منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 حادثة الوعد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هبه
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 223
تاريخ التسجيل : 06/04/2011

مُساهمةموضوع: حادثة الوعد    الأحد 24 فبراير - 8:50

حادثة الوعد حادثة الوعد حادثة الوعد حادثة الوعد
حادثة الوعد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في هذا الجزء نتعرف علي حادثة الوعد الذي وعده عبد المطلب بذبح ابنه العاشر ...عند إكتمال عدد ابنائه...
نبدأ بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام علي صاحب السيرة
اللهم صل وسلم وبارك عليه ..
إ كتمال عدد ذكور لعبد المطلب
ووعده بذبح العاشر من أبناءه
وكان عبد المطلب بن هشام قد نذر حين لقي من قريش عند حفر زمزم، حيث قال:
لئن وُلد لي عشرة نفر، ثم بلغوا معه حتى يمنعوه ويحموه لينحرن أحدهم لله عند كعبة ، فلما كملوا بنوه عشرة وعرف أنهم أشداء وسيمنعوه ويحموُه ، جمعهم ثم أخبرهم بنذره ودعاهم إلى الوفاء لله بذلك ، فأطاعوه وقالوا له كيف نصنع ...!!
قال:
ليأخذ كل رجل منكم قدحاً ثم يكتب أسمه فيه ثم أتوني ، ففعلوا ذلك ثم أتوه، فدخل بهم على هُبَل فى جوف الكعبة ،( وكان هُبل على بئر فى جوف الكعبة ) وكانت تلك البئر يُجْمع فيها كل ما يهدى للكعبة وكان عند هُبل سبعة قِداح كل قِدْح منها منة كتاب ، فمثلا قِدْح فيه ( العقل- الديّة ) إذا أختلفوا فى العقل من يحمله منهم ، ضربوا بالقِدَاح السبعة ، فإن خرج العقل فعلى من أخرجه حَملهُ ، وقِدْح فيه (نعم ) للأمر إذا أرادوه يُضْرب به فى الأقْداح فإن خرج قدح( نعم ) عملوا به ،

وقِدح فيه ( لا ) إذا أرادوا أمراً ضُربوا به في القِداح
فإن خرج ذلك القِدْح لم يفعلوا ذلك الأمر
، وقِدْح فيه (منكم )،
وقِدْح فيه ( مُلْصَق )
،و قِدْح فيه ( من غيركم ) ،
و قِدْح فيه (المياه )
إذا أرادوا أن يحفروا للماء ضربوا القِداح ، وحيثما خرج عملوا به ، وكانوا إذا أرادوا أن يختنوا غُلاماً ، أو يُنكحوا مُنكحاً ، أو يدفنوا ميتاً ، أو شَكوا فى نسب أحدهم ، ذهبوا إلى هُبل و بمئة درهم وجزور( شياه ) ،...
فأعطوها لصاحب الأقْداح الذى يضْربُ بها ، ثم يُقربوا صاحبهم الذى ما يريدون بها ، ثم يقولوا :
يا إلهُنا هذا فلان بن فلان قد أردنا به كذا و كذا ....
فأخرج التّى فيه فيضرب صاحب القِداح فإن خرج
( من غيركم ) كان حليفاً و إن خرج فيه
( ملصق ) كان فى منزلته فيهم لا نسب له ولا حِلف ، ..
وإن خرج فيه شئ ، مما سوى مما يعملون به ( نعم ) عملوا به ، وإن خرج ( لا ) أخروه عامه ذلك حتى يأتوه به مرة أخرى فقال عبد المطلب لصاحب القِداح :
أضرب على بني هؤلاء بقداحهم هذه وأخبره بنذره الذى نُذر ، فأعطاه كل رجلُ منهم قدحه الذى فيه أسمه ، وكان عبد الله بن عبد المطلب أصغر بنيه، وكان عبد الله و الزبير وأبو طالب لفاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقضة بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر ،...
حيث كان عبد الله أحَّب ولد عند عبد المطلب إليه، فكان عبد المطلب يرى إن السهم إذا أخطاه فقد أبقاه فلما أخذ صاحب الأقْدَاح القِداح ليضرب بها ، قام عبد المطلب عند هُبل يدعوا الله ، ثم ضرب صاحب القِداح فخرج قدح على عبد الله فأخذ عبد المطلب من يده وأخذ شفره ، ثم اقبل به إلى أساف ونائلة ليذبحه فقامت إليه قريش من أنديتها ، فقالوا:
ماذا تريد يا عبد المطلب ، قال:
أذبحه ،فقالت قريش و بنوه لا تذبحه ابداً حتى تُعذر فيه ، لأنك إن فعلت ، ستكون سُنة من بعدك ، يأتى الرجل فيذبح ابنه ، والله لا تذبحه حتى تُعذر فيه ، فقام المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم حيث كان عبد الله بن عبد المطلب ابن بني مخزوم أي أنه خاله ، فقال :
والله لاتذبحه أبداً حتى تُعذر فيه ، فإن كان فداءه بأموالنا فديناه ، فقالت له قريش وبنوه:
لاتفعل وأنطلق إلي الحجاز فإن بها كاهنه لها تابع فسلها ، فإن أمرتك بالذبح فأذبح وإن أمرتك بأمر فيه فرج لك ولأبنك عبدا لله فعلت ، فانطلقوا حتى وصلوا إلي الطائف فسألوا عنها فوجدوها بخيبر ، فركبوا حتى جاءوها فسألوها وقص عليها عبد المطلب خبره وخبر ابنه ونذره إياه بذبحه ،فقالت :
أرجعوا عنى اليوم حتى يأتيني تابعي فأسله ، فرجعوا ، فلما خرجوا من عندها قام عبد المطلب يدعوا الله لينجى أبنه ، ثم غدوا عليها فقالت لهم :
قد جائنى الخبر ، فكم الدية فيكم ؟ قالوا :
عشرة من ا لأبل . فقالت:
فأرجعوا إلى بلادكم ثم قربوا صاحبكم وقربوا عشرة من الإبل ثم أضربوا عليها وعليه بالقداح، فإن خرجت على صاحبكم فزيدوا من الإبل حتى يرضى ربكم، وإن خرجت علي الإبل فأنحر وها عنه فقد رضي ربكم ونجا صاحبكم ،...
فرجعوا إلى مكة وقد رضي عبد المطلب بهذا الأمر وأتجه فوراً إلي صاحب القداح وهوا يدعوا الله لنجاة ابنه ،...
وقال له أضرب على عبدا لله وعلى عشرة من الإبل ، فضرب فخرج القداح على عبدا لله ، فزادوا عشرة من الإبل ، فضرب فخرج القداح على عبدا لله ،فزادوا عشرة من الإبل ، فضرب فخرج القداح على عبدا لله ، فزادو ا عشرة من الإبل ، فضرب فخرج القداح على عبدا لله، فزادوا عشرة من الإبل ، فضرب فخرج القداح على عبدا لله ، فزادوا عشرة من الإبل ، فضرب فخرج القداح على عبدا لله ، فزادوا عشرة من الإبل ، فضرب فخرج القداح على عبدا لله ، فزادوا عشرة أخرى من الإبل ، فضرب فخرج القداح على عبدا لله ، فزادوا عشرة من الإبل ، فضرب فخرج القداح على عبدا لله ،فزادوا عشرة من الإبل حتى وصل العدد إلى مائة من الإبل، فضرب فخرج القداح أخير اً على الإبل المائة ، ...
عندها هللت قريش وفرحت بنجاة عبد الله من الذبح ،وقالت قريش:
أبشر يا عبدا لمطلب بنجاة ابنك فقال عبدا لمطلب :
لا والله حتى أتأكد ، وعليه سأضرب ثلاثة مرات أخرى ، فضرب الأولى فخرج القداح على الإبل ، وضرب الثانية فخرج القداح على الإبل ، وضرب الثالثة فخرج القداح على الإبل،...
عندها رضي عبد المطلب وكبّر وهلل على نجاة ابنه عبدا لله ، وتم نحر الإبل المائة ووزع اللحم على مكة كلها حتى لم يبقى بيت فى مكة إلا وفيه لحم ،...
فبهذا نجا الله والد الحبيب المصطفى محمد
( صلي الله عليه وسلم )،فكان يقول عليه الصلاة والسلام:
أنا أبن الذبيحين، إسماعيل بن إبراهيم
( عليهما السلام ) وأبن عبدا الله بن عبد المطلب.
ذكر المرأة المتعرضة للزواج من عبدا لله ابن عبدا لمطلب
وعندما فرغ عبد المطلب من أمر الإبل وأبنه عبدا لله ، أخذ بيده وأنصرف عائداً الى بيته ،فمر عبدا لله على امرأة ..
من بني أسد وهى أخت ورقه بن نوفل بن أسد بن نوفل ،....
عند الكعبة فقالت له حين نظرت الى وجهه:
أين تذهب يا عبد الله ؟ قال : مع أبى ، قالت :
لك من الإبل مثل التى نُحرت عنك وتزوج بي ألان ، قال:
أنا مع أبى ولأستطيع خلافه ولا فراقه ، وكان أسمها رقية بنت نوفل وكنتها
( أم قتال ) ، فقال عبدا لله حينما عرضت عليه نفسها :
أما الحرام فالحمام دونه ===== والحِـل الاحـل فاســتـبـيـنـه
فكيف بالأمر الذى تبغينه ===== يحمى الكريم عِرضه ودينه
فخرج عبد المطلب بابنه عبدا لله حتى أتى به وهب أبن عبد مناف بن زهره بن كلاب بن مُرة بن كعب بن لوَى بن غالب بن فهر ،...
وهو يومئذ سيد بنى زهرة حسباً ونسباً وشرفاً فزوجه أبنته
( آ منه) .
وقد كانت السيدة ( آمنه ) من أفضل نساء حسباً ونسباً وشرفاً ، فتزوجها عبدا لله بن عبد المطلب ، بعدها خرج عبد الله من عندها فمر بالمرأة التى عرضت نفسها عليه ، فأستغرب من عدم طلبها بالزواج منه فقال لها وكان للاستعلام ولمعرفة الأمر:
ما بك لم تطلبي منى الزواج اليوم ...!؟ فقالت :
قد فارقك النور الذى كان معك بالأمس فليس لي بك حاجة اليوم ، فقد كانت تسمع من أخيها ورقه بن نوفل وكان قد تنصر وأتبع النصرانية، حيث سمعت منه من أنه سيحل زمن ولادة نبي هذه الأمة.
ذكر ما قيل لآمنه عند حملها بالنبي (صلى الله عليه وسلم ).
حيث كانت تُحدث السيدة آمنه بنت وهب عن حملها برسول الله
( صلي الله عليه وسلم )،حيث قالت :
ما شعرت أنى حملت ,....
ولا وجدت له ثقلا كما تجد النساء .....
,إلا أنى أنكرت رفع حيضي,......
وأتاني آت وأنا بين النوم واليقظة فقال :
هل شعرت أنك حملت ؟ فكأني أقول :
ما أدرى ، فقال :
أنك قد حملت بسيد هذه الأمة ونبيها , وذالك يوم الاثنين ,
فقالت :
فكان ذالك مما يقن عندي الحمل ,فلما دنت ولادتي أتاني الآتي فقال: قولي :
أعيذه بالواحد الأحد من شر كل حاسد.
اللهم صل وسلم وبارك عليك يأشرف من حملت النساء....
في هذا العام من مولده الشريف ، حدثت موقعة الفيل ، وهي محاولة لهدم الكعبة

( شرفها الله ) ..



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حادثة الوعد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: