منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 مولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوتيك سولارينا
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 16/12/2012

مُساهمةموضوع: مولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديد   الخميس 17 يناير - 10:45





مولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديدمولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديدمولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديد مولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديد
مولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديد
بركة ميلاد النبي محمد
لقد صاحب ميلاد النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم بركات ومبشرات أصابت من حوله في زمانه‏,‏ ونرجو أن تتنزل على محبيه ومتبعيه في زماننا هذا بركات ونفحات في ذكرى مولده الشريف الذي كان نورا ورحمة من رب العالمين على خلق الله أجمعين‏.‏

بركته على قومه‏:

تمثلت في الكشف عن بئر زمزم‏,‏ الذي طمر قبل ميلاده بسنين عديدة‏,‏ فكانت تتحمل قريش خلالها المشاق في حمل الماء وجلبه إلى الحرم وما حوله‏,‏ خاصة في موسم الحجيج الذي تفد فيه قبائل العرب وزوار البيت‏,‏ وهذه المهمة كانت تسمى بالسقاية‏.

حتى رأى عبد المطلب جد النبي رؤيا وهو نائم في الحجر تأمره بحفر زمزم‏,‏ وفيها تحديد لمكانها الذي دفنت فيه عند منحر قريش‏.

وفي ذلك ربط بين إسماعيل بن إبراهيم ومحمد بن عبد الله عليهما السلام‏,‏ فإسماعيل ظمئ وهو صغير فالتمست له أمه ماء فلم تجده فتفجر عند قدمه ماء زمزم فكان بداية أمره‏,‏ وكذلك فإن محمدا صلى الله عليه وآله وسلم كان بداية أخرى لهذه البئر المباركة‏,‏ فكان مولده بركة على قومه‏.

بركته على أبويه‏:‏

كان للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم بركة على أبويه إسماعيل بن إبراهيم وعبد الله بن عبد المطلب‏,‏ فقد كانت نجاتهما من الذبح بإذن الله بمعجزة‏,‏ وذلك حتى يخرج من نسلهما رسول الله سيد الخلق‏,‏ فدى الله تعالي إسماعيل بذبح عظيم‏;‏ قال تعالى‏:‏ {وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ} [الصَّافات:107],‏ وكانت نجاة عبد الله من الذبح آية أيضا‏,‏ حيث كان سيذبح في وفاء عبد المطلب بنذره‏,‏ فألهم الله القبائل أن تفديه بمائة ناقة‏,‏ فلما كبر وتزوج آمنة بنت وهب‏,‏ أنجبا محمدا عليه الصلاة والسلام‏,‏ فهو ابن الذبيحين‏.

ولم يلبث أبوه عبد الله أن توفي بعد أن حملت آمنة وترك هذه النسمة المباركة‏,‏ ودفن بالمدينة عند أخواله بني عدي بن النجار‏,‏ وكأن القدر يقول له‏:‏ قد انتهت مهمتك في الحياة‏,‏ وهذا الجنين الطاهر يتولى الله عز وجل بحكمته ورحمته تربيته وتأديبه وإعداده لإخراج البشرية من الظلمات إلى النور‏.

بركته على الكعبة المشرفة‏:

‏ففي عام مولده الشريف أتى أبرهة الحبشي منتقما من العرب وحالفا أن يهدم لهم بيتهم المعظم الكعبة‏,‏ وسار بجيش جرار بكل العتاد الممكن‏,‏ وأحضر معه فيله لأجل هدم البيت‏,‏ فجاء عبد المطلب إلى قريش فأخبرهم الخبر‏,‏ وأمرهم بالخروج من مكة‏,‏ والتحرز في شعف الجبال والشعاب‏,‏ ثم قام عبد المطلب، فأخذ بحلقة باب الكعبة‏,‏ وقام معه نفر من قريش يدعون الله ويستنصرونه على أبرهة وجنده‏.‏ وجاء أبرهة وتهيأ لدخول مكة‏,‏ وهيأ فيله وعبى جيشه‏,‏ فبرك الفيل فضربوه ليقوم فأبى‏,‏ فضربوه في رأسه فأبى فأدخلوا محاجن لهم في مراقه ليقوم فأبى‏,‏ فوجهوه راجعا إلى اليمن‏,‏ فقام يهرول ووجهوه إلى الشام ففعل مثل ذلك ووجهوه إلى المشرق ففعل مثل ذلك‏,‏ ووجهوه إلى مكة فبرك‏.

وأرسل الله تعالى عليهم طيرا من البحر أمثال الخطاطيف مع كل طائر منها ثلاثة أحجار يحملها‏:‏ حجر في منقاره وحجران في رجليه أمثال الحمص والعدس لا تصيب منهم أحدا إلا هلك وليس كلهم أصابت‏,‏ فخرجوا هاربين يبتدرون الطريق الذي منه جاءوا‏.

وقد نزلت بشأن هذه الحادثة سورة باسم الفيل تذكر قريشا بفضل الله عليهما ورحمته‏.‏

قال تعالي‏: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ}‏ [الفيل:1-5].

بركته في بيت أبي طالب‏:‏

لما مات عبد المطلب جد النبي وكان قد عهد إلى أبي طالب برعاية ابن أخيه محمد‏,‏ وكان أبو طالب رجلا فقيرا وله أولاد كثر ولا يكادون يشبعون جميعا من طعام‏,‏ فلما كفلوا رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم بينهم صارت البركة في بيتهم وفي حياتهم وفي كل شيء حتى الطعام‏,‏ وأحس أبو طالب ببركة محمد فكانوا لا يأكلون إلا وهو بينهم‏,‏ لأنهم حينئذ فقط يأكلون ويشبعون ويفيض الطعام عليهم‏.

وفي حادثة أخرى لما أقحطت مكة سنة من السنين وواجه الناس جفافا شديدا‏, فأهرع الناس إلى أبي طالب يطلبون منه أن يستسقي لهم‏,‏ فأمرهم أن يأتوه بابن أخيه محمد‏,‏ فأتوه به وهو رضيع في قماطه‏,‏ فوقف تجاه الكعبة‏,‏ وفي حالة من التضرع والخشوع أخذ يرمي بالطفل ثلاث مرات إلى أعلى ثم يتلقفه وهو يقول‏:‏ يا رب بحق هذا الغلام اسقنا غيثا مغيثا دائما هطلا‏,‏ فلم يمض إلا بعض الوقت حتى ظهرت غمامة من جانب الأفق غطت سماء مكة كلها‏,‏ وهطل مطر غزير كادت معه مكة تغرق‏.‏

فأنشد أبو طالب قائلا‏:

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه يلوذ به الهلاك من آل هاشم

وأصبـح فينـا أحمـد في أرومة حليـم رشيد عادل غير طائش

ثمـال اليتـامى عصمة للأرامل فهـم عنده في نعمة وفواضل

تقصـر عنهـا سـورة المتطاول يوالـي إلاها ليس عنـه بغافل


مولد الهادى (صلى الله عليه وسلم)

*أشهدأن سيدنا محمدا عبدالله ورسول المَلِكِ الواهب.

*مامن عاقلٍ إلا وعَلِمَ أن الإيمان به حقٌ وواجب..

*سل العُدُولَ وسل:هل عابه فى الحق عائب؟!

*سل الشهداءعنه:هل كانت له فى الدنيا مآرب؟!

*سل صناديد قريشٍ فى قليبِ بدرٍعن الصادق ومن الكاذب؟!

*سل السيوفَ سل الرماحَ:هل حَمَلَها مثلُهُ مُحارب؟!

*سل الغارَعن الحمامةِ حيث باضت فأغشت أعيُناً كانت تُراقِب!!

*سل سُراقةَ عن قوائم حِصَانِهِ:كيف ساخت فى الصخر حتى المناكب؟!

*سل أم مِعبدٍ:كيف سقاها اللبن والشاة مُجهدةٌ وعازب؟!

*سل الشمس سل القمرعن نوره إذالكل غارب!

*سل النجوم :متى صلّت وسلّمت عليه فى المسارب؟!

*سل المسجد الأقصى عن قُرآنه والرسل تسمع والملائكة مواكب!!

*سل الزمان :متى توقف، وسل المكان:كيف تقارب؟!

*سل السموات السبع:هل ووطِئَها قبله راجلٌ أوراكب؟!

*سل أبوابها:كيف تفتحت،ومن استقبله على كل جانب؟!

*سل الملائكة:أين اصطفت لتحيته كما تصطف الكتائب؟!

*سل الروح الأمين:لماذاتوقف عند الحِجاب ومَنِ الحاجب؟!

*سل العشاق عن حبهم والناس فيما يعشقون مذاهب!!

*سل سدرة المنتهى عن كأس المحبة:من الساقى ومن الشارب؟!

*يارب صلّ على الحبيب المصطفى أهل الفضائل والمواهب.

*وعلى الصحب والآل ومن تبعَ عددمافى الكون من عجائب وغرائب.
فضل الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم
قال الله تعالى في كتابه العزيز "إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما" آية 56 الأحزاب.

الترغيب فى الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم:

من فضائل الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم: صلاة الله تعالى وملائكته على من صلى عليه، وتكفير الذنوب، وتزكية الأعمال، ورفع الدرجات:

عن أبى طلحة الأنصاري رضي الله عنه قال: أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما طيب النفس، يرى في وجهه البشر، قالوا يا رسول الله أصبحت اليوم طيب النفس يرى في وجهك البشر قال أجل أتاني آت من ربى عز وجل فقال: من صلى عليك من أمتك صلاة كتب الله له بها عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات ورد عليه مثلها" رواه أحمد في مسنده والترمذي. والملك هو جبريل كما في رواية النسائي واالطبرانى.

وما صلى أحد على النبي صلى الله عليه وسلم إلا صلى الله وملائكته معه على النبي، وصلى الله وملائكته عليه عشرا.

وعن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من صلى على واحدة صلى الله عليه عشرا" رواه مسلم وأبو داود والنسائى والترمذى وابن حبان.

وعن أنس بن مالك رضى الله عنه أن النبى قال: "من صلى على صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحطت عنه عشر خطيئات ورفعت له عشر درجات"، رواه أحمد, والنسائى واللفظ له، وابن حبان فى صحيحه.

وعن أبى بردة بن نيار رضى الله عنه قال: قال رسول الله: "من صلى على من أمتى صلاة مخلصا من قلبه صلى الله عليه بها عشر صلوات ورفعه بها عشر درجات وكتب له بها عشر حسنات ومحا عنه بها عشر سيئات" رواه النسائى والطبرانى والبزار. قال ابن كثير ورواتهم ثقات.

ومن فضل الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم: إجابة الدعاء، وكفاية هم الدنيا والآخرة، والبراءة من النفاق، والعتق من النار، وكان صاحبها من أولى الناس به, صلى الله عليه وسلم, يوم القيامة واسكنه الله مع الشهداء:

روى الطبرانى فى الأوسط موقوفا ورواته ثقات، عن على رضى الله عنه قال: "كل دعاء محجوب حتى يصلى على محمد وآل محمد". ورواه الترمذى عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب بلفظ: "إن الدعاء موقوف بين السماء والأرض لا يصعد منه شئ حتى تصلى على نبيك".

وروى الترمذى عن عبد الله بن مسعود قال كنت أصلي والنبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر معه فلما جلست بدأت بالثناء على الله ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ثم دعوت لنفسي فقال النبي صلى الله عليه وسلم "سل تعطه سل تعطه", وقال حسن صحيح.

وعن ابن مسعود رضي الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم على صلاة". رواه الترمذي وقال: حديث حسن غريب، وابن حبان في صحيحه.

وروى الطبراني عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى على صلاة واحدة صلى الله عليه عشرا، ومن صلى على عشرا صلى الله عليه مائة، ومن صلى على مائة كتب الله بين عينيه براءة من النفاق وبراءة من النار، وأسكنه الله يوم القيامة مع الشهداء"

الحث على الإكتار من الصلاة النبى صلى الله عليه وسلم:

وعن أوس بن أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فأكثروا على من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة على". قالوا يا رسول الله، وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت؟ (قال: يقولون بليت) قال: "إن الله حرم على الأرض أجساد الأنبياء". رواه أبو داود بإسناد صحيح. ورواه النسائى وابن ماجة، ورواه الحاكم فى المستدرك من حديث أبى مسعود الأنصارى وقال: صحيح الأسناد.

وأخرج عبدالرزاق والنميرى مرسلا عن يونس بن خباب عن مجاهد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنكم تعرضون على بأسمائكم وسيماكم فأحسنوا الصلاة على.

وأخرج الأمام أحمد عن عاصم بن عبيدالله قال: سمعت عبدالله بن عامر بن ربيعة يحدث عن أبيه قال: سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يخطب ويقول: "من صلى على صلاة، لم تزل الملائكة تصلى عليه ما صلى على، فليقل عبد من ذلك أو ليكثر". ورواه ابن ماجة من حديث شعبة.

وروى الترمذى عن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ثلثا الليل قام فقال يا أيها الناس اذكروا الله اذكروا الله جاءت الراجفة تتبعها الرادفة جاء الموت بما فيه جاء الموت بما فيه قال أبي قلت يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي فقال ما شئت قال قلت الربع قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك قلت النصف قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك قال قلت فالثلثين قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك قلت أجعل لك صلاتي كلها قال إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح. وفى رواية للأمام احمد: قال رجل: يا رسول الله أرأيت إن جعلت صلاتى كلها عليك؟ قال "إذن يكفيك الله ما أهمك من دنياك وآخرتك".

قال فى الترهيب والترغيب: قوله أكثر الصلاة فكم أجعل لك من صلاتى؟ معناه: أكثر الدعاء فكم أجعل لك من دعائى صلاة عليك. قلت: لعل الشيخ أبو المواهب الشاذلى أصاب حين قال: رأيت النبى صلى الله عليه وسلم، فقلت يا رسول الله، ما معنى قول كعب بن عجرة فكم أجعل لك من صلاتى؟ قال: أن تصلى على وتهدى ثواب ذلك إلى لا إلى نفسك.

التحذير من ترك الصلاة النبى صلى الله عليه وسلم:

جاء فى تفسير الثعالبى بما نصه: والصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم فى كل حين، من الواجبات وجوب السنن المؤكدة التى لا يسع تركها، ولا يغفلها إلا من لا خير فيه.

وعن الحسين بن على عن أبيه رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "البخيل من ذكرت عنده فلم يصل على". رواه الأمام أحمد والنسائى وابن حبان والحاكم والترمذى وحسنه.

وأخرج البخارى فى الأدب عن جابر بن عبدالله رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم رقى المنبر، فلما رقى الدرجة الأولى قال آمين ثم رقى الثانية فقال: آمين ثم رقى الثالثة فقال: آمين. قالوا: يا رسول الله سمعناك تقول آمين ثلاث مرات قال: لما رقيت الدرجة الأولى جاءنى جبريل فقال شقى عبد أدرك رمضان فانسلخ منه ولم يغفر له، فقلت آمين. ثم قال: شقى عبد أدرك والديه أو أحدهما فلم يدخلاه الجنة، قلت آمين. ثم قال: شقى عبد ذكرت عنده ولم يصل عليك، فقلت آمين. وفى رواية البخارى عن أبى هريرة بلفظ "رغم أنف عبد..الحديث"، وعن كعب بن عجرة رضى الله عنه بلفظ "بعد.." وقال الحاكم صحيح الأسناد.

وعن أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل على، ورغم أنف رجل دخل عليه شهر رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له، ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه الجنة" رواه الترمذى وقال حديث حسن غريب. وروى عن جابر وأنس رضى الله عنهما.

قال العلامة ابن حجر فى كتاب الزواجر عن إقتراف الكبائر: الكبيرة الستون ترك الصلاة على النبى عند سماع ذكره صلى الله عليه وسلم. وهذه الأحاديث مصرحة بالذل والهوان والشقاء والبخل على من لم يصل على النبى صلى الله عليه وسلم.

كيفية الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم:

اخرج مسلم في صحيحه عن أبى مسعود عقبة بن عمرو الأنصاري البدرى رضي الله عنه قال: أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في مجلس سعد بن عبادة رضي الله عنه فقال له بشير بن سعد رضي الله عنه أمرنا الله أن نصلى عليك يا سول الله فكيف نصلى عليك؟ فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تمنينا انه لم يسأله ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم فى العالمين إنك حميد مجيد والسلام كما قد علمتم" وأخرجه أيضا مالك وأحمد وأبو داود والترمذي والنسائي وابن حبان والبيهقى بنحوه.

والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم يثيب الله عليها بأي صيغة كانت
ميلاد النبي محمد صلى الله وعليه وسلم -المكـــان والأشخاص‏
كان عبد الله بن عبد المطلب من أحب ولد أبيه إليه‏,‏ ولما نجا من الذبح وفداه عبد المطلب بمائة من الإبل‏,‏ زوجه من أشرف نساء مكة نسبا‏. مشي عبد المطلب بن هاشم بابنه عبد الله فخطب له آمنة فزوجها إياه.

وخطب إلى نفسه في مجلسه ذلك هالة بنت وهيب بن عبد مناف ابنة عم آمنة وتزوجها‏,‏ فقال الناس‏:‏ فلج عبد الله على أبيه‏.‏ لأن وهبا كان أشرف قريش‏. ‏وحملت السيدة آمنة بنت وهب برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في شعب أبي طالب عند الجمرة الوسطى أو الكبرى‏.

وولد رسول الله في دار أبيه عبد الله‏,‏ والتي وهبها رسول الله فيما بعد لعقيل بن أبي طالب‏,‏ فلم تزل في يده حتى توفي‏,‏ فباعها ولده إلى محمد بن يوسف أخي الحجاج بن يوسف‏,‏ فضمها إلى داره التي يقال لها‏:‏ دار ابن يوسف‏,‏ حتى أخرجتها الخيزران أم الخليفتين الهادي والرشيد فجعلتها مسجدا يصلي فيه‏. (‏تاريخ الطبري ‏158/2)‏ وهي الدار التي في الزقاق المعروف بزقاق المولد‏,‏ وهي الآن محل مكتبة مكة المكرمة‏.‏

لحظة الميلاد‏:

حضر ميلاد النبي قابلته الشفاء بنت عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة‏,‏ وهي أم عبد الرحمن بن عوف وابنة عم أبيه عوف‏,‏ قالت‏:‏ لما ولدت آمنة محمدا صلى الله عليه وآله وسلم وقع على يدي‏,‏ فاستهل‏,‏ فسمعت قائلا يقول‏:‏ رحمك ربك‏.‏ فأضاء لي ما بين المشرق والمغرب‏,‏ حتى نظرت إلى بعض قصور الشام‏. (أبو نعيم في دلائل النبوة‏).‏

وحضرت أم عثمان بن أبي العاص فاطمة بنت عبد الله‏,‏ قالت‏:‏ شهدت آمنة لما ولدت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فما شيء أنظر إليه من البيت إلا نورا‏,‏ وإني لأنظر إلى النجوم تدنو حتى إني لأقول‏:‏ ليقعن علي‏.‏ فلما وضعته خرج منها نور أضاء له الدار والبيت حتى جعلت لا أرى إلا نورا‏. (‏الطبراني في المعجم الكبير‏). ‏

وحضرت حاضنته ودايته أم أيمن بركة الحبشية‏,‏ تقول عن رعايته‏:‏ ما رأيت رسول الله شكا جوعا قط ولا عطشا‏,‏ وكان يغدو إذا أصح فيشرب من ماء زمزم شربة‏,‏ فربما عرضت عليه الغذاء فيقول‏:‏ أنا شبعان‏.‏

ولما بعث رسول الله آمنت به‏,‏ ثم أعتقها وأنكحها زيد بن حارثة فأنجبت له أسامة‏,‏ ولم يطل بها الأجل بعد وفاته صلى الله عليه وآله وسلم إلا خمسة أشهر‏.‏

وحضرت ثويبة ميلاد النبي‏,‏ فأسرعت تبشر عمه أبا لهب وكان مولاها‏, فأعتقها فرحا بمولده‏,‏ فكان ذلك سببا في تخفيف العذاب عنه‏.‏

وأما السيدة آمنة فقالت‏:‏ رأيت حين حملت به أنه خرج مني نور أضاء لي قصور بصرى من أرض الشام‏,‏ ثم حملت به فوالله ما رأيت من حمل قط كان أخف ولا أيسر منه‏,‏ ووقع حين ولدته وإنه لواضع يديه بالأرض رافع رأسه إلى السماء‏.‏

وبصرى كانت أول موضع من بلاد الشام دخله نور الإسلام‏.‏

قال ابن رجب‏:‏ وخروج هذا النور عند وضعه إشارة إلى ما يجيء به من النور الذي اهتدي به أهل الأرض‏,‏ وزالت به ظلمة الشرك منها‏,‏ كما قال تعالى‏: {يَا أَهْلَ الكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [المائدة‏:15-16].‏

وفي سجوده صلى الله عليه وآله وسلم عند وضعه إشارة إلى أن مبدأ أمره على القرب‏,‏ قال الله تعالى‏: {وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ} [العلق:19] وقال صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد.‏‏ فحال محمد صلى الله عليه وآله وسلم يشير إلى مقام القرب من الحضرة الإلهية.‏‏

فما أكرم مولده الشريف عند من عرف قدره وبركته‏.‏

قال ابن إسحاق‏:‏ فلما وضعته أمه أرسلت إلى جده عبد المطلب‏:‏ أنه قد ولد لك غلام فاته فانظر إليه‏.‏ فأتاه فنظر إليه وأخذه فدخل به الكعبة‏;‏ فقام يدعو الله ويشكر له ما أعطاه ثم خرج به إلى أمه فدفعه إليها‏.‏

وسماه محمدا‏,‏ وهذا الاسم لم يكن العرب يألفونه‏,‏ فسألوه‏:‏ لم رغب عن أسماء آبائه؟ فأجاب‏:‏ أردت أن يحمده الله في السماء‏,‏ وأن يحمده الخلق في الأرض‏.‏

وولد صلى الله عليه وآله وسلم مختونا مسرورا مقبوضة أصابع يديه‏,‏ مشيرا بالسبابة كالمسبح بها‏.

وروي أن عبد المطلب ختنه يوم سابعه وجعل له مأدبة‏.‏ وروي أن جبريل عليه السلام ختنه حين شق صدره‏.‏

وعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ من كرامتي على ربي أني ولدت مختونا ولم ير أحد سوأتي ‏(رواه الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق‏).‏

وقال الحاكم في المستدرك‏:‏ تواترت الأخبار بأنه صلى الله عليه وآله وسلم ولد مختونا‏.‏

وعن العباس عم النبي قال‏:‏ ولد رسول الله مختونا مسرورا‏. فأعجب جده عبد المطلب وحظي عنده وقال‏:‏ ليكونن لابني هذا شأن‏.‏ ومختونا‏:‏ أي مقطوع الختان‏,‏ ومسرورا‏:‏ أي مقطوع السرة من بطن أمه‏.‏

وروي أبو نعيم عن ابن عباس قال‏:‏ كان في عهد الجاهلية إذا ولد لهم مولود من تحت الليل وضعوه تحت الإناء لا ينظرون إليه حتي يصبحوا‏,‏ فلما ولد رسول الله طرحوه تحت برمة‏,‏ فلما أصبحوا أتوا البرمة فإذا هي قد انفلقت اثنتين وعيناه صلى الله عليه وآله وسلم إلى السماء فعجبوا من ذلك.‏‏

وفي إنفلاق البرمة عنه صلى الله عليه وآله وسلم إشارة إلى ظهور أمره وانتشاره‏,‏ وأنه يفلق ظلمة الجهل ويزيلها.‏







عدل سابقا من قبل بوتيك سولارينا في الخميس 17 يناير - 11:18 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بوتيك سولارينا
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 16/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: مولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديد   الخميس 17 يناير - 10:47


ميلاد النبي محمد ‏(‏صلى الله عليه وسلم‏)..‏ الزمان‏
ولد الحبيب المصطفى(صلى الله عليه وسلم) يوم الاثنين بلا خلاف،‏ والأكثرون على أنه لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول عام الفيل،‏ وكانت ولادته في دار أبي طالب بشعب بني هاشم بمكة.

‏قال أحمد شوقي في مولده صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏

ولد الهدى فالكائنات ضياء وفم الزمان تبسم وثناء

الروح والملأ الملائك حوله للدين والدنيا به بشراء

بك بشر الله السماء فزينت وتضوعت مسكا بك الغبراء

يوم يتيه على الزمان صباحه ومساؤه بمحمد وضاء

ذعرت عروش الظالمين فزلزلت وعلت على تيجانهم أصداء

ولد رسول الله في أيمن طالع وأسعده‏,‏ وحل في أفضل وقت محمود بأحمده،‏ وأقبل وخيل الخير تقاد بين يديه،‏ وقدم قدوم الغيث إلى الأرض المحتاجة إليه‏.‏

ولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوم الاثنين لحديث أبي قتادة الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سئل عن صوم يوم الاثنين فقال‏:‏ ذاك يوم ولدت فيه‏، ويوم بعثت -أو أنزل علي- فيه ‏(صحيح مسلم‏).‏

وذكر الزبير بن بكار والحافظ ابن عساكر أن ذلك كان وقت طلوع الفجر، يدل له قول جده عبد المطلب‏:‏ ولد لي الليلة مع الصبح مولود‏.‏

وعن سعيد بن المسيب‏:‏ ولد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند إبهار النهار -أي وسطه-وجزم به ابن دحية وصححه الزركشي في شرح البردة سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد ‏333/1‏

ولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم في شهر ربيع الأول‏:‏

فعن ابن عباس قال‏:‏ ولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول،‏ وقبض يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول‏ (أخبار مكة للفاكهي ‏7/4).‏

وعن محمد بن إسحاق قال‏:‏ ولد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم الاثنين، لاثنتي عشرة ليلة مضت من شهر ربيع الأول عام الفيل ‏(السيرةالنبوية لابن هشام ‏183/1).‏

وعن قيس بن مخرمة قال‏:‏ ولدت أنا ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عام الفيل ‏(سنن الترمذي‏).‏

وقال الزبير بن بكار‏:‏ حملت به أمه في شعب أبي طالب، وولد يوم الاثنين لليلتين خلتا من ربيع الأول عام الفيل، وقيل‏:‏ لثمان خلون منه، وقيل‏:‏ لاثنتي عشرة ليلة خلت منه، وذلك بعد قدوم الفيل بشهر، وقيل‏:‏ بأربعين، وقيل‏:‏ بخمسين يوما.‏‏

قال‏:‏ وكان قدوم الفيل لثلاث عشرة ليلة بقيت من المحرم يوم الأحد، وكان أول المحرم يوم الجمعة، ووافق يوم ولادته يوم عشرين من نيسان سنة اثنتين وثمانين وثمانمائة للإسكندر ذي القرنين ‏(جامع الأصول لابن الأثير ‏89/12).‏

فمتي كان عام الفيل؟

يربط المؤرخون عام الفيل بكسرى فارس أنو شروان، وكذلك بتاريخ الإسكندر ذي القرنين‏.

يذكر جرجس العميد ابن أبي إلياس الذي اشتهر في أوروبا باسم المكين وهو صاحب مختصر التواريخ أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان قد بلغ الثامنة من عمره وقت وفاة كسرى أنو شروان الذي توفي عام ‏579‏ م ‏(‏مخطوط بمكتبة باريس ملحق المخطوط العربي رقم ‏751)..‏

وبلغ الثامنة تحتمل أنه أتمها أو في أولها فيكون عام الفيل عام ميلاد النبي هو ‏571‏ م أو ‏572‏ م أضف إلى أن الثامنة في عمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم محسوبة بالقمري على الغالب، يكون الراجح ‏572‏ م‏.‏

ويقول‏:‏ إن النبي ولد ببطحاء مكة في الليلة المسفرة عن صباح يوم الاثنين لثمان خلون من ربيع الأول يوافقه من شهور الروم الثاني والعشرين من نيسان سنة 882 للإسكندر‏.‏

وحسب التقويم العام لميخائيل دبانة‏:‏ فإن يوم الاثنين ‏9‏ ربيع أول سنة ‏53‏ قبل الهجرة يوافق ‏22‏ إبريل سنة ‏572‏ م، (‏التقويم العام لخمسة آلاف عام لميخائيل دبانة ص ‏58، مطبعة الهلال ‏1898‏ م‏).‏

وإن فلكي برلين الكبير المسيو إيدلر يقول‏:‏ إن محمدا صلى الله عليه وآله وسلم قد ولد طبقا لما ذكره المكين يوم ‏22‏ نيسان من سنة 883‏ من تاريخ الإسكندر، (‏رسالته عن الكرتولوجية الرياضية ج‏ 2/‏ ص 498‏. وقد جعل محمود الفلكي نيسان عام ‏882‏ و‏883‏ من تاريخ الإسكندر يوافق عام ‏571‏ ميلادي‏!‏ راجع ص ‏39‏ من التقويم العربي قبل الإسلام طبعة مجمع البحوث‏ 1969‏ م‏).‏

ويقول الإمام شمس الدين الخلال‏:‏ من المؤكد أن النبي عليه الصلاة والسلام ولد في يوم الاثنين من شهر ربيع الأول في العشرين من شهر نيسان عام الفيل في عهد كسري أنو شروان، وفي الثالثة والخمسين هاجر إلى المدينة‏. (‏مخطوط الجفر الكبير ص‏4،‏ بمكتبة باريس رقم ‏1174)..‏

وعليه فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد أتم ثلاثا وستين سنة في العام العاشر الهجري في حجة الوداع.‏‏

فعن ابن عباس قال‏:‏ أقام رسول الله بمكة ثلاث عشرة سنة يوحى إليه، وبالمدينة عشرا،‏ ومات وهو ابن ثلاث وستين سنة ‏(صحيح مسلم‏).‏ وعن جابر‏:‏ أن البدن التي نحر رسول الله كانت مائة بدنة، نحر بيده ثلاثا وستين، ونحر على ما غبر ‏(مسند أحمد وصحيح ابن حبان‏)،‏ وفيه إشارة إلى عدد سنين عمره صلى الله عليه وآله وسلم وقت حجة الوداع العام العاشر‏.‏

ويلاحظ على تقويم دبانة رغم دقته أن التاريخ الهجري يتأخر يومين أو ثلاثة مثال‏:

- يوم ‏18‏ يوليو ‏623‏ م يوافق في أغلب التقاويم ‏3‏ محرم من العام الهجري الأول‏،‏ وعنده يوافق بداية التقويم الهجري‏.‏

- ويوم ‏27‏ يناير ‏632‏ م الذي رصد فيه تاريخ الكسوف الشمسي الذي حدثفي المدينة مصاحبا لوفاة إبراهيم ابن النبي يوافق ‏29‏ شوال عام ‏10‏ هـ، بينما نجده عنده يوافق ‏26‏ شوال.‏‏

وبناء على ذلك يمكن القول بأن ميلاد النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم كان يوم الاثنين الموافق ‏12‏ ربيع أول عام ‏53‏ قبل الهجرة ‏22‏ أبريل عام ‏572‏ م‏.‏عن الحكمة في اختصاص ميلاده(صلى الله تعالى عليه وسلم) بيوم الاثنين وبفصل الربيع يقول أبو عبد الله بن الحاج في المدخل ‏(27/2): ‏أولا‏:‏ ما ورد في الحديث من أن الله تعالى خلق الشجر يوم الاثنين ‏(صحيح مسلم‏),‏ وفي ذلك تنبيه عظيم‏,‏ وهو أن خلق الأقوات والأرزاق والفواكه والخيرات التي يتغذي بها بنو آدم ويحيون ويتداوون وتنشرح صدورهم لرؤيتها وتطيب بها نفوسهم وتسكن بها خواطرهم عند رؤيتها لاطمئنان نفوسهم بتحصيل ما يبقي حياتهم على ما جرت به العادة من حكمة الحكيم سبحانه وتعالى‏,‏ فوجوده صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الشهر في هذا اليوم قرة عين بسبب ما وجد من الخير العظيم والبركة الشاملة لأمته صلوات الله عليه وسلامه‏.

ثانيا‏:‏ فصل الربيع فيه تنشق الأرض عما في باطنها من نعم المولى سبحانه وتعالى وأرزاقه التي بها قوام العباد وحياتهم ومعايشهم وصلاح أحوالهم‏, فينفلق الحب والنوى وأنواع النبات والأقوات المقدرة فيها‏,‏ فيبتهج الناظر عند رؤيتها وتبشره بلسان حالها بقدوم ربيعها‏,‏ فمولده عليه الصلاة والسلام في شهر ربيع فيه إشارة ظاهرة من المولى سبحانه وتعالى إلى التنويه بعظيم قدر هذا النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم وأنه رحمة للعالمين وبشرى للمؤمنين وحماية لهم من المهالك والمخاوف في الدين‏,‏ وحماية للكافرين بتأخير العذاب عنهم في الدنيا لأجله صلى الله عليه وآله وسلم لقوله تعالى: {وَمَا كَانَ اللهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ} [الأنفال:33].

ثالثا‏:‏ ما في شريعته من شبه الحال‏,‏ ألا ترى أن فصل الربيع أعدل الفصول وأحسنها إذ ليس فيه برد مزعج ولا حر مقلق‏,‏ وليس في ليله ونهاره طول خارق بل كله معتدل‏,‏ وفصله سالم من العلل والأمراض والعوارض التي يتوقعها الناس في أبدانهم في زمان الخريف‏,‏ بل الناس تنتعش فيه قواهم وتصلح أمزجتهم‏, وتنشرح صدورهم‏,‏ لأن الأبدان يدركها فيه من إمداد القوة ما يدرك النبات حين خروجه إذ منها خلقوا‏,‏ فكان في ذلك شبه الحال بالشريعة السمحة التي جاء بها صلوات الله عليه وسلامه من رفع الإصر والأغلال التي كانت على من كان قبلنا‏,‏ قال تعالى: {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ المُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ} [الأعراف:157].

نسب النبي‏:‏

هو سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم‏,‏ ابن عبد الله من آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن حكيم‏,‏ ابن عبد المطلب من فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقظة بن مرة‏,‏ ابن هاشم من سلمى بنت عمرو النجارية‏,‏ ابن عبد مناف من عاتكة بنت مرة السلمية‏,‏ ابن قصي من حبي بنت حليل الخزاعية‏,‏ ابن حكيم من فاطمة بنت سعد‏,‏ ابن مرة من هند بنت سرير‏,‏ ابن كعب من وحشية بنت شيبان‏,‏ ابن لؤي من ماوية بنت كعب‏,‏ ابن غالب من سلمي بنت كعب بن عمرو الخزاعية‏,‏ ابن فهر من ليلى بنت سعد‏,‏ ابن مالك من جندلة بنت الحارث؟ ابن النضر من عاتكة بنت عدوان‏,‏ ابن كنانة من برة بنت مر‏, ابن خزيمة من عوانة بنت سعد‏,‏ ابن مدركة من سلمى بنت أسلم‏,‏ ابن الياس من ليلى بنت حلوان‏,‏ ابن مضر من الرباب بنت حيدة‏,‏ ابن نزار من سودة عك‏,‏ ابن معد من معانة بنت جوشخ‏,‏ ابن عدنان، وعدنان يعود نسبه إلى إسماعيل النبي ابن إبراهيم النبي عليهما السلام‏.

نسب كأن عليه من شمس الضحى‏...‏ نورا ومن فلق الصباح عمودا مـــا فيــــه إلا سيــــد مــــن سيــــد‏... حــاز المكارم والتقى والجودا

ونسب النبي طاهر شريف من بدايته إلى منتهاه‏,‏ اصطفاه الله من ذرية آدم وإبراهيم عليهما السلام‏.

قال أثلة بن الأسقع‏:‏ سمعت رسول الله يقول إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل‏,‏ واصطفى قريشا من كنانة‏,‏ واصطفى من قريش بني هاشم‏,‏ واصطفاني من بني هاشم‏ (صحيح مسلم‏) وفي رواية للحاكم في مستدركه عن ابن عمر‏:‏ فأنا من بني هاشم من خيار إلى خيار‏,‏ فمن أحب العرب فبحبي أحبهم‏,‏ ومن أبغض العرب فببغضي أبغضهم‏.

وعن ابن عباس قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ ما ولدني من سفاح أهل الجاهلية شيء‏,‏ وما ولدني إلا نكاح كنكاح الإسلام ‏(الطبراني في المعجم الكبير‏) وكان نسب النبي صلى الله عليه وآله وسلم في أشراف العرب‏,‏ وفي البيوت ذات العز والشرف والعدد‏,‏ حتى قيل‏:‏ إن أمه هاجر القبطية أم إسماعيل كانت بنت ملك من ملوك منف‏.

وعن سيابة بن عاصم أن رسول الله قال يوم حنين‏:‏ أنا النبي لا كذب‏,‏ أنا ابن عبد المطلب‏,‏ أنا ابن العواتك أي الطاهرات ‏(‏الطبقات الكبرى لابن سعد‏) وكان النبي نورا في وجه أبيه عبد الله‏,‏ فكانت امرأة ترى نوره في وجه عبد الله فتعرض نفسها عليه‏,‏ فلما دخل بآمنة فحملت برسول الله‏,‏ خرج فلقيها فما عرضت‏,‏ فقال‏:‏ ما لك لا تعرضين علي اليوم ما كنت عرضت علي بالأمس؟ قالت‏: فارقك النور الذي كان معك بالأمس‏.

قال تعالى‏: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا} [النساء:174] وقال‏: {قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ} [المائدة:15] والنور الذي ظهر وقت ولادته اشتهر في قريش وكثر ذكره فيهم‏.

وسأل أبو أمامة رسول الله قال‏:‏ ما كان أول بدء أمرك؟ قال‏:‏ دعوة أبي إبراهيم‏,‏ وبشرى عيسى‏,‏ ورأت أمي أنه يخرج منها نور أضاءت منها قصور الشام ‏(‏أحمد في المسند‏,‏ والحاكم في المستدرك‏) دعوة إبراهيم قوله‏: {رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ} [البقرة:129]. وبشرى عيسى قوله تعالى‏:‏ {وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ} [الصَّف:6].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بوتيك سولارينا
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 16/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: مولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديد   الخميس 17 يناير - 11:07



من أَحبَّ الجمال أَحبَّ رسول الله
أ‌. حسين رضا
إذا
أهلّ رسول الله أضاء الكون من نور وجهه، وإذا طلع غادر الظلام مكان مطلعه،
يراه الخائف فيطمئن، والمريض فيبرأ، والحزين فيفرح، والمكروب فيبتسم، ما
رآه إنسان إلا أحبه، ومن ذا الذي يرفض رفقة القمر؟!.
حين
يبزغ فجر الربيع على الدنيا يتبدد ظلامها، ويخضر يابسها، وتكسو الزهور
أشجارها... الربيع فصل الجمال؛ يبعث في النفس الراحة والسعادة... كل ذلك
يحتفل الناس به منذ أن خلقهم الله دون أن يفكروا لماذا الربيع شهر الجمال؟!
ودعني
أجيبك أنا إجابتي الخاصة؛ أرى أن الربيع امتاز بالجمال، لا لشيء إلا
ليستعد لميلاد أجمل إنسان محمد صلى الله عليه وسلم، فإن كان الربيع كسا
الدنيا جمالاً وبهجة، ونضرة وخضرة، فإن محمدًا صلى الله عليه وسلم عطر
نسيمه، وزاده رفعة وإشراقًا... من ذا يتكلم عن رسول الله ولا يتأثر، ومن ذا
يخط عنه ولا تهتز مشاعره وتتراقص أنامله فرحًا... إنني أكتب تلك الكلمات
وأنا أرمق أمام عيني ما قاله الشاعر:

وتـدركنــي في ذكـــره قـشـعــريرة *** من الوجــــد لا يحويه عــلــم الأجانب

وألـــفي لـــروحي عند ذلك هـــزّة *** وأنســـــــًا وروحًا فيه وثبـــــة واثب
إن
رسول الله صلى الله عليه وسلم هو المثل الأوحد في كمال الجمال وتناسقه،
فهو أشرق الناس وجهًا، وأجملهم مظهرًا، وأحسنهم منطقًا، وأرقاهم خلقًا،
وأحسنهم نسبًا، وأطهرهم سيرة، وأنقاهم سريرة... من بلغ في الجمال ما بلغه رسول الله! ومن نال منه مثلما نال محمد صلى الله عليه وسلم... أما بلغك مدح الله جمال خلقه: ﴿وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾(القلم:4)، ذلك في الخلق... فهلا قرأت فى خلقته ما قاله "كعب بن مالك" رضي الله عنه: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سُرَّ استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر"...
سل من رأى رسول الله، سيقول لك؛ إذا أهلّ رسول الله أضاء الكون من نور
وجهه، وإذا طلع غادر الظلام مكان مطلعه، يراه الخائف فيطمئن، والمريض
فيبرأ، والحزين فيفرح، والمكروب فيبتسم، ما رآه إنسان إلا أحبه، ومن ذا
الذي يرفض رفقة القمر؟!
أخي؛ إن جمال حبيبك لا يوصف، ما استطاع صحابي ولا غيره أن يصف ما كان من جمال رسول الله، ولما أرادت أحب الناس إليه عائشة أن تصفه قالت: "كان إذا رضي أو سُرّ، فكأن وجهه المرآة تلاحك وجهك"، فهل في الوجود صفاء مثلما كان في وجه محمد، وهل في الوجود إشراق مثلما حوى وجه محمد.

أما بلغك عن عائشة قولها حين سقطت عنها إبرة كانت تخيط بها ثوب النبى: "طلبتها فلم أجدها، فلما دخل علي رسول الله تبينتها من شعاع نور وجهه". يامولاى.. أي جمال هذا الذي كسى وجه محمد صلى الله عليه وسلم؟!
لما
حير جمال النبى "جابر بن سمرة" جلس يومًا حتى دخل عليه رسول الله في ليلة
مقمرة، فأخذ يقلب نظره في وجه رسول الله والقمر، ثم قال: "لرسول الله أجمل من القمر". ولما اشتاق إلى وصفه "عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر" سأل عنه "الربيع بن معوذ بن عفراء"، قال: يا "ربيع"، صف لنا رسول الله، قال: "يا "عبيدة" إذا رأيت رسول الله رأيت الشمس طالعة".
لا تعجب، فإن ما قاله "ابن عباس" كان أعجب وأدق وصفًا، فقال: "إذا تكلم رسول الله رُئي كالنور يخرج من بين ثناياه".
محمد؛ هو ذلك الجمال الذى جعل "هند بن أبي هالة" يقول في وصفه صلى الله عليه وسلم: "كان فخمًا مفخمًا، يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر".
وعندي أن القمر لم يكن له أن يدنو جماله من جمال رسول الله، ذلك الشعور
انتابني حين قرأت وصف عنق النبي صلى الله عليه وسلم من "علي" رضى الله عنه
قال: "كأن عنق رسول الله صلى الله عليه وسلم إبريق فضة، وكأن الذهب يجري في تراقيه".
فإن كان ذلك قوله فى عنق رسول الله، فما بالك بوجه رسول الله، وإن كان
"علي" أبدع فى ذلك، فإن "أنس" قد فاقه حين مس كف رسول الله فقال: "ما مسست حريرًا ولا ديباجًا ألين من كف النبي".
وشعور "أوس" غير إحساس "أنس"، فـ"أوس" كان وصفه بعد أن أخذ بيده صلى الله
عليه وسلم فأحس حسن الجمال، فراح يصدح يده ألين من الحرير، وأبرد من الثلج.
وجمال نبيك صلى الله عليه وسلم منتهاه ما قاله الشاعر:

وأَحسنُ منكَ لم ترَ قطُّ عيني *** وَأجْمَلُ مِنْكَ لَمْ تَلِدِ النّسَاءُ

خلقت مبرءً من كل عيب *** كأنما قد خلقت كما تشاء

أختم وقلبي يهتف في كل أفاق الدنيا... رسول الله إني أحبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بوتيك سولارينا
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 16/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: مولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديد   الخميس 17 يناير - 11:34

ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه من خلقه وخليله صلى الله عليه وسلم ..
أما بعـد..
لقد كان ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم بشرى عظيمة للبشرية التي ظلت فترة طويلة ترزح في غياهيب الشرك ودياجير الجهل ، وأوحال الجاهلية ، إذ أخرج تعالى به صلى الله عليه وسلم البشرية من الظلمات إلى النور، ومن الشرك إلى التوحيد، ومن الفرقة والشتات إلى الألفة والاجتماع ، ونحن في درسنا هذا إن شاء الله نعيش مع قصة ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم ، وما زامنها من أحداث .

عام الفيل:

كان أبرهة الأشرم رمزاً من رموز الكفر والمحادة لله عز وجل وطاغية من طغاة البشر ، بنى كنيسته المسماة بـ ( القليس ) بصنعاء فلم ير مثلها في زمانها ثم كتب إلى النجاشي: إني قد بنيت لك أيها الملك كنيسة لم يبن مثلها لملك كان قبلك، ولست بمنته حتى أصرف إليها حج العرب، و تحدثت العرب بكتاب أبرهـة هذا إلى النجاشي، فغضب رجل من النسأة ، من بني كنانة ، فخرج الكناني حتى أتى القليس فقعد فيها قال ابن هشام: يعني أحدث فيها.

ثم خرج ولحق بأرضه ، فلما أخبر بذلك إبرهـة قال : من صنع هذا؟ فقيل له : صنع هذا رجل من العرب من أهل هذا البيت الذي تحج العرب إليه بمكة لما سمع قولك أنك ستصرف إليها حج العرب ، غضب فجاء،فقعد فيها، يريد أنها ليست لذلك أهل. فاستشاط عند ذلك غضب أبرهـة وحلف: ليسيرن إلى البيت حتى يهدمه وأمر بالحبشة ، فتهيأت وتجهزت، ثم سار وأخرج معه الفيلة، التي لم تعهدها العرب في الحروب من قبل ، وتسامع بذلك العرب فأعظموه وفظعوا به، ورأو أن جهاده حقاً عليهم، فخرج إليه رجل من أشراف أهل اليمن وملوكهم يقال له ذو نفر، ودعا قومه ، ومن أجابه من سائر العرب إلى حرب أبرهـة وجهاده عن بيت الله الحرام ولكنه هزم، وأخذ أسيراً إلى أبرهة ، وواصل أبرهة سيره ،حتى إذا كان بأرض خثعم ، عرض له نفيل بن حبيب الخثعمي ، في قبيلتي خثعم: شهران وناهس ومن تبعه من قبائل العرب ، فقاتله فهزمه أبرهـة وأُخذ له نفيل أسيراً ، فلما نزل إبرهـة المغمس ، بعث رجلاً من الحبشة يقال له: الأسود بن مقصود على خيل له ، حتى انتهى إلى مكة، فساق إليه أموال تهامة من قريش وغيرهم وأصاب فيها مائتي بعير لعبد المطلب بن هاشم ،وهو يومئذ كبير قريش وسيدها،وبعث أبرهة حناطـة الحميـري إلى مكة ، وقال له : سل عن سيد أهل هذا البلد وشريفها، ثم قل له : إن الملك يقول لك : إني لم آت لحربكم ، إنما جئت لأهدم هذا البيت ، فإن لم تتعرضوا دونه بحرب ، فلا حاجة لي بدمائكم، فإن هو لم يرد حربي فأتني به، فلما دخل حناطة مكة ، سأل عن سيد قريش وشريفها؟ فقيل له : عبد المطلب بن هاشم ، فجاءه فقال له: ما أمره به أبرهة ، فقال له عبد المطلب : والله ما نريد حربه، وما لنا بذلك من طاقـة، وهذا بيت الله وحرمه فإن يمنعه منه ، فهو بيته وحرمه، وإن يخل بينه وبينه فو الله ما عندنا دفع عنه، فقال له حناطة : فانطلق معي إليه ، فإنه قد أمرني أن آتيه بك .

فانطلق معه عبد المطلب حتى أتى العسكر فسأل عن ذي نفر وكان له صديقاً وأراد منه أن يكلم إبرهـة فيـه، فاعتذر ذو نفر وقال : وما غناء رجل أسير بيدي ملك ينتظر أن يقتله غدواً أو عشياً؟ ما عندنا غناء في شيء مما نزل بك إلا أنيساً سائس الفيل صديق لي : فقال : حسبي. فبعث ذو نفر إلى أنيس فقال : إن عبد المطلب سيد قريش، وصاحب عير مكة يطعم الناس بالسهل ، والوحوش في رؤوس الجبال ، وقد أصاب له الملك مائتي بعير ، فاستأذن عليه وانفعه عنده بما استطعت ، فقال : أفعل . فكلم أنيس أبرهة بذلك، قال : وكان عبد المطلب أوسم الناس وأجملهم وأعظمهم ، فلما رآه إبرهـة أجله وأعظمه وأكرمـه عن أن يجلسه تحته ، وكره أن تراه الحبشة يجلس معه على سرير ملكـه ، فنزل أبرهة عن سريره ، فجلس على بساطه ، وأجلسه معه عليه إلى جنبه ، ثم قال لترجمانه : قل له : ما حاجتك ؟ فقال له الترجمان ذلك . فقال : حاجتي أن يرد علي الملك مائتي بعير أصابها لي . فلما قال له ذلك قال إبرهـة لترجمانه قل له : قد كنت أعجبتني حين رأيتك ثم قد زهدت فيك حين كلمتني ، أتكلمني في مائتين بعير أصبناها لك ، وتترك بيتاً هو دينك ودين آبائك قد جئت لأهدمه لا تكلمني فيه ؟! قال له عبد المطلب: إني أنا رب الإبل ، وإن للبيت رباً يمنعه. قال : ما كان ليمتنع مني . قال : أنت وذاك . فلما انصرف عنه، انصرف عبد المطلب إلى قريش ، فأخبرهم الخبر، وأمرهم بالخروج من مكة، والتحرز في شعف الجبال والشعاب تخوفاً عليهم من معرة الجيش ، ثم قام عبد المطلب، فأخذ بحلقة باب الكعبة وقام معه نفر من قريش يدعون الله ، ويستنصرونه على أبرهة وجنده ، فقال عبد المطلب وهو آخـذ بحلقة باب الكعبـة :

لاهـم1إن العبـد يمنـع *** رحلـه فامنع حلالك

لا يغلـبن صلـــيبهم *** ومحالهم غدواً محالك

إن كنت تاركهم وقـبـ *** ـلتنا فأمر ما بدالك

قال ابن إسحاق: ثم أرسل عبد المطلب حلقة باب الكعبـة، وانطلق هو ومن معه من قريش إلى شعف الجبال، فتحرزوا فيها ينتظرون ما أبرهـة فاعل بمكـة إذا دخلها ، فلما أصبح أبرهة تهيأ لدخـول مكـة ،وهيأ فيله وعبي جيشة ، فلما وجهوا إلى الفيل إلى مكـة أقبل نفيل بن حبيب حتى قام إلى جنب الفيل ثم أخذ بإذنه فقال : أبرك محمود –اسم الفيل- أو ارجع راشداً من حيث جئت فإنك في بلد الله الحرام ، ثم أرسل أذنه . فبرك الفيل، وضربوا الفيل ليقوم فأبى، فضربوا في رأسه بالطبرزين، ليقم فأبى ، فوجهـوه إلى اليمن فقام يهرول، ووجهوه إلى الشام ففعل مثل ذلك، ووجهوه إلى المشرق ففعل مثل ذلك ،ووجهوه إلى مكة فبرك ، فأرسل الله تعالى عليهم طيراً من البحر أمثال الخطاطيف مع كل طائر منها ثلاثة أحجار يحملها : حجر في منقاره وحجران في رجليه، أمثال الحمص والعدس، لا تصيب منهم أحداً إلا هلك فلما رآهم نفيل قال:

أين المفر والإله الطالب *** والأشرم المغلوب ليس الغالب

فخرجوا يتساقطون بكل طريق ، ويهلكون بكل مهلك. قال ابن إسحاق: فلما بعث الله تعالى محمد صلى الله عليه وسلم ,كان مما يعدد سبحانه على قريش من نعمته عليهم وفضله، ما رد عنهم من أمر الحبشة لبقاء أمرهم ومدتهم فقال الله تبارك وتعالى )ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ألم يجعل كيدهم في تضليل وأرسل عليهم طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول(سورة الفيل وقال تعالى )لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف(سورة قريش.

هذه من أكبر الحوادث التي سبقت ميلاده صلى الله عليه وسلم ، إن لم تكن أكبرها وقد ذكرناها هنا لنبين أن الرسول صلى الله عليه وسلم ولد في ذلك العام الذي يسمى عام الفيل .ولينستفيد قبل كل شيء فائدة مهمة وهي أن من حكمة تعالى في كل أزمة ، وفي كل فترة تشتد وطأتها على حملة الرسالة ودعاة الحق وتتلبد سماؤها بغيوم الظلم فأنه سبحانه يخلق من المحنة منحة ، وأنه في الوقت الذي ينظر إليه إلى دينه ودعوته أنها قد محيت أو كادت ، يهيئ لها عوامل التجديد ، ويبعثها صلبة قوية من جديد، ففي العام الذي أراد فيه ركن الكفر وقوة الشر والشرك العظمى - في ذلك الزمان - أن يهدم بيت الله في أرضه ومهوى أفئة المؤمنين من خلقه ، ورمز العبادة والتوحيد في الأرض ، هيئ سبحانه في ذلك العام ميلاد خير البشر ومثبت قواعد التوحيد إلى يوم القيامة ، وأخرج إلى الكون من محا معالم الشرك والوثينية ، فنستفيد من هذه الحادثة وهذا التنسيق الإلهي دعوة لنا لأن نعيد النظر في تعاملات مع الأحداث ، ودعوة لكل من قد تسرب اليأس والقنوط إلى نفوسهم أن ينظروا في فعل الله وإرادته مع خلقه ، فإن له سبحانه من كل فعل حكمة وإرادة لا يجليها لوقتها إلا هو .

يوم الميلاد وحفر بئر زمزم :

قال ابن إسحاق : ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين، لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول عام الفيل. من بيت هو أشرف البيوت في قريش وأنفسها ، وقد رأينا منزلة ومكانة جد النبي صلى عليه وسلم عبد المطلب فهو سيد قريش وشريفهـا ، سادن البيت وحارس الحرم والمدافع عنه والمحافظ على مصالحه ، ولأجل ذلك هيّأ الله له القيام بحفر بئر زمزم بعد أن دفنتها جرهم . وكان أول ما بدئ به عبد المطلب من حفرها ، أنه قال: إني لنائم في الحجر، إذ أتأتي آت فقال: احفر طيبة. قال قلت : وما طيبة ؟ قال : ثم ذهب عني . فلما كان الغد رجعت إلى مضجعي فنمت فيه ، فجاءني فقال: احفر برة . قال : فقلت : وما برة؟ قال : ثم ذهب عني فلما كان الغد رجعت إلى مضجعي، فنمت فيه ، فجاءني فقال: احفر المضنونة . قال : فقلت : وما المضنونة ؟ قال : ثم ذهب عني .فلما كان الغد رجعت إلى مضجعي فنمت فيه فجاءني فقال : احفر زمزم قال : قلت وما زمزم ؟ قال : لا تنزف أبداً ولا تذم ، تسقي الحجيج الأعظم وهي بين الفرث والدم، عند نقرة الغراب الأعصم ، عند قرية النمل. فلما بُيّن له شأنها ودل على موضعها وعرف أنه قد صُدِقَ غدا ومعه ابنه الحارث وليس له يومئذ ولد غيره ، إلى الحفر ، ووجد قرية النمل ووجد الغراب ينقر عندها بين الوثنين إساف ونائلة . فجاء بالمعول، وقام ليحفر حيث أمر، فقامت إليه قريش حين رأوا جده، وقالوا : والله لا نتركك تحفر بين وثنيننا هذين اللذين ننحر عندهما ، فقال عبد المطلب لابنه الحارث : ذد عني حتى أحفر ،فو الله لأمضي لما أمرت به . فلما عرفوا أنه غير نازع خلوا بينه وبين الحفر، وكفوا عنه، ولم يحفر إلا يسيراً ، حتى بدا له طي البئر، فكبر وعرفت قريش أنه قد أدرك حاجته ، وما تمادى به الحفر حتى وجد فيها غزالين من ذهب ، وهما الغزالان اللذان دفنت جرهم فيها حين خرجت من مكـة ،ووجد فيهـا أسيافاً قلعية وأدراعاً ،فنازعته قريش ذلك، ولجأوا إلى القداح ، لفصل النزاع ، وهو ما اقترحه عبد المطلب ، وكانت القسمة أن للكعبة قدحين وله قدحان ولقريش مثلها ، ثم ضربت القداح ، فخرج اللذان للكعبة على الغزالين ، وخرج اللذان لعبد المطلب على الأسياف والأدراع ، وتخلف قدحا قريش ، عند ذلك تجلت شخصية عبد المطلب وشرفه ونبل سريرته فلم تكن نفسه تتعلق بالحطام الزائل ولذلك ضرب الأسياف باباً للكعبة ،وضرب في الباب الغزالين من الذهب ، فكان أول ذهب حلي به الكعبة فيما يزعمون ، ثم إن عبد المطلب أقام سقاية زمزم للحجاج.

ذكر نذر عبد المطلب ذبح ولده:

قال ابن إسحاق: وكان عبد المطلب بن هاشم –فيما يزعمون والله أعلم- قد نذر حين لقي من قريش ما لقي عند حفر زمزم : لئن ولد له عشرة نفر ، ثم بلغوا معه حتى يمنعوه، لينحرن أحدهم لله عند الكعبة . فلما توافى بنوه عشرة ،وعرف أنهم سيمنعونه ، جمعهم ، ثم أخبرهم بنذره ،ودعاهم إلى الوفاء لله بذلك فأطاعوه ، وقالوا : كيف نصنع؟ قال : ليأخذ كل رجل منكم قدحاً يكتب فيه اسمه ثم ائتوني به . ففعلوا ثم أتوه ، فدخل بهم على هبل في جوف الكعبة ، وكان هبل على بئر في جوف الكعبة فقال عبد المطلب لصاحب القداح: اضرب على بني هؤلاء بقداحهم هذه ، وأخبره بنذره الذي نذر. وكان عبد الله فيما يزعمون أحب ولد عبد المطلب إليه ، وكان عبد المطلب يرى أن السهم إذا أخطأه فقد أشوى . وعبد الله هو أبو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما أخذ صاحب القداح ليضرب بها ، قام عبد المطلب عند هبل يدعوا الله ، ثم ضرب صاحب القداح ، فخرج القداح على عبد الله ، فأخذه عبد المطلب بيده وأخذ الشفرة ، ثم أقبل به إلى إساف ونائلة ، فقامت قريش من أنديتها فقالوا: ما ذا تريد يا عبد المطلب؟ قال: أذبحـه، فقالت له قريش وبنوه : والله لا تذبحـه أبداً حتى تعذر فيه . لئن فعلت هذا لا يزال الرجل يأتي بابنه حتى يذبحـه، فما بقاء الناس على هذا ؟!

وقال المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم –وكان عبد الله ابن أخت القوم - والله لا تذبحـه أبداً حتى تعذر فيه فإن كان فداؤه بأموالنا فديناه. وقالت له قريش وبنوه : لا تفعل وانطلق به إلى الحجاز، فإن به عرافة لها تابع ، فسلها ، ثم أنت على رأس أمرك ، إن أمرتك بذبحه ذبحته ، وإن أمرتك بأمر لك وله فيه فرج قبلته ، فانطلقوا حتى قدموا المدينة فوجدوها في خيبر فركبوا حتى جاءوها فسألوها فقالت لهـم : فارجعوا إلى بلادكم ، ثم قربوا صاحبكم، وقربوا عشراً من الإبـل ، ثم اضربوا عليها وعليه بالقداح ، فإن خرجت على صاحبكم فزيدوا من الإبل حتى يرضى ربكم، وإن خرجت على الإبل فانحروها عنه فقد رضي ربكم ،ونجى صاحبكم ، فخرجوا حتى قدموا مكة ، فلما أجمعوا على ذلك ثم قربوا عبد الله وعشراً من الإبـل فخرج القدح على عبد الله وما زالوا يزيدون عشراً حتى وصلوا إلى مائة من الإبـل فخرج القدح على الإبل فقالت قريش ومن حضر : قد انتهى رضا ربك يا عبد المطلب ، فزعموا أن عبد المطلب قال : لا والله حتى أضرب عليها ثلاث مرات فخرج القدح على الإبل فنحرت، ثم تركت لا يصد عنها إنسان ولا يمنع.

قال ابن إسحاق: ثم انصرف عبد المطلب آخذاً بيد عبد الله فخرج به حتى أتى به وهب بن عبد مناف بن زهرة وهو يومئذ سيد بني زهرة نسباً وشرفاً فزوجه ابنته آمنة بنت وهب وهي يومئذ أفضل امرأة في قريش نسباً وموضعاً فكان رسول الله أوسط قومه نسباً ، وأعظمهم شرفاً من قبل أبيه وأمه صلى الله عليه وسلم ويزعمون فيما يتحدث الناس والله أعلم أن آمة ابنة وهب أم رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تحدث : أنها أتيت، حين حملت برسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل لها : إنك قد حملت بسيد هذه الأمة فإذا وقع إلى الأرض، فقولي : أعيذه بالواحد ، من شر كل حاسد ، ثم سميه : محمداً. ورأت حين حملت به أنه خرج منها نور رأت به قصور بصرى من أرض الشام . ثم لم يلبث عبد الله بن عبد المطلب أبو رسول الله صلى الله عليه وسلم أن هلك وأم رسول الله صلى الله عليه وسلم حامل به.

قال ابن إسحاق : يحدد الميلاد: قال : حدثنا أبو محمد بن عبد الملك بن هشام قال : حدثنا زياد بن عبد الله البكائي، عن محمد بن اسحاق: قال : ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يوم الاثنين ، لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول عام الفيل.

وولد بالشعب ، وقيل بالدار التي عند الصفا. قال ابن إسحاق: وحدثني صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة الأنصاري قال : حدثني من شئت من رجال قومي عن حسان بن ثابت قال : والله إني لغلام يفعـة ، وابن سبع سنين أو ثمان ، أعقل كل ما سمعت إذ سمعت يهودياً يصرخ بأعلى صوته على أطمـة بيثرب: يامعشر يهود ! حتى إذا اجتمعوا إليه قالوا له : ويلك مالك ؟! قال :طلع الليلة نجـم أحمـد الذي ولد بـه.

وقد روي أن إرهاصات بالبعثة وقعت عند الميلاد، فسقطت أربع عشرة شرفة من إيوان كسرى وخمدت النار التي يعبدها المجوس، وانهدمت الكنائس حول بحيرة ساوة بعد أن غاضت. روى ذلك البيهقي. ولما ولدته أمه أرسلت إلى جـده عبد المطلب تبشره بحفيده ، فجاء مستبشراً ودخل به الكعبة ، ودعا الله وشكر له، واختار له اسم محمد – وهذا الاسم لم يكن معروفاً في العرب وختنه يوم سابعه كما كان العرب يفعلون. ومولده رحمة للبشرية فقد جعله الله رحمة للعالمين، وبه هدى الناس من الظلال والشرك إلى التوحيد والهداية.

الحمـد لله رب العالميــن،،،،،،،،،،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sweetgir
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 258
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: مولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديد   السبت 19 يناير - 13:44

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مولد النبى الهادى (صلى الله عليه وسلم)جديد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: