منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 إكراماً لمحمّد اتركني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعبان
المدير
المدير


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7178
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: إكراماً لمحمّد اتركني   الأربعاء 6 مارس - 18:23

إكراماً لمحمّد اتركني إكراماً لمحمّد اتركني إكراماً لمحمّد اتركني إكراماً لمحمّد اتركني إكراماً لمحمّد اتركني إكراماً لمحمّد اتركني
إكراماً لمحمّد اتركني
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إكراماً لمحمّد اتركني
كنت وصديقي أحمد منهمكان برص المشتريات في صندوق السيارة، فاليوم السبت وهذا يعني أنه يوم إجازة ويوم شراء لكل ما نحتاجه خلال الأسبوع، وكنا قد واعدنا صديقا لنا بتمضية السهرة عنده، لذا، كنا في عجلة من أمرنا، فالوقت تأخر وصرفنا وقتا طويلا في المتجر الكبير بسبب الزحام الذي فيه.وفيما نحن نضع آخر المشتريات في الصندوق إذ بيد تربت على كتف أحمد ، التفتنا سويا لأتفاجأ برجل شرطة في رتبة ملازم أول يتقدم من صديقي ويعانقه بشدة، والذي زاد استغرابي مناداة صديقي له بأخي.اذن فهو مسلم، ولكن اسمه وشكله لا يدلان على ذلك، فقد كان اسمه مستر جون، وشكله أسترالي أصلي.كان لقاؤهما سريعا، اعتذر صديقي له بتأخرنا على الموعد، وطالبه باتصال أو لقاء، ثم ودعناه وركبنا السيارة منطلقين إلى منزل الصديق.ونحن في الطريق التفت إلى صديقي وسألته عن الملازم الذي قابلناه قبل قليل، مستغربا بشدة علاقتهما الحميمة التي وضحت في عناقهما.ضحك صديقي وقال: أرأيت هذا الرجل؟ إن وراءه قصة من أغرب القصص التي مرت علي هنا.وغلبني الفضول، ما هي قصته يا ترى؟ علي أن أعرفها.فنظرت إليه وقلت بنبرة رجاء: أخبرني قصته لو سمحت.هز رأسه موافقا، وراح يسترجع ذكرياته وقال:حصلت الحادثة منذ زمن طويل، بعد قدومي إلى هذا البلد واندماجي مع الشباب بالدعوة إلى الإسلام.في مساء يوم شتوي شديد البرودة ، كنت أجهز طعامي وأنا أشعر بانهاك شديد من تعب العمل.قرع باب البيت، نظرت إلى الساعة، إنها شارفت الثامنة ليلا، من تراه القادم؟لا أظنه أحدا من أصدقائي، فالكل يعرف أنني خلال أيام الأسبوع أعمل دوامين ولا أعود إلى البيت إلا في ساعة متأخرة.فتحت الباب والأفكار تسابقني، وكانت المفاجأة، وجدت أمامي ضابط الشرطة الذي قابناه قبل قليل.زيارته أشعرتني بالقلق والخوف، رجل شرطة في بيتي، يا إلهي ماذا يريد؟وزاد خوفي عندما سألني عن مستر أحمدقلت له بصوت متقطع من الرهبة والترقب: هو أنا، هل هناك إشكال ما؟ وتزاحمت في فكري قصص بعض الأصحاب الذين خالفوا القانون دون علم به وكانت عاقبتهم الطرد من البلد وبعضهم السجن و الطرد معا، ورحت أجول في ذاكرتي علني أجد مخالفة ما اقترفتها يعاقب عليها القانون.آه...ماذا تراني فعلت، وما هو مصيري؟ يارب ارحمني، فأنا في بلد غريب لا أهل ولا ملاذ لي فيهأفكار تسارعت إلى ذهني وأنا أنظر إلى الشاب وأنتظر رده الذي أزال عني بعض القلق لا كله.رد الشاب على سؤالي قائلا: هل تسمح لي بالدخول؟ فأنا أريد أن أتكلم معك قليلا، وليس من الخير التكلم أمام الباب.أسرعت وشرعت له الباب مرحبا به، وأوصلته إلى غرفة الجلوس.وقف في وسط الغرفة يقلب ناظريه في الكتب الكثيرة الموجودة هناكثم التفت إلي بسرعة وقال بنبرة فيها القليل من الاطمئنان: أخبرني عن الإسلام.حينها فقط تنفست الصعداء، وارتاحت قسماتي.قدمت له كتيبا صغيرا يحكي عن الإسلام باللغة الإنكليزية وقلت له وابتسامة ترحيب تغلف وجهي: تسلى بقراءته بينما أقوم بتجهيز العشاء لكلينا، فأنا أشعر بجوع قاتل.هز رأسه موافقا، فأسرعت إلى المطبخ وأنا أفكر بأمر هذا الزائر، لماذا يسأل عن الإسلام، ولماذا أنا بالذات؟بعد ربع ساعة كنت قد جهزت عشاء متواضعا وجلسنا نتناوله بصمت وهدوء.أنهينا العشاء وجلسنا بعده نرتشف الشايحينها نظرت إلى الشاب وقلت له: لماذا تريد أن تتعرف على الإسلام، ولماذا اخترتني أنا وكيف وصلت إلي؟تبسم الشاب وكان اسمه مستر جون وقال: لو أخبرتك بالأمر لاستغربتذات يوم وبينما كنت بالخدمة اذ بهم يحضرون لنا فتى صغيرا قبض عليه وهو يسرق من دكان، كان الفتى لا يتجاوز الحادية عشرة من عمره، وكنا بالمكتب أنا وزميلي الذي بدأ يستجوب الفتى بصلافة ، وهدده بارساله إلى النيابة العامة، وما أدراك ما النيابة العامة، أطرق الولد يبكي بحرقة، فشعرت بالشفقة عليه، ان أرسلناه للنيابة العامة خسر مستقبله، لماذا لا نعطه الفرصة علّه يتوب.فنظرت إلى زميلي وقلت له برجاء: لنكتف الآن بمحضر ونتركه بعد أن يعدنا بعدم العودة للسرقة، فإن عاد أرسلناه للنيابة العامة.ما إن سمع الفتى كلامي حتى أمسك بذيل بنطالي بترجّ وهو يردّد: إكراما لمحمّد لا ترسلني الى النيابة العامّة، أعدك أن لا أعود للسرقة مجدّداً. بحقّ ربّ محمّد اتركني، ولن أعود أبداً.كلماته هزّتني لا أعرف لماذا،لكن من هو محمد هذا الذي يتكلّم عنه هذا الفتى بهذا الشكل؟زميلي ما ان سمع توسّلاته حتّى غضب بشدّة وقال بنبرة ملؤها الحقد:" أمحمّد يدعوك للسرقة؟ ستسجن، وليأت محمّدك هذا ويخلّصك من السجن". وراح يقهقه بقرف.لا أعرف حينها ماذا شعرت، لم أجد نفسي إلا وأنا أكيل للضايط زميلي ضربات متتالية أطاحته أرضاً، ثم فتحت الباب للفتى وقلت له: أنت وعدتني أنّك لن تعود للسرقة، اذهب لا أريد أن أراك هنا مجدّدا.أعرف أني قد أخطأت بتصرفي هذا، ولولا ماضيّ النظيف في العمل كنت أوقعت نفسي في مأزق كبير، لكنبفضل الله انتهى الأمر بتقديم اعتذار للزميل أمام الجميع، وانذار بعدم العودة إلى فعل هذا الأمر مرّة ثانيّة.تركت العمل وعدت الى البيت وأنا ما زلت غير مصدق ما حدث لي، من هو محمد الذي هزني ذكره؟ ولماذا تأثرت كل هذا التأثر؟ ولماذا زميلي غضب عند ذكره؟دخلت البيت وأنا في عالم آخر، عالم كله تساؤلات واستفسارات، عالم جعلني أتوه عمن حولي فلم أنتبه لنظرات أمي الفاحصة إلا عندما سمعت صوتها القلق وهي تقول:جون...ما بك؟ لم لا ترد عليّ؟؟حينها لم أجد نفسي إلا وأنا أقص عليها ما حصل معي في المكتب، وكيف أنني كنت سأخسر مهنتي بسبب كلمات فتى قالها.نظرت إلي أمي باستغراب وصارت تردد: ذكر محمد هزك؟هزك وأنت لا تعرف شيئا عنه؟ فكيف يا بني لو عرفت أنه رسولنا، نعم نعم، إنه رسولنا كما أخبرتني جدتك سابقا، فنحن يا بني من أصل مسلم.ما أعجب هذه الدنيا!تدافع عن فتى وتعرّض مستقبلك للخطر لمجرد أنه ذكر رسولنا أمامك.كلماتها نزلت علي كالصاعقة فصرت أصرخ دون وعي: مسلم، أنا من أصل مسلم؟ وما هو الإسلام، ومن هو محمد الإسلام، كيف لا أعرف أنني مسلم إلا الآن؟لماذا؟ لماذا يا أمي أخفيت عني ديني؟وأبي؟؟ أهو مسلم أيضا؟؟الأم: لا يا بني، أنا فقط من أصل مسلم، فأجدادي أتوا من بلاد العرب زمانا.صدقني ليلتها لم أعرف النوم، ماذا يعني أنني مسلم، ولماذا حنوت على هذا الفتى؟ ومحمد...لا بد أنه إنسان عظيم حتى يذكره الفتى بهذه الطريقة.وفي الصباح قدمت العمل وطلبت إجازة، لم يرفضوا لأنهم ظنوا أنني مازلت متأزّما ممّا حصل لي.أنا كنت متأزّما فعلا، ليس بسبب ضربي لزميلي بل بسبب الخبر الذي عرفته.خرجت من المخفر لأبدأ رحلة البحث عن ديني الحقيقي.من هم المسلمون؟ أهم قوم طيبون أم بدائيّون؟ولماذا لم أسمع عنهم من قبل؟كيف هي طقوس دينهم؟ أهي مثل طقوسنا، لا، لا، أنا مسلم، هي لم تعد طقوسي، أهي مثل طقوس أهل هذا البلد؟؟دخلت المكتبات العامة أبحث عن كتب تعرفني على الإسلام، إلا أنّ الكتب التي حصلت عليها لم تشف غليلي، فالمعلومات التي فيها قليلة جدا..ولمّا لم أجد ما يعينني، شعرت بالانهاك والضياع، وتمنيت لو أنني أقابل الفتى المسلم لأسأله عن دينه..ولكن.. كيف لي أن أجده في هذا البلد.شعرت بالتعب والانهاك، فأخذت سيارة أجرة لتعيدني إلى البيت.كان سائق السيارة يضع شريط كاسيت غريب، الصوت هادئ، أشعرني بالراحة والطمأنينة.نظرت إلى السائق وسألته: كم هذا المغني صوته جميل، من هو؟ وبأي لغة يغني؟؟حدجني السائق بنظرات عبر مرآة السيارة حيّرتني، قرأت في عينيه التردّد، وكأنّ في الغناء سرّ ويخاف أن أعرفه.أسرعت وقلت له: سألتك عن الشريط لأنه أراحني، فمن أين أحصل عليه لأسمعه، صدقني، لم أسمع طيلة حياتي صوتا شجيّا كصوته، وغناء هادئنا رقيقا كهذا الغناء.لم يجبني بسرعة، وكأنه كان يحاول استشفاف صدق كلامي، وعاد إلى مراقبتي عبر المرآة.سكت واكتفيت بالانصات للشريط.وقبيل وصولي للبيت، سمعت السائق يقول: إنه ليس غناء، بل هو القرآن.. ردّدت باستغراب: القرآن! وما هو القرآن؟؟ردّ بهدوء ذكّرني بالصوت الذي في الشريط: كتاب الله الذي نزل على محمّد صلّى الله عليه وسلّم.محمّد...محمّد...إنّه قال محمداً، نعم، أخيراً وجدت ضالتي..قلت له بسرعة وبلهفة: هل أنت مسلم؟؟لم يجبني، بل عاد إلى سكوته ونظراته عبر المرآة.أسرعت وقلت له:" اسمعني، أوقف السيارة الآن، وأجبني، هل أنت مسلم؟؟ ماذا تعرف عن محمّد وعن الإسلام؟؟ لا تخف، أنا أيضا مسلم ولكني لا أعرف أي شيء عنه، لي أيام أبحث في المكتبات عن شيء يدلني عليكم."حينها فقط سمعت تنهيدة ارتياح صدرت من السائق، ثمّ قال:" الحمد لله، نعم أنا مسلم، والله يحبّك إذ وجدتني، ماذا تريد أن تعرف عنه؟"- كلّ شيء، أريد أن أعرف الإسلام من الأوّل، فهل لك أن تعرّفني عليه. - لا أعتقد أنني قادر على ذلك، لكن اسمع، سأدلك على من يمكنه مساعدتك، وتأكّد أنّك ستكون بأيد أمينة، وستتعرف على الإسلام الحقّ، وأهلا بك ومرحبا يا أخي في الإسلام، كم أنا سعيد الليلة، يا لفرحتي!.- بل يا لفرحتي أنا!أوصلني السائق إلى البيت ورفض أن يأخذ مني أجرة الطريق، وزوّدني بعنوانك.كم هو إنسانيّ هذا السائق، أكل المسلمين مثله؟ كم كانت لهفته عظيمة عندما عرف أنّني أريد التعرّف على الإسلام.وها أنا عندك الآن، فهلا ساعدتني؟تبسّمت في وجهه وقلت:" سأخبرك بكل شيء عن ديننا العظيم، وعن رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه، وعن المسلمين في شتى بقاع الأرض"ورحت أكلمّه عن الإسلام، وهو يسمع بانصات شديد، تكلّمنا ساعات، لم يشعر كلينا بالتعب.بعد ذلك استأذنني بالانصراف دون أن يبدي أي ملاحظة عما سمع.ومرّت أيّام وأيّام، وكالمرة السابقة ومن دون سابق إنذار، قرع باب بيتي، وكان القادم هو.ما إن رأيته حتى شعرت بالفرح، ورحت أحاول التفرّس في وجهه علّني ألمس علامات الإسلام، لكنني لم أشعر بهذا.رحّبت به وأدخلته البيت، دخل غرفة الجلوس وجلس وكأنه في بيت قريب له.نظر إلي وقال: هل تعشيت؟ أتيت لأتعشى عندك؟تبسمت له وقلت: لا، سنتعشى معا عشاء لذيذا.وفي طريقي إلى المطبخ أدرت آلة التسجيل على شريط قرآن للشيخ أحمد العجمي.لم يعلق، وراح يستمع بهدوء.دقائق وكان العشاء جاهزا، تعشينا وشربنا الشاي، ونحن صامتون ننصت إلى التلاوة.بعد الشاي، تبسّم جون وقال:هل يمكنك أن تعيد لي ما أخبرتني به في المرّة الماضية؟؟هززت رأسي وأجبته: بكل سرور.وعدت لأتكلّم ثانية عن الإسلام، وعاد ينصت إليّ بهدوء، ثم وقف وسلّم عليّ وانصرف كما فعل سابقا.لم يعلّق على ما قلته له.. وغاب، هذه المرة غاب طويلا، حتى أنني قطعت الأمل بعودته وإسلامه.وفي ليلة شديدة البرودة، بينما كنت نائما أتوسّل الدفء من الأغطية التي عليّ إذ بي أسمع طرقات على الباب، نظرت إلى الساعة وأنا نصف نائمإنها تشير إلى منتصف الليل، يا إلهي... من القادم في هذا الوقت؟؟؟قد يكون أحد أصحابي يريد مساعدة...ما إن وصل تفكيري إلى هنا حتى رميت الغطاء عني وقفزت إلى الباب أفتحه وقلبي يخفق بشدة، يا رب استر..اللهمّ إني أعوذ بك من طوارق الليل والنهار إلا طارقا يطرق بخير، اللهم اجعله خيرا.فتحت الباب ليفاجأني مستر جون.حملقت فيه، في هذه الساعة، لم؟؟؟نظر إلي نظرات اعتذار وارتباك.أعدت النظر إلى وجهه، وجهه غير الوجه الذي رأيته فيه سابقا، إنه وجه مطمئن.. لا بدّ أنه أتى ليسلم..أحسست بهذا..بلع ريقه وقال بارتباك شديد: اعذرني لم أستطع الانتظار إلى الصباح، أتيت إليك لتدلني كيف أشهر إسلامي.يااااارب... لك الحمد والشكر...لم أشعر إلا وأنا أحضنه بشدة ودموعي تملأ وجهي، لا بل دموعنا معا..لقّنته الشهادة ، وجلسنا حتّى الفجر نتكلّم ونتكلّم عن الإسلام وعن المتوجب عليه فعله، وفي الصباح اتصلت بعملي واعتذرت عن عدم مجيئي، ثمّ قمت باصطحاب أخي إلى المسجد حيث عرّفته بالأخوة هناك.وفي يوم وبعد صلاة العشاء اقترب مني وقال:تعرّفت على الإسلام ولله الحمد ،والآن أريد أن أعمل عملا يخدم ديني وأهله، دلّني على عمل أساعدكم فيه..أجبته: قلت لي أن أول من دلّك على الإسلام فتى مسلم قبض عليه عندكم، وأنا أريد هؤلاء، أريد منك أن تساعدني في هداية هؤلاء الناس، كم من المسلمين ضائعون.لنتفق معا على أمر، إن أتاك مسلم مقبوض عليه وقبل أن ترسله إلى النيابة العامة أرسله إلي، قد أساعده في التوبة وتساعده أنت أيضا... ماذا قلت في هذا؟؟؟قال: وهو كذلك.ومرّت الأيام والشهور على اتفاقنا، لم يرسل لي أحد..حتّى أنّني نسيت الاتفاق..وهو غاب عن حلقات الذكر وكنت أطمئن على أخباره من الأخوة الذين كانوا يقابلونه في بعض السهرات.وذات ليلة، قرع باب البيت، فتحته لأجد أمامي رجلا ضخم الجثة، علامات الإجرام بادية عليه.منقول



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشباسى
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 249
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: إكراماً لمحمّد اتركني   الإثنين 27 مايو - 11:40

بارك الله فيك
شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز
ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة
لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إكراماً لمحمّد اتركني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: منتدى -قصص روايات/Stories/ - حكايات - قصة قصيره-
انتقل الى: