منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد البوطي 2013 , معلومات عن الشيخ محمد سعيد البوطي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد البوطي 2013 , معلومات عن الشيخ محمد سعيد البوطي   الإثنين 25 مارس - 3:03




السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد البوطي 2013 , معلومات عن الشيخ محمد سعيد البوطي
محمد سعيد رمضان البوطي (1929-2013) عالم متخصص في العلوم الإسلامية، ومن أهم المرجعيات الدينية على مستوى العالم الإسلامي، اختارته جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم في دورتها الثامنة عام 1425 هـ ليكون "شخصية العالم الإسلامي"[1]. تأثر بوالده الشيخ ملا رمضان الذي كان بدوره عالم دين، تلقى التعليم الديني والنظامي بمدارس دمشق ثم انتقل إلى مصر للدراسة في الأزهر الشريف وتحصل على شهادة الدكتوراه من كلية الشريعة، له أكثر من ٍستين كتاباً تتناول مختلف القضايا الإسلامية، ويعتبر أهم من يمثل التوجه المحافظ على مذاهب أهل السنة الأربعة وعقيدة أهل السنة وفق منهج الأشاعرة.


وُلد البوطي في عام 1347 هـ الموافق 1929 في قرية "جليكا" التابعة لجزيرة ابن عمر المعروفة بجزيرة بوطان، والتي تقع على ضفاف نهر دجلة عند نقطة التلاقي بين حدود سوريا والعراق وتركيا. هاجر مع والده ملا رمضان البوطي إلى دمشق في عام 1933، وكان عمره آن ذاك أربع سنوات، ليلتحق بعدها بمدرسة ابتدائية في منطقة ساروجة. تُوفيت والدته وعمره 13 عاماً، فتزوج والده من زوجة أخرى، من أسرة تركية، فكانت سبباً في إلمامه باللغة التركية بالإضافة إلى اللغة الكردية والعربية. وبعد انقضاء المرحلة الابتدائية التحق بجامع منجك عند الشيخ حسن حبنكة الميداني. وفي تلك الفترة تقدم للخطابة وصعد المنبر ولم يكن قد تجاوز بعد 17 من عمره، وذلك في أحد مساجد الميدان القريبة من جامع منجك.[2]

في عام 1953 أتمّ دراسته في معهد التوجيه الإسلامي عند الشيخ حسن حبنكة. وفي عام 1954 ذهب إلى القاهرة لاستكمال دراسته الجامعية في الأزهر. عاد بعدها لدمشق بعد حصوله على الإجازة في الشريعة من كلية الشريعة بالأزهر عام 1955. ثم حصل على دبلوم التربية من كلية اللغة العربية في الأزهر عام 1956.[2]


حياته العلمية
عين معيداً في كلية الشريعة بجامعة دمشق عام 1960م.
أوفد إلى كلية الشريعة من جامعة الأزهر للحصول على الدكتوراه في أصول الشريعة الإسلامية وحصل على هذه الشهادة عام 1965م.
عين مدرساً في كلية الشريعة بجامعة دمشق عام 1965م ثم وكيلاً لها، ثم عميداً لها.
اشترك في مؤتمرات وندوات عالمية كثيرة.
عضو في مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي في عمّان.
عضو في المجلس الأعلى لأكاديمية أكسفورد.
عضو المجلس الاستشاري الأعلى لمؤسسة طابة بأبو ظبي.
يتقن اللغة التركية والكردية ويلمّ باللغة الإنكليزية[2].



مؤلفاته

المرأة بين طغيان النظام الغربيّ ولطائف التشريع الربانيّ، وله ترجمة باللغة الإنجليزية[3].
ضوابط المصلحة في الشريعة الإسلاميّة - وهو الأطروحة التي نال بها البوطي درجة الأستاذيّة "الدكتوراه" من كلية الشريعة والقانون في جامعة الأزهر (من مقدمة الطبعة الثالثة للكتاب عينه).
لا يأتيه الباطل، وهو كشف لأباطيل يختلقها ويلصقها بعضهم بكتاب الله عزّ وجلّ، صدر عام 2007.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد البوطي 2013 , معلومات عن الشيخ محمد سعيد البوطي   الإثنين 25 مارس - 3:10


وفاته
قُتل الشيخ البوطي يوم الخميس 21 مارس من عام 2013 الموافق 9 جمادى الأولى من عام 1434 هـ، وذلك أثناء إعطاءه درساً دينياً في مسجد الإيمان بحي المزرعة في دمشق، إذ أن تفجيراً انتحارياً بحسب التلفزيون السوري قد أودى بحياة البوطي من بين عشرين قتيلاً آخرين. وقد تبادل كلاً من النظام والمعارضة الإتهامات على الرغم من إدانة كلا الطرفين للحادث وقد شُيّع جثمان البوطي يوم السبت 23 مارس 2013 من منزله في دمشق، وصُلّي عليه في المسجد الأموي، ثم دُفن بجانب قبر صلاح الدين الأيوبي المحاذي لقلعة دمشق قُرب المسجد الأموي. وقد حضر الجنازة ممثلون من إيران ولبنان والأردن



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد البوطي 2013 , معلومات عن الشيخ محمد سعيد البوطي   الإثنين 25 مارس - 3:15

آلمني جدا خبر التفجير في مسجد الإيمان بدمشق الذي راح ضحيته الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي وعدد من طلابه بشكل مثير للاشمئزاز مهما كان هدف وتوجه الذي قام بعملية التفجير هذه، وآلمني أكثر من ذلك وأشد ابتهاج البعض بمقتل الشيخ البوطي بهذه الطريقة، وعلى وجه الخصوص أولئك الذين ينسبون أنفسهم للعلم، فمنهم من شتم وكال التهم ومنهم من لم يجز حتى الصلاة على الشيخ رحمه الله.
مثلي مثل غيري كنت طوال العامين الماضيين أستغرب مواقف الرجل وتأييده للنظام السوري بهذا الشكل، وانتقدت ما وصلني من خطبه وآرائه في هذا الباب، ولكنني كنت أستغرب أكثر هذه الجرأة لدى الكثير من المستعجلين بالحكم على الرجل بشخصه بدلا من الوقوف عند نقد آرائه الحقيقة بالنقد، وكنت أتخوف أن تقودنا هذه المهاترات الشخصية إلى ما أفضى إليه الأمر من مقتل الشيخ رحمه الله بهذه الطريقة المؤسفة.
إن مشكلتنا في العالم العربي ما زالت هي ذات المشكلة منذ بدأت السياسة تشق طريقها إلينا في النصف الثاني من عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه وما تلاه من عهود، وهي عدم القدرة على الفصل بين الاختلاف في الرأي وبين اتهام صاحب الرأي، وبعد أن تقع الفأس في الرأس كما يقال نعود للأسف والتأسي على ما تم. كانت نتيجة هذه المشكلة في ذلك العهد "الراشد" أن قام بعض "الثوار" الشباب بقتل ذي النورين الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم "ما ضر عثمان ما فعل بعد هذا"، وكانت نتيجتها أيضا أن قام "أشقى أهل النار من أمة محمد" عبدالرحمن بن ملجم بقتل علي بن أبي طالب وهو المبشر بالجنة رضي الله عنه، وكان من نتيجتها أن انقسمت الأمة منذ تلك الأيام وما زالت حتى يومنا هذا إلى شيعة وسنة وخوارج مارقين.
حين نقول إنها فتنة فأعظم ما فيها بعد هذه الدماء التي أريقت هو تركنا لنقاش الرأي وانتقالنا للتجريح في صاحبه، وهو ما جعل البعض منا يختار من فتاواه ويتصيد ما يدين البوطي ويترك منها ما يكمل لنا الصورة ويرينا إياها بعين الموضوعية، ليكون نقدنا له بعيدا عن الشخصنة مهما اختلفنا معها، فهو كما أفتى ضد الثورة كان له حراك سياسي سلمي ضد بعض التوجهات التي تبنتها الحكومة، لكنها لم تكن في ذات القوة التي واجه بها الثورة خلال العامين الماضيين.
لا أريد هنا في هذا المقال أن أحلل وأفند فتاوى الشيخ البوطي ـ رحمه الله ـ فهو عالم شهد له الكثير بالعلم والمعرفة، وأنا لا أبلغ من العلم ما أستطيع معه أن أقف مع فتاواه موقفا تحليليا دقيقا، ولكنني أريد أن أقف مع موضوعية الرأي والفصل بين الرأي وبين صاحبه، وهو أمر نحتاج إلى أن نمارسه باقتدار كي يخرجنا الله من ضيق الاتهام الشخصي إلى وسع الاختلاف الموضوعي.
في هذا الباب أريد أن أستشهد ببيان رابطة العلماء السوريين الذي كان في بعض أجزائه موضوعيا في موقفه من الشيخ البوطي مبينا اختلافهم معه في الرأي بل واستنكارهم لموقفه، ولكنهم في ذات الوقت بينوا استنكارهم للتفجير الذي أودى بحياته، وحافظ البيان على مقام المشيخة للشيخ البوطي ولم يكن فيه أي تجريح لشخصه، وحث البيان أبناء الشعب السوري الكريم "أن يبتعد عن مواطن الخلاف والشقاق" ثم بين أنه ينبغي على الشعب السوري أن يرص صفوفه ويلتف حول علمائه الثقات ويعف ألسنته عن القيل والقال وليحافظ على وحدة الشعب السوري. أعجبني البيان في حرصه على عفة اللسان والحرص أن يكون النقد لرأي الشيخ البوطي لا لشخصه.
وأعجبني أيضا موقف الشيخ محمد أبو الهدى اليعقوبي وهو أحد المشايخ الذين كانت لهم مواقف جادة في عدد من المقالات ضد الشيخ وفتاواه المؤيدة للنظام، إلا أنه عندما بلغه الخبر مقتل البوطي كان موقفه موضوعيا وصرح به علانية رغم معارضة البعض له فصرح في وسائل الإعلام بحزنه على مقتل الشيخ البوطي، ثم أصدر بيانا مهما بدأه بعزائه للأمة في "استشهاد العلامة الجليل وقد ختم الله بخير وأكرمه بالشهادة" ووضح الشيخ اليعقوبي أن الشيخ البوطي كان "مجددا في الفكر والعقيدة عالما ربانيا دافع عن الإسلام" واستمر البيان يبين فضائل الشيخ البوطي (رغم الخلاف بين الشيخين) ويفند حادثة اغتياله.
إننا في حاجة لأن ينتشر هذا الوعي وهذا المستوى من الموضوعية الذي مارسه كل من رابطة العلماء السوريين والشيخ اليعقوبي وهم أحق الناس بعداوة الشيخ البوطي والتجريح فيه إن كان لا بد من العداوة والتجريح فهم خصومه في ساحة المعركة مع الثوار، وهو بآرائه كان في المعسكر الآخر، لكنه رقي الموضوعية وأدب الخلاف حين يفرض نفسه على الجميع.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد البوطي 2013 , معلومات عن الشيخ محمد سعيد البوطي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كود احترافي يعرض منشورات صفحة المنتدى وفوق المنشورات زر like
» عوز اكواد الي 2013
» كود منع النسخ
» كيفية وضع منفذ شات داخل المنتدى
» مطلوب كود اذاعة نجوم اف ام

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: