منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 رد الشبهات/أن النبي صلى الله عليه فعل الفاحشة مع جارية وقال اكتمي عني وهي حرام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد الشبهات/أن النبي صلى الله عليه فعل الفاحشة مع جارية وقال اكتمي عني وهي حرام    الإثنين 11 فبراير - 12:35

أن النبي صلى الله عليه فعل الفاحشة مع جارية وقال اكتمي عني وهي حرام
أن النبي صلى الله عليه فعل الفاحشة مع جارية وقال اكتمي عني وهي حرام
أن النبي صلى الله عليه فعل الفاحشة مع جارية وقال اكتمي عني وهي حرام


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد الصادق الأمين

وعلى آله وصحبه أجمعين
وعلى أمهات المؤمنين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
أن النبي صلى الله عليه فعل الفاحشة مع جارية وقال اكتمي عني وهي حرام

بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ{الأنبياء18

{ وَإِذْ أَسَرَّ ٱلنَّبِيُّ إِلَىٰ بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثاً فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ ٱللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَن بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنبَأَكَ هَـٰذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ ٱلْعَلِيمُ ٱلْخَبِيرُ }) التحريم 3

يستشهد الشيعة بضعيف الأحاديث ليبرروا الزنا ولا يهمهم إن كان طعن في النبي صلى الله عليه وسلم فقد نُشر في اليوتيوب هذا الكلام العظيم من الكافر ( العرادي ) لعنه الله يقول : نعم فعل الفاحشة ! لعن الله علماء الضلالة ومن والاهم .

http://www.youtube.com/watch?feature...&v=9F50nCEVncQ


نص الحديث :


10005 أخبرنا محمد بن عمر ، حدثنا عمر بن عقبة ، عن شعبة ، قال : سمعت ابن عباس يقول : خرجت حفصة من بيتها وكان يوم عائشة فدخل رسول الله بجاريته وهي مخمر وجهها فقالت حفصة لرسول الله : أما إني قد رأيت ما صنعت ، فقال لها رسول الله : " فاكتمي عني وهي حرام " . فانطلقت حفصة إلى عائشة فأخبرتها وبشرتها بتحريم القبطية فقالت له عائشة : أما يومي فتعرس فيه بالقبطية وأما سائر نسائك فتسلم لهن أيامهن فأنزل الله : { وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا } لحفصة { فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرف بعضه وأعرض عن بعض فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما } يعني عائشة وحفصة { وإن تظاهرا عليه } يعني حفصة وعائشة { فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير عسى ربه إن طلقكن } الآية . فتركهن رسول الله صلى الله عليه وسلم تسعا وعشرين ليلة ثم نزل : { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك والله غفور رحيم } . فأمر فكفر يمينه وحبس نساءه عليه *



رد الشبهة :

الحديث من كتاب طبقات أبن سعد وهو قد جمع الصحيح والضعيف واختصاصه السير وليس علم الجرح والتعديل .


رد الشبهة من حيث السند :

فيه الواقدي صاحب المصنفات وهو

محمد بن عمر [ ق ] بن واقد الاسلمي،

محمد بن عمر [ ق ] بن واقد الاسلمي، مولاهم الواقدي المدنى القاضى، صاحب التصانيف، وأحد أوعية العلم على ضعفه.

من كتاب ميزان الاعتدال للذهبي

قال أحمد بن على الابار: بلغني عن سليمان الشاذكونى أنه قال: إما أن يكون الواقدي أصدق الناس، وإما أن يكون أكذب الناس، وذاك أنه كتب عنه، فلما أن أراد أن يخرج بالكتاب [ أتاه به ] (1) فسأله، فإذا هو لا يغير حرفا.

قال: وكان يعرف رأى سفيان ومالك، ما رأيت مثله قط.

وقال أبو داود: بلغني أن على بن المدينى قال: كان الواقدي يروى ثلاثين ألف حديث غريب.

وقال المغيرة بن محمد المهلبى: سمعت ابن المدينى يقول: الهيثم بن عدى أوثق عندي من الواقدي، لا أرضاه في الحديث، ولا في الانساب، ولا في شئ.

وروى عباس، عن ابن معين، قال: ابن عجلان أوثق من محمد بن عمر، وما يشك في هذا أحد.

وقال ابن معين: ليس بثقة.

وقال - مرة: لا يكتب حديثه / وقال البخاري وأبو حاتم: متروك.

وقال أبو حاتم أيضا والنسائي: يضع الحديث.

قال أحمد بن حنبل: هو كذاب، يقلب الاحاديث، يلقى حديث ابن أخي الزهري

على معمر ونحو ذا.

قال الخطيب (1) في تاريخه:استقر الاجماع على وهن الواقدي.


الرواية الثانية

(دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم بمارية القبطية سريته بيت حفصة بنت عمر فوجدتها معه فقالت يا رسول الله في بيتي من بين بيوت نسائك قال فإنها علي حرام أن أمسها يا حفصة واكتمي هذا علي فخرجت حتى أتت عائشة فقالت يا بنت أبي بكر ألا أبشرك قالت بماذا قالت وجدت مارية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي فقلت يا رسول الله في بيتي من بين بيوت نسائك وكان أول السرور أن حرمها على نفسه ثم قال لي يا حفصة ألا أبشرك فقلت بلى بأبي وأمي يا رسول الله فأعلمني أن أباك يلي الأمر من بعدي وأن أبي يليه بعد أبيك وقد استكتمني ذلك فاكتميه فأنزل الله عز وجل { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك } أي من مارية { تبتغي مرضات أزواجك والله غفور رحيم } أي لما كان منك { قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا } يعنى حفصة { فلما نبأت به } يعني عائشة { وأظهره الله عليه } يعني بالقرآن { عرف بعضه } عرف حفصة ما أظهر من أمر مارية { وأعرض عن بعض } عن ما أخبرت به من أمر أبي بكر وعمر فلم يبده عليها { فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير } ثم أقبل عليها يعاتبها فقال { إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين } يعني أبا بكر وعمر { والملائكة بعد ذلك ظهير عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكارا } فوعده من الثيبات آسية بنت مزاحم امرأة فرعون وأخت نوح ومن الأبكار مريم ابنة عمران وأخت موسى عليهما السلام

الراوي: أبو هريرة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/129

خلاصة حكم المحدث: [فيه] موسى بن جعفر بن أبي كثير عن عمه قال الذهبي‏‏ مجهول وخبره ساقط



اما الحديث الصحيح وسبب نزول الآية فمغاير لما سبق


أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمكث عند زينب بنت جحش ، ويشرب عندها عسلا ، فتواصيت أنا وحفصة ، أن أيتنا دخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم فلتقل : إني أجد فيك ريح مغافير ، أكلت مغافير ، فدخل على إحداهما فقالت له ذلك ، فقال : ( بل شربت عسلا عند زينب بنت جحش ، ولن أعود له ) فنزلت : يا أيهاالنبيلمتحرم ما أحل الله لك - إلى - إن تتوبا إلى الله لعائشة وحفصة : وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه . لقوله : ( بل شربت عسلا ) .

الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5267


ذُكرت الرواية في كتب الشيعة

- أحاديث أم المؤمنين عائشة - السيد مرتضى العسكري ج 2 ص 83 : -

فصل / قصة المظاهرة والتحريم ، وكان المهم أن يطعنوا في أم المؤمنين رضي الله عنها ولم يكلفوا أنفسهم أن يبرؤا النبي صلى الله عليه وسلم بحجة أنهم يذكرون سبب المظاهرة .قال :

كان ذلكم خلاصة ما جاء في سورة التحريم ، وأجمعت الروايات وتواترت عن غير أم المؤمنين عائشة ان المتظاهرتين على رسول الله ( ص ) هما أم المؤمنين عائشة وأم المؤمنين حفصة .

واختلفت روايات أم المؤمنين عائشة في ذكرالمتظاهرة الثانية معها ، وذكرت ان الذي حرمه الرسول ( ص ) على نفسه هو العسل ، ولا يليق بعظمة الباري جل اسمه وحكمته ان يجيش لهذا الأمر ملائكته وصالح المؤمنين .

خلاصة بحثي التحريم والتخيير ونتيجتهما


أ - قصة التحريم :

نزلت سورة التحريم في شأن أمي المؤمنين عائشة وحفصة بسبب ان رسول الله ( ص ) أصاب جاريته مارية في يوم عائشة وبيت حفصة فتألمت حفصة من ذلك فحرم الرسول ( ص ) مارية على نفسه تطييبا لخاطرها ، واستكتمها الخبر فأنبأت أم المؤمنين عائشة بذلك وتظاهرتا على رسول الله ( ص ) فانبأه الله على ما تظاهرتا عليه ، فأنبأ الرسول حفصة ببعض ما تظاهرتا عليه واعرض عن ذكر بعض ما انبأه الله لها تكرما ، ثم خاطبهما الله وقال :

( إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ ) ثم تهديد بالتطليق في الدنيا وبعد ذلك تهديد بعذاب الآخرة ، ودعوة ثانية لعامة المؤمنين بالتوبة النصوح اي الخالصة من التردد وبتخويف وتهديد بعذاب الآخرة ، وذكر لحال النبي ( ص ) والذين آمنوا معه يومذاك ، ثم ضرب مثلا بسوء عاقبة زوجتي رسولين خانتا زوجيهما في مقابل حسن عاقبة مؤمنتين .

* * *

كان ذلكم خلاصة ما جاء في سورة التحريم ، وأجمعت الروايات وتواترت عن غير أم المؤمنين عائشة ان المتظاهرتين على رسول الله ( ص ) هما أم المؤمنين عائشة وأم المؤمنين حفصة .

واختلفت روايات أم المؤمنين عائشة في ذكر المتظاهرة الثانية معها ، وذكرت ان الذي حرمه الرسول ( ص ) على نفسه هو العسل ، ولا يليق بعظمة الباري جل اسمه وحكمته ان يجيش لهذا الأمر ملائكته وصالح المؤمنين . ولا يتفق محتوى الآيات والتنصيص على ان المظاهرتين كانتا اثنتين مع رواية الخليفة عمر بأن الرسول ( ص ) طلق جميع أزواجه بسبب مطالبتهن الرسول ( ص ) بأكثر مما يتيسر له من النفقة ، وانما يناسب ذلك آيات التخيير التي أمر الله جل اسمه رسوله ( ص ) أن يخير أزواجه بين أن يمتعهن ويسرحهن سراحا جميلا . إن أردن الدنيا وزينتها وبين أن يخترن الله ورسوله والدار الآخرة التي أعد للمحسنات منهن فيها أجرا عظيما . ولم يشتهر فيها انه طلق نساءه فيما وانما الطلاق يناسب شأن المتظاهرتين عليه ، وفيها قال الله تعالى : ( عَسَى رَبُّهُ إِن طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِّنكُنَّ . . . )

فحلف الرسول ( ص ) أن لا يدخل عليهما شهرا تأديبا لهما ، ولعله كان يذهب في نوبتهما إلى مشربة مارية . ولما تم تسع وعشرون ليلة دخل في نوبتهما في بيتيهما وكان غاية الدعاية في خلط القصتين في بعض الروايات الدفاع عن حرمة أم المؤمنين عائشة وأم المؤمنين حفصة . اهـ


الشرح ونسف الشبهة ورد الرافضة :

ورد في متن الحديث الأول الأول لفظ (وهي حرام) ومفهوم أن معناها هي علي حرام وذلك بعد أن علمت نساءه من خلوته صلى الله عليه وسلم مع السبية ،والنبي لا يفعل الحرام وقد بعثه الله ليبين لأمته الحرام والحلال وإنما هذا من التحريف من سوء النية عند الرافضة في التفسير، وأما عن الآية فلا ينطبق مفهومها مع القصة وفيها : (فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير ) وهي عكس ما يدعيه الرافضة فالكتمان كان في خبر النبي صلى الله عليه وسلم أن أخبر عن بعض وكتم البعض، أما الرواية فكان النبي صلى الله عليه وسلم يطلب من حفصة هذا فلم تكتمه ، وفي الآية أن عائشة رضي الله عنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم من أنبأك هذا ؟ أما الرواية فلم تستفسر عائشة من النبي صلى الله عليه وسلم عن مصدر الخبر . في الآية أمر من الله بالتكفير عن نقض اليمين ولا يوجد دليل شرعي على أن الفاحشة لا تكون فيها عقوبة ويبقى حكم اليمين . أما عن خلط المرتضى العسكري في أن التحريم كان من شرب العسل فهو خلط منه وإنما قالت تفاسير أهل السنة أن التحريم كان لتقربه من السبية وهذا دليل على أن الروايتين متناقضتين تماماً والحاصل فيها أن الخطأ من قبل نساء النبي وليس من النبي حسب الطعن الخفي ، والتحريم لم يرضاه الله ورفعه بكفارة اليمين ، ولم يتم طلاق أي عائشة أو حفصة كما يدعون بل طلق غيرهن ، ولله الحمد .





يقول المفيد في كتابه (رسالة حول خبر مارية ) / المقدمة الصفحة الأولى :

حاول أعداء الاسلام تلطيخ سمعة بعض نسائه ،

حيث أن اتهامهن مثار لسقوط اعتبارهن عن الاعين فيمس صاحب البيت من ذلك شئ ،

وهو غاية ما يبنيه الحقراء الحاقدون ! أ هـ

سبحان الله! ومن فمكم ندينكم ! .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رد الشبهات/أن النبي صلى الله عليه فعل الفاحشة مع جارية وقال اكتمي عني وهي حرام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: