منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الدعوة الله عبر المنتديات ونصائح للاصحاب المواقع والمنتديات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوسى
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام


انثى عدد المساهمات : 2012
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
الموقع :
المزاج المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: الدعوة الله عبر المنتديات ونصائح للاصحاب المواقع والمنتديات   السبت 9 فبراير - 22:59

الدعوة الله عبر المنتديات ونصائح للاصحاب المواقع والمنتديات
الدعوة الله عبر المنتديات ونصائح للاصحاب المواقع والمنتديات
الدعوة الله عبر المنتديات ونصائح للاصحاب المواقع والمنتديات
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ،
نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الدعوة الله عبر المنتديات ونصائح للاصحاب المواقع والمنتديات
قال الله تعالى
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)
قال عليه الصلاة والسلام:
"من دعا إلى هدى ، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه ، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا . ومن دعا إلى ضلالة ، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه ، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا" صحيح مسلم

صاحب الموقع مالذي جعلك تنفق c0c2c53a62814102f8b48e7a9b175dd8.png

الدعوة عبر المنتديات الشبابية [ ضوابط ومميزات ]
مقدمة :
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسوله و مصطفاه محمد بن عبد الله و على آله و صحبه و من والاه و بعد ... فإن الدعوة إلى الله تعالى على بصيرة هي أشرف ما قضى الإنسان به وقته و هي وظيفة الأنبياء و المرسلين عليهم السلام ... قال الله تعالى: (( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )) (فصلت:33) و قال تعالى : (( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ )) (يوسف:108) و قال النبي صلى الله عيه و سلم: (( لئن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم )) فمن هذا المنطلق القرآني الكريم وجب على المسلم اتباع سبيل الأنبياء و المصلحين و الدعاة الصادقين . و مع تغير أسلوب الحياة و تطورها في مجالات عديدة اختلف أسلوب الاحتكاك المباشر بالناس عما مضى ... فقد كان في السابق ينزل المصلحون إلى الناس في منتدياتهم و مساجدهم و أسواقهم لدعوتهم إلى الله تعالى و قد اختلف هذا الأمر اليوم بتطور الوسائل الحديثة ( التكنولوجية) فصار الداعية يتكلم إلى الملايين عبر المذياع أو التلفاز أو عبر طباعة الكتب و المجلات و الأشرطة وغير ذلك .. وحديثنا في هذه المقالة عن إحدى الوسائل الدعوية العصرية وهي الدعوة عبر الإنترنت وشبكته العالمية من خلال جزئية من أجزاء ذلك العالم ، وهي ما يسمى بـ(( المنتديات الشبابية )) .

أهداف الدعوة عبر المنتديات الشبابية :
هي تلك الأهداف والمقاصد من الدعوة بمفهومها العام * فالمقصود والهدف الأعظم من الدعـوة هو إخراج الناس من الظلمات إلى النور وإرشادهم إلى الحق حتى يأخذوا به وينجوا من النـار، وينجوا من غضب الله، وإخراج الكافر من ظلمة الكفر إلى النور والهدى، وإخراج الجاهل من ظلمة الجهل إلى نور العلم، والعاصي من ظلمة المعصية إلى نور الطاعة، هذا هو المقصود من الدعوة كما قال جل وعلا: {اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ} (البقرة:257). فالرسل بعثوا ليخرجوا من شاء الله من الظلمات إلى النور، ودعاة الحـق كذلك يقومون بالدعوة وينشطون لها لإخراج من شاء الله من الظلمات إلى النور، ومن العذاب إلى المغفرة والجنة، ومن طاعة الشيطان، والهوى إلى طاعة الله ورسوله.
* الواجبات التي يجب توفرها في الداعي إلى الله:

1) العلم بما يدعو إليه: قال الله تعالى:{هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي} (يوسف:108) فالبصيرة العلـم، وكذلك قوله: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ } (النحل:125)
2) العمل بما يدعو إليه ، وفي هذا المجال ( أن يكون مثالاً وقدوة صالحة ): قال الله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ} (الصف:2-3) وقوله تعالى: {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ } (البقرة:44). وقول الله تعالى عن شعيب: { وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ } (هود:81) وأن يكون قدوة صالحة فيما يدعو إليه، ليس ممن يدعو إلى شيء ثم يتركه، أو ينهى عن شيء ثم يرتكبه، هذه حال الخاسرين نعوذ بالله من ذلك، أما المؤمنون الرابحون فهم دعاة الحق يعملون به وينشطون فيه ويسارعون إليه، ويبتعدون عما ينهون عنه .
3) احتساب أجر الدعوة إلى الله: يجب على الداعي إلى الله أن يكون محتسباً لا يطلب على دعوته أجراً. قال تعالى: { قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُتَكَلِّفِينَ } (ص:86) وحتى لا يتهم في دعوته، وأنه لم يدع إلا للدنيا، ولذلك أمر الله جميع رسله أن يقولوا {وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِي إِلاَّ عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ} (الشعراء:109).وأتباع الرسل والأنبياء يجب أن يأتسوا بهم في دعوتهم إلى الله فتكون دعوتهم إلى الله من أجل دينه، واحتساباً لله، وبهذا تجد دعوتهم القبول، وتنتفي عنهم الظنة ويكونون بعيدين عن الشبهة.
قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله: "أما أخلاق الدعاة وصفاتهم التي ينبغي أن يكونوا عليها فقد أوضحها الله جل وعلا في آيات كثيرة في أماكن متعددة من كتابه الكريم منها الإخلاص: فيجب على الداعية أن يكون مخلصاً لله عز وجل لا يريد رياء ولا سمعة ولا ثناء الناس ولا حمدهم، إنما يدعو إلى الله يريد وجهه عز وجل، كما قال سبحانه وتعالى: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ } (يوسف:108) .. وقال عز وجل: {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ } (فصلت:33) فعليك أن تخلص لله عز وجل، هذا أهم الأخلاق، هذا أعظم الصفات أن تكون في دعوتك تريد وجه الله والدار الآخرة" (الدعوة وأخلاق الدعاة ص/36-37).
4) الصبر على الأذى: قال تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنْ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً} (الفرقان:31).وقال صلى الله عليه وسلم: [أشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل] (رواه ابن حبان في صحيحه، وصححه الألباني في صحيح الجامع 993). والأذى في هذا المجال صوره أهون بكثير منه الأذى في المجالات الدعوية الأخرى .
5) الحرص على هداية من يدعوه: الواجب الخامس الذي يجب توفره في الداعي إلى الله أن يكون حريصاً على هداية من يدعوه فإذا كان من يدعوه كافراً كان حريصاً على إيمانه ساعياً في ذلك بكل سبيل، وقد كان سيد الدعاة والمهتدين وهو نبينا صلى الله عليه وسلم ليحزن أشد الحزن حتى يكاد يقتله الغم أسفاً على نفور الناس من دعوته..قال تعالى معزياً ومعاتباً له: { فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً} (الكهف:6).. وقد وصفه تعالى بالحرص على هداية الناس. قال تعالى:{ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ } (التوبة:128).. وقال تعالى: {إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ } (النحل:37).. والداعي إذا كان حريصاً على هداية من يدعوه سعى إلى ذلك بكل سبيل ولم يدخر وسعاً في إيصال الحق له، واستخدم معه كل وسيلة ناجعة، وأزال كل عقبة تصده عن الحق. وأما إذا اتصف بضد ذلك أهمل في دعوة من يدعوه، ولم يكترث لهدايته أو ضلاله..
6) اتخاذ الحكمة منهجاً وسبيلاً: أمر الله سبحانه وتعالى أن تكون الدعوة إلى سبيله بالحكمة والموعظة الحسنة، والجدال بالحسنى، قال تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}.
قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز –رحمه الله-: "ومن الحكمة إيضاح المعنى وبيانه بالأساليب المؤثرة التي يفهمها المدعو وبلغته التي يفهمها حتى لا تبقى عنده شبهة، وحتى لا يخفى عليه الحق بسبب عدم البيان، أو بسبب عدم إقناعه بلغته، أو بسبب تعارض بعض الأدلة، وعـدم بيان المرجح، فإذا كان هناك ما يوجب الموعظة وعظ وذكر بالآيات الزواجر، والأحاديث التي فيها الترغيب والترهيب، حتى ينتبه المدعو، ويرق قلبه، وينقاد للحق، فالمقام قد يحتاج فيه المدعو إلى موعظة وترغيب وترهيب على حسب حاله، وقد يكون مستعداً لقبول الحق، فعند أقل تنبيه يقبل الحق، وتكفيه الحكمة، وقد يكون عنده بعض التمنع، وبعض الإعراض فيحتاج إلى وعظة وإلى توجيه وإلى ذكر آيات الزجر" (من أقوال الشيخ ابن باز في الدعوة ص/64).
* أهمية اتخاذ الرفق في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: يجب أن يكون الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر رفيقاً كما قال صلى الله عليه وسلم: [ما كان الرفق في شيء إلا زانه، ولا كان العنف في شيء إلا شانه] (رواه مسلم). وقال أيضاً صلى الله عليه وسلم: [إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله، ويعطي عليه ما لا يعطي على العنف]. ولهذا قيل: [ ليكن أمرك بالمعروف معروفاً ونهيك عن المنكر غير منكر] (رواه أحمد، والبخاري في الأدب المفرد). هـذا وينظر كذلك إلى الفصل الخاص بالصفات التي يجب أن يتحلى بها الداعي في دعوته إلى الله..
من المعني بهذه المقالة : الذي يحمل الدعوة والإصلاح الذي يريد علو كلمة التوحيد وتنكيس راية الضلال وأهل الزيغ والفساد ، الذي يحمل هم هداية البشر وإخراجهم من الظلمات إلى النور ومن سجن المعصية إلى فضاء الإيمان ، الذي يدعو على علم وبصيرة وحجة مبينة ، الذي يأمن من الفتن والشبهات ، الذي يبتغي ما عند الله ولا يجزع ويعمل بيقين (( إن مع العسر يسراً )) (( فاصبر إن العاقبة للمتقين )) هود : 49 .
من مميزات الدعوة عبر (( المنتديات الشبابية )) :

1- تواجد المدعوين بفئاتهم في مكان واحد يوفر على الداعية تكلف البحث عنهم .
2- قلة التكلفة المادية للوسيلة الدعوية مقارنة بالدعوة الموجهة لكل فرد بعينه بواسطة المطبوعات والأشرطة ، كذلك من حيث الزمن فهي تختصر الأوقات .
3- الدعوة عبر المنتديات يمكن وصفها بأنه شبه مستمرة خلاف الدعوة التي تنظم خلال فترات زمنية متفاوتة .
4- حدوث التواصل بين الداعية والمدعو بلا عناء ولا سفر و على اختلاف بلدان المدعوين .
5- إمكانية تأجيل الرد فيما لو استلزم الأمر ، للبحث والسؤال بخلاف الدعوة الميدانية .
6- بقاء الموعظة والنصيحة ، بعد انصرافك لقضاء أعمالك الشخصية واليومية .
7- إمكانية إنشاء جسور من الثقة لإتاحة المجال لقبول الدعوة عن اقتناع .
8- الوقوف على بعض الأخطاء من قريب لعلاجها أو الحد منها .
9- إمكانية إرسال رسائل خاصة لا يمكن للأعضاء الآخرين الاطلاع عليها ، واستخدام هذه الخاصية في الإنكار السري أو الحث والتشجيع .... .
10- تكوين علاقة أخوية عبر البريد الخاص لمن يغلب على مشاركاته الصلاح ومن ثم إذا وجد منه التوجه الصحيح يرغبه في الدعوة إلى الله بهذا يمكن الحد من المنكرات أو كسبه في دعوة غيره.
11- تكوين مجموعة دعوية داخل المنتدى تتفاهم فيما بينها على سلوك طريق مناسب في الدعوة وتنسيق العمل فيما بينهم ، وذلك بعد ملاحظة مشاركات الأعضاء والحكم على شخصيات أصحابها وقد تكون هذه المرحلة متقدمة و لكن يمكن تشكيلها على فترات .
ملحوظة ينبغي التنبه لها : من تستقيم كتاباته أو يصلح حاله من الأعضاء من الطبيعي أن أغلب ضوابط وشروط الدعوة إلى الله لا تتوفر فيه ، لكن قد يدعو إلى الله في بداية الأمر عن طريق اختيار المواضيع الدينية الموجهة لتلك الفئات مع أهمية إرشاده إلى طرق التثبيت على دين الله حتى يقوى عوده في دين الله ، ويرشد أيضاً إلى زيارة المنتديات الإسلامية الموثوق بها .
قبل البدء في المشاركة في المنتديات الشبابية : يفضل دخول أكثر من داعية في المنتدى الواحد لتقوية الجانب الدعوي فيه مع ملاحظة أهمية التنسيق فيما بينهم إزاء ذلك .
نقاط ينبغي التنبه لها أثناء الدعوة عبر هذه المنتديات .

1- تجنب مواطن الزلل والحذر من شوائب الفتن وميل النفس والهوى .
2- تثبت فيما تكتب ، ولا تكتب شيئاً يحمل على محمل لا تريده أو يفهم منه مفهم سيئ أو رغبة في شيء أنت لا تقصده فأنت تتعامل مع فتيات وأناس أغلبهم ليس حالهم الصلاح .
3- الحذر بعض الاطراءات وعبارات الشكر والتعامل معها وفق ما يرضي الله .
4- لا تكتب بصيغة الكاتب المتفضل وتجنب الرد الغليظ واظهر لهم الخوف عليهم وإرادة الخير لهم .
5- اتخاذ الطرق السليمة في الإنكار و النظر إلى المصالح والمفاسد المترتبة .
6- التنوع في طرح المشاركات وتجنب كثرة المشاركة أو تطويلها الممل .
7- إشعارهم بضرورة النصح والتذكير وأن البركة في الجماعة وأن المسلم قوي بإخوانه .
8- شكر من يتجاوب مع مشاركتك وكذلك شكرك لأصحاب المشاركات الجيدة .
9- تقوى الله في الأمر كله والاستعانة به وطلب العون منه والتضرع إليه .
*******
لأصحاب المواقع : [ذُنُوبٌ كَالْجِبَالِ .. اتَتَحَمَّلُونَهَا!]
قال الله تعالى
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ(18)}
سورة الحشر
إن لمحبة الله درجة عاليةٌ وعظيمة ينبغي علينا أن نحرص عليها ونسعى لتحقيقها
قال بعض العلماء : ليس الشأن أن تحب الله بل الشأن أن يحبك الله
فَيَا لَهَا مِنْ مَحَبَّةٌ .. لَوْ عَمِلْنَا لِكَسْبِهَا
[رسالتي مهداةٌ لأصحاب المواقع]
رسالةٌ إلى تلك القلوب التي يغمرها حب الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم
بل بلا شك يغمرها حب الخير ،، حب العطاء ،، حب النفع والإفادة والتوجيه
ولكن هناك من اختلت لديه الموازين واتبع خطوات الشيطان بجهلٍ قد يكون وغفلة
(نسأل الله لهم التبصرة والهداية إلى الطريق الصحيح)
[فـ ياصاحب الموقع]
اسأل نفسك وتفكر ... ما الذي جعلك تنفق مالك وتبذل جهدك وشبابك لإنشاء هذا الموقع ؟
اسال نفسك وتفكر ... ما الهدف المنشود والرسالة المرجوة والتي تريد ايصالها من خلاله ؟
اسأل نفسك وتفكر ... ما المادة الموجودة والتي تبث فيه ويتم طرحها من قبلك والموجودين ؟
وتذكر قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
"لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه ، حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيم أفناه ؟
و عن شبابه فيم أبلاه ؟ و عن ماله من أين اكتسبه و فيم أنفقه ؟ و ماذا عمل فيما علم
؟"
صحيح الجامع
[لا تتساهل]
فأنت الآن في موضع مسؤولية ومسائل يوم القيامة عن هذا العمل
فـ هل أنت على أتم الاستعداد للوقوف بين يدي الله سبحانه يوم القيامة وموقعك مليء بما لا يرضيه جلَّ جلاله !
ءأنت على أتم الاستعداد لحمل جبال السيئات التي جَمَعْتَهَا من دون علمٍ على كاهلك !
[اقرأ الحديثين وشرحهما]
قال عليه الصلاة والسلام "من دعا إلى هدى ، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه ، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا . ومن دعا إلى ضلالة ، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه ، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا" صحيح مسلم
وقال صلى الله عليه وسلم "من سن في الإسلام سنة حسنة ، فعمل بها بعده ، كتب له مثل أجر من عمل بها . ولا ينقص من أجورهم شيء . ومن سن في الإسلام سنة سيئة ، فعمل بها بعده ، كتب عليه مثل وزر من عمل بها ، ولا ينقص من أوزارهمشيء" صحيح مسلم
قال النووي رحمه الله : هذان الحديثان صريحان في الحث على استحباب سن الأمور الحسنة , و[تحريم] سن الأمور السيئة , وأن من سن سنة حسنة كان له مثل أجر كل من يعمل بها إلى يوم القيامة , [ومن سن سنة سيئة كان عليه مثل وزر كل من يعمل بها إلى يوم القيامة] , وأن من دعا إلى هدى كان له مثل أجور متابعيه , أو [من دعا إلى ضلالة كان عليه مثل آثام تابعيه] , سواء كان ذلك الهدى والضلالة هو الذي ابتدأه , أم كان مسبوقا إليه , وسواء كان ذلك تعليم علم , أو عبادة , أو أدب , أو غير ذلك . قوله صلى الله عليه وسلم : ( فعُمل بها بعده ) معناه : إن سنَّها ، سواء كان العمل في حياته ، أو بعد موته . " شرح مسلم " ( 16 / 226 ، 227 )
اصحاب المواقع
فتحت لنفسك باباً قد يجلب لك الخيرات أو يجر لك الويلات
فحاسب يرعاك الله
إن كنت على مقدرة لتوجيه السفينة إلى بر الأمان فتابع ونشد على عضدك حفظك الله
أما إن كنت غير قادر على التحكم بها فقف وأترك غيرك يديرها غفر الله لك
[إِعْلَمْ]
الدنيا دار عبورٌ للجنة
فـ إعمل على كسب تذكرتها لبلوغها بإذن الله
واحذر من أن تغرك الفانية بملذاتها
ومن أن يغرك كثرة المحيطين بك
واحذر كل الحذر من حب الشهرة وأن تقع في الرياء
فـ لن ينفعك (س) من الناس
وأنت تعلم ما سيقوله هؤلاء لك يوم القيامة
[نفسي .. نفسي]
فكن على قدرٍ من الشجاعة والإرادة لأن تقوم بما يجب
لا لشيء
[فقط]
[فقط]
[فقط]
لأجل مرضاة ربنا سبحانه عنك أنت وحدك في الدنيا والآخرة
لأجل أن تفوز بالنظر إلى وجهه جلَّ جلاله في الآخرة
لأجل الخلود في النعيم والحور العين
بربك
[ألا يستحق الأمر!]
[رحمةٌ ومغفرة]
قال الباري سبحانه
{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ(53)}
سورة الزمر
رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:
"أرأيت من عمل الذنوب كلها ولم يترك منها شيئا وهو في ذلك لم يترك حاجة ولا داجة إلا أتاها ، فهل لذلك من توبة ؟ قال : فهل أسلمت ؟ قال : أما أنا فأشهد أن لا إله إلا الله ، وأنك رسول الله قال : تفعل الخيرات ، وتترك السيئات ، فيجعلهن اللهلك خيرات كلهن قال وغدراتي وفجراتي ؟ قال : نعم قال : الله أكبر ، فما زال يكبر حتى توارى"
صححه الألباني
[لا تسوف التوبة]
فـ لن ينفعك إن أخرتها فلا تعلم متى تموت وترحل .. فلا ينفع الندم حينها .. ولا مجال للعودة
قال سبحانه {وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا(18)} سورة النساء
وقال سبحانه {حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ(99)} سورة المؤمنون
انظر في موقعك في مجالسك وانظر في قوانينك وإلى ما يطرح وإلى تواقيع وتصاميم أعضائك واسأل نفسك

[أيرضي الله ؟!]

وابدأ مشوار السعي عن رضا الله لا الناس



ولك حرية التصرف الآن .. فـ ها أنا بلغت وقدمت

فاللهم اشهد

(نسأل الله القبول والسداد والتوفيق والرضا)



[تذكروا إخوتي وأخواتي]

الدال على الخير كفاعله
إن كنت مشتركاً في أحد المنتديات فـ أنشر إن احسست في كلامي خيراً
وكن داعياً للخير واحتسب الأجر
فالأمة بحاجةٌ لأن تعود وتستيقظ من غفلتها وتُرجِعَ هيبتها وعِزها من جديد

(ردنا الله إليه رداً جميلاً)






********



صاحب الموقع مالذي جعلك تنفق c0c2c53a62814102f8b48e7a9b175dd8.png


أيها الداعي أدخل إلى البيوت من خلال الإنترنت/

إنها الدعوة إلى الله أخواني وأخواتي، مهمة الرسل الذين ظلوا سنوات وفترات طويلة يدعون إلى الله، ويأخذون أيدي الناس إلى سفينة النجاة.
فما أجمل الواحد يأخذ هذا الميراث من المرسلين، ألا وهو الدعوة إلى الله ونشر الخير، وأخذ بأيدي الناس إلى السعادة الحقيقية التي الكثير منا يبحث عنها.
وتذكر دائما الأجور المضاعفة، فشد الهمة واحرص كل الحرص على كسب الأجور وعلى هذا التسابق، قال صلى الله عليه وسلم (إن الدال على الخير كفاعله ) صحيح الجامع.
وقال صلى الله عليه وسلم ( من سن سنة حسنة عمل بها بعده كان له أجره ومثل أجورهم من غير أن ينقص من أجورهم شيء ) صحيح الجامع.
وقال صلى الله عليه وسلم ( إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح فطوبى لعبد جعله الله عز وجل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير ) حديث حسن لغيره.
فطوبى اخواني واخواتي لمن جعله الله مفتاحا للخير مغلاقا للشر، يرشد الناس إلى الطريق المستقيم، وينشر سنة النبي صلى الله عليه وسلم بين المسلمين، ويحيي السنن التي هجرت، ويأخذ بأيدي الشباب والفتيات من خلال النصح والتذكير إلى العمل بالقرآن والسنة.
ولقد تنوعت وسائل الدعوة أخواني وأخواتي، فالكتاب وسيلة والمحاضرة وسيلة وخطب الجمعة وسيلة، ومن الوسائل المهمة في الدعوة إلى الله في هذا الزمن ألا وهو الإنترنت.
فالإنترنت وسيلة مهمة للدعوة إلى الله، فمن خلاله تستطيع الدخول إلى البيوت بكل سهوله، وتنصح ذلك الأب وتلك الأم وتنصح ذلك الشاب وتلك البنت بكل سهولة أو قيد.
ربما الآن صعب تذهب تطرق البيوت تقدم للناس نصيحة وتذكرهم بالله، ولكن أخواني وأخواتي بالإنترنت ممكن ذلك وبكل سهولة، وكم من خلال رسالة تغير شاب او تغيرت فتاة، بل تغير آباء وأمهات بعد ما كانوا في بحار الظلمات.
فشد الهمة أخي واجتهد في نشر الخير من خلال الإنترنت، ولا تكل او تمل من ذلك، وتذكر تلك الأجور التي سوف تكون في ميزان حسناتك، فكل شخص يتغير لك نصيب من الأجر، بل كل ما عمل طاعة ذلك الشخص الذي تغير على يديك فإن لك نصيب من الأجر.
أبعد هذا تضيع هذه الأجور؟؟ أبعد هذا تتهاون في مسألة الدعوة ونشر الخير؟؟ ماذا يكلفك أخي في نشر رسالة إلى أصدقاء لك او أخوة لك، كذلك أنتِ أختي ماذا سوف يكلفك في تحويل رسالة دعوية إلى أخوات لك.
لماذا نتهاون في مسألة الأجور وفي نشر الخير
فالله الله في الهمة اخواني واخواتي
وفي نشر الخير
انشر الرسائل الدعوة واحتسب الأجر
واخلص النية أنك تريد الأجر من الله سبحانه وتعالى
وادعوا الله أن يتقبل منك
وان تحرك تلك الرسالة التي أرسلتها قلوب الناس
وهنا توجيهات ربانية عن كيفية الدعوة إلى الله وما هي الأساليب في ذلك، قال الله تعالى (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ )

جاء في التفسير اليسر: ادعُ -أيها الرسول- أنت ومَنِ اتبعك إلى دين ربك وطريقه المستقيم, بالطريقة الحكيمة التي أوحاها الله إليك في الكتاب والسنة, وخاطِب الناس بالأسلوب المناسب لهم, وانصح لهم نصحًا حسنًا, يرغبهم في الخير, وينفرهم من الشر, وجادلهم بأحسن طرق المجادلة من الرفق واللين.

فما عليك إلا البلاغ, وقد بلَّغْتَ, أما هدايتهم فعلى الله وحده, فهو أعلم بمن ضلَّ عن سبيله, وهو أعلم بالمهتدين. اهـ
فاحرص على هذه التوجيهات الربانية، وأعلم انك تدعوا إلى الله وأن الهداية من الله سبحانه وتعالى، فهو مغير القلوب والأحوال وبيده الأمور، فلا تقول فلان لم يتغير والآخر لم يتغير، انشر الخير هنا وهناك فأنت مأجور على ذلك، وربما تصل كلمتك إلى قلب ثم يتحرك هذا القلب ويتغير.
ولا تتأثر أخي في حالة أنك لم ترى استجابة من الناس
بل استمر في الدعوة ونشر الخير
وقال الله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ )

جاء في التفسير الميسر: يا أيها الذين صدَّقوا الله ورسوله وعملوا بشرعه ألزموا أنفسكم بالعمل بطاعة الله واجتناب معصيته, وداوموا على ذلك وإن لم يستجب الناس لكم, فإذا فعلتم ذلك فلا يضركم ضلال مَن ضلَّ إذا لزمتم طريق الاستقامة, وأمرتم بالمعروف ونهيتم عن المنكر, إلى الله مرجعكم جميعًا في الآخرة, فيخبركم بأعمالكم, ويجازيكم عليها. اهـ
أخواني وأخواتي إني أدعوكم إلى تعلم فن الدعوة إلى الله، وقبل هذا أن ندعو الله سبحانه وتعالى ان يجعلنا مفاتيح للخير مغاليق للشر، وان تكون رسائلنا تحرك القلوب، والإخلاص في ذلك مطلوب.
وأن نحرص كل الحرص على أن يكون ما نكتبه فيما يرضي الرحمن، فالبعض يكتب مواضيع كثيرة، ولكن لا تجد تلك المواضيع فيها أجور او حسنات، فلا إله إلا الله.
بل ربما تجدها تدعوا إلى رذيلة او معصية، وسوف تكون كلها في ميزان سيئاته والعياذ بالله، فلنتق الله أخواني وأخواتي ونعد العدة ليوم الرحيل، وطوبى لمن جعل حسنات تأتيه بعد مماتك.
وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء
*****
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه .. و بعد
فهذه إشارة سريعة إلى بعض المخالفات الشرعية التي يقع فيها بعض من يسيء استخدام الانترنت .
وضعتها هنا ، ولا أزعم استقصاء كل المنكرات و لكن حسبي أن أنبّه على أخطرها .. والله المستعان .
أوّلاً : مخالفات تتعلق بزيارة المواقع المحرمة ، ومنها :
1 ـ مواقع الكفر والإلحاد على اختلاف أشكالِه وصورِه . ( وهذه أخطر ما يكون ) .
2 ـ مواقع أهل البدع كالرافضة والصوفية والأشاعرة و الإباضية و غيرهم ..
3 ـ مواقع أهل الاتّجاهات المخالفة للإسلام كالعلمانية والحداثة و القومية ونحوها .
4 ـ مواقع السحر والكهانة والتنجيم و الحظ وما إليها ..
5 ـ مواقع الأفلام والصور الإباحية ...
6 ـ مواقع الأغاني والموسيقى ..
7 ـ مواقع الأفلام و الفيديو المحرمة مثل : المسرحيات و التمثيليات وعروض الأزياء و الرقص ..
8 ـ مواقع تعليم الانتحار السرقة والتجسس ..
9 ـ مواقع الربا و القمار والمعاملات المحرمة ..
10 ـ مواقع التعارف والصداقة بين الجنسين ..
ثانياً : مخالفات تتعلق بمواقع المحادثات و الشات ومنها :

1 ـ التحدث مع الجنس الآخر غيرالمَحْرَم بلا عذر شرعي .
2 ـ التحدث في قضايا الغزل والحب ..
3 ـ التحدث في موضوعات الجنس و العلاقات المحرمة .
4 ـ إضاعة الأوقات حتى ولو كان الكلام في أصله مباحاً .
5 ـ ما يحصل في بعض مواقع المحادثات من إمكانيّة مشاهدة صورة الرجل للمرأة والعكس ..
ثالثاً : مخالفات تتعلّق بساحات الحوار و المنتديات ، و منها :
1 ـ كتابة الأخبار المكذوبة ونشر الشائعات المفتعلة ؛ خاصّةً و أنّها مبنيّة في الغالب على المجاهيل .
2 ـ إيذاء المسلمين و التشهير بالمستورين منهم ..
3 ـ الطعن في المسلمين بغير حقٍ ..
4 ـ تنقّص علماء الأمّة و حرّاس الشريعة و نشر زلاّتهم ومثالبهم ..
5 ـ تبادل الاتّهامات الجائرة ، و إلقاء الكلام على عواهنه بلا بَيّنة ..
6 ـ كشف الأسرار المتعلقة بمصالح المسلمين .
7 ـ القول على الله بغير علم ، والتحدث في المسائل الشرعية والفتوى من غير المختصّين .
8 ـ إضاعة الأوقات في المهاترات الفارغة .
رابعاً : مخالفات تتعلّق بالبريد الاكتروني والرسائل ، و منها :
1 ـ تبادل الصور وعناوين المواقع الإباحية ..
2 ـ تبادل رسائل الغرام والغزل بين الجنسين ..
3 ـ إرسال بطاقات التهاني بأعياد الميلاد وغيرها من المناسبات المحرّمة .
4 ـ اختراق صناديق الآخرين بغير عذرٍ شرعيِ ظاهر .
خامساً : مخالفات تتعلّق بالتعامل الاكتروني مع الآخرين ، ومنها :
1 ـ تدمير المواقع بغير حقٍ شرعيِّ بيّن ..
2 ـ اختراق أجهزة الآخرين وسرقة مقتنياتهم وملفّاتهم ..
3 ـ تبادل المعاملات المخالفة للقواعد الشرعية مثل : المبايعات و المساهمات الباطلة ..
4 ـ الزواج الاكتروني الذي يفتقد الوليّ والشاهدين .

من منكرات المنتديات
أولا :
( منكرات المنتديات ) لا تحتوي فقط على ( الصور والرسوم )
وإنما على أنواع ( كثيرة من المنكرات ) من ( السب والشتم )
و ( الغيبة ) إلى ( النميمة ) ومن تكوين علاقات ( غير شرعية )
بين ( الأعضاء والعضوات ) أو من ( الأعضاء )
مع بعضهم في توجيه ( النقد المحرم ) و ( التآمر ) ضد ( عضو )
أو ( مجموعة ) أعضاء بهدف ( الإساءة ) أو ( تشويه السمعة )
أو ( التحريض ) على ( أمر محرم ) .
ثانيا :
من ( منكرات المنتديات ) سوء المعاملة وتفضيل ( شخص ) دون ( آخر )
بغير وجه حق وعدم التحلي ( بالعدالة ) و ( الإنصاف )
بين الأعضاء مما له الاثر البالغ في ( الفرقة )
وزرع ( الفنتة ) بين ( الأعضاء ) .
ثالثا :
من ( منكرات المنتديات ) بعض الكلام القبيح بين ( طيات الشعر والخواطر )
ولزم الإنكار على ( الشاعر ) أو ( كاتب الخاطرة ) اذا احتوى ( شعره )
أو ( خاطرته ) كلاما محرما يتنافى وتعاليم ( ديننا الحنيف ) .

رابعا :

من ( منكرات المنتديات ) إشاعة ( الفاحشة )
من خلال طرح موضوع مخالف ( للدين ) أو ( للفطرة الإسلامية )
بحشد ( الآراء ) حول هذا الموضوع
وجذب ( الأعضاء ) نحوه حتى يبدو ( الموضوع )
وكأنه مباحا بين ( عامة الأعضاء ) وفي هذا الأمر
نهي صريح في كتاب الله إذ قال سبحانه في سورة ( النور ) وفي الآية رقم ( 19 ) :
( إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنو
لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وانت لا تعلمون ) .
خامسا :
وجوب الإنكار على من ورد في كلامه شيئا من ( التودد )
لأحد من ( العضوات ) أو لمن ورد في كلامها تودد لأحد من ( الأعضاء )
لأمر ( محرم ) وإن كان بغطاء مشكوف في ( المواضيع )
أو ( الردود ) لأن هذا يعتبر من ( خطوات الشيطان )
قال تعالى في سورة ( البقرة ) وفي الآية رقم ( 168 ) :
( يا أيها الناس كلو مما في الأرض حلال طيبا ولا تتبعو خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين ) .
هذا ما تيسّر عرضه ..
أسأل الله تعالى أن ينفع بها و يجزي مَن أعان على نشرِها خيراً ،
وأن يجنّبنا والمسلمين مواقع الفتن ، وأسباب البلاء ، ,
وأن يرزقَنا حسنَ استخدام هذه الشبكة و غيرها من وسائل العصر في ما ينفع المسلمين .
والله أعلم و صلّى الله وسلّم على نبيّنا محمّد وآله وصحبه أجمعين .
وفقنـآ الله وً آيـآكم لكَل خيرَ..



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدعوة الله عبر المنتديات ونصائح للاصحاب المواقع والمنتديات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: