منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 استدلال خاطئ بجواز شد الرحال إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: استدلال خاطئ بجواز شد الرحال إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم   السبت 23 فبراير - 13:39

استدلال خاطئ بجواز شد الرحال إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
استدلال خاطئ بجواز شد الرحال إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
استدلال خاطئ بجواز شد الرحال إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
استدلال خاطئ بجواز شد الرحال إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
قال تعالى في كتابه العزيز: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا * فَلا وَرَبِّكَ
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فهذه الآية الكريمة فيها حث الأمة على المجيئ إليه إذا ظلموا أنفسهم بشيء من المعاصي، أو وقعوا فيما هو أكبر من ذلك من الشرك، أو يجيئوا إليه تائبين نادمين حتى يستغفر لهم -عليه الصلاة والسلام-، وهذا المراد في حياته -صلى الله عليه وسلم-، وهو يدعو المنافقين وغيرهم إلى أن يأتوا إليه يعلنوا توبتهم ورجوعهم إلى الله -عز وجل-، ويطلب منهم -عليه الصلاة والسلام- أن يسأل الله أن يقبل توبتهم، وأن يصلح أحوالهم، ولهذا قال: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ[النساء: 64]، فطاعة الرسل بأمر الله، من أذن الله وأراد هدايته اهتدى، ومن لم يرد الله له الهداية لم يهتد، فالأمر -بيده سبحانه وتعالى-، ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ[التكوير: 29]، ثم قال: وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ أي النبي -عليه الصلاة والسلام–، فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ أي تائبين نادمين لا بمجرد القول، وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ أي دعا لهم بالمغفرة، لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا، فهو حث لهم، حث للعباد على أن يأتوا للنبي -صلى الله عليه وسلم-، يعلنوا عنده توبتهم، وليسأل الله لهم، وليس المراد بعد وفاته -صلى الله عليه وسلم- كما يظنه بعض الجهال، لا، بعد موته لا يؤتى لهذا الغرض، وإنما يؤتى للسلام عليه لمن كان في المدينة أو وصل إليها من خارجها، لقصد الصلاة في المسجد والقراءة فيه ونحو ذلك، فإذا أتى المسجد سلم على النبي -صلى الله عليه وسلم- وعلى صاحبيه، لكن لا يشد الرحل من أجل زيارة القبر فقط، بل من أجل المسجد، وتكون الزيارة تبعاً، تكون الزيارة للقبر الشريف وقبري صاحبيه الصديق وعمر، تابعة لزيارة المسجد، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى)، فالقبور لا يشد لها الرحال، ولكن متى وصل إلى المسجد وفي نيته السلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعلى صاحبيه، أو ليس في نيته ذلك، فإنه يشرع له أن يسلم على الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ويسلم على صاحبيه -رضي الله عنهما-، لكن لا يشد الرحل لأجل الزيارة فقط، زيارة القبر فقط، للحديث السابق. وأما ما يتعلق بالاستغفار والتوبة فهذا كان يكون في حياته، لا بعد وفاته، والدليل على هذا، أن الصحابة -رضي الله عنهم وأرضاهم- لم يفعلوا ذلك، وهم أعلم الناس بالنبي -صلى الله عليه وسلم- وأفقه الناس، ولأنه -صلى الله عليه وسلم- لا يملك ذلك بعد وفاته -عليه الصلاة والسلام-، كما قال -عليه الصلاة والسلام-: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له)، وأخبر -عليه الصلاة والسلام-، أن من صلى عليه تعرض صلاته عليه -عليه الصلاة والسلام-، هذا شيء خاص، بما يتعلق بالصلاة عليه -عليه الصلاة والسلام-، فمن صلى علي صلاة، صلى الله بها عليه عشراً، وقال -عليه الصلاة والسلام-: (أكثروا علي من الصلاة يوم الجمعة، فإن صلاتكم معروضة علي، قيل: يا رسول الله تعرض عليك وقد أرمت؟ يعني قد بليت قال: إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء)، فهذا خاص بالصلاة عليه -عليه الصلاة والسلام-، وفي اللفظ: (إن لله ملائكة سياحين، يبلغوني عن أمتي السلام)، هذا شيء خاص، بالصلاة والسلام عليه -صلى الله عليه وسلم-، أنه يبلغ بذلك، وأما أن يأتي من ظلم نفسه ليتوب عند القبر، وليستغفر عند القبر فهذا لا أصل له، بل هو منكر، ولا يجوز، وهو وسيلة للشرك، وسيلة إلى أن يأتي فيسأله الشفاعة، أو يسأله شفاء المريض، أو كذا أو كذا، أو يسأله أن يدعو له، وهذا لا يجوز؛ لأن هذا ليس من خصائصه -عليه الصلاة والسلام- بعد وفاته، ولا من خصائص غيره، فكل من مات لا يدعى ولا يطلب منه الشفاعة، لا النبي ولا غيره -عليه الصلاة والسلام-، وإنما الشفاعة تطلب منه في حياته -صلى الله عليه وسلم-، يقول الرجل: يا رسول الله! اشفع لي أن يغفر الله لي، اشفع لي أن يشفي الله مريضي، أن يرد غائبي، أن يعطيني كذا وكذا، وهكذا يوم القيامة، بعد البعث والنشور؛ لأنهم أحياء، فإن المؤمنين يأتون آدم ليشفع لهم حتى يقضى بينهم، فيعتذر ويحيلهم إلى نوح، فيعتذر نوح، ثم يحليهم نوح إلى إبراهيم فيعتذر، ثم يحيلهم إبراهيم إلى موسى فيعتذر، ثم يحليهم موسى إلى عيسى فيعتذر -عليهم الصلاة والسلام-، ثم يحيلهم عيسى إلى محمد -صلى الله عليه وسلم- فيقول: (أنا لها)، فيتقدم ويسجد تحت العرش -عليه الصلاة والسلام-، ويحمد ربه بمحامد عظيمة ثم يشفع في أهل الموقف حتى يقضى بينهم. وهكذا يشفع في أهل الجنة حتى يدخلوا الجنة، لأنه حي قائم موجود. أما في البرزخ بعد وفاته -صلى الله عليه وسلم- فلا يسئل الشفاعة ولا يسئل أن يستغفر للناس، ولا يسئل شفاء المريض، ولا رد الغائب ولا غير ذلك من الأمور، وهكذا بقية الأموات لا يسألون شيئاً من هذه الأمور، بل يدعى لهم ويستغفروا لهم إذا كانوا مسلمين. وقوله -جل وعلا-: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ....[النساء: 65] الآية على ظاهرها، لا يجوز للمسلمين أن يخرجوا عن شريعة الله، بل يجب عليهم أن يحكموا شرع الله في كل شيء، فيما يتعلق بالعبادات وفيما يتعلق بالمعاملات وفي جميع الشؤون، لأن الله يقول سبحانه وتعالى: وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ[المائدة: 49]، ويقول -عز وجل-: أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ[المائدة: 50]، ويقول -سبحانه-: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ[المائدة: 44]، وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ[المائدة: 45]، وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ[المائدة: 47]، هذا عام، في جميع الشؤون، ولهذا قال -سبحانه-: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ يعني الناس يعني المسلمون، حَتَّى يُحَكِّمُوكَ يعني محمد -صلى الله عليه وسلم-، يعني يحكموا سنته بعد وفاته، يحكموه في حياته -صلى الله عليه وسلم-، وبعد وفاته يكون التحكيم لسنته -صلى الله عليه وسلم- مع القرآن العظيم، حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ يعني فيما تنازعوا فيه، هذا هو الواجب عليهم أن يحكموا القرآن الكريم والرسول -صلى الله عليه وسلم- في حياته، وبعد وفاته سنته التي هي شرح للقرآن وهي تفسير للقرآن، وهي الدالة على معانيه. حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا[النساء: 65]، يعني يجب أن تنشرح صدورهم، وألا يبقى في صدورهم حرج من حكمه -عليه الصلاة والسلام-، لأن حكمه هو الحق الذي لا ريب فيه، فالواجب التسليم له، وانشراح الصدر بذلك وعدم الحرج، بل يسلم المؤمن تسليماً كاملاً راضياً بحكم الله مطمئناً إليه، هذا هو الواجب على جميع المسلمين فيما شجر بينهم من الدعاوى والخصومات، سواء كانت متعلقة بالعبادات أو بالأموال أو بالأنكحة أو بالطلاق، أو بغيرها من شؤون الناس. الإيمان هنا -شيخ عبد العزيز- فلا وربك لا يؤمنون، الإيمان هل هو الكامل، يعني كمال الإيمان، أو الإيمان مطلقاً؟ أصل الإيمان، بالنسبة إلى تحكيم الشريعة والرضا بها، والإيمان بأنها الحكم بين الناس، فلا بد من هذا، فمن زعم أن هناك شيئاً يحكم بغير ذلك، وأنه يجوز أن يتحاكم الناس، سواء للآباء والأجداد أو القوانين الوضعية التي وضعها الرجال، سواء كانت شرقية أو غربية، من زعم أن هذا يجوز فإن الإيمان منتفياً عنه، يكون كفراً أكبر، فإذا رأى أن شرع الله لا يجب تحكيمه ولكن لو حكم كان أفضل، وإلا لا يجب تحكيمه، أو يرى أن القانون أفضل، أو يرى أن القانون مساوي لحكم الله، كل هذا ردة عن الإسلام، نسأل الله السلامة، وهي ثلاثة أحوال: الحالة الأولى: أن يقول أن الشرع أفضل، ولكن لا مانع من تحكيم غير الشرع، هذا ردة أيضاً ولو قال: إنه شرع الله. الثانية: أن يقول: الشرع والقانون سواء، ولا فرق، هذا ردة أيضاً. الثالثة: أن يقول: القانون أفضل وأولى من الشرع، وهذا أردأ الثلاث وأقبحها، وهو كفر أيضاً وردة عن الإسلام. أما الذي يرى أن الواجب تحكيم الشرع، وأنه لا يجوز تحكيم القوانين ولكنه حكم بغير ما أنزل الله، لهوى في نفسه، ضد المحكوم عليه، أو لرشوة أو ما أشبه ذلك من الأسباب، وهو يعلم أنه ظالم ومخطئ ومخالف للشرع، هذا يكون نفي الإيمان في حقه، نفي الإيمان الواجب، لا أصل الإيمان، لأنه مؤمن يسلم بأن حكم الله حق، وأنه عاص بعمله، ولكنه حمله حب المال حتى حكم بغير ما أنزل الله بسبب الرشوة أو بسبب العداوة بينه وبين المحكوم عليه، أو بمحبة المحكوم له وقرابته ونحو ذلك، فيكون هذا منكراً عظيماً وكبيرة عظيمة ونوعاً من الكفر لكنه مثلما قال ابن عباس: كفر دون كفر، وظلم دون ظلم، وفسق دون فسق، وهكذا قال مجاهد وجماعة، قالوا: إن الحكم في هذا كفر أصغر، وفسق أصغر، وظلم أصغر، لأنه مؤمن بحكم الله، مقتنع به، يعلم أنه الحق وأن ما حكم به حكم باطل، وأنه عاص لله، ولهذا صار بذلك ناقص الإيمان، ضعيف الإيمان، وقد نفي الإيمان عنه نفياً للإيمان الواجب الكامل، لا نفياً لأصل الإيمان، الذي يجعله مرتداً، وهذا هو الحق الذي عليه جمهور أهل العلم وهو الذي لا ريب بأنه معتمد. الواقع شيخ عبد العزيز هذه القضية لها أهميتها ولا سيما عند المسلم الذي يحس بأن لأخيه المسلم عليه حقاً، يبدو لي أنه في حاجة إلى مزيد من الطرح، وفي حاجة إلى مزيد من البحث، ولا سيما أن هناك أناساً يعتقدون أنهم من المؤمنين، ويعتقدون أنهم من المسلمين، والشريعة لا تجد طريقها في التحكيم بينهم؟ هذا لا شك أنه من المنكرات العظيمة التي وقعت فيه دول كثيرة الآن منتسبة إلى الإسلام، فهي بهذا العمل إذا كانت ترى أن حكم القانون أفضل وأولى، أو أنه مساوٍ لحكم الله، أو أنه يجوز الحكم به، فهذا كفر أكبر، ردة عن الإسلام نعوذ بالله، بإجماع المسلمين، لا نزاع في هذا. وإنما الكلام فيما إذا كانوا يعلمون أنهم مخطئون، وأنهم عاصون بهذا الأمر، ولكن فعلوه لهوى، أو لإرضاء بعض الشعب، أو لأسباب أخرى فعلوه لا يعتقدون حل ما فعلوه، بل يعلمون أنهم عاصون فيما فعلوا، لكن فعلوه كما يفعل القاضي الذي أخذ الرشوة، أو حكم لقريبه على غير قريبه، ويعلم أنه عاص وأنه يخالف لحكم الله، فإنه لا يرتد بذلك بل يكون عاصياً، وقد أتى كفراً دون كفر، وظلماً دون ظلم، وفسقاً دون فسق، وهذا معنى كلام السلف في هذا المعنى. كيف يرى -سماحة الشيخ- إثارة هذا الموضوع فترة بعد أخرى ولا سيما أن هناك أناساً قد لا يعملون بهذا التفصيل؟ إثارته مهمة جداً لينتبه العالم الإسلامي لهذا الأمر، ولينتبه الحكام نسأل الله لنا ولهم الهداية، نعم.




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1462
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: استدلال خاطئ بجواز شد الرحال إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم   الأحد 29 مارس - 15:59

جزاكم الله كل خير
وجعله فى ميزان حسناتكم
وانار دربكم بالايمان
ودمتم بحفظ الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
استدلال خاطئ بجواز شد الرحال إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: