منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعبانت
المدير
المدير


ذكر عدد المساهمات : 3407
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا   الإثنين 25 فبراير - 16:06

إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا
إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا
إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا

إنّ من دواعي الأسف أن رَدَّدَ الشيعةُ في الأوساط السنيَّة أنهم أكثر الْتصاقًا ومحبة لآل بيت النبوة، وروجوا ذلك حتى صدّق البعض أن أهل السنَّة فيهم جفاء لآل البيت، والحقيقة تحت مجهر البحث ومراجعة المصادر العلمية لأهل السنَّة قديمًا وحديثًا يجد الحقّ أبلج في أنّ أهل السنَّة هم أكثر الطوائف احترامًا وتقديرًا لآل البيت، حتى إن الحنابلة في مذهبهم أن الصلاة على النبي – صلى الله عليه وسلم - وآل بيته في الصلاة واجبة، واحترام أهل السنَّة لآل البيت شئ بدهي إذ قد تسموا بأهل السنَّة والجماعة؛ أي أنهم متبِعون لسنَّة نبيهم وقد صح وتواتر من هذه السنَّة تزكية أصحابه – رضي الله عنهم - ومنهم آل البيت، وهم أهل جماعة أي يدعون للجماعة ولا يدعون للفرقة؛ لذا أَعطوا العصمةَ للكتاب والسنَّة وإجماع الأمة في الصدر الأول خاصة، ولم يعطوها لأي أحد سوى ما ذُكِرَ سابقًا كائنًا من كان، وهل يستطيع أيُّ باحث أيًّا كانت هويته أن يثبت على أي إمام من أئمة أهل السنَّة أنه تنقص من أهل البيت؟ فها هي مذاهب أهل السنَّة الفقهية الأربعة وهي الأشهر بين أيدي الباحثين فمن منهم ثبت عليه تنقصٌ لأهل البيت؟ إذن فأهل السنَّة هم الأكمل والأحكم والأعقل؛ فقد ربحوا أصحاب محمد – صلى الله عليه وسلم - ولم يخسروا آل بيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، والنقص والغباء إنما هو في الشيعة الروافض الذين خسروا الاثنين معًا وإن ادّعوا أنهم وَالَوْا آل البيت، فقد خسروا الصحابة بادعائهم كذبًا أنهم ارتدوا إلا قليلًا وسبوهم بأقبح الألفاظ واللعن، وخصوا الشيخين وزيرَي رسولِ الله – صلى الله عليه وسلم - أبا بكر وعمر – رضي الله عنهما – باللعن، وكانوا في ذلك أسوأ وأشر من اليهود والنصارى؛ لأن اليهود حينما سُئلوا: من أفضل الناس بعد موسى عليه السلام؟ قالوا أصحاب موسى، وحينما سُئل النصارى: من خير الناس بعد عيسى عليه السلام؟ قالوا: الحواريون أصحاب عيسى، أما الشيعة حينما سُئلوا: من أسوأ الناس بعد محمد – صلى الله عليه وسلم -؟ قالوا: أصحاب محمد!!! كما خسر الشيعة آل البيت لأنهم ادعوا فيهم ألوهية وعصمة، ودَعَوْهم من دون الله، ونسبوا إليهم الكذب والبهتان وهم براء من ذلك.
ومن خداع الشيعة أنهم خصّوا عليًا وفاطمة والحسن والحسين – رضي الله عنهم - بهذه الآية إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا [الأحزاب/33] وأخرجوا زوجات النبي – صلى الله عليه وسلم - منها، واستدلوا بما رواه مسلم في صحيحه عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: خرج النبي – صلى الله عليه وسلم - ذات غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن – رضي الله عنهم - فأدخله معه ثم جاء الحسين فأدخله معه ثم جاءت فاطمة – رضي الله عنها – فأدخلها معه ثم جاء علي – رضي الله عنه - فأدخله معه ثم قال – صلى الله عليه وسلم - " إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا".
وفي الحقيقة الواضحة وضوح الشمس من خلال قراءة ما قبل الآية وما وبعدها أنها في زوجات النبي – صلى الله عليه وسلم - ولما كان ذلك ضد عقيدة الشيعة حيث أنهم يطعنون في عائشة وحفصة – رضي الله عنهما – على وجه الخصوص فاستدلوا بالحديث المذكور على أن الآية في علي وفاطمة والحسن والحسين –رضي الله عنهم- فقط، وبالعودة إلى الآيات يقول تعالى:يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولًا معروفا * وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا * واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفًا خبيرا [الأحزاب/32-34] فواضح جدًّا لذوي العقول [ والشيعة فاقدون للعقول] أن سياق الآية إنما يريد الله ... في مخاطبة زوجات النبي – صلى الله عليه وسلم - فما قبلها يؤيد ذلك وما بعدها يثبت ذلك، ولا تعارض بين الآيات والحديث؛ فغاية ما في الحديث أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – ألحق عليًّا وفاطمة والحسن والحسين –رضي الله عنهم- بزوجاته في فضلهن بما ذكره الله رغم تفاوت الجميع في الفضل فبيّن الحديث أن عليًّا وفاطمة والحسن والحسين أنهم من أهل البيت مع أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم -، وقد أذهب الله عزّ وجلّ عن زوجات النبي – صلى الله عليه وسلم - الرجس [الشرك والنجس] وطهّرهم معنويًا وبدنيًا بالتوحيد والإيمان، ومع أن هذا الفهم البدهي لا يختلف فيه اثنان إلا أن الشيعة شذّوا كعادتهم وأخرجوا زوجات النبي – صلى الله عليه وسلم - من منطوق الآية ومفهومها، ويتمادون في باطلهم بإطلاق أوصاف قبيحة في أحبّ النساء إلى النبي – صلى الله عليه وسلم - كما قال هو بنص الحديث الصحيح حين سأل عمرو بن العاص النبي – صلى الله عليه وسلم - «أيُّ الناس أحب إليك؟ قال: عائشة. فقلت من الرجال؟ قال: أبوها. قلت ثم من؟ قال: ثم عمر بن الخطاب، فعد رجالًا» رواه البخاري في صحيحه.
وكانت عائشة - رضي الله عنها- تقول: «مات أي النبي – صلى الله عليه وسلم - بين حاقنتي وذاقنتي» وفي رواية عن عائشة -رضي الله عنها- كانت تقول «توفي أي:النبي – صلى الله عليه وسلم - في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري، وأن الله جمع رقي وريقه عند موته في آخر يوم من الدنيا» أي: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – مات وهو مستند إلى صدرها –رضي الله عنها- كما في الرواية الأخرى في صحيح البخاري ورأسه – صلى الله عليه وسلم – بين حنكها وصدرها وهي الصديقة بنت الصديق والتي نزلت براءتها من فوق سبع سموات في قرآن يتلى إلى يوم القيامة قال تعالى: إن الذين جاءو بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرًّا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم * لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا إفك مبين * لولا جاءو عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هو الكاذبون * ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والأخرة لمسكم في ما أفضتم عذاب عظيم * إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينًا وهو عند الله عظيم * ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم * يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدًا إن كنتم مؤمنين * ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم * [النور/11-18] إذن الشيعة لا يعبأون بالقرآن الذي نزل ببراءة عائشة من الإفك ولا يعبأون بالرسول – صلى الله عليه وسلم – لأنه زوجها، والله عز وجل يقول الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرءون مما يقولون لهم مغفرة ورزق كريم [النور/26] ورغم هذه الفضائل لعائشة –رضي الله عنها- إلا أن الشيعة طعنوا فيها، وطعنهم في زوج النبي – صلى الله عليه وسلم - إنما هو طعن في النبي ذاته، تُرى فهل يعبأ الشيعة بنا نحن أهل السنَّة وقد لعنوا وسبُّوا خير الناس من أمة الإسلام بعد النبي – صلى الله عليه وسلم -؟ فماذا يقولون فينا في هذا الزمان؟ الحمد لله إن الحق أبلج واضح وضوح الشمس في رابعة النهار، وباطل الشيعة لجلج لا يقوى على مقاومة الحجة بالحجة، وإنما يقابلون الحجة بالبهتان والكذب، وهذان دين الشيعة في كل زمان ومكان، ويا قومنا في مصر إن بلادنا إلى الآن آمنة من فتن الشيعة فلماذا تزرعون شوكًا ومُرًّا في بلادكم؟ اللهم احفظ مصر آمنة مطمئنة وطهرها من الدجل والخرافة والتشيع والخوارج والزندقة واجعلها قرة عين للموحدين وحصنًا وملاذًا للطيبين وانف اللهم عنها خبثها وسائر بلاد المسلمين وبالأخص ديار الحرمين الشريفين، اللهم اهد ضالّنا وبصّر ولاتنا وقهم الشر وأهله واهد ولاتنا للخير وأهله واجعلهم ياربنا حربًا لأعدائك سلمًا لأوليائك والحمد لله رب العالمين.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: