منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 اربعون خصلة تؤهلك إلى الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زينب وحيد
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 498
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: اربعون خصلة تؤهلك إلى الجنة   الثلاثاء 29 يناير - 9:23

اربعون خصلة تؤهلك إلى الجنة
اربعون خصلة تؤهلك إلى الجنة
اربعون خصلة تؤهلك إلى الجنة
[color:6680="Red"]اربعون خصلة تؤهلك إلى الجنة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
موضوع اليوم :
.أيها الناس إن كل عامل على وجه الأرض ليعمل ليتقاضى عليه أجرا وإن المؤمن ينتظر الجزاء الأوفر من مولاه والجزاء هو أن يتأهل للحظوة بسكنى منيفة بدار السلام لذا تراه لايمل ولا يكل من عبادة مولاه وكلما جد واجتهد نال النصيب المعلى يفصح عن ذلك قول الحبيب المصطفى ففي صحيح البخاري : عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ يَتَرَاءَوْنَ أَهْلَ الْغُرَفِ مِنْ فَوْقِهِمْ كَمَا يَتَرَاءَوْنَ الْكَوْكَبَ الدُّرِّيَّ الْغَابِرَ فِي الْأُفُقِ مِنْ الْمَشْرِقِ أَوْ الْمَغْرِبِ لِتَفَاضُلِ مَا بَيْنَهُمْ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ تِلْكَ مَنَازِلُ الْأَنْبِيَاءِ لَا يَبْلُغُهَا غَيْرُهُمْ قَالَ بَلَى وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ رِجَالٌ آمَنُوا بِاللَّهِ وَصَدَّقُوا الْمُرْسَلِينَ>
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2831
خلاصة حكم المحدث: صحيح
من أجل هذا ترى التسابق الحثيث بين السائرين إلى الله في اكتساب هذه المعالي والمكارم وهي سهلة على من وفقه الله إليها فإليها طرق شتى ووسائل متعددة ليس فيها ما يبعث على السئامة ولا ما يضني كما ترى ذلك في الخصال الأربعين التي تدخل العامل بواحدة منها الجنة دار النعيم فدونكها سهلة المنال قريبة المبتغى والمحتد.

الخصلة الأولى : عَطِيَّة شَاة يُنْتَفَع بِلَبَنِهَا وَصُوفهَا وَيُعِيدهَا.

عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( أربعونَ خَصلةً ، أعلاهُنَّ مَنِيحةُ العَنْزِ ، ما من عاملٍ يعملُ بخَصلةٍ منها رجاءَ ثوابِها ، وتصديقَ موعودِها ، إلا أدخلَهُ اللهُ بها الجنةَ ) . قال حسانُ : فعددنا ما دونَ منيحةِ العنْزِ ، من رَدِّ السَّلامِ ، وتشميتِ العاطسِ ، وإماطةِ الأذى عن الطريقِ ونحوِهِ ، فما استطعنا أن نبلُغَ خمسَ عشرةَ خَصلةً .

الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2631
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
.في الحديث دعوة للعمل لنفع المسلمين .قلت حاول العلامة عبد الله بن الصديق المغربي أن يجد للحديث تفسيرا من خلال تتبعه وإحصائه للأحاديث الموجبة لصاحبها الجنة فأفاد وأجاد ومنه اختصرت هذا الموضوع غير أن الحافظ ابن حجر قال :
الأولى في هذا أن لا يعد لأن النبي {) أبهمه وهو عالم به ولعل الحكمة في عدم بيانها ألا يحتقر شيء من وجوه البر وإن قل فإنه يخشى من تعيينها الترغيب فيها والزهد في غيرها من أبواب الخير....: قَالَ اِبْن بَطَّال مَا مُلَخَّصُهُ : لَيْسَ فِي قَوْلِ حَسَّان مَا يَمْنَعُ مِنْ وِجْدَان ذَلِكَ وَقَدْ حَضَّ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أَبْوَابٍ مِنْ أَبْوَابِ اَلْخَيْرِ وَالْبِرِّ لَا تُحْصَى كَثِيرَة . وَمَعْلُومٌ أَنَّهُ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ عَالِمًا بِالْأَرْبَعِينَ اَلْمَذْكُورَة إِنَّمَا لَمْ يَذَكُرْهَا لِمَعْنًى هُوَ أَنْفَعُ لَنَا مِنْ ذِكْرِهَا وَذَلِكَ خَشْيَة أَنْ يَكُونَ اَلتَّعْيِين لَهَا مُزَهِّدًا فِي غَيْرِهَا مِنْ أَبْوَابِ اَلْبِرِّ قَالَ : وَقَدْ بَلَغَنِي أَنَّ بَعْضَهُمْ تَطَلَّبَهَا فَوَجَدَهَا تَزِيدُ عَلَى اَلْأَرْبَعِينَ فَمِمَّا زَادَهُ إِعَانَة اَلصَّانِعِ وَالصَّنْعَة لِلْأَخْرَقِ وَإِعْطَاء شَسْع اَلنَّعْل وَالسَّتْر عَلَى اَلْمُسْلِمِ وَالذَّبّ عَنْ عِرْضِهِ وَإِدْخَال اَلسُّرُورِ عَلَيْهِ وَالتَّفَسُّح فِي اَلْمَجْلِسِ وَالدَّلَالَة عَلَى اَلْخَيْرِ وَالْكَلَام اَلطَّيِّب وَالْغَرْس وَالزَّرْع وَالشَّفَاعَة وَعِيَادَة اَلْمَرِيضِ وَالْمُصَافَحَة وَالْمَحَبَّة فِي اَللَّهِ وَالْبُغْض لِأَجْلِهِ وَالْمُجَالَسَة لِلَّهِ وَالتَّزَاوُر وَالنُّصْح وَالرَّحْمَة - وَكُلّهَا فِي اَلْأَحَادِيثِ اَلصَّحِيحَةِ وَفِيهَا مَا قَدْ يُنَازَعُ فِي كَوْنِهِ دُونَ مَنِيحَة اَلْعَنْز وَحَذَفْت مِمَّا ذَكَرَهُ أَشْيَاءَ قَدْ تَعَقَّبَ اِبْن اَلْمُنِير بَعْضَهَا وَقَالَ : اَلْأَوْلَى أَنْ لَا يُعْتَنَى بَعْدَهَا لِمَا تَقَدَّمَ .

وقال الْكَرْمَانِيُّ : جَمِيعُ مَا ذَكَرَهُ رَجْمٌ بِالْغَيْبِ ثُمَّ أَنَّى عَرَفَ أَنَّهَا أَدْنَى مِنْ اَلْمَنِيحَةِ ؟ قُلْت . وَإِنَّمَا أَرَدْت بِمَا ذَكَرْتُهُ مِنْهَا تَقْرِيبَ اَلْخَمْسِ عَشْرَة اَلَّتِي عَدَّهَا حَسَّان بْن عَطِيَّة وَهِيَ إِنْ شَاءَ اَللَّهُ تَعَالَى لَا تَخْرُجُ عَمَّا ذَكَرْتُهُ وَمَعَ ذَلِكَ فَأَنَا مُوَافِقٌ لِابْنِ بَطَّالٍ فِي إِمْكَانِ تَتَبُّعِ أَرْبَعِينَ خَصْلَةً مِنْ خِصَالِ اَلْخَيْرِ أَدْنَاهَا مَنِيحَة اَلْعَنْز ، وَمُوَافِق لِابْن اَلْمُنِير فِي رَدّ كَثِير مِمَّا ذَكَرَهُ اِبْن بَطَّال مِمَّا هُوَ ظَاهِرٌ أَنَّهُ فَوْقَ اَلْمَنِيحَةِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ . قَوْلُهُ : ( اَلْعَنْز )بِفَتْحِ الْمُهْمَلَة وَسُكُون اَلنُّونِ بَعْدَهَا زَاي مَعْرُوفَة وَهِيَ وَاحِدَة اَلْمَعْز .
الخصلة الثانية: إماطة الأذى عن الطريق .
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَقَدْ رَأَيْتُ رَجُلًا يَتَقَلَّبُ فِي الْجَنَّةِ فِي شَجَرَةٍ قَطَعَهَا مِنْ ظَهْرِ الطَّرِيقِ كَانَتْ تُؤْذِي النَّاسَ>
رواه مسلم.

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1914
خلاصة حكم المحدث: صحيح
أين هذا من الذين يلقون الأزبال بالممرات العمومية:فيضرون الراجلين بما يحدث من الانزلاق وتصاعد الروائح المضرة بالجسم والعقل أما من ينحي من طريق المسلمين ما يؤذيهم فجزاؤه الجنة
ورد ترهيب الوارد في تلويث البيئة: عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اتَّقُوا الْمَلَاعِنَ الثَّلَاثَةَ الْبَرَازَ فِي الْمَوَارِدِ وَقَارِعَةِ الطَّرِيقِ وَالظِّلِّ > أبو داود .

الراوي: معاذ بن جبل المحدث: النووي - المصدر: الخلاصة - الصفحة أو الرقم: 1/154
خلاصة حكم المحدث: حسن
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَرْجِسَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى أَنْ يُبَالَ فِي الْجُحْرِ قَالُوا لِقَتَادَةَ مَا يُكْرَهُ مِنْ الْبَوْلِ فِي الْجُحْرِ قَالَ كَانَ يُقَالُ إِنَّهَا مَسَاكِنُ الْجِنِّ}
الراوي: عبد الله بن سرجس المحدث: ابن دقيق العيد - المصدر: الإمام - الصفحة أو الرقم: 2/458
خلاصة حكم المحدث: رجال الإسناد فيه إلى ابن سرجس ثقات
أحمد وأبو داود والنساءي عَنْ جَابِرٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ نَهَى أَنْ يُبَالَ فِي الْمَاءِ الرَّاكِدِ>رواه مسلم وغيره

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 281
خلاصة حكم المحدث: صحيح

.. عن بكر بن ماعز قال : سمعت عبد الله بن يزيد يحدث ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا ينقع بول في طست في البيت ، فإن الملائكة لا تدخل بيتا فيه بول ينقع ، ولا تبولن في مغتسلك » أي مكان اغتسالك
الراوي: عبدالله بن يزيد الخطمي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 153
خلاصة حكم المحدث: صحيح
« لا يروى عن ابن يزيد إلا بهذا الإسناد ، تفرد به : يحيى بن عباد »الطبراني في الأوسط . الطست : إناء كبير مستدير من نحاس أو نحوه .......
المحافظة على البيئة عبادة:ومن المحافظة عليها الإسهام في المجتمع بغرس الأشجار وزراعة النباتات عَنْ جَابِرٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَى أُمِّ مُبَشِّرٍ الْأَنْصَارِيَّةِ فِي نَخْلٍ لَهَا فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ غَرَسَ هَذَا النَّخْلَ أَمُسْلِمٌ أَمْ كَافِرٌ فَقَالَتْ بَلْ مُسْلِمٌ فَقَالَ لَا يَغْرِسُ مُسْلِمٌ غَرْسًا وَلَا يَزْرَعُ زَرْعًا فَيَأْكُلَ مِنْهُ إِنْسَانٌ وَلَا دَابَّةٌ وَلَا شَيْءٌ إِلَّا كَانَتْ لَهُ صَدَقَةٌ}رواه مسلم
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1552
خلاصة حكم المحدث: صحيح

.وعَنْ جَابِرٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا إِلَّا كَانَ مَا أُكِلَ مِنْهُ لَهُ صَدَقَةً وَمَا سُرِقَ مِنْهُ لَهُ صَدَقَةٌ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ مِنْهُ فَهُوَ لَهُ صَدَقَةٌ وَمَا أَكَلَتْ الطَّيْرُ فَهُوَ لَهُ صَدَقَةٌ وَلَا يَرْزَؤُهُ أَحَدٌ إِلَّا كَانَ لَهُ صَدَقَةٌ>؛رواه مسلم...
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1552
خلاصة حكم المحدث: صحيح

عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنْ قَامَتْ السَّاعَةُ وَبِيَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ فَإِنْ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا يَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا فَلْيَفْعَلْ> أحمد...
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 34
خلاصة حكم المحدث: صحيح ، رجاله رجال الصحيح

والخلاصة أين هذا من أولئك الذين يزعجون الحي بصوت التلفاز ومكبرات الصوت ويقلقون راحة المرضى والعاملين .

الخصلة الثالثة .الرحمة بالعجماوات .عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَمَا كَلْبٌ يُطِيفُ بِرَكِيَّةٍ كَادَ يَقْتُلُهُ الْعَطَشُ إِذْ رَأَتْهُ بَغِيٌّ مِنْ بَغَايَا بَنِي إِسْرَائِيلَ فَنَزَعَتْ مُوقَهَا فَسَقَتْهُ فَغُفِرَ لَهَا بِهِ> البخاري ومسلم
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3467
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

قوله فغفر لها أي :فدخلت الجنةلأن الحائل بقين الشخص والجنة ذنوبه فإذا غفرت دخل الجنة .

وَفِي رواية أَنَّ الَّذِي سَقَى الْكَلْب رَجُل ، وَأَنَّهُ سَقَاهُ فِي خُفّه ، وَيَحْتَمِل تَعَدُّد الْقِصَّة ، أفاده الحافظ.
ففي رواية للشيخين :البخاري ومسلم واللفظ له : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ بَيْنَمَا رَجُلٌ يَمْشِي بِطَرِيقٍ اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْعَطَشُ فَوَجَدَ بِئْرًا فَنَزَلَ فِيهَا فَشَرِبَ ثُمَّ خَرَجَ فَإِذَا كَلْبٌ يَلْهَثُ يَأْكُلُ الثَّرَى مِنْ الْعَطَشِ فَقَالَ الرَّجُلُ لَقَدْ بَلَغَ هَذَا الْكَلْبَ مِنْ الْعَطَشِ مِثْلُ الَّذِي كَانَ بَلَغَ مِنِّي فَنَزَلَ الْبِئْرَ فَمَلَأَ خُفَّهُ مَاءً ثُمَّ أَمْسَكَهُ بِفِيهِ حَتَّى رَقِيَ فَسَقَى الْكَلْبَ فَشَكَرَ اللَّهُ لَهُ فَغَفَرَ لَهُ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَإِنَّ لَنَا فِي هَذِهِ الْبَهَائِمِ لَأَجْرًا فَقَالَ فِي كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ
أَجْرٌ>
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6009
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

قَوْله : ( فَشَكَرَ اللَّه لَهُ فَغَفَرَ لَهُ )مَعْنَاهُ قَبِلَ عَمَله ، وَأَثَابَهُ ، وَغَفَرَ لَهُ . وَاللَّهُ أَعْلَم

.قَوْله : ( بِرَكِيَّةٍ )بِفَتْحِ الرَّاء وَكَسْر الْكَاف وَتَشْدِيد التَّحْتَانِيَّة : الْبِئْر مَطْوِيَّة أَوْ غَيْر مَطْوِيَّة ، وَغَيْر الْمَطْوِيَّة يُقَال لَهَا جُبّ وَقَلِيب وَلَا يُقَال لَهَا بِئْر حَتَّى تُطْوَى ،قَوْله : ( بَغِيّ )بِفَتْحِ الْمُوَحَّدَة وَكَسْر الْمُعْجَمَة هِيَ الزَّانِيَة ، وَتُطْلَق عَلَى الْأَمَة مُطْلَقًا .قَوْله : ( مُوقهَا )بِضَمِّ الْمِيم وَسُكُون الْوَاو بَعْدهَا قَاف هُوَ الْخُفّ ، وَقِيلَ مَا يُلْبَس فَوْق الْخُفّ .

ـ الخصلة الرابعة.والخامسة.والسادسة.
وهب صلة الحبل.وهب الشسع.إيناس الوحشان.في مسند أحمد عَنْ أَبِي تَمِيمَةَ الْهُجَيْمِيِّ قَالَ إِسْمَاعِيلُ مَرَّةً عَنْ أَبِي تَمِيمَةَ الْهُجَيْمِيِّ عَنْ رَجُلٍ مِنْ قَوْمِهِ قَالَ
لقيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في بعضِ طُرُقِ المدينةِ وعليهِ إزارٌ من قُطْنٍ منتشرُ الحاشيةِ فقلتُ عليكَ السلامُ يا رسولَ اللهِ فقال إنَّ عليكَ السلامَ تحيةُ الموتى قلتُ كرَّرها ثلاثًا ثم قال سلامٌ عليكمْ سلامٌ عليكمْ مرتينِ أو ثلاثًا قلتُ سألتُ عن الإزارِ فقلتُ أينَ أَتَّزِرُ فأَقْنَعَ ظهرَه بعَظْمِ ساقِهِ وقال ههنا ائْتَزِرْ فإن أبيْتَ فههنا أسفلَ من ذلكَ فإن أبيْتَ فههنا فوقَ الكعبيْنِ فإن أبيْتَ فإنَّ اللهَ لا يُحِبُّ كلَّ مختالٍ فخورٌ قال وسألتُهُ عن المعروفِ فقال لا تَحْقِرَنَّ . . . وزادَ ولو أن تُنَحِّيَ الشيءَ من طريقِ الناسِ يُؤذيهم . . . ولو أن تَلْقَى أخاكَ فتُسلِّمَ عليهِ . . . وإن سَبَّكَ رجلٌ بشيٍء يَعْلَمُهُ فيكَ وأنتَ تَعْلَمُ فيهِ نحوَهُ فلا تَسُبَّهُ فيكونُ أجرُهُ لكَ ووزرُهُ عليهِ وما سَرَّ أُذُنُكَ أن تَسمعَهُ فاعملْ بهِ وما ساءَ أُذُنُكَ أن تَسمعَهُ فاجتنبْه

الراوي: رجل من قوم أبي تميمة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 7/1254
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

قال ابن بطال : قال أبو سليمان الخطابى: وقيل فى تأويل أنس الوحشان وجهان: أحدهما: أن تلقاه بما يؤنسه من القول الجميل. والوجه الآخر: أنه أريد به المنقطع بأرض الفلاة، المستوحش بها تحمله فتبلغه مكان الأنس، والأول أشبه...ومنها تنشيط المهموم قال ابن الصديق وقد كان في فاس اعيان موقوفة يصرف منها مرتب شهري لشخص يسمى مونس الوحشان وعمله أنه يصعد المنارة بعد العشاء بنحو ثلاث ساعاتفيترنم بقصائد في الثناء على الله إيناسا لمن يكون في الحي من المرضى والمهمومين والمؤرقين حتى يحضر الفجر.وصلة الحبل : بأن يكون لرجل حبل يستقي به أو يربط به متاعه فيحتاج إلى ما يكمل به فتهبه قطعة منها يتمم به حبله .ويدخل في ضمنها المنقطعون في الطرقات.وأصحاب الأعطاب الميكانكية ..وإهابة الشسع هو ما يشد به زمام البغل ويربط به الحذاء.

**
ـ الخصلة السابعة.سقي الماء.

في المعجم الكبير للطبراني :عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ , قَالَ: أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ , فَقَالَ: مَا عَمَلٌ إِنْ عَمِلْتُ بِهِ دَخَلْتُ الْجَنَّةَ؟ قَالَ:أَنْتَ بِبَلَدٍ يُجْلَبُ بِهِ الْمَاءُ؟قَالَ: نَعَمْ , قَالَ:فَاشْتَرِ بِهَا سِقَاءً جَدِيدًا ثُمَّ اسْتَقِ فِيهَا حَتَّى تَخْرِقَهَا , فَإِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَهَا حَتَّى تَبْلُغَ بِهَا عَمَلَ الْجَنَّةِ.>
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: السيوطي - المصدر: الخصائص الكبرى - الصفحة أو الرقم: 2/131
خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات إلا يحيى الحماني

ورواة الطبراني ثقات وفي يحيى بن عبد الحميد كلام لايضرلأنه ثقة مشهورتكلم من تكلم فيه حسدا أفاده ابن الصديق.

وقدورد في سقي الماء فضل عظيم يتبين من الأحاديث التالية :روى البخاري : بَاب مَنَاقِبِ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ أَبِي عَمْرٍو الْقُرَشِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنَّ عثمانَ رَضِيَ اللهُ عنهُ حيثُ حوصرَ ، أشرفَ عليهم ، وقال : أَنْشُدُكُمْ باللهِ ، ولا أَنْشُدُ إلا أصحابَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، ألستم تعلمونَ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال : ( من حفرَ رومةَ فلهُ الجنةُ ) . فحفرتها ، ألستم تعلمونَ أنَّهُ قال : ( من جهزَ جيشَ العسرةِ فلهُ الجنةُ ) . فجهزتُهُ ، قال : فصدَّقوهُ بما قال . وقال عمرُ في وَقْفِهِ : لا جناحَ على من وَلِيَهُ أن يأكلَ . ، وقد يليهِ الواقفُ وغيرُهُ ، فهو واسعٌ لكلٍّ .

الراوي: عثمان بن عفان المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2778
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
وروى الترمذي : عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيِّ قَالَ لما حصر عثمان أشرف عليهم فوق داره ثم قال أذكركم بالله هل تعلمون أن حراء حين انتفض قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اثبت حراء فليس عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد قالوا نعم قال أذكركم بالله هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في جيش العسرة من ينفق نفقة متقبلة والناس مجهدون معسرون فجهزت ذلك الجيش قالوا نعم ثم قال أذكركم بالله هل تعلمون أن رومة لم يكن يشرب منها أحد إلا بثمن فابتعتها فجعلتها للغني والفقير وابن السبيل قالوا اللهم نعم وأشياء عدها

الراوي: أبو عبدالرحمن السلمي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3699
خلاصة حكم المحدث: صحيح
قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْه..
وروى أبوداود" بَاب فِي فَضْلِ سَقْيِ الْمَاءِ" عَنْ قَتَادَةَ عَنْ سَعِيدٍ أَنَّ سَعْدًا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ أَيُّ الصَّدَقَةِ أَعْجَبُ إِلَيْكَ قَالَ الْمَاءُ...
الراوي: سعيد المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 1679
خلاصة حكم المحدث: حسن

وروى النسائي : يا رسول الله ! إن أمي ماتت ، أفأتصدق عنها ؟ قال : نعم . قلت : فأي الصدقة أفضل ؟ قال : سقي الماء

الراوي: سعد بن عبادة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 3666
خلاصة حكم المحدث: حسن
الخصلة الثامنة: إطعام الطعام.
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَفْشُوا السَّلَامَ وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ وَاضْرِبُوا الْهَامَ تُورَثُوا الْجِنَانَ رواه الترمذي.

الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 1231
خلاصة حكم المحدث: صحيح

( وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ )أَرَادَ بِهِ قَدْرًا زَائِدًا عَلَى الْوَاجِبِ فِي الزَّكَاةِ ، سَوَاءٌ فِيهِ الصَّدَاقَةُ وَالْهَدِيَّةُ وَالضِّيَافَةُ قوله( وَاضْرِبُوا الْهَامَ )رُءُوسَ الْكُفَّارِ جَمْعُ هَامَةٍ بِالتَّخْفِيفِ الرَّأْسُ قوله( تُورَثُوا )بِصِيغَةِ الْمَجْهُولِ .قوله( الْجِنَانَ )
الَّتِي وُعِدَ بِهَا الْمُتَّقُونَ لِأَنَّهُ أَفْعَالُهُمْ هَذِهِ لَمَّا كَانَتْ تُخَلِّفُ عَلَيْهِمْ الْجِنَانَ فَكَأَنَّهُمْ وَرِثُوهَا .اهـ تحفة الأحوذي.
روى أبن حبان : قال أبو شريح : يا رسول الله ، أخبرني بشيء يوجب لي الجنة ، قال : « طيب الكلام ، وبذل السلام ، وإطعام الطعام »

الراوي: أبو شريح العدوي الخزاعي الكعبي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2699
خلاصة حكم المحدث: صحيح
إن مما لاشك فيه أن الذين ينفقون على الأرامل ومدارس العلم وكتاتيب القرآن يخول لهم ذلك الدخول إلى الجنة لدخولهم تحت عموم الحديث .فلولا إطعام أهل الكرم لطلبة

العلم وحفاظ القرآن لضاع هذا ولتعسر طلبه على أبناء الفقراء من ثم أوقف المغربة وغيرهم أوقافا في القدس ومكة للحجاج والمعتمرين ولما بنيت الآن الفنادق والدور المعداة للكراء ظل ريع هذا الوقف يصرف على طلبة العلم في مكة فرحمهم الله وأثابهم .أما ما يرتكبه أهل البذخ الآن من تهيئة أنواع الأطعمة واستدعاء الأغنياء لها فهو من الإسراف الممقوت والمحرم المبغوض لما رواه البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ

شَرُّ الطَّعَامِ طَعَامُ الْوَلِيمَةِ يُدْعَى لَهَا الْأَغْنِيَاءُ وَيُتْرَكُ الْفُقَرَاءُ وَمَنْ تَرَكَ الدَّعْوَةَ فَقَدْ عَصَى اللَّهَ تعالى وَرَسُولَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ>..
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5177
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

فقد ترى العجب في أيامنا هذه تلحظ في الوليمة الغرباء من كبار القوم والجيران غير موجودين لامحل لهم من الإعراب فيها فأين هذا مما رواه مسلم : عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا أَبَا ذَرٍّ إِذَا طَبَخْتَ مَرَقَةً فَأَكْثِرْ مَاءَهَا وَتَعَاهَدْ جِيرَانَكَ>
الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2625
خلاصة حكم المحدث: صحيح

ومما رواه أيضا عن ابْنَ عُمَرَ يَقُولُا
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ>

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6015
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

..كتبوا إلى عمر بن عبد العزيز أن يامر بكسوة البيت كما كان يفعل من قبله من الملوك فقال : رحم الله ياعمر فلو رأيت الآن كم ينفق على كسوة البيت لهالك الأمر فقد يستغرق تطريزها بخيوط الذهب سنة كاملة كل عام إن لله وإنا إليه راجعون.
ـ الخصلة التاسعةعيادة المريض .
روى مسلم عَنْ ثَوْبَانَ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا خُرْفَةُ الْجَنَّةِ قَالَ جَنَاهَا> أَيْ يَئُولُ بِهِ ذَلِكَ إِلَى الْجَنَّة وَاجْتِنَاء ثِمَارهَا ...
الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2568
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وأيضا عَنْ ثَوْبَانَ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ>

الراوي: ثوبان مولى رسول الله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2568
خلاصة حكم المحدث: صحيح


ـ الخصلة العاشرة .الزيارة المتجردة عن الأهذاف والمصالح.

روى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ رَجُلًا زَارَ أَخًا لَهُ فِي قَرْيَةٍ أُخْرَى فَأَرْصَدَ اللَّهُ لَهُ عَلَى مَدْرَجَتِهِ مَلَكًا فَلَمَّا أَتَى عَلَيْهِ قَالَ أَيْنَ تُرِيدُ قَالَ أُرِيدُ أَخًا لِي فِي هَذِهِ الْقَرْيَةِ قَالَ هَلْ لَكَ عَلَيْهِ مِنْ نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا قَالَ لَا غَيْرَ أَنِّي أَحْبَبْتُهُ فِي اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ فَإِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكَ بِأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ>
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2567
خلاصة حكم المحدث: صحيح

قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( فَأَرْصَدَ اللَّه عَلَى مَدْرَجَته مَلَكًا )مَعْنَى ( أَرْصَدَهُ ) أَقْعَدَهُ يَرْقُبهُ . وَ ( الْمَدْرَجَة ) بِفَتْحِ الْمِيم وَالرَّاء هِيَ الطَّرِيق ، سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِأَنَّ النَّاس يَدْرُجُونَ عَلَيْهَا ، أَيْ يَمْضُونَ وَيَمْشُونَ أي هيأ على طريقه ملكا وأقعده يرقبه والمدرجة بفتح الميم والراء والجيم الطريق سميت به لأن الناس يدرجون فيها أي يمشون.قَوْله : ( لَك عَلَيْهِ مِنْ نِعْمَة تَرُبُّهَا )أَيْ تَقُوم بِإِصْلَاحِهَا ، وَتَنْهَض إِلَيْهِ بِسَبَبِ ذَلِكَ . فِي هَذَا الْحَدِيث فَضْل الْمَحَبَّة فِي اللَّه تَعَالَى ، وَأَنَّهَا سَبَب لِحُبِّ اللَّه تَعَالَى الْعَبْد ، وَفِيهِ فَضِيلَة زِيَارَة الصَّالِحِينَ وَالْأَصْحَاب ، وَفِيهِ أَنَّ الْآدَمِيِّينَ قَدْ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَة .اهـ النووي .وفيه إثبات صفة المحبة ثبوتا يليق به من غيرتكييف ولا تأويل كما هو معتقد السلف ومذهبهم أرجح وقد أولها المتكلمون بالرحمة كما أفصح بذلك النووي إذ قال : قَالَ الْعُلَمَاء : مَحَبَّة اللَّه عَبْده هِيَ
رَحْمَته لَهُ ، وَرِضَاهُ عَنْهُ ، وَإِرَادَته لَهُ الْخَيْر ، وَأَنْ يَفْعَل بِهِ فِعْل الْمُحِبّ مِنْ الْخَيْر . وَأَصْل الْمَحَبَّة فِي حَقِّ الْعِبَاد مَيْل الْقَلْب ، وَاَللَّه تَعَالَى مُنَزَّه عَنْ ذَلِكَ .اهـ.

الخصلة الحادية عشرة .والثانية عشرة .والثالثة عشرة . والرابعة عشرة . والخامسة عشرة .

1 >العطاء.
2>والأمر بالمعروف .
3>والمعاونة .
4>ونصر المظلوم.
5>وكف الأذى
في المعجم الكبير للطبراني : عَنْ مَالِكِ بن مَرْثَدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : قال أبو ذرٍّ قلتُ يا رسولَ اللهِ ماذا يُنَجِّي العبدَ منَ النَّارِ قال الإيمانُ باللهِ قلتُ يا نبيَّ اللهِ إنَّ مع الإيمانِ عملٌ قال يَرْضَخُ مِمَّا رَزَقَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ قال يأمرُ بالمعروفِ وينهى عن المنكرِ قلتُ يا رسولَ اللهِ أرأيتَ إن كان عَيِيًّا لا يستطيعُ أن يأمرَ بالمعروفِ ولا ينهى عنِ المنكرِ قال يصنعُ لأَخرقٍ قلتُ أرأيتَ إن كان أخرقَ لا يستطيعُ أن يصنع شيئًا قال يعينُ مغلوبًا قلتُ أرأيتَ إن كان ضعيفًا لا يستطيعُ أن يُعينَ مظلومًا فقال ما تريدُ أن تتركَ في صاحبِك من خيرٍ تُمسِكُ الأذى عن الناسِ فقلتُ يا رسولَ اللهِ إذا فعل ذلك دخل الجنةَ قال ما من مسلمٍ يفعل خَصلةً من هؤلاءِ إلا أخذتْ بيدِه حتى تُدخِلَه الجنَّةَ

الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 6/369
خلاصة حكم المحدث: إسناد رجاله كلهم موثقون وللحديث طريق أخرى يتقوى بها
... الخُرْق بالضم : الجهل والحُمقُ...... الخصلة : خلق في الإنسان يكون فضيلة أو رذيلة..

.ومعنى يرضخ : يعطي واستعمل الرضخ بمعنى الخضوع والطاعة.كذال ابن الصديق .وعد هذا التفسير تقي الدين الهلالي من تحريف اللغة واللحن فيها فقد قال في كتابه المعد لهذا : ومن ذلك تعبيرهم عن الإذعان بالرضوخ يقولون : هدده فرضخ له أي أذعن وهو من الخطاء الفاحشةلأن معنى رضخ له :أعطاه عطاء قلير قال ابن منظور في اللسان :ورضخ له من ماله يرضخ رضخا :أعطاه اهـ

ـ الخصلة .السادسة عشرة .السابعة عشرة. الثامنة عشرة .التاسعة عشرة .
1ـ> رد السلام.2>ـ تشميت العاطش.3>ـ إجابة الدعوة. 4>اتباع الجنائز.
ففي البخاري :عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ رَدُّ السَّلَامِ وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ>
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1240
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

قَوْله : ( حَقّ الْمُسْلِم عَلَى الْمُسْلِم..> وَقَدْ تَبَيَّنَ أَنَّ مَعْنَى " الْحَقّ " هُنَا الْوُجُوب خِلَافًا لِقَوْلِ اِبْن بَطَّال : الْمُرَاد حَقّ الْحُرْمَة وَالصُّحْبَة ، وَالظَّاهِر أَنَّ الْمُرَاد بِهِ هُنَا وُجُوب الْكِفَايَة .اهـ الفتح. العيادة : زيارة الغير... التشميت : دعاء للعاطس بالرحمة إذا حمد اللَّه..

وروى مسلم : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ قِيلَ مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فَشمِّتْهُ وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ>....
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2162
خلاصة حكم المحدث: صحيح
قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( وَإِذَا اِسْتَنْصَحَك )فَمَعْنَاهُ طَلَبَ مِنْك النَّصِيحَة ، فَعَلَيْك أَنْ تَنْصَحهُ ، وَلَا تُدَاهِنهُ ، وَلَا تَغُشّهُ ، وَلَا تُمْسِك عَنْ بَيَان النَّصِيحَة . وَاللَّه أَعْلَم .اهـ النووي.
واعلم أنه جاء في فضل اتباع الجنائز ما يلي :روى البخاري عن هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ يَقُولُ
حدَّث ابنُ عُمرَ أن أبا هُرَيْرَةَ يقول من تَبِعَ جَنازَةً فلهُ قِيراطٌ. فقال : أكثرَ أبو هُرَيْرَةَ علينا . فَصَدَّقَتْ، يعني عائشةَ، أبا هُرَيْرَةَ، وقالتْ : سَمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقوله . فقال ابنُ عُمرَ رضي الله عنهما : لقد فَرَّطْنا في قَراريطَ كثيرَةٍ .

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1323
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
{ فَرَّطْتُ }ضَيَّعْتُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ.في الفتح : وَاسْتُدِلَّ بِقَوْلِهِ " مَنْ تَبِعَ " عَلَى أَنَّ الْمَشْي خَلْف الْجِنَازَة أَفْضَل مِنْ الْمَشْي أَمَامهَا ، لِأَنَّ ذَلِكَ هُوَ

حَقِيقَة الِاتِّبَاع حِسًّا . قَالَ اِبْن دَقِيق الْعِيد : الَّذِينَ رَجَّحُوا الْمَشْي أَمَامهَا حَمَلُوا الِاتِّبَاع هُنَا عَلَى الِاتِّبَاع الْمَعْنَوِيّ أَيْ الْمُصَاحَبَة ، وَهُوَ أَعَمّ مِنْ أَنْ يَكُون أَمَامهَا أَوْ خَلْفهَا أَوْ غَيْر ذَلِكَ ، وَهَذَا مَجَاز يَحْتَاج إِلَى أَنْ يَكُون الدَّلِيل الدَّالّ عَلَى اِسْتِحْبَاب التَّقَدُّم رَاجِحًا اِنْتَهَى.. وَقَدْ جَاءَ تَعْيِين مِقْدَار الْقِيرَاط فِي حَدِيث الْبَاب بِأَنَّهُ مِثْل أُحُد اهـ

الخصلة العشرون .الحادية والعشرون.1>ـ البدء بالسلام.2>ـ بذل النصيحة.


الخصلة الثانية والعشرون:إخراج الأذى من المسجد

لما في سنن أبن ماجه. عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ أَخْرَجَ أَذًى مِنْ الْمَسْجِدِ بَنَى اللَّهُ لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ>

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: علاء الدين مغلطاي - المصدر: شرح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3/194
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

..قَوْله ( أَخْرَجَ أَذًى )يَشْمَل كُلّ مَا لَا يَلِيق وُجُوده فِي الْمَسْجِد وَفِي الزَّوَائِد إِسْنَاده فِيهِ اِنْقِطَاع وَلِينَ فَإِنَّ فِيهِ سَلْمَان بْن يَسَار وَهُوَ اِبْن أَبِي مَرْيَم لَمْ يَسْمَع مِنْ أَبِي سَعِيد وَمُحَمَّد بْن صَالِح فِيهِ لِينٌ .اهـ حاشية السند
وفي أخبار مكة للفاكهي:عن علي بن بذيمة قال : أن امرأة كانت تلقط القذى من المسجد فتوفيت فلم يؤذن النبي صلى الله عليه وسلم بدفنها فقال النبي صلى الله عليه وسلم إذا مات لكم ميت فآذنوني وصلى عليها وقال إني رأيتها في الجنة تلقط القذى من المسجد

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/157
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]
» لم يرو هذا الحديث عن الحكم بن أبان إلا فائد بن عمر ، تفرد به : الذماري » الأذَانِ والإذن : هو الإعْلام بالشيء أو الإخبار به وباقترابه.
ـ الخصلة :الثالثة والعشرون .والرابعة والعشرون.والخامسة والعشرون.والسادسة والعشرون.والسابعة والعشرون .
1>ـالتبسم في وجه المسلم 2>ـإرشاد الضال 3>ـالبصر لرديء البصر 4>ـالنهي عن المنكر 4>ـ 5إفراغك من دلوك في دلو أخيك>.

روى الترمذي وحسنه عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ لَكَ صَدَقَةٌ وَأَمْرُكَ بِالْمَعْرُوفِ وَنَهْيُكَ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ وَإِرْشَادُكَ الرَّجُلَ فِي أَرْضِ الضَّلَالِ لَكَ صَدَقَةٌ وَبَصَرُكَ لِلرَّجُلِ الرَّدِيءِ الْبَصَرِ لَكَ صَدَقَةٌ وَإِمَاطَتُكَ الْحَجَرَ وَالشَّوْكَةَ وَالْعَظْمَ عَنْ الطَّرِيقِ لَكَ صَدَقَةٌ وَإِفْرَاغُكَ مِنْ دَلْوِكَ فِي دَلْوِ أَخِيكَ لَكَ صَدَقَةٌ>

الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1956
خلاصة حكم المحدث: صحيح

**تفسير مفردات الحديث :قوله Sad لَك صَدَقَةٌ )يَعْنِي إِظْهَارُك الْبَشَاشَةَ وَالْبِشْرَ إِذَا لَقِيته تُؤْجَرُ عَلَيْهِ كَمَا تُؤْجَرُ عَلَى الصَّدَقَةِ قوله : ( وَأَمْرُك بِالْمَعْرُوفِ )أَيْ بِمَا عَرَفَهُ الشَّرْعُ بِالْحَسَنِ قوله : ( وَنَهْيُك عَنْ الْمُنْكَرِ )أَيْ مَا أَنْكَرَهُ وَقَبَّحَهُ( صَدَقَةٌ )كَذَلِكَ قوله : ( وَإِرْشَادُك الرَّجُلَ فِي أَرْضِ الضَّلَالِ )أُضِيفَتْ إِلَى الضَّلَالِ كَأَنَّهَا خُلِقَتْ لَهُ وَهِيَ الَّتِي
لَا عَلَامَةَ فِيهَا لِلطَّرِيقِ فَيَضِلُّ فِيهَا الرَّجُلُ( لَك صَدَقَةٌ )الْمَعْنَى الْمُقَرَّرُ قوله : ( وَبَصَرُك لِلرَّجُلِ الرَّدِيءِ الْبَصَرِ )بِالْهَمْزِ وَيُدْغَمُ أَيْ الَّذِي لَا يُبْصِرُ أَصْلًا أَوْ يُبْصِرُ قَلِيلًا ، وَالْبَصَرُ مُحَرَّكَةٌ حِسُّ الْعَيْنِ كَذَا فِي الْقَامُوسِ . وَالْمَعْنَى إِذَا أَبْصَرْت رَجُلًا رَدِيءَ الْبَصَرِ فَإِعَانَتُك إِيَّاهُ صَدَقَةٌ لَك. ( وَإِمَاطَتُك )أَيْ إِزَالَتُك( الْحَجَرَ وَالشَّوْكَ وَالْعَظْمَ )أَيْ وَنَحْوَهَا قوله : ( عَنْ الطَّرِيقِ )أَيْ الْمَسْلُوكِ أَوْ الْمُتَوَقَّعِ السُّلُوكِ قوله : ( وَإِفْرَاغُك )أَيْ صَبُّك( مِنْ دَلْوِك )بِفَتْحٍ فَسُكُونِ وَاحِدُ الدِّلَاءِ الَّتِي يُسْتَقَى بِهَا( فِي دَلْوِ أَخِيك )فِي الْإِسْلَامِ.اهـ تحفة الأحوذي.وفي ابن حبان : "وبصرك للرجل الرديء البصر لك صدقة "وذلك كأن ترى رجلا ضعيف البصريريد أن يقع في حفرة مثلا فتنحيه عنها أو تزيل عنه ما عساه يوعق سيره وهذا العمل يوجب الجنة إن شاء الله ،قال احمد بن الصديق رحمه الله سلك الحديث هذه الخصال الخمس مع إماطة الأذى عن الطريق في نظام فاقتضى أن ثوابها واحد وايضا سمي كلامنها صدقة والصدقة ثوابها الجنة كمنيحة العنز

الخصلة : الثامنة والعشرون.والتاسعة والعشرون.والثلاثون.والحادية والثلاثون.
1>ـ إسماع الأصم 2>ـ هداية الأعمى3>ـ دلالة المستدل على حاجته4>ـ إعانة الضعيف .في مسند أحمد ‘عن عَنْ أَبِي سَلَّامٍ قَالَ أَبُو ذَرٍّ
على كل نفس طلعت فيه الشمس صدقة منه على نفسه ، قلت يا رسول الله من أين أتصدق و ليس لنا أموال ؟ قال : لأن من أبواب الصدقة التكبير ، و سبحان الله ، و الحمد لله ، و لا إله إلا الله ، و أستغفر الله ، و تأمر بالمعروف ، و تنهى عن المنكر ، و تعزل الشوكة عن طريق الناس و العظمة و الحجر ، و تهدي الأعمى ، و تسمع الأصم و الأبكم حتى يفقه ، و تدل المستدل على حاجة له قد علمت مكانها ، و تسعى بشدة ساقيك إلى اللهفان المستغيث ، و ترفع بشدة ذراعيك مع الضعيف ، كل ذلك من أبواب الصدقة منك على نفسك ، و لك في جماعك مع زوجتك أجر ، قال أبو ذر : كيف لي أجر في شهوتي ؟ فقال : أرأيت لو كان لك ولد فأدرك و رجوت خيره ، فمات أكنت تحتسبه ؟ قلت : نعم ، قال : فأنت خلقته ؟ قال : بل الله خلقه ، قال : فأنت هديته ؟ قال : بل الله هداه ، قال : فأنت ترزقه ؟ قال : بل الله كان يرزقه ، قال : كذلك فضعه فى حلاله و جنبه حرامه ، فإن شاء الله أحياه ، و إن شاء أماته ، و لك أجر

الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 575
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط مسلم
>..وفي ابن حبان : عن أبي ذر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « ليس من نفس ابن آدم إلا عليها صدقة في كل يوم طلعت فيه الشمس قيل : يا رسول الله ! من أين لنا صدقة نتصدق بها كل يوم ؟ فقال : إن أبواب الخير لكثيرة : التسبيح والتحميد والتكبير والتهليل ، والأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ، وتميط الأذى عن الطريق ، وتسمع الأصم ، وتهدي الأعمى ، وتدل المستدل على حاجته ، وتسعى بشدة ساقيك مع اللهفان المستغيث ، وتحمل بشدة ذراعيك مع الضعيف ؛ فهذا كله صدقة منك على نفسك

الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2970
خلاصة حكم المحدث: صحيح لغيره
 » الإماطة : الإزالة والتنحية
ـ الخصلة :الثانية والثلاثون .والثالثة والثلاثون. والرابعة والثلاثون.1
>ـ إعانة الرجل في دابته2>ـ العدل بين اثنين3>ـ الكلمة الطيبة


.روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ
َقالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلُّ سُلَامَى مِنْ النَّاسِ عَلَيْهِ صَدَقَةٌ كُلَّ يَوْمٍ تَطْلُعُ فِيهِ الشَّمْسُ يَعْدِلُ بَيْنَ الِاثْنَيْنِ صَدَقَةٌ وَيُعِينُ الرَّجُلَ عَلَى دَابَّتِهِ فَيَحْمِلُ عَلَيْهَا أَوْ يَرْفَعُ عَلَيْهَا مَتَاعَهُ صَدَقَةٌ وَالْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ وَكُلُّ خُطْوَةٍ يَخْطُوهَا إِلَى الصَّلَاةِ صَدَقَةٌ وَيُمِيطُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ صَدَقَةٌ>
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2989
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

**تفسير مفردات الحديث :قال النووي : قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( عَلَى كُلّ سُلَامَى مِنْ أَحَدكُمْ صَدَقَة ).هُوَ بِضَمِّ السِّين وَتَخْفِيف اللَّام ، وَأَصْله عِظَام الْأَصَابِع وَسَائِر الْكَفّ ، ثُمَّ اُسْتُعْمِلَ فِي جَمِيع عِظَام الْبَدَن وَمَفَاصِله ، وَسَيَأْتِي فِي صَحِيح مُسْلِم أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( خُلِقَ الْإِنْسَان عَلَى سِتِّينَ وَثَلَاثمِائَةِ مَفْصِل عَلَى كُلّ مَفْصِل صَدَقَة ) . قَالَ الْعُلَمَاء : الْمُرَاد صَدَقَة نَدْبٍ وَتَرْغِيبٍ لَا إِيجَابٍ وَإِلْزَامٍ .قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَعْدِل بَيْن الِاثْنَيْنِ صَدَقَة )أَيْ يُصْلِح بَيْنهمَا بِالْعَدْلِ
في الفتح : قَوْله : ( كُلّ سُلَامَى )بِضَمِّ الْمُهْمَلَة وَتَخْفِيف اللَّام أَيْ أُنْمُلَة ، وَقِيلَ كُلّ عَظْم مُجَوَّف صَغِير ، وَقِيلَ هُوَ فِي الْأَصْل عَظْم يَكُون فِي فِرْسِن الْبَعِير وَاحِده وَجَمْعه سَوَاء ، وَقِيلَ جَمْعه سُلَامِيَّات. وَقَوْله " كُلّ يَوْم عَلَيْهِ صَدَقَة " بِنَصَبِ كُلّ عَلَى الظَّرْفِيَّة وَقَوْله " عَلَيْهِ " مُشْكِل ، قَالَ اِبْن مَالِك : الْمَعْهُود فِي " كُلّ " إِذَا أُضِيفَتْ إِلَى نَكِرَة مِنْ خَبَر وَتَمْيِيز وَغَيْرهمَا أَنْ تَجِيء عَلَى وَفْق الْمُضَاف كَقَوْلَةِ تَعَالَى ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ) وَهُنَا جَاءَ عَلَى وَفْق " كُلّ " فِي قَوْله " كُلّ سُلَامَى عَلَيْهِ صَدَقَة " وَكَانَ الْقِيَاس أَنْ يَقُول عَلَيْهَا صَدَقَة ، لِأَنَّ السُّلَامَى مُؤَنَّثَة ، لَكِنْ دَلَّ مَجِيئُهَا فِي هَذَا الْحَدِيث عَلَى الْجَوَاز ، وَيُحْتَمَل أَنْ يَكُون ضَمَّنَ السُّلَامَى مَعْنَى الْعَظْم أَوْ الْمِفْصَل فَأَعَادَ الضَّمِير عَلَيْهِ كَذَلِكَ ، وَالْمَعْنَى عَلَى كُلّ مُسْلِم مُكَلَّف بِعَدَدِ كُلّ مَفْصِل مِنْ عِظَامه صَدَقَة لِلَّهِ تَعَالَى عَلَى سَبِيل الشُّكْر لَهُ بِأَنْ جَعَلَ عِظَامه مَفَاصِل يَتَمَكَّن بِهَا مِنْ الْقَبْض وَالْبَسْط . وَخُصَّتْ بِالذِّكْرِ لِمَا فِي التَّصَرُّف بِهَا مِنْ دَقَائِق الصَّنَائِع الَّتِي اُخْتُصَّ بِهَا الْآدَمِيّ .قَوْله : ( يَعْدِل )فَاعِله الشَّخْص الْمُسْلِم الْمُكَلَّف وَهُوَ مُبْتَدَأ عَلَى تَقْدِير الْعَدْل نَحْو " تَسْمَع بِالْمُعَيْدِيّ خَيْر مِنْ أَنْ تَرَاهُ " وَقَدْ قَالَ سُبْحَانه وَتَعَالَى ( وَمِنْ آيَاته يُرِيكُمْ الْبَرْقَ ) .قَوْله : ( وَيُعِين الرَّجُل عَلَى دَابَّته فَيَحْمِل عَلَيْهَا )هُوَ مَوْضِع التَّرْجَمَة ، فَإِنَّ قَوْله " فَيَحْمِل عَلَيْهَا " أَعَمّ مِنْ أَنْ يُرِيد يَحْمِل عَلَيْهَا الْمَتَاع أَوْ الرَّاكِب
ـ الخصلة :الخامسة والثلاثون .التعبير عن الأرثم وهو الذي لا يستطيع تبيين كلامه لمرض أو لضعف في لسانه. ،

وفي مسند أبي يعلى عن أنس ، قال : حدث نبي الله صلى الله عليه وسلم بحديث ، فما فرحنا بشيء مذ عرفنا الإسلام أشد من فرحنا به ، قال : «إنَّ المؤمنَ ليؤجَرُ في هدايتِه السَّبيلَ وفي إماطتِه الأذى عنِ الطَّريقِ وفي تعبيرِه بلسانِهِ عنِ الأعجميِّ وفي إتيانِه أَهلَه حتَّى أنَّهُ ليؤجر في السِّلعةِ تكونُ في طرفِ ثوبِه فيلتمسُها فتخطئُها كفُّهُ فيخفِقُ لَها فؤادُه فتُرَدُّ عليهِ ويُكتبُ لَه أجرُهُ

الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الأمالي المطلقة - الصفحة أو الرقم: 117
خلاصة حكم المحدث: حسن

شرح مفردات الحديث :. الإماطة : الإزالة والتنحية... الأذى : ما يقع بالطريق من شوك وحجر ونجاسة ونحوه.....السبيل : الطريق... الأرثم : أي الأرث بفتح الراء وتشديد التاء وهوالذي لا يستطيع تبيين كلامه لمرض أو لضعف في لسانه ....يؤجر : يثاب... الصر : الجمع والشد.والمعنى :أن المسلم تكون تكون عنده البضاعة

مصرورة فيلمسها ليتأكد من وجودها فتخطئها يده فيفقد مكانها فيفزع ويخفق فؤاده ويضطرب فزعا لظنه ضياعها فيكتب له أجر فزعه.
ـ الخصلة :السادسة والثلاثون.السماحة في البيع والشراء وفي القضاء والاقتضاء.روى النسائي وأحمد: عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَدْخَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ رَجُلًا كَانَ سَهْلًا مُشْتَرِيًا وَبَائِعًا وَقَاضِيًا وَمُقْتَضِيًا الْجَنَّةَ> .
الراوي: عثمان بن عفان المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 4710
خلاصة حكم المحدث: حسن

قَوْله ( مُشْتَرِيًا )حَال وَكَذَا مَا بَعْده .
الخصلة :السابعة والثلاثون والثامنة والثلاثون.
>ـ1 إنظار المعسر.2>ـ التجاوز في النقد

.روى مسلم عَنْ حُذَيْفَةَ
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ رَجُلًا مَاتَ فَدَخَلَ الْجَنَّةَ فَقِيلَ لَهُ مَا كُنْتَ تَعْمَلُ قَالَ فَإِمَّا ذَكَرَ وَإِمَّا ذُكِّرَ فَقَالَ إِنِّي كُنْتُ أُبَايِعُ النَّاسَ فَكُنْتُ أُنْظِرُ الْمُعْسِرَ وَأَتَجَوَّزُ فِي السِّكَّةِ أَوْ فِي النَّقْدِ فَغُفِرَ لَهُ فَقَالَ أَبُو مَسْعُودٍ وَأَنَا سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1560
خلاصة حكم المحدث: صحيح

في مشكل الآثار للطحاوي : وكان في هذا الحديث أن ذلك التجاوز المذكور فيما رويناه قبل في هذا الباب ، كان في النقد وفي السكة ، فكان في ذلك إباحة إنفاق الزائف من الدراهم ، والله أعلم ، وذلك مع تبيان عيبه ، لا على ما سوى ذلك مما يستعمل فيه بعض الناس تدليسه على بعض ، وبالله التوفيق
.قَوْله : ( الْمَيْسُور وَالْمَعْسُور )أَيْ آخُذ مَا تَيَسَّرَ ، وَأُسَامِح بِمَا تَعَسَّرَ ...وروى أيضا عَنْ رِبْعِيِّ بْنِ حِرَاشٍ أَنَّ حُذَيْفَةَ حَدَّثَهُمْ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَلَقَّتْ الْمَلَائِكَةُ رُوحَ رَجُلٍ مِمَّنْ كَانَ قَبْلَكُمْ فَقَالُوا أَعَمِلْتَ مِنْ الْخَيْرِ شَيْئًا قَالَ لَا قَالُوا تَذَكَّرْ قَالَ كُنْتُ أُدَايِنُ النَّاسَ فَآمُرُ فِتْيَانِي أَنْ يُنْظِرُوا الْمُعْسِرَ وَيَتَجَوَّزُوا عَنْ الْمُوسِرِ قَالَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ تَجَوَّزُوا عَنْهُ>
الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1560
خلاصة حكم المحدث: صحيح

قال النووي : قَوْله : ( فِتْيَانِي ) مَعْنَاهُ غِلْمَانِي كَمَا صَرَّحَ بِهِ فِي الرِّوَايَة الْأُخْرَى ، وَالتَّجَاوُز وَالتَّجَوُّز مَعْنَاهُمَا الْمُسَامَحَة فِي الِاقْتِضَاء وَالِاسْتِيفَاء وَقَبُول مَا فِيهِ نَقْص يَسِير ، كَمَا قَالَ : وَأَتَجَوَّز فِي السِّكَّة .وَفِي هَذِهِ الْأَحَادِيث فَضْل إِنْظَار الْمُعْسِر ، وَالْوَضْع عَنْهُ إِمَّا كُلّ الدَّيْن ، وَإِمَّا بَعْضه مِنْ كَثِير أَوْ قَلِيل ، وَفَضْل الْمُسَامَحَة فِيالِاقْتِضَاء



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زينب وحيد
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 498
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: اربعون خصلة تؤهلك إلى الجنة   الثلاثاء 29 يناير - 9:33


وَالِاسْتِيفَاء وَقَبُول مَا فِيهِ نَقْص يَسِير ، كَمَا قَالَ :
وَأَتَجَوَّز فِي السِّكَّة .وَفِي هَذِهِ الْأَحَادِيث فَضْل إِنْظَار
الْمُعْسِر ، وَالْوَضْع عَنْهُ إِمَّا كُلّ الدَّيْن ، وَإِمَّا
بَعْضه مِنْ كَثِير أَوْ قَلِيل ، وَفَضْل الْمُسَامَحَة فِي
الِاقْتِضَاء وَفِي الِاسْتِيفَاء ؛ سَوَاء اُسْتُوْفِيَ مِنْ مُوسِر
أَوْ مُعْسِر ، وَفَضْل الْوَضْع مِنْ الدَّيْن ، وَأَنَّهُ لَا
يَحْتَقِر شَيْء مِنْ أَفْعَال الْخَيْر ؛ فَلَعَلَّهُ سَبَب
السَّعَادَة وَالرَّحْمَة .

وَفِيهِ جَوَاز تَوْكِيل الْعَبِيد وَالْإِذْن لَهُمْ فِي التَّصَرُّف ،
وَهَذَا عَلَى قَوْل مَنْ يَقُول : شَرْع مَنْ قَبْلنَا شَرْع لَنَا .
قوله "وأتجوز في السكة"..يحتمل هذا الكلام معنيين :أحدهما:أنه يبيع
البضاعة بمائة درهم فإذا دفع المشتري الثمن وجده ينقص درهما أو نصفه
فيتجوز فيه ولم يطالبه بإحضاره ثانيهما:أن يجد في الثمن درهما زائفا
فيتجوز فيه البائع ولا يطالبه ببدله

ـ الخصلة :التاسعة والثلاثون.ستر عورة المؤمن .
روى الطبراني في الأوسط :
من نفس عن مسلم كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم
القيامة ، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ، ومن ستر
على مسلم ستر الله عليه في الدنيا والآخرة ، والله في عون العبد ما كان
العبد في عون أخيه

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4946
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وفي مسند أحمد : عَنْ دُخَيْنٍ كَاتِبِ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ قُلْتُ لِعُقْبَةَ
كان
لنا جيران يشربون الخمر فنهيتهم فلم ينتهوا ، فقلت لعقبة بن عامر : إن
جيراننا هؤلاء يشربون الخمر وإني نهيتهم فلم ينتهوا ، فأنا داع لهم
الشرط . فقال : دعهم ، ثم رجعت إلى عقبة مرة أخرى فقلت : إن جيراننا قد
أبوا أن ينتهوا عن شرب الخمر وأنا داع لهم الشرط ، قال : ويحك دعهم فإني
سمعت رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فذكر معنى حديث مسلم

الراوي:
عقبة بن عامر الجهني المحدث: أبو داود
- المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4892
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

الخصلة :الأربعون :
عزية
المسلم أو المسلمة .روى ابن ماجه عَبْدَ اللَّهِ بْنَ أَبِي بَكْرِ
بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ
جَدِّهِ
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ مَا
مِنْ مُؤْمِنٍ يُعَزِّي أَخَاهُ بِمُصِيبَةٍ إِلَّا كَسَاهُ اللَّهُ
سُبْحَانَهُ مِنْ حُلَلِ الْكَرَامَةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
الراوي:
عمرو بن حزم المحدث: محمد ابن عبد الوهاب
- المصدر: الحديث لابن عبدالوهاب - الصفحة أو الرقم:
2/329
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن
في حاشية السند : ( مِنْ حُلَل الْكَرَامَة )أَيْ مِنْ الْحَال
الدَّالَّة عَلَى الْكَرَامَة عِنْده أَوْ مِنْ حُلَل أَهْل الْكَرَامَة
وَهِيَ حُلَل نُسِجَتْ مِنْ الْكَرَامَة وَهَذَا مَبْنِيّ عَلَى
تَجْسِيم الْمَعَانِي وَهُوَ أَمْر لَا يَعْلَمهُ إِلَّا اللَّه
تَعَالَى وَفِي الزَّوَائِد فِي إِسْنَاده قَيْس أَبُو عِمَارَة
ذَكَرَهُ اِبْن حِبَّانَ فِي الثِّقَات وَقَالَ الذَّهَبِيّ فِي
الْكَاشِف ثِقَة وَقَالَ الْبُخَارِيّ فِيهِ نَظَر وَبَاقِي رِجَاله
عَلَى شَرْط مُسْلِم ...وروى أبوداود في باب فِي التَّعْزِيَةِ ...عَنْ
عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ
قبرنا
مع رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم يعني ميتا فلما فرغنا انصرف رسول
اللهِ صلى الله عليه وسلم وانصرفنا معه فلما حاذى بًابه وقف فإذا نحن
بًامرأة مقبلة قال أظنه عرفها فلما ذهبت إذا هي فاطمة عليها السلام فقال
لها رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم ما أخرجك يا فاطمة من بيتك فقالت
أتيت يا رسول اللهِ أهل هذا البيت فرحمت إليهم ميتهم أو عزيتهم به فقال
لها رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم فلعلك بلغت معهم الكدى قالت معاذ
الله وقد سمعتك تذكر فيها ما تذكر قال لو بلغت معهم الكدى فذكر تشديدا
في ذلك فسألت ربيعة عن الكدى فقال القبور فيما أحسب[/size]
الراوي:
عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: أبو داود
- المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3123[
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

وروى النساءي : مُعَاوِيَةَ بْنَ قُرَّةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ كَانَ
نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا جَلَسَ يَجْلِسُ
إِلَيْهِ نَفَرٌ مِنْ أَصْحَابِهِ وَفِيهِمْ رَجُلٌ لَهُ ابْنٌ
صَغِيرٌ يَأْتِيهِ مِنْ خَلْفِ ظَهْرِهِ فَيُقْعِدُهُ بَيْنَ يَدَيْهِ
فَهَلَكَ فَامْتَنَعَ الرَّجُلُ أَنْ يَحْضُرَ الْحَلْقَةَ لِذِكْرِ
ابْنِهِ فَحَزِنَ عَلَيْهِ فَفَقَدَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَالِي لَا أَرَى فُلَانًا قَالُوا يَا
رَسُولَ اللَّهِ بُنَيُّهُ الَّذِي رَأَيْتَهُ هَلَكَ فَلَقِيَهُ
النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلَهُ عَنْ
بُنَيِّهِ فَأَخْبَرَهُ أَنَّهُ هَلَكَ فَعَزَّاهُ عَلَيْهِ ثُمَّ
قَالَ يَا فُلَانُ أَيُّمَا كَانَ أَحَبُّ إِلَيْكَ أَنْ تَمَتَّعَ
بِهِ عُمُرَكَ أَوْ لَا تَأْتِي غَدًا إِلَى بَابٍ مِنْ أَبْوَابِ
الْجَنَّةِ إِلَّا وَجَدْتَهُ قَدْ سَبَقَكَ إِلَيْهِ يَفْتَحُهُ لَكَ
قَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ بَلْ يَسْبِقُنِي إِلَى بَابِ الْجَنَّةِ
فَيَفْتَحُهَا لِي لَهُوَ أَحَبُّ إِلَيَّ قَالَ فَذَاكَ لَكَ.

الراوي:
قرة بن إياس المزني المحدث: الألباني
- المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 2087
خلاصة حكم المحدث: صحيح
[/size]



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اربعون خصلة تؤهلك إلى الجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: