منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 أسماء الوضاعـون للحديث , الكذابون على الرسول صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طه
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 331
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

مُساهمةموضوع: أسماء الوضاعـون للحديث , الكذابون على الرسول صلى الله عليه وسلم    الجمعة 22 مارس - 21:01

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
أسماء الوضاعـون للحديث , الكذابون على الرسول صلى الله عليه وسلم
قال ابن الجوزي رحمه الله تعالى :
الوضاعون خلق كثير ، فمن كبارهم :
* وهب بن وهب القاضي ( أبو) البختري
* محمّد بن السائب الكلبي
* محمّد بن سعيد الشامي المصلوب
* أبو داود النخعي
* إسحاق بن نجيح الملطي
* غياث بن إبراهيم
* المغيرة بن سعيد الكوفي
* أحمد بن عبد الله الجويباري
* مأمون بن أحمد
* محمّد بن عكاشة الكرماني
* محمّد بن القاسم الطايكان * محمّد بن زياد اليشكري

قال النسائي :

الكذابون المعروفون بالوضع أربعة :
* ابن أبي يحي بالمدينة

* والواقدي ببغداد

* ومقاتل بن سليمان بخراسان

* ومحمّد بن سعيد المصلوب بالشام

وقيل :

وضع الجويباري ، وابن عكاشة ومحمّد بن تميم الفارقاني ، أكثر من عشرة آلاف حديث ، فخلق الله علماء يذودون ، ويوضحون الصحيح ، ويفضحون القبيح ، فهم حراس وفرسان الدين ، كثرهم الله إلى يوم القيامة.

قال ابن الجوزي رحمه الله :

إن من وقع في حديثه الموضوع والكذب والقلب أنواع :

منهم :

من غلب عليهم الزهد فغفلوا عن الحفظ
منهم :

من ضاعت كتبه ،فحدّث من حفظه فغلط

منهم :

قوم ثقات ،لكن اختلطت عقولهم في آخر أعمارهم

ومنهم :

من روى الخطأ سهوا ، فلما تبين الصواب لم يرجع ، أنفة من أن ينسب إلى الغلط

ومنهم :

زنادقة وضعوا لقصد إفساد الشريعة ، وإيقاع في الشك ، والتلاعب بالدين ، قال حماد بن زيد: وضعت الزنادقة أربعة آلاف حديث ، ولما أُخذ ابن أبي العوجاء لتضرب عنقه ، قال :وضعت فيكم أربعة آلاف حديث ، أحرم فيها الحلال وأحل فيها الحرام
ومنهم :

من يضع نصرة لمذهبه ، تاب رجل من المبتدعة فجعل يقول : انظروا عمن تأخذون هذا الحديث ، فإنا كنا إذا هوينا أمرا صيرناه حديثا

ومنهم :

من يضع حسبة ترغيبا وترهيبا ، ومضمون فعلهم أن الشريعة ناقصة تحتاج إلى تتمة

ومنهم : من أجاز وضع أسانيد لكلام حسن

ومنهم : من قصد التقرب إلى السلطان

ومنهم :

القصاص ؛ لأنهم يريدون أحاديث ترقق وتنفق. وفي الصحاح : يقلّ مثل ذلك ، ثم إن الحفظ يشق عليهم ، ويتفق عدم الدين ويحضرهم جهال، وما أكثر ما تعرض عليَّ أحاديث في مجلس الوعظ فقد ذكرها قصاص الزمان فأردها فيحقدون علي..
ومن أسباب الوضع :

ما يقع لمن لا دين له عند المناظرة في المجامع ،

استدلالا على ما يقوله بما لا يطابق هواه ،

تنفيقا لجداله وتقويما لمقاله ، واستطالة على خصمه ، ومحبة للغلب ، وطلبا للرياسة ، وفرارا من الفضيحة ،

إذا ظهر عليه من يناظره ، ومن تنفيق المدعي للعلم لنفسه على من يتكلم عنده ، إذا عرض البحث عن حديث ، ووقع السؤال عن كونه صحيحا أو ضعيفا أو موضوعا ،

فيقول : من كان في دينه رقة ، وفي علمه دغل :

هذا الحديث أخرجه فلان ، صححه فلان ، وينسب ذلك إلى مؤلفات يقل وجودها ، تظهر منه بأنه قد اطلع على ما لم يطلعوا عليه ، وعرف ما لم يعرفوا ، وربما لم يكن قد قرع سمعه ذلك اللفظ المسؤول عنه قبل هذه المرة ، فإن هذا نوع من أنواع الوضع ، وشعبة من شعب الكذب ، وقد يسمعه من لم يقف على حقيقة حاله ، فيعتقد صحة ذلك ،

وينسب ذلك الكلام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول :

رواه فلان ، صححه فلان ، كما قال ذلك المخذول.

" الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة "

جاء في كتاب " أسنى المطالب في أحاديث مختلفة المطالب "
لـ " محمد درويش الحوت "

الحديث المدلس : ثلاثة أقسام :

الأول:

أن يسقط شيخه ويرتقي إلى شيخ شيخه أومن فوقه فيسند عنه ذلك بلفظ يقتضي الاتصال بل بلفظ موهم له كأن يقول عن فلان أوقال فلان.

الثاني :

تدليس التسوية بأن يسقط ضعيفا بين ثقتين فيستوي الإسناد ويصير كله ثقات وهو شر التدليس وكان بقية بن الوليد أفعل الناس له.

الثالث :

تدليس الشيوخ بأن يسمي شيخه الذي سمع منه بغير اسمه المعروف أو بنسبة أو يصفه بما لم يشتهر به

الغريب :

ما انفرد راو بروايته زيادة فيه عمن يجمع حديثه وينقسم إلى :
غريب صحيح كالأفراد المخرجة في الصحيحين

وغريب ضعيف وهو الغالب على الغرائب

وغريب حسن وفي جامع الترمذي منه كثير


المنكر :

الذي لا يعرف متنه من غير جهة زاوية فلا تابع ولا شاهد

المضطرب :

ما رُوي على أوجه مختلفة متدافعة على التساوي في الاختلاف من راو واحد

الموضوع :

الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ويسمى المختلق

وتحرم روايته مع العلم به إلا مبينا

والله سبحانه وتعالى أعلم

من كتاب " أسنى المطالب في أحاديث مختلفة المطالب "


رواة الحديث المدلسون :

الوضاعون :
يحي بن هشام
عمر بن وجيه
غياث بن إبراهيم
داود بن المحبر
القاسم العمري ( وضاع وكذاب )
أحمد بن يعقوب بن عبد الجبار الجرجاني
أبو البختري القاضي
عمر بن واصل

سالم بن عبد الأعلى

موسى بن عبد الرحمن الصغاني

بشر الانصاري
الكذابون :

العباس بن الوليد
عبد الرحمن بن هارون ( كذاب ومتروك)
مجاشع بن عمر
سعيد بن سلام
سليمان بن عمر النخعي ( كذاب مشهور)
موسى بن محمد الدمياطي البلقاني
* الحارث الأعور
نعيم بن سالم بن قنبر
الحسين بن عبد الله ابن حمزة
أبو داود الأعمى
علي بن عروة
محمد بن الحسن الهمذاني
ابن الفرات
أحمد بن عبد الرحمن بن جارودي الرقي
موسى بن عمير الكوفي
علي بن قرين
كثير بن مروان
عمرو بن هارون البلخي
حامد بن آدم ( كذاب وضاع )

يزيد بن خالد الغمي

المنكرون


عنبسة بن مهران


يزيد بن زياد


صالح المزي


عثمان بن موسى


معروف بن حسان


الخليل بن مرة


تمام بن نجيح


العلاء بن الحارث


سلامة بن روح


الحارث بن النعمان


أحمد بن حفص


محمد بن أبي أحمد ( منكر وضعيف)


القاسم بن يزيد


إسماعيل بن مسلم البصري


عثمان بن عبد الرحمن الجمحي


داود مولى أبي مكمل


حميد بن أبي سويد


بن أبي ذر التابعي


مسلم بن خالد الزنجي "شيخ الشافعي "

عبد الله الخوارزمي

يتبع..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طه
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 331
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: أسماء الوضاعـون للحديث , الكذابون على الرسول صلى الله عليه وسلم    الجمعة 22 مارس - 21:03

المتروكون

حمزة بن أبي حمزة
ابن رواد
سعد بن سليمان بن حرب
زكريا الجزار
إسماعيل بن عباد الكوفي
الربيع بن زيد
يوسف بن سفر
إسماعيل بن عبد الله البغدادي
شعيب بن طلحة
عبد الله بن قيس الضبي
عصمة بن محمد
سويد بن سعيد
خالد بن مسعود المخزومي
إسحاق بن أبي فروة
إبراهيم بن يحي
شيبان بن فروخ
يزيد الرقاشي

طلحة بن عمرو( ضعيف و متروك )

عيسى بن عبد الله بن محمد الحنفيةيسر بن عباد
سوار بن مصعب ( متروك ساقط )

داود بن الزبرقان

الضعفاء

نوح بن أبي مريم

كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف

مؤمل الثقفي

أبو أمية ابن يعلي الثقفي ( ضعيفان )

محمد بن القاسم الأزدي

الحسن بن علي بن راشد

إسماعيل بن عياش

أبو بكر الهذلي

زمعة بن صالح

سلمة بن وهرام

داود بن الجراح

عبد المنعم بن بشير

بقية بن الوليد ( ضعيف ومدلّس)

مسلم بن خالد

عبد الله بن سعيد المقبري( ضعيف جدا)

زنقل

أبو جهم ( ضعيف جدا وواه)

عبيد بن الصباح الكوفي

إبراهيم الهجري

عبد الرحمن بن ثابت

محمد بن عمر الواقدي

المنكدر بن محمد

ثابت بن زهير

إسماعيل بن زكريا

عبد الملك بن حسين بن مالك النخعي

الحسن بن دينار

المبارك بن فضالة

عبد الله بن عمر القيسي

يزيد بن ربيعة الرحبي

محمد بن عثمان بن سعيد

عفير بن معدان

اصرم بن حوشب

حجاج بن سنان

نوح بن ذكوان

ضرار بن صرد

يعقوب ابن محمد الزهري

يحي بن عمر بن مالك

علي بن مسعدة

أبو بكر بن مريم ( ضعيف رواه)

* الحارث بن أبي أسامة

عبد الله بن سلمة بن أسلم

صبح بن دينار

عبد الحميد بن سليمان


مدلسون آخرون


إبراهيم الضبي

محمد بن الفضل ( متهم )

اليمان بن عدي

ابن لهيعة

الفضل بن عياض

محمد بن زياد الكلبي

الفضل بن غانم

أحمد بن بشير الطيالسي

يزيد بن حجير ( مجهول )

عمارة بن حديد ( لا يعرف )

إبراهيم بن محمد بن عبد العزيز ( واه )

طارق ين عمار

السري بن عاصم الهمذاني ( واه )

أبو الصلت عبد السلام بن صالح ( متهم )

الجراح أبو وكيع

عيسى البصري

بكر بن بكار

سليمان بن عطاء

محمد بن عبيد البصري ( مجهول )

قيس بن الربيع

يحي الفاطمي ( متهم )

راجح بن الحسين ( مجهول )

الحسين بن المبارك

أبو بكر الشافعي ( متهم )

يعلى بن أبي يحي ( مجهول )

محمد بن موسى القرشي ( متهم )

أبو قتادة بن يعقوب العذري



المؤلفات في الأحاديث الموضوعة

ألَّف علماء الحديث كتباً جمعوا فيها الأحاديث الموضوعة ، ليعرفها الناس ويحذروها ، ومن هذه المؤلفات :
1 ــ تذكرة الموضوعات :
ألَّف الحافظ محمد بن طاهر المقدسي المتوفى سنة (507) كتباً سمَّاه تذكرة الموضوعات ، ورتَّب أحاديثه بحسب أوائلها على حروف المعجم ، وهو كتاب مختصر بالنسبة إلى ما سواه .
2 ــ كتاب الأباطيل :
وألَّف بعده أبو عبد الله الحسين بن إبراهيم الجوزقاني المتوفى سنة ( 543) كتاب الموضوعات من الأحاديث المرفوعات ، ويقال له أيضاً كتاب الأباطيل .
3 ــ الموضوعات :
ثم تلاهما الإمام أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي المتوفى سنة ( 597) ، فألف كتابه الموضوعات ، وهو أوسع الكتب المؤلفة في بابه ، وأيسرها منالاً لسهولة تبويبه وطريقة الاستخراج منه .
4 ــ المغُنْيِ عن الحفظ والكتاب ، بقولهم : لم يَصحَّ شيء في هذا الباب :
ثم ألف بعده الحافظ ضياء الدين أبو حفص عمر بن بدر الموصلي المتوفى سنة ( 622) جزءه المسمى المغُنْيِ عن الحفظ والكتاب بقولهم : لم يَصحَّ شيء في هذا الباب ، لخَّص به كتاب الإمام ابن الجوزي فما أحسن .
5 ــ المنار المنيف في الصحيح والضعيف :
وتلاه الحافظ العلامة الإمام أبو عبد الله محمد بن أبي بكر المعروف بابن قيم الجوزية، المتوفى سنة ( 751 هـ ) ، فألَّف كتابه المنار المنيف في الصحيح والضعيف لخص به الموضوعات لابن الجوزي تلخيصاً حسناً ، وقعَّد لها قواعد وضوابط ، فجاء الكتاب على صغره ولطافة حجمه جامعاً مفيداً متميِّزاً ، كسائر كتب ابن القيم رحمه الله تعالى . وهذا الكتاب من خير ما ألف في الموضوعات ومن أجمعها علماً ، وأصغرها حجماً وأحكمها ضوابط لمعرفة الحديث دون أن يُنْظَر في سنده .
وهو يتضمن خمسين فصلاً ، يبدأ الفصل الأول فيه بإيراد أربعة أسئلة وجهت للمؤلف فجاء الرد عليها في الفصول الثلاثة التالية . وفي الفصل الخامس سئل المؤلف عن إمكانية معرفة الحديث الموضوع بضابط دون أن ينظر في سنده ، فكان الرد مفتتح الفصل السادس ، حيث نبه المؤلف إلى أمور كلية وأمارات يعرف بها الحديث الموضوع . ثم عرض تلك الأمارات عرضاً استغرق جل الكتاب مع التمثيل لكل أمارة بعدد من الأحاديث الموضوعة حتى استوفى نهاية الفصل التاسع والأربعين .
والفصل الأخير : حول المهدي المنتظر وما ورد فيه من الأحاديث ، ومن هو المهديالمعني بها .
والكتاب يعرض جملة من الأحاديث الموضوعة ، ويضيف إليها ضوابط وقواعد يعرف بها الحديث الموضوع من الحديث الصحيح ، وهذا يفيد ذوي الاختصاص في الحديث ، ويأخذ بيد المبتدئ لتكوين الملكة التي تساعده على التمييز بين أنواع الحديث صحيحه وضعيفه وموضوعه.
6 ــ اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة :
ثم ألّف الحافظ السيوطي المتوفى سنة ( 911) كتابه الكبير اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة ، وانتقد فيه كتاب ابن الجوزي، وزاد عليه جملة أحاديث ، وألف كتابه الثاني الكبير : ذيل الموضوعات ، وهو كتاب مهم نافع .
7 ــ تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة :
وتلاه الشيخ المحدث الحافظ أبو الحسن على بن محمد بن عراق الكناني ، المتوفى سنة ( 963) ، فألَّف كتابه تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة ، ونظَّم هذا الكتاب تنظيماً جيداً في تبويبه وترتيبه وقدم له بمقدمة واسعة جامعة اشتملت على فوائد نفيسة ، كما اشتملت على أسماء الوضاعين مرتبة على حروف المعجم ، فكانت كالمعجم لهم .
8 ــ المصنوع في معرفة الحديث الموضوع :
وتلا هؤلاء العلامة المحدث الفقيه على القاري الهروي المكي ، المتوفى سنة ( 1014 )، فألَّف كتابين في الموضوعات ، كتاب كبير واسمه تمييز المرفوع عن الموضوع ، وهو الموضوعات الكبرى . وآخر صغير واسمه المصنوع في معرفة الحديث الموضوع .
9 ــ الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة :
وجاء بعده الإمام الشوكاني أبو عبد الله محمد بن علي الشوكاني اليماني، المتوفى سنة ( 1255) ، فألف كتابه الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة ، وضمنه فوائد حسنة بالنظر لمن سبقه من المؤلفين في هذا الباب .


وهناك كتب أخرى غيرُ ما ذكرنا.

وإلى جانب هذا ألف العلماء كتباً خاصةً في تراجم الضعفاء والمجروحين ، وترجموا فيها للوضاعين والكذابين ، وكشفوا حالهم ، وذكروا في تراجمهم الأحاديث الموضوعة التي نُقِلَتْ عنهم ، ونبَّهوا عليها .
وذلك مثل كتاب الضعفاء للبخاري والضعفاء للنسائي ، والضعفاء للعُقيلي ، والضعفاء والمتروكين لابن حبان ، والضعفاء للأزدي ، والكامل في الضعفاء لابن عدي ، والضعفاء لابن الجوزي ، وميزان الاعتدال في نقد الرجال للذهبي ، ولسان الميزان لابن حجر ، والكشف الحثيث عمن رُمي بوضع الحديث للحافظ برهان الدين الحلبي ، وهذا الكتاب خاص بالوضَّاعين .

المؤلفات في الموضوعات جاء في كتاب "الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة" :

لم يفرد المتقدمون الموضوعات بالتآليف، ولكن يكثر بيانهم لها في كتب العلل والرجال ، كالتواريخ والكتب في الضعفاء ، ونصوا على وضع نسخ معروفة : ككتاب العقل ، والأربعين الوجعانية ، وغيرها

وأول من علمته أفرد الموضوعات بالتأليف :

الحافظ الحسين بن إبراهيم الجوزقاني، المتوفى سنة 543 له كتاب الأباطيل

ثم الحافظ أبو الفرج بن الجوزي ، المتوفى سنة 597 ، وكتابه أكبرها وأشهرها

ثم الصاغاني اللغوي المتوفى سنة 650 ، وله رسالتان في ذلك

ثم السيوطي ، المتوفى 910 ،وله كتب في التعقب على ابن الجوزي ، وهي : النكت البديعة ، والوجيز، واللآلئ المصنوعة ، والتعقبات ، وقد طبع الأخيران ، وله ذيل على كتاب ابن الجوزي ، طبع أيضا.

ثم محمد بن يوسف بن علي الشامي ، صاحب السيرة ، المتوفى سنة 942 ، له كتاب " الفوائد المجموعة في بيان الأحاديث الموضوعة" أشار إليه في سيرته.

ثم علي بن محمد بن عراق المتوفى سنة 973 ، له كتاب " تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة " جمع فيه بين موضوعات ابن الجوزي ،والجلال السيوطي ، كذا في كشف الظنون وغيره ، يحقق ذلك.

ثم محمد بن طاهر الفتني الهندي ، المتوفى سنة 986 ، وله كتاب " تذكرة الموضوعات " وطبع بالآستانة ، باسم " موضوعات كبير" وله أيضا رسالة تسمى " المصنوع في الحديث الموضوع ".

ثم الشيخ محمد بن أحمد بن سالم السفاريني الحنبلي ، المتوفى سنة 1188 ، وله كتاب " الدرر المصنوعات في الأحاديث الموضوعات " في مجلد ضخم

ثم القاضي محمد بن علي الشوكاني المتوفى سنة 1250 ، ولك كتابنا هذا.

يتبع....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طه
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 331
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: أسماء الوضاعـون للحديث , الكذابون على الرسول صلى الله عليه وسلم    الجمعة 22 مارس - 21:04

ثم العلامة عبد الحي بن عبد الحليم اللكنوي ، المتوفى سنة 1304 ، له كتاب " الآثار المرفوعة في الأحاديث الموضوعة "

ولأبي المحاسن محمد بن خليل القاوقجي ، المتوفى سنة 1305 ، له كتاب " اللؤلؤ المرصوع فيما قيل : لا اصل له ، أو بأصله موضوع "

ولمحمد البشير ظافر الأزهري ، المتوفى سنة 1325 " تحذير المسلمين من الأحاديث الموضوعة على سيد المرسلين "

وثم كتب اشتملت على الموضوع والواهي ، ونحوه :

منها : كتاب " التذكرة "للحافظ محمد بن طاهر المقدسي المتوفى سنة 507 وهو مطبوع ، وهو من هذا الضرب ، كما يدل عليه تصفحه ، وكما تشعر به مقدمته ، وكذلك اسمه في بعض تراجم " التذكرة في غرائب الأحاديث المنكرة " أو " ومنكراتها " ، ولا يعتد بتسميته في المطبوع " تذكرة الموضوعات "

ومنها : كتاب "المغني عن الحفظ و الكتاب ، بقولهم : لم يصح شيء في هذا الباب " لعمر بن بدر الموصلي ، المتوفى سنة 543 ، وهو مطبوع ، وله أيضا " العقيدة الصحيحة في الموضوعات الصريحة "و " معرفة الوقوف على الموقوف " في الموقوفات التي عدت في الموضوعات ، باعتبار رفع بعضهم لها.

ومنها : كتاب " الكشف الإلهي عن شديد الضعف ، والموضوع ، والواهي " لمحمد بن محمد الطرابلسي السندروسي ، المتوفى سنة 1177.

وثم ضرب ثالث يكثر فيه بيان الموضوع :

فمنه : تخريج أحاديث الإحياء للعراقي ،

ومختصره لصاحب القاموس ،

والمقاصد الحسنة في الأحاديث الدائرة على الألسنة للسخاوي ،

وللحافظ ابن القيم رسالة طبعت باسم " المنار" ، فيها مباحث في شأن الحديث الموضوع ونحوه ، وفيها جملة من الأحاديث الموضوعة.
يتبع.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طه
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 331
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: أسماء الوضاعـون للحديث , الكذابون على الرسول صلى الله عليه وسلم    الجمعة 22 مارس - 21:04


وهذه قواعد يحسن تقديمها :

1/ إذا قدم الناقد من الأدلة ما غلب على ظنه معه بطلان نسبة الخبر إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد يقول: " باطل" أو " موضوع". وكلا اللفظين يقتضي أن الخبر مكذوب عمدا أو خطأ ، إلا أن المتبادر من الثاني الكذب عمدا، غير أن هذا المتبادر لم يلتفت إليه جامعو كتب الموضوعات ، بل يوردون فيها ما يرون قيام الدليل على بطلانه ، وإن كان الظاهر عدم التعمد.

2/ قد تتوفر الأدلة على البطلان ، مع أن الراوي الذي يصرح الناقد بإعلال الخبر به ، لم يهتم بتعمد الكذب ، بل قد يكون صدوقا فاضلا ، ولكن يرى الناقد أنه غلط أو أُدخل عليه الحديث.

3/ كثيرا ما يذكر ابن الجوزي الخبر ، ويتكلم في راو من رجال سنده ، فيتعقبه بعض من بعده ، بأن ذاك الراوي لم يتهم بتعمد الكذب ، ويعلم حال هذا التعقب من القاعدتين السابقتين.

نعم: قد يكون الدليل الآخر غير كاف للحكم بالبطلان، ما لم ينضم إليه وجود راوٍ في السند معروف بتعمد الكذب ، ففي هذه الحال يتجه ذاك التعقب.

4/ إذا استنكر الأئمة المحققون المتن ، وكان ظاهر السند الصحة ، فإنهم يتطلبون له علة ، فإذا لم يجدوا علة قادحة مطلقا ، حيث وقعت ، أعلوه بعلة ليست بقادحة مطلقا ، ولكنهم يرونها كافية للقدح في ذاك المنكر:

فمن ذلك : إعلاله بأن راويه لم يصرح بالسماع ، هذا مع أن الراوي غير مدلس ، أعل البخاري بذلك خبرا رواه عمرو بن أبي عمرو مولى مطلب ، عن عكرمة تراه في ترجمة عمرو من التهذيب.

ونحو ذلك : كلامه في في حديث عمرو بن دينار : في القضاء بالشاهد واليمين.

ونحوه أيضا : كلام شيخه علي بن المديني في حديث : " خلق الله التربة يوم السبت..إلخ ". كما تراه في الأسماء والصفات للبيهقي ، وكذلك أعل أبو حاتم خبرا رواه الليث بن سعد عن سعيد المقبري ، كما تراه في علل ابن أبي حاتم ( 2/353).


وهذه فتوى من مركز الفتوى " إسلام واب " عن الأحاديث الموضوعة

السؤال :


يصلني كثيراً على الإيميل أحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم وعندما أتحرى عنها أجدها موضوعة.. فما حكم من ينشر أحاديث موضوعة سواء بقصد أو كسلاً بتتبع صحتها قبل نشرها ؟ وكيف أنصح أصدقائي بالعدول عن هذا العمل؟

وبارك الله فيكم.

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلا يجوز نشر الأحاديث الموضوعة ولا التحديث بها إلا على وجه بيان بطلانها وتفنيدها ، ومن فعل ذلك متعمدا فقد عرض نفسه لغضب الله وعقابه، فقد قال صلى الله عليه وسلم : "من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ". وهو حديث متواتر، وفي صحيح مسلم : " من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكذابين ".

ولذلك فإن على من أراد أن ينشر حديثا أو يحدث به أن يتثبت منه أولا قبل نشره ، وبإمكانك أن تنصح إخوانك وتنبههم على خطورة نشر الأحاديث الموضوعة بأي وسيلة تيسرت من إرسال الرسائل عبر البريد الالكتروني أو الجوال أو عبر وسائل الاتصال الأخرى الكثيرة ، فهذا واجب المسلم نحو دينه وإخوانه ، فقد قال صلى الله عليه وسلم : " الدين النصيحة " . رواه مسلم .

هذه فتوى أخرى

السؤال :


ما الحكم فيمن يقوم بنشر أحاديث غير صحيحة عن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم؟


الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كان مقصود السائل بقوله ( أحاديث غير صحيحة ) الأحاديث المكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم فإن التحديث بها لا يجوز إلاَّ لبيان أنها مكذوبة وقد قال صلى الله عليه وسلم "من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار" رواه البخاري و مسلم وغيرهما .
وقال صلى الله عليه وسلم "من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين" رواه مسلم .

وأما إن كان مقصود السائل الأحاديث الضعيفة، فإن جماعة من أهل الحديث وغيرهم قد رخصوا في رواية الحديث الضعيف والعمل به في غير العقائد والأحكام، وممن نقل عنهم ذلك عبد الرحمن بن مهدي و ابن المبارك و أحمد بن حنبل وآخرون .
وذهب بعض أهل العلم إلى أنه يجوز العمل بالحديث الضعيف بشروط، لا مطلقا. وهذا هو الراجح إن شاء الله ، وذهب فريق ثالث إلى منع العمل بالحديث الضعيف مطلقاً

" إسلام واب "
وهذه فتوى ثالثة من نفس المصدر

السؤال :

لقد قرأت الموضوع في إحدى الصحف، فالرجاء تزويدي بالرد عليه، وجزاكم الله كل الخير، والموضوع هو:

أتلقى كثيراً من أعز أصدقائي رسائل الإلكترونية تدعوني إلى ترديد أدعية معينة أو توزيع نشرات مماثلة على من أعرف من الأصدقاء والزملاء والمصيبة أنهم ليسوا هم المرسل الأول للرسالة، ولكنهم عملا بوصية مرسلها يعيدون إرسالها لأصدقائهم بدون تفكير، وهذه الرسالة عبارة عن أحاديث منسوبة للرسول عليه الصلاة والسلام تدعي أن من يقول كذا وكذا مائة مرة يبني الله له قصرا في الجنة، وعلى الرغم أننا كلنا نعرف أن الإسلام يدعو إلى العمل وأنه دين عمل وليس دين كلام كما جاء في الآية الكريمة {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}، فإننا نصدق بدون وعي أن مجرد الكلام يدخل الناس للجنة، ثم نتحمل وزر إعادة إرسال هذه الرسائل لمزيد من الأصدقاء، فهل فكر أحدنا في هوية ا لمرسل الأول لهذه الرسائل، ومن له مصلحة في تحويل الإسلام من دين عمل إلى دين كلام؟


الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن توزيع الأحاديث على من يستفيد منها وترديد الأدعية المعينة يتوقف حكمه على ثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم من عدمه، فإن ثبتت نسبتها إليه، فإن نشرها من عمل الخير والتعاون على البر والتقوى والدلالة على الأعمال الصالحة. وتكرارها من الأعمال الصالحة أيضاً، لأن اللسان من الجوارح وعمله الذكر والتلاوة والدعاء، ولا يقال فيه أنه مجرد كلام وليس عملاً، بل هو عمل فقد ثبت أن رجلاً قال: يا رسول الله، إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأخبرني بشيء أتشبث به، قال:" لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله". رواه الترمذي وصححه الألباني.

وأما إن لم تثبت نسبتها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، فإنه لا يجوز نشرها فقد توعد الرسول صلى الله عليه وسلم من قال عنه أو حدث عنه بما لم يقل، فقال: " من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين". رواه مسلم. وقال: "كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع." رواه مسلم.


والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبان
المدير
المدير


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7178
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: أسماء الوضاعـون للحديث , الكذابون على الرسول صلى الله عليه وسلم    السبت 4 مايو - 22:38

احسنت كل. الشكر لك. على هذا العطاء المتميز
طرح في منتهى الروعه
سلمت اناملك على هذا النقل .الراقي
لك كل الاحترام والود



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسماء الوضاعـون للحديث , الكذابون على الرسول صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: