منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 من آيات الله ومخلوقاته الليل والنهار والشمس والقمر والرياح والبرق والرعد والأمطار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علامة استفهام
المراقب العام
المراقب العام


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

انثى الابراج : السمك عدد المساهمات : 1301
تاريخ الميلاد : 03/03/1977
تاريخ التسجيل : 15/08/2010
العمر : 39
المزاج المزاج : الحمدلله

مُساهمةموضوع: من آيات الله ومخلوقاته الليل والنهار والشمس والقمر والرياح والبرق والرعد والأمطار   الأحد 24 مارس - 19:44

من آيات الله ومخلوقاته الليل والنهار والشمس والقمر والرياح والبرق والرعد والأمطار
من آيات الله ومخلوقاته
الليل والنهار والشمس والقمر
والرياح والبرق والرعد والأمطار
الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أرسلَه بالحقِّ بشيرًا ونذيرًا بين يدي الساعة.
من يطِعِ اللهَ ورسولَه فقد رشد، ومن يعصِ اللهَ ورسولَه فإنه لا يضرُّ إلا نفسه، ولا يضرُّ اللهَ شيئا.
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}. (النساء: 1)
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}. (آل عمران: 102)
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا* يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا}. (الأحزاب: 70- 71)
إن الله سبحانه وتعالى خلق المخلوقاتِ والإنسَ والجانَّ ليعبدوه، وجعل لهم الآياتِ البيناتِ ليوحِّدوه، فـ{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ* الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ}. (البقرة: 21- 22)
أيُّها الناس! ما الغايةُ التي من أجلِها وُجِدْنا؟ وما الهدفُ الذي من أجلِه خُلِقْنا؟ هل وجدنا لنأكلَ ونشرب؟ ونستمتعَ ونلهوَ ونلعب؟ قال سبحانه: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ* مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ* إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ}. (الذاريات: 56– 58)
سبحانه! دلَّنا على نفسه بنفسِه، فأرسل إلينا الرسل، وأنزل إلينا الكتب، {وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ}. (آل عمران: 28)، يأمرنا بتوحيدِه وعبادتِه، ويحثُّنا على التدبُّر والتفكر في آياته ومخلوقاته، {لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا}. (المدثر: 31)
فهو سبحانه [{يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ} كما يخرج النباتَ من الأرضِ الميتة، والسنبلةَ من الحبة، والشجرةَ من النواة، والفرخَ من البيضة، والمؤمنَ =الحيَّ بإيمانه= من الكافر =الميت بكفره=، ونحو ذلك.
{وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ} بعكس المذكور؛ =فيخرج الحبةَ من السنبلة، والبيضةَ من الدجاجة ونحو ذلك=، {وَيُحْيِي الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا}؛ فينزِّلُ عليها المطرَ وهي مَيتةٌ هامدة، ... =قال سبحانه: {وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ}. (الحج: 5)=، {وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ}. (الروم: 19) من قبوركم. فهذا دليلٌ قاطعٌ، وبرهانٌ ساطعٌ؛ أنَّ الذي أحيا الأرضَ بعد موتِها فإنَّه يحيي الأموات...
...=ثم شرع سبحانه= في تَعدادِ آياتِه الدالةِ على انفرادِه بالإلهية وكمالِ عظمتِه، ونفوذِ مشيئتِه، وقوةِ اقتدارهِ، وجميلِ صُنعهِ، وسَعةِ رحمتِه وإحسانهِ، فقال: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ}، وذلك بخلْقِ ... آدمَ عليه السلام {ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ}. (الروم: 20)، أي: الذي خلقكم من أصلٍ واحدٍ، ومادَّةٍ واحدةٍ، وبثَّكم في أقطارِ الأرض وأرجائها، ففي ذلك آياتٌ على أنَّ الذي أنشأكم من هذا الأصلِ وبثَّكم في أقطارِ الأرض، هو الربُّ المعبود، الملكُ المحمود، والرحيمُ الودود، الذي سيعيدُكم بالبعث بعد الموت.
{وَمِنْ آيَاتِهِ} الدالةِ على رحمتِه وعنايتِه بعبادِه، وحكمتِه العظيمةِ، وعلمِه المحيط، {أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا} تناسبكُم وتناسبونهنّ، وتشاكِلُكُم وتشاكِلونَهُنَّ، {لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} بما رتَّبَ على الزواجِ من الأسبابِ الجالبةِ للمودةِ والرحمة.
فحصلَ بالزوجةِ الاستمتاعُ واللذةُ، والمنفَعةُ بوجودِ الأولادِ وتربيتِهم، والسكونِ إليها، فلا تجدُ بين أحدٍ في الغالب مثلَ ما بين الزوجين من المودَّةِ والرحمة، {إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}. (الروم: 21) يُعمِلون أفكارهم، ويتدبرون آياتِ اللهِ، وينتقلون من شيء إلى شيء، =من آية إلى آية=.
{وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ}. (الروم: 22)، والعَالِمُون هم أهل العلم؛ الذين يفهمون العِبَرَ ويتدبَّرون الآيات.
والآياتُ في ذلك كثيرة: فمن آياتِ خلْقِ السماواتِ والأرضِ وما فيهما؛ أنَّ ذلك دالٌّ على عظمةِ سلطانِ الله، وكمالِ اقتدارِه، الذي أوجدَ هذه المخلوقاتِ العظيمةَ، وكمالِ حكمتِه، لما فيها من الإتقانِ وسَعةِ علمه؛ لأنَّ الخالقَ لا بدَّ أن يعلمَ ما خَلقَه {أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ}؟! =بلى يعلم! وفي خلق السموات والأرض من= عمومِ رحمتهِ وفضلِه؛ لما في ذلك من المنافعِ الجليلة، وأنه المريدُ الذي يختارُ ما يشاء؛ لما فيها من التخصيصات والمزايا، وأنه وحده الذي يستحقُّ أن يُعبدَ ويُوحَّدَ؛ لأنَّه المنفردُ بالخلقِ، فيجب أن يفردَ بالعبادة، فكلُّ هذه أدلَّةٌ عقليَّةٌ نبَّه اللهُ العقولَ إليها، وأمرَها بالتفكُّرِ واستخراج العبرة منها.
{و} كذلك في {اخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ} على كثرتكم، وتباينِكُم مع أن الأصلَ واحد، ومخارجَ الحروفِ واحدةً، ومع ذلك لا تجدُ صوتين متفقين من كلِّ وجهٍ، ولا لونين متشابهين من كلِّ وجهٍ؛ إلاَّ وتجدُ من الفرقِ بينَ ذلك ما به يحصلُ التمييزُ، وهذا دالٌّ على كمالِ قدرتِه، ونفوذِ مشيئتِه.
ومن عنايتِه بعبادهِ، ورحمتِه بهم؛ أنْ قدَّر ذلكَ الاختلافَ لئلاَّ يقعَ التشابهُ فيحصلُ الاضطرابُ، ويفوتُ كثيرٌ من المقاصدِ والمطالبِ.
{وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ}. (الروم: 23) أي: سماعَ تدبَّرٍ وتعَقُّلٍ للمعاني والآياتِ في ذلك.
إنَّ ذلك دليلٌ على رحمة الله تعالى كما قال: {وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}. (القصص: 74)، وعلى تمامِ حكمتِه؛ إذْ حكمتُه اقتضت سكونَ الخلقِ في وقتٍ ليستريحوا به ويستجمُّوا، وانتشارَهم في وقت؛ لمصالحِهم الدينيَّةِ والدنيويَّةِ، ولا يتمُّ ذلك إلاَّ بتعاقُبِ الليلِ والنهارِ عليهم، والمنفردُ بذلك هو المستحقُّ للعبادة.
{وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا..}، أي: ومن آياته أن ينزِّلَ عليكم المطرَ الذي تحيا به البلادُ والعبادُ، ويريكُم قَبْلَ نزولِه مقدماتِه من الرَّعدِ والبرقِ الذي يُخَاف ويُطْمَع فيه. =فالرعد والبرق من آيات الله سبحانه= {إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ} دالَّةٍ على عمومِ إحسانِه، وسَعةِ علمهِ وكمالِ إتقانه، وعظيمِ حكمته، وأنه يحيي الموتى كما أحيا الأرض بعد موتها، {لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ}. (الروم: 24) أي: لهم عقول تعقلُ بها ما تسمعُه وتراه وتحفظُه، وتستدلُّ به على ما جُعِلَ دليلاً عليه.
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالأرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِنَ الأرْضِ إِذَا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ}. (الروم: 25)
ومن آياتِه العظيمةِ؛ أنْ قامتِ السماواتُ والأرضُ واستقرتَا وثَبَتَتَا بأمره، فلم تَتزلْزلا، ولم تسقطْ السماءُ على الأرض، فقدرتُه العظيمةُ التي بها أمسكَ السماواتِ والأرضَ أنْ تزولا؛ يقدِرُ بها أنَّه إذا دعا الخلقَ دعوةً من الأرضِ إذا هم يخرجون، {لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ}. (غافر: 58)، {وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ} الكلُّ خلقُه، =وعَبيدُهُ= ومماليكُه، المتصرفُ فيهم من غيرِ منازعٍ، ولا معاونٍ ولا معارضٍ، فـ{كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ}. (الروم: 26)، ..كلُّهم قانتون لجلالِه، خاضعون لكمالِه.
{وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ} أي: الإعادة للخلق بعد موتهم {أَهْوَنُ عَلَيْهِ} من ابتداء خلقهم، وهذا بالنسبة إلى الأذهانِ والعقول، فإذا كان قادرًا على الابتداء الذي تُقِرُّون به؛ كانت قدرتُه على الإعادة التي أهونُ أولى وأولى.
ولما ذكرَ من الآياتِ العظيمةِ ما به يعتبرُ المعتبرون، ويتذكَّرُ المؤمنون، ويتبصَّرُ المهتدون؛ ذكرَ الأمرَ العظيمَ، والمطلبَ الكبير، فقال: {وَلَهُ الْمَثَلُ الأعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ} وهو كلُّ صفةِ كمالٍ، والكمالُ من تلك الصفةِ، والمحبَّةُ والإنابةُ التامةُ الكاملةُ في قلوبِ عبادِه المخلصين، والذكرُ الجليلُ والعبادةُ منهم. فالمثَلُ الأعلى هو وصْفُه الأعلى وما ترتَّبَ عليه.
ولهذا كان أهلُ العلمِ يستعملون في حقِّ الباري قياسَ الأَوْلَى، فيقولون: (كلُّ صفةِ كمالٍ في المخلوقاتِ فخالقُها أحقُّ بالاتصافِ بها، على وجهٍ لا يشاركه فيها أحدٌ، وكلُّ نقصٍ في المخلوقِ يُنَزَّهُ عنه؛ فتنزيهُ الخالقِ عنهُ من بابِ أولى وأحرى). {وَهُوَ الْعَزِيزُ الحكيم}. (الروم: 27)، أي: له العِزَّةُ الكاملةُ، والحكمةُ الواسعة، فعزَّتُه أوجدَ بها المخلوقات، وأظهرَ المأمورات، وحكمتُه أتقنَ بها ما صَنَعَه، وأحسنَ فيها ما شَرعَه]. تفسير السعدي (ص: 638- 640)
و[يقول تعالى: {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا} أي: يُخاف منه الصواعقُ والهدمُ وأنواعُ الضرر، على بعض الثمار ونحوها ويُطمع في خيرِه ونفعِه، {وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ}. (الرعد: 12) بالمطرِ الغزيرِ الذي به نفعُ العبادِ والبلاد.
{وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ} وهو الصوتُ الذي يُسمعُ من السحابِ المزعجِ للعباد، فهو خاضعٌ لربِّه، مُسَبِّحٌ بحمده، {و} تسبِّح {الْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ} أي: خشعا لربهم خائفين من سطوته، {وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ} وهي هذه النارُ التي تخرجُ من السَّحاب، {فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ} من عبادِه بحسْب ما شاءَه وأرادَه {وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ}. (الرعد: 13) أي: شديد الحولِ والقوةِ فلا يريدُ شيئًا إلا فعَلَه، ولا يتعاصَى عليه شيءُ ولا يفوته هارب.
=[فللمسلم أن يذكرَ ربَّه فيُسبِّحَه عند سماعِه صوتَ الرَّعد، لما ثبت عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما: (أنَّهُ كَانَ إِذا سَمِعَ الرَّعْدَ تَرَكَ الحَدِيثَ، وَقَالَ: سُبْحَانَ الَّذِي {يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ}). صحيح الأدب المفرد (556) والموطأ (1822)، وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنَّه كان إذا سمع صوت الرعد قال: (سبحان الذي سبَّحْتَ له). صحيح الأدب المفرد (555)
وفي التسبيح في هذا المقام تعظيم للربِّ سبحانه الذي الرَّعدُ أثرٌ من آثار كمال قوَّته وقدرته، وفيه تجاوب مع الرَّعد الذي يسبح بحمد الله، ولكن لا نفقه تسبيحه..]. من فقه الأدعية والأذكار بتصرف لعبد الرزاق العباد (3/ 244، 247)=
فإذا كان هو وحدَه الذي يسوقُ للعبادِ الأمطارَ والسُّحُبَ التي فيها مادَّةُ أرزاقِهم، وهو الذي يدبِّر الأمورَ، وتخضعُ له المخلوقاتُ العظامُ التي يخافُ منها، وتُزْعِجُ العبادَ وهو شديدُ القوَّةِ -فهو الذي يستحقُّ أنْ يُعبدَ وحدَه لا شريكَ له. ولهذا قال: {لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ ..} ... وهي: عبادتُه وحدَه لا شريكَ له، وإخلاصُ دعاءِ العبادةِ ودعاءِ المسألةِ له تعالى، أي: هو الذي ينبغي أن يُصرَفَ له الدُّعاءُ والخوفُ والرجاءُ، والحبُّ والرغبةُ والرهبةُ والإنابةُ؛ لأنَّ أُلوهيَّتَه هي الحقُّ، وألوهيةُ غيرِه باطلةٌ، {وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ} من الأوثانِ والأندادِ التي جعلوها شركاء لله؛ {لا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ} =لا يستجيبون= لمن يدعوها ويعبدُها بشيء قليلٍ ولا كثير، لا من أمورِ الدنيا ولا من أمور الآخرة؛ {إِلا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ} الذي لا تنالُه كَفَّاهُ لبُعْدِه، {لِيَبْلُغَ} ببسْطِ كفَّيه إلى الماء {فَاهُ} فإنه عطشانُ، ومن شدَّةِ عطشِه يتناولُ بيده، ويبسطُها إلى الماء الممتنعِ وصولُها إليه، ={وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ}= فلا يصلُ إليه.
كذلك الكفار الذين يدعون معه آلهةً لا يستجيبون لهم بشيء، ولا ينفعونهم في أشدِّ الأوقات إليهم حاجة؛ لأنّهم فقراءُ، كما أنَّ مُن دعوهم فقراء، لا يملكون مثقالَ ذرَّةٍ في الأرض ولا في السماء، ... =كما قال تعالى: {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ}. [سبأ: 22]=، {وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلا فِي ضَلالٍ}. (الرعد: 14)؛ لبطلان ما يدعون من دون الله، فبطلت عباداتُهم ودعاؤُهم؛ لأنَّ الوسيلةَ تَبطلُ ببطلان غايتِها، ولمَّا كانَ اللهُ تعالى هو الملكُ الحقُّ المبين، كانت عبادتُه حقًّا متَّصلةَ النفعِ لصاحبِها في الدنيا والآخرة.
وتشبيهُ دعاءِ الكافرين لغيرِ اللهِ بالذي يبسطُ كفَّيه إلى الماءِ ليبلغَ فاهُ من أحسن الأمثلة... والتعليقُ على المحال من أبلغ ما يكون في نفي الشيء كما قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ}. (الأعراف: 40)]. من تفسير السعدي (ص:414- 415) بتصرف.
وهذه الآياتُ وتلك المخلوقاتُ من جُندِ اللهِ سبحانه، يسلطُها على مَن يشاءُ مِن عبادِه فينتقمُ منه، فهو وحدَه سبحانَه إن شاءَ جعلها رحمةً ونعمةً، وإن شاءَ جعلَها عذابًا ونِقمةً، {وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا}. (الإسراء: 59)
فالليلُ للسكونِ والراحةِ، والنهارُ للمعاش والحياة، {إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ}. (يونس: 6)
فلا الليل يستمرُّ فيتعطَّلُ السعيُ والكَسب، {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ}. (القصص: 71)، ولا النهارُ يستمرُّ في سريانِه فتعيشُ المخلوقاتُ في رَهَقٍ وإزعاج، {قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ}. (القصص: 72)
ومن آيات الله ومخلوقاته الشمسُ والقمر، فـ{هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}. (يونس: 5)
والشمسُ ما أحلاها وأجمَلَها في الشتاء، وما أشدَّ حرِّها في الصيف، فإذا ازدادت حرارتُها أحرقت، والشتاء إذا زادت البرودةُ فيه أهلَكَت، عن أبي مَسْعُودٍ، يَقُولُ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ الشَّمْسَ وَالقَمَرَ لاَ يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ مِنَ النَّاسِ، وَلَكِنَّهُمَا آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا، فَقُومُوا، فَصَلُّوا». البخاري (1041)
والرياحُ قد تكونُ لواقحَ للسُّحُبِ والأزهار، فتعمُّ الخيرات والبركات، وقد يرسلها الله على بعض خلقه المجرمين عواصفَ وأعاصيرَ، {تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ}. (الأحقاف: 25)، {أَمْ أَمِنْتُمْ أَنْ يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعًا}. (الإسراء: 69)
ويجعلها سبحانه من جندِه نصرة لأوليائه، كما قال جل جلاله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا}. (الأحزاب: 9)
[ومن السنَّة أن يقول المسلم عند اشتداد هبوب الرِّيح: "اللهمَّ إنِّي أسألك خيرها وخيرَ ما فيها وخيرَ ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرِّها وشرِّ ما فيها وشرِّ ما أُرسلت به". رواه مسلم (899)
ولا يجوزُ للمسلمِ أنْ يَسُبَّ الريحَ؛ فإنَّها مسخَّرةٌ بأمرِ اللهِ مدبَّرَةٌ مأمورةٌ، ... عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "الرِّيحُ مِنْ رَوْحِ اللهِ، تَأْتِي بِالرَّحْمَةِ وَتَأْتِي بِالعَذَابِ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهَا فَلاَ تَسُبُّوهَا، وَسَلُوا اللهَ خَيْرَهَا، وَاسْتَعِيذوا بِاللهِ مِنْ شَرِّهَا". سنن أبو داود (5097) صحيح الأدب المفرد (696)... " الرِّيحُ من رَوحِ الله" أي من الأرواح التي خلقها الله ..
وكان من هديه صلى الله عليه وسلم أن يقول إذا اشتدَّت الرِّيح: "اللهمَّ لاقحاً لا عقيماً". صحيح الأدب المفرد (رقم:553)، ومعنى لاقحاً؛ أي: ملقِّحةً للسحاب، ومنه قوله تعالى: {وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ}. (سورة الحجر: 22)، أي: وسخَّرنا الرِّياح رياح الرحمة تلقح السحاب كما يلقح الذَّكر الأنثى فينشأ عن ذلك الماء بإذن الله، فيسقيه الله العباد والمواشي والزروع، ويبقى في الأرض مدَّخراً لحاجتهم وضروراتهم، فله الحمد والنعمة لا شريك له...]. من فقه الأدعية والأذكار بتصرف لعبد الرزاق العباد (3/ 244، 247)
أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم وللمسلمين، وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم.
***الخطبة الآخرة***
الحمد لله حمْدَ الشاكرين الصابرين، ولا عُدوانَ إلاَّ على الظالمين، والصلاةُ والسلامُ على أشرفِ النبيين والمرسلين؛ محمَّدِ بنِ عبدِ الله، وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين وبعد؛
ومن آيات الله التي خلقها عبرة لعباده، الرعد الذي يرافق نزول الغيث والبركات، وهو مَلَكٌ من الملائكة، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: أَقْبَلَتْ يَهُودُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالُوا: (يَا أَبَا القَاسِمِ! أَخْبِرْنَا عَنِ الرَّعْدِ مَا هُوَ؟) قَالَ: «مَلَكٌ مِنَ المَلَائِكَةِ مُوَكَّلٌ بِالسَّحَابِ، مَعَهُ مَخَارِيقُ مِنْ نَارٍ؛ يَسُوقُ بِهَا السَّحَابَ حَيْثُ شَاءَ اللَّهُ» فَقَالُوا: (فَمَا هَذَا الصَّوْتُ الَّذِي نَسْمَعُ؟!) قَالَ: «زَجْرَهُ بِالسَّحَابِ إِذَا زَجَرَهُ، حَتَّى يَنْتَهِيَ إِلَى حَيْثُ أُمِرَ». قَالُوا: (صَدَقْتَ). سنن الترمذي (3117) وقال: (هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ)، الصحيحة (1872)
وثبت أَنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ كَانَ إِذَا سَمِعَ صَوْتَ الرَّعْدِ قَالَ: (سُبْحَانَ الَّذِي سَبَّحْتَ لَهُ)، قَالَ: (إِنَّ الرَّعْدَ مَلَكٌ يَنْعِقُ بِالْغَيْثِ، كَمَا يَنْعِقُ الرَّاعِي بِغَنَمِهِ). الأدب المفرد (722)
والأمطار رحمةٌ وبركة، فإذا جاءت صيفًا كانت غيظًا، وربَّما أدَّت زيادتُها إلى سيولٍ وفيضاناتٍ مخرِّبةٍ ومُهلِكة، وبهذا دمر الله قوم نوح عليه السلام، {فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ* وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ}. (القمر: 11- 12)
إن المسلمَ المتمسكَ بهدي النبيِّ صلى الله عليه وسلمَ لا يفرحُ إذا رأى الغيومَ تجمعت، والسُّحُبَ تراكمت، وحَجبَت الشمسُ ضياءَها، وتابعت الرياحُ هبوبها، لأنّ هذه الآيات لا يُدرى ما فيها؛ هل هي محمَّلة بالخير والبركة والرحمة؟ وهذا ما يتمناه المؤمنون.
أو هي محمَّلةٌ بدمارٍ وتدمير، وإغراقٍ ونارٍ وأعاصيرَ؟
عن عَائِشَةَ، زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، تَقُولُ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ الرِّيحِ وَالْغَيْمِ، عُرِفَ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ، وَأَقْبَلَ وَأَدْبَرَ، فَإِذَا مَطَرَتْ سُرَّ بِهِ، وَذَهَبَ عَنْهُ ذَلِكَ، قَالَتْ عَائِشَةُ: فَسَأَلْتُهُ، فَقَالَ: «إِنِّي خَشِيتُ أَنْ يَكُونَ عَذَابًا سُلِّطَ عَلَى أُمَّتِي»، وَيَقُولُ إِذَا رَأَى الْمَطَرَ: «رَحْمَةٌ». البخاري (4829)، مسلم (899)
فـ[إذا نزلَ الغيثُ فإنَّ من السنَّة أن يقولَ المسلمُ عند نزولِه: "اللهمَّ صيِّباً نافعاً"... البخاري (1032) =أي مطرا= .."نافعاً" غير ضارِّ.
وفي هذا دلالةٌ على أنَّ المطرَ قد يكون نزولُه رحمةً ونعمةً، وهو النافعُ، وقد يكونُ نزولُه عقوبةً ونقمةً وهو الضارّ... والدعاء المذكور يُستحبُّ بعد نزول المطرٍ، للازديادِ من الخيرِ والبركة.
ومن الواجبِ على العبدِ في هذا المقامِ الكريمِ أنْ يعرفَ نعمةً الله عليه، وينسبَ الفضلَ إليه، فهو سبحانه مُولِي النِّعمِ ومُسْدِيها، بيدِه العطاءُ والمنع، والخفضُ والرفع، لا ربَّ سواه ولا إله غيره... =فالأمطارُ والغيثُ من اللهِ لا من الرياحِ ولا الأنواء، فقد قال اللهُ تعالى في الحديث القدسي:= "... أَصْبَحَ من عبَادِي مؤمنٌ بِي وكافِرٌ، فأمَّا مَن قال: مُطرنا بفضل الله ورَحْمَتِه، فذلك مؤمنٌ بي كافرٌ بالكوكب، وأمَّا مَن قال: مُطِرْنا بنَوْءِ كذا وكذا، فذَلكَ كافرٌ بِي مُؤْمنُ بالكَوْكَب". البخاري (1038)، ومسلم (71)
فالقائل عند نزول المطر: (مُطرنا بفضل الله ورحمته)، قد نَسبَ النعمةَ لمُعطيها، وأضافَ المنَّةَ لموليها، واعتقدَ أنَّ نزولَ هذا الفضلِ والخيرِ والرحمةِ إنَّما هو محضُ نعمةِ الله، وآثارُ رحمتِه سبحانَه.
وأمَّا القائل عند نزول المطر: (مُطرنا بنوء كذا وكذا) فلا يخلو من أمرين: إمَّا أن يعتقد أنَّ المُنْزِّلَ للمطرِ هو النجمُ، وهذا كفرٌ ظاهرٌ ناقلٌ من ملَّة الإسلام، أو يعتقدَ أنَّ المُنْزِّلَ للمطرِ هو الله، والنوءَ سببٌ، فيضيفُ النعمةَ إلى ما يراه سبباً في نزولها، وهذا من كُفرِ النّعمةِ وهو من الشركِ الخفيِّ.
=أتعرفون ما هي الأسباب الحقيقية لنزول الغيث والبركات؟ فالرياحُ ليست من الأسباب، و= الأنواءُ ليست من الأسبابِ لنُزولِ المطر، وإنَّما سببُ نزولِ المطرِ؛ =فضلُ الله ورحمتُه و= حاجةُ العبادِ وافتقارُهم إلى ربِّهم، وسؤالُهم إيَّاه، واستغفارُهم وتوبتُهم إليه، ودعاؤهم إيَّاه بلسانِ الحال ولسانِ المقال، فيُنزِّلُ عليهم الغيثَ بحكمتِه ورحمتِه، في الوقتِ المناسبِ لحاجتِهم وضرورتِهم، ولا يتمُّ توحيدُ العبدِ حتى يعترفَ بنِعَمِ اللهِ الظاهرةِ والباطنةِ عليه وعلى جميعِ الخلق، ويُضيفُها إليه، ويستعينُ بها على عبادتِه وذِكْره وشكره. انظر: القول السديد لابن سعدي (ص: 108- 109)]. من فقه الأدعية والأذكار بتصرف لعبد الرزاق العباد (3/ 244- 247)
والمسلم المحبُّ للسنةِ النبويةِ يعرِّضَ بعضَ أعضائه للمطرِ النازل، قَالَ أَنَسٌ: أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ، قَالَ: فَحَسَرَ =أي كشفَ= رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ، فَقُلْنَا: (يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا؟!) قَالَ: «لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى». مسلم (898)
ومعناه؛ [... أي بتكوينِ ربِّه إياه، ومعناه أَنَّ الْمَطَرَ رَحْمَةٌ، وَهِيَ قَرِيبَةُ الْعَهْدِ بِخَلْقِ اللَّهِ تَعَالَى لَهَا فَيُتَبَرَّكُ بِهَا ... ويُسْتَحَبُّ عِنْدَ أَوَّلِ الْمَطَرِ أَنْ يَكْشِفَ غَيْرَ عَوْرَتِهِ لِيَنَالَهُ الْمَطَرُ...]. شرح النووي على مسلم (6/ 195)
والبَرْدُ يُحوِجُ الناسَ إلى المسحِ على الخفَّين في هذه الأيام، فيجوزُ المسحُ على الخفَّين إذا أدخلَ قدمَيه طاهرتين يومًا وليلة، من أوَّلِ مَسْحةٍ مسَحَها بعدَ الحدَثِ إلى مثلِ وقتها، فينتهي توقيتُ المسح، وهذا للمقيم، ويبقَى الوضوءُ بأحكامِه لا ينتقضُ بانتهاء مدةِ المسح.
ويحوِجُهم أيضا إلى التيمُّم إذا كانت هناك برودةٌ شديدةٌ في الماءِ أو الجوّ، وذلك بضرْبِ الأرض بكفَّيه، ثم نفخِهما، ومسحِ الوجه واليدين إلى الرسغين، ويُنتقض التيمُّمُ بنواقضِ الوضوء، ويُزاد عليها وجودُ الماءِ والقُدرةُ على استخدامه.
لكن لا تعني شدةُ البرْدِ أنْ يتلثَّمَ أثناءَ صلاته؛ رجلاً كانَ أو امرأةً، وكذلك الإسدالُ، أي يضعُ ثوبًا على عاتقِه دونَ أنْ يُدخلَ يديه في أكمامِه، هذا هو الإسدال، فهذا كلُّه مكروه، وأما الإسبال فهو أن يسبلَ الرجلُ ثوبَه تحت الكعبين، والمرأةُ تجعلُ ثوبَها يزيد عن ذراعٍ تحت الكعبين، والإسبال مكروه أيضا كراهةً شديدة.
والناس يحتاجون إلى الجمع بين الظهر والعصر، أو المغرب والعشاء عند وجود المطرِ أو البردِ الشديدِ، أو الرياح الشديدة، أو الظلمة الشديدة، أو الوحل والطين.
ويحتاجون إلى قولِ المؤذنِ عند الحيعلتين معهما أو بدونهما، أو بعد الأذان كاملا: «أَلاَ صَلُّوا فِي الرِّحَالِ»؛ فقد كَانَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرُ المُؤَذِّنَ إِذَا كَانَتْ لَيْلَةٌ ذَاتُ بَرْدٍ وَمَطَرٍ، يَقُولُ: «أَلاَ صَلُّوا فِي الرِّحَالِ». البخاري(666) ومسلم (697)، أو «صَلُّوا فِي بُيُوتِكُمْ». البخاري (901)، ومسلم (699)، أو يقول: «وَمَنْ قَعَدَ فَلَا حَرَجَ»، فعَنْ نُعَيْمِ بْنِ النَّحَّامِ رضي الله تعالى عنه، قَالَ: (نُودِيَ بِالصُّبْحِ فِي يَوْمٍ بَارِدٍ وَأَنَا فِي مِرْطِ امْرَأَتِي، فَقُلْتُ: (لَيْتَ الْمُنَادِيَ قَالَ: مَنْ قَعَدَ فَلَا حَرَجَ عَلَيْهِ)، فَنَادَى مُنَادِي النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي آخِرِ أَذَانِهِ: «وَمَنْ قَعَدَ فَلَا حَرَجَ عَلَيْهِ». مسند أحمد (29/ 454، رقم 17934)، الصحيحة (2605)، ونحو ذلك أثناء نزول الأمطار أو أحد الأسباب السابقة. كلُّ ذلك ونحوُه من أحكامِ المطرِ والرياحِ وغيرها مما يحتاجه المسلم، وبينته الشريعة.
وفي الختام؛ هل هناك رياح في الجنة؟
والجواب: أن الجنة {لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا}. (الإنسان: 13)
أمَّا الريحُ فموجودةٌ في الجنة، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ فِي الْجَنَّةِ لَسُوقًا، يَأْتُونَهَا كُلَّ جُمُعَةٍ، فَتَهُبُّ رِيحُ الشَّمَالِ فَتَحْثُو فِي وُجُوهِهِمْ وَثِيَابِهِمْ، فَيَزْدَادُونَ حُسْنًا وَجَمَالًا، فَيَرْجِعُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ وَقَدِ ازْدَادُوا حُسْنًا وَجَمَالًا، فَيَقُولُ لَهُمْ أَهْلُوهُمْ: وَاللهِ لَقَدِ ازْدَدْتُمْ بَعْدَنَا حُسْنًا وَجَمَالًا، فَيَقُولُونَ: وَأَنْتُمْ، وَاللهِ لَقَدِ ازْدَدْتُمْ بَعْدَنَا حُسْنًا وَجَمَالًا". صحيح مسلم (2833)
«اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ عِيشَةً تَقِيَّةً، وَمِيتَةً سَوِيَّةً، وَمَرَدًّا غَيْرَ مُخْزٍ وَلا فاضِحٍ، اللَّهُمَّ لا تُهْلِكْنَا فَجْأَةً، وَلا تَأْخُذْنَا بَغْتَةً، وَلا تُعْجِلْنَا عَنْ حَقٍّ وَلا وَصِيَّةٍ، اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ الْعَفَافَ وَالْغِنَى، وَالتُّقَى وَالْهُدَى، وَحُسنَ عَاقِبَةِ الآخِرَةِ وَالدُّنْيَا، وَنَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّكِّ وَالشِّقَاقِ، وَالرِّيَاءِ وَالسُّمْعَةِ فِي دِينِكَ، يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً، إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ».
{وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ}. [العنكبوت: 45]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://up.aldwly.com/uploads/13621361613.gif
 
من آيات الله ومخلوقاته الليل والنهار والشمس والقمر والرياح والبرق والرعد والأمطار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: