منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 أحياء سنن رسول الله صلي الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوسى
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام


انثى عدد المساهمات : 2012
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
الموقع :
المزاج المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: أحياء سنن رسول الله صلي الله عليه وسلم   الثلاثاء 22 يناير - 15:48


أحياء سنن رسول الله صلي الله عليه وسلم
أحياء سنن رسول الله صلي الله عليه وسلم
أحياء سنن رسول الله صلي الله عليه وسلم
أحياء سنن رسول الله صلي الله عليه وسلم
أحياء سنن رسول الله صلي الله عليه وسلم
أحبائي في الله
قال الرسول صلى الله عليه وسلم
( من أحيا سنة من سنتي قد أميتت بعدي
فإن له
من الأجر مثل من عمل بها من غير أن ينقص
من أجورهم شيئاً )
أخرجه الترمذي 7/443 وهو حديث حسن لشواهده .
نصرة لرسول الله سنقوم بإحياء سنته صلى الله عليه وسلم
تذكرى اخيتى :
عن أبي هريرة في صحيح مسلم
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
((من دعا إلى هدى كان له من الأجر
مثل أجور من تبعه
لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا
ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم
مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا

هيا بارك الله فيكم
هلموا للعمل من أجل نصرته
فقد حان وقت النصرة
وهذا الموضوع ان شاء الله
مرجع للكل السنن المهجورة
معاَ يد بيد لإحياء سنّة
الرسول صلى الله عليه وسلم


وسنبدأ بتطبيق اول سنّةعن الحبيب

نفِضُ الفراشْ قِبل النِوم
أحياء رسول الله الله عليه 59.gif
قال تعالى:
{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُوا اللهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيراً } [الأحزاب21]
- عن أبي هريرة عن
النبي صلى الله عليه وسلم قال:
" إذا جاء أحدكم فراشه فلينفضه بصنفة ثوبه ثلاث مرات وليقل بأسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فأغفر لها وأن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين "
[ رواه البخاري ومسلم ]

إخوآني أخواتي حفظكم الله
- إعلموا أنه حينما نطبق هذه السنة فإنه قد يكون على الفراش هوام وأنت لا تدري فيحصل ما لا يحمد عقباه .

- وقد ظهر إعجاز علمي عن نفض الفراش قبل النوم ..
بأن الإنسان حين نومه تموت خلايا جسمه فتسقط على فراشة وإذا استيقظ تبقى الخلايا موجودة في فراشه،
وعندما ينام مرة أخرى تسقظ خلاياه مره أخرى فتتأكسد هذه الخلايا فتدخل في جسم الإنسان فتسبب له أمراض والعياذ بالله ، وهذه الخلايا لا ترى إلا با
المجهـر
وقد حاول الغربيون حل هذه المشكلة فقاموا بغسل الفراش بجميع المواد المنظفه لكن دون جدوى
فقام أحد العلماء الغربيون بنفض هذه الخلايا بيده ثلاث مرات ، فإذا بالخلايا تختفي .
ففرح هذا العالم أنه اكتشف كيف يزيل هذه الخلايا من الفراش عن طريق نفض الفراش ثلاث مرات ..
فرد عليه رجل مسلم، بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد قالها من قبل في حديثه ..
فسبحان القائل
{ وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى *إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى *عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى }
[النجم: آية3-5 ]

- هل أنت تطبق هذه السنة يومياً ..!
وأن كنت تطبقها!
هل أصبحت عادة أم عبادة ..!
إذا كانت عادة فجدد نيتك
واعمل بهاولكِ الأجر من الله
( وضع اليد على موضع الألم مع الدعاء )

أحياء رسول الله الله عليه
قال مسلم فى صحيحه : حَدَّثَنِي ‏‏أَبُو الطَّاهِرِ
وَحَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى‏‏ قَالَا :

أَخْبَرَنَا ‏ابْنُ وَهْبٍ ‏
قال :‏أَخْبَرَنِي ‏يُونُسُ ،‏‏ عَنْ ‏‏ابْنِشِهَابٍ ‏، ‏أَخْبَرَنِي

‏‏نَافِعُ بْنُ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ ‏، ‏عَن‏ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي الْعَاصِ الثَّقَفِيِّ ‏
أَنَّهُ

شَكَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَجَعًا يَجِدُهُ فِي جَسَدِهِ

مُنْذُ أَسْلَمَ ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :‏‏
"ضَعْ يَدَكَ

عَلَى الَّذِي تَأَلَّمَ مِنْ جَسَدِكَ وَقُلْ بِاسْمِ اللَّهِ ثَلَاثًا
وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ

أَعُوذُ بِاللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِنْ شَرِّ مَا أَجِدُ وَأُحَاذِرُ ."

صحيح مسلم / كتاب السلام / باب استحباب وضع يده

على موضع الألم مع الدعاء
حديث رقم : 4082

( إذا اشتكيت ) أي مرضت
( فضع يدك حيث تشتكي )
على الموضع الذي

يؤلمك ولعل حكمة الوضع أنه كبسط اليد للسؤال
( ثم قل ) ندبا ( بسم الله )

ظاهره أنه لا يزيد الرحمن الرحيم
ويحتمل أن المراد البسملة بكمالها

( أعوذ ) أي أعتصم بحضور قلب وجمع همة .
قال الزمخشري : والعياذ

واللياذ من واد واحد
( بعزة الله وقدرته من شر ما أجد )
زاد في رواية

من رأى مبتلى فقال :

(الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به و فضلني على كثير...)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
من رأى مبتلى فقال : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به و فضلني على كثير
ممن خلق تفضيلا . لم يصبه ذلك البلاء " .
أخرجه الترمذي
و
ابن ماجه وغيرهما

( باب ما يقول إذا رأى مبتلى )
قوله من رأى صاحب بلاء أي مبتلي في أمر بدني كبرص وقصر فاحش أو طول مفرط أو عمى أو عرج أو اعوجاج يد ونحوها أو ديني بنحو فسق وظلم وبدعة وكفر وغيرها الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به فإن العافية أوسع من البلية لأنها مظنة الجزع والفتنة وحينئذ تكون محنة أي محنة والمؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف كما ورد وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا أي في الدين والدنيا والقلب والقالب إلا عوفي من ذلك البلاء أي لم ير أحد صاحب بلاء فقال الحمد لله الذي عافاني الخ إلا عوفي من ذلك البلاء أو إلا زائدة كما في قول الشاعر
حراجيج ما تنفك إلا مناخة على الخسف أو ترمي بها بلدا قفرا
كائنا ما كان أي حال كون ذلك البلاء أي بلاء كان ما عاش أي مدة بقائه في الدنيا
قوله ( وفي الباب عن أبي هريرة )
أخرجه الترمذي بعد هذا قوله
( يقول ذلك في نفسه ولا يسمع صاحب البلاء )
قال الطيبي في شرح قوله
الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به
هذا إذا كان مبتلى بالمعاصي والفسوق وأما إذا كان مريضا أو ناقص الخلقة لا يحسن الخطاب
قال القارىء الصواب أنه يأتي به لورود الحديث بذلك وإنما يعدل عن رفع الصوت إلى إخفائه في غير الفاسق بل في حقه أيضا إذا كان يترتب عليه مفسدة ويسمع صاحب البلاء الديني إذا أراد زجره ويرجو انزجاره
صلاة ركعتين عند الخروج من المنزل
وعند الدخول
(سنّة مهجورة )
نصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم
صلاة ركعتين عند الخروج من المنزل وعند الدخول
" إذا خرجت من منزلك فصل ركعتين يمنعانك من مخرج السوء
و إذا دخلت إلى منزلك فصل ركعتين يمنعانك من مدخل السوء " .
قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 3 / 315 :
المقصود بقوله صلى الله عليه وسلم إذا خرجت اي قبل الخروج
وهو اسلوب عربي معروف وله نظائر في القرآن
مثل قوله تعالى :
( إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا )
والصلاة عند الدخول
أي عند دخول المنزل مباشرة أو بعد الدخول بوقت قليل

رقم الفتوى : 31122

عنوان الفتوى :
صلاة الخروج من البيت ودخوله، وفضل التطوع في البيت

تاريخ الفتوى : 20 صفر 1424
السؤال
سمعت خطيبا في أحد المساجد يقول إنه
ورد عن الرسول صلى الله عليه و سلم أنه قال:
(من صلى ركعتين قبل خروجه من المنزل وبعد دخوله كفاه الله السوء) فهل يسن صلاة هاتين الركعتين قبل

الذهاب إلى العمل أو السوق أو غيرها وعند العودة إلى المنزل؟
أرجو إفادتي في أسرع وقت ممكن لكي أستفيد
من تلك السنة الكريمة وجزاكم الله كل خير

الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا خرجت من منزلك فصل ركعتين تمنعانك مخرج السوء، وإذا دخلت إلى منزلك فصل ركعتين تمنعانك مدخل السوء. رواه البزار والبيهقي في
شعب الإيمان، وحسنه الألباني في صحيح الجامع.

وبناء على ثبوت الحديث فلا تتردد في الاستفادة منه؛ إلا إذا كنت في وقت النهي عن النفل فلتصلهما عند خروجك للعمل، وعند دخولك البيت،علما بأن صلاة النافلة عموما في البيت لها مزية عظيمة، فقد كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم -كما قال ابن القيم

في زاد المعاد- فعل السنن والتطوع في البيت إلا لعارض.
وقد حض النبي صلى الله عليه وسلم على صلاة النفل في البيوت فقال: صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا إلا المكتوبة. رواه أبو داود وصححه الألباني .
وقال: إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيبا من صلاته، فإن الله جاعل في بيته من صلاته خيرا. رواه مسلم.
وقال: صلوا أيها الناس في بيوتكم، فإن أفضل الصلاة
صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة. رواه البخاري ومسلم.
وقال: تطوع الرجل في بيته يزيد على تطوعه عند الناس كفضل صلاةالرجل في جماعة على صلاته وحده. رواه ابن أبي شيبة وصححه الألباني.
والله أعلم.
المفتي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
البدء باليمنى عند لبس النعل
و باليسرى عند الخلع
( سنّة مهجورة )
نصرةً لرسول الله صلى الله عليه وسلم
نقوم بإحياء السنن المهجورة

((( لبس النعال في اليمنى والخلع في اليسرى )))

قال البخاري في صحيحه : ‏حَدَّثَنَا ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ ، قال :‏ ‏عَنْ ‏
‏مَالِكٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي الزِّنَادِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الْأَعْرَجِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ : " ‏‏إِذَا انْتَعَلَ أَحَدُكُمْ فَلْيَبْدَأْ
بِالْيَمِينِ وَإِذَا نَزَعَ فَلْيَبْدَأْ بِالشِّمَالِ ‏لِيَكُنْ الْيُمْنَى أَوَّلَهُمَا تُنْعَلُ وَآخِرَهُمَا تُنْزَعُ "
صحيح البخاري \كتاب اللباس \باب ينزع نعله اليسرى حديث رقم: 5407
قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في "فتح الباري شرح صحيح البخاري":
قَالَ ابْنُ الْعَرَبِيّ: الْبُدَاءَة بِالْيَمِينِ مَشْرُوعَة فِي جَمِيع الْأَعْمَال الصَّالِحَة لِفَضْلِ
الْيَمِين حِسًّا فِي الْقُوَّة وَشَرْعًا فِي النَّدْب إِلَى تَقْدِيمهَا. وَقَالَ النَّوَوِيّ: يُسْتَحَبّ
الْبُدَاءَة بِالْيَمِينِ فِي كُلّ مَا كَانَ مِنْ بَاب التَّكْرِيم أَوْ الزِّينَة وَالْبُدَاءَة بِالْيَسَارِ فِي
ضِدّ ذَلِكَ كَالدُّخُولِ إِلَى الْخَلَاء وَنَزْع النَّعْل وَالْخُفّ وَالْخُرُوج مِنْ الْمَسْجِد
وَالِاسْتِنْجَاء وَغَيْره مِنْ جَمِيع الْمُسْتَقْذَرَات
وَقَدْ مَرَّ كَثِير مِنْ هَذَا فِي كِتَاب
الطَّهَارَة فِي شَرْح حَدِيث عَائِشَة: كَانَ يُعْجِبهُ التَّيَمُّن.
وَنَقَلَ عِيَاض وَغَيْره

الْإِجْمَاع عَلَى أَنَّ الْأَمْر فِيهِ لِلِاسْتِحْبَابِ وَاَللَّه أَعْلَم.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بوسى
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام


انثى عدد المساهمات : 2012
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
الموقع :
المزاج المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: أحياء سنن رسول الله صلي الله عليه وسلم   الثلاثاء 22 يناير - 15:51

إذا نشرنا السنن ماتت البدع
أن تتابع المؤذن وأن تقول مثل ما يقول
ابتداء صلاة الليل بركعتين خفيفتين ..
الأكل بثلاثة أصابع ..
لا يشربن أحدُ منكم قائماً وباليسار.
التنفس أثناء الشرب ثلاث مرات ..
الجهر بالذكر بعدالصلاة..
النوم على طهارة .
التزاور في الله ..
نفض الفراش عند النوم ..
معاونة الأهل في أعمال المنزل ..
تغيير الشيب بغير السواد ..
لبس البياض من الثياب للرجال ..
المصافحة عند اللقاء
أخذ اللقمة الساقطة وإماطة ما بها من أذى-
النوم على الشق الأيمن ..-
عيادة المريض ..
لا تشمت العاطس حتى يحمد الله..
تنحية الأذى عن الطريق سنة ..
اكل التمر او الرطب وترا(9،7،5،3،1)....
عدم النفخ في الشراب.
التيامن
السواك .
اذكار الصباح والمساء .
انشرسنته لتحظى بدعوه
من أحيا سنة من سنتي فعمل بها الناس
كان لـه مثل أجر من عمل بها
لا ينقص من أجورهم شيئا

لا يخفى على أحد منا أننا نعيش زمن الغربة الثاني الذى أخبر عنه الحبيب
فقد قال صلى الله عليه و سلم :
(( بدأ الإسلام غريبا وسيعود كما بدأ غريبا . فطوبى للغرباء))
و مع كثرة الفتن التى تكاد تقصف بالقلوب بدأ كثير من المسلمين يتهاونون فى كثيرٍ من الواجبات والسنن وذلك لانشغالهم بحطام الدنيا الزائل،

و لم يعلم هؤلاء أن الدنيا كلها ظل زائل و أنها لا تساوى عند الله جناح بعوضة.
يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم :
(( لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ، ما سقى كافرا منها شربة ماء ))
و لقد كان أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم إذا تأخر النصر عليهم ينظرون فى أنفسهم لعلهم تركوا سنة واحدة من السنن فكانت سبباً فى تأخير النصر.

و نحن الآن مع كل السنن و الواجبات التى هجرها المسلمون ننتظر أن ينزل علينا
النصر من عند الله عزوجل !
إخواني أخواتي في الله
إن الإلتزام الحقيقى ليس معناه أن نحرص كل الحرص على مظهرنا الإسلامى و أن نهمل جانب العبادة والإخلاص و نغفل عن السنن و الواجبات و ليس معنى كلامى أن المظهر الإسلامى ليس له قيمة بل إننى أريد أن نلتزم بدين الله عز و جل ظاهراً وباطناً و أن تنقاد قلوبنا وجوارحنا إلى طاعة الله واتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
و هاهى باقة عطرة من الواجبات و السنن المهجورة

أهديها لكل مسلم و مسلمة عسى الله أن يوقظ قلوبنا و أن يستعملنا لنصرة دينه
و هاهى باقة عطرة من الواجبات و السنن المهجورة :


أهديها لكل مسلم و مسلمة عسى الله أن يوقظ قلوبنا و أن يستعملنا لنصرة دينه.


إخواني أخواتي

أين نحن من ذكر الآخرة لقد غاب ذكر الآخرة من حياتنا و كأننا فى دار الخلود ؟

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((من كانت الآخرة همه . جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن كانت الدنيا همه . جعل الله فقره بين عينيه ، وفرق عليه شمله ، ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له))


فذِكر الآخرة يجمع لنا كل هذا الخير.

إخواني أخواتي

أين نحن من صلة الأرحام فى هذا الزمان الذى قطعت فيه الأرحام ؟

فقد قال صلى الله عليه وسلم :

((من أحب أن يبسط له في رزقه ، وينسأ له في أثره ، فليصل رحمه ))


(( الرحم معلقة بالعرش تقول : من وصلني وصله الله . ومن قطعني قطعه الله))

فصلة الأرحام واجبة وهى علامة على إيمان العبد بالله جل وعلا .


إخواني أخواتي

أين نحن من الإحسان إلى الجار؟

أين نحن من وصية جبريل عليه السلام لرسول الله صلى الله عليه وسلم

حيث قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

((ما زال جبريل يوصيني بالجار ، حتى ظننت أنه سيورثه ))

وقال صلى الله عليه وسلم :

((من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليحسن إلى جاره ، و من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر ، فليكرم ضيفه ، و من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت))

إخواني أخواتي

أين نحن من سنة السواك ؟

فلقد قال عنه الحبيب صلى الله عليه وسلم :

((عليكم بالسواك ، فإنه مطيبة للفم ، مرضاة للرب ))

وقال صلى الله عليه وسلم :

(( لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ))

إخواني أخواتي
أين نحن من صلاة الضحى؟

فقد قال صلى الله عليه و سلم:

((من صلى الضحى أربعا ، و قبل الأولى أربعا ، بني له بيت في الجنة))


إخواني أخواتي

وأين نحن من صلاة الاستخارة التى ينخلع فيها العبد من حوله وقوته إلى حول الله وقوته؟

فكثير من المسلمين إذا أراد أحدهم أن يفعل شيئاً فإنه يستشير الناس ولا يستخير رب الناس جل وعلا الذى بيده ملكوت السماوات والأرض.

((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كما يعلمنا السورة من القرآن ، يقول : إذا هم أحدكم بالأمر ، فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي ، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ، أو قال : عاجل أمري وآجله ، فاقدره لي ويسره لي ، ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي ، في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ، أوقال : في عاجل أمري وآجله ، فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ، ثم ارضني به .
قال : ويسمي حاجته ))

وقال صلى الله عليه وسلم :

((من سعادة المرء استخارته ربه ورضاه بما قضى ومن شقاء المرء تركه الاستخارة وسخطه بعد القضاء))


إخواني أخواتي

أين نحن من صيام النوافل؟

أين نحن من صيام الاثنين والخميس وصيام الأيام البيض : الثالث عشر و الرابع عشر و الخامس عشر من كل شهر عربي

فقد قال صلى الله عليه وسلم:

((من صام يوما في سبيل الله ، بعد الله وجهه عن النار سبعين خريفا))

((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا أن نصوم البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة قال وقال هن كهيئة الدهر ))

((كان لا يدع صوم أيام البيض ، في سفر و لا حضر ))


إخواني أخواتي

أين نحن من المتابعة بين الحج و العمرة
للمقتدر على ذلك؟

فإن كثيراً من الناس يعتقد أن المال سينفذ بكثرة الحج والعمرة

مع أن النبى صلى الله عليه وسلم قال:

(( تابعوا بين الحج و العمرة ؛ فإنهما ينفيان الفقر و الذنوب ، كما ينفي الكير خبث الحديد و الذهب و الفضة ، و ليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة ))

تابع جزاكم الله خير الجزاء



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بوسى
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام


انثى عدد المساهمات : 2012
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
الموقع :
المزاج المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: أحياء سنن رسول الله صلي الله عليه وسلم   الثلاثاء 22 يناير - 15:56


سنن الحبيب المهجوره
قبل أن تغيب


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
وعلى آله وصحبه أجمعين

إخواني أخواتي
أين نحن من قيام الليل الذى هو شرف المؤمن؟
فقد قال صلى الله عليه وسلم :
((رحم
الله رجلا قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته فصلت فإن أبت نضح في وجهها
الماء . رحم الله امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها فصلى ، فإن
أبى نضحت في وجهه الماء ))

((من استيقظ من الليل و أيقظ امرأته ، فصليا ركعتين كتبا ليلتئذ من الذاكرين الله كثيرا
و الذاكرات))

((عليكم بقيام الليل ، فإنه دأب الصالحين قبلكم
و قربة إلى الله تعالى ومنهاة عن الإثم و تكفير للسيئات ، ومطردة للداء عن الجسد))



و قالت السيدة عائشة رضي الله عنها

((كان لا يدع قيام الليل ، و كان إذا مرض أو كسل صلى قاعدا))
إخواني أخواتي

أين نحن من قراءة القرآن الذى هجره كثير من المسلمين؟
فقد قال صلى الله عليه وسلم:
((
اقرؤوا القرآن ؛ فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه ، إقرؤوا
الزهراوين : البقرة وآل عمران ، فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما
غمامتان أو غيايتان ، أو كأنهما فرقان من طير صواف ، يحاجان عن أصحابهما
، اقرؤوا سورة البقرة ؛ فإن أخذها بركة ، وتركها حسرة ، ولا تستطيعها
البطلة))

((من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة
و الحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول { الم }
حرف و لكن : الف حرف ، و لام حرف
و ميم حرف))

إخواني أخواتي
أين نحن من البكاء من خشية الله عزوجل؟
فقد قال صلى الله عليه وسلم:
(( عينان لا تمسهما النار أبدا : عين بكت من خشية الله ، و عين باتت تحرس في سبيل الله ))
((
سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله : الإمام العادل ، وشاب نشأ
في عبادة ربه ، ورجل قلبه معلق في المساجد ، ورجلان تحابا في الله
اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال ، فقال إني
أخاف الله ، ورجل تصدق ، اخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل
ذكر الله خاليا ، ففاضت عيناه ))

إخواني أخواتي
أين نحن من إفشاء السلام بينناا؟
فقد قال صلى الله عليه وسلم :
((لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا . ولا تؤمنوا حتى تحابوا . أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم))

((يا أيها الناس ! أفشوا السلام ، و أطعموا الطعام ، و صلوا الأرحام ، و صلوا بالليل و الناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام))
إخواني أخواتي
أين نحن من التهادي و الهدية؟
فقد قال صلى الله عليه وسلم :
((تهادوا تحابوا ))
فالهدية لها أثر عظيم فى تأليف القلوب ودعوتهم إلى طاعة علام الغيوب جل وعلا.
إخواني أخواتي
أين نحن من التبسم و الرحمة و الكلمة الطيبة
فيما بيننا؟

فقد قال صلى الله عليه وسلم:
((لا تحقرن من المعروف شيئا ، و لو أن تلقى أخاك بوجه طلق))
((
تبسمك في وجه أخيك لك صدقة ، و أمرك بالمعروف و نهيك عن المنكر صدقة ،
و إرشادك الرجل في أرض الضلال لك صدقة ، و إماطتك الحجر و الشوك و
العظم عن الطريق لك صدقة ، و إفراغك من دلوك في دلو أخيك لك صدقة ))

((لا عدوى ولا طيرة . ويعجبني الفأل . قال قيل : وما الفأل ؟ قال : الكلمة الطيبة ))

إخواني أخواتي
و أين نحن من قضاء حوائج المسلمين
و تفريج همهم و سترهم ؟

فقد قال صلى الله عليه وسلم:
((
المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يسلمه ، ومن كان في حاجة أخيه كان
الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة ، فرج الله عنه بها كربة من كرب
يوم القيامة ، ومن ستر مسلما ، ستره الله يوم القيامة))


((من أفضل العمل إدخال السرور على المؤمن ، تقضي عنه دينا ، تقضي له حاجة ، تنفس له كربة))
إخواني أخواتي
وأين نحن من عيادة المريض؟
فقد قال صلى الله عليه وسلم :
((إذا
عاد الرجل أخاه المسلم مشى في خرافة الجنة حتى يجلس ، فإذا جلس غمرته
الرحمة ، فإن كان غدوه صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي ، و إن كان
عشيا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح))

((من عاد مريضا ، أو زار أخا في الإسلام ، ناداه مناد : أن طبت و طاب ممشاك ، و تبوأت من الجنة منزلا))
((من
عاد مريضا لم يحضر أجله ، فقال عنده سبع مرات : أسأل الله العظيم ، رب
العرش العظيم ، أن يشفيك ، إلا عافاه الله من ذلك المرض))


((من عاد مريضا لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع ))
إخواني أخواتي
وأين نحن من نعمة الاستغفار؟

يقول الرحيم الغفار:
{ وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون }

الأنفال : 33

وقال صلى الله عليه وسلم :
((من أحب أن تسره صحيفته ، فليكثر فيها من الاستغفار))

((إن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله ، و توبي إليه ، فإن التوبة من الذنب الندم و الاستغفار))
إخواني أخواتي
وأين نحن من الصلاة
على النبى صلى الله عليه وسلم ؟

فقد قال صلى الله عليه وسلم :
((من صلى علي واحدة ، صلى الله عليه بها عشر صلوات ، و حط عنه عشر خطيئات ، و رفع له عشر درجات))
((إذا
سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ، ثم صلوا علي ، فإنه من صلى علي
صلاة صلى الله عليه بها عشرا ، ثم سلوا الله لي الوسيلة ، فإنها منزلة
في الجنة ، لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله ، وأرجو أن أكون أنا هو ،
فمن سأل لي الوسيلة حلت عليه الشفاعة))

إخواني أخواتي
وأين نحن من الحرص على طلب العلم ؟
فقد قال الحق سبحانه و تعالى :
{ يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات }
المجادلة : 11.
وقال صلى الله عليه وسلم :
((فضل
العالم على العابد ، كفضلي على أدناكم ، إن الله عز و جل و ملائكته ، و
أهل السموات و الأرض ، حتى النملة في جحرها ، و حتى الحوت ، ليصلون
على معلم الناس الخير))

((ما من خارج خرج من بيته في طلب العلم ، إلا وضعت له الملائكة أجنحتها رضا بما يصنع ، حتى يرجع))
((من
سلك طريقا يطلب فيه علما ، سلك الله به طريقا من طرق الجنة ، وإن
الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع ، وإن العالم ليستغفر
له من في السموات ، ومن في الأرض ، والحيتان في جوف الماء ، وإن فضل
العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب ، وإن
العلماء ورثة الأنبياء ، وإن الأنبياء ، لم يورثوا دينارا ، ولا درهما ،
إنما ورثوا العلم ، فمن أخذه أخذ بحظ وافر))

((طلب العلم فريضة على كل مسلم))
إخواني
أخواتي

وأين نحن من توقير الكبير والرحمة بالصغير؟

فقد قال صلى الله عليه وسلم :

((ليس منا من لم يجل كبيرنا ، ويرحم صغيرنا ! و يعرف لعالمنا حقه))
إخواني
أخواتي

[size=25] وأين الحب فى الله ودعاء المسلم لأخيه بظهر الغيب؟

فقد قال صلى الله عليه وسلم :
((من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكل به : آمين ، و لك بمثله ))

((ما من رجلين تحابا في الله بظهر الغيب إلا كان أحبهما إلى الله أشدهما حبا لصاحبه))
أخواني أخواتي
[size=25]أين استغفارنا للمؤمنين والمؤمنات؟

فقد قال صلى الله عليه وسلم :
((من استغفر للمؤمنين و للمؤمنات ، كتب الله له بكل مؤمن و مؤمنة حسنة))
أخى أختي
[size=25]كانت هذه بعض الواجبات والسنن المهجورة

ذكرتها لكم من باب
قول الحق سبحانه و تعالى:
{
وذكّر فإن الذكرى تنفع المؤمنين }
الذاريات : 55 .
و أسأل الله جل وعلا أن يوقظ قلوبنا
من غفلتها وأن يرزقنا العلم النافع
والعمل الصالح
وأن يستعملنا لنصرة دينه

وأن يجمعنا في جنته إخواناً
على سررٍ متقابلين.
اللهم امين
-أمين-أمين
إخواني أخواتي

]إخواني أخواتي









إخواني أخواتي




بعض السنن المهجورة عند النساء

الخضاب للمرأة
عن السوداء بنت عاصم قالت :
أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أبايعه فقال :
(( اختضبي )) ، فاختضبت ، ثم جئت فبايعته .
عن عائشة قالت:
أومأت أمرأة من وراء ستر بيدها كتاب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ;
فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم; يده فقال : ( ماأدري أيد رجل أم يد
أمرأة ؟ فقالت : بل يد أمرأة . فقال :
(لوكنت أمرأة لغيرت أظافرك يعني بالحناء )
أبوداود والنسائي.
وغيرت تلك السنة إلى تدميم الأظافر وإطالتها بما تتشبه فيه أمة الله المسلمة بالكافرات
فإنا لله وإنا إليه راجعون .

إرخاء ذيل النساء شبراً إلى ذراع

وهذه من السنن المهجورة حتى عند إماء الله اللاتي التزمن بزي المرأة المسلمة ( الجلباب)
عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم : قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلمحين ذكر الإزار : فالمرأة يارسول الله ؟ قال :
( ترخي شبراً . فقالت أم سلمة : إذا ينكشف عنها . قال : ( فذراعاً ، لاتزيد عليه )
.صحيح الموطأ وأبوداود.

عن يونس بن أبي خالد قال :
كان يؤمر أن تجعل المرأة ذيلها ذراعاًَ
ابن أبي شيبة 24894
قرار المرأة في بيتها
ومن هدي نساء السلف الصالحات القرار في منزلهن , والمبالغة في التستر
وعدم الخروج إلا لحاجة
وذلك لسلامة المجتمع من فتنة النساء
والتي تعد من أشد الفتن .
قال تعالى :
(( وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ))
سورة الأحزاب 33
قال ابن كثير :
أي ألزمن بيوتكن فلا تخرجن لغير حاجة .
عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( إن المرأة تقبل في صورة
شيطان , وتدبر في صورة شيطان , فإذا أبصر أحدكم امرأة فأعجبته فليأت أهله
, فإن ذلك يرد مافي نفسه ))
رواه مسلم وأبو داود.
وفي الحديث :
(( أن المرأة عورة , فإذا خرجت استشرفها الشيطان . وأقرب ماتكون بروحة ربها وهي في قعر بيتها ))
.رجاله ثقات ابن خزيمة والترمذي.
قيل لسودة رضي الله عنها :
لم لا تخرجين ولا تعتمرين ؟
قالت : قد حججت واعتمرت , وأمرني الله أن أقر في بيتي . فما خرجت حتى أخرجت جنازتها .
وفي رواية :
فما حجت زينب ولا سودة وقالتا :
لا تحركنا دابة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم .أحمد وأبو داود بسند صحيح
لاتتعطر المرأة إذا خرجت لحاجة.
وحدث عن هذه البلية في مجتمع المسلمات , بل وهن ذاهبات للمسجد الحرام
فضلاً عن بقية المساجد .
عن أبي موسى الأشعري قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( كل عين زانية , والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي زانية )).
وفي رواية
(( أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا منها ريحاً فهي زانية ))
صحيح أبوداود وأحمد والترمذي والنسائي
عن أبي هريرة قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( طيب الرجال ماظهر ريحه وخفي لونه , وطيب النساء ماظهر لونه وخفي ريحه ))
سنده صحيح أحمد وأبوداود.
عن يحيى بن جعدة :
أن عمر بن الخطاب
خرجت امرأة في عهده متطيبة , فوجد ريحها فعلاها بالدرة , ثم قال : تخرجن
متطيبات فيجد الرجال ريحكن , وإنما قلوب الرجال عند أنوفهم , اخرجن
تفلات .
سنده صحيح عبدالرزاق 4/370
عن عطاء قال :
كان ينهى أن تطيب المرأة وتزين ثم تخرج .
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
استقبلته امرأة يفوح طيبها , لذيلها إعصار , فقال لها : ياأمة الجبار أنى جئت ؟
قالت من المسجد , قال : آلله تطيبت ؟
قالت نعم , قال : فارجعي ,
فإني سمعت حبيبي أبا القاسم
صلى الله عليه وسلم يقول :

لايقبل الله صلاة امرأة تطيبت لهذا المسجد
حتى تغتسل كغسلها من الجنابة .
رواه ابن ماجه.
عن عبيد بن بزيد بن سراقة :
عن أمه أنها أرسلت إلى حفصة وهي أختها تسألها عن الطيب , وأرادت أن تخرج ,
فقالت حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم : إنما الطيب للفراش .

إذا خرجت المرأة فلا تمش في وسط الطريق
وهذه السنة غيّرت عند النساء , فأصبحن يسرن وسط الطريق , وليس للرجال إلا حافات الطريق ابتعاداً من الفتنة !

عن أبي أسيد الأنصاري :
أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم
وهو خارج من المسجد وقد اختلط الرجال بالنساء في الطريق فقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم للنساء :
(( استأخرن فإنه ليس لكن أن تحتضنّ الطريق , عليكن بحافات الطريق ))
سنده صحيح أبو داود
قال أبو أسيد :
فكانت المرأة تلصق بالجدار ,
حتى أن ثوبها ليتعلق بالجدار من لصوقها به .

خروج النساء للمساجد ليلاً فقط :
هذه السنة للمبالغة في ستر المرأة , فكانت النساء في الزمن الأول لايخرجن إلا بالليل فقط .
وفي زماننا هذا قد هجرت تلك السنة
حتى حل محلها بدعة خطيرة
ألا وهي انتشار النساء في شوارع المسلمين ومساجدهم بالليل والنهار
, ولغير ضرورة , إلا التفكه
والترويح وضياع الأوقات
وضياع الأموال في الأسواق , وفتنة الرجال .
ومن العجب أن تسافر المرأة
من بلد إلى بلد بحجة أنها تلقي بعض الدروس
أو تسمعها من الشيخ فلان
وربما سافرت بلا محرم
والله المستعان .

[size=25] وقد وردت نصوص في خروج المرأة
للمساجد مقيدة بالليل , والثابت من فعل الصحابيات أنهنّ كنّ يخرجن لصلاتي
الصبح والعشاء فقط .
وإليك بعض النصوص الواردة في ذلك :
* عن ابن عمر قال :
كانت امرأة لعمر تشهد صلاة الصبح والعشاء
في الجماعة في المسجد , فقيل لها :
لم تخرجين وقد تعلمبن أن عمر يكره ذلك
ويغار ؟ قالت : وما يمنعه أن ينهاني ؟
قال: يمنعه قول
رسول الله صلى الله عليه وسلم
( لاتمنعوا إماء الله مساجد الله)
البخاري ومسلم.
* وعن ابن عمر قال :
قال النبي صلى الله عليه وسلم :
( ائذنوا للنساء بالليل إلى المساجد)
البخاري ومسلم.
وقد بوّب البخاري رحمه الله فقال :
( باب خروج النساء إلى المساجد بالليل والغلس ).
* وروى بسنده عن عائشة رضي الله عنها قالت : أعتم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعتمة
( أي العشاء ) حتى ناداه عمر :
نام النساء والصبيان
فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :
(( ماينتظر أحد غيركم من أهل الأرض ))
ولا يصلى يومئذ إلا بالمدينة.
وكانوا يصلون العتمة فيما بين أن يغيب الشفق إلى ثلث الليل الأول .
البخاري ومسلم
يقول المؤلف : الحجة في هذا الحديث قول عمر : نام النساء .
وذكر بسنده : عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
(( إذا استأذنكم نساؤكم بالليل إلى المسجد فأذنوا لهن ))
البخاري ومسلم
وهذا يدل على أن للرجل منع زوجته من الذهاب للمساجد بالنهار .

وقد بوّب البخاري رحمه الله فقال :
( باب سرعة انصراف النساء من الصبح وقلة مقامهن في المسجد )
* ثم ذكر بسنده إلى عائشة رضي الله عنها : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
كان يصلي الصبح بغلس , فينصرفن نساء المؤمنين لايُِعرفن من الغلس , أو
لايعرف بعضهنّ بعضاً .البخاري ومسلم
وكانت النساء على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه يخرجن لحاجتهنّ
بالليل , فقد بوّب البخاري فقال : ( باب خروج النساء لحوائجهنّ ).
وربما تحتج كثير من النساء الآن بأنها تخرج لحاجتها .
ولكن هل من حاجتها أن تمشي في الأسواق حتى منتصف الليل ؟!
أو هل من حاجتها أن تسمر بعد العشاء للفجر في عرس كله منكرات ؟!
إن الأمر بحاجة إلى تقوى الله عز وجل وخوف منه سبحانه وتعالى .

* وقد بوّب مسلم رحمه الله على هذه الأحاديث فقال : ( باب خروج النساء إلى المساجد إذا لم يترتب عليه فتنة وأنها لاتخرج متطيبة )
* وذكر بسنده عن ابن عمر قال : قال صلى الله عليه وسلم : ( لاتمنعوا النساء من الخروج إلى المساجد بالليل ) رواه مسلم
* وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم : (( أيما
امرأة أصابت بخوراً , فلا تشهد معنا العشاء الآخرة )) رواه مسلم.
وقد عظمت الفتنة , فبعض النساء لايتقين الله , يتطيبن بأفخر العطور وهنّ
ذاهبات للمساجد , وحجابهنّ أصبح حجاب التبرج والزينة والفتنة , وأصواتهنّ
أعلى من أصوات الرجال , وطريقهنّ أصبح وسط الطريق , ولذا كثرت الفتن التي
بسببها جاز أن تمنع النساء من المساجد إذا تيقن الفتنة .
* ففي صحيح مسلم – رحمه الله – عن عمرة بنت
عبد الرحمن أنها سمعت عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم تقول : لو أن
رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى ما أحدث النساء لمنعهنّ المسجد , كما
منعت نساء بني إسرائيل .مسلم والبخاري













































‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحياء سنن رسول الله صلي الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: