منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 سيرة المصطفي صلي الله عليه وسلم بقلم رواة وكُتاب السيرة الافاضل...( كاملة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 1083
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: سيرة المصطفي صلي الله عليه وسلم بقلم رواة وكُتاب السيرة الافاضل...( كاملة )   السبت 9 فبراير - 11:03

سيرة المصطفي صلي الله عليه وسلم بقلم رواة وكُتاب السيرة الافاضل...( كاملة )
سيرة المصطفي صلي الله عليه وسلم بقلم رواة وكُتاب السيرة الافاضل...( كاملة )

بسم الله الرحمن الرحيم

سيرة المصطفي صلي الله عليه وسلم بقلم رواة وكُتاب السيرة الافاضل...( كاملة )
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ، عدد حروف القرآن حرفاً حرفاَ .....
وعدد كل حرفٍ ألفٍ إلفٍ .....
وعدد صفوف الملائكة صفاً صفاَ ......
وعدد كل صفٍ ألفٍ ألفٍ ......
وعدد الرمال ذرةٍ ذرة ......
وعدد كل ذرةٍ ألفٍ ألف مرة ......
عدد ما أحاط به علمك ....
وجرى به قلمك ونفذ فيه حكمك فى برك وبحرك وسائر خلقك ......
عدد ما أحاط به علمك القديم من الواجب والجائز والمستحيل ......
اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه مثل ذلك.
أخوتي الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
فلو اجتمعت كل القلوب المُحبة للحبيب المصطفي
الرسول الكريم ( صلي الله عليه وسلم )،....
وحتى القلوب الكارهة والحاقدة والحاسدة والتي تعلم فى قرارة نفسها انه صادق وأمين.
و لو اجتمعوا هذان الفريقان علي قلب رجل واحد.
بل قل لو اجتمعوا علماء الأرض.
بل قل لو اجتمعوا مُحبي النزعة العاطفية من عرب وعجم.
بل قل لواجتمعوا مع من يستطيع أن يجعل قلمه يجري وورائه قناطير من ورق,......
ما أستطاع واحداً منهم بلوغ الخطوة الأولى, فى وصف خُلق وأخلاق الحبيب المصطفى محمد
( صلي الله عليه وسلم ) أو حتى بلوغ مقاماً يناهز فى وصفه كل الأوصاف ..
مقارنة بما وصفه الله سبحانه في القرآن الكريم :
{ وأنك لعلى خُلق عَظيم .........}( القلم آية 4 )
وما أستطاع أحد أن يختزل ما بلغهُ من خِلقةٍ وخُلق وسلوك وقوة وطاعة ، فى كلمة واحدة فى قوله
{ وأنك لعلى خُلق عَظيم . . . . . }
فسبحانه الله الواحد الأحد الفرد الصمد الذى لم يلد لم يُولد ولم يكن له كفواً أحد ، ..
أن يجعل أحد مقرُونا باسمه
زد على ذلك و مكتوباً على أحدى قوائم عرشه ...
فيكفيه شرف أن يذكره الله بالكمال البشرى والذي لم يصله احد من خلقه من قبل
، فكل نبي تميز بأمر وبصفة فمنهم من تميز بالحكمة ...
ومنهم بالقوة ....
ومنهم بالجمال .....
ومنهم بالعلم والمعرفة والإعجاز....
ومنهم بالصبر وتحمل الشدائد .....
إلاّ الحبيب المصطفى محمد ( صلي الله عليه وسلم )،فتميزه عظيم حيث عظّم الله أخلاقه وجعلها الكمال البشري ،وبالفعل فهذه الأخلاق التي شملت الصبر على المحن والشدائد
والشجاعة والحِكمة والمعاملة الحسنة حتى مع الأعداء ....
فحق للحبيب المصطفى أن يقول الله فيه
{ وأنك لعلى خُلق عَظيم ......} ، فأي معِلمٍ كان.
وأي إنسان هذا النبي ، هذا المليء عظمة وأمانة وسموّا ، إلا أن الذين بهرتهم عظمته لمعذورونَ.
وإن الذين أفتدوه بأرواحهم لهم الرابحون .
وأي سر توفر له فجُعل منهُ إنساناً ليشرف بني الإنسان... ؟
وبأية يد طُولي ، بسطها شطر السماء ، فإذا كل أبوب رحمتها ،..
ونعمتها وهُداها مفتوحة على الرحاب...؟
وأي إيمان، وأي عزم .....؟
وأي قوة...؟
و أي صدق..؟
و أي طهر...؟
و أي نقاء...!!
و أي تواضع ...؟
و أي حب ..؟
و أي وفاء...؟
و أي تقديسًا للحق... سبحانه وتعالى ؟!
و أي احترامٍ للحياة وللأحياء...؟!
ولقد آتاه الله من أنْعُمِه بالقدر الذى يجعله أهلاً لحمل رايته .
والتحدث باسمه بل ويجعله أهلاً لأن يكون خاتم رسله ، ومن ثُمَّ كان فضل الله عليه عظيماً ...
وكما قلت من قبل لو تتبارى القرائح ألملهمه والأقلام المتحدثة عنه، عازفة أناشيد عظمته فستظل جميعها كاًن لم تبرح مكانها ولم تحرك بالقول لسانها.
فبالله عليكم ما الذى جعل سادة قومه يسارعون إلى كلماته ودينه. ...؟
من ابوبكر و طلحة والزبير و عثمان ابن عفان وعبد الرحمن ابن عوف وسعد بن وقاص ،...
متخلين بهذه المسارعة المؤمنة عن كل ما كان يحيطهم بهم قومهم,من مجد وجاه ، مستقبلين في نفس الوقت حياة مليئة بالأعباء والشدائد والصعاب والصراع
وما الذي جعل ضعفاء قومه، يلوذون بحماه ويهرعون إلي رايته ودعوته، وهم يبصرونه اعزل من المال ومن السلاح ،ينزل به الأذى ويطارده الشر في تحدٍ رهيب, دون أن يملك عليه الصلاة والسلام له دفعاً ...؟!
وما الذي جعل جبار الجاهلية عمر بن الخطاب
( رضي الله عنه ) وقد ذهب ليقطف رأسه العظيم ، ليعود ليقطف وبنفس السيف الذى زاده الإيمان رؤؤَس أعدائه ومضطهديه ...؟!
و ما الذى جعل صفوة رجال المدينة ووجهاءها يغدون إليه ليبايعوه على أن يخوضوا معه البحر والهول ،وهم يعلمون أن المعركة بينهم وبين قريش ستكون أكبر من الهول ......؟
وما الذى جعل المؤمنين به يزيدون ولا ينقصون وهو الذى يهتف فيهم صباح مساء قائلاً لهم ...
: ( لا أملك لكم نفعاً ولا ضراً... ولا أدرى ما ُيفعل بي و لا بكم )...؟!
وما الذى جعلهم يصَّدقون أن الدنيا ستفتح عليهم أقطارها ،وأن أقدامهم ستخوض خوضا فى ذهب العالم و تيجانه ...
وأن هذا القرآن الذى يتلونه فى استخفاء ستردده الأفاق...
وما الذى جعلهم يصدقون هذه النبؤة وهذا النبي و هم الذين يلتفتون أمامهم وخلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم لا يجدون سوى قيظ الصحراء، وحجارة تلفظ فيح الحميم وشجيرات يابسة ،طلعها كأنه رؤوس شياطين ...؟!
وما الذى ملأ قلوبهم يقيناً وعزماً ...
أنه ابن عبد الله ( صلي الله عليه وسلم )
ومن لكُل هذا سواه ...؟!
لقد رأوا رأى العين كل فضائله ومزاياه ...
رأوا طهره وعفته وأمانته واستقامته وشجاعته ...
رأوا سموه وحنانه ...
رأوا عقله وبيانه...
رأوا الشمس تتألف وتشع تألق صدقه وعظمة نفسه ...
وحين يري أهل القيافة و العيافة ( مقتفي الأثر ) ، يرى اًحدهم وقع الأقدام على الطريق فيقول هذا فلان وهذه قدم فلان ، ويشم أنفاس محدثه ، فيدرك ما تحت جوانحه من صدق وبهتان ...!
هوًلاٍء رأوا الحبيب محمد ( صلي الله عليه وسلم ) ،وعاصروه منذ أن أهل على الوجود وليداً.
لم تخفي عليهم من حياته خافية ، حتى طور طفولته ، ذالك الذى لا يلاحظه إلا أهل الطفل وذووه ، كان بالنسبة للنبي الكريم ( صلي الله عليه وسلم ) مرئياَ مشاهداً لأهل مكة جميعاً ، ذالك لان طفولته لم تكن كبقية الطفولات ولقد لفتت أنظار الناس إليها بمقدار ما انطوت عليه من رجولة مبكرة وبقدر ماعز فت عن لهو الأطفال إلى ِجدَ الرجال ...!!
فعلى سبيل المثال .. كانت قريش تتحدث عن حفيد عبدا لمطلب الذى يناَى عن ملاعب الأطفال وأسمارهم ويقول كلما دعي إليها : ( أنا لم اُخلق لهذا ) ... !
وكانت قريش تتحدث عما أنبَاتهم به وأذاعته ، بينهم مرضعته ( حليمة السعدية ) حين عادة به إلى أهله ،حاكية لهم من ملحوظاتها ومشاهداتها وتجربتها ، مع الطفل ما أقنعها بأنه طفل غير عادى ،و انه ينطوي على سر لا يعلمه إلا الله ، وقد تكشفه الأيام القادمة .......
وأما شبابه، بالطهر شبابه، فقد كان أكثر وضوحا وإسفارا، وكان حديث قومه عنه وشغلهم به أكثر دأباً وإكبارا
وأمّا رجولته فقد كانت مِلًّ كل عين، وأذن، وقلب، وكانت فوق هذا،....
ضمير مجتمعه وقومه يقيسون سلوكها وتصرفاتها كل رؤاهم عن الحق والخير والجمال...
هي إذن حياة واضحة مقروءة من المهد إلى الممات
( صلي الله عليه وسلم ).....
وكيف كان وهو بشر يأكل ويشرب ويتزوج ،....
استطاع أن يعلمنا ما فيه خيرنا فى الدنيا والآخرة وبمشاهدة أصحابه وهم يذودون عنه وعن الإسلام ، ولا يتأتّا هذا إلا.....
بمعرفة سيرة الحبيب المصطفى محمد
( صلي الله عليه وسلم ) ، واصله وكل ما يحيط به ، لتزداد معرفتنا بمن قال فيه الله سبحانه وتعالى :
{إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا }وقال أيضا :
{ وانك لعلى خلق عظيم } .....
ولكن فى هذا الوقت العصيب الذي يعصف بالإسلام والمسلمين ، من قِبل أعداء الدين ،....
وأعداء الفِطرة السليمة ،....
وأعداء أنفسهم الخبيثة ،....
التي لم تجد ما تُملي فراغها المشين والمهتري ،..
إلاّ البحث عن من تسُبّهُ وتُعيب فيه لتُرضي غرورها......
وسخطها علي ما حولها من تفسخ في الخُلق والدين والمعتقد، فبحثوا عن معلم لهم ومرشد يرشدهم ليصلوا
( في اعتقادهم ) إلي مرحلة تكون سبباً في هدم الدين الإسلامي الحنيف بأكمله والعبث به ، ....
فوجدوا الشيطان الرجيم ،العدو اللدود للبشر كافّة ، فأملي عليهم ما يفعلون ، علي أرضية الفُرصة المتاحة لهم ، وهي ضِعف المسلمين ، وتشتتهم وضعفهم والتناحر في ما بينهم ، فقد حاولوا العبث بكل ما هو مقدس لدي المسلمين والإسلام ، ....
فلم يجدوا شيء يستفز المسلمين الضعفاء ويحركهم ، إلاّ أمر واحد وهو التطرق للذات الإلهية ومحاربة شخص وذات الحبيب المصطفي الرسول الكريم ( صلي الله عليه وسلم) ،....
ليصلوا بذلك إلي ما يريدون ، من زرع الفِتنة والشِقاق والتشكيك في روح هذا الدين العظيم ،وأيضاً للوصول للمكاسب المادية الفانية من شُهرة متخذين مبدأ
( خالف تُعرف) فظهرت طوائف من أرباع المتعلمين ، من هذا الدين ( للأسف ) ، فألهمهم الشيطان تبعاً لأنفسهم الضعيفة
} وما يعدهم الشيطان إلاّ غرورا ....{ وتحت حرية التعبير والكلام ، وتحت حرية الخوض والتحدث في كل شيء ،....
فبذلك وجد الغرب فُرصة للتطرق والطعن في هذا الدين ، متخذين الجهلة المتملقين والمنافقين من أبناء الدين وسيلتهم وقدوتهم ، فبدءوا في سب وكيل الشتائم وتحقير الرموز الإسلامية والتشكيك في مصداقيتها ....
وعلى رأسها سيدنا الحبيب المصطفي محمد
( صلي الله عليه وسلم )، لأنهم يعرفون مدي حُب المسلمين لنبيهم الكريم ( صلي الله عليه وسلم )، ولزوجته المصون الفاضلة عائشة ( رضي الله عنها )ولاعتقادهم بأن هذا الوسيلة هي الأنجع ، في التصدي للمد الإسلامي القوي وانتشاره بين ربوع بلادهم .

وللأسف الشديد ،.....
فقد أثّر هذا التوجه الغربي الحاقد علي بعض المسلمين ،الذين لا يملكون من الإسلام إلاّ الاسم فأصبحوا يستمعون ويقرأون ما يكتبه الغرب ، وكلهم شك وتساؤل ، هل ما يكتبه هؤلاء الشياطين من الإنس صحيح .... وهل ..... وهل .....؟
فبذلك نري بأن هؤلاء الجهلة ( الكَفَرَ ة ) أرباع المتعلمين ، قد نجحوا في إدخال الشك والريبة ،في نفوس أدعيائهم و وإن كانت هذه موجودة في نفوسهم أصلاً ، وبذلك أصبحت الأرضية العربية الإسلامية ،مواتية وخِصبة للعبث بكل شيء مقدس وشريف .
ولكن من فضل الله ، فإن الإسلام قوي برسالته وبنهجه وبنبيه ( صلي الله عليه وسلم )، ولكن المسلمين في هذا العصر ، هُمْ الحلقة الأضعف ،المستهدفة من قِبل الغرب الصليبي ومن منافقي هذا العصر ، لذلك فمن واجب المسلمين الرجوع لأصل هذا الدين العظيم ، والبحث بين ثنياه ، عن علاجات لهذا الضعف المهين ، والذي جعل الغرب الصليبي الحاقد ، يسرح ويمرح في أرضنا من جهة ، والطعن في ديننا وفي نبينا من جهة أُخرى ، ونحن كمسلمين نعرف ونؤمن بأن الله سبحانه وتعالي ، قد تكفل بحفظ هذا الدين من التبديل والتغيير ، ونعلم أيضاً بأن ذات الرسول الكريم ( صلي الله عليه وسلم ) أصعب من أن يتم النيل منها والعبث بها ......
والحق يقال في هذا الصدد ، فقد إنبرا عدد من أقلام العلماء والأدباء المسلمين حقاً في الدفاع بالكلمة عن هذا الدين القويم وإعلام الغرب الحاقد وأتباعه من الكَفَرَة والمنافقين من الداخل ، بأن الإسلام والمسلمين ونبينا محمد ( صلي الله عليه وسلم )، من الخطوط الحمراء ،
المحظور المس بها والتطرق إليها .
فقاموا بمواجهة هذه الهجمة الشرسة ، علي المستوى الإعلامي من صحافة مكتوبة ومرئية ، فوصلوا والحمد الله إلي وقف هذه الهجمة ولو جزئياً ،على ما يحيط بهذه الأمة العظيمة وبنبيها الكريم
( صلي الله عليه وسلم )،من تطاول ........
لذلك نجد أنفسنا نحن المسلمين في هذا العصر ، المليء بالدسائس والمؤامرات على الدين ورموزه في حاجة ماسّة للرجوع لخُلق وأخلاق النبي
( صلي الله عليه وسلم ) من سيرته العطِرة ،لنأخذ منها ما يُصلح لنا ديننا وحياتنا ومستقبلنا ،....
هذا من جهة ومن جهة أخرى، نقوى به أيماننا ، لان معرفته ( صلي الله عليه وسلم )، هي فى حد ذاتها اجر وعبادة ووسيلة لزيادة حُبّك له ، وحينما يزداد حبك له تكون قد وصلت إلى لُب الإسلام والمسلمين ...
ففي حُب النبي و( صلي الله عليه وسلم )، إكرام وفوز ونعمة من الله سبحانه وتعالي ، وسلاح للرد على أعداء الدين ، من لا دين لهم ولا أخلاق ......
ولنكون بذالك ممن تكرم الله عليهم ، بالدخول فى شفاعته ( صلي الله عليه وسلم ) .
اخوتي الكرام المحترمين مُحبي الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم
اقدم لكم هذه المائدة الطيبة والتي تحتوي علي اطيب ما يمكن قرأته بعد القرآن الكريم ، الا وهي سيرة المصطفي صلي الله عليه وسلم ........
وفى الحقيقة أخوتي الكرام ...
لم أزد على ما قاله إسلافنا فى موسوعاتهم العظيمة وهى تتحدث عن السيرة وكيف نشأت ومن هم أبطالها ، ولكني أردت أن ابسط وأُسهل الولوج إلى خبايا سيرته ( صلي الله عليه وسلم )،العطرة بسلاسة لتكون قريبه إلى أذهاننا ، ويمكن الوصول إلى كل ما نُريده في السيرة بيسر وسهولة .
فهي بالا حري ما وجد في كتاب لم يوجد في غيره ،وفي سيرة لم توجد في غيرها ، ومن حادثه في كتاب لم توجد في غيرها، فباستطاعة كل قاري أن يصل إلي ما يريده من سيرة المصطفي
( صلي الله عليه وسلم ) ولكن لابد له أن يقرا كل الكتب المكتوبة من قبل الافاظل السلف الصالح والكُتاب والعلماء .
فأردتْ أن آخذ من كل بستان ريحانه عطره من سيرته
( صلي الله عليه وسلم )،ووضعها فى باقة واحدة لتسهيل معرفة محتواها والوصول إليها وتعم الفائدة المرجوة...
لان الذي يقرأ هذا البحث ، يجعله يرجع إلى السيرة المؤلفة من قبل العلماء، ليزداد وليروى ضّمْائه لمعرفة المزيد .
وكأني بهذا العمل ، أُحبب القاري فى الولوج إلى كتب السيرة لمعرفة المزيد ، ....
و لسنا فى شك حين نقرا ونفحص ما قالت وما كتبت أيدي العلماء والمؤرخون ومُتَّتبِعِي خطوات
النبي الكريم ( صلي الله عليه وسلم )،من سلوكه الكريم وأخلاقه وسيرته الذاتية ،
مع الله ومع نفسه ومع أهله وعشيرته وأصحابه ومع المسلمين كافة.
لأننا نعرف مسبقاً وغيبياً بأن الرسول الكريم
( صلي الله عليه وسلم )،هو فوق كل الشُبهات ونؤمن أيضا بأن الله حينما وصفه بأنه على خلق عظيم، قلنا سمعناَ وأطعناَ وصدقناَ،لان الذي هذا سلوكه ودينه وحبه وروعته ورفعة مقامه لا يمكن أن يكون هو إلا خاَّتم النبيين وإمام المرسلين وشفيع العباد يوم الدين، فصلى الله عليك يا حبيبى يارسول الله، في الأولين والأخيرين .وفي كل زمان وحين........
وقد استعنت بالمراجع المهمة في إعداد هذه السيرة وهي
المراجع
( القرآن الكريم )
* ( 1 ) السيرة النبوية
لأبن هشام الجزء ( 1 ) والجزء ( 2 ) والجزء
( 3 ) والجزء ( 4 ) ( الطبعة الثالثة . 1971 )
تحقيق وضبط وفهرسة :
( 1 ) مصطفي السقي ( المدرس بكلية الآداب )
( 2 ) إبراهيم الأبياري ( المدرس في المدرسة الأميرية )
( 3 ) عبد الحفيظ شلبي ( احد أعضاء التدريس بالأزهر الشريف )
* ( 2 ) رجال حول الرسول
للأستاذ ( خالد محمد خالد ) الطبعة الثانية ( 1987 )
* ( 3 ) المختصر في أخبار البشر
لأبي الفداء ( عماد الدين إسماعيل أبي الفداء ) ،
( الجزء الأول والثاني )
* ( 4 ) الإسراء والمعراج
( للشيخ العلامة محمد متولي الشعراوي ) مكتبة التراث الإسلامي .
* ( 5 ) تاريخ الدولة الإسلامية
( للأستاذ الدكتور عبد العزيز سالم ) الأستاذ المساعد في الأزهر الشريف )
* ( 8 ) إسهامات تاريخية مُهمّة نقلاً عن رواد السيرة النبوية الشريفة .
( الأخ أبو معاذ ) أحد المهتمين بالشأن الأدبي والتاريخي
والذي يملك مكتبة ضخمة في طرابلس ،خاصة ، ساعدني في الحصول علي بعض المراجع ....
وقد استمر الإعداد لها مايقرب من خمسة سنوات ،
وقد رأيت أن تكون علي أجزاء وفصول متصلة، مع بعض ليسهل الوصول إليها بسهولة، أفضل من البحث عن جزء من هنا وجزء من هناك ....
وقد اسميتها :
سيرة الحبيب المصطفي محمد صلي الله عليه وسلم
بقلم
رواة وكُتّابْ السيرة العِظام
وكما كنت دائما اقول ، إن صح ما أنوي عمله فمن تيسير الله لي وبفضل الله ، وإن أخفقت فذلك من نفسي والشيطان ، والله والرسول برئ مما عملت ...
اللهم اجعل صلاتنا علي الحبيب المصطفي
( صلي الله عليه وسلم )، راحة لنا في حياتنا وبعد مماتنا ، وأتهِ ، الوسيلة والدرجة الرفيعة التي وعده إنك لا تُخلف الميعاد،يأرحم الراحمين.....
لا إله إلاّ أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .......
اللهم اجعل هذا لله، لا لسواه.......
وإن شاء الله سيتم قريبا ....تنزيلها
والي الملتقي أخوتي الكرام ...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيرة المصطفي صلي الله عليه وسلم بقلم رواة وكُتاب السيرة الافاضل...( كاملة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: