكون قد استكمل جميع أركانه وشروطه المعروفة في الزواج الصحيح.

ثانياً: الفرق بين زواج المسيار وزواج السر (الذخيرة):
لكي يتضح الفرق بين زواج السر، لا من تعريف زواج السر وهو: ما يوصي فيه الزوج الشهود بكتمانه عن زوجة أخرى أو عن جماعة ولو أهل المنزل.
وعليه، فيمكن بيان الفرق بين زواج المسيار وزواج السر، بأن زواج السر فيه إيجاب وقبول، ويشهد عليه شاهدان، ويكون فيه ولي غالباً ولكن يتواصى الزوجان والولي والشهود على كتمانه وعدم إعلانه، وفيه يثبت حق النفقة والمبيت والسكن وسائر الحقوق، ولا يسقط شيء منها كما هو الحال في زواج المسيار، غير أن الفقهاء قالوا ببطلان نكاح السر فهم إن اختلفوا في هل شرط صحة العقد الأشهاد أم الإعلان لكنهم لم يختلفوا في أن النكاح السري يشبه البغاء فيكون باطلاً.

المطلب الثالث: حكمه الشرعي (المغني 9/484).
نظراً لأن زواج المسيار من العقود المستحدثة، فقد تباينت آراء العلماء في حكمه بين مبيح إباحة مطلقة، ومبيح مع الكراهة، وقائل بالتحريم، وهذا بيان الآراء بإيجاز:
الرأي الأول: إنه مباح مطلقاً، قال به عدد من العلماء المعاصرين، وعللوا بأن زواج المسيار زواج استوفى شروطه وأركانه، وخلا من الموانع فالأصل صحته، ولا ضرر في الاتفاق الحاصل بين الزوجين على قضية النفقة والمبيت والقسم. وإن حقوق المرأة مكفولة ما دام العقد مسجلاً لدى الجهات الرسمية المعنية بتوثيق العقود.

وقال فريق من العلماء بالجواز مع الكراهة وعللوا: بأن هذا الزواج لا يحقق الهدف المنشود منه وهو المودة والرحمة والسكن وإنما الذي تحقق هو: المتعة والأنس فقط وعدم تحقق كل الأهداف المرجوة قد يبطل العقد.
وأيضاً: إن زواج المسيار وإن بدا صحيحاً في الظاهر لتوافر أركانه وشروطه إلا أنه زواج تنعدم فيه مسؤولية الرجل في التربية والرعاية والإشراف والإعانة على شؤون الحياة وظروفها القاسية.

الرأي الثالث: أن زواج المسيار ممنوع وعلل من قال بذلك: بأن هذا الزواج يتنافى مع مقاصد الزواج في الشريعة إذ إن الزواج في الإسلام يقوم على أركان ثلاثة: المودة، الرحمة، السكنى، الواردة في سورة الروم الآية 21، وزواج لا تتوافر له هذه الأركان لا يصح، لأن هذا الأسلوب في الزواج يتنافى مع قوله تعالى: "الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ" (النساء: من الآية34)، على أن هذا الزواج يظهر فيه استغلال حاجة المرأة حيث يتمتع بقضاء الوطر دون أن يحقق للمرأة كل الأهداف السامية للزواج، قال تعالى: "وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ" (البقرة: من الآية228)، وفي زواج المسيار لا يتحقق للمرأة ما يثبت لها بالزواج في الإسلام والرجل في هذه الحال منتهز لرغبة المرأة في العفاف وتحصين نفسها.
ولا ريب أن الرجل راع في بيته ومسؤول عن رعيته، فأية مسؤولية تحملها مثل هذا الرجل إذ كيف يتسنى له الإشراف على تربية الأولاد وتعليمهم وحمايتهم من التشرد والضياع حيث لا تقوى الأم غالباً على متابعة أولادها في الشارع وفي المدارس، وغالباً ما يؤول هذا النوع من الزيجات إلى مفاسد وأضرار ولذلك إباحته مطلقاً قد تفضي إلى ذهاب مقصود الشارع من تشريع الزواج والأولى أن يضبط بضوابط متناسقة بحيث يلبي حاجة المجتمع مع الحفاظ على مقصود الشارع في الزواج وأن تكون الفتوى بإباحته مقتصرة على من احتاج إليه ولم يجد حلاً سواه ويجب اتخاذ الوسائل والإجراءات لمنع انتشاره في المجتمع بالرغم من عدم الجزم بحرمته أو بطلانه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح333
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 07/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: زواج المسيار مفهومه وشروطه واركانه   السبت 12 يناير - 6:13

زواج الانهيار: هو ما يسمى بزواج المسيار..
ويسمى زواج مسيار لأن الرجل يسير إلى زوجته في أوقات متفرقة ولا يستقر عندها.
زواج المسيار موجود في الأصل إلا أن العلماء أجازوه شرعياً ورسمياً.. وقد أجاز مجمع الفقه الاسلامي مؤخرا زواج المسيار إذا اكتملت شروطه وأركانه وقد أجمع عليه عدد من العلماء والفقهاء برئاسة سماحة مفتي عام المملكة ورئيس مجمع الفقه الإسلامي الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ. ولست هنا بصدد الحديث عن تحليل زواج المسيار وتحريمه فحكم زواج المسيار في الأصل الجواز لاكتمال شروطه وأركانه، وصدور الفتوى من قبل المجمع من أجل حسم الرأي الشرعي في حكم المسيار من حيث الجدل والنقاش حول مفهوم زواج المسيار العرفي والحكم الشرعي.
ويرى الدكتور حسين بن محمد بن عبدالله آل الشيخ الأستاذ المساعد بجامعة الإمام محمد بن سعود سابقاً إباحة زواج المسيار لكنه تحفظ عليه تحفظاً شديداً ويرى حصره في حالات خاصة جداً وفي ذلك يقول: (إن زواج المسيار بالنظر العام إلى أركانه وشروطه جائزة شرعاً، ولكن لما في هذه الشروط من نتائج سيئة، فهي فاسدة وحدها دون العقد وأرى أن هذا الزواج جائز شرعا مع قصره على حالات فردية خاصة كالمعاقة جسدياً مثلاً، أو نحو ذلك من الامور التي يتحتم عليها البقاء مع أهلها.
أما انفتاحه بهذه الصورة فإني أنظر إليه بالخطورة القصوى التي قد تعصف بالمجتمع، وكذلك قد يتساهل الناس به مما يسبب العزوف عن الزواج العادي ويصير الزواج وكأنه متعة فقط ولا ننسى أن العقد في الزواج ليس كغيره من العقود يتعلق بالإبضاع ومعلوم أن: (الأصل في الإبضاع التحريم) وإذا تقابل في المرأة حل وحرمة غلب الحرمة).
وليست القضية في زواج المسيار التحليل والتحريم إنما القضية هي المصداقية من طرف الرجل..
لو نظرنا إلى سالف الأزمان لوجدنا زواج المسيار موجودا في عهد آبائنا وأجدادنا منذ القدم عندما كانت البلاد تعيش في ضنك العيش، وكان الآباء والأجداد يتنقلون من بلد لآخر طلبا للرزق، ولكن الفرق بين زواج المسيار في الماضي والحاضر هو المصداقية، حيث كان الرجل في الماضي يتزوج لتغربه في طلب العيش وحفظ نفسه من الفتن، أما في الوقت الحاضر فإن زواج المسيار يفقد المصداقية من بعض الرجال ويستغلون وضع المرأة لتحقيق أغراض شخصية دون مراعاة لمشاعر زوجة المسيار، والحصول على المتعة الجسدية وإشباع الغريزة الجنسية.
يقول الشيخ عبدالملك بن يوسف المطلق حفظه الله: (في العصر الحاضر صاحب هذا الزواج إشاعة الناس له وخلطوه ببعض الأنكحة الأخرى كالنكاح السري والعرفي والمتعة والزواج بنية الطلاق وما شابه ذلك بل وضعوا له عدة تعريفات من عندهم وعلى حسب أهوائهم وذلك إما لجهلهم به وإما لأخذ السمسرة عليه ومن ذلك عبارتهم تمتع فترة واتركها واشترط عليها عدم الإنجاب، عدد ما تريد وتنقل من امرأة لأخرى بالمجان ودون خسارة، وحدد مجيئك إليها بالوقت المناسب لك، احصل على زوجة ومسكن بأقل الأسعار؟ وهو غير موثق بوثيقة رسمية فيسهل الخلاص منه فهو إذا: يتزوج ويتلاعب دون اعتبار للزواج الشرعي).
زواج المسيار ظاهرة اجتماعية وكل ظاهرة اجتماعية لها جوانبها الإيجابية وآثارها السلبية،
فمن جوانبه الإيجابية: حاجة الرجل إلى المرأة وحاجة المرأة إلى الرجل حاجة فطرية فساهم في حل مشكلات بعض العوانس والأرامل والمطلقات وصاحبات الظروف الخاصة.
أما آثاره السيئة: فيفتقر هذا الزواج إلى تحقيق الاستقرار النفسي بين الزوجين وخاصة الزوجة حيث تشعر بعدم الأمان، وفيه استغلال لظروف المرأة وإهانة لكرامتها وتهديد لمستقبلها بالطلاق، فيه إعفاف للمرأة وإحصانها ولكن ليس فيه السكن والمودة والرحمة ويشكل أثراً نفسياً سيئاً على المرأة، وهو وسيلة من وسائل الفساد ويترتب عليه مفاسد كثيرة منها انتشار الفساد وهي قد تتخذ المرأة لها صديقا بالحرام وتدعي أنه زوج مسيار بالنسبة للجيران عندما يشكون في أمرها، وعيوبه أكثر من مزاياه وضرره يغلب نفعه، ومفاسده أكثر من مصالحه ولا يحقق الهدف الأسمى من الزواج، وأغلبية الرجال المقبلين على زواج المسيار يشترطون على المرأة عدم الإنجاب، ولا يقبل على هذا النوع من الزواج إلا الرجال الجبناء..
وأذكر قصة رجل من الصالحين أحسبه كذلك والله حسيبه ولا أزكي على الله أحداً يبحث عن زواج بالمسيار ويريدها أرملة وعندها أطفال يقول والحديث مازال للرجل؛ حتى أكفل هؤلاء الأيتام مصداقاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (أنا وكافل اليتيم في الجنة) من هنا تأتي مصداقية زواج المسيار حيث يريد الأجر في الدنيا والآخرة وهل يتعظ الرجال ويعتبرون من هذا الرجل رمزاً ونموذجاً يحتذى به؟ أرجو ذلك. وهنا سؤال يطرح نفسه: هل المرأة لو تحقق لها الزواج العادي ستوافق على زواج المسيار؟ بالطبع لا.
وقفة:
أيها الرجال: (اتقوا الله في النساء فإنكم اخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف) رواه مسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صلاح333
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 07/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: زواج المسيار مفهومه وشروطه واركانه   السبت 12 يناير - 6:22

شعر نقدى بخصوص هذا الزواج
تخفيضات غير مسبوقة أقبلي يابنت الأحرار
عروضنا ليس لها مثيل وإليك آخر الأخبار
نشفق عليك عزيزتي إياك أن يفوتك آخر قطار
عروضنا مذهله نؤمن بأنه لا ضرر ولا ضرار
نصيحتنا لك احذري التقليد غالبا يفعله الأشرار
منتجنا سيتحدث عن نفسه لطفا رجاء الانتظار
نبدأ بسم الله تحدث وأعطنا من الوصف قنطار
بنت الإسلام أنا في الوصف شبيه صنعة جزار
أكسر العظم وأقطع اللحم بسكين وسيف ومنشار
أحكي معك بعض كلمات بمنطق جاد غير مهزار
جئتك بحل عملي بلا مبالغة هو خلاصة أفكار
أخلصك من داء عنوسه وتفكير تحملي به أوزار
أضعك في الزوجات وأمحوك من قائمة انتظار
أدخل بهجة على حياتك وأجعلها يسراً بعد إعسار
أروي دنياك ماء الحياة فتثمر بعد أن كانت بوار
أنا الفارس المنقذ أسدل على مشكلاتك ستار
لي شرط صغير لن يكلفك مطلقاً درهم ولا دينار
أخلع عنك حقوقاً كرمك بها الإسلام فحياتنا أسرار
لا مهر ولا سكن ولا نفقة ولا حتى رعاية صغار
وإن سألوك يوماً عني ضعي صورتي على جدار
وقولي بلا حرج هذا رجل قابلته ساعة من نهار
ولاعدل ولا مبيت ولا مودة ولا عشاء ولا إفطار
أبيت وقت ماأبيت أنت بالنسبة لي مفروش أو إيجار
أنت اليوم وغيرك غداً فأنا عزيزتي كثير الأسفار
توقعي فراقاً فقد أترك صحبتك بلا سابق اعتذار
أريد سمراء أو بيضاء بل شقراء تضيء ليلي بأنوار
ألعق رحيق كل زهرة وعسلي ربما في نهاية مشوار
أنا بشر يغفر ربي ذنوبي ويرفع عن كاهلي أوزار
ليس لك سبيل غيري ،أنا هازم عنوسة سيفها بتار
هذا عرضي كما ترين عذراً أنا ملك الاختصار
عرفتي بهذا الوصف من أنا ، أنا المدعو زواج مسيار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زواج المسيار مفهومه وشروطه واركانه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: