منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 نصرة نبينا الأكرم.. عمل واقتداء بسيرته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فطوومه
عضو متألق
عضو متألق


عدد المساهمات : 639
تاريخ التسجيل : 14/01/2011

مُساهمةموضوع: نصرة نبينا الأكرم.. عمل واقتداء بسيرته   السبت 26 يناير - 6:25

نصرة نبينا الأكرم.. عمل واقتداء بسيرته
نصرة نبينا الأكرم.. عمل واقتداء بسيرته
نصرة نبينا الأكرم.. عمل واقتداء بسيرته
نصرة نبينا الأكرم.. عمل واقتداء بسيرته
نصرة نبينا الأكرم.. عمل واقتداء بسيرته
لقد أكرمنا الله تعالى بالهداية إلى هذا الدين، وبمبعث نبيه المصطفى خاتم المرسلين فأكمل به النعمة، وأتم به المنة كما قال سبحانه وتعالى في محكم كتابه «لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين»، (آل عمران: 164). هذا النبي الكريم جعله الله تبارك وتعالى سبباً لهدايتنا ووحدتنا واجتماع كلمتنا، وبين لنا ربنا سبحانه أن الإيمان به واتباعه والاقتداء به ونصرته سبيل الفوز والنجاح في الدنيا والآخرة فقال سبحانه «..فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي انزل معه أولئك هم المفلحون» (الأعراف: 157). إن من واجبنا أن نتخلق بأخلاق النبي صلى الله عليه وسلم ونتدارس سيرته العطرة وأيامه النضرة للتأسي والعمل، كما قال سبحانه وتعالى «لقد كان لكم في رسول الله إسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا» (الأحزاب: 21).


وحين تتحول نصرة المصطفي صلى الله عليه وسلم ومحبته إلى عمل واقتداء، ونصرة واعية لخاتم الأنبياء، فإنها تثمر أطيب الثمار وأينعها، ذلك أن الإسهام في نصرته صلى الله عليه وسلم والتعريف به في العالمين شرف يوفق الله إليه من يشاء من عباده ومنّة يتفضل بها عليه، وتكليف يتناسب في ثقله مع مستوى التشريف كما قال سبحانه وتعالى عن القرآن الكريم «وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون. وسئل الذين من قبلكم من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن الهة يعبدون» (الزخرف: 43/44) إن مسؤولية المسلم في التعريف بنبيه صلى الله عليه وسلم ورسالته السمحة العالمية كبيرة وتزداد كلما زادت الفرصة أمامه، وقد أتاح الله للمسلمين اليوم فرصة أكبر لتعريف الآخرين ممن لا يدينون بالإسلام، بنبينا صلى الله عليه وسلم ورسالته وجوانب التميز والعظمة في شخصيته وما اتصف به من الرحمة والسماحة وحسن الخلق والوفاء بالعهود وحب الخير للبشر أجمعين.
والسؤال هنا: عن مدى قيامنا بهذا الواجب ونهوضنا بهذه المسؤولية التي هي تشريف وتكليف؟

فهل أعطينا الآخرين بأخلاقنا وتعاملنا الانطباع الصحيح عن رسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، هل يجدون منا الصدق في المعاملة والوفاء بالعهد والالتزام بالكلمة والوضوح في التعامل والرحمة للخلق والكلمة الطيبة والبشاشة في الوجه والاستقامة في الخلق والثبات على المبدأ، والاعتزاز بالدين واتباع المنهج النبوي في سائر شؤون حياتنا، فنكون بذلك ممن شرفهم الله ووفقهم إلى التعريف العملي والنصرة الحقيقية للنبي صلى الله عليه وسلم، الذي أكرمه ربه جل جلاله بمحاسن الأخلاق ومن أعظمها الرحمة بالخلق أجمعين فهو الرحمة المهداة من الله لخلقه كما قال سبحانه وتعالى «قل إنما يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فهل أنتم مسلمون» (الأنبياء: 107)، ويكفي في تأكيد ذلك تدبر قوله «لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم» (التوبة: 129) من المؤسف أن حال كثير من المسلمين اليوم بعيدة عن هذا الاقتداء المنشود بنبينا صلى الله عليه وسلم واتباع هديه والتخلق بأخلاقه ويزداد الأسف حين ترى البعض يركز كثيراً على بعض السنن النبوية، وهذا أمر حسن في ذاته – لكنه يُهمل ما ورد من النصوص الموجبة لحسن الخلق من سنة النبي صلى الله عليه وسلم، القولية والفعلية، التي أكدت على أن حسن الخلق من أعظم الأسباب الموصلة إلى الجنة، وأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بأنه ضامن بيتاً في أعلى الجنة لمن حسن خلقه، وبأن المتصف بحسن الخلق من خيار المؤمنين وأقربهم منزلة منه عليه الصلاة والسلام يوم القيامة.

لقد قام البرنامج العالمي للتعريف بنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم من خلال هذه المنطلقات، لتحقيق هذه الأهداف أداء لجزء من حقوق النبي صلى الله عليه وسلم على المسلمين جميعاً، ونصرة له ومواجهة لحملات التشكيك والتشويه لشخصيته عليه الصلاة والسلام، واستثماراً لتقنيات الاتصال والإعلام الحديثة لإيصال مادة علمية ميسرة باللغات المختلفة تبرر جوانب التميز في شخصية نبينا صلى الله عليه وسلم ورسالته، وسعيا إلى تحويل الأفكار الفردية إلى جهود مؤسسية ودائمة لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم والتعريف به، لأن ردّات الفعل المؤقتة وأن كانت مهمة في وقتها إلا أنها سرعان ما تضمحل، ولأن المبادرة بعرض ما نعرفه عن شخصية نبينا صلى الله عليه وسلم ورسالته خير من الانتظار لحين وقوع الإساءات ثم البدء بالدفاع ورد الفعل. ومن اللافت أن البرنامج العالمي للتعريف بنبي الرحمة حين قام قبل سنتين كانت مشاعر المسلمين ملتهبة وعواطفهم جياشة وغضبهم كبيراً، نتيجة توالي محاولات الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم من بعض المغرضين.

واليوم ومع تلاشي كثير من ردّات الفعل المؤقتة يتصاعد عمل البرنامج يوماً بعد يوم لأنه سعى إلى استثمار تلك العواطف وترشيدها مع عدم إهمال ردّات الفعل المناسبة في توقيتها وحجمها، وقبل ذلك موافقتها للهدي النبوي وتواصل العمل حتى شملت أنشطة البرنامج وإنجازاته أكثر من 40 مشروعاً في مجالات تنظيم المؤتمرات والندوات والمعارض والدورات، والكتب والترجمة والمطبوعات والبرامج الإعلامية، ومواقع الإنترنت وتقنية الاتصالات وإقامة المسابقة العالمية للتعريف بنبي الرحمة، حتى حظي البرنامج ولله الحمد والمنة بإشادة ملكية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الذي امتدح ما يحمله البرنامج من استراتيجية واضحة وواقعية في الدفاع عن الإسلام ورموزه كما كُرّم البرنامج باستقبال خاص من الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود وزير الداخلية السعودي والأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الرياض، وحظي كذلك بمباركة من مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، وشيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي، والمجمع الفقهي بمكة المكرمة.
إ

ضافة إلى ما لقيه البرنامج من تقدير كبير من شعوب العالم الإسلامي والمسلمين في الغرب ودعم وثناء يؤكد على تعطش المسلمين لمثل هذه المشاريع التي تجمع الجهود الهادفة إلى نصرة النبي صلى الله عليه وسلم والتعريف به في العالم.
ويشعر القائمون على البرنامج بالامتنان والتقدير للدكتور عبد الله التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي على قبوله الإشراف على البرنامج وبذله الكبير في سبيل الارتقاء به واحتضان رابطة العالم الإسلامي له، وتوفير المظلة الداعمة لعمله.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








9988776655
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نصرة نبينا الأكرم.. عمل واقتداء بسيرته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: