منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 دور المرأة الاجتماعي والسياسي فى الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشمشه
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 808
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

مُساهمةموضوع: دور المرأة الاجتماعي والسياسي فى الاسلام    الثلاثاء 22 يناير - 14:57

دور المرأة الاجتماعي والسياسي فى الاسلام
دور المرأة الاجتماعي والسياسي فى الاسلام
دور المرأة الاجتماعي والسياسي فى الاسلام
دور المرأة الاجتماعي والسياسي فى الاسلام
دور المرأة الاجتماعي والسياسي فى الاسلام

1- شرعية العمل السياسي والجهادي للمرأة:
(وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ * وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة/ 71-72).
- معاني المفردات:
(عَدْنٍ): خلود.
(وَرِضْوَانٌ): الرضوان: الرضا الكثير.
هذه هي الصورة المشرقة للمسيرة الظافرة للمجتمع الموحّد المتضامن على قاعدة الإيمان بالله، من خلال ما يمثله من قيمٍ ومبادئ وخطٍّ للحياة.
(وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ) إنّها ولاية الإيمان التي يشعر فيها كل واحد منهم بالعلاقة الفكرية والروحية والعملية التي تربطه بالآخر، والتي تتحول إلى علاقةٍ وجدانيةٍ حميمةٍ تتعمق في الفكر والروح والضمير والحياة، لأنّها لا تنطلق من نزوةٍ سريعةٍ أو حالةٍ طارئة، بل من قاعدةٍ ثابتةٍ أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها.
وهكذا استطاع الإيمان في مضمونه أن يركّز المجتمع المؤمن، من النساء والرجال الذي حملوا مسؤولية العقيدة على أكتافهم، وتحمّلوا كل نتائجها على صعيد الواقع، بكل هدوء واطمئنانٍ، وذلك ما يريد الله أن يثيره في أجواء المؤمنين والمؤمنات على مدى الزمن في ما يستقبلهم من أجواء وأوضاع. فقد ينبغي لهم أن يعيشوا مثل هذه الولاية القائمة على أساسٍ متينٍ من الخط المستقيم والهدف الواضح.
معالم المؤمن:
(يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ) من خلال ما يمثله ذلك من خط الرسالات التي جاءت من أجل تغيير المجتمع على أساس هدى الله، في ما يريده لعباده من أجواء الهدى، (وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ) التي هي معراج روح المؤمن إلى ربه، ومظهر عبوديته له وإسلامه له (وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ) التي هي الوجه الحيّ لحركة العطاء في روحه، وانطلاقة المسؤولية في وجدانه، وتأكيد التضحية في عمله، (وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ) في ما يأمرهم به أو ينهاهم عنه فلا يلتزمون بطاعة غيره، فلا طاعة إلا له، ولا خضوع لسواه، (أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ) في ما أخذوا به من أسباب الرحمة، من الإيمان بالله والطاعة لرسوله، والانسجام مع شريعته (إنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) فلا ينتقص أحدٌ من عزته وقوّته، ولا يصدر منه شيءٌ إلا عن حكمةٍ عميقةٍ، تضع كل شيء في موضعه.
جزاء الإيمان جنة عدن:
(وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ) وذلك في مقابل إيمانهم وعملهم الصالح، في ما يمثله الثواب من جزاء مادي، ولكن هناك ثواباً روحياً يفوق ذلك، ولا يفهمه إلا المؤمنون الذين يعيشون الآفاق الروحية للإيمان، فينعمون برضا الله أكثر مما ينعمون بجنته. وقد يجدون الجنة مظهراً لرضاه، قبل أن تكون موقعاً للنعيم، (وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ) لأنّه غاية كل مؤمن، ومصدر كل خير، لأنّ الله إذا رضي عن عبده المؤمن، أعطاه كل شيء، ومنحه كل خير، (ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) الذي يشعر معه الإنسان بأنّه أقصى غايته، وأفضل أمانيه.
- المرأة والرجل مسؤولية واحدة:
وقد نلاحظ في هذا الحديث عن المنافقين والمنافقات، وعن المؤمنين والمؤمنات، اهتمام الإسلام بالمرأة، في الواقع السلبي والإيجابي في المجتمع، باعتبارها عنصراً مسؤولاً يتحمل مسؤولية الانحراف في ما تفرضه من نتائج سلبية على مستوى قضية المصير، فالمرأة المنافقة كالرجل المنافق، تسيء إلى المسيرة، من خلال ما تأمر به من المنكر أو تنهى عنه من المعروف، أو تمتنع فيه من العطاء، أو تنسى معه الله، وتتحمل غضب الله، من خلال ما يفرضه هذا الاتجاه من غضبه وسخطه، كما أنّ المرأة المؤمنة، كالرجل المؤمن، تحقق للمجتمع النتائج الإيجابية في ما تأمر به من المعروف، أو تنهى عنه من المنكر أو تطيع به الله ورسوله، أو عندما تقوم بالصلاة وإيتاء الزكاة.
وقد نستوحي من ذلك دعوة المرأة إلى أن تحمل مسؤولية ذلك كله، في انطلاقتها الحركية في الحياة، وإذا كان المعروف يشمل إقامة العدل، والنهي عن المنكر يشمل هدم الظلم، فإن ذلك يعني شرعيّة العمل السياسيّ والجهاديّ للمرأة، في ما تحتاجه الأُمّة من طاقاتها ونشاطاتها، وإن لم يجب عليها العمل المسلّح في حالات الحرب في الأوضاع الطبيعية. وبهذا يؤكد الإسلام نظرته الإنسانية إلى دور المرأة في بناء المجتمع على أساس القاعدة الإسلامية التي أكّدها الله ورسوله في الكتاب والسنّة، ويوجّه الأُمّة إلى الاستفادة من دورها في كل المجالات التي تستطيع فيها على دورها الأنثوي، كأم وكزوجة وكربة بيت، فإننا في الوقت الذي لا نقلّل فيه من هذا الدور المهمّ في حياتنا وحياة الأُمّة، فإننا لا نعتبره كل شيء، كما لا ننتقص من الأدوار الأخرى الفاعلة على جميع المستويات العامة والخاصة.

2- هل الضعف سمة المرأة قرآنياً؟
(وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا إِنَّ الإنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ * أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُمْ بِالْبَنِينَ * وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ) (الزخرف/ 15-18).

- معاني المفردات:
(وَأصْفَاكُمْ): أخلصكم.
(مَثَلاً): المثل هو الشبه المجانس للشيء.
(كَظِيمٌ): مملوء كرباً وغيظاً.
(يُنَشَّأُ): يتربى.
(الحِلْيَةِ): زينة الأنثى.
(الخِصَامِ): المخاصمة والمحاجة.
هذه هي بعض الأفكار التي كان الجاهليون المتخلفون يثيرونها في عقائدهم وتصوراتهم عن الله، وفي منهجهم الذي يركزون عليه انتماءهم العقيدي في حياتهم، مع الالتفات إلى الأفكار الرسالية التي تواجه ذلك كله.
(وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءاً) أي ولداً باعتبار أنّ الولد جزءٌ منفصلٌ عن والده بطريقة التوالد المعروفة.
(إِنَّ الإنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ) فهو يكفر بالحقيقة الإلهية التي لا يمكن أن تقبل التجزُّؤ ينفصل جزءٌ من الله ليكون ولداً له، والحقيقة الإلهية تمثل البساطة بكل معانيها والوحدة بكل أبعادها، والغنى بكل مجالاته، ولكن سيطرة التخلّف على العقل توحي له بتصوراتٍ لا أساس فكرياً لها عندما يقيس الله بخلقه وينسب إليه ما ينسب إليهم.
ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل نسبوا إلى الله البنات، فقالوا إنّ الملائكة بنات الله، بينما يرون للبنين قيمةً وميزةً وشرفاً لا يرونه للبنات، فكيف اتّفق لهم – من خلال مفهومهم هذا – الوصول بتفكيرهم إلى أن ينسبوا لله ما هو دون القيمة المثلى – بقطع النظر عما إذا كان ذلك صحيحاً أو غير صحيح – مع أنّ التصور الدقيق لله الذي يعتقدون ألوهيته وسيطرته على الكون عبر خلقه له، وتدبير نظامه، يفرض أن يكون المثل الأعلى والقيمة الكبرى.
(أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ) كما تقولون (وَأَصْفَاكُمْ بِالْبَنِينَ) فأخلصهم لكم في ما تريدونه لأنفسكم، فكيف اعتقدتم بأنّ لله البنات، وهو لديكم عيبٌ وعارٌ كما تشير إلى ذلك الآية التالية.

- قيمة المرأة في الجاهلية:
(وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلا) في ما نسبه إليه من اعتبار الملائكة إناثاً (ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ) جراء ما يحس به من غم وهمّ وكرب بسبب القيمة المنحطّة للأنثى في نظره، فهي قد تجلب الذلّ والعار لوليها في حياته في المستقبل فيتجمع الغيظ في صدره، وهو غيظ لا يملكون رده في الواقع.
(أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ) أي في الزينة التي تربّى الأنثى على اعتبارها القيمة التي تحملها في وعيها الفكري، فينحصر طموحها الذاتي في دائرة التزيين وتحصيل الجمال الجسدي لا العقلي والروحي.
(وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ) وهو بالتالي نتيجة استغراقه في الجمال الجسدي غير واضح الحجة، أو قويّ الموقف، لأنّه لا يملك الفكر القويّ الذي يمكنه من ذلك، فكيف ينسبون هذا المخلوق إلى الله في عقيدتهم؟!
وقد نتساءل: هل هذا الوصف القرآني للمرأة يمثل تحديداً مفهومياً لشخصيتها، بحيث يعتبرها إنساناً مستغرقاً في الزينة، في إيحاءاتها الرخيّة الناعمة المنفتحة على الجمال الجسدي بخشوعٍ وانبهار في مستوى الطموح، وكياناً يملك الضعف فلا يستطيع الدفاع عن نفسه.. أم أنّ هذا الوصف يمثل تحديداً واقعياً لصورة المرأة من خلال التربية التي تتربّى عليها، لتعيش حياة تسيطر عليها عناصر الضعف بدلاً من عناصر القوّة؟!
قد نستفيد من التعبير بكلمة (يُنَشَّأُ) بأنّ هذا الوصف متعلق بالتنشئة والتربية والإعداد الذي تتلقاه الأنثى، في الوقت الذي تملك فيه قابلية الأخذ بأسباب القوّة الفكرية والحركية. كما نلاحظه في ما حدثنا به القرآن من النماذج القويّة في مجمل الحياة الاجتماعية التي تضم (إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا) (الأحزاب/ 35)، وغير ذلك، وفي ما حدثنا به عن امرأة فرعون ومريم بنة عمران اللتين ضربهما الله مثلاً للذين آمنوا من الرجال والنساء في قوّة الموقف، حيث تتجسّد حركية صفات الإيمان والصبر. داخل الشخصية وخارجها، بما تفرضه من معاناة وتمرد على نقاط الضعف.
هذا، مع ملاحظة أننا نعرف في التاريخ وفي الحاضر، كثيراً من النساء اللاتي يملكن القوّة في الجدل، والشدّة في الدفاع، والإرادة الحديديّة في مواجهة التحديات. ما يبعد الضعف عن أن يكون من لوازم شخصية المرأة، ويقرّبه من أن يكون من مقتضيات التربية التي تنمي نقاط ضعفها الغريزية وتهمل تنمية نقاط القوّة فيها، في الوقت الذي لا ننكر فيه قوّة الجانب العاطفي فيها، ولكن لا بالمستوى الذي يلغي إمكانية التنمية الفكرية والعملية للجانب العقلاني لديها. وفي ضوء ذلك، يمكننا أن نفهم أنّ الآية توجه النظر إلى الواقع الذي تعيشه المرأة، ما يخلق الانطباع السلبي عنها في نظر المجتمع ويثير التساؤل حول المبرّر لنسبة البنات إلى الله في ظل هذا المفهوم لديهم.
3- المرأة والاستقلال العقيدي:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُمْ مَا أَنْفَقُوا وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنْفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * وَإِنْ فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُمْ مِثْلَ مَا أَنْفَقُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ) (الممتحنة/ 10-11).
يمكن أن نستوحي من هذه الآيات ما يمنحه الإسلام للمرأة من قيمةٍ كبيرةٍ في الاستقلال العقيدي، فليس لزوجها الحق في أن يفرض عليها عقيدته على أساس تبعيتها له، بل هي إنسانٌ مستقلٌ يملك الفكر المستقل الذي يتحرك في نطاق العقيدة، كما يملك الإرادة التي تؤكد الموقف والانتماء. كما يوحي إلينا، من الناحية التاريخية، إلى أيّ مدى كانت المرأة مستقلةً في مستوى الإيمان الكبير، بحيث كانت تترك زوجها وأهلها وأولادها، فراراً بدينها، حتى لا تسقط تحت تأثير الضغوط القاسية التي يحاول الكافرون ممارستها ضدها ليفتنوها عن دينها، فكانت تتحمل الصعوبات الشديدة والسفر المجهد الطويل، حتى تصل إلى رسول الله (ص) لتجد الحماية عنده، كما تجد المناخ الذي تستطيع أن تتنفس فيه هواء الإسلام النقي.
وكان الوحي واضحاً في تاكيده على المؤمنين الذين يمثّلون المجتمع الإسلامي بأن يحققوا لهنّ الحماية إذا عرفوا صدق إيمانهنّ، وثبات موقفهنّ.
وقد يكون في هذا بعض الإيحاء بحماية المرأة من كل ضغط يحاول استغلال ضعفها لإبعادها عن تفاصيل الالتزام الإسلامي، في ما يعمل له الخطّ الكافر أو الخط المنحرف من فرض السفور والخلاعة والانحراف عليها، أو من ممارسة القهر والعنف الجسدي والمعنوي ضدها لتترك الالتزامات العبادية والأخلاقية.
إنّ من الضروري على المجتمع المسلم دراسة الوسائل الكفيلة بمواجهة الضغوط الاجتماعية أو السياسية التي تبتعد بالمرأة المسلمة عن الانحراف، عندما تلجأ إلى الجماعة المسلمة لحمايتها من ذلك، لأنّه مسألة الحماية، في حالة الهجرة من بلاد الكفّار إلى بلاد الإسلام، لا تختص بهذا الجانب، بل إنها تمثل النموذج في مسألة الانحراف الذي يمكن أن يمتدّ معناه إلى التفاصيل، كما يتمثل في المبدأ.
يتبع...



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗










http://up.aldwly.com/uploads/13584219651.gif

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مشمشه
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 808
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: دور المرأة الاجتماعي والسياسي فى الاسلام    الثلاثاء 22 يناير - 14:58



- امتحان المؤمنات المهاجرات:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) هذا نداءٌ للمؤمنين، باعتبارهم يمثلون
القوة الضاغطة التي تملك أمر الحماية الواقعية بقيادة الرسول (ص)، ليواجهوا
القوم الذين يأتون إلى المدينة للمطالبة بإرجاع هؤلاء النسوة إلى الكفار،
فلا يستطيعون إلى ذلك.
(إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ) (الممتحنة/ 10) معلناتٍ
إيمانهنّ على خطّ الإسلام وفرارهنّ بدينهنّ من ضغط الكفار الذين يعملون
لفتنتهنّ عن ذلك، ولمنعهنّ عن ممارسة الالتزامات الدينية،
(فَامْتَحِنُوهُنَّ) (الممتحنة/ 10) لتتعرفوا طبيعة الموقف الحقيقي لهنّ،
إذا ما كان وليد بعض مشاكل شخصية في نطاق العلاقات الزوجية أو الأبوية، أو
نحو ذلك مما قد يستسلمن فيه لانحرافاتٍ أخلاقيةٍ يخشين من نتائجها، أو
لسرقةٍ ماليةٍ، أو لأوضاع نفسيةٍ قلقةٍ، أو أنّه وليد اللتزام ديني عميق لم
يكن يملكن الامتداد فيه ولا الثبات عليه هناك، وكنّ يُستحلفن "ما خرجت من
بغض ولا رغبة عن أرض إلى أرض ولا التماس دنيا وما خرجت إلا حباً لله
ولرسوله".
(اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ) (الممتحنة/ 10) فهو الذي يعرف عمق
الفكرة الإيمانية لدى المؤمن، فلا يحتاج إلى اختباره وامتحانه من أجل
المعرفة، بل إنّ المسألة هي إيكال أمر المعرفة إلى المجتمع المسلم ليحدد
موقفه على ذلك الأساس، في ما يريد أن يتحمله من المسؤولية. وهكذا نلاحظ أنّ
الله لم يجر الحركة الإسلامية في موقف المجتمع المسلم من الأحداث الخفية
على أساس الغيب، في ما يوحي به إلى نبيّه، بل ترك الأمر للوسائل المألوفة
للمعرفة، لأنّه يريد من المسلمين أن يعيشوا التجربة الحية، في ما يملكون من
الوسائل العملية، (فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ) (الممتحنة/ 10)
في ما يظهر من الدراسة التفصيلية لأوضاعهنّ الواقعية، ولأفكارهنّ
الإيمانية، ولاعترافاتهنّ الإسلامية، ولإعلانهنّ الاستعداد للسير على خط
الإستقامة في العقيدة والعمل (فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لا
هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ) (الممتحنة/ 10) فقد قطع
الله العلاقة الزوجية بينهنّ وبين الكافرين، سواء كانت العلاقة الزوجية
سابقةً على الإيمان أو كانت لاحقةً له، في ما يريد الكافرون إجبارها عليها،
لأنّ الكافر لا يجوز له الزواج من المسلمة، كما لا يجز للمسلمة الزواج من
الكافر أو المشرك، (وَآتُوهُمْ مَا أَنْفَقُوا) (الممتحنة/ 10) من المال
الذي دفعوه مهراً لهنّ، وذلك من أجل الحفاظ على طبيعة المعاهدة المعقودة
بين المسلمين والكافرين التي تعمل على الإبقاء على الجو السلمي فيما بينهم،
ما يجعل الامتناع عن إرجاع زوجات الكافرين المؤمنات، خاضعاً للتعويض
المالي على الأزواج، مما يخفف من سلبياتها النفسية من خلال النظرة المادية
التي تحكم الذهنية الموجودة في ذلك المجتمع في علاقة الرجل بالمرأة. (وَلا
جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ
أُجُورَهُنَّ) (الممتحنة/ 10) لأنهنّ يملكن الارتباط بعلاقة زوجيةٍ جديدة
بعد انفساخ الزواج السابق بالإسلام، ضمن الشروط الشرعية المعتبرة، ومن
بينها المهر الذي يدفعه المسلمون لهنّ ضمن عقد الزواج.
(وَلا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ) (الممتحنة/ 10) بالاستمرار على
زوجيتكم لهنّ، إذا أسلمتم وبقين على الكفر، أو إذا كفرن بعد الإسلام، فإنّ
الله لا يحل للمسلم الزواج من كافرةٍ بمعنى الإلحاد أو الشرك، فإنّ الظاهر
من السياق إرادة ذلك من هذه الفقرة في الآية، فلا يشمل أهل الكتاب، لأنّ
القرآن لا يستعمل هذا المصطلح في الحديث عنهم، مع ملاحظة أن إطلاق الكافرين
عليهم ممكن من جهة الكفر برسالة الرسول، وقد عبر عن ذلك في سورة البينة في
قوله تعالى: (لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ
وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ) (البينة/
1)، ولكنه أطلق ذلك مع ذكر كلمة "أهل الكتاب".
وقد جاء في بعض الأحاديث المأثورة عن أهل البيت – عليهم السلام – ما يوحي
بشمولها لأهل الكتاب، مما جعلها ناسخةً للآية الكريمة التي تبيح نكاح أهل
الكتاب، فقد جاء في الكافي بإسناده إلى زرارة عن أبي جعفر "محمد الباقر (ع)
عن قول الله تعالى: (وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ
مِنْ قَبْلِكُمْ) (المائدة/ 5)، فقال: هذه منسوخة بقوله: (وَلا تُمْسِكُوا
بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ) (الممتحنة/ 10).
ولكننا نلاحظ على هذا الحديث ما لاحظه العلماء، بأنّ النسخ غير واردٍ، لأن
آية الممتحنة سابقة على آية المائدة نزولاً، فكيف يمكن للسابق أن ينسخ
اللاحق، فلابدّ من تأويل الحديث أو طرحه.
(وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُمْ) (الممتحنة/ 10) إذا لحقت المرأة بالكفار،
(وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنْفَقُوا) (الممتحنة/ 10) من مهر نسائهم اللاتي
هاجرن إلى المسلمين. (ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ)
(الممتحنة/ 10) على أساس التوازن في المعاملة المتبادلة بالمثل. (وَاللَّهُ
عَلِيمٌ حَكِيمٌ) (الممتحنة/ 10) فهو الذي يعلم صلاح عباده، يجري تشريعاته
على أساس الحكمة في ما يأخذون به أو في ما يتركونه.
(وَإِنْ فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ)
(الممتحنة/ 11) أي إذا لحقت بعض زوجات المؤمنين بالكفار، ولم يتمكن
أزواجهنّ من استرجاع المهر، (فَعاقَبْتُمْ) بأن نال الكفار منكم عقوبة
بالغلبة عليهم والحصول على الغنيمة منهم، (فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ
أَزْوَاجُهُمْ مِثْلَ مَا أَنْفَقُوا) (الممتحنة/ 11)، من صلب الغنيمة
عوضاً عما فاتهم من المهر الذي خسوه بذهاب زوجاتهم مما يضطرون معه للزواج
من أخرى. وهناك وجوه أخرى لتفسير الآية مجال لذكرها، (وَاتَّقُوا اللَّهَ
الَّذِي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ) (الممتحنة/ 11) في الوقوف عند حدوده في
ذلك كله.

- المرأة في مستوى المَثَل للآخرين:
(ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ
وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ
فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ
ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ * وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا
لِلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي
عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ
وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ * وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ
الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ
بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ) (التحريم/
10-12).

- معاني المفردات:
(فَخَانَتَاهُمَا): الخيانة: قال الراغب: الخيانة والنفاق واحد، إلا
أنّ الخيانة تقال اعتباراً بالعهد والأمانة، والنفاق يقال اعتباراً بالدين
ثمّ يتداخلان، فالخيانة مخالفة الحق بنقض العهد في السر، ونقيض الخيانة:
الأمانة، يقال: خنت فلاناً وخنت أمانة فلان.
في هذه الآيات نلتقي بالمرأة لتكون مثلاً حيّاً للخط السلبي والخط الإيجابي
في سلوك الإنسان، والرجل والمرأة، فكانت الكافرة في نموذجين مثلاً للذين
كفروا، وكانت المرأة المؤمنة في نموذجين، مثلاً للذين آمنوا، لنأخذ من ذلك
الفكرة الإسلامية التي تتحدث عن المرأة من موقع القيمة التي تصلح عنواناً
للضعف البشري، أو تكون وجهاً من وجوه القوّة الإنسانية، لتوحي بأنّ الضعف
الأنثوي لا يمثل الحتمية الخالدة في شخصية المرأة، بل يمكن لها أن تنمي
عناصر القوّة في شخصيتها، لتحصل على الشخصية القوية التي تكون قدوةً ومثلاً
حيّاً إيجابياً للرجل والمرأة معاً، ما يلغي الفكرة التي تنظر إلى المرأة
من موقع الضعف الذي لا مجال فيه لأيّة قوةٍ.

- امرأتا نوح ولوط مثلٌ للكافرين:
(ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ
وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا
صَالِحَيْنِ) فكانتا زوجتين لنبيين من أنبياء الله هما نوح ولوط،
(فَخَانَتَاهُمَا) في موقفهما المضاد للرسالة، حيث اتبعتا قومهما في الكفر،
ولم تنسجما مع طبيعة موقعهما الزوجي الذي يفرض عليهما أن تكونا من أوائل
المؤمنين بالرسالة، لأنّهما تعرفان من استقامة زوجيهما وأمانتهما وصدقهما
وجدّيتهما ما لا يعرفه الآخرون، فلا يبقى لهما أيّ عذرٍ في الانحراف عن خط
الرسالة والرسول، ولكن المشكلة أنهما كانتا غير جادّتين في مسألة الانتماء
الإيماني والالتزام العملي، فلم تنظرا إلى المسألة نظرةً مسؤولةً، بل عاشتا
الجو العصبي الذي يربطهما بتقاليد قومهما، فكانتا تفشيان أسرار النبيين في
ما قد يسيء إلى مصلحة الرسالة والرسول، وكانتا تبتعدان في سلوكهما عن منطق
القيم الروحية الإيمانية لتبقيا مع منطق الوثنية، ما يجعل البيت الزوجي
النبوي يتحرك في ائرة الجاهلية إلى جانب دائرة الإيمان، ولعل ضلال ابن نوح
كان خاضعاً لتأثير والدته، ويقال: إن امرأة لوط كانت تخبر قومها بالضيوف
الذين يزورون زوجها، ليقوموا بالاعتداء عليهم، فكانت خيانتهما للموقف
وللموقع.
(فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا) ولم تنفعهما صلتهما
الزوجية بالنبيّين في إنقاذهما من المصير المحتوم، لأنّ المسؤولية لدى الله
تبقى في النطاق الفردي الذي يتحمل فيه كل إنسان مسؤولية عمله، من خير أو
شرّ، فلا قيمة للعلاقات بالخيّرين إذا كان المتصل بهم كافراً شريراً، كما
لا قيمة للعلاقات بالأشرار إذا كان المتصل بهم مؤمناً خيِّراً. وهكذا واجها
الموقف الحاسم الذي يفرضه كفرهما وخيانتاهما العملية للنبيّين، (وَقِيلَ
ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ) لأنّ القاعدة التي فرضت دخولهم في
النار هي التي تفرض دخولكما فيها.

- امرأة فرعون ومريم مثلٌ للمؤمنين:
(وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا لِلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ) التي
كانت في موقع السلطة العليا التي يملكها زوجها، فكانت في مقام الملكة
لشعبها، وكانت الدنيا بكل زخارفها وزينتها وشهواتها ولذاتها، تحت قدميها،
ولكنّها رفضت ذلك كله عندما اكتشفت الإيمان بالله، وعاشت في خط العبودية
له، وذاقت طعم مناجاته في حالة الخشوع الروحي والخضوع الجسدي في لحظات
السجود الذي كان يرتفع بروحها إلى الدرجات العليا الروحانية في رحاب الله،
فاحتقرت زوجها وملكه، وكل هؤلاء الخاضعين له، المتزلفين له، اللاهثين وراء
ماله وسلطانه، ليحصلوا على شيء منهما، ورأت نفسها غريبةً بينهم، لأنّها
تعيش غربة الروح والفكر والشعور عن كل أوضاعهم وعاداتهم ومنطقهم الكافر،
ونظرت إلى الدار الواسعة التي هي في رحابة القصور الملكية التي تحيط بها
الجنائن النضرة وتجري الأنهار من تحتها، فشعرت بالاختناق الروحي فيها،
فصرخت في ما يشبه الاستغاثة في خلوتها الروحية بين يدي الله الذي كانت تراه
بعين إيمانها القلبي، (إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي
الْجَنَّةِ)، لأنّها البيت الذي أعيش فيه في جنة رضوانك، وأحسُّ فيه
بسعادة الروح إلى جانب نعيم الجسد، فلا أحس بأيّ حزنٍ مما يحسّ به الناس في
الدنيا، لأنني لا أجد هناك أيّ حرمان يوحي بالألم أو بالحزن الداخلي، فهذا
هو الحلم الكبير الذي أتطلع من خلاله إلى السعادة المطلقة، فأنا الإنسانة
التي أشعر بالتعاسة القاسية، في ما يشعر به الناس بالسعادة التي تلتقي
عندها أحلامهم، وأشعر بالسعادة في ما لا يبالي فيه الناس في أفكارهم.
(وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ) في علوّه الاستكباري، وفي ظلمه
للمستضعفين من الناس، وفي طغيانه على الحياة والحقيقة، وفي تمرّده على
الله، فإني لا أطيق الحياة معه، لأني أتصوره كما يتصور الإنسان الوحش إذا
أقبل عليه أو عاش معه. ولذا، فإنّ نجاتي منه هي حلم حياتي الكبير.
(وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) الذين يمثلون المجتمع الفرعوني
الذين يزينون له طغيانه وجبروته، ويضخمون له شخصيّته، ويدعمون ظلمه
واستكباره، ليكونوا قاعدة الظلم الذي يمارسه في ما يشرّعون له من قوانين،
وفي ما ينفذونه من خططه ومشاريعه.
وهكذا نجد في هذه المرأة المؤمنة التي عاشت في أعلى درجات السلم الاجتماعي،
التي يضعف الأقوياء أمامها فيسقطون وتسقط معهم مبادئهم، المثال الحيّ
للمرأة القويّة التي تجمعت فيها كل عناصر القوّة، من الروحية العالية،
والإرادة الحديدية، والوعي العميق لكل خلفيات الواقع الفاسد الذي يحيط بها،
لتعطي الدرس الكبير لكل الذين يتعلّلون في تبرير انحرافهم بالبيئة الفاسدة
التي يعيشون فيها، فلا يملكون إلا الخضوع لضغوطها الشديدة، لتقول لهم
بأنّهم لم يبلغوا في انحراف مجتمعهم ما بلغه مجتمعها الخاص والعام من خطورة
الانحراف، ولم يعيشوا في قلب الإغراء كما عاشت فيه، ولكن الفرق بينها
وبينهم، أنها عاشوا الانبهار بالواقع المحيط بهم، عندما استغرقوا فيه،
فسقطوا في أوحاله، أمّا هي فقد ارتفعت بروحها وعقلها عنه، وحدّقت فيه
تحديقة الإنسان الواعي الذي يريد أن يرى العمق الداخلي ليكتشف ما في داخله
من أوساخٍ وأدران ونقاط ضعفٍ، ليتخذ موقفه من خلال وعي العمق، لا من خلال
سذاجة السطح.
وبذلك استطاعت أن تتجاوز الضعف الأنثوي، لترتفع إلى درجة القوة الإنسانية
الإيمانية التي تتقدم فيها على الرجال في إرادتها القوية وقرارها الحاسم،
لتكون أمثولةً للرجال والنساء من المؤمنين، ليرتفعوا إلى مواقع السموّ التي
بلغتها من خلال الوعي الإيماني في شخصيتها الإنسانية.
(وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا) في تعبير
كنائي عن طهارتها وعفتها التي استطاعت أن تحافظ عليها من خلال قوَّتها
الروحية الإيمانية، وأن تواجه قومها الذين أرادوا أن يتهموها في أخلاقها،
بكل قوّةٍ وصلابةٍ وشموخٍ فلم تضعف أمامهم، فاستمدت القوّة من الله
(فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا) فجعلناها وابنها آية للعالمين
(وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ) التي أوحى بها إلى رسله
كالتوراة والإنجيل، (وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ) الذين خضعوا لله
وأخلصوا له العمل، واستمروا عليه في الخط المستقيم.
وهكذا بقيت هذه الإنسانة الطاهرة مثلاً لكل الناس في الطهر والإيمان
والتصديق برسالات الله، والسير على خط طاعته، لتكون النموذج الأمثل الذي
يعبر عن قدرة المرأة التي تعيش القرب من الله، أن تنتصر على كل نوازع الضعف
التي توحي لها بالانحراف، فتتمرد عليها بالإيمان الخالص والإرادة القويّة،
ليقتدي بها الرجال والنساء، من المؤمنين والمؤمنات في كل زمان ومكان.




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗










http://up.aldwly.com/uploads/13584219651.gif

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بوسى
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام


انثى عدد المساهمات : 2012
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
الموقع :
المزاج المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: دور المرأة الاجتماعي والسياسي فى الاسلام    الثلاثاء 22 يناير - 15:31

بارك الله فيك لهذا الطرح الرائع والقيم
سلمت يداك
جزاك الله خير الجزاء
وعمر الله قلبك بالايمان وطاعة الرحمن
ورزقك المولى الفردوس الأعلى
ونفع الله بك وزادك من علمه وفضله
غفر الله لك ولوالديك ماتقدم من ذنبهم وما تأخر
وقِهم عذاب القبر وعذاب النار



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دور المرأة الاجتماعي والسياسي فى الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: