منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 ذكر تجديد قريش وعمارة الكعبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هبه
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 223
تاريخ التسجيل : 06/04/2011

مُساهمةموضوع: ذكر تجديد قريش وعمارة الكعبة   الأحد 24 فبراير - 9:16

ذكر تجديد قريش وعمارة الكعبة ذكر تجديد قريش وعمارة الكعبة
ذكر تجديد قريش وعمارة الكعبةذكر تجديد قريش وعمارة الكعبة
ذكر تجديد قريش وعمارة الكعبة ذكر تجديد قريش وعمارة الكعبة
ذكر تجديد قريش وعمارة الكعبة
وأحوال العرب ومعتقداتهم قبل الإسلام
ذكر تجديد قريش وعمارة الكعبة
وكان عمر الرسول الكريم( صلي الله عليه وسلم ) حين تم تجديد الكعبة, خمسة وثلاثون سنة , إي قبل البعث بخمسة سنوات .
حيث قيل لما مات إسماعيل (عليه وسلام) ولى البيت من بعده إلى أبنه نابت , ثم صارت ولاية البيت إلى قبيلة جرهم .
وفى هذا قال الشاعر الجرهمى عامر أبن الحارث :.
وكُنّا ولاة البيت من بعد نابت=====نطوف بالبيت والأمر ظاهر
وقيل إن الذى حمل قريش على بنائها ، أن السيل أتى من فوق الردم الذى بأعلى مكة فأضر به ،...
فخافوا أن يدخلها الماء ,...
فلما بلغ الرسول ( صلي الله عليه وسلم )،خمساً وثلاثين سنة ...
إجتمعت قريش لبنيان الكعبة،حيث بنيت الكعبة كما يقول المؤرخون ,خمسة مرا ت:
الأولى
حين بناها شيش بن آدم (عليه وسلام)
والثانية
حين بناها إبراهيم وأبنه إسماعيل ( عليهما السلام )
والثالثة
حين بنتها قريش هذه المرة وكان ذالك قبل الإسلامبخمسة سنين
والرابعة
حين أحترقت فى عهد عبد الله بن الزبير
فلما قام عبد الملك بن مروان بهدمها , لأنه لم يعجبه بناء الأبن الزبير فى بنائها , فبناها على ما كانت عليه فى عهد الرسول
( صلي الله عليه وسلم )،...
والخامسة
وهو البناء الأخير والحالي للكعبة، وقد تم في عهد السلطان العثماني مراد الرابع في سنة 1040هـ/1630م، وذلك بعد الأمطار الغزيرة التي شهدتها مكة المكرمة يوم الأربعاء الموافق 19 شعبان سنة 1039هـ/ أبريل 1630م، وتحول هذا المطر إلى سيل عظيم، دخل المسجد الحرام.....
فاجتمعت قريش لبناء الكعبة وكانوا يهمون بذالك ليسقفوها .
وكانوا يهابون هدمها لان حجارتها كانت مرصوفة فوق بعضها بدون (ملاط ) أي الطين ,..
وكانت أرتفاعها فوق القامة , فأرادوا رفعها وتسقيفها , فجهزوا الخشب الازم لسقفها وأحضروه من بقايا سفينة لرجل من تجار الروم قد تحطمت وقذف بها البحر الى سواحل ( جدة ) فأخذوا خشبها وأعدوه لتسقيفها .
وذالك خوفهم من هدم ، بما علموه من أن نفر ممن سرقوا كنز الكعبة , حيث كان يُحتفظ به فى بئر فى جوف الكعبة وكان الذى سرق الكنز رجل يقال له
( دويكاً ) ....
وهو مولى لبنى مُليح بن عمرو الخزاعي.
ويقال بأنه حينما هم بالسرقة سقط عليه حجر فى جوف الكعبة فلم يستطيع الهرب ، فقبظت عليه قريش وقطعوا يده .
فأرادوا هدمها ورفعها أعلى من قبل وتسقيفها , فجهزوا كل عدتهم وعتادهم لهدمها فقرروا بدء الهدم , فأصابتهم رهبة الموقف من هدمها فلم يستطيع أحد منهم بدء عملية الهدم ....
وذالك لأنه كانت هناك ( حيّة ) عظيمة كانت تخرج كل يوم من بئر الكعبة لتبرز للشمس ,على جدار الكعبة , وكانوا يهابونها , حيث لا يستطيع أحد أن يتجرأ ويقترب منها ...
لان الذى يفعل تكشر له على أنيابها ويحتك جلدها ببعض فيحدث صوت فبذالك كانوا يهابونها فتوقف مشروع الهدم والبناء , فبينما هم على هذا الحال خرجت كالعادة تتشمس على جدار الكعبة , فبعث الله إليها طائر فأختطفها وذهب بها بعيد ...
وهنا أجادت قريحة الزبير بن عبد المطلب فى ما كان من أمر الحية التى كانت قريش تهابها ...
حيث قال فيها :
عجبتُ لماَ تَصَوبَّت العُقـابُ=====إلى الثعبانِ وهى لها اضطرابُ
وقد كانت يكون لها كشيشٌ=====وأحيــاناً يكـــون لهـا وِثـــــاب
إذا قُمنا إلى التأسيس شـَدّت=====تُـهيّـِبـنـا البـناء وقــد تُـهــــاب
فلما أن خَشينا الرِّجْزَ جاءت=====عُقــابٌ تـَتـْلَـئـِبّ لها اُنْصبــــاب
فضـمَّتـْـها إلـيــــها ثم خلـّت=====لنـا البـُـنـيـان ليس له حِجـــاب
فقُمنا حـــاشـديـن إلى بِـنـاءٍ=====لنا منــه الـقـواعــدُ و الـتـراب
غـداة نـُرَفّـع الـتـأسيس منه=====وليــس على مُسَوّيــنـا ثــيـاب
أعــزَّ بــه الملــيكُ بني لُـوّىّ=====فلــيـس لأصْـله مـنـهـمْ ذَهــاب
وقـد حَشَـدت هنـاك بنوعدىّ=====و مُــرّة قـد تَـقـدَّمـهـا كـِـــــلاب
فـبَـوَّأَنـا الملـيـك بـذاك عـِزَّا===== و عـنـد الـلُّـه يـُلّـتـمسُ الثـواب
فقالت قريش :
إن لنرجوا أن يكون الله قد رضى على هدما وبنائها من جديد ....
, فلما أجمعوا أمرهم فى هدمها ....
قام رجل من بني مخزوم يقال له
( أبو وهب بن عمرو بن عائذ ) فتناول من الكعبة حجر , فوثب الحجر ورجع إلى مكانه , فقال هذا الرجل :
يامعشر قريش لاتدخلوا فى بنائها من كسبكم إلا طيبا, لا يدخل فيها مهر بغىّ ولا بيع ربى ولا مظلمة أحد من الناس ...
فقررت قريش تقسيم الأربعة أركان , لكل قبيلة ركن تهدمه وتبنيه
فالركن الذى به الباب لبنى عبد مناف وزهرة ..
ومابين الرُكن الأسود والركن اليماني لبنى مخزوم وقبائل من قريش .
وظهر الكعبة لبنى جُمح وكان شِق الحجر الأسود بالتحديد لبنى عبد الدار بن قُصى, عندها هابوا من يبدئ بهدمها أولاً
فقال الوليد بن المغيرة:
أنا أبدؤكم فى هدمها,فأخذ المعول ثم قام عليها وهو يقول:
اللهم لم تُرع ( لم تفزع ) اللهم إنا نريد إلا خيرا ,...
ثم هدم من ناحية الركنين.
فتربص الناس و أنتظروا ماذا سيحل على الوليد بن المغيرة , وقالوا :
فإن أُصيب لم نهدم منها شيئا ورددناها كما كانت وإن لم يصبه شىء , فقد رضى الله صُنعنا .
فأصبح الوليد بن المغيرة بخير ولم يمسسه سؤ ء ...
عندها بدأت القبائل تهدم كل ركن مخصص لها ,...
حتى أذا انتهى الهدم بهم إلى الأساس ,.....
أساس إبراهيم (عليه وسلام) ........
وجدوا حجارة خضراء كالسنمة
( وهو أعلى ظهر الإبل ) ...
أخذ رجل عتلة ووضعها بين الحجر وبين الأساس , فلما تحرك الحجر اهتزت مكة بأسرها ......!!!!!!
فانتهوا من الهدم عند ذالك الأساس , فاجتمعت القبائل من قريش وجمعت الحجارة لبنائها , كل قبيلة تبنى جهتها أو ركنها ,....
حتى بلغوا البنيان موضع إلى الركن
( الحجر الأسود ) فاختلفوا كل قبيلة تريد أن ترفع الحجر ووضعه فى مكانه , فتدخل أسن الناس في ذالك الوقت وهو أبا أميه بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم , فقال :
يا معشر قريش اجعلوا فى ما تختلفون فيه أول من يدخل من باب هذا المسجد يقضى بينكم فيه فافعلوا
وهنا تدخلت العناية الإلهية مرة أخرى لتجعل الرسول الكريم
( صلي الله عليه وسلم ) ...
هو محور كل شيء , فتوقفوا ينتظرون بلهفة من سيكون المحظوظ الذى سيكون له الشرف فى وضع الحجر فى مكانه .
ولم تمر برهة قصيرة حتى دخل الحبيب المصطفى
( صلي الله عليه وسلم )،من باب المسجد , فلما رأوه قالوا :
هذا الأمين , رضينا بما يحكم , فقال لهم رسول الله
( صلي الله عليه وسلم )،هلم الىّ بثوب ,

فأُتى به فأخذ الركن فوضعه فوق الثوب ثم قال
( لتأخذ كل قبيلة بناحية الثوب, ثم أرفعوا حتى تصلوا إلى المكان المحدد للركن .... )
فلما فعلوا ذالك ووصلوا إلى مكانه , أخذه بيده الشريفة ووضعه فى محلة ,...
حيث كان فى ربع عبد مناف ( عتبة بن ربيعة )
وكان فى الربع الثاني ( زمعة )
وفى الربع الثالث (أبو حذيفة بن المغيرة ) ..
وفى الرابع ( قيس بن عدى ) .
وقد تم بناء الكعبة ...
قبل الهجرة بثمان عشر سنة...
بعد أن حلّت كلمة الوفاق محل الشقاق ورضي الكل بحكم النبي
( صلي الله عليه وسلم )،...
والى قضية التحكيم يشير قول الشاعر هبيرة أبى وهب المخزومي.
تشاجرت الأحياء فى فصل خطة=====جرت بينهم بالنحس بعد الســـــعد
تلاقوا بها بالبغض بعد مــــودة=====وأوقد ناراً بينهم شر موقـــــــــــد
فلما رأينا الأمر قد جد جـــــــده=====ولم يبقى شيء غير سل المــــهنـد
رضينا وقلنا العـــــدل أول طالعاً=====يجيء من البطحاء من غير موعـد
ففاجأنا هذا الأمين محمـــــــــد=====فقلنا رضـــــــينا بالأمين محمــــــد
أما وضع الركن حين بنيت الكعبة فى أيام أبن الزبير , فقد وضعه فى الموضع الذي هو فيه ألان ,..
(حمزة بن عبد الله بن الزبير ) وكان أبوه يصلى بالناس فى المسجد , حيث أغتنم شغل الناس عنه بالصلاة لما أحس منهم التنافس فى ذالك وخاف الخلاف,..
فأقره أبوه عبد الله بن الزبير .
وكانت الكعبة على عهد النبي

( صلي الله عليه وسلم )،ثمانية عشر ذراع وكانت تكتسى القباطى
( ثوب من مصر ) .....
ثم كُسيت البروُد ( ثياب من اليمن )........
وكان أول من كساها بالديباج هو ..
( الحجاج بن يوسف الثقفي ).....
وعندما أوردنا قصة بناء الكعبة أردنا أن نشير إلى مدى أهمية الأيام التى عاشها النبي الكريم قبل البعث ولنوضح أيضاً مدى العناية الإلهية حيث تجهزه لحمل الرسالة العظيمة , حيث جعل قريش تختلف فى الناس كافّة وترضى بالحبيب محمد ..
وكأني بالتاريخ المليء بالإحداث الغاية في الأهمية, لا يصلح ألا أن يكون الرسول الكريم
( صلي الله عليه وسلم )،طرفاً فيها ,...
وبالفعل لو تتبعنا إخوتي الكرام ..
كل الأحداث المهمة التى مرت قبل البعث , لوجدناها كلها تخدم وتزكى آل بيت الرسول الكريم
( صلي الله عليه وسلم ) أبتداً من جده وأعمامه وعائلته وقبيلته ومدينته ( مكة ) .
هذه اخوتي الكرام كيف كانت احوال مكة قبل الاسلام وكيف كان الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم قائما بدوره في مساهمته الشريفة في بناء الكعبة ، بوضعه لحجر الاسود في مكانه ...
وكيف انه مُزكّي اي تمت تزكيته من قريش كلها فقالوا لقد وصل الامين ...فدفعوا له اغلي قطعة في مكة ليقوم هو بوضعها في مكانها ...
وأمّا ما كان من أحوال الكعبة وإعتقاداتها والمتثل في الاعتقاد الديني السائد في ذلك الوقت ..



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ذكر تجديد قريش وعمارة الكعبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: