منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 بعض المعلومات عن طائفة الإباضية المعروفة عند العوام في الجزائر ببني ميزاب بمدينة غرداية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوسى
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام


انثى عدد المساهمات : 2027
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
الموقع :
المزاج المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: بعض المعلومات عن طائفة الإباضية المعروفة عند العوام في الجزائر ببني ميزاب بمدينة غرداية   الجمعة 22 فبراير - 10:07

بعض المعلومات عن طائفة الإباضية المعروفة عند العوام في الجزائر ببني ميزاب بمدينة غرداية
بعض المعلومات عن طائفة الإباضية المعروفة عند العوام في الجزائر ببني ميزاب بمدينة غرداية
بعض المعلومات عن طائفة الإباضية المعروفة عند العوام في الجزائر ببني ميزاب بمدينة غرداية
بعض المعلومات عن طائفة الإباضية المعروفة عند العوام في الجزائر ببني ميزاب بمدينة غرداية
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه والتابعين ومن اتّبع أثرهم واقتدى بهم إلى يوم الدّين وبعد:
فقد تناقلتْ وسائل الإعلام عموماً وجريدة الفتنة ونشر الرذيلة –الشروق اليومي- خصوصاً ما جرى –منذ أشهر- من أحداث عنيفة دامية في منطقة بريان بمدينة غرداية جنوب الجزائر، وقد أبدا المُجتمعُ الجزائريُّ السُنّيُّ أسفه وحُزنه لما وقع في هذه الأحداث من خسائر وإتلاف للأموال والأنفس وانتهاك للأعراض.

والسلفيّون كغيرهم استنكروا هذه الأحداث، ونددوا بها وخطّأوا المُتسببين فيها، كيف لا وهو من أشدّ النّاس نبذا للعنف واستعمال الحديد.
فكم أوذوا –عُلماء وطُلاب علم وعاومّ- في سبيل استرجاع الجزائر وشعبها الأمن والأمان الذان حُرمت منهما طيلة عُشرية وُصفة بالمُظلمة وليس الخبر كالمُعاينة ولا يُنبّؤك مثل خبير.

ولكنّ بعض دُعاة الفتنة وأهل الصيد في الماء العكر أرادوا أن يستغلّوا هذه الفتنة لتمييع عقيدة الجزائريين السُّنّية وخلطها بالأفكار الإباضية الخارجية !
فقد قرأتُ في صحيفة الشروق اليومي –وهي من أشدّ الصُحُف عداءاً لأهل السنّة السلفيين- محاولة بعض الإباضيين التقريب بين ما هم عليه من ضلال وانحراف وما عليه عُموم الجزائريين من اتّباع للسنّة.
فمن ذلك مُطالبتهم بحذف كلمة ((خوارج)) من ترجمة الإباضية في كتُب التاريخ !!
ومُطالبة البعض الآخر بإنشاء مدارس ومعاهد لتكوين الأئمّة من الطرفين –السنّة والإباضية- !! واختار البعضُ إرسال بعض الأئمّة إلى سلطنة عُمان – مركز الأباضية منذُ القديم- لتكوينهم وتعليمهم !!!

والمُصيبة أنّ بعض من يتكلّمون باسم الدّين عندنا ومن المحسوبين على أهل السنّة والموصوفين –بُهتاناً وزوراً- بالمالكية (!) قد أبدوا موافقتهم على هذه المطالب دفعاً للفتنة زعموا !! ألا في الفتنة سقطوا !!! ألا يعلمُ أولئك أنّ الفتنة أشدّ من القتل ؟! والفتنة الشرك ! فتنة المرء في دينه أشدُّ عليه من أن يُقتل في اليوم مائة مرّة !!
ولقد أحسن الشاعر أحمد شوقي حين قال عن أمثال هؤلاء :

أثّر البهتان فيه
وانطلى الزور عليه
ملأ الجو صراخا
بحياة قاتليه
يا له من ببغاء

عقله في أذنيه

لأجل هذا أحببتُ أن أنشُر هذا الموضوع في المنتديات حتى يعلم النّاسُ عموماً والجزائريّون خصوصاً من هم الإباضية وإلى أيّ شيء يدعون ؟!

هذا وأسألُ الله جلّ وعلى أن يُرينا الحقّ حقّاً ويرينا الباطل باطلاً و]رزقنا اجتناب هذا واتّباع ذاك، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم.

فصل

التعريف بالإباضية الخوارج
الإباضية أو الأباضية طائفة ضالة وفرقة من فرق الخوارج كلاب النّار، ذكر ذلك كلّ من صنّف في مقالات الفرق كالشهرستاني وابن حزم وعبد القاهر البغدادي والأشعري وغيرهم.
فمثلا قال الإمام أبو سعد عبد الكريم السمعاني رحمه الله (ت 562هـ): ((الإباضي: بكسر الألف وفتح الباء الموحدة وفي آخره الضاد المعجمة، هذه النّسبة إلى جماعة من الخوارج يقال لهم الإباضية، ...)) (الأنساب 1/87)

وقال الحافظ ابن حجر في ترجمة إبراهيم بن قطن القيرواني المهدي:
...ذكره الزبيدي في طبقات النحاة وقال كان يرى رأى الخوارج الاباضية (1/93 رقم267).

فلا مجال لدُعاة التلبيس والتدليس لمحو هذه الحقيقة التاريخية العفنة.

وترجع نسبة هذه الطائفة الضالة إلى رجل يُدعى: عبد الله بن إباض أو أباض على خلاف في فتح الهمزة وكسرها بين إباضية الجزائر وإباضية عمان.
قال الحافظ ابن حجر في لسان الميزان: ((عبد الله بن إباض التميمي الاباضي رأس الاباضية من الخوارج وهم فرقة كبيرة وكان هو فيما قيل رجع عن بدعته فتبرأ أصحابه منه واستمرت نسبتهم اليه ومن مقالتهم أنّّ من اتى كبيرة فقد جهل الله فهو كافر لجهله بالله لا لإتيانه الكبيرة)) (3/248 رقم1083)


((وقد اختلف مؤرخواالفرق في هوية ابن إباض، فمنهم من يذهب إلى أنه ‏هو الذي خرج أيام مروان بن محمدآخر خلفاء بني أمية كما رجّحه الشهرستاني في كتابه ((الملل والنحل))، ومنهم من ذهبإلى أن ابن إباض هذا ‏كان مع نافع بن الأزرق الخارجي ثم انشق عنه وفارقه، كما قاله الطبري فيتاريخه، ‏والإباضية أنفسهم يؤكدون ما مال إليه الطبري ويقولون: أن ابن إباض ‏ظهر فيأيام معاوية، وعاش إلى زمن عبد الملك بن مروان، وكان في أول ‏أمره مع نافع بنالأزرق الخارجي، ثم اختلف معه وفارقه ورد عليه كما جاء في ‏كتاب ((العقود الفضية في أصولالإباضية)).‏(بتصرّف من مقال للشيخ أبي عبد الباري عبد الحميد العربي حول مسند الربيع منشور على موقعه)
والإباضية طوائف وفرق أذكر منها ما ذكره الشهرستاني في ((الملل والنّحل 1/146 المكتبة التوفيقية تحقيق محمد بن فريد)): قال بعد ذكر جملة من مقالاتهم: ((وهم جماعات مُتفرّقون في مذاهبهم، تفرّق الثعالبة، والعجاردة.
أ‌- الحفصيّة: هم أتباع حفص بن أبي المقدام ...
ب‌- الحارثيّة: أصحاب الحارث الإباضي ...
ت‌- اليزيديّة: أصحاب يزيد بن أنيسة ... ))


وقال فيهم عبد القاهر البغدادي رحمه الله: ((هم أتباع عبد الله بن أباض، أحد بني مرة بن عبيدة من بني تميم، وهم فرقة من الخوارج قالت بإمامته وافترقت هذه الجماعة فيما بينها فرقا يجمعها القول بأن كفار هذه الامة براءاء من الشرك والايمان وانهم ليسوا مؤمنين ولا مشركين ولكنهم كفارا.

وهم فرق أربع: الحفصية والحارثية واليزيدية وأصحاب طاعة لا يراد الله بها)).(الفرق بين الفرق ص 70 بتصرّف).

قال الإمام السمعاني رحمه الله: ((والإباضية جماعة وفرق مختلفة العقائد يُكفّرُ بعضهم بعضاً)) (الأنساب 1/87)

وطائفة تنقسم إلى طوائف مختلفة ومتناحرة يضلّل بعضها البعض لا خير فيها، وصدق الله تعالى إذ يقول: ((ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا)).


فصل

براءة الإمام أبي الشعثاء جابر بن زيد الأزدي رحمه الله من الإباضية براءة الذئب من دم يوسف !
إنّ الإباضية -كغيرها من فرق الضلال- تدّعي صلتها بكبار علماء الأمّة وأحبارها وساداتها فكما نسبت الرافضة نفسها إلى علي وابنه الحسين رضي الله عنهما وإلى جعفر الصادق رحمه الله وكما نسبت الصوفية نفسها إلى أبي ذرّ الغفاري رضي الله عنه وإلى الحسن البصري رحمه الله تعالى فقد نسبت الإباضية نفسها إلى رجل من كبار فقهاء الأمّة ومن سادات الأمّة أعني به الحبر الجليل جابر بن زيد الأزدي المكنى بأبي الشعثاء تلميذ حبر الأمّة عبد الله بن عبّاس رضي الله عنهما.

قال الإمام ابن أبي حاتم في كتابه الجرح والتعديل (2/494) في ترجمة بحر العلوم أبي الشعثاء جابر بن زيد رحمه الله:
((جابر بن زيد أبو الشعثاء الأزدي اليحمدي روى عن بن عباس والحكم بن عمرو وابن عمر روى عنه عمرو بن دينار وقتادة وعمرو بن هرم سمعت أبى يقول ذلك.

حدثنا عبد الرحمن نا محمد بن عبد الله بن يزيد المقرىء نا سفيان عن عمرو يعنى بن دينار عن عطاء أنّ بن عباس قال:
(( لو أن أهل البصرة نزلوا عند قول جابر بن زيد لأوسعهم علما عن كتاب الله عز وجل)) وربما قال: ((عما في كتاب الله عز وجل)).

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبى نا بن نفيل الحراني نا عتاب عن خصيف قال قال عكرمة كان بن عباس يقول هو أحد العلماء يعنى جابر بن زيد.

حدثنا عبد الرحمن حدثني أبى نا أبو حفص الصيرفي قال حدثني عرعرة بن البرند ثنا تميم بن حدير عن الرباب قال سألت بن عباس عن شيء فقال: تسألونى وفيكم جابر بن زيد.)). اهـ

أمّا عن هذه النّسبة المكذوبة والفرية المصنوعة فيقول الإمام ابن أبي حاتم رحمهما الله تعالى في نفس الصفحة ونفس الجزء:

(( حدثنا عبد الرحمن نا أحمد بن سنان نا عبد الرحمن بن مهدى عن أبى هلال عن داود عن عزرة قال دخلت على جابر بن زيد فقلت ان هؤلاء القوم ينتحلونك يعنى الاباضية قال- أي جابرا رحمه الله- أبرأ الى الله عز وجل من ذلك)). اهـ (رقم 2032) وراجع : تاريخ يحيى بن معين (2/73).

وذكر أبو نُعيم في حليته بإسناده عن هند بنت المهلب وذكروا عندها جابر بن زيد فقالوا إنه كان أباضيا.
فقالت: كان جابر بن زيد أشد الناس انقطاعا إلي وإلى أمي فما أعلم شيئا كان يقربني الى الله إلا أمرني به ولا شيئا يباعدني عن الله عز وجل إلا نهاني عنه وما دعاني إلى الاباضية قط ولا أمرني بها وان كان ليأمرني أن أضع الخمار ووضعت يدها على الجبهة. اهـ (حلية الأولياء 3/89 دار الكتاب العربي ط4)

(والإباضية يعتبرون جابر بن زيد المؤسس الحقيقي للمذهب، بينما كان ابن إباض المسؤول عن الدعوة في شتى الأقطار .
انظر : الأصول التاريخية للفرقة الإباضية لعوض محمد خليفات ( ص 29 ) .) (مسيرة ركب الشيطان عبر تاريخ الإسلام لأبي عبد اله الذهبي)

فصل
موقف الإمام مالك رحمه الله من الإباضية

قال الحافظ الفذ أبو عمر ابن عبد البر النمري رحمه الله تعالى: ((وقد رأى مالك استتابة الاباضية والقدرية فإن تابوا والا قُتلوا ذكر ذلك إسمعيل القاضي عن أبي ثابت عن ابن القاسم وقال قلت لأبي ثابت هذا رأى مالك في هؤلاء حسب قال بل في كل أهل البدع.
قال القاضي: وإنما رأى مالك ذلك فيهم لافسادهم في الارض وهم أعظم إفسادا من المحاربين لأن إفساد الدين اعظم من إفساد المال لا أنهم كفار)) التمهيد 4/238
فصل
موقف الإباضية من مخالفيهم:


إنّ موقف هذه النّحلة الخارجية لا يختلف كثيرا عن موقف سائر الخوارج المتمثّل في تكفير المخالفين واستباحة دماءهم وأموالهم.فقالوا: ((إن الواجب أن يستتيبوا من خالفهم في تنزيل أو تأويل , فإن تاب وإلا قتل, كان ذلك الخلاف فيما يسع جهله أو فيما لايسع جهله )) . انظر مقالات الاسلاميين1/186 .
فصل
موقف الإباضية من أهل المعاصي:


قال الإمام أبو الحسن الأشعري رحمه الله في المقالات : ((والإباضية يقولون إن جميع ما افترض الله سبحانه على خلقه إيمان , وإن كل كبيرة فهي كفر نعمة , لا كفر شرك , وإن مرتكبي الكبائر في النار خالدون فيها .)) اهـ انظر مقالات الاسلاميين1/189 .

وقالوا : من زنى أو سرق أقيم عليه الحد ثم استتيب فإن تاب وإلا قتل .

وقالوا : الإصرار على أي ذنب كان كفر. انظر مقالات الاسلاميينSad(1/186-187))

وقالت اليزيدية منهم: ((إنّ أصحاب الحدود من موافقيهم وغيرهم: كفّار مشركون. وكلّ ذنب صغير أو كبير فهو شرك)) (الملل والنّحل 1/147)

وهذه عين عقيدة الخوارج المارقة وهي مبنية على أصل من أصولهم الفاسدة وهو نفي الشفاعة لأصحاب الكبائر من أمّة محمّد صلى الله عليه وسلّم.

يروي محدّثُ الإباضية المدعو الربيع بن حبيب الفراهيدي في مُسنده ّأو جامعه (!؟) الصحيح (!؟) برقم (1004) حديثاً مُختلقاً مصنوعاً مكذوباً لفظه: ((ليست الشفاعة لأهل الكبائر من أمتي))!!! وهو معارض أشدّ المعارضة لصريح قوله عليه الصلاة والسلام فيما صحّ عنه: ((شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي)) !!

ولا يخفى عليكم أنّ النّصوص تواترت في إثبات الشفاعة لأصحاب الكبائر من أمّة محمّد صلى الله عليه وسلّم ولا يُنكرُها إلا كلبٌ من كلاب النّار
فصل
موقف الإباضية من ولاة الأمور:


هو موقف كلّ خارجي مارق يقرأ القرآن لا يتجاوز تُرقوته يمرُق من الدّين كما يمرُق السهم من الرميّة. بل إنّّ عبد الله بن إباض هذا قد كانت له جولات في مواجهة حكام زمانه.

قَالَ فقيههم مُحَمَّد بن يوسف بن عيسى أطفيش فِي ((شرح النيل وشفاء العليل)) فِي الفقه الإباضي (14/311):

((قَالَ الشيخ يوسف بن إبراهيم: إن العلماء اختلفوا فِي الخروج عَلَى السلاطين الظلمة عَلَى ثلاثة مذاهب:
فذهبت الأشعرية إلى تَحريم الخروج عليهم،

وذهبت الخوارج إلى وجوب الخروج عليهم عَلَى الضعيف والقوي حتَّى قَالَ قائلهم:
أبا خالد انفر فلست بِخالـد *****وما جعل الرَّحْمَن عذرًا لقاعد
أتزعم أن الْخارجي عَلَى الْهدى*****وأنت مقيم بين عاص وجاحد
وذهبت أصحابنا - أي الإباضية - إلى جواز الأمرين)). اهـ

وَقَالَ أيضًا فِي (14/343): ((فإذا أحدث الإمام وحارب وَكَان المسلمونَ غالبون قتلوه، وولوا غيره، كما فعلوا بعثمان، وإن لَم يكونوا غالبين فلا يَجوز أن يُقاتلوه حتَّى يُقيموا إمامًا يقاتلون معه، كفعل أهل النهروان فِي علي )) اهـ

قلتُ: قاتله الله
فصل
موقف الإباضية من صفات الله تعالى
:



اعلم رحمك الله أنّ الإباضية في باب الإيمان بصفات الله تعالى معتزلة وجهمية أقحاح ! فهم ينفون عن الله تعالى كلّ ما أثبته الله لنفسه في كتابه أو على لسان رسوله من صفات الكمال ونُعوت الجلال.

ولذلك فهم يقولون بعقيدة خلق القرآن الكفرية -التي لاقى المُسلمون منها ما لا يخفى على العوام- وبكلّ عقيدة تنجم عن نفي صفاة الله تعالى كنفي الإستواء على العرش وتفسيره باستواء أمر الله وبالهيمنة والسيطرة!!

ونفي علوّ الله على خلقه وبالتالي القول بأنّه تعالى في كلّ مكان !!

ونفي صفة الوجه واليدين والعينين وهلم جرا.

ومن عقائدهم الباطلة كذلك نفيهم رؤية المؤمنين ربّهم يوم القيامة !! وهم بذلك يردّون عشرات النّصوص الدالّة على أنّ المؤمنين يروا ربّم بالأبصار في جنّة النّعيم.

وكذا إنكارهم لحقيقة الميزان والصراط وعذاب القبر وغيرها من العقائد.

وكلّ هذه العقائد الباطلة والكفرية لا يُنكرها إباضية هذا العصر بل هم يتبجّحون بها وينتصرون لها ويطلبون المناظرة حولها !!

فهذا المدعو أحمد الخليلي –مُفتي سلطنة عمان- يطلُبُ المُناظرة من علماء السنّة ويشترط أن تكون على الهواء مُباشرة وتُذاع وتُنشر في وسائل الإعلام !! (سمعتُ ذلك في شريط للإمام الألباني رحمه الله)

ولستُ أدري، ألا يخشى هذا المسكين من حيدة كحيدة عبد العزيز الكناني رحمه الله ؟!
فصل
في رحلة البّحث عن الربيع بن حبيب مُحدّث الإباضية !



إنّ الإباضية (يزعمون أن أبا عبيدة مسلم بن أبي كريمة –شيخ الربيع بن حبيب- تتلمذ على جابر بن زيد وتزعّم الحركة الإباضية بعده ، فلماذا عُرف جابر بن زيد ، ولم يُعرف هو، ولا تلميذه الربيع ابن حبيب، مع أنهما كانا يقودا حركة بأكملها، والقادة هم أول من يُعرف، بل إن من يتتبع ذاك الصراع الطويل للخوارج بأكملهم مع الأمويين والعباسيين يجد زعماء الخوارج معروفين، ومواقفهم وشجاعتهم معروفة، ولكن لم يرد لأبي عبيدة مسلم بن أبي كريمة ولا تلميذه الربيع بن حبيب أدنى ذكر .

وكذلك أيضاً فإن تلاميذ جابر بن زيد معروفون، ولم يُذكر فيهم أبو عبيدة، فكيف يمكن التسليم لهم بأن الربيع بن حبيب تتلمذ عليه رجال من الشرق والغرب من العرب والبربر ؟

أما كان يُعرف واحد من هؤلاء الرجال يقول في ذلك الوقت: حدثني الربيع بن حبيب حتى نعلم أن الله خلقه ؟!!!)

التعريف بالربيع بن حبيب محدّث الإباضية الخوارج


الربيع بن حبيب بن عمروالفرهيدي أبو عمرو البصري: يقال إنّ أصله من عُمان منقضفان، قصد ‏البصرة وأدرك جابر وأخذ عنه، وآلت إليه رئاسة المذهب الأباضي بعد ‏أبيعبيدة، ورحل في آخر عمره إلى عُمان عاصمة السلطنة حاليا، ومات ‏بها في النصف الثانيمن القرن الهجري. هذا ما تحكيه بعض الكتب –المعاصرة- في ترجمة هذا الرجل الوهمي والشخصية الأسطورية.

أقول هذا لأنّي أعترف وأُقرُّ بأنّي عجزتُ عن إيجاد ترجمة وافية ومعلومات شافية ومصادر كافية تتحدثُ عن هذا الرجل !!

نعم، لقد بحثتُ عن الربيع بن حبيب في كثير من كتب التراجم والسير فما عثرتُ على ضالتي، وبعد جهد كبير من البحث عن المدعو "الربيع بن حبيب الفراهيدي"تأكّدت عندي أمور:


الأولى: إنّ المدعو "الربيع بن حبيب" شخصية أسطورية وهمية لا وجود لها في التاريخ، ولم تلده رحم امرأة، وإنما نسجها خيال الإباضية لنصرة باطلهم، (فهم يزعمون أنه قاد الحركة الإباضية بالبصرة تعليقاً وتنظيماً ، وأنه ثقة مرتضى تتلمذ عليه رجال من الشرق والغرب من العرب والبربر ، وأنه توفي سنة 170 هـ .

ونحن بدورنا نسألهم فنقول: أنَّى لكم هذا ؟

ومن أين أخذتموه ؟

أعطونا مرجعاً من المراجع القديمة المعروفة قبل سنة 1000 للهجرة، سواء كان ذلك المرجع لأهل السنة، أو للإباضية، أو للرافضة، أو لليهود، أو للنصارى، أو لغيرهم !!

أما المراجع الحديثةكالأعلام للزركلي، أو معجم المؤلفين لعمر رضى كحالة أو نحوها فهي تؤكد على أن هذه الشخصية اختلقت مؤخراً، وهي إنما تلقت هذه المعلومات في إباضية هذا العصر.

ومن تأمل كتب الرجال كطبقات ابن سعد، والتاريخ الكبير للبخاري، والجرح والتعديل لأبن أبي حاتم، ونحوهامن كتب التراجم ، يعلم علم يقينياً أنه ما من شخصية عرفت بعلماء أو دعوة أو غيرها – وبالأخص القرون الثلاثة الأولى – إلا ونجد عنها خبراً – ولومجرد ذكر – فكيف يمكن أن تعيش هذه الشخصية في بلاد كالبصرة ، في تلك الفترة ، وتقودحركة علمية ، ويتتلمذ عليها رجال من الشرقوالغرب ، ومع ذلك لا تذكر بحرف ؟! )

الثانية: إنّ شيخ الربيع بن حبيب المدعو "أبوعبيدة مسلم ابن أبي كريمة" التيمي بالولاء،شخصية أسطورية هو الآخر !! ذلك أنّه لا وجود لذكره ولا لترجمته في كتب الرجال ولا كتب السير عند جميع طوائف الإسلام وغير الإسلام !!!


الثالثة: إنّ مرتب مُسند (!) الربيع بن حبيبواسمه"أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني"، وهو _كما يزعمون _متأخر في القرن السادس، وما قلناه عن الربيع وشيخه نقوله عن هذا أيضاً، لأنه لا توجد له ترجمة في كتب الرجال التي عنيت بترجمة أهل ذلك العصر كالتكملة لوفيات النقلة، أو سير أعلام النبلاء، أو تاريخ الإسلام، أو غيرها، فجميع هذه الشخصيات التي لها علاقة مباشرة بالكتاب شخصيات مجهولة ندين الله عز وجل بأنها لم تنفخ فيها روح، ولم تطأ على أرض.

الرابعة: إنّ ما يُسمّى خطأً بمُسند الربيع –فضلا عن الجامع الصحيح!- لم يعرف النّور إلا في العصور المُتأخّرة وهو من وضع كذّابي الإباضية ليُعطوا لما هم عليه من انحراف وسوء اعتقاد صبغة شرعية !!
(فلو كان الربيع بن حبيب ومسنده معروفين، لاشتهرا إن كان الربيع ثقة وكان مسنده صحيحاً، أو لتكلم عنه العلماء إن كان الربيع غير ثقة وكان الكتاب مطعوناً فيه!
ولو كان هذا الكتاب موجوداً منذ ذلك التاريخ الذي يزعمونه سنة 170 هـ تقريباً، وأحاديثه معروفة، لاشتهر شهرة عظيمة بسبب أسانيده العالية، وكان الأقدمون من علمائنا يحرصون حرصاً بالغاً على علو الإسناد – كما هو حال هذا الكتاب – ولم يكونوا يمتنعون من الرواية عن الخوارج، فقد رووا عن عمران بن حطّان الذي امتدح عبد الرحمن بن ملجم في قتله علياً رضي الله عنه، فمن المعروف أن البخاري أخرج له في صحيحه، فلو كان الربيع – وإن كان خارجياً – يروي هذه الأحاديث وهو ثقة، لكان معروفاً، ولعرف الكتاب، ولعرفت تلك الأحاديث، حتى وإن كان غير مرضي عنه !
استفدتُ في هذا الفصلمن مناظرة الشيخ سعد بن عبد الله بن حميد مع الظافر الإباضي حول مُسند الربيع بتاريخ 19 سبتمبر 1999م.

فصل


شهادة إمام المحدّثين في هذا العصر على الربيع بن حبيب وكتابه

قال الإمام الألباني رحمه الله في ((صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ص 188)): ( ... ورواه ربيعهم في مسنده المجهول).

وقال أيضاً في رده على عز الدين بليق عند قوله في كتابه منهاج الصالحين (ص Cool: ( وقد انتقيت أكثر الأحاديث من كتب الحديث الستة والجامع الصحيح مسند الإمام الربيع بن حبيب.. ) قال رحمه الله: ((الربيع هذا ليس إماماً من أئمتنا، وإنما هو إمام لبعض الفرق الإسلامية من الخوارج ، وهو نكرة لا يُعرف هو ولا مسنده عند علمائنا)) .

هذا آخر ما أحببتُ بيانه في هذا الجمع المختصر، والحقيقة أنّي –وأنا أكتبُ هذه الكلمات- تجمّعت لديَّ مراجع لا بأس بها تُبيّنُ ما عليه الإباضية من انحراف وضلال وتفضحهم وتكشف باطنهم وتهتك أسرارهم، ولكنّي آثرتُ أن أنشُر ما جمعتهُ الآن فيهم وإن كان في العمر بقيّة فسأحاولُ التوسُّع والبسط في الموضوع والحمد لله أوّلا وآخرا ولله الأمر من قبل ومن بعدُ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل
 
بعض المعلومات عن طائفة الإباضية المعروفة عند العوام في الجزائر ببني ميزاب بمدينة غرداية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» احكي ببلاش من هاتفك الخلوي!!
» كلمات و عبارات شكر للمواضيع
» الحاله النفسيه وعلاقتها بجميع الامراض بقلم الدكتور احمد خديوي
» بيتزا ببروني
» اسئلة بنت الشاطئ ((قراءة))

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: