منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟تعريف وبيان أصناف جنود الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علامة استفهام
المراقب العام
المراقب العام


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

انثى الابراج : السمك عدد المساهمات : 1301
تاريخ الميلاد : 03/03/1977
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟تعريف وبيان أصناف جنود الله   الإثنين 21 يناير - 11:15

ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟
ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟
ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟
ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟
ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟
جنود الله تعالى :أولا : تعريف وبيان . ثانيا : من أصناف جنود الله
أولاً: تعريف وبيان:
قال الخليل بن أحمد: "جند: كُلُّ صِنْفٍ من الخَلْق يقال لهم: جُنْدٌ على حِدَةٍ"[1].
وقال ابن منظور: "جند: الجُنْد: معروف. والجُنْد الأعوان والأنصار. والجُنْد: العسكر"[2].
وقال ابن عاشور: "والجنودُ: جمع جند، وهو: اسم لجماعة الجيش، واستعير هنا للمخلوقات التي جعلها الله لتنفيذ أمره لمشابهتها الجنود في تنفيذ المراد"[3].
[1] العين (6/86).
[2] لسان العرب (3/132).
[3] تفسير التحرير والتنوير (14/319).
ثانياً: من أصناف جنود الله:
1- الملائكة:
قال الله تعالى: {وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبّكَ إِلاَّ هُوَ} [المدثر:31].
قال عطاء: "يعني: من الملائكة الذين خلقهم لتعذيب أهل النار، لا يعلم عدتهم إلا الله"[1].
وقال القرطبي: "أي: وما يدري عدد ملائكة ربك الذين خلقهم لتعذيب أهل النار {إِلاَّ هُوَ} أي: إلا الله جل ثناؤه"[2].
وقال السّعدي: "فإنه لا يعلم جنود ربك من الملائكة وغيرهم {إِلاَّ هُوَ}، فإذا كنتم جاهلين بجنوده، وأخبركم بها العليم الخبير، فعليكم أن تصدقوا خبره، من غير شك ولا ارتياب"[3].
وقد مدّ الله المؤمنين بجنوده من الملائكة عند قتالهم للكفار في ثلاث غزوات:
الأولى: غزوة بدر:
ومن الأمور التي قاموا بها:
أ- مساعدة المؤمنين في قتال الكفار:
1- قال الله جل وعلا: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَٱسْتَجَابَ لَكُمْ أَنّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مّنَ ٱلْمَلَـئِكَةِ مُرْدِفِينَ} [الأنفال:9].
عن عمر بن الخطاب قال: لما كان يوم بدر نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المشركين وهم ألف، وأصحابه ثلاثمائة وتسعة عشر رجلاً، فاستقبل نبي الله صلى الله عليه وسلم القبلة، ثم مدّ يديه فجعل يهتف بربه: ((اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم آت ما وعدتني، اللهم إن تُهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تُعبد في الأرض))، فما زال يهتف بربه ماداً يديه مُستقبل القبلة، حتى سقط رداؤه عن منكبيه. فأتاه أبو بكر، فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه، ثم التزمه من ورائه وقال: يا نبي الله، كفاك مناشدتك ربك، فإنه سينجز لك ما وعدك، فأنزل الله عز وجل: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَٱسْتَجَابَ لَكُمْ أَنّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مّنَ ٱلْمَلَـئِكَةِ مُرْدِفِينَ}، فأمده الله بالملائكة.
قال أبو زميل: فحدثني ابن عباس قال: بينما رجل من المسلمين يومئذ يشتد في أثر رجلٍ من المُشركين أمامه إذ سمع ضربةً بالسوط فوقه، وصوت الفارس يقول: أقدم حيزُوم، فنظر إلى المُشرك أمامه فخر مستلقياً، فنظر إليه فإذا هو قد خُطم أنفه، وشق وجهه كضربة السوط، فاخضرَّ ذلك أجمع. فجاء الأنصاري فحدّث بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ((صدقت، ذلك من مدد السماء الثالثة))، فقتلوا يومئذ سبعين. وأسروا سبعين[4].
قال ابن جرير الطبري: "ومعنى قوله: {تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ} تستجيرون به من عدوكم، وتدعونه للنصر عليهم، {فَٱسْتَجَابَ لَكُمْ} يقول: فأجاب دعاءكم بأنيِّ ممدّكم بألف من الملائكة يُرْدِف بعضهم بعضاً، ويتلو بعضهم بعضاً"[5].
وقال القرطبي: "الناس الذين قاتلوا يوم بدر أُردِفوا بألفٍ من الملائكة، أي: أُنزلوا إليهم لمعونتهم على الكفار"[6].
وقال السعدي: "أي: اذكروا نعمة الله عليكم، لما قارب التقاؤكم بعدوكم، استغثتم بربكم، وطلبتم منه أن يعينكم وينصركم، {فَٱسْتَجَابَ لَكُمْ}، وأغاثكم بعدة أمور، منها أن الله أمدكم {بِأَلْفٍ مّنَ ٱلْمَلَـئِكَةِ مُرْدِفِينَ}، أي: يردف بعضهم بعضاً"[7].
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: "قال سبحانه في قصة بدر: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ...}، فوعدهم بالإمداد بألف وعداً مطلقاً، وأخبر أنه جعل إمداد الألف بشرى ولم يقيده... فإن البشرى بها عامة، فيكون هذا كالدليل على ما روي من أن ألف بدرٍ باقية في الأمة، فإنه أطلق الإمداد والبشرى وقدم (به) على (لكم) عناية بالألف"[8].
2- وعن معاذ بن رفاعة بن رافع الزرقيِّ، عن أبيه، وكان أبوه من أهل بدرٍ، قال: جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما تعدون أهل بدرٍ فيكم؟ قال: ((من أفضل المسلمين)) أو كلمة نحوها، قال: وكذلك من شهد بدراً من الملائكة[9].
3- وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم بدر: ((هذا جبريل آخذ برأس فرسه عليه أداة الحرب))[10].
ب- بُشْرى للمؤمنين وتطمين وتثبيت لقلوبهم:
1- قال الله تعالى: {وَمَا جَعَلَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ بُشْرَىٰ وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا ٱلنَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [الأنفال:10].
قال ابن كثير: "أي: وما جعل الله بعث الملائكة وإعلامه إيَّاكم بهم {إِلاَّ بُشْرَىٰ وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ}، وإلا فهو تعالى قادر على نصركم على أعدائكم، {وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا ٱلنَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ ٱللَّهِ} أي: بدون ذلك"[11].
وقال الشوكاني: "والضمير في {وَمَا جَعَلَهُ ٱللَّهُ} راجع إلى الإمداد، المدلول عليه بقوله: {أَنّي مُمِدُّكُمْ}. وقولة: {إِلاَّ بُشْرَىٰ} أي: إلاَّ بشارةً لكم بنصره. {وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ} أي: بالإمداد"[12].
وقال السعدي: "{وَمَا جَعَلَهُ ٱللَّهُ} أي: إنزال الملائكة، {إِلاَّ بُشْرَىٰ} أي: لتستبشر بذلك نفوسكم، {وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ}، وإلاَّ فالنصر بيد الله، ليس بكثرة عدد ولا عُددٍ"[13].
2- وقال الله تعالى: {إِذْ يُوحِى رَبُّكَ إِلَى ٱلْمَلَـٰئِكَةِ أَنّي مَعَكُمْ فَثَبّتُواْ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ} [الأنفال:12].
قال البغوي: "{إِذْ يُوحِى رَبُّكَ إِلَى ٱلْمَلَـٰئِكَةِ}، الذين أمدَّ بهم المؤمنين، {أَنّي مَعَكُمْ}، بالعون والنصر، {فَثَبّتُواْ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ} أي: قوُّوا قلوبهم. قيل: ذلك التثبيت حضورهم معهم القتال ومعونتهم، أي: ثبتوهم بقتالكم معهم المشركين. وقال مقاتل: أي بشروهم بالنصر، وكان الملك يمشي أمام الصف في صورة الرجل ويقول: أبشروا فإن الله ناصركم"[14].
وقال ابن كثير: "هذه نعمة خفية أظهرها الله تعالى لهم ليشكروه عليها، وهو أنه تعالى وتقدس وتبارك وتمجد أوحى إلى الملائكة الذين أنزلهم لنصر نبيه ودينه وحزبه المؤمنين، يوحي إليهم فيما بينه وبينهم أن يثبتوا الذين آمنوا"[15].
وقال السعدي: "وأغاثكم بعدة أمور، ومن ذلك أن الله أوحى إلى الملائكة {أَنّي مَعَكُمْ} بالعون والنصر والتأييد، {فَثَبّتُواْ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ} أي: ألقوا في قلوبهم وألهموهم الجراءة على عدوهم، ورغبوهم في الجهاد وفضله"[16].
الثانية: غزوة أحد:
ومن الأمور التي قاموا بها:
أ- بشارةٌ للمؤمنين وتطمين قلوبهم:
قال الله جل وعلا: {وَمَا جَعَلَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ بُشْرَىٰ لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا ٱلنَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ ٱللَّهِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَكِيمِ} [آل عمران:126].
قال الطبري: "يعني تعالى ذكره: وما جعل الله وعده إياكم ما وعدكم من إمداده إياكم بالملائكة الذين ذكر عددهم {إِلاَّ بُشْرَىٰ لَكُمْ}، يعني: بشرى يبشركم بها، {وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ}، يقول: وكي تطمئن بوعده الذي وعدكم من ذلك قلوبكم، فتسكن إليه، ولا تجزع من كثرة عدد عدوكم وقلة عددكم. {وَمَا ٱلنَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ ٱللَّهِ} يعني: وما ظفركم إن ظفرتم بعدوكم إلا بعون الله، لا من قبل المدد الذي يأتيكم من الملائكة، يقول: فعلى الله فتوكلوا، وبه فاستعينوا، لا بالجموع وكثرة العدد، فإنَّ نصركم إن كان إنما يكون بالله وبعونه ومعكم من ملائكته خمسة آلاف، فإنه إلى أن يكون ذلك بعون الله وبتقويته إياكم على عدوكم وإن كان معكم من البشر جموع كثيرة أخرى. فاتقوا الله، واصبروا على جهاد عدوكم، فإن الله ناصركم عليهم"[17].
وقال القرطبي: "نزول الملائكة سبب من أسباب النصر لا يحتاج إليه الرب تعالى، وإنما يحتاج إليه المخلوق فَلْيعلق القلب بالله وليثق به، فهو الناصر بسبب وبغير سبب"[18].
وقال ابن كثير: "أي: وما أنزل الله الملائكة وأعلمكم بإنزالهم إلا بشارة لكم وتطييباً لقلوبكم وتطميناً، وإلا فإنما النصر من عند الله الذي لو شاء لانتصر من أعدائه بدونكم، ومن غير احتياج إلى قتالكم لهم"[19].
ب- قتالهم عن النبي صلى الله عليه وسلم:
عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: لقد رأيت يوم أحد عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن يساره رجلين، عليهما ثيابٌ بيضٌ، يقاتلان عنه كأشدّ القتال، ما رأيتهما قبل ولا بعد. يعني: جبريل وميكائيل عليهما السلام[20].
قال القاضي عياض: "فيه كرامة النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، وكرامة الأولياء بذلك، واستحسان الناس البياض، وتقوية قلوب المؤمنين بما أراهم الله من ذلك، ورعب لقلوب المشركين"[21].
وقال النووي: "فيه بيان كرامة النبي صلى الله عليه وسلم على الله تعالى، وإكرامه إياه بإنزال الملائكة تقاتل معه، وبيان أن الملائكة تقاتل، وأن قتالهم لم يختص بيوم بدر، وهذا هو الصواب، خلافاً لمن زعم اختصاصه، فهذا صريح في الرد عليه"[22].
الثالثة: غزوة الأحزاب:
قال الله تعالى: {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا} [الأحزاب:9].
قال مجاهد: "وقوله: {وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا}، قال: الملائكة ولم تقاتل يومئذ"[23].
وقال قتادة: "{وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا} يعني: الملائكة"[24].
وقال المفسرون: "بعث الله تعالى عليهم الملائكة، فقلَّعت الأوتاد، وقطعت أطناب الفساطيط، وأطفأت النيران، وأكفأت القدور، وجالت الخيل بعضها في بعض، وأرسل الله عليهم الرُّعب، وكثر تكبير الملائكة في جوانب العسكر، حتى كان سيّدُ كل خباء يقول: يا بني فلان هُلُمّ إليَّ، فإذا اجتمعوا قال لهم: النجاء النجاء؛ لما بعث الله تعالى عليهم من الرعب"[25].
وقال ابن القيم: "وجند الله من الملائكة يزلزلونهم، ويُلقون في قلوبهم الرُّعب والخوف، وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم حذيفة بن اليمان يأتيه بخبرهم، فوجدهم على هذه الحال، وقد تهيّؤوا للرحيل، فرجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبره برحيل القوم"[26].
وقال ابن كثير: "قوله: {وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا} هم الملائكة، زلزلتهم وألقت في قلوبهم الرعب والخوف"[27].
2- المجاهدون الصادقون:
قال الله تعالى: {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا ٱلْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ ٱلْمَنصُورُونَ * وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ ٱلْغَـٰلِبُونَ} [الصافات:171-173].
قال ابن جرير: "قوله: {وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ ٱلْغَـٰلِبُونَ} يقول: وإن حزبنا وأهل ولايتنا لهم الغالبون، يقول: لهم الظفر والفلاح على أهل الكفر بنا والخلاف علينا"[28].
أسلم أبو سفيان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بمحضر العباس رضي الله عنه، فلما ذهب لينصرف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يا عباس، حبِّسه بمضيق الوادي عند خطم الجبل، حتى تمرّ به جنود الله فيراها)). قال العباس: فخرجت به حتى حبسته حيث أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أحبسه. قال: ومرّت به القبائل على راياتها، كلما مرت قبيلة قال: من هؤلاء؟ فأقول: سُليم، فيقول: ما لي ولسليم؟ قال: ثم تمر القبيلة، قال: من هؤلاء؟ فأقول: مزينة، فيقول: ما لي ولمزينة؟ حتى نفدت القبائل؛ لا تمر قبيلة إلا قال: من هؤلاء؟ فأقول: بنو فلان، فيقول: ما لي ولبني فلان؟ حتى مرّ رسول الله في كتيبته الخضراء فيها المهاجرون والأنصار، لا يرى منهم إلا الحدق من الحديد، قال: سبحان الله! من هؤلاء يا عباس؟ قلت: هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في المهاجرين والأنصار، قال: ما لأحد بهؤلاء قِبل ولا طاقة، والله ـ يا أبا الفضل ـ لقد أصبح مُلك ابن أخيك الغداة عظيما، قلت: يا أبا سفيان إنها النبوة، قال: فنعم إذا، قلت: النجاء إلى قومك. قال: فخرج حتى إذا جاءهم؛ صرخ بأعلى صوته: يا معشر قريش، هذا محمد قد جاءكم بما لا قِبل لكم به، فمن دخل دار أبي سفيان فهو آمن، فقامت إليه امرأته هند بنت عتبة، فأخذت بشاربه فقالت: اقتلوا الدسم الأحمش قبح من طليعة قوم، قال: ويحكم لا تغرنكم هذه من أنفسكم، فإنه قد جاء ما لا قِبل لكم به، من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، قالوا: ويلك وما تغني دارك؟! قال: ومن أغلق بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن. فتفرّق الناس إلى دورهم وإلى المسجد[29].
وعن عبد الله بن حوالة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنودا مجندة، جند بالشام، وجند باليمن، وجند بالعراق)). قال ابن حوالة: خِر لي ـ يا رسول الله ـ إن أدركت ذلك؟ فقال: ((عليك بالشام؛ فإنها خيرة الله من أرضه، يجتبي إليها خيرته من عباده، فأما إن أبيتم فعليكم بيمنكم، واسقوا من غدركم، فإن الله توكل لي بالشام وأهله))[30].
3- الريـح:
1- قال الله تعالى: {فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُواْ هَـٰذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا ٱسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ x تُدَمّرُ كُلَّ شَىْء بِأَمْرِ رَبّهَا فَأْصْبَحُواْ لاَ يُرَىٰ إِلاَّ مَسَـٰكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِى ٱلْقَوْمَ ٱلْمُجْرِمِين} [الأحقاف:24، 25].
قال الطبري: "يقول تعالى ذكره: فلما جاءهم عذاب الله الذي استعجلوه، فرأوه سحاباً عارضاً في ناحية من نواحي السماء {مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ}، والعرب تسمي السحاب الذي يُرى في بعض أقطار السماء عشيا ثم يصبح من الغد قد استوى وحبا بعضه إلى بعض عارضاً، وذلك لعرضه في بعض أرجاء السماء حين نشأ... {قَالُواْ هَـٰذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا}، ظناً منهم برؤيتهم إياه أنَّ غيثاً قد أتاهم يَحيون به، فقالوا: هذا الذي كان هودٌ يعدنا، وهو الغيث. وقوله: {بَلْ هُوَ مَا ٱسْتَعْجَلْتُم بِهِ}، يقول تعالى ذكره مخبراً عن قيل نبيه صلى الله عليه وسلم هود لقومه ـ لما قالوا له عند رؤيتهم عارض العذاب قد عرض لهم في السماء: هذا عارض ممطرنا نحيا به ـ: ما هو عارض غيث، ولكنه عارض عذاب لكم، {بَلْ هُوَ مَا ٱسْتَعْجَلْتُم بِهِ} أي: هو العذاب الذي استعجلتم به، فقلتم: {فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّـٰدِقِينَ}.
{رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ} والريح مكرَّرة على ما في قوله: {هُوَ مَا ٱسْتَعْجَلْتُم بِهِ}، كأنه قيل: بل هو ريح فيها عذاب أليم. وقوله: {تُدَمّرُ كُلَّ شَىْء بِأَمْرِ رَبّهَا} يقول تعالى ذكره: تخرّب كل شيءٍ، وترى بعضه على بعض فتهلكه. وإنما عنى بقول: {تُدَمّرُ كُلَّ شَىْء بِأَمْرِ رَبّهَا} مما أرسلت بهلاكه؛ لأنها لم تدمر هوداً ومن كان آمن به.
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://up.aldwly.com/uploads/13621361613.gif
علامة استفهام
المراقب العام
المراقب العام


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

انثى الابراج : السمك عدد المساهمات : 1301
تاريخ الميلاد : 03/03/1977
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟تعريف وبيان أصناف جنود الله   الإثنين 21 يناير - 11:16


قوله: {فَأْصْبَحُواْ لاَ يُرَىٰ إِلاَّ مَسَـٰكِنُهُمْ} يقول: فأصبح قوم هود وقد هلكوا وفنوا، فلا يُرى في بلادهم شيء إلا مساكنهم التي كانوا يسكنونها.
قوله: {كَذَلِكَ نَجْزِى ٱلْقَوْمَ ٱلْمُجْرِمِينَ} يقول تعالى ذكره: كما جزينا عاداً بكفرهم بالله من العقاب في عاجل الدنيا، فأهلكناهم بعذابنا، كذلك نجزي القوم الكافرين بالله من خلقنا، إذ تمادوا في غيهِّم وطغوا على ربهم"[31].
وقال المفسرون: "كان المطر قد حُبس عن عاد، فساق الله إليهم سحابةً سوداء، فلما رأوها فرحوا و{قَالُواْ هَـٰذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا}، فقال لهم هود: {بَلْ هُوَ مَا ٱسْتَعْجَلْتُم بِهِ}، ثم بيَّن ما هو فقال: {رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ}، فنشأت الريح من تلك السحابة، {تُدَمّرُ كُلَّ شَىْء}، أي: تُهْلك كل شيءٍ مرت به من الناس والدواب والأموال"[32].
وقال القرطبي: "والريح التي عُذِّبوا بها نشأت من ذلك السحاب الذي رأوه"[33].
وقال السعدي: "أرسل الله عليهم العذاب العظيم، وهي الريح التي دمرتهم وأهلكتهم، ولهذا قال: {فَلَمَّا رَأَوْهُ} أي: العذاب، {عَارِضاً مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ}، أي: معترضاً كالسحاب، قد أقبل على أوديتهم التي تسيل فتسقي نوابتهم، ويشربون من آبارها وغُدْرانها، {قَالُواْ} مستبشرين: {هَـٰذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا} أي: هذا السحاب سيمطرنا، قال تعالى: {بَلْ هُوَ مَا ٱسْتَعْجَلْتُم بِهِ} أي: هذا الذي جنيتم به على أنفسكم حيث قلتم: {فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّـٰدِقِينَ}.
قوله: {تُدَمّرُ كُلَّ شَىْء} تمر عليه من شدتها ونحسها. فسلطها الله عليهم {سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَـٰنِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً فَتَرَى ٱلْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ}.
قوله: {بِأَمْرِ رَبّهَا} أي: بإذنه ومشيئته. {فَأْصْبَحُواْ لاَ يُرَىٰ إِلاَّ مَسَـٰكِنُهُمْ}، قد تلفت مواشيهم وأموالهم وأنفسهم. {كَذَلِكَ نَجْزِى ٱلْقَوْمَ ٱلْمُجْرِمِينَ} بسبب جرمهم وظلمهم"[34].
2- وقال الله تعالى: {يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱذْكُرُواْ نِعْمَةَ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ ٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً} [الأحزاب:9].
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قلنا يوم الخندق: يا رسول الله، هل من شيء نقوله فقد بلغت القلوب الحناجر؟ قال: ((نعم، اللهم استر عوراتنا، وآمن روعاتنا)). قال: فضرب الله عز وجل وجوه أعدائه بالريح، فهزمهم الله عز وجل بالريح[35].
وقال مجاهد: "قوله: {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً}، قال: ريح الصبا أُرسلت على الأحزاب يوم الخندق، حتى كفأت قدورهم على أفواهها، ونزعت فساطيطهم حتى أظعنتهم"[36].
وقال الطبري: "يقول تعالى ذكره: {يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱذْكُرُواْ نِعْمَةَ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ} التي أنعمها على جماعتكم، وذلك حين حوصر المسلمون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أيام الخندق، {إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ} يعني: جنود الأحزاب قريش وغطفان ويهود بني النضير، {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً}، وهي فيما ذكر: ريح الصبَّا"[37].
وقال القرطبي: "وكانت هذه الريح معجزةً للنبي صلى الله عليه وسلم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين كانوا قريباً منها، لم يكن بينهم وبينها إلا عرض الخندق، وكانوا في عافيةٍ منها، ولا خبر عندهم بها"[38].
وقال ابن تيمية: "وكان عام الخندق برد شديد، وريح شديدة منكرة، بها صرف الله الأحزاب عن المدينة، كما قال تعالى: {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا}"[39].
وقال ابن القيم: "وأرسل الله على المشركين جُنداً من الريح، فجعلت تُقوِّض خيامهم، ولا تدعُ لهم قِدراً إلا كفأتها، ولا طُنُباً إلا قَلَعتْه، ولا يقرُّ لهم قرار"[40].
3- عن عائشة رضي الله عنه الله عنها قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مُستجمعاً ضاحكاً حتَّى أرى منه لهواته، إنما كان يتبسم. قالت: وكان إذا رأى غيماً أو ريحاً عُرف ذلك في وجهه، فقالت: يا رسول الله، أرى الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر، وأراك إذا رأيته عَرَفْتُ في وجهك الكراهية، قالت: فقال: ((يا عائشة، ما يؤقِّنني أن يكون فيه عذابٌ، قد عُذّب قومٌ بالرِّيح، وقد رأى قوم العذاب فقالوا: {هَـٰذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا}))[41].
قال الكرماني: "و((عذب قوم)) أي: عاد، حيث أُهْلِكوا بريح صرصر"[42].
وقال أبو الطيب آبادي: "هم عاد قوم هود، حيث أُهلِكوا بريح صرصرٍ"[43].
4- وعن ابن عباس رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((نُصرتُ بالصَّبا، وأهْلكِتْ عادٌ بالدَّبُور[44]))[45].
قال ابن بطال: "وفيه الإخبار عن الأمم الماضية وإهلاكها"[46].
وقال المظهر: "الصَّبا: الريح التي تجيء من ظهرك إذا استقبلت القبلة. والدَّبُور: هي التي تجيء من قبل وجهك إذا استقبلت القبلة أيضاً. روي أن الأحزاب لما حاصروا المدينة يوم الخندق هبت ريح الصَّبَا، وكانت شديدة، فقلَّعت خيامهم، وألقى الله تعالى في قلوبهم الخوف، فهربوا، وكان ذلك فضلاً من الله تعالى، ومعجزةً لرسوله صلى الله عليه وسلم. وأما الدَّبُور: فأهلكت قوم عاد، وقصتهم مشهورة"[47].
وقال الحافظ ابن حجر: "ولما علم الله رأفة نبيه صلى الله عليه وسلم بقومه رجاء أن يُسلموا سَلَّط عليهم الصَّبا، فكانت سبب رحيلهم عن المسلمين لما أصابهم بسببها من الشدة، ومع ذلك فلم تهلك منهم أحداً، ولم تستأصلهم"[48].
وقال أيضاً: "قوله: ((نصرت بالصبا)) يشير صلى الله عليه وسلم إلى قوله تعالى في قصة الأحزاب: {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا}"[49].
4- الصَّيحة:
قال الله تعالى: {وَأَخَذَ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ ٱلصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِى دِيَارِهِمْ جَـٰثِمِينَ} [هود:67].
قال الطبري: "يقول تعالى ذكره: وأصاب الذين فعلوا ما لم يكن لهم فعله، من عقر ناقة الله وكفرهم به، {ٱلصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِى دِيَارِهِمْ جَـٰثِمِينَ}، قد جَثَّمتهم المنايا، وتركتهم خموداً بأفنيتهم"[50].
وقال القرطبي: "أي: في اليوم الرابع صِيح بهم فماتوا، وذُكِّر لأن الصيحة والصِّياح واحد. قيل: صحية جبريل، وقيل: صيحة من السماء فيها صوت كل صاعقة، وصوت كل شيء في الأرض، فتقطعت قلوبهم وماتوا"[51].
وقال ابن كثير: "جاءتهم صيحة من السماء ورجفة شديدة من أسفل منهم، ففاضت الأرواح، وزهقت النفوس في ساعة واحدة، {فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَـٰثِمِينَ}، أي: صرعى لا أرواح فيهم، ولم يفلت منهم أحد، لا صغير ولا كبير، لا ذكر ولا أنثى"[52].
5- الحجارة:
قال الله تعالى: {فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَـٰلِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مّن سِجّيلٍ مَّنْضُودٍ * مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبّكَ وَمَا هِى مِنَ ٱلظَّـٰلِمِينَ بِبَعِيدٍ} [هود:82، 83].
قال مجاهد: "أخذ جبريل عليه السلام قوم لوط من سَرْحهم ودورهم، حملهم بمواشيهم وأمتعتهم، حتى سمع أهل السماء نباح كلابهم، ثم أكفأهم. قال: فلم يصب قوماً ما أصابهم، إن الله طمس على أعينهم، ثم قلب قريتهم، وأمطر عليهم حجارة من سجيل"[53].
وقال قتادة: "بلغنا أن جبريل عليه السلام، أخذ بعُروة القرية الوسطى، ثم ألوى بها إلى السماء، حتى سمع أهل السماء ضواغي كلابهم، ثم دمَّر بعضها على بعض، فجعل عاليها سافلها، ثم أتبعهم الحجارة"[54].
وقال ابن جرير الطبري: "يقول تعالى ذكره: ولما جاء أمرنا بالعذاب، وقضاؤنا فيهم بالهلاك، {جَعَلْنَا عَـٰلِيَهَا} يعني: عالي قريتهم {سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا} يقول: وأرسلنا عليها {حِجَارَةً مّن سِجّيلٍ}، حجارة من طين، صفة ذلك الطين أنه نُضد بعضه إلى بعض، فَصُيِّر حجارةً، ولم يُمْطروا الطين"[55].
وقال الشوكاني: "{فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا} أي: الوقت المضروب لوقوع العذاب فيه {جَعَلْنَا عَـٰلِيَهَا سَافِلَهَا} أي: عالي قرى قوم لوط سافلها، والمعنى: أنه قلبها على هذه الهيئة، وهي كون عاليها صار سافلها، وسافلها صار عاليها، وذلك لأن جبريل أدخل جناحه تحتها فرفعها من تخوم الأرض، حتى أدناها من السماء، ثم قلبها عليهم، {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مّن سِجّيلٍ}"[56].
وقال السعدي: "{فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا} بنزول العذاب وإحلاله فيهم، {جَعَلْنَا} ديارهم {عَـٰلِيَهَا سَافِلَهَا} أي: قلبناها عليهم، {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مّن سِجّيلٍ} أي: من حجارة النار الشديدة الحرارة، {مَّنْضُودٍ} أي: متتابعة تتبع من شذّ عن القرية، {مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبّكَ} أي: معلمة عليها علامة العذاب والغضب، {وَمَا هِي مِنَ ٱلظَّـٰلِمِينَ} الذين يشابهون لفعل قوم لوط {بِبَعِيدٍ}، فليحذر العباد أن يفعلوا كفعلهم لئلا يصيبهم ما أصابهم"[57].
6- الطيـر:
قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَـٰبِ ٱلْفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِى تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مّن سِجّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولِ} [الفيل:1-5].
قال الطبري: "يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: ألم تنظر يا محمد بعين قلبك، فترى بها {كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَـٰبِ ٱلْفِيلِ} الذين قدموا من اليمن يريدون تخريب الكعبة من الحبشة، ورئيسهم أبرهة الحبشي الأشرم، {أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِى تَضْلِيلٍ} يقول: ألم يجعل سعي الحبشة أصحاب الفيل في تخريب الكعبة {فِي تَضْلِيلٍ} يعني: في تضليلهم عما أرادوا وحاولوا من تخريبها.
وقوله: {وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ} يقول تعالى ذكره: وأرسل عليهم ربك طيراً متفرّقة يتبع بعضها بعضاً من نواح شتى، وهي جماع لا واحد لها.
وقوله: {تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مّن سِجّيلٍ} يقول تعالى ذكره: ترمي هذه الطير الأبابيل التي أرسلها الله على أصحاب الفيل بحجارةٍ من سجيل.
وقوله: {فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولِ}، يعني تعالى ذكره: فجعل الله أصحاب الفيل كزرع أكلته الدوابُّ فراثته، فيبس وتفرَّقت أجزاؤه، شبَّه تقطع أوصالهم بالعقوبة التي نزلت بهم وتفرّق آراب أبدانهم بها بتفرّق أجزاء الروث الذي حدث عن أكل الزرع"[58].
وقال الشوكاني: "{أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِى تَضْلِيلٍ} أي: ألم يجعل مكرهم وسعيهم في تخريب الكعبة واستباحة أهلها في تضليل عما قصدوا إليه، حتى لم يصلوا إلى البيت، ولا إلى ما أرادوه بكيدهم. والهمزة للتقرير، كأنه قيل: قد جعل كيدهم في تضليل. والكيد: هو إرادة المضرة بالغير، لأنهم أرادوا أن يكيدوا قريشاً بالقتل والسبي، ويكيدوا البيت الحرام بالتخريب والهدم"[59].
وقال السعدي: "أي: أما رأيت من قدرة الله وعظيم شأنه، ورحمته بعباده، وأدلة توحيده، وصدق رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، ما فعله الله بأصحاب الفيل، الذين كادوا بيته الحرام وأرادوا إخرابه، فتجهزوا لأجل ذلك، واستصحبوا معهم الفيلة لهدمه، وجاؤوا بجمع لا قبل للعرب به، من الحبشة واليمن، فلما انتهوا إلى قرب مكة، ولم يكن بالعرب مدافعة، وخرج أهل مكة من مكة خوفاً على أنفسهم منهم، أرسل الله عليهم طيراً أبابيل أي: متفرقة، تحمل حجارة محماة من سجيل، فرمتهم بها، وتتبعت قاصيهم ودانيهم، فخمدوا وهمدوا، وصاروا كعصف مأكول، وكفى الله شرهم، ورد كيدهم في نحورهم"[60].
7- المطـر:
1- أنزله الله لإهلاك قوم:
قال الله تعالى: {فَفَتَحْنَا أَبْوٰبَ ٱلسَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ * وَفَجَّرْنَا ٱلأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى ٱلمَاء عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ} [القمر:11-12].
قال سفيان: فجرنا الأرض الماءَ وجاء من السماء، {فَالْتَقَى ٱلمَاء عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ}، قال: ماء السماء والأرض، وإنما قيل: فالتقى الماء على أمرٍ قد قدر، والالتقاء لا يكون من واحد، وإنما يكون من اثنين فصاعداً؛ لأن الماء قد يكون جمعاً وواحداً، وأريد به في هذا الموضع مياه السماء ومياه الأرض، فخرج بلفظ الواحد، ومعناه الجمع. وقيل: التقى الماء على أمرٍ قد قُدر، لأن ذلك كان أمراً قد قضاه الله في اللوح المحفوظ[61].
وقال البغوي: "مُنْصَبّ انصباباً شديداً"[62].
وقال القاسمي: "أي: متدفق، تدفق المطر من السحاب، فانصاب أنهار، انفتحت لها أبواب السماء، وشق لها أديم الخضراء. {وَفَجَّرْنَا ٱلأَرْضَ عُيُوناً} أي: وجعلنا الأرض كلها عيونا تتفجر. {فَالْتَقَى ٱلمَاء} أي: ماء السماء وماء الأرض {عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ} أي: على حالٍ قدَّره الله وقضاه، وهو هلاك قوم نوح"[63].
وقال السعدي: "{فَفَتَحْنَا أَبْوٰبَ ٱلسَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ} أي: كثيرٍ جداً متتابع، {وَفَجَّرْنَا ٱلأَرْضَ عُيُوناً}، فجعلت السماء ينزل منها من الماء شيء خارق للعادة، وتفجرت الأرض كلها، حتى التنور الذي لم تجر العادة بوجود الماء فيه، فضلاً عن كونه منبعاً للماء؛ لأنه موضع النار، {فَالْتَقَى ٱلمَاء} أي: ماء السماء والأرض {عَلَىٰ أَمْرٍ} من الله له بذلك، {قَدْ قُدِرَ} أي: قد كتبه الله في الأزل وقضاه، عقوبةً لهؤلاء الظالمين الطاغين"[64].
2- أنزله الله تطهيراً وتثبيتاً للمؤمنين:
قال الله تعالى: {وَيُنَزّلُ عَلَيْكُم مّن ٱلسَّمَاء مَاء لّيُطَهّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ ٱلشَّيْطَـٰنِ وَلِيَرْبِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبّتَ بِهِ ٱلأقْدَامَ} [الأنفال:11].
قال ابن عباس رضي الله عنهما: (غلب المشركون المسلمين في أول أمرهم على الماء، فظمئ المسلمون وصلَّوا مجنبين محدثين، وكان بينهم رمال، فألقى الشيطان في قلوب المؤمنين الحزن، فقال: تزعمون أن فيكم نبياً، وأنكم أولياء الله، وقد غُلبتم على الماء، وتُصلون مجنبين محدثين! قال: فأنزل الله عز وجل ماءً من السماء، فسال كل وادٍ، فشرب المسلمون وتطهروا، وثبتت أقدامهم، وذهبت وسوسة الشيطان"[65].
وقال مجاهد في قوله: {مَاء لّيُطَهّرَكُمْ بِهِ}: "المطر، أنزله عليهم قبل النعاس. {رِجْزَ ٱلشَّيْطَـٰنِ}، قال: وسوسته، قال: فأطفأ بالمطر الغبار، والتبدت به الأرض، وطابت به أنفسهم، وثبتت به أقدامهم"[66].
وقال الطبري: "وأما قوله عز وجل: {وَيُنَزّلُ عَلَيْكُم مّن ٱلسَّمَاء مَاء لّيُطَهّرَكُمْ بِهِ}، فإن ذلك مطرٌ أنزله الله من السماء يوم بدر ليطهر به المؤمنين لصلاتهم، لأنهم كانوا أصبحوا يومئذ مجنبين على غير ماء. فلما أنزل الله عليهم الماء اغتسلوا وتطهروا، وكان الشيطان قد وسوس إليهم بما حزنهم به من إصباحهم مجنبين على غير ماء، فأذهب الله ذلك من قلوبهم بالمطر. فذلك ربطه على قلوبهم، وتقويته أسبابهم، وتثبيته بذلك المطر أقدامهم؛ لأنهم كانوا التقوا مع عدوهم على رملة ميثاء، فلبَّدها المطر، حتى صارت الأقدام عليها ثابتة لا تسوخ فيها، توطئةً من الله عز وجل لنبيه عليه السلام وأوليائه أسباب التمكن من عدوهم والظفر بهم"[67].
وقال ابن القيم: "فأنزل الله عز وجل في تلك الليلة مطراً واحداً، فكان على المشركين وابلاً شديداً منعهم من التقدم، وكان على المسلمين طلاً طهرهم به، وأذهب عنهم رجس الشيطان، ووطأ به الأرض، وصلَّب به الرمل، وثبت الأقدام، ومهَّد به المنزل، وربط به على قلوبهم"[68].
8- الغـرق:
1- الله تعالى: {وَنُوحاً إِذْ نَادَىٰ مِن قَبْلُ فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَـٰهُ وَأَهْلَهُ مِنَ ٱلْكَرْبِ ٱلْعَظِيمِ * وَنَصَرْنَـٰهُ مِنَ ٱلْقَوْمِ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِـئَايَـٰتِنَا إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْمَ سَوْء فَأَغْرَقْنَـٰهُمْ أَجْمَعِينَ} [الأنبياء:76، 77].
قال الطبري: "يقول تعالى ذكره: واذكر يا محمد نوحاً إذ نادى ربه من قبلك، ومن قبل إبراهيم ولوط، وسألنا أن نهلك قومه الذين كذبوا الله فيما توعدهم به من وعيده، وكذبوا نوحاً فيما أتاهم به من الحقّ من عند ربه، {وَقَالَ نُوحٌ رَّبّ لاَ تَذَرْ عَلَى ٱلأَرْضِ مِنَ ٱلْكَـٰفِرِينَ دَيَّاراً}، فاستجبنا له دعاءه، ونجيناه وأهله، يعني بأهله أهل الإيمان من ولده وحلائلهم، {مِنَ ٱلْكَرْبِ ٱلْعَظِيمِ} [الصافات:76]، يعني بالكرب العظيم العذاب الذي أحل بالمكذبين من الطوفان والغرق والكرب شدّة الغم... وقوله: {وَنَصَرْنَـٰهُ مِنَ ٱلْقَوْمِ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِـئَايَـٰتِنَا} [الأنبياء:75]، يقول: ونصرنا نوحاً على القوم الذين كذبوا بحججنا وأدلتنا، فأنجيناه منهم، فأغرقناهم أجمعين"[69].
2- ل تعالى: {وَأَنجَيْنَا مُوسَىٰ وَمَن مَّعَهُ أَجْمَعِينَ * ثُمَّ أَغْرَقْنَا ٱلآخَرِينَ} [الشعراء:65، 66].
قال الطبري: "يقول تعالى ذكره: وأنجينا موسى مما أتبعنا به فرعون وقومه من الغرق في البحر، ومن مع موسى من بني إسرائيل أجمعين، وقوله: {ثُمَّ أَغْرَقْنَا ٱلآخَرِينَ} يقول: ثم أغرقنا فرعون وقومه من القبط في البحر، بعد أن أنجينا موسى منه ومن معه"[70].
وقال ابن كثير: "أي: أنجينا موسى وبني إسرائيل ومن اتبعهم على دينهم، فلم يهلك منهم أحد. وأغرق فرعون وجنوده، فلم يبعد منهم رجل إلا هلك"[71].
9- الرُعب والخوف:
1- قال الله تعالى: {سَأُلْقِى فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ فَٱضْرِبُواْ فَوْقَ ٱلأعْنَـٰقِ وَٱضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ} [الأنفال:12].
قال الطبري: "يقول تعالى ذكره: سأرعبُ قلوب الذين كفروا بي ـ أيها المؤمنون ـ منكم، وأملؤها فرَقاً حتى ينهزموا عنكم، {فَٱضْرِبُواْ فَوْقَ ٱلأعْنَـٰقِ}"[72].
وقال القاسمي: "{سَأُلْقِى فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ} أي: الخوف"[73].
وقال السعدي: "{سَأُلْقِى فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ} الذي هو أعظم جند لكم عليهم، فإن الله إذا ثبّت المؤمنين وألقى الرعب في قلوب الكافرين لم يقدر الكافرون على الثبات لهم، ومنحهم الله أكتافهم"[74].
2- وقال تعالى: {فَأَتَـٰهُمُ ٱللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُواْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ} [الحشر:2].
قال ابن كثير: " أي: الخوف والهلع والجزع، وكيف لا يحصل لهم ذلك وقد حاصرهم الذي نصر بالرعب مسيرة شهر صلوات الله وسلامه عليه؟!"[75].
وقال القاسمي: "{وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ} أي: أنزله إنزالاً شديداً فيها، لدلالة مادة (القذف) عليه، كأنه مقذوف الحجارة"[76].
وقال السعدي: "وهو الخوف الشديد، الذين هو جند الله الأكبر، الذي لا ينفع معه عدد ولا عدة، ولا قوة ولا شدة، فالأمر الذي يحسبونه ويظنون أن الخلل يدخل عليهم منه إن دخل هو الحصون التي تحصنوا بها، واطمأنت نفوسهم إليها، ومن وثق بغير الله فهو مخذول، ومن ركن إلى غير الله فهو عليه وبال، فأتاهم أمر سماوي نزل على قلوبهم التي هي محل الثبات والصبر أو الخور والضعف، فأزال الله قوتها وشدتها، وأورثها ضعفاً وخوراً وجبناً، لا حيلة لهم ولا منعة معه، فصار ذلك عوناً عليهم"[77].
3- وقال تعالى: {سَنُلْقِى فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُواْ بِٱللَّهِ} [آل عمران:151].
قال السدي: "لما ارتحل أبو سفيان والمشركون يوم أحد متوجهين نحو مكة، انطلق أبو سفيان حتى بلغ بعض الطريق، ثم إنهم ندموا فقالوا: بئس ما صنعتم، إنكم قتلتموهم، حتى إذا لم يبق إلا الشريد تركتموهم، ارجعوا فاستأصلوهم، فقذف الله عز وجل في قلوبهم الرعب فانهزموا. فلقوا أعرابياً، فجعلوا له جُعلاً وقالوا له: إن لقيت محمداً فأخبره بما قد جمعنا لهم. فأخبر الله عز وجل رسوله صلى الله عليه وسلم، فطلبهم حتى بلغ حمراء الأسد، فأنزل الله عز وجل في ذلك، فذكر أبا سفيان حين أراد أن يرجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وما قُذف في قلبه من الرعب فقال: {سَنُلْقِى فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُواْ بِٱللَّهِ}"[78].
وقال الطبري: "يعني بذلك جل ثناؤه: سيلقى الله ـ أيها المؤمنون ـ {فِي قُلُوبِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ} بربهم وجحدوا نبوة محمد صلى الله عليه وسلم ممن حاربكم بأحد {ٱلرُّعْبَ}، وهو الجزع والهلع {بِمَا أَشْرَكُواْ بِٱللَّهِ}، يعني: بشركهم بالله وعبادتهم الأصنام، وطاعتهم الشيطان التي لم أجعل لهم بها حجة، وهي السلطان التي أخبر عن وجل أنه لم ينزله بكفرهم وشركهم. وهذا وعدٌ من الله جل ثناؤه أصحابَ رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنصر على أعدئهم، والفلج عليهم، ما استقاموا على عهده، وتمسكوا بطاعته"[79].
4- وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((أُعطيت خمساً لم يعطهن أحدٌ قبلي: نُصرت بالرُّعب مسيرة شهرٍ...))[80].
قال ابن حجر: "قوله: ((نصرت بالرعب)) مفهومه أنه لم يوجد لغيره النصر بالرعب في هذه المدة، ولا في أكثر منها، أما ما دونها فلا، والظاهر اختصاصه به مطلقاً، وإنما جعل الغاية شهراً، لأنه لم يكن بين بلده وبين أحد من أعدائه أكثر منه، وهذه الخصوصية حاصلة له على الإطلاق، حتى لو كان وحده بغير عسكر، وهل هي حاصلة لأمته من بعده فيه احتمال"[81].
وقال المناوي: "((نصرت بالرعب)) أي: بخوف العدو مني، يعني بسببه، وهو الذي قطَّع قلوب أعدائه، وأخمد شوكتهم، وبدد جموعهم"[82].
10- النُّعـاس:
1- قال الله تعالى عن يوم بدر: {إِذْ يُغَشّيكُمُ ٱلنُّعَاسَ أَمَنَةً مّنْهُ} [الأنفال:11].
قال الطبري: "يعني بقوله: {يُغَشّيكُمُ ٱلنُّعَاسَ}، يلقي عليكم النعاس، {أَمَنَةً} يقول: أماناً من الله لكم من عدوكم أن يغلبكم، وكذلك النعاس في الحرب أمنة من الله عز وجل"[83].
وقال ابن كثير: "يُذكِّرهم الله تعالى بما أنعم به عليهم من إلقائه النعاس عليهم، أماناً أمَّنهم به من خوفهم الذي حصل لهم من كثرة عدوهم وقلة عددهم"[84].
وقال السعدي: "ومن نصره واستجابته لدعائكم أن أنزل عليكم نعاساً، {يُغَشّيكُمُ} أي: فيُذْهب ما في قلوبكم من الخوف والوجل، ويكون {أَمَنَةً} لكم، وعلامةً على النصر والطمأنينة"[85].
وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ما كان فينا فارس يوم بدر غير المقداد، ولقد رأيتنا وما فينا قائم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، يُصلي تحت شجرةٍ، ويبكي حتى أصبح[86].
وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: (النُّعاس في القتال أمنةٌ من الله عز وجل، وفي الصلاة من الشيطان)[87].
2- وقال تعالى عن يوم أحد: {ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مّن بَعْدِ ٱلْغَمّ أَمَنَةً نُّعَاساً يَغْشَىٰ طَائِفَةً مّنْكُمْ} [آل عمران:154].
قال الطبري: "يعني بذلك جل ثناؤه: ثم أنزل الله ـ أيها المؤمنون ـ من بعد الغم الذي أثابكم ربكم بعد غم تقدمه قبله، {أَمَنَةً} وهي الأمان على أهل الإخلاص منكم واليقين، دون أهل النفاق والشك"[88].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://up.aldwly.com/uploads/13621361613.gif
علامة استفهام
المراقب العام
المراقب العام


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

انثى الابراج : السمك عدد المساهمات : 1301
تاريخ الميلاد : 03/03/1977
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟تعريف وبيان أصناف جنود الله   الإثنين 21 يناير - 11:16


وقال ابن كثير: "يقول تعالى ممتناً على عباده فيما أنزل عليهم من السكينة والأمنة، وهو النعاس الذي غشيهم، وهم مشتملون السلاح في حال همِّهم وغمِّهم، والنعاس في مثل تلك الحال دليل على الأمان"[89].
وقال السعدي: "{ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مّن بَعْدِ ٱلْغَمّ} الذي أصابكم، {أَمَنَةً نُّعَاساً يَغْشَىٰ طَائِفَةً مّنْكُمْ}، ولا شك أن هذا رحمة بهم، وإحسان وتثبيت لقلوبهم، وزيادة طمأنينة؛ لأن الخائف لا يأتيه النعاس، لما في قلبه من الخوف، فإذا زال الخوف عن القلب أمكن أن يأتيه النعاس. وهذه الطائفة التي أنعم الله بالنعاس هم المؤمنون الذين ليس لهم همٌّ إلا إقامة دين الله، ورضا الله ورسوله، ومصلحة إخوانهم المسلمين"[90].
وقال أبو طلحة رضي الله عنه: غشينا النُّعاس، ونحن في مصافِّنا يوم أُحدٍ. قال: فجعل سيفي يسقط من يدي وآخذه، ويسقط وآخذه[91].
وقال المسور بن مخرمة رضي الله عنه: سألت عبد الرحمن بن عوف عن قول الله عز وجل: {ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مّن بَعْدِ ٱلْغَمّ أَمَنَةً نُّعَاساً}، قال: أُلقي علينا النوم يوم أحد[92].
11- الآيات التي أرسلها الله على قوم فرعون:
قال الله تعالى: {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ ٱلطُّوفَانَ وَٱلْجَرَادَ وَٱلْقُمَّلَ وَٱلضَّفَادِعَ وَٱلدَّمَ ءايَـٰتٍ مّفَصَّلاَتٍ فَٱسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْماً مُّجْرِمِينَ} [الأعراف:133].
قال ابن عباس رضي الله عنهما: (أُرسل على قوم فرعون الآيات: الجراد، والقمل، والضفادع، والدم آيات مفصلات)[93].
وقال محمد بن إسحاق: "فرجع عدو الله، يعني: فرعون، حين آمنت السحرة، مغلوباً مفلولاً، ثم أبى إلا الإقامة عل الكفر والتمادي في الشر، فتابع الله عليه بالآيات، وأخذه بالسنين، فأرسل عليه الطوفان، ثم الجراد، ثم القمل، ثم الضفادع، ثم الدم، آيات مفصلات"[94].
أ- الطوفان:
قال الطبري: "اختلف أهل التأويل في معنى {ٱلطُّوفَانَ}:
فقال ابن عباس والضحاك ومجاهد وأبو مالك: الماء.
وقال عطاء وعائشة ومجاهد وعبد الله بن كثير: الموت.
وقال ابن عباس على ما رواه عنه أبو ظبيان: إنه أمرٌ من الله طاف بهم.
والصواب من القول في ذلك عندي ما قاله ابن عباس على مارواه عنه أبو ظبيان أنه أمر من الله طاف بهم، وأنه مصدر من قول القائل: طاف بهم أمر الله يطوف طُوفاناً، وإذا كان ذلك كذلك، جاز أن يكون الذي طاف بهم المطر الشديد، وجاز أن يكون الموت الذَّريع"[95].
وقال القرطبي: "قوله تعالى: {ٱلطُّوفَانَ} أي: المطر الشديد، حتى عامُوا فيه"[96].
وقال القاسمي: "{فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ ٱلطُّوفَانَ} أي: على آل فرعون. والطوفان لغةً: هو المطر الغالب، ويُطلق على كل حادثة تطيف بالإنسان وتحيط به. فعمَّ الطوفان الصحراء، وأتلف عُشبها، وكسر شجرها، وتواصلت الرعود والبروق، ونيران الصواعق في جميع أرض مصر"[97].
وقال السعدي: "{فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ ٱلطُّوفَانَ} أي: الماء الكثير الذي أغرق أشجارهم وزروعهم، وأضرَّ بهم ضرراً كثيراً"[98].
ب- الجراد:
قال الألوسي: "{وَٱلْجَرَادَ} هو المعروف، واحده جرادة، سمي به لجرده ما على الأرض، وهو جندٌ من جنود الله تعالى يسلطه على من يشاء من عباده"[99].
وقال القاسمي: "فأكل جميع عشب أرض مصر والثمر، مما تركه الطوفان، حتى لم يبق شيء من ثمره ولا خضره في الشجر، ولا عشبٌ في الصحراء"[100].
وقال السعدي: "فأكل ثمارهم وزروعهم ونباتهم"[101].
وعن أبي زهير النمري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تقتلوا الجراد؛ فإنه جند من جنود الله الأعظم))[102].
قال الملا علي القاري: "قوله: ((أكثر جنود الله)) أي: هو أكثر جنوده تعالى من الطيور، فإذا غضب على قومٍ أرسل عليهم الجراد ليأكل زرعهم وأشجارهم، ويُظهر فيهم القحط، إلى أن يأكل بعضهم بعضاً فيفنى الكل، وإلا فالملائكة أكثر الخلائق على ما ثبت في الأحاديث، وقد قال عز وجل في حقهم: {وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبّكَ إِلاَّ هُوَ} [المدثر:31]"[103].
ج- القُمَّلُ:
قال السدي: "فبعث الله عليهم الدَّبى وهو القمل، فلحس الأرض كلها، وكان يدخل بين ثوب أحدهم وبين جلده فيعضُّه، وكان لأحدهم الطعام فيمتلئ دَبىً، حتى إن أحدهم ليبني الأسطوانة بالجصّ، فيزلِّقُها حتى لا يرتقي فوقها شيء، يرفع فوقها الطعام، فإذا صعد إليه ليأكله وجده ملآن دَبىً، فلم يُصابوا ببلاء كان أشدَّ عليهم من الدبى"[104].
وقال القاسمي: "فعمَّ أرض مصر، وكان على الناس والبهائم"[105].
د- الضفادع:
قال ابن عباس رضي الله عنهما: (فأرسل الله عليهم الضفادع، فملأ بيوتهم منها، ولقُوا منها أذىً شديداً لم يلقوا مثله فيما كان قبله، أنها كان تثبت في قدورهم، فتفسد عليهم طعامهم، وتطفي نيرانهم"[106].
وقال القاسمي: "فصعدت من الأنهار والخليج والمناقع، وغطَّت أرض مصر"[107].
وقال السعدي: "فملأت أوعيتهم، وأقلقتهم، وآذتهم أذيةً شديدة"[108].
هـ- الــدم:
قال مجاهد: "الجراد يأكل زروعهم ونباتهم، والضفادع تسقط على فروشهم وأطعمتهم، والدم يكون في بيوتهم وثيابهم ومائهم وطعامهم"[109].
وقال محمد بن إسحاق: "فأرسل الله عليهم الدم، فصارت مياه آل فرعون دماً، لا يسقون من بئرٍ ولا نهرٍ، ولا يغترفون من إناء إلا عاد دماً عبيطاً"[110].
وقال القاسمي: "فصارت مياه مصر جميعها دماً عبيطاً، ومات السمك فيها، وأنتنت الأنهار، ولم يستطع المصريون أن يشربوا منها شيئاً، {ءايَـٰتٍ مّفَصَّلاَتٍ} أي: لا يُشكل على عاقل أنها آيات الله تعالى ونقمته"[111].
وقال السعدي: "والدم إما أن يكون الرعاف، أو كما قال كثير من المفسرين: إن ماءهم الذي يشربون انقلب دماً، فكانوا لا يشربون إلا دماً، ولا يطبخون إلا بدم، {ءايَـٰتٍ مّفَصَّلاَتٍ} أي: أدلة وبينات على أنهم كانوا كاذبين ظالمين"[112].
12- البعوض:
قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِى حَاجَّ إِبْرٰهِيمَ فِى رِبّهِ أَنْ آتَـٰهُ ٱللَّهُ ٱلْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرٰهِيمُ رَبّيَ ٱلَّذِى يُحْىِ وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْىِ وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرٰهِيمُ فَإِنَّ ٱللَّهَ يَأْتِى بِٱلشَّمْسِ مِنَ ٱلْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ ٱلْمَغْرِبِ فَبُهِتَ ٱلَّذِى كَفَرَ وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّـٰلِمِينَ} [البقرة:258].
قال زيد بن أسلم: "أول جبار كان في الأرض نمرود، فكان الناس يخرجون فيمتارون من عنده الطعام، فخرج إبراهيم يمتار مع من يمتار، فإذا مر به ناس قال: من ربكم؟ قالوا: أنت، حتى مرّ إبراهيم قال: من ربك؟ قال: الذي يُحيي ويميت؟ قال: أنا أحيي وأميت، قال إبراهيم: فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب، فبُهت الذي كفر. قال: فرده بغير طعام. قال: فرجع إبراهيم إلى أهله، فمر على كثيب أعفر، فقال: ألا آخذ من هذا، فآتي به أهلي، فتطيب أنفسهم حين أدخل عليهم؟! فأخذ منه فأتى أهله. قال: فوضع متاعه ثم نام، فقامت امرأته إلى متاعه ففتحته، فإذا هي بأجود طعام رآه أحد، فصنعت له منه فقربته إليه، وكان عهد أهله ليس عندهم طعام، فقال: من أين هذا؟ قالت: من الطعام الذي جئت به، فعلم أن الله رزقه، فحمد الله.
ثم بعث الله إلى الجبار ملكاً: أن آمن بي وأتركك على ملكك، قال: وهل ربٌ غيري؟! فجاءه الثانية فقال له ذلك، فأبى عليه. ثم أتاه الثالثة فأبى عليه، فقال له الملك: اجمع جموعك إلى ثلاثة أيام، فجمع الجبار جموعه، فأمر الله الملك ففتح عليه باباً من البعوض، فطلعت الشمس فلم يروها من كثرتها، فبعثها الله عليهم فأكلت لحومهم وشربت دماءهم، فلم يبق إلا العظام، والملك كما هو لم يصبه من ذلك شيء، فبعث الله عليه بعوضة فدخلت في منخره، فمكث أربعمائة سنة يُضرب رأسه بالمطارق، وأرحمُ الناس به من جمع يديه وضرب بهما رأسه، وكان جباراً أربعمائة عام، فعذبه الله أربعمائة سنة كمُلكه، وأماته الله. وهو الذي بنى صرحاً إلى السماء، فأتى الله بنيانه من القواعد، وهو الذي قال الله: {فَأَتَى ٱللَّهُ بُنْيَـٰنَهُمْ مّنَ ٱلْقَوَاعِدِ}"[113].
13- الكلمة القوية المؤثرة:
عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((اهجوا قريشا، فإنه أشد عليها من رشق بالنبل))، فأرسل إلى ابن رواحة فقال: ((اهجهم))، فهجاهم فلم يرض، فأرسل إلى كعب بن مالك، ثم أرسل إلى حسان بن ثابت، فلما دخل عليه قال حسان: قد آن لكم أن ترسِلوا إلى هذا الأسد الضارب بذنبه، ثم أدلع لسانه فجعل يحركه، فقال: والذي بعثك بالحق لأفرينّهم بلساني فريَ الأديم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تعجل فإنّ أبا بكر أعلمُ قريش بأنسابها، وإن لي فيهم نسبًا حتى يلخّص لك نسبي))، فأتاه حسّان ثم رجع فقال: يا رسول الله، قد لخّص لي نسبك، والذي بعثك بالحق لأسلنّك منهم كما تسلّ الشعرة من العجين، قالت عائشة: فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لحسان: ((إن روح القدس لا يزال يؤيّدك ما نافحت عن الله ورسوله)) وقالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((هجاهم حسان فشفى واشتفى))، قال حسان:
هجوتَ محمـدا فأجبتُ عنه وعند الله في ذاك الجــزاء
هجوتَ محمـدا بَرّا حنيفـا رسول الله شيمتُـه الوفـاء
فإنّ أبي ووالـدَه وعِرضـي لعرض محمّد منكـم وِقـاء
ثكلت بنيّتي إن لـم تروهـا تثير النقع من كنفي كـداء
يبـاريـن الأعنّة مصعدات على أكتافهـا الأسل الظماء
تظـلّ جيـادنا متمطرات تلطمهـن بالخمـر النسـاء
فإن أعرضتمو عنا اعتمرنـا وكان الفتح وانكشف الغطاء
وإلا فاصبروا لضراب يـوم يعـزّ الله فيـأه مـن يشـاء
وقال الله قـد أرسلت عبدا يقـول الحق ليـس به خفاء
وقال الله قد يسرت جنـدا هم الأنصار عرضتهـا اللقاء
لنا في كـل يوم مـن معدّ سـباب أو قتال أو هجـاء
فمن يهجو رسول الله منكم ويمدحـه وينصـره سـواء
وجبريل رسـول الله فينـا وروح القدس ليس له كفاء[114]
قال محمد بن تمام: "الكلام جند من جنود الله، ومثله مثل الطين، تضرب به الحائط فإن استمسك نفع، وإن وقع أثّر"[115].
وصلى الله على محمد وآله وسلم،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://up.aldwly.com/uploads/13621361613.gif
علامة استفهام
المراقب العام
المراقب العام


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

انثى الابراج : السمك عدد المساهمات : 1301
تاريخ الميلاد : 03/03/1977
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟تعريف وبيان أصناف جنود الله   الإثنين 21 يناير - 11:18


[1] الوسيط في تفسير القرآن المجيد (4/385)، معالم التنزيل (8/271)، فتح القدير (5/463).
[2] الجامع لأحكام القرآن (19/82).
[3] تيسير الكريم الرحمن (ص 897).
[4] أخرجه مسلم في كتاب الجهاد والسير، باب: الإمداد بالملائكة في غزوة بدر وإباحة الغنائم (1763).
[5] جامع البيان (13/409).
[6] الجامع لأحكام القرآن (7/370-371).
[7] تيسير الكريم الرحمن (ص 316).
[8] الفتاوى (15/37-38).
[9] أخرجه البخاري في كتاب المغازي، باب: شهود الملائكة بدراً (3992).
[10] أخرجه البخاري في كتاب المغازي، باب: شهود الملائكة بدراً (3995).
[11] تفسير القرآن العظيم (2/302).
[12] فتح القدير (2/422).
[13] تيسير الكريم الرحمن (ص 316).
[14] معالم التنزيل (3/334).
[15] تفسير القرآن العظيم (2/304).
[16] تيسير الكريم الرحمن (ص 316).
[17] جامع البيان (7/190-191).
[18] الجامع لأحكام القرآن (4/195).
[19] تفسير القرآن العظيم (1/411). وانظر: تيسير الكريم الرحمن (ص 146).
[20] أخرجه البخاري في كتاب المغازي، باب: {إذ همَّتْ طائفتان منكم أن تفشلا..} (4054)، ومسلم في كتاب الفضائل، باب: في قتال جبريل وميكائيل عن النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد (2306) واللفظ له.
[21] إكمال المعلم (7/270).
[22] شرح صحيح مسلم (15/66).
[23] أخرجه الطبري في جامع البيان (20/216).
[24] أخرجه الطبري في جامع البيان (20/216).
[25] ينظر: الجامع لأحكام القرآن (14/144).
[26] زاد المعاد (3/274).
[27] تفسير القرآن العظيم (3/479).
[28] جامع البيان (23/114).
[29] أخرجه ابن اسحاق في السيرة (4/17)، والطبراني في الكبير (8/10) واللفظ له، والطبري في تاريخه (3/114) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (3341)، وأصل القصة في البخاري كتاب المغاري (4280).
[30] أخرجه أحمد (4/110)، وأبو داود في الجهاد، باب: في سكنى الشام (2483)، والطبراني في مسند الشاميين (1172)، وصححه الضياء المقدسي في المختارة (9/272)، وابن القيم في إعلام الموقعين (4/408)، والألباني في فضائل الشام (2).
[31] جامع البيان (22/127) وما بعدها، بتصرف. وانظر: معالم التنزيل (7/263).
[32] ينظر: زاد المسير (7/140)، وفتح القدير (5/24).
[33] الجامع لأحكام القرآن (16/206). وانظر: تفسير القرآن العظيم (4/173).
[34] تيسير الكريم الرحمن (ص 782) بتصرف.
[35] أخرجه أحمد (313) واللفظ له، وابن جرير الطبري (20/214)، قال الهيثمي في المجمع (10/136): "رواه أحمد والبزار، وإسناد البزار متصل، ورجاله ثقات، وكذلك رجال أحمد، إلا أن في نسختي من المسند عن ربيع بن أبي سعيد، عن أبيه وهو في البزار، عن أبيه، عن جده". وحسنه العلامة أحمد شاكر في تحقيقه على المسند (22/10)، والألباني في مشكاة المصابيح (2390).
[36] أخرجه الطبري في جامع البيان (20/216).
[37] جامع البيان (20/214).
[38] الجامع لأحكام القرآن (14/144).
[39] مجموع الفتاوى (28/445).
[40] زاد المعاد (3/274).
[41] أخرجه البخاري في كتاب تفسير القرآن، باب: قوله: {فلما رأوه عارضاً مستقبل أوديتهم} (4829)، ومسلم في كتاب صلاة الاستسقاء، باب: التعوذ عند رؤية الريح والغيم والفرح (899) واللفظ له.
[42] شرح البخاري (9/91).
[43] عون المعبود (14/4).
[44] قال القاضي عياض في إكمال المعلم (3/328): "الصَّبَا مقصور: الريح الشرقية، والدَّبُور بفتح الدال: الغربية".
[45] أخرجه البخاري في كتاب الاستسقاء، باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((نصرت)) (1035) واللفظ له، ومسلم في كتاب صلاة الاستسقاء، باب: في ريح الصَّبَا والدَّبُور (900).
[46] شرح البخاري (3/25).
[47] ينظر: شرح الطيبي (3/280).
[48] فتح الباري (2/605).
[49] فتح الباري (2/348).
[50] جامع البيان (15/380).
[51] الجامع لأحكام القرآن (9/61).
[52] تفسير القرآن العظيم (2/239). وانظر: فتح القدير (2/735)، وتيسير الكريم الرحمن (ص 385).
[53] جامع البيان (15/440، 441).
[54] جامع البيان (15/441).
[55] جامع البيان (15/432، 435)، وانظر: تفسير القرآن العظيم (2/471).
[56] فتح القدير (2/744).
[57] تيسير الكريم الرحمن (ص 386-387).
[58] جامع البيان (24/605) وما بعدها. وانظر: معالم التنزيل (8/535-541)، والجامع لأحكام القرآن (187-198).
[59] فتح القدير (5/705). وانظر: تفسير القرآن العظيم (4/587-591).
[60] تيسير الكريم الرحمن (ص 934-935).
[61] جامع البيان (22/578).
[62] معالم التنزيل (7/428). وانظر: زاد المسير (7/245)، تفسير القرآن العظيم (4/282-283).
[63] محاسن التأويل (15/266-267). وانظر: فتح القدير (5/174).
[64] تيسير الكريم الرحمن (ص 825).
[65] أخرجه الطبري في جامع البيان (13/425).
[66] أخرجه الطبري في جامع البيان (13/425).
[67] جامع البيان (13/421).
[68] زاد المعاد (3/175).
[69] جامع البيان (18/473-474) بتصرف. وانظر: تفسير القرآن العظيم (3/194)، وتيسير الكريم الرحمن (ص 527-528).
[70] جامع البيان (19/360).
[71] تفسير القرآن العظيم (3/349).
[72] جامع البيان (13/429).
[73] محاسن التأويل (8/21).
[74] تيسير الكريم الرحمن (ص 316).
[75] تفسير القرآن العظيم (4/355).
[76] محاسن التأويل (16/94-95).
[77] تيسير الكريم الرحمن (ص 849).
[78] أخرجه الطبري في جامع البيان (7/280).
[79] جامع البيان (7/279). وانظر: الجامع لأحكام القرآن (4/232)، وفتح القدير (1/586)، وتيسير الكريم الرحمن (ص 151).
[80] جزء من حديث أخرجه البخاري في كتاب التيمم، باب: وقول الله تعالى: {فلم تجدوا ماء..}، (335) واللفظ له، ومسلم في كتاب المساجد ومواضع الصلاة (521).
[81] فتح الباري (1/437) بتصرف يسير.
[82] فيض القدير (1/564).
[83] جامع البيان (13/419).
[84] تفسير القرآن العظيم (2/303).
[85] تيسير الكريم الرحمن (ص 316). وانظر: أضواء البيان (2/310).
[86] أخرجه أحمد (1/125، 138)، وأبو يعلى (1/242) واللفظ له، وصححه ابن خزيمة (899)، والألباني في صحيح الترغيب والترهيب (545).
[87] أخرجه الطبري في جامع البيان (13/419).
[88] جامع البيان (7/315).
[89] تفسير القرآن العظيم (1/427).
[90] تيسير الكريم الرحمن (ص 153).
[91] أخرجه البخاري في كتاب تفسير القرآن، باب: قوله: {أمنة نعاساً} (4562).
[92] أخرجه الطبري في جامع البيان (7/318).
[93] أخرجه الطبري في جامع البيان (13/62).
[94] أخرجه الطبري في جامع البيان (13/63).
[95] جامع البيان (13/49) وما بعدها بتصرف يسير. وانظر: معالم التنزيل (3/269)، وتفسير القرآن العظيم (2/250).
[96] الجامع لأحكام القرآن (7/267).
[97] محاسن التأويل (7/237).
[98] تيسير الكريم الرحمن (ص 301).
[99] روح المعاني (9/34).
[100] محاسن التأويل (7/237).
[101] تيسير الكريم الرحمن (ص 301).
[102] أخرجه أبو نعيم في معرفة الصحابة (6804)، والطبراني في الأوسط (9273)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2428).
[103] مرقاة المفاتيح (7/724).
[104] أخرجه الطبري في جامع البيان (13/59).
[105] محاسن التأويل (7/237).
[106] أخرجه الطبري في جامع البيان (13/61).
[107] محاسن التأويل (7/238).
[108] تيسير الكريم الرحمن (ص 301).
[109] أخرجه الطبري في جامع البيان (13/65).
[110] أخرجه الطبري في جامع البيان (13/65).
[111] محاسن التأويل (7/238).
[112] تيسير الكريم الرحمن (ص 301).
[113] أخرجه الطبري في جامع البيان (5/433-434)، وفي تاريخه (1/173، 325). وانظر: الجامع لأحكام القرآن (3/285)، وتفسير القرآن العظيم (1/321).
[114] أخرجه مسلم في فضائل الصحابة (2490).
[115] حلية الأولياء (10/11).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://up.aldwly.com/uploads/13621361613.gif
 
ماذ تعرف عن جنود الله وما انصافها ؟؟تعريف وبيان أصناف جنود الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: