منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 حقوق الإنسان في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام عبد الله
عضوVIP
عضوVIP


انثى عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: حقوق الإنسان في الإسلام   الجمعة 22 فبراير - 15:34

حقوق الإنسان في الإسلام
حقوق الإنسان في الإسلام
حقوق الإنسان في الإسلام
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
حقوق الإنسان في الإسلام
الحمد لله الذي هدانا إلى صراطه المستقيم، وأرشدنا إلى طريقه القويم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له منَّ على عباده بنعمة الإسلام وحفظ كرامة الإنسان، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله، أرحم الخلق بالعالمين، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيراً، أما بعد: فاتقوا الله أيها المؤمنون: واعلموا أن التقوى خير زاد للفوز بجنات النعيم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (آل عمران:102).

عباد الله: جاءت الشريعة الإسلامية لتحقيق مصالح العباد في المعاش والمعاد، فما من حكم شرعه الله أمراً كان أو نهياً إلا وهو جالب لمصلحة، أو دارئ لمفسدة، أو جالب ودارئ لها في آن واحد.

وهذه المصالح هي جماع حقوق الإنسان، التي أمر الشرع بحفظها وهي حفظ الدين، والنفس، والعقل، والنسل، والمال، وهذه الضرورات الخمس وما يخدمها ويكملها هي المصالح المقصودة للشارع من تشريع الأحكام، ولا يخرج عنها أي حكم من أحكام الشريعة الإسلامية أمراً كان أو نهياً.

وما نراه وما نسمعه من دعاوى الغرب بأنه قائم على حفظ حقوق الإنسان ومصالحه، وأنه وضع القوانين الحاكمة لذلك، وجاء بشيء جديد لا يوجد في دين الإسلام، وقد انطلى هذا الأمر على بعض الجهال مع أن الأمر على خلاف ذلك تماماً. فالله جل وعلا أرسل الرسل وأنزل الكتب لأجل إسعاد البشرية وحفظ مصالحها وحماية حقوقها المشروعة، قال تعالى:{لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْط..}(الحديد:25)، وبيَّن أن الغاية من ذلك هي إقامة القسط والعدل بين الناس، وذلك بإعطاء كل ذي حق حقه، ووضع كل شيء في موضعه، وبهذا يسعد الناس وتحفظ حقوقهم ومصالحهم، وأما دعاوى الغرب وقوانينه فمعظمها سبقه الإسلام فيها إلا ما كان من هذه القوانين فيه ظلم أو عدوان أو كان يهدم الضرورات الخمس التي جاءت الشرائع السماوية كلها بكفالتها وحفظها، فالإسلام من هذه وأمثالها براء.

ومن العجيب الغريب أن الغرب الذي يدعي العناية بحقوق الإنسان هو الذي يعتدي على أخص هذه الحقوق وأهمها، فقتل الآلاف عندهم شيء عادي، والاعتداء على الحرمات والأعراض، واحتلال البلاد وسلب مقدراتها ونهب خيراتها كل ذلك مباح لهم، وشاهد الحال في كثير من بلاد المسلمين.

عباد الله: شريعة الإسلام قائمة على العدل والقسط، والمصلحة والحكمة والإحسان والرحمة، والله سبحانه وتعالى من كمال رحمته بعباده وعظيم فضله عليهم لا يأمرهم إلا بالعدل والحق، والإحسان والبر، ولا ينهاهم إلا عن الظلم والباطل، والفحشاء والمنكر، كما قال جل وعلا:{إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُون} (النحل:90).

إن حقوق الإنسان في الإسلام مصدرها الوحي المعصوم من الكتاب والسنة، أما في القوانين والمواثيق الدولية فمصدرها الفكر البشري القاصر، وهذا الفكر يخطئ أكثر مما يصيب، لما فيه من ضعف وقصور وعجز عن إدراك الأمور والإحاطة بالأشياء. ولهذا فإن حقوق الإنسان في الإسلام حقوق أصيلة أبدية لا تقبل حذفاً ولا تعديلاً ولا نسخاً ولا تعطيلاً، فهي حقوق ملزمةٌ شَرَعَها الربُّ جل وعلا، فليس من حق بشر كائناً من كان أن يعطلها أو يتعدى عليها.

عباد الله: تتميز حقوق الإنسان في الإسلام بخصائص ومميزات لا توجد في الاتفاقيات والقوانين الدولية، ومن أهم تلك الخصائص والمميزات:
أولاً: أن الشريعة الإسلامية جاءت بتقرير كرامة الإنسان، وتفضيله على سائر المخلوقات، وإسباغ النعم عليه، وتسخير ما في السموات والأرض له،وتحريم ظلمه وانتهاك حقوقه، قال جل وعلا:{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً}(الإسراء:70) وقد تقرر ذلك لكل البشر على اختلاف أجناسهم وأعراقهم، وألوانهم ولغاتهم، وأديانهم وبلدانهم، قال تعالى:{وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى}(المائدة:Cool،

كما جاء التحريم بعدم الظلم لأي نفس سواء كانت مسلمة أو غير مسلمة، قال صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل أنه قالSadيا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا)(رواه مسلم)، وقال صلى الله عليه وسلمSadألا مَنْ ظَلَمَ مُعاهداً، أو انتقصه، أو كلَّفه فوق طاقته، أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفس، فأنا حجيجه يوم القيامة)(رواه أبو داود)، وهذا الحق مضمون أيضاً للبهائم والحيوانات كما ورد ذلك في العديد من الأحاديث النبوية.

ثانياً: التكريم الإلهي للإنسان بأن خلقه في أحسن تقويم؛ وزوده بالعلم والعقل؛ ونفخ فيه من روحه إكراماً وتشريفاً، وأمر ملائكته بالسجود له، وجعله خليفة في الأرض لإقامة أحكامه وتنفيذ وصاياه، ورزقه من أنواع الطيبات وفضله على كثير من المخلوقات، وسخر له جميع الكائنات، وأكرمه بإرسال الرسل إليه، وإنزال الكتب السماوية عليه، لتهديه للتي هي أقوم.

ثالثاً: انبثاقها من العقيدة الإسلامية: فمبدأ التوحيد القائم على شهادة أن لا إله إلا الله هو منطلق كل الحقوق والحريات، لأن الله تعالى الواحد الأحد الفرد الصمد خلق الناس أحراراً، ويريدهم أن يكونوا أحراراً، ويأمرهم بالمحافظة على الحقوق التي شرعها والحرص على الالتزام بها، ثم كلفهم شرعاً بالجهاد في سبيلها والدفاع عنها، ومنع الاعتداء عليها.

رابعاً: أنها شاملة لكل أنواع الحقوق؛ سواء الحقوق السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو الثقافية. كما أن هذه الحقوق عامة لكل الأفراد الخاضعين للنظام الإسلامي دون تمييز بينهم في تلك الحقوق بسبب اللون أو الجنس أو اللغة.

خامساً: أنها ثابتة ولا تقبل الإلغاء أو التبديل أو التعطيل: لأنها جزء من الشريعة الإسلامية. حيث أن وثائق البشر قابلة للتعديل غير متأبية على الإلغاء مهما جرى تحصينها بالنصوص .

سادساً: أن حقوق الإنسان في الإسلام ليست مطلقة بل مقيدة بعدم التعارض مع مقاصد الشريعة الإسلامية؛ وبالتالي بعدم الإضرار بمصالح الجماعة التي يعتبر الإنسان فرداً من أفرادها.

عباد الله: ومن أهم الحقوق التي كفلها الإسلام للإنسان:
أولاً: حق الحياة: فهذا الحق مكفول لكل إنسان، ويجب على سائر الأفراد أولاً والمجتمع ثانياً والدولة ثالثاً حماية هذا الحق من كل اعتداء.

ثانياً: حق الكرامة: فالإسلام نهى عن السباب والتنابز بالألقاب، وحرم الغيبة، والسخرية، وسوء الظن، وعَمِل على حفظ كرامته حتى بعد موته.

ثالثاً: حق الحرية: فالخلق كلهم عبيد لله تعالى وحده، والناس متساوون في الحرية الشخصية ما دامت لا تعتدي على حقوق الآخرين.

رابعاً: حق التعليم: ويتجلى ذلك في ترغيبه في التعليم وحثه عليه، وبذل الأسباب المعينة عليه.
خامساً: حق التملك والتصرف: فالإسلام يعترف بحق الملكية الفردية للإنسان وتمكينه من سلطة التصرف بملكه والاستفادة منه واستغلاله.

سادساً: حق العمل: فقد حث الإسلام على السعي لطلب المعاش في الأرض، وترك لكل إنسان الحق في أن يعمل ما يشاء وأن يكسب من الطرق المشروعة ما شاء أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}(الحجرات:13). بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية:
الحمد لله على فضله وإحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم الدين، أما بعد:
فاتقوا الله عباد الله: واعلموا أن تقواه خير زاد ليوم المعاد.

عباد الله: لقد سبق الإسلام كل الوثائق الوضعية التي وضعت من أجل حفظ حقوق الإنسان، سبق كافة المواثيق والإعلانات والاتفاقيات الدولية في تناولها وتأصيلها وحمايتها واحترامها منذ أكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان.

وهي حقوق أصيلة أبدية لا تقبل حذفاً ولا تعديلاً ولا نسخاً ولا تعطيلاً، إنما هي حقوق ملزمة للناس شرعها الخالق سبحانه وتعالى، وليس من حق بشر كائناً من كان أن يعطلها أو يتعدى عليها.

وحقوق الإنسان في المواثيق الدولية عبارة عن توصيات أو أحكام أدبية، أما في الإسلام فهي فريضة تتمتع بضمانات جزائية، وتبلغ درجة الحرمات وهي في هذا تمر بدرجات، فالحقوق مُسَلَّمة، ومن بعدها تدعمها الواجبات، ومن بعد الواجبات تحميها الحدود، ومن بعد الحدود ترتفع إلى الحرمات. ولها قدر من الحماية والضمانات وهذا لا يوجد لغيرها في أي من القوانين والمواثيق الأخرى.

فما أعظم هذا الدين الذي حفظ تلك الحقوق، وما أجل تلك الشريعة الغراء التي ما تركت صغيرة ولا كبيرة إلا بينت ووضحت كل ما يعود بالنفع على البشرية جمعاء.. أسأل الله جل وعلا أن يحفظ علينا ديننا، وأن يثبتنا عليه حتى نلقاه به.
هذا وصلوا وسلموا على الحبيب المصطفى فقد أمركم الله بذلك فقال جل من قائل عليماً:{إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً}(الأحزاب: ٥٦).



اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.

اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، اللهم إنا نسألك أن تحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كيد الكائدين وعبث العابثين، وأن تمن علينا وعلى المسلمين بعز الإسلام ونصر المسلمين.

اللهم فرج عن إخواننا المسلمين في كل مكان، وارفع عنهم الظلم عاجلاً غير آجل، وفرج عنهم ما هم فيه من الضيق والهم والغم، اللهم عليك بمن ظلمهم، اللهم أطبق عليهم قبضتك وبطشك، ورجزك وعذابك، اللهم عليك بالظالمين المعتدين على بلاد المسلمين، فإنهم قد بغوا وطغوا، وأكثروا في الأرض الفساد، اللهم صُبَّ عليهم سوط عذابك، اللهم خالف بين رأيهم وكلمتهم، اللهم شتت شملهم، وفرق صفهم، اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك، وعجل بوعدك ونصرك المبين، فإننا على ثقة ويقين، اللهم انصر دينك وكتابك وعبادك الصالحين.

اللهم وفق ولاة أمرنا لما تحب وترضى، ويسر لهم البطانة الصالحة الناصحة يا رب العالمين، اللهم وفقهم لكل خير، ويسره لهم يا أرحم الراحمين.

اللهم ارفع عنا الغلا والوبا، والربا والزنا، والزلازل والمحن، وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن عن بلدنا هذا خاصة وعن سائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين.

اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى. اللهم رد المسلمين إلى دينهـم رداً جميلاً، اللهم أصلح شبابنَا وبناتِنا، وأزواجَنا وذرياتِنا.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات. اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين.
{رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}(البقرة).

اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء إليك أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين. اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا غيثا مغيثا، سحا طبقاً، عاجلاً غير آجل، تسقي به البلاد وتنفع به العباد، وتجعله زاداً للحاضر والباد.
عباد الله: إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذا القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون، فاذكروا الله العظيم يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقوق الإنسان في الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: